القطيف (محافظة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من القطيف)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
القطيف
صورة لخليج كيتوس أو خليج القطيف من محطة الفضاء الدولية، ويظهر في الصورة جزيرة تاروت (في الوسط) ومدينة القطيف (يسار جزيرة تاروت)، وجزء من سيهات (في الأسفل).
صورة لخليج كيتوس أو خليج القطيف من محطة الفضاء الدولية، ويظهر في الصورة جزيرة تاروت (في الوسط) ومدينة القطيف (يسار جزيرة تاروت)، وجزء من سيهات (في الأسفل).

اللقب الخُط
هجر
كيتوس
تاريخ التأسيس 5000 سنة ق.م
تقسيم إداري
البلد  السعودية[1]
المنطقة المنطقة الشرقية
المسؤولون
أمير المنطقة الأمير سعود بن نايف آل سعود
محافظ خالد الصفيان
خصائص جغرافية
إحداثيات 26°56′00″N 50°01′00″E / 26.93333°N 50.01667°E / 26.93333; 50.01667
السكان
التعداد السكاني 524,182 نسمة (سنة 2010)
معلومات أخرى
الرمز البريدي 31911
الرمز الهاتفي +966-13
الرمز الجغرافي 103184   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي بلدية محافظة القطيف

موقع القطيف على خريطة السعودية
القطيف
القطيف

مُحَافَظَة القَطِيف مُحَافَظَة سُعودية تَقَع فِي المَنطِقَة الشَّرقِيَّة عَلَى الضَّفة الغَربِيَّة مِن الخَلِيج العَرَبِي، وَهِيَ وَاحَة سَاحِلِيَّة عَرِيقَة غَنِيَّة بِالنَّفطِ والتُّمُورِ والفَوَاكِه والأسمَاك وكَانَت مَعرُوفَة بِتِجَارَة الّلُؤلُؤ واستِخرَاجِه قَبلَ أَن يَختَرِعَ اليَابَانِيَّون الّلُؤلُؤ الصِّنَاعِي فِي بِدَايَاتِ القَرنِ العِشرِين. واحة القطيف من أقدم المناطق المأهولة في الخليج العربي ويرجع تاريخها إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد. نشأت على صعيدها حضارات وتعاقبت عليها دول، وشهدت أرضها الكثير من الأمم والأجناس. تمتد القطيف من صفوى شمالاً حتى الظهران جنوباً شاملةً الواحة والقلعة وتوابعها، يُعرَف امتداد صفوى إلى الظهران بمنطقة الخُط[2]، وتنقسم إلى ثلاث مدن رئيسة هي: مدينة القطيف وهي مركز محافظة القطيف، ومدينتي سيهات وصفوى، وقد كانت المدينة الرئيسة في القطيف تعرف باسم الفرضة أو القلعة لقوة تحصينها، وتأسست على أنقاض مدينة الخط التي أنشأها أردتشير بن بايك في النصف الأول من القرن الثالث الميلادي[2].

مناخ القطيف قاري حار جاف مرتفع الرطوبة صيفًا، بارد شتاءً. يعتمد اقتصاد القطيف على النفط بشكل أساسي حيث أنها تنتج 800 ألف برميل يومياً، كما تمتلك القطيف تربة خصبة للزراعة. يبلغ عدد سكان القطيف 524,182 نسمة حسب إحصائية عام 2010م. دخل أهلها الإسلام دون قتال، وضَمَّها المَلِك عَبد العَزِيز آل سعود للّدولة السعودية عام 1913م دون قتال أيضاً. شَهِدت المَنطقة في 25 نوفمبر 1979م احتجاجات واسعة للمطالبة بالحريات، وقد أدت الاحتجاجات إلى تدخل قوات مكافحة الشغب والحرس الوطني. وفي عام 2011م حدثت احتجاجات أخرى للمطالبة بإخراج السجناء الذين سجنوا إثر تفجير أبراج الخبر في يونيو 1996م. حقوق الإنسان في القطيف تُنتقد من قبل منظمة مراقبة حقوق الإنسان وتقول بأن هناك تمييز منهجي بحق المواطنين الشيعة ككل[3].

محتويات

التَّسمِيَة[عدل]

خريطة يعود تاريخها إلى عام 1570م رسمها الجغرافي إبراهام أورتيليوس ويتضح مسمى القطيف فيها

القَطِيف بفتح أوّله وكسر ثانيه على وزن فَعيل المشتقّ من القَطْف[4]، والقطف هو القَطْع من العنب ونحوه كما يضبطها ياقوت الحموي في معجمه[5][4]، وجاء في معجم البستان: قَطَفَ الثَّمرَ يَقطفه قطفاً أي جناهُ وجمعهُ، وأقطف الكرم: دنا قطافه والقوم حان قطاف كرومهم، والقِطاف والقَطاف أي حضر وقته والقطافة هي ما يسقط من الثمر، والقِطف: العنقود ساعة يقطف، والقَطِيف هو العنب الذي يقطف تواً أو الثمر المقطوف[6][7][8][5][4].

ويرى بعض المؤرخون أن اسمها في الأصل مُحرّف من كيتوس Cateus[4]، وهو الاسم القديم الذي ذكره المؤرخون اليونانيون لهذه المنطقة والذي يشير إلى اسمها الحالي، ويطلق أيضاً اسم الخطّ على القطيف ويُرجِع بعضُهم اشتقاقَ كلمة الخَطّ إلى لفظة كتني Chateni[6]، وهو اسم جماعة كانت تسكن هذه المنطقة قديماً، وقد عُرفت بهذا الاسم واشتهرت به حتى بعد ظهور الإسلام. ويذكر الدكتور عبد الوهاب عزّام أن هذا الساحل كان يسمّى القطيف قبل أن يَغلِب عليه اسم الخَطّ[6][5][7].

ذكرت القطيف بمسميات أخرى غيرها؛ كالنجف الصغرى وهجر والبحرين[7]. وسُميت بالنجف الصغرى لمكانتها العلمية التي اشتهرت بها[7]، وكثرة العلماء فيها حتى ذكر أنه في إحدى فترات التاريخ كان يوجد بها أربعون مرجعاً دينياً في آن واحد، إلى جانب منطقة عُرفت بكثرة خروج أهل العلم منها تدعى المدارس وما زالت هذه التسمية تطلق على تلك الناحية من القطيف، وتعتبر في يومنا هذا حياً شعبياً يقع غرب القطيف وكان حياً علمياً فيه الكثير من المدارس التي ينهل منها طلاب العلم من مختلف الأقطار[7].

أكد الكثير من الرحالة وربابنة البحر وكذلك الجغرافيون على أن الخليج العربي كان يُدعى بحر القطيف أو خليج القطيف مع اختلاف طريقة كتابة القطيف باللغات الأخرى وقد أثبتوا ذلك في خرائطهم كثيراً، إلا أن الصفويين في فترة الاحتلال البرتغالي كانوا يسمونه الخليج العربي، وقد ظل الخليج يعرف بخليج القطيف[ملاحظة 1] وكذلك ببحر البصرة في بعض الفترات وهي تسمية عثمانية للخليج العربي[7].

فيذكر صاحب التعريفات الشافية أن الخليج كان يسمّى بحر القطيف. أما شبرنكر فينصّ على أنه كان يسمّى خليج القطيف، قبل أن يعرف بأي اسم آخر[9][5][6].

وقد كتبت القطيف في الخرائط بعدة أوجه منها: Qatif وKatif وQateef وCatifa، وغيرها من المصطلحات باختلاف الحرف الأول (ق) فيورد (K) و(Q) و(C)، ويوضح الجدول الخرائط القديمة التي ذكرت فيها[7][6]:

التَّارِيخ[عدل]

خريطة قديمة بتاريخ 1745 م ويرى فيها القطيف

تاريخ منطقة القطيف مشترك مع تاريخ باقي مناطق الخليج العربي[5]، إذ يشترك مسمّى القطيف والأحساء والبحرين وهجر والخُط على الساحل الشرقي من شبه الجزيرة العربية والمطل على الخليج العربي، لذا فقد يُوِرد ذِكر مسمّى "الأحساء والقطيف" أو "البحرين والقطيف" أو "إقليم البحرين" في العديد من كتب المؤرخين للإشارة على المنطقة. لَعِبَت القطيف دوراً هاماً في الاتصالات بين الحضارات كمنطقة عبور وانتقال وذلك أثناء الألفية الثالثة قبل الميلاد، وكذلك وجود بعض الخرائب التي ترجع إلى العهد النحاسي قبل 3500 سنة قبل الميلاد[4][5]. وقد توالى على المنطقة ككل عدد كبير من الحقب والحضارات والشعوب، أهمهم: الكنعانيون والفينيقيون والجرهائيون وبنو عبد القيس والدولة الإسلامية ثم البرتغاليون فالعثمانيون، وبعدها الحكم السعودي الأول فالعثمانيون مرة أخرى حتى عهد الملك عبد العزيز مؤسس الدولة السعودية الحديثة[4][5].

وصفها ابن بطوطة في رحلته: بأنها مدينة حسنة ذات نخل كثير. وقد كانت عاصمة إقليم البحرين[ملاحظة 2] في أدوار مختلفة، ففي القرن الأول والثالث والتاسع الهجري كانت عاصمة الإقليم وأزهى مدنه، وإليها كانت تُنسب الرماح الخطيّة الشهيرة، وقد تردد اسمها كثيراً في الشعر العربي[4][5].

عَهدُ فَترَةِ العبٍيد (4,000 ق.م)[عدل]

وهي فترة ما قبل العصر البرونزي، كان أول استيطان بشري للقطيف في هذه الفترة[6].

عَهدُ الإِسلَام (627م)[عدل]

اتصلت قبائل عبد القيس القاطنة في البحرين والقطيف وقتها بالنبي محمد، ففي عام هجرة النبي محمد إلى المدينة (حوالي 622م) بعث المنذر بن عائذ العبدي المعروف بالأشج ابن أخته إلى المدينة ليقابل الرسول ويتأكد من نبوته، فعاد ابن اخته إلى البحرين مسلماً، وأسلم الأشج وكتما إسلامهما[10].

تهيّأ دخول المنطقة للإسلام في السنة السادسة للهجرة (627م)، حينما بعث الرسول الصحابي العلاء بن الحضرمي إلى المنذر بن ساوى العبدي الذي كان حاكماً على البحرين باسم الفرس وقد دفع العلاء بكتاب من النبي إليه، وتقول المصادر التاريخية أن المنذر تردد، فقال له العلاء[10]:

   
القطيف (محافظة)
يا منذر إنك عظيم العقل في الدنيا، فلا يصغرنّ بك عن الآخرة، إن المجوسيّة شرّ دين، وليس فيها تكرم العرب، ولا عظم أهل الكتاب. ولست بعديم رأي، فانظر لمن لا يكذب ألاّ تصدقه، ولمن لا يخون ألاّ تأتمنه، ولمن لا يخلف ألاّ تثق به، فإن كان أحد هكذا فهو هذا النبي...
   
القطيف (محافظة)

—الصحابي العلاء بن الحضرمي.

فوافق المنذر على ذلك وأعلن إسلامه، فقال[10]:

   
القطيف (محافظة)
قد نظرت في هذا الذي بيدي من الملك، فوجدته للدنيا، ونظرتُ في دينكم فوجدته للدنيا والآخرة، فما يمنعني من قبول دين فيه أمنية الحياة وراحة الموت.
   
القطيف (محافظة)

—المنذر بن ساوى العبدي.

فأسلم المُنذر وعرض الإسلام على السكان فمنهم من قبل ومنهم من فَضَّل دفع الجزية[10]. وفي السنة التالية، السابعة للهجرة (628م)، وَفد إلى المدينة المنورة، وبأمر من الرسول مجموعة من شخصيات المنطقة المعروفة تاريخياً باسم البحرين لمبايعة النبي محمد برئاسة الأشجّ، وقبل أن يصلوا قال النبي محمد: (ليأتينّ ركب من المشرق لم يكرهوا على الإسلام). أو قال (سيطلع عليكم من هاهنا ركب هم خير أهل المشرق). وحين وصلوا قال: (مرحباً بالقوم لا خزايا ولا ندامى) ثم دعا لهم: (اللهم اغفر لعبد القيس). وأوصى أصحابه بهم: (يا معشر الأنصار أكرموا إخوانكم فإنهم أشبه الناس بكم في الإسلام، أسلموا طائعين غير مكرهين ولا موتورين)[10]. وبعد عامين في السنة التاسعة للهجرة (629م) جاء وفد البحرين إلى الرسول برئاسة الجارود العبدي لنفس الغرض وهو إعلان الولاء والبيعة للرسول[10].

من الرسائل التي أرسلها النبي محمد للمنذر بن ساوى ولسكان إقليم البحرين[10]:

   
القطيف (محافظة)
بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله، إلى المنذر بن ساوى، سلام على من اتبع الهدى، أما بعد: فإني أدعوك إلى الإسلام، فأسلم تسلمْ يجعل الله لك ما تحت يديك. واعلم أن ديني سيظهر إلى مُنتهى الخفّ والحافر.
   
القطيف (محافظة)

—من النبي محمد إلى المنذر بن ساوى العبدي عامل كسرى على البحرين

   
القطيف (محافظة)
أما بعد يا رسول الله: فإني قرأتُ كتابك على أهل بحرين، فمنهم من أحبّ الإسلام وأعجبه ودخل فيه، ومنهم من كرهه. وبأرضي مجوس ويهود، فأحدث في ذلك أمرك.
   
القطيف (محافظة)

—من المنذر إلى النبي محمد

صلة منطقة البحرين والقطيف بالإسلام قديمة، إذ كانت ثاني منطقة تدخل الإسلام بعد المدينة[10]، وكان مسجدها في هجر، ثاني مسجد تقام فيه صلاة الجمعة في الإسلام من بعد مسجد الرسول، وهو مسجد جواثى الذي كانت أطلالة ظاهرة للعيان حتى وقت قريب. كان لدخول البحرين الإسلام أثرٌ كبير في نشر الدعوة الإسلامية، خاصة لما كانت تتحلّى به من مكانة اقتصادية كبيرة وما تتحلى به من موقع استراتيجي وتجاري هام ومحطة استراحة للبدو والرُّحل والتُجّار، حيث تتحدث كتب التاريخ والسير عن أموال ضخمة وردت الى مدينة الرسول من منطقة البحرين. وقد بقيَ إقليم البحرين محافظ على أهميته في عهد الرسول والخلافة الراشدة[10]، إلى أن بدأت تتقلّص مكانتها بفعل توسع الفتوحات الإسلامية، حيث سيطر المسلمون على مناطق أغنى منها بكثير، ثم إن هجرة سكانية مكثفة شملت كل أرجاء الجزيرة العربية المسلمة الى المناطق المفتوحة، وكان حجم الهجرة من البحرين كبيراً جداً خصوصاً إلى الكوفة والبصرة في عهد عمر بن الخطاب، الأمر الذي فرّغ المنطقة من سكانها بشكل كبير[10].

وقد تحولت البحرين في العهدين الأموي والعباسي، رُغم أنها أخصب أماكن الجزيرة العربية إلى مجرد منفى للمعارضين، دلالة على قلّة منزلتها عند الخلفاء وقتها، وقد دلّت الكثير من الروايات التاريخية على غنى منطقة البحرين، وأشارت إلى مكانة المنطقة المسلمة حديثاً بالنسبة لحاضرة الإسلام في المدينة، فإن مكاتيب الرسول إلى حكام البحرين وأهلها تؤكد على تلك الأهميّة[10].

