القطيف (محافظة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من القطيف)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
القطيف
صورة لخليج كيتوس أو خليج القطيف من محطة الفضاء الدولية، ويظهر في الصورة جزيرة تاروت (في الوسط) ومدينة القطيف (يسار جزيرة تاروت)، وجزء من سيهات (في الأسفل).
صورة لخليج كيتوس أو خليج القطيف من محطة الفضاء الدولية، ويظهر في الصورة جزيرة تاروت (في الوسط) ومدينة القطيف (يسار جزيرة تاروت)، وجزء من سيهات (في الأسفل).

القطيف (محافظة)
علم
القطيف (محافظة)
شعار

اللقب الخُط
هجر
كيتوس
تاريخ التأسيس 5000 سنة ق.م
تقسيم إداري
البلد  السعودية[1]
المنطقة المنطقة الشرقية.
المسؤولون
أمير المنطقة الأمير سعود بن نايف آل سعود.
محافظ خالد الصفيان.
خصائص جغرافية
إحداثيات 26°56′00″N 50°01′00″E / 26.93333°N 50.01667°E / 26.93333; 50.01667
المساحة 800 [2] كم²
السكان
التعداد السكاني 524,182 نسمة (إحصاء 2010)
الكثافة السكانية 655.2
معلومات أخرى
التوقيت +03:00 ( غرينيتش)
الرمز البريدي 31911
الرمز الهاتفي +966-013
الموقع الرسمي بلدية محافظة القطيف
الرمز الجغرافي 103184  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات

مُحَافَظَة القَطِيف هي مُحَافَظَة سُعودية تَقَع فِي المَنطِقَة الشَّرقِيَّة عَلَى الضَّفة الغَربِيَّة مِن الخَلِيج العَرَبِي، وَهِيَ وَاحَة سَاحِلِيَّة عَرِيقَة غَنِيَّة بِالنَّفطِ والتُّمُورِ والفَوَاكِه والأسمَاك، كَانَت مَعرُوفَة بِتِجَارَة الّلُؤلُؤ واستِخرَاجِه قَبلَ اختِرَاع اليَابَانِيَّين الّلُؤلُؤ الصِّنَاعِي فِي بِدَايَاتِ القَرنِ العِشرِين. تعتبر واحة القطيف من أقدم المناطق المأهولة في الخليج العربي، ويرجع تاريخها إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد. نشأت على صعيدها حضارات وتعاقبت عليها دول، وشهدت أرضها الكثير من الأمم والأجناس. تمتد القطيف من صفوى شمالاً حتى الظهران جنوباً شاملةً الواحة والقلعة وتوابعها، ويُعرَف امتداد صفوى إلى الظهران بمنطقة الخُط[3]، وتنقسم إلى ثلاث مدن رئيسة هي: مدينة القطيف وهي مركز محافظة القطيف، ومدينتي سيهات وصفوى، وقد كانت المدينة الرئيسة في القطيف تعرف باسم الفرضة أو القلعة لقوة تحصينها، وتأسست على أنقاض مدينة الخط التي أنشأها أردشير بن بابك في النصف الأول من القرن الثالث الميلادي[3].

مناخ القطيف قاري حار جاف مرتفع الرطوبة صيفاً، باردٌ شتاءً، يعتمد اقتصاد القطيف الحالي على النفط بشكل أساسي حيث تنتج 800 ألف برميل يومياً، كما تمتلك القطيف تربة خصبة للزراعة. يبلغ عدد سكان القطيف 524,182 نسمة حسب إحصائية عام 2010م. دخل أهلها الإسلام دون قتال، وضَمَّها المَلِك عَبد العَزِيز آل سعود للّدولة السعودية عام 1913م دون قتال أيضاً. شَهِدت المَنطقة في 25 نوفمبر 1979م احتجاجات واسعة للمطالبة بالحريات، وقد أدت الاحتجاجات إلى تدخل قوات مكافحة الشغب والحرس الوطني. وفي عام 2011م حدثت احتجاجات أخرى للمطالبة بإخراج السجناء الذين سجنوا إثر تفجير أبراج الخبر في يونيو 1996م. حقوق الإنسان في القطيف تُنتقد من قبل منظمة مراقبة حقوق الإنسان وتقول بأن هناك تمييز منهجي بحق المواطنين الشيعة ككل[4].

محتويات

التَّسمِيَة[عدل]

خريطة يعود تاريخها إلى عام 1570م رسمها الجغرافي إبراهام أورتيليوس ويتضح مسمى القطيف فيها

القَطِيف بفتح أوّله وكسر ثانيه على وزن فَعيل المشتقّ من القَطْف[5]، والقطف هو القَطْع من العنب ونحوه كما يضبطها ياقوت الحموي في معجمه[5][6]، وجاء في معجم البستان: قَطَفَ الثَّمرَ يَقطفه قطفاً أي جناهُ وجمعهُ، وأقطف الكرم: دنا قطافه والقوم حان قطاف كرومهم، والقِطاف والقَطاف أي حضر وقته والقطافة هي ما يسقط من الثمر، والقِطف: العنقود ساعة يقطف، والقَطِيف هو العنب الذي يقطف تواً أو الثمر المقطوف[5][6][7][8][9]، وذكرها أبو الفداء فقال عنها : "القطيف: بلدة بناحية الأحساء، وهي على شط بحر فارس، وبها مغاص"[10]، وذكرها ابن بطوطة فقال : "ثم سافرنا إلى مدينة القطيف - كأنها تصغير قطف - وهي مدينة كبيرة ذات نخل كثير يسكنها طوائف من العرب"[10].[11]