عَهد الامبِرَاطُورِيَّة البُرتُغَالِيَّة (1521-1572م)[عدل]

بدأت الإمبراطورية البرتغالية في التوغل وتوسيع نفوذها داخل الخليج العربي بالسيطرة على الموانئ والمدن ذات الأهمية العسكرية والتجارية فبدأت باحتلال جزيرة هرمز عام 1505م/912هـ حيث اتخذوها قاعدة لسيطرتهم على الخليج، ومن ثم قاموا باحتلال اقليم البحرين وقتلوا حاكمها مقرن بن أجود بن زامل الجبري، وكان ذلك في عام 1521م/927هـ[11]، وترجع دوافع هذا الاحتلال إلى ما كانت تتمتع به واحة القطيف من مزايا استراتيجية واقتصادية وموقعها الجغرافي، فقد كانت من أهم موانئ الخليج في ذلك الوقت، وعرفت أيضاً بوفرة وتنوع ثرواتها من المنتجات الحيوانية، والمحصولات الزراعية، والمستخرجات البحرية من اللؤلؤ والسمك والمصنوعات اليدوية كالسيوف والرماح ونحوهما. مما ساعدها على أن تكون مرسى للمراكب التجارية الآتية من البحار فيما وراء الخليج إلى البصرة والطالعة منها إلى تلكم البحار. وكذلك ساعدها على أن تكون محطة للبضائع التجارية الواردة إليها ومنطلقاً للأخرى الصادرة منها وأن تكون سوقاً تجاريةً يرتادها أبناء قبائل بوادي الجزيرة العربية القريبة منها، يبيعون منتوجاتهم الزراعية والبحرية، ووارداتها تصل إلى من وراء البحار.هذه الأسباب جعلتها مطمعاً للدول والإمبراطوريات التي تنشد فتح الأسواق لتجارتها، ومعبراً تنفذ منه إلى السواحل البحرية فيما وراء البحار، وتسد المنافذ بوجه الآخرين ومصدراً للثروة تفيد منها في دعم إمبراطوريتها ومركزها الأم.[7]

في عام 1572م انتصر أهالي القطيف على البرتغاليين وأخرجوهم من المنطقة، وتعود العوامل التي دفعت أهالي القطيف إلى التخلص من الاحتلال البرتغالي إلى عاملين اثنين:

  1. الدين؛ ويتمثل في أن أهل القطيف مسلمون ملتزمون، ينطلقون من مبدأ عدم التسلط على غير المسلم عليهم استناداً لقوله تعالى: (وَلَن يّجْعَلَ ٱللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً)[ملاحظة 3]. يضاف إليه أن خضوع المسلم لغير المسلم سلب للعزة التي جعلها الله للمؤمنين:(وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ)[ملاحظة 3].
  2. التحرر الوطني؛ ويرجع هذا إلى قوة ارتباط أبناء القطيف بوطنهم، فمن حقهم الطبيعي أن يكون وطنهم لهم يحكمونه بأنفسهم أو من يرتضونه لذلك.

ومع وجود هذه المسافة التي باعدت بين أهالي القطيف والبرتغاليين دينياً ووطنياً أخذ وتأثر القطيفيون من البرتغاليين في مجالات عدة، منها[7]:

  • التقارض اللغوي، فقد تأثرت اللهجة المحلية بعد أن خلّف البرتغاليون شيئاً من لغتهم دخل ضمن اللهجة القطيفية، لا سيما العامية منها.
  • التجارة، استفاد القطيفيون من تجارب البرتغاليين في هذا المجال، فزادت خبراتهم التجارية.
  • الاعتداد بالشخصية، نمى وضاعف من هذا الاعتداد موقفهم من الاحتلال البرتغالي المتمثل بانتصارهم على البرتغاليين عن طريق إخراجهم من القطيف، وكرد فعل ذلك.
  • الاحتياطات لتأمين المستقبل، وهو أمر طبيعي يأتي تلقائياً وخاصة من أناس عرفوا باعتدادهم الشديد[7].

عَهدُ المَملَكَةِ العَرَبِيَّةِ السَّعُودِيَّة[عدل]

في عام 1331 هـ (1913 م) تمكن جيش الملك عبد العزيز آل سعود من دخول الأحساء وأرسل سرية للقطيف. وزعماء القطيف يقنعون الوالي التركي بالانسحاب فينسحب الأتراك ويدخل السعوديون سلماً.[12]

مَرحَلَة مَا قَبلَ عَام 1935م[عدل]

وأهم ما يميز هذه المرحلة هو بدء ظهور التطور العمراني قرب الباب الغربي للقلعة المعروف بباب الشمال إذ بدأت القبائل هناك بإنشاء مساكن دائمة لها طلباً للحماية، وكونت هذه كتلاً مستقلة من الأبنية عرفت فيما بعد بضواحي باب الشمال، الجراري بين زاوية القلعة الجنوبية الغربية وضاحية الكويكب ويبلغ عدد محلاته التجارية 300 محل تقريباً. بالإضافة إلى انتشار الأبنية السكنية على جانبي السوق، فقد ظهرت كتلاً عمرانية إلى جنوبه[4]

مَرحَلَة عَام 1957م[عدل]

يلاحظ عدم حدوث أي تطور عمراني جديد في الفترة الواقعة بين 1955- 1957م, ماعدا ارتفاع كثافة المناطق المبنية وذلك لإضافات الغرف للمباني الحالية لسد النقص الناتج بسبب ارتفاع عدد السكان, كما تغيرت هذه الفترة بربط القطيف بشبكة الطرق الموصلة بين مدن المنطقة الشرقية مما دفع المدينة بسرعة نحو عجلة التطور فيما بعد[4]

مَرحَلَة عَام 1965م[عدل]

نتيجة النمو العمراني السريع في المدينة ولمواجهة الضغط على الناتج عن حركة المرور قام المسؤولون بشق طرقات جديدة انعكست آثارها في[4]

  • إزالة السور القديم للقلعة. 
  • القضاء على الترابط الوثيق بين أجزاء المدينة التاريخية. 
  • تحديد اتجاهات التوسيع للمستقبل[4]. كما تميزت هذه المرحلة بالتوسيع العمراني على حساب مزارع النخيل وخاصة الناحية الشمالية من المدينة وظهرت الأبنية على طول الواجة البحرية وفي غربي المدينة, كما امتلأت الفراغات الفاصلة الجديدة, ويمكن القول بأنه في هذه المرحلة بدأت مدينة القطيف باتخاذ شكلها الحالي[4]

مَرحَلَة مَا بَعد عَام 1975م[عدل]

نتيجة لوقوع القطيف بين المناطق الزراعية غرباً والبحر شرقاً، أخذت في هذه المرحلة بالامتداد من ناحية البحر وبدأت دفن المناطق المتاخمة للسكن وخصوصاً المنطقة التي تقع بين جزيرة تاروت ومدينة القطيف، حتى أن الجزيرة فقدت طابعها كجزيرة نظراً لاتصالها بالمدينة[4].

مَعرَض الصُوَر[عدل]

الأَعرَاق والأَنسَاب[عدل]

أهم القبائل العربية التي استقرت في القطيف هي: قضاعة - الأزد - إياد - عبد القيس - تميم - بكر بن وائل - تغلب بن وائل - بنو شيبان - بنو سليم - بنو عقيل - بنو خالد.

التَّقسِيمَات الإِدَارِيَّة[عدل]

تظهر القطيف في الصور الجوية القديمة كأشرطة خضراء تمتد على طول الساحل من الجنوب إلى الشمال، تتخللها كتل بيضاء صغيرة تارةً تقترب من الشاطئ وتارة متناثرة في وسطه[7]، ويظهر جزء منفصل منه وأجزاء أخرى صغيرة متفرقة. الشريط الأخضر الذي يظهر في هذه الصور هو بساتين وعيون ومزارع القطيف قديماً، وأما البقع البيضاء فهي مدنها وقراها، تقع فيها سيهات على الساحل في الطرف الجنوبي، تليها عنك، ثم مدينة القطيف، وأما القرى فتقع في الواحة وهي الملاحة والجش وأم الحمام وحلة محيش والجارودية والخويلدية والتوبي والبحاري والقديح والعوامية[7]، وأما الجزء المنفصل فهي مدينة صفوى وواحتها والتي تفصلها عن الشريط سبخة صفوى، وتقع إلى الغرب بعض الواحات الصغيرة كأم الساهك وأبو معن والدريدي ومشعاب والآجام وغيرها، وتظهر أيضاً جزيرة واحدة في القطيف وهي جزيرة تاروت[7][13].

المُدُن[عدل]

  • القَطِيف: مدينة القطيف وهي مركز محافظة القطيف تقع على الساحل الغربي من خليج القطيف المتفرع من الخليج العربي، وهي منتصف الساحل الممتد من الكويت حتى قطر، تشكل واحة غابة كثيفة من النخيل على امتداد الشاطئ من صفوى شمالاً حتى سيهات جنوباً، اطلق اسم القطيف على هذه المدينة من قبيل إطلاق اسم الكل على الجزء، كما يطلق اسم الشام على دمشق، ومصر على القاهرة، وذكر الطبري أن أردشير بن بابك (226-241م) مؤسس الدولة الساسانية قد بنى مدينة بهذا الموقع، وهي من جملة المدن التي بناها للتحصينات العسكرية وتدل على أن تلك المدينة هي منطقة القلعة ذاتها، كما توحي بذلك الأسماء التي علقت بها حتى قبل أن تهدم[ملاحظة 4][7]، يحد مدينة القطيف من الشرق مياه الخليج العربي وجزيرة تاروت ومن الغرب بلدتي البحاري والقديح ومن الشمال العوامية وصفوى وبعدها تأتي أراضي الكويت والجبيل وجنوباً عنك وسيهات ويأتي بعدها الأحساء والعقير[14]، لمدينة القطيف عدة مداخل رئيسية من المدن المجاورة كالدمام وعنك جنوباً والعوامية شمالاً ومدخل حديث يؤدي إلى خط الظهران الجبيل السريع. وتتألف مدينة القطيف من عدد من الأحياء القديمة والحديثة متصلة حالياً بعضها ببعض، وقد كانت في السابق منفصلة لوجود أسوار وفواصل بينها وبين القلعة[14]. أما الأحياء الجديدة فقد امتدت من جميع الجهات لاسيما في الناحية البحرية حيث تم دفن البحر ونشأت أحياء مثل المناطق البحرية والدخل المحدود والمزروع وحي الحسين والناصرة والمنيرة والمشاري والتركية حيث اتصلت بجزيرة تاروت. ومن أبرز معالمها قلعة القطيف، وسوق الخميس وسوق السمك ويقع شرق سوق الخضار وهو سوق لتجارة الأسماك بالجملة يقصدها التجار من مختلف المناطق والدول المجاورة[14].
  • سَيهَات: بفتح السين، وتقع على الساحل الجنوب الغربي للخليج العربي وتحدها من الشمال عنك والقطيف، ومن الجنوب الدمام ومن الشرق الخليج العربي ومن الغرب النابية والمنطقة الصناعية الأولى[14]، كانت سيهات في خمسينات القرن التاسع عشر مغلقة من جميع الجهات[14]، يحيط حولها سور له ثلاث بوابات كانت تغلق ليلاً للمحافظة على الأمن، وتسمى الأبواب الصغيرة محلياً بالخادعة لمرور الأشخاص، أما البوابة الكبيرة فكانت تفتح لمرور الأفواج من الناس أو الإبل التي كانت تقدم اليها. وكانت سيهات مزدهرة اقتصادياً حيث كانت أغنى منطقة في الواحة بسبب انشغال أهلها بصيد اللؤلؤ وقد كانوا يملكون أكثر القوارب في المنطقة حيث وصفها لويمر بأنها أغنى منطقة في الواحة، تملك ثلاثين قارباً لصيد اللؤلؤ، وبيوتها تتكون من 600 منزل، منها 400 داخل السور و200 كوخ تقع خارجه وتملك حدائق النخيل. وفي سبعينات القرن التاسع عشر كانت تتألف من عدة حارات تتمثل في الديرة وهي مركز سيهات، ومنطقة الحالة، ومدينة العمال أو مدينة الطابوق، والخصاب، والدولاب، والنقا بشقيه (الغربي والخيال)[14]. أما الآن فقد استحدثت المناطق الجديدة وهي السلام، الفردوس، النمر الشمالي والجنوبي، المحدود، الجمعية، الكويت، وحديثاً حي المهندسين وحي الخليج العربي. ويخترق سيهات طريقاً رئيسياً يصل بين الدمام والقطيف، واقتربت أحياؤها الجديدة من مناطق شمال الدمام[14].
  • صَفوَى: وقد عُرفت تاريخياً بعدة أسماء منها: الصفا، نسبةً لعين الصفا والمعروفة اليوم بأسم الداروش كشهرة لها، كما عرفت باسم جونان أو جاوان نسبة لمدفن جاوان إلى الشمال منها. وكانت صفوى مُسَوّرة بسور بناه البرتغاليون ثم أعيد بناؤه أواخر العهد التركي وكانت له ثلاث بوابات وبرجين هما برج العين القريب من عين داروش وبرج البحر[14]. وتتميز صفوى بكثرة نخيلها وقربها من البحر ومجاورتها للكثبان الرملية والرمال الصحراوية، ويفصل الشارع الرئيسي بين أحيائها الجديدة والأحياء القديمة، وإلى غرب حي قديم مرتفع يسمى حزم صفوى كان يقطن فيه بعض البدو وبها سوق سمك رئيس. ومن أبرز معالمها مدفن جاوان الأثري، وعين داروش. تقع على بعد حوالي 10 كيلومترات عن مدينة القطيف ومن قراها الأوجام وأم الساهك[14].
  • عُنَك: بضم أوله وفتح ثانيه، تقع على ساحل الخليج العربي، بين مدينتي القطيف وسيهات، يحدها جنوباً سيهات وشمالاً القطيف وغرباً الملاحة وأم الحمام وشرقاً الخليج العربي[14]. كان لعنك شهرة تاريخية، وصفها المسعودي في كتابه "التنبيه والإشراف" بأنها من مدن القطيف وأهلها يعتمدون في معيشتهم على صيد الأسماك[14]. وفيها من الآثار التاريخية برج قديم يرجع بناؤه إلى عهد البرتغاليين وكذلك قلعة عنك[14]، في الوقت الحالي توسعت عنك كثيراً وانتشر العمران فيها باتجاه القطيف وسيهات وخاصة أنها تقع على طريق الدمام الرئيسي، ومعظم منازلها من المباني الحديثة وبها الأسواق والمحلات التجارية. تقطنها بعض القبائل ومنها قبيلة بنو خالد الذين يمثلون فيها الأغلبية[14].
قرى جزيرة تاروت، ويظهر في جنوب الشرقي للصورة جزيرة سوق السمك بمساحة تُقدّر 0.12 كم.

الجُزُر[عدل]

  • جَزِيرَة تَارُوت: تقع جزيرة تاروت شرق القطيف، داخل خور واسع من البحر، يحيط به غرباً ساحل القطيف، وجنوباً ساحل الدمام، وشمالاً رأس تنورة الممتد إلى محاذاة الجزيرة من الشرق. وتعتبر جزيرة تاروت أوسع الجزر الواقعة على شاطئ الخليج داخل المملكة بل أكبر جزيرة فيه بعد جزيرة البحرين. وتبعد عن مدينة القطيف (المركز) حوالي 5 كم داخل البحر ولكنها اتصلت بها الآن من جهة الغرب بسبب زيادة العمران، يُقدر عمر جزيرة تاروت بحوالي خمسة آلاف سنة ق.م على الأقل فقد كانت مسكناً لمزيج من العشائر الكنعانية والفينيقية قبل نزوحهم إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط، حيث تعتبر هذه الجزيرة أقدم موقع للإستيطان البشري. ويعني اسمها المشتق من معبود الفينيقيين عشتاروت والذي يعني في اللغات السامية الخير والجمال، ويعتقد بأن البلدة الحالية تقوم على أنقاض بلدة قديمة البناء تتكون من صخور ضخمة تحيط بمجرى العين الحالية. وكانت من الموانئ الهامة في الخليج مع بلدة دارين التي كانت سوقاً من أسواقها التجارية ومرفآً هامّاً في منطقة الخليج تابعاً للبحرين. وكان يحيط بالبلدة سور قديم تآكلت أجزاؤه وأعيد بناؤه في العهد البرتغالي ثم تم زيادة ارتفاعه في عهد الأتراك ورمم على أيديهم عام 1826م. وكانت للبلدة بوابتان غربية وشرقية وأربعة أبراج، وكان بداخلها حارات وأسواق ومساجد تكثر فيها الممرات المسقفة وتزخر البيوت بتصميمات إسلامية وكتابات لآيات قرآنية على الأبواب والجدران[14]. ومن قراها[15]:
    • الديرة: وهي مركز جزيرة تاروت، وتقع فيها قلعة تاروت التي يعود تاريخها إلى عهد العيونيون، وتل تاروت وهو أعلى مُرتفع في جزيرة تاروت.  
    • دارين: وقد أصبحت إحدى قرى جزيرة تاروت بعد اشتباكها بجزيرة تاروت من أعمال الردم وضحالة المياه، تقع دارين على الساحل الغربي الجنوبي للجزيرة ويحيطها الخليج العربي من ثلاث جهات: الشرق والجنوب والغرب، أما الجهة الرابعة من ناحية الشمال فتحدها قرية الربيعية وأجزاء من تاروت وسنابس. وتردد اسم دارين قبل الميلاد بأنها مدينة عظيمة فيها أكبر وأشهر ميناء في الخليج العربي، وتضم ثروة أثرية دفينة حيث توجد على مقربة منها أكمات بدائية شاذة التكوين يقال أنها كانت بقايا مدافن كما يقال بأن دارين الحديثة تستقر على أربع طبقات من المدن بعضها فوق بعض. ومن أبرز معالمها ميناء دارين وقلعة محمد بن عبد الوهاب[14].  
    • سنابس: تقع على الساحل الشرقي لجزيرة تاروت، واشتهر أهلها حتى فترة قريبة باستخراج اللؤلؤ وصيد الاسماك، ومن أبرز معالمها عين أم الفرسان التي كانت إلى وقت قريب مقصداً للاستحمام والسباحة[14]، ومزرعة الوزارة وهي عبارة عن مزرعة كبيرة فيها مختلف أنواع الأشجار العالية والثمار، ومسجد الشيخ محمد المبارك. كما تقع قرية الزور المعروفة تاريخياً في شمال سنابس وفيها ميناء للصيادين وهواة البحر.  
    • الربيعية: تقع شرق قرية تاروت على تل أثري، أسسها الملا حسن بن ربيع الشاعر المعروف صاحب ديوان الزهور الربيعية. وامتد العمران في الربيعية إلى رقعة واسعة قضت على معظم المزارع فيها، واتصلت بكل من تاروت غرباً وسنابس شمالاً وشرقاً حيث يفصل بينهما الشارع الرئيسي ومعظم بيوتها حديثة مع أن هناك الكثير من سكانها الذين انتقلوا إلى الأحياء الجديدة في تاروت والقطيف[14].
    • الزور:
  • جَزِيرَة دَارِين (قديماً): كانت دارين سابقاً جزيرة تقع في خليج تاروت، إلا أنه نتيجةً لضحالة المياه وأعمال الردم أصبحت متصلة جزيرة تاروت[14].
  • جزيرة سُوقُ السَّمَك: هي جزيرة اصطناعية تقدر مساحتها بـ 0.12 كيلومتر مربع، حيث بدأت أعمال الردم في عام 2009م [16] وتقع في خليج تاروت.

القُرَى[عدل]

  • الجِش: ذات موقع متميز بين قرى القطيف، إذ أنها البوابة الغربية للقطيف، ويشقها الشارع العام من منتصفها ويتصل بطريق الجبيل الدمام السريع وهي محاطة من جهاتها الأربع بالنخيل المعروف بكثافته في هذه المنطقة[14]. وتعتبر الجش من أخصب القرى من الناحية الزراعية وهي تنتج وتصدر الكثير من الفواكه والخضروات مثل الرطب واللوز والعنب والتين والمشمش والتوت والخيار والطماطم والبقول. وفي الجش ما يقرب من 30 عيناً وبئراً اندثر معظمها، ومن عيونها: عين لعبي، الهليلية، الشنية، البقيلة، الجعبة (الكعبة)، وتستخدم هذه العيون لري المزارع[14].
  • المَلاَّحَة: تقع إلى الشمال الغربي من سيهات وتحدها من الغرب بلدة الجش ومن الشرق عنك ومن الشمال بلدة أم الحمام ومن الجنوب سيهات. كانت الملاحة تتألف من مجموعة من البيوت المبنية بالطين والحجارة ومحاطة بالنخيل من كل جانب، ولم يحدد سبب تسميتها إلا أن اسمها معناه مَنبت الملح. وقد اتسعت البلدة في الآونة الأخيرة وانتشر فيها العمران والتهم البساتين والنخيل المجاورة لها، ونظرا لقربها من بلدتي الجش وأم الحمام فقد تداخلت معهما في المباني والنشاطات التجارية والمهنية[14].
  • أُمُّ الحَمَام: تقع جنوب غرب مدينة القطيف وتبعد عنها حوالي سبعة كيلومترات، وتحدها شمالا الجارودية وجنوبا الملاحة وأطراف سيهات وغربا الجش وشرقا عنك. وكانت قرية مسورة صغيرة بها منازل طينية داخل السور وأكواخ خارجه ومحاطة بالمزارع والبساتين من جميع الجهات[14].
  • الجَارُودِيَّة: تقع إلى الشمال الغربي من أم الحمام قريباً من بر البدراني الذي كان منطلقاً للحجاج أيام كانت الجمال وسائطَ للنقل عبر الصحراء، وتستقر على مرتفع من الجبل الصلد. وتعتبر سيحتها من أجود الأراضي الزراعية وتسقى أغلبها من العيون البرية العذبة واشتهرت بكثرة مزارعها وبساتينها التي كانت تصدر منها الفواكه والخضار[14].
  • الخُوَيلِدِيَّة: تقع في الجهة الغربية الجنوبية من مدينة القطيف، شمالها بلدة التوبي وجنوبها الجارودية وغربها بساتين زراعية كثيرة. وكانت مسورة واشتهرت بانتاجها الطين الخويلدي الذي يستخرج منها بكميات كبيرة ويصدر منه للخارج والذي كان يستعمل بعد خلطه بصفار البيض لإزالة قشرة الرأس[14].
  • الأوجام (الآجام): تقع في الجهة الغربية من الواحة على بعد 5 كم تقريباً من مدينة القطيف، وكانت البلدة مسورة وتتكون بيوتها القليلة من الحجر والطين[14]، ومعنى اسمها كما ينطق حالياً – الأوجام – جمع الوجم وهو الحجارة والأبنية التي يهتدى بها في الصحراء. وتقع الأوجام في وسط منطقة زراعية يغلب فيها زراعة النخيل، وتطورت بلدة الأوجام واتسعت رقعتها حتى غطت المباني السكنية الكثير من المناطق الزراعية، ويمر بقربها طريق الجبيل الدمام السريع الذي أنعش البلدة وسهل الوصول اليها[14].
  • أُمّ السَّاهِك: تقع غرب مدينة صفوى، وهي بلدة على أطراف واحة القطيف كانت مركزاً مهما للقوافل البرية الوافدة إلى الواحة[14]. وقد امتد اليها العمران وقامت فيها المخططات السكنية الحديثة، وبها مزارع وبساتين زراعية عديدة[14].
  • حِلّةُ مُحَيش (الحُلّة): تقع في وسط غابة من النخيل والبساتين التي تحيط بها من جميع الجهات بالقرب من مدينة القطيف[14]، ويحدها من الجنوب الغربي أم الحمام ومن الغرب الجارودية ومن الشمال الخويلدية ومن الشمال الشرقي مدينة القطيف[17]. وكانت البلدة مسورة إلى عهد قريب وتحيط بها المزارع والبساتين التي قدرت في إحدى الفترات بمائة وتسعة وستين بستاناً تحتوي على أكثر من ثلاثين ألف نخلة علاوةً على الفواكه والخضروات المتنوعة، وتكثر فيها عيون الماء القوية[14].
  • التَُوبِي: تقع إلى الغرب من مدينة القطيف، وتحيط بها المزارع والبساتين من جميع الجهات في منطقة زراعية بين بلدتي الخويلدية جنوباً والبحاري شمالاً. وكانت قرية مسورة صغيرة، وتوسعت مبانيها في البساتين الزراعية، وتعتبر سيحتها من أجود الأراضي الزراعية في الواحة، وفيها عدد من العيون أشهرها عين القصير[14].
  • البحَارِي: تقع شمال غرب مدينة القطيف، ويحدها شرقاً مدينة القطيف وتاروت وغرباً القديح ووشمالاً العوامية وجنوباً بعض أحياء القطيف وبلدة التوبي. وترتبط بيوتها المتلاصقة ببعضها البعض المبنية من الطوب والإسمنت على الطريقة التقليدية، وبها مزارع وبساتين عديدة ويخترقها شارع موصل لبلدة القديح. وقد انتقل معظم سكانها إلى الأحياء الحديثة في مناطق القطيف المختلفة[14].
  • القُدَيح: تقع شمال غرب مدينة القطيف، ويحدها شرقاً بلدة البحاري ومدينة القطيف وغرباً تلال رملية وطريق الظهران الجبيل السريع وشمالاً العوامية وجنوباً بعض أحياء القطيف وبلدة التوبي. وكانت قرية كبيرة مسورة وفيها أكواخ وبيوت من الحجارة والطين وحولها من الناحية الجنوبية الغربية توجد منطقة واسعة تسمى البرية يستخرج منها كميات كبيرة من الملح بعد أن تجف مياه الأمطار فيها، كما يستخرج من حولها أيضاً الطين القديحي الأبيض الذي كان يستعمل لغسيل الملابس قبل انتشار استعمال الصابون. وللقديح تاريخ قديم حيث تعود العيون الجوفية الأثرية التي اكتشفت فيها إلى عصر العمالقة إبان تواجدهم في المنطقة، ويرجع السكان نسبهم إلى مضر وينسبون مؤسساتهم الاجتماعية إليها. ولا تزال القديح محافظة على أحيائها التقليدية الشعبية، ويخترقها شارع رئيسي توجد على جانبيه محلات تجارية صغيرة وفي جنوبها سوق شعبي خاص لبيع الخضار والفواكه والأسماك وفيها أسواق شعبية متنقلة[14].
  • العَوَّامِيَّة: تقع شمال غرب مدينة القطيف على الطريق المؤدي إلى صفوى، وتحدها من جهة الجنوب القديح والبحاري والقطيف ومن جهة الشمال السبخة التي تفصلها عن صفوى ومن الغرب سبيخة النخيل أما من الشرق فبعض أطراف مدينة القطيف وساحل الخليج العربي وتتماس معه بمنطقة الرامس الزراعية الشهيرة[14]. وهي بلدة عريقة حيث يتصل تاريخها بالزارة المدينة التاريخية المشهورة، التي كانت حاضرة الخط، وعاصمة بلاد البحرين طيلة العصر الجاهلي وحتى العصور الأولى من الإسلام. ومن أبرز معالمها فريق الزارة الذي يقع في الناحية الجنوبية الشرقية من مدينة العوامية، وتحيطه مجموعة من بساتين النخيل، كما لا تزال في هذا الحي عين ماء تعرف بعين الزارة وبها مسجد يحمل اسمها أيضاً، ومنطقة الرامس وهي منطقة زراعية موقوفة لأعمال الخير وتتميز بالمحاصيل الزراعية الجيدة لاسيما الطماطم والخضروات الأخرى وذلك ناتج من عذوبة الماء وجودة التربة، ومنطقة الجميمة التي يعتقد أنها مقبرة قديمة لأنه تم العثور فيها على بعض الجماجم وقبور موجهة إلى بيت المقدس من زمن الجاهلية[14].
  • النَّابِيَة: وتقع غرب سيهات، كانت بلدة مفتوحة على البر وبها بعض البيوت القديمة ولكنها تحولت الآن إلى بلدة مأهولة لوقوعها بين خطي مواصلات رئيسيين. وقامت بها بعض الخدمات الحديثة التي ساهمت في تطويرها[14].
  • أبو معن: وهي قرية زراعية تقع شرق القطيف.

وهناك بعض القرى والبلدات الصغيرة المتناثرة حوالي واحة القطيف، منتشرة في اطراف الواحة وكان لبعضها دور استراتيجي في حركة الاتصالات البرية في بعض المراحل، ومن بينها الدريدي، وشعاب، والرويحة، والعباء، وغيرها[14].

الموقع[عدل]

تقع القطيف في المنطقة الشرقية، المملكة العربية السعودية على خط طول 50 درجة شرقاً ودائرة عرض 26 درجة شمالاً[4][5][6]، وتبعد حوالي 20 كيلومتراً عن مدينة الدمام عاصمة المنطقة الشرقية[6]. تمتاز القطيف بموقع جغرافي استراتيجي، إذ تقع في منتصف الخليج بين العراق وعمان وهي تتمة لما يطلع عليه المؤرخون والجغرافيون بالمثلث الزراعي (القطيف-البحرين-الأحساء) وتتمة للمثلث الملاحي (القطيف-البحرين-قطر) ومثلث شمال الخليج (الأحساء-القطيف-البصرة)، وموقعها الملاحي وإنتاجها الزراعي جعلا منها موقعاً مهماً[18][5]، فهي كثيرة المدن الساحلية ومتعددة الموانئ فيها إلى جانب المدن الداخلية المنتشرة بين غابات النخيل، وفي عصر الإسلام كان اقتصادها قوياً ومتيناً وكانت من المناطق المعروفة في مجال الاقتصاد والثقافها[19][18].

وكانت مدينة القطيف القديمة تبعد عن الساحل مسافة ميل كما يذكر المسعودي، وقد ذكرها ياقوت في معجمه فوصفها بأنها مدينة بالبحرين[5]، هي اليوم قصبتها وأعظم مدنها. وتلتقي على صعيد هذه المنطقة المظاهرُ الطبيعية الثلاثة: البحر والجبل والصحراء، فمِن الشرق والجنوب تكتنفها مياه الخليج، ومن الغرب والشمال تحتضنها رمال الصحراء بهضباتها الرملية، ومن الجنوب تنتثر قمم جبل الظهران[5].

التضاريس[عدل]

يحد القطيف من الشرق والجنوب مياه الخليج العربي والذي تنبع بعض عيون المياه العذبة من قاعه[6]، وتحيطها من الغرب والشمال صحراء الدهناء وهضابه الرملية[20] وتتكون الصحاري من تلال رملية صفراء غالباً يصل ارتفاعها إلى عشرات الأمتار وتأخذ شكل حدوة الفرس[11][6]، وتقع على شاطىء منخفض مطل على الخليج العربي، يزيد ارتفاعه الغير منتظم عن ثلاثة أمتار فوق مياه المد المرتفعة، وتبدأ أراضي الواحة بالارتفاع تدريجياً باتجاه الداخل حتى تصل إلى ارتفاع ما بين 10 إلى 20 متر فوق سطح البحر على عمق 4 كم من الشاطىء[4]. تنتشر بروزات الصخور عبر الواحة، وهي البروزات الوحيدة في أرض منبسطة بشكل عام، وترتفع هذه البروزات بين 1 إلى 2 متر فوق سطح التربة وعادة تشكل هذه قاعدة لنمو القرى في الواحة[4]. تعتبر المنطقة الشرقية منطقة مستقرة جيولوجياً ولا يذكر التاريخ عن أي هزة أرضية خطيرة وقعت بها[4]، تتألف تربة القطيف من الحجر الجيري الدولومي المغطى بطبقات من الرمل، الطين الغرين والشرتي وتتوفر المياة الجوفية بعمق بين متر إلى مترين تحت سطح الأرض، وتعزى كثرة المياه إلى كثرة عدد الآبار الارتوازية التي حفرت بدون مراقلة مما أدى إلى تسرب الماء من طبقات الصخر الإسفنجية العمية المشبعة بالماء إلى سطح الأرض[4].