ويرى بعض المؤرخون أن الإغريق اشتقوا اسم القطيف وذكروه على خرائطهم بمسمى كيتوس Cateus[12]، بينما يرى مؤرخون آخرون أن اسمها في الأصل مُحرّف من كيتوس Cateus[5]، وهو الاسم القديم الذي ذكره المؤرخون الإغريقيون لهذه المنطقة، والذي يشير إلى اسمها الحالي، ومن أسمائها لينتي LEANITAI والتي تعني أرض القطيف برأي شبرنكر، والاسم يشير إلى قبيلة من فرع اللحيانيين كانت تسكن هذه المنطقة برأي كلا من شبرنكر وكلاسر[12]. وعرفت القطيف باسم الخطّ؛ ويُرجِع بعضُهم اشتقاقَ كلمة الخَطّ إلى لفظة كتني Chateni[7] أو KATTI، وهو اسم قبيلة كانت تسكن هذه المنطقة قديماً ذكرها الإغريق في خرائطهم، وقد عُرفت بهذا الاسم واشتهرت به حتى بعد ظهور الإسلام، ويذكر الدكتور عبد الوهاب عزّام أن هذا الساحل كان يسمّى القطيف قبل أن يَغلِب عليه اسم الخَطّ[6][7][8].

وجاء أقدم ذكر لمسمى القطيف على نص أثري يعود للقرن الثاني قبل الميلاد، وقد جاء فيه أن الملك شمريهرعش أمر قواته بغزو أرض ملك (أو مالك) ملك أسد، فتقدمت نحوها واتجهت نحو أرض قطوف اللتي تعني القطيف[12].

ذكرت القطيف بمسميات أخرى غيرها؛ كالنجف الصغرى وهجر والبحرين[8]. وسُميت بالنجف الصغرى لمكانتها العلمية التي اشتهرت بها[8]، وكثرة العلماء فيها حتى ذكر أنه في إحدى فترات التاريخ كان يوجد بها أربعون مرجعاً دينياً في آن واحد، إلى جانب منطقة عُرفت بكثرة خروج أهل العلم منها تدعى المدارس وما زالت هذه التسمية تطلق على تلك الناحية من القطيف، وتعتبر في يومنا هذا حياً شعبياً يقع غرب القطيف وكان حياً علمياً فيه الكثير من المدارس التي ينهل منها طلاب العلم من مختلف الأقطار[8].

أطلق على الساحل البحري الممتد من البصرة حتى عمان عدة مسميات مختلفة عُرفت بمنطقة البحرين ومدنها الثلاث: هجر، والقطيف، والخط، بينما في فترات تاريخية معينة طغى مسمى أحد مدنها على كامل المنطقة فعرفت هذه المنطقة بخط عبدالقيس[13]، كما عرفت المنطقة في الحقبة الإسلامية بمنطقة هجر، وإقليم البحرين، وهي أيضاً دلمون، وعرفت لدى البابليين بالمنطقة التي تشرق منها الشمس[13]. وقد أكد الكثير من الرحالة وربابنة البحر وكذلك الجغرافيون على أن الخليج العربي كان يُدعى بحر القطيف أو خليج القطيف مع اختلاف طريقة كتابة القطيف باللغات الأخرى وقد أثبتوا ذلك في خرائطهم كثيراً، إلا أن الصفويين في فترة الاحتلال البرتغالي كانوا يسمونه الخليج العربي، وقد ظل الخليج يعرف بخليج القطيف[8][ملاحظة 1] و يذكر صاحب التعريفات الشافية أن الخليج كان يسمّى بحر القطيف. أما شبرنكر فينصّ على أنه كان يسمّى خليج القطيف، قبل أن يعرف بأي اسم آخر[6][7].

وكان مسمى القطيف قديماً يشير إلى منطقة الساحل الغربي من الخليج العربي، فهي تعتبر المدينة المهمة الوحيدة على هذا الساحل آنذاك[12]، وتقلص المسمى في فترات تاريخية عديدة، ففي عهد العيونيون كانت تشير إلى المنطقة التي تمتد من صفوى إلى الظهران كما ورد في شعر ابن المقرب :

والخط من صفواء حازوها فما أبقوا بها شبراً إلى الظهرانِ

ويشير مصطلح الخط إلى القطيف، وصفواء (صفوى) طرفها الشمالي و الظهران طرفها الجنوبي، وقد ضم لوريمر مدينة الدمام ضمن القطيف في كتابه دليل الخليج[14]، وحالياً اقتصر مسمى القطيف إلى منطقة منطقة الواحة ومدنها وقراها التي تمتد من صفوى وأم ساهك شمالاً إلى سيهات جنوباً[12]. وقد كتبت القطيف في الخرائط بعدة أوجه منها: Qatif وKatif وQateef وCatifa، وغيرها من المصطلحات باختلاف الحرف الأول (ق) فيورد (K) و(Q) و(C)، ويوضح الجدول الخرائط القديمة التي ذكرت فيها[7][8]:

التَّارِيخ[عدل]

خريطة قديمة بتاريخ 1745 م ويرى فيها القطيف

تاريخ منطقة القطيف مشترك مع تاريخ باقي مناطق الخليج العربي[6]، إذ يشترك مسمّى القطيف والأحساء والبحرين وهجر والخُط على الساحل الشرقي من شبه الجزيرة العربية والمطل على الخليج العربي، لذا فقد يُوِرد ذِكر مسمّى "الأحساء والقطيف" أو "البحرين والقطيف" أو "إقليم البحرين" في العديد من كتب المؤرخين للإشارة على المنطقة. لَعِبَت القطيف دوراً هاماً في الاتصالات بين الحضارات كمنطقة عبور وانتقال وذلك أثناء الألفية الثالثة قبل الميلاد، وكذلك وجود بعض الخرائب التي ترجع إلى العهد النحاسي قبل 3500 سنة قبل الميلاد[5][6]. وقد توالى على المنطقة ككل عدد كبير من الحقب والحضارات والشعوب، أهمهم: الكنعانيون والفينيقيون والجرهائيون وبنو عبد القيس والدولة الإسلامية ثم البرتغاليون فالعثمانيون، وبعدها الحكم السعودي الأول فالعثمانيون مرة أخرى حتى عهد الملك عبد العزيز مؤسس الدولة السعودية الحديثة[5][6].

وصفها ابن بطوطة في رحلته: بأنها مدينة حسنة ذات نخل كثير. وقد كانت عاصمة إقليم البحرين[ملاحظة 2] في أدوار مختلفة، ففي القرن الأول والثالث والتاسع الهجري كانت عاصمة الإقليم وأزهى مدنه، وإليها كانت تُنسب الرماح الخطيّة الشهيرة، وقد تردد اسمها كثيراً في الشعر العربي[5][6].

عهد ما قبل الطوفان (17 مليون ق.م)[عدل]

أثبت علماء الآثار بدء استيطان الإنسان القديم (إنسان من نوع دريوبيشسن) في منطقة القطيف، قبل 17 مليون سنة. وتبين ذلك خلال عمليات التنقيب عن النفط في المنطقة الشرقية، حيث تجمعت لقى في منطقة الظهران والضبية، وجبل مدرا الشمالي والصرار، واتضح من خلالها أنه كانت تعيش في تلك المناطق حيوانات متنوعة من فصائل الزرائف، والبقر والخنازير والتماسيح، والكركدنات، والتي كانت تعيش في دور الميوسين الأدنى نحو 17 مليون إلى 14 مليون سنة قبل عصرنا الحاضر، إضافة لذلك، عاش هناك أشبه إنسان يشبه نوع دريوبيشسن[13][15].

عهد العبيد (5,000 ق.م)[عدل]

وهي فترة ما قبل العصر البرونزي، كان أول استيطان بشري للقطيف في هذه الفترة[7]، وتسمى أيضاً بعهد الاستيطان. وتل تاروت كما ذكر جيفري بييبي يعتبر من أقدم أثار الاستيطان في المنطقة. وجدت كميات كبيرة من رؤوس السهام الشائكة والسكاكين والكاشطات والمخارز ورقاق النفايات في القطيف التي تقع في مناطق الاستيطان القديم ويعود تاريخها إلى خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، حسب تحليل الكربون-14 لها، واكتشف في جنوب غرب جزيرة جنة في سكاكين صوان ورقائق وكسر فخار مطلية يعود تاريخها لعهد حضارة العبيد، وكذلك في غرب عين جاوان[13][15].

في ملحمة جلجامش قبل ما يقرب خمسة آلاف سنة كان للآلئ بحر القطيف أهمية كبيرة كما يتبين من الملحمة السومرية حيث يخبر أوتو ميبيشتيم جلجامش كيف استطاع أن ينال على الخلود ويعطيه توجيهات لتمكنه من العثور على زهرة الخلود وهي لؤلؤة البحر، وتنمو هذه الزهرة على سطح قاع البحر، وكان على جلجامش أن يربط الأحجار على قدمية لتساعده على الغطس إلى قاع البحر ليحصل على زهرة الخلود (اللؤلؤة) وما أن يأكلها حتى يتجدد شبابه، ويقال أن هذه الطريقة كانت متبعة لدى المصريين القدماء، حيث كانت كليوبترا قد شربت اللؤلؤ المذاب في النبيذ[13][16].

الكنعانيون (3,000 ق.م)[عدل]