الحياة الفطرية[عدل]

سيدة أجنبية ترسم على ضفاف عين الدروش، صفوى، 1957م

القطيف واحة خضراء ذات تربة زراعية خصبة مكونة من تربة طينية غالباً، وفي بعض المناطق تكون رملية[6]، تحيط بها غابات كثيفة من النخيل وتكثر بها العيون العذبة[5][6]. تحيط قصبتَها واحةٌ من أشجار النخيل وأنواع الفاكهة تبلغ مساحتها من الشمال إلى الجنوب تقريباً 18 ميلاً ومن الشرق إلى الغرب 3 أميال[5]، ويظهر أنها كانت فيما مضى من الزمن أكثر سعة وامتداداً. ويرجع السبب ـ كما يظهر ـ في تقلّص مساحتها إلى زحف رمال الصحراء على بساتينها ومزروعاتها من جهة، وإلى اضطراب حبل الأمن وارتباك الأوضاع السياسية في الأيام الغابرة من جهة أخرى. ويدل على تقلص مساحتها أيضاً ما نجده من أطلال وبقايا أحجار في تلك الصحارى، مما يدل على أنها بقايا قرى كانت عامرة[5]، وكذلك وجود العيون البرية على مسافات شاسعة من الواحة. كما وُجِدت على مقربة منها آثار قرى كانت عامرة ومزارع واسعة[5]، مما يدل على أنها كانت غير ما كانت عليه الآن، وأنها كانت عامرة آهلة بالسكان، وقد عُثر على آثار مدفونة خلال الحفريات أثناء مدّ خطوط أنابيب البترول، فكلّما حفروا بقعة في هذه المنطقة وجدوا خرائب مدفونة تحت الرمال، وأحياناً تكون بارزة على سطح الأرض، كما يشاهد قطع نقود وبقايا أوانٍ فخّارية قديمة منتثرة هناك[5]. اشتهرت واحة القطيف بعيونها الجوفية الكثيرة حيث يبلغ عدد هذه العيون إلى اكثر من 350 عين تتوزع على مدن وقرى الواحة ومن العيون ما قل ماؤها ومنها من جف بسبب الأعمال النفطية ومنها مازال جاريا بشكل طبيعي وقد احتفظت هذه العيون باسماء خاصة بها تبعا للمواقع الموجودة فيها ومن أشهرها:

  • عين الربيانة
  • عين المصونة
  • عين المنصوري
  • عين الطيبة
  • عين المحارق
  • عين الديسمية
  • عين اللبنانية
  • عين الزارة
  • عين الخضيرة
  • عين الدبابية
  • عين الشويكة
  • عين ميالة
  • عين الكويتي
  • عين الصفار
  • عين العودة

المناخ[عدل]

مناخ القطيف مناخ قاري حار جاف مرتفع الرطوبة صيفاً، بارد شتاءً[6]، تتراوح درجة الحرارة في القطيف ما بين 5 إلى 44 درجة مئوية (40 إلى 110 درجات فهرنهايتية)[6][5][4]، وتبدأ الحرارة بالارتفاع ابتداءً من شهر أبريل/نيسان حتى تصل نهايتها في شهر يوليو/تموز واغسطس/وآب، وتهبط ابتداءً من سبتمبر/أيلول[4][5]، وموسم البرد فيها ما بين شهري نوفمبر/تشرين الثاني ومارس/ أذار. وترتفع أرضها عن سطح البحر بضعة أقدام، ويتراوح الجَزْر والمدّ على سواحلها مرتين في اليوم، فإذا كان الجزر انحسر الماء عن شواطئها لمسافة بعيدة، ويبلغ المدُّ مداه مرتين في الشهر في أوّله وفي منتصفه حتّى يحاذي أراضيها الساحلية[4][5]. وخلال الربيع ترتفع مياه المد حوالي 1.8 متر وتعود تنحسر حتى مسافة كيلومتر واحد من الشاطئ في بعض الأمكنة. وعلى هذا فشواطئ القطيف غير مناسبة إطلاقاً لرسو القوارب التي يزيد غاطسها عن 6 أقدام حيث يتعذر عليها الوصول إلى المرسى الداخلي[20][4].

ونتيجةً لكون القطيف مدينة ساحلية تُطل على الخليج العربي، فالهواء مُشبَّع جداً بالرطوبة، حيث تبدأ نسبة الرطوبة بالارتفاع خلال شهر يوليو/ تموز لتبلغ أقصاها في شهر أغسطس/آب بنسبة تتراوح ما بين 90%[6] إلى 96%[4]، وتظل بمعدل مقارب حتى أواخر فبراير/شباط وأحياناً من مارس/آذار، ولاتجاه الرياح علاقة بارتفاع أو انخفاض نسبة الرطوبة وعادة ترتفع النسبة إذا ما هبت الرياح من اتجاه الشرق أوالجنوب (اتجاه الخليج العربي) وتنخفض ما إذا هبت الرياح من اتجاه الصحراء.[5][4].

وتتساقط الأمطار خلال فصلي الشتاء والخريف غالباً، أي في الفترة الواقعة بين أوائل نوفمبر حتى أبريل وذلك في شكل وابل من المطر. وتتغير نهاية الموسم الأمطار من سنة لأخرى، وقد يتساقط برد في بعض السنوات، إلاّ أن تساقطه نادر جداً[20][4].

البيانات المناخية للقطيف[21]
الشهور يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
أقصى درجة حرارة °م، (°ف) 33 (91) 35 (95) 38 (100) 40 (104) 42 (108) 47 (117) 42 (108) 42 (108) 42 (108) 41 (106) 41 (106) 34 (93)
متوسط درجة الحرارة الكبرى °م، (°ف) 29 (84) 29 (84) 29 (84) 33 (91) 35 (95) 36 (97) 37 (99) 37 (99) 36 (97) 35 (95) 33 (91) 30 (86) 33 (91)
متوسط درجة الحرارة الصغرى °م، (°ف) 18 (64) 18 (64) 19 (66) 21 (70) 23 (73) 24 (75) 26 (79) 27 (81) 25 (77) 23 (73) 22 (72) 19 (66) 22 (72)
أدنى درجة حرارة °م، (°ف) 3 (37) 11 (52) 13 (55) 12 (54) 13 (55) 19 (66) 21 (70) 23 (73) 21 (70) 20 (68) 17 (63) 10 (50)
هطول الأمطار ملم (بوصة) 5 (0.2) 6 (0.3) 1 (0.1) 1 (0.1) 5 (0.5) 0 (0) 0 (0) 0 (0) 0 (0) 0 (0) 25 (1.0) 31 (1.2) 67 (2.6)

الاقتصاد[عدل]

كانت القطيف أحد أكبر الواحات في شرق الجزيرة العربية نظراً لكثرة عيونها ومياهها الجوفية وموقعها الإستراتيجي الهام جعل منها محطة وصل بين الهند وشبه الجزيرة العربية، إضافةً إلى أنها كانت سابقاً تمتاز بكثرة قراها وبلدانها وسُكّانها نسبةً لباقي المناطق، وهذا الاستقرار البشري الدائم أدى إلى وجود تنوع اقتصادي كبير، فعمل سُكان القرى الساحلية على صيد الأسماك واستخراج اللؤلؤ والتجارة البحرية مع البلدان المجاورة، وبذلك يكون احتكاكهم مع المناطق الخارجية أكثر من غيرهم، أما سكان القرى الداخلية فعملوا على الزراعة والصناعات اليدوية كصناعة الحصر، والخوص، والفخار. وهذا التنوع الإقتصادي جعلها مميزة عن باقي المناطق المجاورة، فأخذ التُجّار والبدو الرحل بالمتاجرة مع القطيف، وتطوّرت مع الوقت الأنشطة الزراعية والتجارية والحرفية وصيد الأسماك واللؤلؤ، وظهرت طرق متعددة بين السكان لصيد الأسماك والزراعة.

كان إنتاج التمور والزراعة وصيد الأسماك واستخراج اللؤلؤ يُشَكِّل أَهَم مَورد اقتِصَادي للقَطِيف فِيمَا مَضَى[4][2]، حيث كان يصدر منها إلى البحرين والعراق وعمان والهند وبلاد الخليج التمور وشراب البلح والأخشاب وبعض موارد الوقود كجريد النخل وتستورد من هذه الأقطار بعض المواد الغذائية كالأرز والسكر وكذلك بعض المنتجات الصناعية[2]، أما الوقت الحاضر وبعد فناء عدد كبير من المزارع، ونضوب العيون بسبب النفط ودفن البحر، أصبح اقتصاد القطيف يرتبط بالنفط بشكل أساسي اعتمادي، وتضاءلت أهمية الزراعة حتى انتهى بها الأمر إلى العزوف عن استيرادها واستهلاكها، وأدى ارتفاع دخل العاملين في قطاع النفط بالإضافة إلى جفاف العيون إلى العزوف عن العمل في الزراعة وايقاف تصدير التمور للخارج. يعتبر حقل القطيف من أكبر الحقول النفطية في السعودية، حيث أنه ينتج 800 ألف برميل يومياً.[22][23] وبعد اكتشاف النفط توفر فرص العمل ورفع مستوى المعيشة وتطورت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والصحية والتعليمية[2]، لكنه أدّى لتدهور الصناعة المحلية والمهن التقليدية وهجر الزراعة وكساد التمور واستنزاف المياه الجوفية[4][22].

صيد الأسماك[عدل]

كان البحر مورد الدخل الرئيسي لمعظم سكان القطيف قديماً، لِذَا بَرُعوا في طرق صيد الأسماك لكون القطيف منطقة ساحلية غنية بثروة سمكية هائلة تشمل أنواع كثيرة من الأسماك والروبيان، وبالرغم من اتباعهم لوسائل الصيد التقليدية إلا أنها كانت توفر حاجاتهم من الأسماك التي يعتمدون عليها في غذائهم أكثر من اعتمادهم على لحوم الماشية ومن الطرق العديدة للصيد:

  • الحدوق.
  • لقطاعة.
  • القرقور.
  • الجاروف.
  • السالية: وهي شبكة ذات فتحات واسعة تُصنع من القطن، وتُوضع في أطرافها حجارة، يرميها الصياد في البحر فتنتشر فوق سطح الماء وترسب عند القعر ثم يجذبها ويأخذ ما يكون قد علق بداخلها من أسماك.
  • القمبار.
  • الجلة.
  • اللقية.
  • الدوار.
  • الجزافة.
  • الحضرة أو الحضور: وتصنع من سعف وجريد النخيل وتُبنى على شكل بيوت مفتوحة من الجهة التي تواجه الساحل ويغمرها الماء أثناء المد، فتندفع الأسماك من المد إلى داخل الحضرة وعند حدوث الجزر تتجه الأسماك إلى المياه العميقة فتصادفها هذه الحواجز وتحجزها حتى يلتقطها الصيادون.

وأبرز أسماء هذه الحضور الموجودة أو التي كانت متواجدة:

  • أم الحشيش.
  • أم الطيور.
  • أم عمامه.
  • أم القفاص.
  • أم ربيع.
  • أم ديلات.
  • أم الخضر.
  • أم عنيزيز.
  • أم اعزار.
  • أم ازقاق.
  • أم ديجله.
  • أدويبل.
  • الأعلام.
  • بدع جاسم.
  • بدع الزهرة.
  • بدع راشد.
  • البديعة.
  • التومية.
  • سميكات.
  • ويخات.
  • الشملية.
  • الحسينية.
  • الخايسة.
  • الحصيصيصة.
  • الحصامة.
  • خرابيش.
  • حوشان.
  • الغنامية.
  • العساكرة.
  • الواسطة.
  • تلاويس.
  • الفاشورية (مكان بندر دارين).
  • القطيعة.
  • القطفية.

استخراج اللؤلؤ[عدل]

الطواش علي عبدالله الحبيب

كان اللؤلؤ الذي يستخرج من جوف البحر أهم مورد اقتصادي في القطيف بعد الزراعة، حيث إنه مورد ثراء مجموعة من السكان خاصة الطواشين والنواخذة، وقد كان صيد اللؤلؤ حتى وقت قريب العمل الرئيسي لسكان القرى الساحل في منطقة القطيف. ويبدأ موسم صيد اللؤلؤ من شهر مايو/آذار حتى نهاية شهر سبتمبر/أيلول حيث كان يجلب دخل جيد إلى جانب محصولات الزراعة، ويسهم فيه الحضر والبدو، وكان محصول استخراج اللؤلؤ يقدر بأربعة ملايين وستمائة ألف روبية هندية في ذلك الوقت، حيث كانت تجارة اللؤلؤ تجذب المشتغلين فيها، وفي ايام ازدهاره يلجئ الكثير من المزارعين للإنخراط فيه لأرباحه الكثيرة مقارنة بأعمال الزراعة التي يعتبر دخلها محدود مقارنة بصيد اللؤلؤ. وكانت تجارة اللؤلؤ نشطة جداً قبل ان يتوصل اليابانيون للؤلؤ الصناعي، حيث كان يحصل تجارها على أرباح كثيرة جداً، فهم يتاجرون بمحصولات اللؤلؤ فيصدرونه إلى بلاد الهند، ويقومون بتجهيز عاملي الغوص ومؤونتهم، ولكن بعد نشاط زراعة اللؤلؤ الصناعي في اليابان، انخفضت أسعار اللؤلؤ مما أدى إلى كساد وفناء هذا المورد الإقتصادي الهام، وأصبحت الطبقة العاملة في اللؤلؤ والغوص طبقة معدمة، بعدما كانوا في رخاء وبذخ.

ويمكن تقسيم الأفراد الذين يرتبطون بعمليات صيد اللؤلؤ إلى فئتين هما: فئة الممولين وفئة العاملين. ومن فئة الممولين يعتبر المقسم الرجل الثري الذي يمول سفينة الغوص بما يحتاجونه إضافة إلى إعالة البحارة والغواصين في فترة عملهم، وقد كان للمقسم سيطرة قوية على عمليات صيد اللؤلؤ. ويعتبر النوخذه وهو قائد السفينة الذي يأمر بما يراه مناسباً وله الطاعة والسمع والأحترام من قبل البحارة بصفته ربان السفينة وإليه يؤتمن محصول اللؤلؤ وبيعه، حيث يقسم الثمن فيما بينهم بنسب معينة متفق عليها بعد خصم تكاليف نفقتهم، فيأخذ الخمس، ويعطي ماتبقى بنسبة 60% للغواص و40% للسيب ويعطي للرضيف نصف مايعطي للسيب، ومن الممكن أن تكون نصف السفن ملكهم والنصف الآخر مستأجراً لشخص أو يكون مجرد موظف لدى صاحب السفينة.

وتتوزع الأعمال لدى فئة العاملين حسب الاختصاص، فالغواص هو الشخص المكلف بالبحث عن الصدف في أعماق البحر، والسيب هو الشخص الذي يرعى الغواص ويشرف على خدمته أثناء نزول البحر ويتلقى الإشارة منه، أما عن الرضيف فهو الشخص الذي يساعد السيب ويشرف على خدمة البحارة، والتباب هو الذي يكون في دور التمرين على العمل، والنهام هو الذي يقوم بالترفيه عنهم فيعطي بهجة بأغانيه ومواليله ليريحهم عناء المتاعب والمشاق.

ويحدد النوخذه يوماً لإحضار الأدوات والمعدات اللازمة للغوص والمؤنة والتتن ليكونوا على أتم الاستعداد للإبحار، وفي عصر اليوم المحدد يقوم البحارة بسحب اللنجات والقوارب بعيداً عن الشاطىء، ويبلغ عدد البحارة من ثلاثين إلى تسعين أو مائة وعشرين فرداً حسب كبر المحمل وصغره. ووقت الدشة تدخل اللنجات عرض البحر مودَعين من قِبل ذويهم وأهاليهم وأحبابهم بالأدعية الطيبة، ثم يأخذ كل بحار مكانه على ظهر السفينة، فالنوخذه يخصص له مكان في مؤخرة السفينة وكذا رئيس المحمل أو من ينوب عنه وكبار البحارة حيث يكون مجلسهم ومعيشتهم طوال فترة الرحلة. كما يوجد مكان للسكونية والغواصين، أما باقي البحارة كالسبب والتباب والرضيف ومن في مستواهم فمكانهم عادة يكون وسط السفينة.

بعد أن يتم تحديد أماكن الغواصين تتحرك السفينة بأمر من النوخذه إلى مغاصات اللؤلؤ وهي مواطن اللؤلؤ وهي تتميز بأرضها الصلبة فيزدهر فوقها الصدف، ولها مواضع معروفة تختلف في العمق بين 6 أمتار و30 متر ويعتمدوا في سيرهم على البوصلة والتي يطلق عليها الديرة، ومواقع النجوم اذا حل الليل، إلى جانب خبرة البحارة التامة بقياس أعماق البحر ومعرفة الاتجاهات ومواطن انتشار الهيرات وأماكن الصخور والشُعب المرجانية والأسماك المتوحشة إضافة إلى معرفتهم بالحالة الجوية وغيرها.