ابتدأ الكنعانيون بالاستيطان في القطيف بعد الجفاف الذي طرأ على أواسط شبه الجزيرة العربية نتيجة لتقلبات جيولوجية حدثت في حدود الألف الثالث قبل الميلاد، وهي ما أطلق عليها بعض الباحثين مسمى الطوفان[17]. وهم أول من سكنها بحسب بعض المؤرخين، وعندما أتى الكنعانيون للقطيف ورؤوا فيها النخل الكثير أطلقوا على القطيف اسم فانيكس أي النخل بلغة الكنعانيين، فدعا البلاد به حتى أصبح النخل رمزاً لهم، وكانت إقامتهم في البدء في جزيرة تيروس التي تسمى الآن جزيرة تاروت، وآراد إحدى جزر البحرين، والمحرق، ثم انتشروا على الساحل[17]. والكنعانيون والفينيقيون أقوام سامية من أصلٍ واحد[18] وذلك أن كنعان هو جد الفينيقيين فتفرع الكنعانيون إلى الفينيقيين والعمالقة، وقد اشتهر الفينيقيون أكثر من العمالقة وذلك أنهم تميزوا بطابع التنقل والسفر وهذا راجع إلى طبيعة عملهم إذ حصروا اهتمامهم في الملاحة والتجارة[17] بينما اشتهر العمالقة بالزراعة وشؤون الري وحفر الآبار والعيون[17]، لذا فقد أخذوا طابع الاستقرار والاستيطان. ويُعتقد أن الفينيقيين قد نزحوا من ساحل القطيف سنة 2,500 قبل الميلاد متجهين إلى سواحل البحر الأبيض المتوسط نحو الشام إلا أن البعض يرى عكس ذلك، أي أن أصل الفينيقيين هو بلاد الشام ثم جاؤوا إلى سواحل القطيف[13][19]. ويذكر المؤرخ لانورمان أن سبب هجرة الفينيقيين هو مشاجرة كانت بين الكنعانيين وملوك بابل الكوشيين من خلفاء النمرود، مما اضطرها إلى الهجرة. ويذكر آخرون أن سبب هجرتهم هو حبهم للتطلع والاستكشاف والتنقل من مكان إلى آخر[17]، وهناك من يرى أن سبب هجرة الفينيقيون من جزيرة العرب يعود إلى مرورها بفترة جفاف وتغير جوي وقع فيها[13]. يتفرع العمالقة من الكنعانيين وقد عُرفوا في إقليم البحرين باسم جاسم واختلف في نسبهم بسبب تفرقهم في مناطق كثيرة من الجزيرة العربية، وقد تواترت أخبارهم وأعمالهم على الألسن في منطقة الخليج وإقليم البحرين حتى أصبح من المسلمات المتعارف عليها لدى أهالي المنطقة أن أول من حفر العيون وشق قنوات الري هم العمالقة.[20]

عهد حضارة الدلمون (2,500 ق.م)[عدل]

الآشوريون (1,000 ق.م)[عدل]

حكم الآشوريون دلمون في الألف الأخير قبل الميلاد، واستمر حكمهم حتى عام 500 قبل الميلاد عندما سيطر الفرس على بابل ودلمون[13].

البابليون (600 ق.م)[عدل]

ضمّ البابليون إقليم البحرين إلى أملاكهم، وعيّنوا عليها حاكماً بابليّاً وذلك بعد سنة 600 ق.م بقليل[13][19].

الكلدانيون (600 ق.م)[عدل]

الساسانيون (227م)[عدل]

الإمبراطورية الساسانية في أقصى امتداد لها ح. 620 ح.ع.، تحت حكم كسرى الثاني

بالرغم ما قيل عن زهد وأخلاق مؤسس الدولة الساسانية أردشير بن بابك إلا أن كتب التاريخ تبين شدته وجبروته، حيث أنه بنى مدينة الخط (القطيف) وأسماها بتن أردشير لبنائه سورها على جثث أهلها الذين فارقوا طاعته وعصوا أوامره، فجعل سافاً من السور لبناً وسافاً جثثاً فأسماها بتن أردشير[13][19].

ويظهر أن السبب الذي دعا سابور إلى الفتك بالعرب هو أن القبائل العربية كانت قد توغلت في جنوب إيران وصار لها سلطان كبير هناك وتزايد عددها ثم صارت تتدخل في الأمور الداخلية للدولة الساسانية، فلما أخذ سابور الأمور بيديه بدأ في القضاء على هذه القبائل وسلاطنتها، ثم قطع البحر فورد الخط وقتل من بلاد البحرين الكثير من الأهالي وأفشى القتل في هجر، وكان بها ناس من أعراب تميم وبكر بن وائل وعبدالقيس فأباد أهلها، إلا من هرب منهم فلحق بالرمال، وأسكن من كان من بني تغلب من البحرين في دارين[13][19].

عرب حمير (300م)[عدل]

غزا الملك شمر يهرعش (285-310م) القطيف التي عرفت حينها بأرض ملك، ولا يُعرف عن تاريخ أرض ملك حاليّاً إلا تسمية الممر البحري على جانب قرية تاروت المتجهة إلى القطيف بخور ملك، ويُعتقد أيضاً أن مدينة ملك تقع على جانب هذا الخور ومن الممكن أن تكون قلعة تاروت مركز تلك المدينة.

في الفترة ما بين 285-310م قدم عرب حمير إلى القطيف وسيطروا عليها وتُعرّف على ذلك من خلال النص الذي وسمه العلماء بشرف الدين، ويعود هذا النص لحكم شمر يهرعش بعد أبيه ياسر أنعم[19]. وقد ورد فيه أن الملك شمر يهرعش أمر قواته بغزو أرض ملك أو مالك أو ملك أسد فتقدمت نوها، واتجهت منها نحو أرض قطوف (أي القطيف)، حتى بلغت موضع كوكبن أو كوكبان أو كوكب، ثمّ ملك فارس وأرض تنوخ، وقد دون النص قائدان من قواد شمر يهرعش[19].

عَهدُ الإِسلَام (627م)[عدل]

كانت القطيف قبل دخول الإسلام ملتقى لكثير من الديانات بحكم موقعها الإقتصادي والإستراتيجي، وموقعها الإستراتيجي، فكان فيها نصارى، ويهود، ومجوس، وديانات أخرى. ويذكر الحافظ بن حجر العسقلاني أن المنذر بن عائد الملقب بالأشج، كان صديقاً لراهب ينزل بدارين ويلقاه في كل عام، وذات مرة التقى معه في الزارة، وأخبره أن نبياً يخرج بمكة يأكل الهدية، ولا يأكل الصدقة، بين كتفيه علامة يظهر على الأديان، ومات الراهب. فلما سمع الأشج بمبعث النبي محمد، بعث ابن أخته وزوج ابنته عمرو بن عبدالقيس ليقابل الرسول ويتأكد من نبوءته، وبعث معه تمراً وملاحف، وضم إليه دليلاً يسمى الأريقط، فعندما قدم لمكة عام 1هـ الموافق 622م، لقي النبي محمد، ورأى العلامات فأسلم، ثم رجع وأخبر خاله، فأسلم، وكتما إسلامهما حيناً من الزمن[8][21].

تهيّأ دخول المنطقة للإسلام في 6هـ الموافق 627م، حينما بعث الرسول الصحابي العلاء بن الحضرمي إلى حاكم البحرين من المولى من قبل الفرس المنذر بن ساوى العبدي، وقد دفع العلاء بكتاب من النبي إليه، وتقول المصادر التاريخية أن المنذر تردد، فقال له العلاء[21]:

القطيف (محافظة) يا منذر إنك عظيم العقل في الدنيا، فلا يصغرنّ بك عن الآخرة، إن المجوسيّة شرّ دين، وليس فيها تكرم العرب، ولا عظم أهل الكتاب. ولست بعديم رأي، فانظر لمن لا يكذب ألاّ تصدقه، ولمن لا يخون ألاّ تأتمنه، ولمن لا يخلف ألاّ تثق به، فإن كان أحد هكذا فهو هذا النبي... القطيف (محافظة)

—الصحابي العلاء بن الحضرمي.

فوافق المنذر على ذلك وأعلن إسلامه، وقال[21]:

القطيف (محافظة) قد نظرت في هذا الذي بيدي من الملك، فوجدته للدنيا، ونظرتُ في دينكم فوجدته للدنيا والآخرة، فما يمنعني من قبول دين فيه أمنية الحياة وراحة الموت. القطيف (محافظة)

—المنذر بن ساوى العبدي.

وأرسل النبي محمد كتاباً للمنذر قال فيه[22] :

القطيف (محافظة) بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله، إلى المنذر بن ساوى، سلام على من اتبع الهدى، أما بعد: فإني أدعوك إلى الإسلام، فأسلم تسلمْ يجعل الله لك ما تحت يديك. واعلم أن ديني سيظهر إلى مُنتهى الخفّ والحافر. القطيف (محافظة)

—من النبي محمد إلى المنذر بن ساوى العبدي

القطيف (محافظة) من محمد رسول الله إلى المنذر بن ساوى:

سلام عليك. فإني أحمد الله إليك الذي لا إله غيره، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا عبده ورسوله. أما بعد: فإني أذكّرك الله عزّ وجلّ، فإنه من ينصح فإنما ينصح لنفسه، وإنه من يطع رسلي ويتّبع أمرهم فقد أطاعني ومن نصح لهم فقد نصح لي. وإنّ رسلي قد أثنوا عليك خيرا. وإني قد شفعتك في قومك، فاترك للمسلمين ما أسلموا عليه. وعفوت عن أهل الذنوب، فاقبل منهم. وإنك مهما تصلح فلن نعزلك عن عملك. ومن أقام على يهوديتّه أو مجوسيّته فعليه الجزية.

القطيف (محافظة)

—من النبي محمد إلى المنذر بن ساوى العبدي

و كان رد المنذر لمحمد[23] :

القطيف (محافظة) أما بعد يا رسول الله: فإني قرأتُ كتابك على أهل هجر، فمنهم من أحبّ الإسلام وأعجبه ودخل فيه، ومنهم من كرهه. وبأرضي مجوس ويهود، فأحدث في ذلك أمرك. القطيف (محافظة)

—من المنذر إلى النبي محمد

وجاء رد النبي محمد[24]:

القطيف (محافظة) من محمد رسول الله إلى المنذر من ساوى.

سلام الله عليك، بأني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو، أما بعد: فمن استقبل قبلتنا، وأكل ذبيحتنا فذلك المسلم الذي له مالنا وعليه ما علينا، ومن لم يفعل فعليه دينار من قيمه المعافري والسلام عليكم ورحمة الله. يغفر الله لك

القطيف (محافظة)