ينقسم تجار اللؤلؤ إلى فئتين: فئة التجار، وفئة الطواويش، أما التجار فهم الذين يتعاملون بالجملة أو الذين تأتيهم بضاعتهم حتى محلاتهم التجارية، وهم يشترونها نقداً ولهم صلة بأسواق بمباي والكويت والبحرين.أما الطواويش فهم صغار التجار، وعلى هؤلاء أن يبحثوا عن اللآلي في مناطق استخراجهم، فيذهبون إلى السفن والمراكب ويشترون ما يجدونه منها نقداً أو يبادلونه بالمواد التموينية مما يحتاج إليه الغواصون ثم يبيعون ما يجمعونه إلى التجار، وهناك فئة أخرى من الطواويش ينتظرون البحارة على السواحل ليشترون اللؤلؤ ويبيعونها بالطريقة التي تناسبهم وهي فئة قليلة.وتسمى اللؤلؤة الواحدة حصبات والجمع حصابي، وللحصبات أسماء مختلفة تعرف بواسطة غرابيل أعدت لذلك وتسمى طوس والواحدة طاسة وتركب الواحدة داخل الأخرى فما لا يسقط من الغربال الأول يسمى رأساً ومايمسكة الثاني يسمى بطناً وما يبقى في الثالث يسمى ذيلاً والباقي يسمى سحتيتاً، كما أن هناك دلال للؤلؤ وهو الذي يقوم بدور الوسط بين الطواش وبين التاجر وله عمولة من كلا الطرفين، ويكون في العادة أقرب إلى جانب التاجر منه إلى جانب الطواش.

وللبحر موارد أخرى غير استخراج المحار وصيد الأسماك، بل هناك الملح الذي يحصلون عليه من أماكن معينة عندما تجف المياه على الأرض الساحلية.

الزراعة[عدل]

فلاح قطيفي يقوم بجمع التمر
حقل زراعي في القطيف

واحة القطيف منذ القدم تعتبر أرضاً خصبة ومتوفرة المياه، فقام الفلاح القطيفي بحرث الأرض واستصلاحها وزرعها واستغلال خيراتها الممثلة في ثمار النخيل، والحمضيات والفواكه والخضراوات. وكان لاكتشاف النفط في المنطقة الشرقية من المملكة، دور كبير في صرف معظم الفلاحين عن مزاولة الزراعة، فاتجهوا إلى الانخراط في أعمال الزيت مما أدى إلى كساد الزراعة وإهمالها.[24]

تعتبر النخلة أهم شجرة مثمرة إلى جانب زراعة غلات البرسيم والأرز، كما يزرع بالقطيف كميات من الخضر تشمل البصل والبقل والفجل والطماطم وكذلك بعض الفاكهة خاصة العنب، وتروى هذه النباتات من مياه الآبار الجوفية التي تشتهر بها منطقة القطيف، فهناك بعض الأشخاص الذين يقومون ببيع بعض الخضار والفاكهة باستعمال الحمير وذلك بوضع مرحلتين على جانبي الحمار ويقوم بالتجوال بين الأحياء والسكيك في القرى الصغيرة وأكثر ما يباع في هذه الحالة على الأطفال الرمان، الكنار، اللوز وغيرها، كما يبيع بعض الأهالي الخضار المذكورة والرطب واللومي، وفي بعض الأحيان يقوم الأهالي بإعطاء البائع فتات الخبز والرطب والتمر الغير مرغوب فيه أو النواة مقابل إعطائهم شيء من هذه المحاصيل حيث يستخدم الخبز والتمر علفاً للحيوانات.

و تصنع السلال من أغصان شجرة الرمان والعنب وأعواد الحيزران ومنها سلال الملابس حيث تصنع من أعواد الحيزران ويلون بعضها بأصباغ مختلفة وتتكون من قطعتين وهي القاعدة حيث توضع الملابس بداخلها والأخرى الغطاء بالإضافة إلى تاج يوضح فوق الغطاء، متصلاً به وتستخدم هذه السِلال لحفظ ونقل الملابس ومنها نقل الملابس العروس إلى بيت زوجها وكان معظم من يمارس هذه المهنة نساء من المنطقة وخاصة أهالي الفلاحين.

كما أن أغلب مزارعي القطيف يسوقون منتوجاتهم الزراعية بأنفسهم إذ يحملون منتوجاتهم على القواري وهو حمار تجره عربة ويتجولون في القرى لبيعها، إلا أن أغلب الإنتاج يشتريه التجار من المزارعين مباشرة، وبدوره ينقله إلى دول الخليج العربي وخاصة الكويت والبحرين وعمان، وربما كانت أخطر مشكلة تواجه الخضّار أو التاجر تصدير منتوجاته حيث أن المنتوجات لا تعبأ تعبئة تيسر نقلها، فكانوا يستخدمون لها أقفاصا تعمل على جريد النخيل مع تغطية فراغات القفص ببعض أوراق الأشجار ثم تسويقها. ويسمى الشخص الذي يقوم بتقطيع جذوع النخل بواسطة القدوم بالمسجن، وهو يقطعها للإستفادة منها في تسقيف البيوت والمساجد وعمل مطاعم للأبقار والمواشي (والمطعم عبارة عن عمل فتحة كبيرة في جذع النخلة لوضع التمور والأعلاف بداخلها)، وعمل الهاون، المخصص لطحن الحبوب بكميات صغيرة وتسقيف القبور، كما يستخدم وقود لتنور الخبازين ويسمى السجين ويستغل المسجن النخيل التي تسقط بسبب الرياح أو التعمد بإسقاطها لعدم إثمارها أو لإصلاح الأرض وتنظيم ريها.

ويقوم رواس النخل وهو الذي يكون متواجد في النخل أو المزرعة وقت الري، يقوم بتعديل مجرى الماء وتوجيهه إلى المشارب، ولابد لهذا العامل أن يكون فلاحاً عارفاً بالكمية المطلوبة من الماء لأنواع المزروعات، وذو مهارة بعمله ومثله من يعمل بالجازرة وهي طريقة ري المزروعات بواسطة الدواب كالثيران أو الحمير أو البقر، وقد استخدمها الروّاس قديماً قبل معرفتنا بالآلات الزراعية الحديثة التي تضخ الماء حسب الطريقة العلمية.

وفي نوفمبر سنة 1962م وقعت السعودية مع منظمة الأغذية والزراعة الدولية اتفاقية انشاء محطة تجارب زراعية في القطيف، وكان الهدف منها رفع مستوى الإنتاج الزراعي عن طريق تحسين مختلف أنواع المحاصيل الزراعية وتنمية الثروة الحيوانية، وذلك بإجراء تجارب عديدة بحثاً عن الاصناف الأكثر جودة والأوفر إنتاجاً بالإضافة إلى دراسة التربة ومعالجتها ومعرفة الطفيليات وفعاليات المبيدات الحشرية وتحسين وسائل الرى والصرف ودراسة المشاكل الزراعية وإدخال الخبرة الحديثة والتركيز على المحاصيل ذات الأهمية كالخضار والفاكهة وتدريب المزارعين والفاكهة وتدريب المزارعين، وفي ديسمبر من نفس العام بدئ بتنفيذ المشروع بواسطة شركة هولندية ومدته خمس سنوات، على أن تقوم المنظمة بالمساعدة الفنية وتقديم الخبراء، بينما تقوم الدولة بالمصاريف الاخرى وقد اختير موقع المحطة بين سيهات والقطيف إلى الغرب من عنك فاقيمت على مساحة 150 هكتاراً، وهي ترتفع عن سطح البحر من 3.57م إلى 4.75م، حيث حفرت فيها ثلاثة آبار ارتوازية، تغطي جميعها مايزيد على 200 لتر في الثانية، ضمن شبكة منتظمة،وتحتوى على ورشة كاملة بالمعدات الزراعية ومساكن ومكاتب، حيث كان يعمل فيها ثمانية من المهندسين والخبراء و134 من الموظفين والعمال وقد تسلمت الدولة ادارتها عام 1969م وظلت تحت اشرافها، وقد أجريت تجارب عدة على اصناف من الملفوف والكرنب والزهرة والشمام والبطيخ والبامية والطماطم والباذنجان وغيرها[25].

النخيل[عدل]

يبدأ نضج الرطب في يوليو بصنف الطيارى والماجي والبكيرة، ثم تتوالى تباعاً باقي الأصناف كالغرى والخلاص والخنيزي والحلا وآخرها صنف الحجوب (خصاب العصفور)،وينتهي في أواخر نوفمبر. ويعتبر تمر الخنيزي والخلاص والغرى والشيشي والحّلا والأحمر من أغلى أنواعهاوتصنف بإسم الميرة ويمكن تعبأتها وقد يضاف إليها السمسم والفوطن. ومن أنواع التمر الشائعة في القطيف هي :

  • الخنيزي : ويعتبر من أكثر الأصناف شيوعاً في القطيف حيث تبلغ نسبته حوالي 60% من مجموع النخيل في القطيف.
  • البكيرة : ويبلغ تعداده حوالي 15% من نخيل القطيف.
  • الغرة (الغرى) : يبلغ تعداده حوالي 6% من مجموع نخيل القطيف[26].
  • الخلاص
  • الماجي
  • الطياري
  • الحلاّ
  • الأحمر
  • الأبيض
  • بنت البقوص
  • الصباوة
  • خصاب العصفور
  • الشيشي
  • خصبة الرزيز
  • المكتوم
  • الخواجي
  • الهلالي

النفط[عدل]

اكملت أرامكو السعودية من تطوير حقل القطيف في أكتوبر 2004، لتضم مرافق انتاج تنتج وتنقل 80,000 متر مكعب يوميا (500,000 برميل/يوم) من النفط العربي الخفيف الخام من حقل القطيف و48,000 متر مكعب يومياً (300,000 برميل/يوم) من النفط العربي المتوسط الخام من الحقل البحري أبو صفاء بمجموع (130,000 متر مكعب لكل يوم) (800,000 برميل لكل يوم) بالإضافة إلى 10 مليون متر مكعب لكل يوم من الغاز[27].

حيث يعمل جزء من سكان القطيف في صناعة النفط في شركات كأرامكو السعودية، بيكر هيوز، هاليبرتون، شلمبرجير.بعض الموظفين انتقلوا إلى الظهران للعمل، حيث أماكنها هناك، لكن الأغلبية تقيم في القطيف، وتذهب ذهاباً وإياباً للظهران بواسطة السيارات أو باصات ارامكو السعودية برحلة 30 دقيقة. وأخرون يعملون في مصافي في رأس تنورة. وأخرين في شركات البتروكيماويات في الجبيل (80 كم من القطيف)، البعض يذهب ذهاباً وإياباً والبعض انتقل للعيش في الجبيل. سابك وهي تعد الموظف الأعلى للقطيفيين. بالرغم من ذلك بعض القطيفيين يعملون في شركات نفطية وبيتروكيميائية وهندسية أخرى، تكون متواجدة في الظهران، الخبر، الدمام، رأس تنورة، أو الجبيل.

التَّركِيبَة السُّكَانِيَّة[عدل]

سكان محافظة القطيف خلال الأعوام 1974م حتى عام 2010م [28][29][4]

السنة هـ (م) سعوديون غير سعوديون المجموع
1394هـ (1974م)
176,682
4,251
180,933
1397هـ (1977م)
-
-
88,588
1413هـ (1992م)
342,149
50,710
392,859
1425هـ (2004م)
-
-
474,573
1431هـ (2010م)
455,811
68,371
524,182

حقوق الإنسان[عدل]

إثر تفجير أبراج الخبر في حزيران/ يونيو 1996 م والذي راح ضحيته عدد من الجنود الأمريكيين في السعودية، شنت السلطات السعودية حملة اعتقالات واسعة شملت العديد من المواطنين بينهم مجموعة كبيرة من أبناء الطائفة الشيعية المتمركزة في المنطقة الشرقية من المملكة. وعلى الرغم من أن التحقيقات لم تثبت تورط أي من المعتقلين في الحادث.[30]

وقد تم الإفراج عن القسم الأكبر من هؤلاء المعتقلين بعد أن أنهوا مدة الأحكام الصادرة بحقهم وتعرضهم للتعذيب بصورة ممنهجة، إلا أنه لا يزال هنالك بعض المعتقلين مضى على اعتقالهم 17 سنة وحتى الآن لم تبت السلطات السعودية في أوضاعهم.[30] وتعرض بعض هؤلاء المعتقلين أثناء فترة وجودهم في سجن مباحث الدمام إلى أنواع قاسية من التعذيب حسب المعارضة.[30] وتنتقد حقوق الإنسان في القطيف من قبل منظمة مراقبة حقوق الإنسان هيومن رايتس ووتش حيث تقول المنظمة بأن هناك تمييز منهجي ومعاملة عدوانية بحق المواطنين الشيعة ككل[3].

الأحداث[عدل]

حريق القديح[عدل]

هو حريق حدث في خيمة معدة لحفل زفاف في القديح بتاريخ 28 يوليو، 1999م ونتج عن الحريق 76 حالة وفاة ومئات المصابين معظمهم من النساء والأطفال [31] [32]

أحداث الخليج ومضر[عدل]

هي أحداث شغب وقعت في يوم 8 ديسمبر 2005، في مباراة في رياضة كرة اليد بين نادي الخليج السعودي من مدينة سيهات ونادي مضر السعودي من بلدة القديح من محافظة القطيف بين جمهور الفريقين واستخدم في هذه الأحداث السلاح الأبيض والرصاص مما أدى إلى وقع قتيل وجرحى وهي تعتبر أكبر كارثة رياضية في تاريخ الرياضة السعودية [33]

تفجير مسجد القديح[عدل]

المسجد بعد التفجير

أثناء أداء المصلين لصلاة الجمعة في مسجد علي بن أبي طالب في بلدة القديح دخل إليه شخص ينتمي إلى تنظيم داعش بحزام ناسف كان يخفيه تحت ملابسه، وفجر نفسه مما أدى لقتل 22 شخصًا وإصابة 102 جريح.[34]

إطلاق النار في سيهات[عدل]

في 16 أكتوبر 2015، قام إرهابيون ينتمون لداعش بإطلاق نار في حي الكوثر بسيهات مما أدى لمقتل 5 أشخاص بينهم إمرأة[35].

تفجير مسجد العمران[عدل]

هي محاولة تفجير فاشلة حدثت في مساء يوم الاثنين 4 يوليو 2016 حيث قام انتحاريان بتفجير نفسيهما، عند مسجد الشيخ فرج العمران الواقع بجوار سوق مياس في القطيف[36].

الآثار[عدل]

عصر فترة العبيد 4,500 ق.م[عدل]

اكتشفت البعثة الدنماركية في طبقات تل تاروت تركة أثرية، تمثل رؤوس سهام وكسراً حجرية كالسكاكين والمكاشط و200 كسرة فخارية تتميز بأنها من النوع الخفيف الأصفر المُخضّر، والمزينة بأشكال هندسية ذات لون بني غامق. وقد تبين من هذه الدراسة التي قامت بها البعثة بأن هذا الفخار ينتمي إلى عصر حضارة العبيد قرابة 4,500 ق. م[6].

عصر الباربار 3,000 ق.م[عدل]

اكتشفت البعثة الدنماركية أبنية متكوّنة من أربع طبقات سكنية تتألف جدرانها من كتل حجرية مربعة الشكل، وعثرت أيضاً على بئر عميق يحتوي على مياه عذبة تنصرف إلى حوض كبير واسع من الأحجار الطبيعية، وعلى كسر فخارية على سطح تل تاروت، وقد أظهرت دراسة الفخار بأن هذه الكسر تنتمي إلى حضارة باربار قرابة 3,000 ق. م، كما دلت الأحافير في الطبقات السفلى على أن هذا الفخار الموجود فيها ينتمي إلى فترة مبكرة أقدم من عصر باربار[6].