—من النبي محمد إلى المنذر

فأسلم المُنذر وعرض الإسلام على السكان فمنهم من قبل ومنهم من فَضَّل دفع الجزية[21]. وفي السنة التالية، 7هـ الموافق 628م، وَفد إلى المدينة المنورة، وبأمر من الرسول مجموعة من شخصيات المنطقة المعروفة تاريخياً باسم البحرين لمبايعة النبي محمد برئاسة المنذر بن عائد الأشجّ ومن بينهم: الجارود بن عمرو، سفيان بن خولي، محارب بن مزيدة، حارثة بن جابر، أبان العبدي، جابر بن عبدالله العبدي، الزارع بن الوازع، وصحار بن عباس العبدي، و منقذ بن حيان العبدي[8]. وقبل أن يصلوا قال النبي محمد: (ليأتينّ ركب من المشرق لم يكرهوا على الإسلام)[25]. أو قال (سيطلع عليكم من هاهنا ركب هم خير أهل المشرق). وحين وصلوا قال: (مرحباً بالقوم لا خزايا ولا ندامى) ثم دعا لهم: (اللهم اغفر لعبد القيس). وأوصى أصحابه بهم: (يا معشر الأنصار أكرموا إخوانكم فإنهم أشبه الناس بكم في الإسلام، أسلموا طائعين غير مكرهين ولا موتورين)[21]. وبعد عامين في 9هـ الموافق 629م، جاء وفد البحرين إلى الرسول برئاسة الجارود العبدي لنفس الغرض وهو إعلان الولاء والبيعة للرسول[21].

القطيف كانت في مملكة الفرس وكان بها خلق كثير من عبدالقيس وبكر بن وائل وتميم مقيمين في باديتها وكان بها من قبل الفرس المنذر بن ساوى من عبدالله بن زيد بن عبدالله بن دارم بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم[13]، وقد نُسب إلى قرية بهجر وقد ذكر في موضعه فلما كانت سنة 8هـ وجه النبي محمد العلاء بن عبدالله بن عماد الحضرمي حليف بني عبدشمس إلى البحرين ليدعو أهلها إلى الإسلام أو إلى الجزية وكتب معه إلى المنذر بن ساوى وإلى سِيبُخْت مرزبان هجر يدعوهما إلى الإسلام أو إلى الجزية فأسلما وأسلم معهما جميع العرب هناك وبعض العجم. فأما أهل الأرض من المجوس واليهود والنصارى فإنهم صالحوا العلاء وكتب بينهم وبينه كتاباً نسخته: بسم الله الرحمن الرحيم - هذا ما صالح عليه العلاء بن الحضرمي أهل البحرين، صالحهم على أن يكفونا العمل ويقاسمونا الثمر، فمن لا يفي بهذا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين[13]. وأما جزية الرؤوس فإنه أخذ لها من كل حالم ديناراً، وقد قيل أن النبي محمد قد وجه العلاء حين وجه رسله إلى الملوك في سنة ست وروي عن العلاء أنه قال: بعثني رسول الله إلى البحرين أو قال: هجر وكنت آتي الحائط بين الإخوة قد أسلم بعضهم فآخذ من المسلم العشرومن المشرك الخراج[13]. وقال قتادة: لم يكن بالبحرين قتال ولكن بعضهم أسلم وبعضهم صالح العلاء على إنصاف الحب والتمر وقال سعيد بن المسيب: أخذ رسول الله الجزية من مجوس هجر وأخذها عمر من مجوس فارس وأخذها عثمان من بربر، وبعث العلاء الحضرمي إلى رسول الله مالاً من البحرين يكون ثمانين ألفاً ما أتاه أكثر منه قبله ولا بعده أعطى منه العباس عمه، قالوا وعزل رسول الله العلاء ووللا البحرين أبان بن سعيد بن العاصي بن أمية وقيل أن العلاء كان على ناحية من البحرين منها القطيف وأبان على ناحية فيها الخط والأول أثبت، فلما توفي رسول الله أخرج أبان من البحرين فأتى المدينة فسأل أهل البحرين أبا بكر أن يرد العلاء عليهم ففعل فيقال: أن العلاء لم يزل والياً عليهم حتى توفي سنة 20هـ فولى عمر مكانه من أرض فارس وعزم على المقام بها ثم رجع إلى البحرين فأقام هناك حتى مات، فكان أبو هريرة يقول دفنا العلاء ثم احتجنا إلى رفع لبنة فرفعناها فلم نجد العلاء في اللحد، وقال أبو مخنف: كتب عمر بن الخطاب إلى العلاء الحضرمي يستقدمه وولى عثمان بن أبي العاصي البحرين مكانه وعمان فلما قدم العلاء المدينة ولاه البصرة مكان عتبة بن غزوان فلم يصل إليها حتى مات ودفن في طريق البصرة في سنة 14 أو في أول سنة 15هـ ثم أن عمر ولى قدامة بن مظعون الجمحي جباية البحرين وولى أبا هريرة الصلاة والأحداث ثم عزل قدامة وحده على شرب الخمر وولي أبا هريرة الجباية مع الأحداث ثم عزله وقاسمه ماله ثم ولى عثمان بن أبي العاصي عمان والبحرين فمات عمر وهو واليهما وسار عثمان إلى فارس ففتحها وكان خليفته على عمان والبحرين وهو بفارس أخاه مغيرة بن أبي العاصي[13][26].

صلة منطقة البحرين والقطيف بالإسلام قديمة، إذ كانت ثاني منطقة تدخل الإسلام بعد المدينة[21]، وكان مسجدها في هجر، ثاني مسجد تقام فيه صلاة الجمعة في الإسلام من بعد مسجد الرسول، وهو مسجد جواثى الذي كانت أطلالة ظاهرة للعيان حتى وقت قريب. كان لدخول البحرين الإسلام أثرٌ كبير في نشر الدعوة الإسلامية، خاصة لما كانت تتحلّى به من مكانة اقتصادية كبيرة وما تتحلى به من موقع استراتيجي وتجاري هام ومحطة استراحة للبدو والرُّحل والتُجّار، حيث تتحدث كتب التاريخ والسير عن أموال ضخمة وردت الى مدينة الرسول من منطقة البحرين. وقد بقيَ إقليم البحرين محافظ على أهميته في عهد الرسول والخلافة الراشدة[21]، إلى أن بدأت تتقلّص مكانتها بفعل توسع الفتوحات الإسلامية، حيث سيطر المسلمون على مناطق أغنى منها بكثير، ثم إن هجرة سكانية مكثفة شملت كل أرجاء الجزيرة العربية المسلمة الى المناطق المفتوحة، وكان حجم الهجرة من البحرين كبيراً جداً خصوصاً إلى الكوفة والبصرة في عهد عمر بن الخطاب، الأمر الذي فرّغ المنطقة من سكانها بشكل كبير[21].

وقد تحولت البحرين في العهدين الأموي والعباسي، رُغم أنها أخصب أماكن الجزيرة العربية إلى مجرد منفى للمعارضين، دلالة على قلّة منزلتها عند الخلفاء وقتها، وقد دلّت الكثير من الروايات التاريخية على غنى منطقة البحرين، وأشارت إلى مكانة المنطقة المسلمة حديثاً بالنسبة لحاضرة الإسلام في المدينة، فإن مكاتيب الرسول إلى حكام البحرين وأهلها تؤكد على تلك الأهميّة[21].

الردة[عدل]

بعد موت المنذر بن ساوى والي البحرين أثناء مرض الرسول، اغتنم هذه الفرصة من لم يؤمن بالإسلام تمام الإيمان. فيذكر المؤرخون بأن بنو بكر بن وائل ارتدوا وأما عبدالقيس ففاءت[27] بعد أن ثناهم الجارود بن بشر بن المعلى العبدي وقال لهم: "أيها الناس، إني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، وأكفر من لم يشهد. وقد رجع عبدالقيس عن ردتهم بعد هذه الخطبة[28].

وقد تزعم حركة الردة الحطم بن ضبيعة، وانضمت إليه عدة قبائل، بالإضافة للزط والسيابجة.

وأرسل إلى الغرور بن سويد أخ النعمان بن المنذر ملك الحيرة سابقاً، فمناه بتنصيبه ملكاً على البحرين. 

ثم زحف الحطم بجيوشه ونزل بين هجر والقطيف، وبعث فرقة من قواته إلى دارين فاحتلها، وفرقة أخرى إلى جواثا، فطوقها، حتى تحاصرت وكان أن يموت من بها من الجوع، فكتب المسلمون رسالة إلى الخليفة أبو بكر يستنجدونه. فبعث إليهم العلاء بن الحضرمي ومعه ثمامة بن أثال، فلما وصل العلاء لهجر أمر جارود العبدي بتولي قيادة بني عبدالقيس، والمرابطة في المناطق الساحلية، وأن ينزل بجيوش الحطم في الجبهة الشرقية[8]. وبعد تغلب العلاء على جيوش الحطم في جواثا، توجه للقطيف، وعبر البحر مروراً بجزيرة تاروت، لاحتلال دارين، وحدثت معركة عنيفة انهزمت فيها بقية جيوش الحطم.[17]

أما مدينة الزارة، فتحصن آزاد فيروز بن جشيش المسمى بالمعبكر الفارسي فيها[22]، وأعلن التمرد والعصيان، وانضم إليه مجوس هجر والقطيف الذين امتنعوا عن أداء الجزية، وحاصر العلاء هذه المدينة مدة طويلة[29]، فلم يتغلب عليهم إلا في خلافة عمر بن الخطاب، حيث طلب المكعبر من يبارزه، فبرز له البراء بن مالك الأنصاري وتقاتلا لمدة ساعة وقتل البراء المكعبر وفُتحت المدينة[29]. و تشير مصادر أخرى بأن هذه المدينة كانت حصينة للغاية، فلم تستلم إلا بعد قطع الماء عنها. ويقال بأن رجلاً من الزارة دلهم على نقطة الضعف، فأرشدهم إلى مجرى الماء. فأعلنت استسلامها، واضطر أهلها إلى الصلح على ثلث أموال المدينة من ذهب وفضة ونصف ماكان خارجها وكان ذلك في عام 13هـ [30] [17].

الخوارج[عدل]

بعد قيام الدولة الأموية، ظهرت حركات مناوئة تعارض الخلافة الجديدة، ومن أبرزها حركة عبدالله بن الزبير الذي استطاع بعد وفاة يزيد ابن معاوية بسط نفوذه في العراق ومعظم جزيرة العرب، وإلى جانب ذلك نشطت حركات الخوارج نتيجة للظروف المضطربة في تلك الفترة، ووما شهده إقليم البحرين خروج حركة خارجية بقيادة نجدة ابن عامر الحنفي، وعندما سار من اليمامة إقليم للبحرين في عام 67هـ/686م، التفت عليه قبائل من الأزد، وواجه معارضة من عبد القيس وبعض القبائل، وقالت عبد القيس: "لا ندع نجدة، وهو حروري مارق تجري أحكامه علينا". وحصلت مواجهة بين الطرفين في معركة حدثت في القطيف، هزمت فيها عبد القيس، ودخل نجداً القطيف، وطارد مطرح بن نجدة هروب عبد القيس المنهزمين، لكنهم تمكنوا من قتله مع عدد من أصحابه[31].