العمارة والمعالم[عدل]

تواجه المواقع الأثرية بالقطيف الإهمال على الرغم من الأهمية التاريخية والأثرية التي تمثلها هذه المواقع والتي تعود إلى عصور قديمة، وهناك الكثير من الآثار المهددة بالزوال كقلعة القطيف، وقلعة تاروت، وحمام أبو لوزة، وبيت الحجاج، وعين الكعيبة[37].

قلعة القطيف

من أقدم المواقع بمحافظة القطيف وكانت المركز الإداري للقطيف في الماضي، وكانت محاطة بسور يبلغ سمكه نحو مترين، وارتفاعه نحو تسعة أمتار، وله أبراج عالية عالية مستديرة الشكل يبلغ عددها 11 برجاً، وقد شكل السور أول حي من أحياء القطيف أطلق عليه اسم القلعة، وتدل الكتابات التي كانت محفورة على أجزاء من أحجاره على أنه بني في عهد السلطان سليم الثاني العثماني في القرن العاشر الهجري، بينما هناك من يقول بأنها بنيت قبل ذلك بكثير. والآن لم يبق منه إلا القليل من الأطلال الموجودة في الجانب الشمالي والغربي من ميدان القطيف، حيث يحاذي القلعة شارع الملك عبد العزيز بمدينة القطيف.[38][39][40][41]

قلعة القطيف.jpg
قلعة تاروت

قلعة قديمة تقع في جزيرة تاروت، يرجع تاريخ بنائها إلى عام 927 هـ/1521 م. ولا يعرف حتى الآن من الذي بناها، إلا أن بعض باحثي الآثار يقول أن أهالي القطيف وتاروت بنوها لتحميهم من البرتغاليين، ويعزو البعض الآخر بناءها إلى البرتغاليين لتحميهم من هجمات الأتراك. وكانت القلعة محاطة بسور عريض مشيد بخامات من المواد الأولية الطبيعية كالطين والجص والحجارة، وهو يشبه في تصميمه شكل جسم حيوان السرطان، ويتراوح سمك هذا السور من الأسفل إلى الأعلى ما بين مترين ونصف المتر إلى متر، أما ارتفاعه فيصل إلى تسعة أمتار.[39][42]

TaroutCastle.jpg
قصر محمد بن عبد الوهاب الفيحاني

ويسمى أيضاً قصر عبد الوهاب باشا، بناه على ساحل دارين الشيخ محمد بن عبد الوهاب الفيحاني أحد تجار اللؤلؤ المشهورين في منطقة الخليج، وكان شاعرا مفوها. بعد أن وفد إلى المنطقة قادما من قطر عام 1884م. وقد ذكر المؤرخ محمد سعيد المسلم أن القصر قلعة دفاعية كانت قد بنيت من قبل البرتغاليين في القرن السادس عشر الميلادي ثم تم تجديد بنائها عام 1303 هـ، إلا أنه لم يبق منه حالياً إلا أعمدة قائمة وأكوام من الصخور البحرية ومواد البناء الخام التي بني منها ذلك القصر.[39][43][44]

MohCastle.jpg
بيت الحجاج

يقع في حي الديرة بجزيرة تاروت، ومن خلاله تستطيع رؤية كامل محيط الجزيرة حيث أنه أعلى منازل تاروت ارتفاعاً [45]

حمام أبو لوزة

يقع حمام أبو لوزة في الناحية الشمالية الغربية من مدينة القطيف، ويعد من روائع الإبداع المعماري الفني المحلي والبناء التقليدي بالمنطقة الشرقية، فقد حفره الكنعانيون، وبناه العثمانيون.[46] وقد شاع اسم حمام أبو لوزة بين الأهالي نسبة إلى ثمرة اللوزة، وهي من أنواع الفاكهة المحلية التي تكثر في المنطقة حيث أن القمة المشيدة على بناء الحمام على شكل نصف لوزة. تحيطه البساتين من الناحية الشمالية والغربية والجنوبية، ويحيط به من الناحية الشمالية الشرقية مقبرة الخبّاقة.[39][44][47]

عين الكعيبة

موقع أثري احتضن الحجر الأسود الذي أحضره أبو طاهر القرمطي من بيت الله الحرام إلى الموضع المعروف إلى الآن بتسمية الكعيبة الكائن شمال شرق بلدة الجش، وقد أمر القرمطي بتسمية بعض الأماكن فيها بأسماء المشاعر المقدسة لدى المسلمين مثل الصفا والمروة والمشعرية والعين النباعة، وأجبر الناس على الحج إلى هذا المكان. وبالرغم من معارضة أهل المنطقة وعموم المسلمين ورفضهم المجيء إلى هذا المحل بقصد تأدية فريضة الحج، إلا أنه استمر سبع سنوات يحثهم للحج إليه بالترغيب تارة وبالترهيب تارات، حتى قتل في سبيل دعوته 70,000 من المسلمين في مكة المكرمة. والعين في الوقت الحالي تهاوى جزء كبير من جدرانها.[48]

كعبة القرامطة.jpeg

عين الصدرية

هي واحدة من أشهر العيون في واحة القطيف، ولقد كانت بحالة جيدة، ثم أصابها شرخ بسيط في عام 2010, وأخذ يتزايد حتى أكل ارتفاع العين الذي يبلغ 13 مترا تقريباً، ثم بدأ الجدار يتساقط في عام 2012، وقد سقط أكثر من 70 بالمائة من سورها،بسبب عدم وجود أية دعامات وإهمالها من قبل هيئة الأثار والسياحة. بالإضافة إلى جفافها من الماء تماماً.

مستوطنة جاوان

إحدى أهم المستوطنات والمواقع الأثرية في المنطقة الشرقية، وتقع بين مدينة صفوى ومحافظة رحيمة. اكتشفت عام 1943 م عندما بدئ في بناء مصفاة تكرير النفط في رأس تنورة. قيل: إنها كانت تدعى سابقا بـ G1، ثم تحول اسمها إلى جاوان.[44][49]

Jawan Tomb.JPG

ميناء دارين

يعد ميناء دارين من أهم موانئ الغوص في الساحل الشرقي للسعودية بل من أقدم الموانئ في الخليج. وتاريخه موغل في القدم حيث يمتد إلى العصر الإغريقي، تمتعت دارين بسببه بشهرة فائقة حيث كانت السفن ترد إليها من الهند محملة بمختلف البضائع التي كان أهل البادية وسكان أواسط شبه الجزيرة العربية يفدون إليها، فيبتاعون معظم حاجاتهم فتمر قوافلهم عبر الدهناء في طريقها إلى الأحساء والقطيف.[50]

مطار دارين

بنته الإمبراطورية البريطانية في الحرب العالمية الأولى سنة 1911 أو 1913، وقد هجر سنة 1932 ولم تتبقى منه إلا غرفة واحدة

برج أبو الليف

بناه البرتغاليون في القرن السادس عشر، ودمرته الإمبراطورية البريطانية سنة 1866

كورنيش القطيف

يبلغ طوله حوالي 6 كم، ويربط مع كورنيش سيهات. تتوزع عليه وحدات ألعاب الأطفال، ويتجمع به شباب القطيف نهاية كل اسبوع، وفيه مراكب صيد قديمة الطراز تدعى اللنج أو اللنجة.[51][52]

الأسواق الشعبية[53][عدل]

  • سوق الخميس سوق شعبي يقام صباح كل خميس على مساحة واسعة، جهزت فيه المظلات للباعة الذين يفدون له من مختلف قرى القطيف بل ومن خارجها أيضاً لبيع منتجاتهم الزراعية ومصنوعاتهم الحرفية. ويتردد عليه أكثر من عشرة آلاف بائع ومشري ويعد سوق الخميس الشعبي معلما من معالم مدينة القطيف حيث يقع غربي المدينة على شارع الملك فيصل ويتردد عليه كثير من مواطني المنطقة الشرقية، ومواطني مملكة البحرين خاصة بعد افتتاح جسر الملك فهد. وقد استمد السوق اسمه من اليوم الذي يقام فيه وهو من الاسواق القديمة حيث يجتمع عدد كبير من الباعة والتجار من داخل الواحة وخارجها لعرض اصناف متعددة من البضائع والسلع المصنعة محليا منها والمستوردة ومن بعد تغيير الإجازة الإسبوعية، تغير موعد سوق الخميس ليصبح في صباح سبت كل أسبوع.
  • سوق السكة : يحتوي على أكثر من 700 محل تجاري شعبي وحديث. ويقع على ضفته الغربية سوق مياس الشعبي، وعلى ضفته الشرقية سوق الخضار واللحم والأسماك المركزي.
  • سوق الحدادين : كان سوق كبير، وكان أول عهده في منطقة تعرف باسم الجبل، ومع تغير الظروف فقد انتقل لسوق مياس بالقطيف، والآن هو يستقر على أربعة محلات معزولة على جانب الطريق الزراعي، ولا يعمل منها سوى ثلاثة فقط.
  • سوق مَيَّاس.
  • سوق واقف ويقع على بعد أمتار شمالي سوق الخميس، وينشط في الفترة المسائية ليومي الخميس والجمعة. يباع فيه الأشياء المستعملة والأجهزة الكهربائية وحاليا يباع كل ما هو جديد في هذا السوق.
  • سوق السمك بالقطيف تعتبر أكبر سوق للاسماك في المنطقة حيث تغذي هذه السوق المنطفة بكاملها بل ويعتبر المفرش الموجود فيها أكبر مفرش للسمك في الخلبج العربي
  • سوق الدوارات القطيفي سوق من مجموعة بائعين متنقلين، في كل يوم قرية معينة للسوق.

البنية التحتية[عدل]

الأحياء السكنية[عدل]

تنقسم أحياء القطيف في تكوينها إلى مجموعات من البيوت المتقاربة، نتيجة للارتباط العائلي من جهة وربما للناحية المادية والقيمة الاجتماعية من جهة أخرى والمجموعة المتقاربة من البيوت تُعرف محلياً بالفريق. مباني الفريق الواحد متصلة ومتشابكة وتتميز بشوارع ضيقة تُسمى بالزرانيق، تنتهي معظم هذه الشوارع بنهايات مغلقة، وقد أُخذ هذا التخطيط لمنع دخول الغرباء للمنطقة[4]. وتكثر بالقطيف هذه المنازل الصغيرة في القرى القديمة، وبعد إنشاء القرى الحديثة بدأ الكثير من سكان القرى القديمة بالانتقال إلى هناك وبناء المنازل الحديثة، فانتشرت المنازل الحديثة التي تتميز بوجود حديقة صغيرة بجوارها.

يتكوّن كل حي من الأحياء القروية "الفريق" من عدّة عناصر جاءت من بين العادات والتقاليد، والمناسبات الدينية والاجتماعية، قد تختلف بعض العناصر من منطقة لأخرى وذلك تبعاً لتاريخ كل منطقة وعاداتها وتقاليدها، وهذه العناصر هي[4]:

  • الشوارع (الزرانيق):

وهي ممرات ضيقة يتراوح عرضها بين 1.5 إلى 4م، وقد جاءت بهذا العرض كي يكفي لمرور المواشي من الحمير والبغال المحملين بالتمور والبضائع وغيرها، حيث كانت وسيلة النقل المستعملة في ذلك الوقت، وتشكل هذه الشوارع قنوات هوائية يمر فيها النسيم ويُلطّف الجو، يغلب على الزرانيق أن تكون تحت ظل الأشجار أو أحد البيوت[4]

  • الممرات المُسَقَّفَة (الساباط): 

وتتشابه مع الزرانيق إلا أنها تكون أصغر منها، وغير مخصصة لعبور المواشي، وتكون بين البيوت المتقاربة والشوارع الفرعية للتنقل بين بيت وآخر، كما أنها تخلق مساحات يمكن استخدامها، كبسطات البائعين والتُّجار ويشكل بعضها عند تقاطع الممرات جمالاً معماري[4].

  • الساحات (البراحات): 

البراحات هو الاسم القديم للساحات، ويجتمع فيها الناس في المناسبات مثل الزواج والاحتفالات وبعضه يستخدم كأسواق مثل براحة الحليب[4].

  • العمارة التقليدية: 

وهي ما يغلب على معظم القرى التراثية، كالمساجد والمنازل وصالات الاجتماعات والحمامات والأسواق[4].

  • البيوت: 
  1. البيت السكني المدني: يوجد عدة أنواع من البيوت في الواحة وترجع الاختلافات بينها إلى مستوى المعيشة لساكنها والنشاط الاقتصادي، فمستوى المعيشة في المدينة أعلى منه في القرية، وبالتالي فان بيوتهم تكون على مستوى أرقى، فعادة تكون من ثلاث طوابق تكثر بها الزخارف وجدرانها مبيضة ناعمة اللمس، كبيت آل اخوان وبيت الحجاج وبيت الجشي[4]
  2. بيت الحي الزراعي: توفر المواد المحلية ساعد في عملية إنشاء ومكونات البيت، تتألف مُعظم البيوت الزراعية من طابق واحد ولا تحتوي على أي نوع من أنواع الزخارف، ويُبنى عادة من الحصى وتستخدم جذوع الأشجار والنخيل للتسقيف، وتجلب موارد البناء من الهند وتسمى حالياً بالجندل[4]
  3. بيت الحقل: ويطلق عليه البرستج، يأخذ البيت شكل قاعدة مستطيلة الشكل ويُصنع من سعف النخيل وعَادةً يُجمع هذا السعف بدون الجريد من 5 إلى 10 حبات مع بعضها البعض وتدق في الأرض على مسافة 5 أقدام لتكون كأعمدة ويطلق عليها محلياً اسم الركايز، وتُستخدم ألياف النخيل لصناعة الحبال التي تربط الركايز، ثم يضاف إليها سعف النخيل بشكل أفقي لتغطي الفراغات في محيط الجدران المشدودة بالحبال في نقاط متقاربة، والسقف يكون بشكل منحدر من الجانبين وتفرش الأرض بما يسمى بالحصير وهو يصنع محلياً من خوص النخيل[4]
  4. البيت البحري: ويُبنى من الحصى المستخرج من مياه البحر الضَّحلَة المُشَبَّعة بِثُقُوب القواقع، وكذلك القروش على شكل رقائق من الصخر المرجاني، ويستخدم الجص لتثبيت الحصى البحري، والرقائق لتثبيت جدران البيت. أما السقف فيكون عادةً من جذوع النخيل وتُصَف هذه الجذوع على مسافات تتراوح بين 40 إلى 60 سم ويفرش عليه الحصير، ويحتوي البيت البحري على فناء داخلي مسقف[4].
  • الحمامات:
  1. حمامات شعبية: وهي مباني مُقَسَّمة لمدخلين ينفصل كل منهما عن الآخر، أحدهما للرجال والآخر خاص بالنساء، وتُزود بالماء عادةً عن طريق الآبار الارتوازية، يتكون كل منهما من مغسل وقاعة مفتوحة بها مجموعة كبيرة من الحنفيات، كل منها تخدم شخص واحد. والحمامات تعتبر من المظاهر الاجتماعية حيث أن كثير من الناس تلتقي فيها يومياً[4].
  2. حمامات العيون: وتبنى على ينابيع العيون المحفورة يدوياً، ولا تبنى هذه الحمامات إلا على العيون التي تكون مياهها معدنية أو كبريتية كحمام أبو لوزة وبه قسم منفصل تماماً ويخص النساء أو كحمام عين تاروت أو حمام الباشا[4].

كان يعتمد إنشاء المنازل والمباني القروية على عدة عوامل ساعدت على إبراز الطابع المعماري القطيفي[4]:

  • مدى توفر المواد المحلية: إذ أدّت وفرة المناطق الزراعية والساحلية إلى توفر مواد بنائية بحرية وأخرى من الناتج الزراعي، كما نتج عنه وجود طريقتين للبناء، طريقة استخدام الحصى البحرية والبرستج المصنوع من سعف النخيل[4]
  • توفر البنّائِين المَهرة: فقد كانت مهارة البناء تؤثر في إظهار المباني بطريقة هندسية ممتازة[4]
  • الطقس: أدّى تفاوت درجات الحرارة بين النهار والليل، والشتاء والصيف إلى بناء جميع المباني للتكيف مع هذه الاختلافات، لذلك كانت الجدران عادة سميكة لتعمل كعازل حراري فتمتص أشعة الشمس نهاراً لتبثها ليلاً[4]
  • التأثيرات الخارجية:  بسبب كون المنطقة بحرية فإنها تظل على اتصال بالمناطق الخارجية مما أدى إلى توفر مواد غير موجودة محلياً استُغِلَّت في عملية البناء كخشب البامبو الذي كان يُجلب من أفريقيا ويستخدم في التسقيف[4]، وكذلك الأبواب المصنوعة من خشب التيك والتي كانت تجلب من الهند، كما أن نوافذ الأبواب صغيرة لتقلل من دخول أشعة الشمس. أيضاً يحتوي كل مبنى على فناء داخلي لمعظم المباني التقليدية للمناطق الحاضرة[4]

وكانت تُبنى غالبية البيوت القطيفية من الموارد الزراعية والبحرية وقد انحصرت على[4]:

  • الحصى البحري: وهو قطع غير منتظمة الشكل من الحجر الكلي المشبع بثقوب القواقع البحرية، كان يستخرج في المناطق الضحلة من البحر[4].
  • الفروش: وهو نوع من الحصى البحري ولكنّه يتميز بشكل ألواح يتراوح سمكها من 5 إلى 10 سم[4].
  • الجص: وهو الملاط أو المونة الذي يستخدم لتثبيت الحصى مع بعضه، ويصنع محلياً بتجميع نوع من الطين البحري المختار من أماكن معينة، يحتوي الجص على نسبة عالية من كربونات الكالسيوم[4]. ويُصب على جذوع النخيل على شكل أكوام ويحرق لمدة من الزمن وكلما طالت المدة ازدادت جودته[4]، وتسمى هذه الأكوام باللهجة المحلية الصيران جمع صار ثم تدق هذه الأكوام لتصبح على شكل مسحوق جاهز للاستخدام. 
  • الخشب: ومنه جذوع النخيل والذي يستخدم في المباني المصنوعة من الحصى البحري للتسقيف، وخشب البامبو وقد كان أيضاً يستخدم للتسقيف[4]، وخشب الأثل وكان يستخدم في المناطق الزراعية في مباني البرستج. 

المُنشئات الاجتماعية[عدل]

وهي صالات كبيرة يجتمع فيها الناس في المناسبات الاجتماعية والدينية كمناسبات الزواج أو مناسبات الفاتحة أو الوفاة أو كالاجتماع سنوياً في المناسبات الدينية مثل: عاشوراء، والاحتفال بالمولد النبوي[54].

كانت سابقاً تُبنى بالحصى والجص كغيرها من المباني في الواحة ولكن بمساحة أكبر ومن دور واحد. ونصف المساحة العادية تكون مسقوفة بجذوع النخيل، وهي تشبه المسجد تماماً في تفصيلها الداخلي لكنها لا تحتوي على المحراب. تحتوي الساحة الداخلية على حجرة تستخدم كمخزن ومزودة أيضاً بحمام داخلي تجلب مياهه من المصادر القريبة من الصالة. إضافة إلى ذلك يوجد مكان معين في إحدى زواياها الغير مسقوفة بطول 2م وعرض 2م يُستخدم لعمل القهوة والبخور[4]

هذه الصالات تكثر فيها الزخارف والآيات القرآنية المنقوشة على جدرانها الداخلية، وتستخدم هذه الصالات كملتقى لإقامة مناسبات الزواج والوفيات، وتوجد هذه الصالات بكثرة، وتبنى عادةً من قبل العائلات الكبيرة والغنية والمعروفة في المنطقة، ولذلك تسمى بأسماء العائلات[4].

الأسواق[عدل]

  1. الأسواق الصغيرة: وتخدم الأحياء السكنية – عادة تكون في البراحات – وتباع فيها الاحتياجات اليومية مثل الخضروات والحليب والأسماك وبعضها تبيع فيه النساء[4]
  2. الأسواق الرئيسية: وتُبنى الأسواق الرئيسية لمنطقة القطيف على شكل قيصرية، والحوانيت على الجانبين، وتباع فيه جميع أنواع البضائع كل منها مخصص له جزء، فهناك المواد الغذائية والأقمشة وغيرها. وهناك جزء كبير مخصص لبيع التمور وهو الإنتاج الزراعي للمنطقة ويسمى الحلبة، مثال هذه الأسواق هو سوق السكة[4]
  3. الأسواق الموسمية: ويكون بمثابة ملتقى أسبوعي أو شهري يخدم جميع القرى بأنواعها الزراعي والبدوي والساحلي وكل منها يعرض إنتاجه، ومثل هذه الأسواق لا يزال يعمل وبقوة حتى الآن ومنه سوق الخميس[4]

النقل والمواصلات[عدل]

المطارات[عدل]

الجسور[عدل]

  • جسر الأئمة  : جسر بحري يربط بالمنطقة الخامسة والمجيدية إلى منطقة الشاطئ الجديدة (الواقعة في جزيرة تاروت) ويوجد بمنطقة الشاطئ مجمع القطيف ستي مول.
  • جسر المشاري-الناصرة : جسر بحري يربط بين حي المشاري بتاروت والقطيف عبر حي الناصرة افتتح في 29 رمضان 1436هـ بتكلفة 78 مليون ريال سعودي ويبلغ طول الجسر 500 متر وعرض 30 متراً ويبلغ الارتفاع أسفل الجسر حتى أعلى مستوى للمياه 3.80 متر، والارتفاع أسفل الجسر حتى أقل مستوى للمياه 4.90 متر ويحتوي الجسر على ثلاثة مسارات ويحتوي أيضاً على مسارات للمشاة [55] .

المداخل والطرق[عدل]

للقطيف أربع مداخل رئيسية، من الناحية الجنوبية طريق يمر بعنك وسيهات فالدمام، واستحدث بجواره مدخل جديد محاذٍ لشاطئ البحر ويسمى بطريق الكورنيش. ومن الناحية الشمالية طريق يمر ببلدة القديح والعوامية ويؤدي إلى صفوى والقرى الشمالية. ومن الناحية الغربية المدخل القديم لمدينة القطيف ويمر بمزارع القديح والخويلدية إلى أن يصل قرية الآجام، سَهّل هذا الطريق وصول المواطنين إلى مدينة الظهران والجبيل ورأس تنورة والدمام ومدن أخرى كثيرة ويعتبر المدخل الرئيسي لمدينة القطيف والشريان الحيوي المتوقع لها في السنين القادمة[20][6].

من أهم الطرق الحيوية والرئيسية في القطيف[56]:

  • شارع القدس: وهو من أهم الطرق في المحافظة بسبب تواجد مُعظم الدوائر الحكومية فيه.
  • شارع الإمام علي.
  • شارع الملك عبد العزيز: ويُعرف بين أهالي المنطقة باسم شارع المطاعم، إذ تتواجد به العديد من المطاعم والمقاهي.
  • شارع أُحُد: وهو أَحَد أهم الطرق، يربط بين مدينة القطيف وجزيرة تاروت ويحتوي على العديد من المحال التجارية والغذائية. أنشئ قبل 50 سنة.
  • كما تتمتع القطيف باتصال مع مدن سعودية أخرى بواسطة الطرق السريعة ويعد طريق الظهران-الجبيل السريع هو الطريق الرئيسي والذي يمتد عبر القطيف، وطريق أبو حدرية السريع والذي يخدم الحدود الغربية للقطيف ويفصلها من مطار الملك فهد. وهي ايضاً تعتبر قريبة من جسر الملك فهد الذي يتصل بمملكة البحرين (حوالي 55 كم)

الموانئ[عدل]

  • ميناء دارين : ويقع في دارين، بجزيرة تاروت ويعد من أقدم وأهم موانئ الخليج.
  • ميناء الزور.
  • ميناء صفوى.
  • ميناء سيهات.
  • ميناء القطيف.

بالرغم من تعدد هذه الموانئ ووصول السفن التجارية إليها، إلا أنها لم تكن موانئ مناسبة لرسو السفن الكبيرة، بما فيها ميناء القطيف نفسه، والسبب هو ضحالة المياه حتى عند المد، واعتماد هذه الموانئ في الأصل على السفن الصغيرة المتحركة بين القطيف والبحرين. فلما تطور الزمان، وجاءت السفن الكبيرة، كانت موانئ القطيف في مجملها قليلة الفائدة، لعدم قدرة السفن الكبيرة على الرسو فيها، مما يضطرها إلى الرسو في عرض البحر، والانتقال عبر سفن أصغر إلى الميناء.[57]

المكتبات[عدل]

المساجد[عدل]

مسجد الخضر الذي يقع في جزيرة تاروت يعد من النوع الرابع

توجد عدة مساجد في القطيف وكل منها يحتوي على تصميم عمارة مختلف، يُمكن تصنيفها على أربع أنواع هي:

  1. النوع الأول: يتكون من طابق واحد على شكل مستطيل نصفه مسقوف والآخر غير مسقوف. والمحراب عبارة عن تجويف داخلي في الجدار في الجزء المسقوف وباتجاه القبلة ولا توجد به أي زخارف، وعادة يتواجد في المزارع غالباً في الوسط ومتوسط مساحته تقريباً 30 م2.[4]
  2. النوع الثاني: يتكون من طابق واحد على بشكل مستطيلي وجزء منه مسقوف والآخر غير مسقوف تفصلهما مجموعة أعمدة تلتقي على شكل أقواس مدببة، ويتميز المحراب بكثرة الزخارف والآيات القرآنية منقوشة على الجدران، وكذلك باقي أجزاء المسجد[4].
  3. النوع الثالث: له نفس طابع العام للمساجد الأول والثاني، ولكن يتميز بكونه يتألف من طابقين،و كل له محراب، حيث إن الطابق العلوي يستخدم في فصل الصيف ليلاً، وهو غني جداً بالزخارف والآيات القرآنية المنقوشة على الجدار، ويعتبر هذا المحراب في هذا النوع من تحفة فنية لما تحوية من زخارف وآيات قرآنية، ومثال ذلك مسجد الراجحية الواقع في حي القلعة القديم[4].
  4. النوع الرابع : المساجد الحديثة وتكون مبنية بالإسمنت والحديد المسلح ومواد البناء الحديثة، كما تكون مجهزة بكافة المرافق الأساسية كدورات المياه وأماكن الوضوء والتي غالباً ما توجد خارج أو داخل حرم المسجد، ومن الممكن أن تتألف من طابقين أو قسمين فالطابق الأول للرجال، والثاني للنساء[4].

الصحة[عدل]

بلغ عدد المستشفيات في محافظة القطيف 4 مستشفيات، وبلغ عدد المستوصفات 21 مستوصف، والمراكز الصحية 30 مركز صحي؛ ذلك بحسب إحصاء عام 1425 هـ (2004).[58]

المستشفيات[عدل]

  • مستشفى القطيف المركزي (حكومي) أنشئ عام 1407 هـ (1986 م)، وبه 360 سرير.[59]
  • مستشفى الزهراء العام (خاص) به 150 سرير.[60]
  • مستشفى المواساة (الخليج سابقاً،خاص) به 120 سرير.[61]
  • مستشفى عنك العام (حكومي)
  • مستشفى الصادق (خاص) يقع في مدينة سيهات.

التعليم[عدل]

شملت القطيف نهضة تعليمية بدأت بإنشاء المدارس بمراحلها الثلاث التي يواصل خريجيها الدراسة في الجامعات المحلية والخارجية كما نبغ من أبنائها الشعراء المجيدون والكتاب البارزون[2].

قديماً[عدل]

كان التعليم يتم عند الكتاتيب وهم يكونون من أصحاب التقوى والعلم وقد يتخذون زاوية من منازلهم لغرض تعليم الأطفال حيث يجلس كل طفل وبيده لوح من الخشب ويتعلم من العلم قراءة وحفظ سور من القرآن الكريم وتفسيرها وحفظ الصلاة والمواظبة عليها ثم يتعلم الكتابة والحساب، وكان بعض الكتاتيب يتمتعون بالقسوة فعندما يخطئ التلميذ ينهال عليه بالعصا التي تكون في العادة طويلة ومن الخيزران.

وعندما يحفظ الطفل السورة من القرآن الكريم يأتي للمعلم ببيضه فإذا حفظ سورة المائدة يدفع الطالب بالإضافة إلى مبلغ التدريس إطعام بقية التلاميذ بالخبز واللبن خاصة لمناسبة السورة.

وإذا أكمل جزء يدفع عشر ربيات إن وجدت حيث إن الفقراء لا يدفعون شيء وبعضهم يدفع عندما يلتحق مستقبلاً، أما إذا ختم القرآن فتقام حفلة ويأتي بالخبز واللبن والبقل، أما يوم الأربعاء فلا بد أن تخصص للمساية وهي نشيدة يرددها الأولاد في فضل المعلم والعلم ويحضرون للمعلم أيضاً بيضه وتسمى في هذه الفترة المربعانية نسبة إلى يوم الأربعاء وتتمثل البيضة الأجرة الأسبوعية. كما كان للمعلم يوكل تعليم الصغار للكبار في حالة ارتباطه في مناسبات اجتماعية مثل قراءة المواليد أو الزيارات أو عند مرضه.كما أن المعلم يمارس مهنة تجليد الكتب وخاصة الكتب الدينية وعلى رأسها الاهتمام بالقرآن الكريم لما له من أهمية مقدسة وغلاة ثمنه.

و يعد دور الملاية (المعلمة) بنفس الدور الذي يقوم به الكتاتيب إلا أن الملاية مقتصر تعليمها على البنات كما أنها لا تعاقب تلميذاتها بأسلوب الضرب حيث أن البنت قديماً تتصف بالهدوء والخجل والأدب الزائد. كما تقوم الملاية بتوكيل بعض عمل البيت إلى تلميذاتها مثل خمام البيت وغسيل الملابس والمواعين وتنسيف الرز. كما كانت الملاية توكل تعليم الصغار للكبار في حالة انشغالها بأمر ما. وقد كان الفقراء من المتعلمات لا يدفعون شيء للمعلمة مقابل تعليمهم إلا عند زواجهم حيث يدفعون المبلغ من مهر الزواج.

افتتحت أول مدرسة في القطيف عام 1367هـ (1947-1948م)وهي مدرسة القطيف الأولى بالقلعة، والثانية بدارين عام 1368هـ (1948م)، والثالثة بتاروت عام 1373هـ (1953م) ولشعورهم بالحاجة الملحة لتعليم البنات فقد افتتح الأهالي مدرسة أهلية عام 1379هـ (1959م).

حديثاً[عدل]

تبلغ نسبة الأمية بالقطيف 10.04%[62]، ويبلغ عدد الطلاب الذكور 50,223 طالب، بينما يبلغ عدد الطالبات 49,012 طالبة.[63] ذلك حسب إحصاء عام 2004. وتفتقر القطيف للجامعات.

المستوى مدارس بنين عدد الطلبة مدارس بنات عدد الطالبات
ابتدائي 108 24,056 80 22،693
متوسط 68 13،612 44 12،900
ثانوي 43 12،555 33 13،419
المجموع 219 50,223 157 49,012

المدارس[عدل]

يوجد في القطيف العديد من المدارس الحكومية والأهلية ومنها :

بنين[عدل]

  • مدرسة دار العلوم الثانوية : حققت المركز الرابع في القدرات.[64].
  • مدرسة دار الحكمة الثانوية  : حققت المركز السابع في القدرات.
  • مجمع ابن القيم التعليمي
  • مدرسة النجاح الثانوية
  • مدرسة المجيدية الثانوية
  • مدرسة الجارودية الثانوية
  • مدرسة اليمامة الثانوية
  • مدرسة القطيف الثانوية

بنات[عدل]

  • الثانوية الثامنة بالقطيف : حققت المركز السابع في القدرات
  • الثانوية السادسة بالقطيف : حققت المركز التاسع في القدرات

الجامعات[عدل]

لا يوجد في القطيف أي جامعة حكومية أو اهلية.

الكليات[عدل]

  • الكلية التقنية بالقطيف، افتتحت في 9 يناير 2008 [65]
  • كلية لينكون

الثقافة[عدل]

الطبخ[66][67][عدل]

اللباس[68][عدل]

اللباس الخاص بالرجال هو الثوب والعقال والبشت (عباءة رجالية) والغترة. بينما اللباس الخص بالنساء ما يلي:

  • الدراعة
  • الثوب الهاشمي ثوب فضفاض واسع الكم.
  • البخنق قطعة من قماش تلتقي إحدى زاويتيها العليا بالأخرى، وتخاط حتى لاتبقى إلا فتحة صغيرة بمقدار الوجه، وتطرز بخيوط الحرير وأسلاك الذهب، وهذا اللباس خاص بالفتاة قبل الزواج سابقاً، أما الآن فلا يلبس.
  • المشمر قطعة من قماش خفيف تلبسه المرأة في المنزل. ويتميز هذا اللباس المنزلي بشفافيته وبألوانه الزاهية.
  • الشيلة قطعة من قماش أسود، تلبسها المرأة خارج المنزل. حالياً لا تلبسها إلا النساء الكبيرات في السن.

الرياضة[عدل]

يوجد بمحافظة القطيف ثلاثة عشر نادي رياضي مسجل لدى الهيئة العامة للرياضة هي :

النادي المنطقة تاريخ التأسيس الشعار
نادي الخليج سيهات 1945م شعار الفريق الأول لكرة القدم الخليج.jpg
نادي الصفا صفوى 1947م Alsafaclub.JPG
نادي الهداية الجش 1957م Alhedayah logo.gif
نادي المحيط الجارودية 1958م 737.jpg
نادي السلام العوامية 1963م نادي السلام.jpg
نادي الجزيرة دارين 1966م AlJazerahDarin.jpg
نادي الإبتسام أم الحمام 1968م
نادي مضر القديح 1969م شعار نادي مضر السعودي.png
نادي النور سنابس 1971م Al Noor club logo.jpg
نادي الهدى تاروت 1976م نادي الهدى.png
نادي الخويلدية الخويلدية 1977م الخويلدية.png
نادي الساحل عنك 1978م نادي الساحل.png
نادي الترجي مدينة القطيف 1980م Altarajiclub.jpg

نوادي أخرى غير مسجلة[عدل]

الملاعب[عدل]

المهرجانات والمناسبات[عدل]

تُقام في القطيف سنوياً، العديد من المناسبات والأحداث الدينية التي يجتمع فيها الناس في أماكن مخصصة لذلك، أهمها:

التاريخ المناسبة ملاحظة
1-13 محرم استشهاد الإمام الحسين
25 محرم وفاة الامام زين العابدين بن الحسين
20 صفر يوم الأربعين مرور 40 يوم على استشهاد الامام الحسين
28 صفر وفاة النبي محمد
29 صفر وفاة الامام علي بن موسى الرضا
1 ربيع الأول انتهاء شهر صفر يعتبر شهر صفر شهر النحس، وعند انتهاءه يحتفل به بكسر آواني فخارية وهي عادة قديمة ومازال يعمل بها إلى الآن
8 ربيع الأول استشهاد الإمام العسكري
8 ربيع الأول مولد النبي محمد
8 ربيع الأخر مولد الامام العسكري
5 جمادى الأولى مولد زينب بنت علي بن أبي طالب
13 جمادى الأولى استشهاد فاطمة الزهراء
20 جمادى الأخر مولد فاطمة الزهراء
1 رجب مولد الإمام الباقر
2 رجب مولد الامام الهادي
3 رجب استشهاد الامام الهادي
10 رجب مولد الامام الجواد
13 رجب مولد الامام علي
25 رجب استشهاد الامام الكاظم
3 شعبان مولد الإمام الحسين
5 شعبان مولد الإمام السجاد
15 شعبان مولد الإمام الحجة يوم الكريكشون
15 رمضان مولد الإمام الحسن يوم الكريكشون
18 رمضان ليلة القدر
19 رمضان حتى 21 رمضان استشهاد الإمام علي
22 رمضان ليلةالقدر
1 شوال عيد الفطر
25 شوال استشهاد الإمام الصادق
11 ذي القعدة مولد الامام الرضا
29 ذي القعدة استشهاد الامام الجواد
7 ذي الحجة استشهاد الامام الباقر
10 ذي الحجة عيد الأضحى
18 ذي الحجة عيد الغدير
27 ذي الحجة مولد الامام الهادي

المهرجانات الدورية :

المهرجان الزمان المكان الجهة المنفذة الهدف سنة انطلاق المهرجان الموقع الرسمي
مهرجان ترانيم للإبداع والانشاد يتم الإعلان عنه في الموقع الرسمي إحداثيات المكان في الموقع ترانيم للابداع والانشاد تعزيز مكانة الأنشودة الإسلامية 1998 traneem.net
مهرجان الدوخلة عيد الأضحى شاطئ السنابس لجنة التنمية الاجتماعية بسنابس العودة إلى التراث 2005 dokhalah.com
مهرجان الوفاء شهر ذو الحجة أراضي جمعية سيهات + منتزه سيهات جمعية سيهات - نادي الخليج فرحة العيد تجمعنا 2006 لا يوجد
مهرجان قطيفنا خضراء فصل الربيع (شهر ربيع الأول) الواجهة البحرية القطيف جمعية العطاء النسائية الحفاظ على البيئة 2009 لا يوجد
مهرجان واحتنا فرحانة عيد الفطر الواجهة البحرية القطيف [2] الاحتفال بعيد الفطر 2010 qatiffestival.com
مهرجان النخلة[71] يتم الاعلان عنه عن طريق الاعلام المحلي مزرعة تقليدية يتم تحديدها كل سنة مجموعة قطيف الغد الحفاظ على النخيل 2013 لا يوجد

أعلام القطيف[عدل]

دين[72][عدل]

أدب[عدل]

فنون[عدل]

رياضة[عدل]

المشاكل الحالية[عدل]

ردم البحر[عدل]

تغيرت معالم جزيرة تاروت لدفن البحر من الجهة الغربية لمدينة القطيف، فاتصلت بها وأصبحت تلك الاراضي التي يغمرها البحر سابقاً مناطق سكنية، فقامت في الغرب منطقة الدخل المحدود والتُركيّة والمنيرة والمزروع والناصرة، وتكاد تتحوّل جزيرة تاروت إلى شبه جزيرة لاتصالها بالبر من الجهة الغربية[6].

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات"صفحة القطيف (محافظة) في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 2 ديسمبر 2016. 
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "إمارة المنطقة الشرقية". www.easternemara.gov.sa. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-26. 
  3. ^ أ ب "الحرمان من الكرامة". Human Rights Watch. 2009-09-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-26. 
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ أر أز أس أش أص أض أط أظ أع أغ أف أق أك أل أم أن أه أو أي بأ بب بت بث بج "تاريخ وحضارة - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-25. 
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق المجلس البلدي بمحافظة القطيف - محافظة القطيف » نبذة تعريفية، 17 / 11 / 2016م.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ "«عشتاروت» أقدم استيطان بشري في التاريخ - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-01. 
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص الدرورة، علي. تاريخ الاحتلال البرتغالي للقطيف. أبوظبي: المجمع الثقافي، 2001م.
  8. ^ البستان (معجم لغوي مطول، ص893 ق ط ف) جزءان في مجلد واحد، العلامة الشيخ عبدالله البستاني - مكتبة لبنان، ط1، س1992م.
  9. ^ [1]
  10. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز "رسائل النبي الى أهل البحرين - مجلة الواحة". www.alwahamag.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-02. 
  11. ^ أ ب المسلم، محمد سعيد، ساحل الذهب الأسود (دراسة تاريخية إنسانية لمنطقة الخليج العربي)
  12. ^ تاريخ القطيف
  13. ^ واحة على ضفاف الخليج ص25 و26، انظر أيضاً (القطيف) الصفحات 27 و 28 و 31 و 33.
  14. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ "بلدي القطيف". www.qatifmb.org. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-02. 
  15. ^ مسيري, Nedal Hussain Al-Masseri - نضال حسين آل. ".. ::: موقع جزيرة تاروت ::: ..". www.tarout.info. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-02. 
  16. ^ صحيفة الرياض، العدد 17387، 31 يناير 2016م، النمر، منير
  17. ^ مدن وقرى القطيف المجلس البلدي لمحافظة القطيف
  18. ^ أ ب الدرورة، علي. تاريخ الاحتلال البرتغالي للقطيف 1572-1521م. أبوظبي: المجمع الثقافي، 2001م.
  19. ^ تقويم البلدان، ص99، وتحفة الأنظار، ص280، وساحل الذهب الأسود، ص201، والتجارة والملاحة في الخليج العربي في العصر العباسي، ص103.
  20. ^ أ ب ت ث موقع واحة القطيف - «عشتاروت» أقدم استيطان بشري في التاريخ.
  21. ^ Average and recorded climate of Dammam at BBC Weather
  22. ^ أ ب أثر النفط على منطقة القطيف واحة القطيف
  23. ^ حقل القطيف.. طاقة وطنية بأبعاد عالمية جريدة الرياض.
  24. ^ القطاع الزراعي واحة القطيف
  25. ^ النمر، عبد الله علي 25 / 1 / 2004م - واحة القطيف
  26. ^ اللوزي، سالم- دراسة تطوير إنتاج وتسويق التمور والاستفادة من مخلفات النخيل في الوطن العربي.
  27. ^ "Saudi Aramco". Saudi Aramco. اطلع عليه بتاريخ 29 January 2016. 
  28. ^ احصائيات عدد السكان في محافظة القطيف المجلس البلدي بمحافظة القطيف
  29. ^ عدد سكان مدينة القطيف والمناطق التابعة لها بحسب إحصاء 1431 هـ صحيفة الخط الإلكترونية
  30. ^ أ ب ت سجناء منسيون شبكة راصد الإخبارية
  31. ^ - القديح بين كارثتين - صحيفة الشرق - 23 - مايو - 2015
  32. ^ - الخبر في نشرات أخبار التلفزيون السعودي و قناة الجزيرة - موقع اليوتيوب - نشر في 19 - يوليو - 2011
  33. ^ "وفاة مشجع في مباراة الخليج ومضر بعدة طعنات في صدره". جريدة الرياض. 2005-12-9. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-30. 
  34. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع SPA1
  35. ^ وفاة وإصابة 11 بعد هجوم مسلح على مسجد في السعودية - قناة العربية الجمعة 2 محرم 1437هـ - 16 أكتوبر 2015م
  36. ^ انفجار انتحاري قرب مسجد العمران بالقطيف دون إصابات وهلاك الإرهابي - المسار اليوم 4 يوليو 2016
  37. ^ أبو لوزة مختصون يحذرون.. آثار الشرقية مهددة واحة القطيف
  38. ^ قلعة القطيف السياحة السعودية
  39. ^ أ ب ت ث منشورات السياحة السعودية
  40. ^ قلعة القطيف واحة القطيف
  41. ^ المعالم الأثرية والسياحية المجلس البلدي بمحافظة القطيف
  42. ^ قلعة تاروت السياحة السعودية
  43. ^ - قصر وبرج محمد بن عبد الوهاب الفيحاني بدارين السياحة السعودية
  44. ^ أ ب ت منشورات هيئة السياحة السعودية
  45. ^ http://www.qatifoasis.com/?act=artc&id=855
  46. ^ أبو لوزة أبو لوزة: حمّام حفره الكنعانيون وبناه العثمانيون.. وأهملته الآثار واحة القطيف
  47. ^ حمام أبو لوزة السياحة السعودية
  48. ^ عين الكعيبة السياحة السعودية
  49. ^ مستوطنة جاوان موقع السياحة السعودية.
  50. ^ ميناء دارين السياحة السعودية
  51. ^ كورنيش القطيف السياحة السعودية
  52. ^ المعالم الأثرية والسياحية الموقع الرسمي للمجلس البلدي بمحافظة القطيف
  53. ^ السياحة السعودية
  54. ^ رابعاً: البراحات (الصالات) واحة القطيف
  55. ^ الصفار، جعفر (جريدة اليوم) – القطيف، أكتوبر 7, 2015, 3 ص
  56. ^ 26 مليون ريال لطرق تدخل القطيف «نهضة جديدة» المجلس المحلي بمحافظة القطيف.
  57. ^ من وثائقنا الوطنية، مجلة الواحة، 22 / 3 / 2011م - 5:25 م - العدد (13)
  58. ^ الخدمات الصحية في محافظة القطيف الموقع الرسمي للمجلس البلدي بمحافظة القطيف.
  59. ^ الموقع الرسمي للمستشفى
  60. ^ الموقع الرسمي للمستشفى (بالإنجليزية)
  61. ^ الموقع الرسمي للمستشفى (بالإنجليزية)
  62. ^ التوزيع النسبي للسكان حسب الحالة التعليمية - احصاء 1425 هـ الموقع الرسمي للمجلس البلدي.
  63. ^ خدمات التعليم في محافظة القطيف - احصاء 1425 هـ
  64. ^ http://www.qiyas.sa/ApplicantsServices/SchoolsRank/Pages/Top10Q.aspx
  65. ^ http://www.tvtc.gov.sa/Arabic/TrainingUnits/CollegesOfTechnology/QCT/AboutUs/Pages/default.aspx
  66. ^ السياحة السعودية
  67. ^ السياحة السعودية
  68. ^ السياحة السعودية
  69. ^ موقع كورة
  70. ^ موقع كورة
  71. ^ اليوم : محافظ القطيف يفتتح مهرجان النخلة الاول
  72. ^ أعلام القطيف رجال دين واحة القطيف
  73. ^ صعصعة بن صوحان العبدي القطيفي واحة القطيف
  74. ^ عبد الله الجشي واحة القطيف.
  75. ^ الأستاذ عبد الله علي حسن الجشي واحة القطيف.
  76. ^ عبد الله آل عبد المحسن: رائد مسرح الطفل في الخليج واحة القطيف. 24 / 5 / 2006 م
  77. ^ شاعر الخليج: الشيخ جعفر الخطي «أبو البحر» واحة القطيف 24 / 4 / 2004 م
  78. ^ الشاعر الشيخ جعفر الخطي مجلة الواحة.
  79. ^ المؤرخ الشاعر: محمد سعيد المسلم واحة القطيف 30 / 1 / 2004 م
  80. ^ الشَّاعر: حسن بن عبد الله الجامع واحة القطيف - 29 / 1 / 2004 م.
  81. ^ الأديب محمد سعيد الخنيزي واحة القطيف - 21 / 1 / 2004 م.
  82. ^ الشاعر أحمد سلمان الكوفي واحة القطيف - 16 / 1 / 2004 م.
  83. ^ شيخ الشعراء بالقطيف أحمد سلمان الكوفي مجلة الواحة - 17 / 10 / 2007 م - العدد (40)
  84. ^ الدكتور حسن الغانم: أول سينمائي في المملكة واحة القطيف.

ملاحظات[عدل]

  1. ^ يسميه ابن خلدون الخليج الأخضر.
  2. ^ إقليم البحرين (مصطلح قديم): هي منطقة تاريخية كانت تقع في شرق شبه الجزيرة العربية. امتدت من البصرة شمالاً إلى عمان جنوباً على طول ساحل الخليج العربي، وقد شملت الكويت، والأحساء والقطيف وقطر بالإضافة إلى جزيرة أوال (مملكة البحرين حالياً).
  3. ^ أ ب المنافقون 8/63
  4. ^ انتزعت ملكيتها من الأهالي عام 1985م وأزيل منها ثلاثة أحياء، وهي فريق الخان وفريق السدرة وفريق الوارش، وبقي الحي الرابع وهو فريق الرزيب ثم أزيل لاحقاً سنة 1989م، ولو بقيت القلعة بأسوارها وأبنيتها ومنارتها والجامع القديم وأصلح ما تهدم من تلك الآثار لأضحت مرفقاً سياحياً على غرار القلاع الأثرية.

كتب[عدل]

  1. كتاب (القطيف.. واحة على ضفاف الخليج) لمحمد سعيد المسلم.
  2. كتاب (القطيف.. ساحل الذهب الأسود) لمحمد سعيد المسلم.

وصلات خارجية[عدل]