استمرت سلطته في إقليم البحرين حتى سنة 72هـ/691م، حيث قتل نتيجة خلافه مع أصحابه. وقتله زعيم آخر للحركة يسمى أبو فديك عبدالله بن ثور. وقُتل الآخر بعد أن أرسل عبدالملك بن مروان جيش بقيادة عمر بن عبيدالله بن عمر، حيث هزمه وقتله مع عدد كبير من أصحابه في عام 73هـ/692م. وبمقتله عاد إقليم البحرين لحكم الأمويين[28].

القرامطة[عدل]

عين الكعيبة الموقع الذي يعتقد بعض المؤرخين بأنه الكعبة التي بناها القرامطة ووضعوا فيها الحجر الأسود.

بدأت الدعوة إلى الحركة القرمطية في عام 281هـ/894م، عندما جاء رجل للقطيف يسمى أبو زكريا يحيى بن المهدي ونزل عند شخص من الشيعة يسمى علي بن المعلى، فأوعز له بأنه رسول من المهدي وأنه قد اقترب خروجه، فستجاب له علي بن المعلى وتوجه وجمع الشيعة وقرأ عليهم كتاب المهدي الذي أخذه من يحيى، ثم انتشر خبره في القطيف،فانخدعوا به وأجابوه ووعدوه أنهم خارجون معه وأنهم على استعداد لمناصرته إذا ظهر، ووجه مبعوثيه إلى القرى والأرياف فأجابوه وابدوا استعدادهم لذلك، ومن بين من أجابه رجل من فارس اسمه الحسن بن بهرام المكنى بأبو سعيد الجنابي وهو تاجر أطعمة مقيم في القطيف وأحد الوجهاء وجمع ثروة من عمله، ثم غاب يحيى لفترة ورجع بكتاب آخر من المهدي يشكرهم على إجابتهم وأمرهم أن يدفعوا له 6 دنانير وثلثين عن كل رجل منهم، فأطاعوه وفعلوا، واختفى مرة أخرى وعاد وأمرهم بدفع خمس أموالهم فأطاعوه وفعلوا، وأخذ يتردد بين قبائل قيس ويأتي لهم برسائل يزعم أنها من المهدي الذي سيخرج قريباً وأن يكونوا مستعدين[32][33]. ولكن حركته فشلت بعدما زنى يحيى مع زوجة أبو سعيد الجنابي فقبض عليه الوالي واعتقله في سنة 283هـ، وهرب أبو سعيد إلى مسقط رأسه بلدة جنابة في فارس، وبعد أن أفرج عن يحيى، أخذ يبشر في البادية بين قبائل كلاب وعقيل والخريس، وعلم أبو سعيد بأمره فلحق به واجتمع معه، واستخدم أبو سعيد ثروته من أجل إستمالة الأعراب ورؤساء القبائل لنصرته، وقام بشن هجمات متتالية على أنحاء القطيف هزم فيها قوات علي ابن أبي مسمار، فتحصنت قوات علي في مدينة الزارة، التي يترأسها الحسن بن العوام من قبيلة الأزد، فحاصرهم أبو سعيد حتى استسلموا له فقتلهم، وأحرق مدينة الزارة ودمرها تدميراً كاملاً[34][35].

وفي عام 287هـ، أرسل المعتضد العباسي قوات يترأسها العباس الغنوي، وألتحقت بها كثير من الأهالي للقضاء على القرامطة، فاشتبكوا مع قوات أبي سعيد الجنابي في معركة في سبخة الرياس شمال أم الساهك، انهزمت فيها جيوش العباس فيها ووقع قائدها العباس في الأسر، وفي السنوات التالية امتد نفوذ القرامطة ليشمل كل من بلاد البحرين وجزء من عمان.

في سنة 317هـ اقتلع أبو طاهر القرمطي الحجر الأسود، ويرجح بعض الباحثين بأنه بنى كعبة في القطيف وجعل الحجر الأسود فيها اعتقاداً منه بأن الناس سيحجون إلى الحجر في القطيف، ولكن قاومهم القطيفيون بالرفض القاطع والمقاومة العنيفة فيها، فلما يأسوا من حج المسلمين إلى القطيف ردوه إلى مكة في عام 339هـ[34][36]، ويشكك مؤرخون أخرون في صحة وقوع الحادثة من الأساس[37]. انتهى حكم القرامطة عن منطقة القطيف في عام 398هـ بعدما هزمتهم قبائل بنو ثعلب[35].

الإمبِرَاطُورِيَّة البُرتُغَالِيَّة (1521-1572م)[عدل]

مستعمرات الإمبراطورية البرتغالية

بدأت الإمبراطورية البرتغالية في التوغل وتوسيع نفوذها داخل الخليج العربي بالسيطرة على الموانئ والمدن ذات الأهمية العسكرية والتجارية فبدأت باحتلال جزيرة هرمز عام 1505م/912هـ حيث اتخذوها قاعدة لسيطرتهم على الخليج، ومن ثم قاموا باحتلال اقليم البحرين وقتلوا حاكمها مقرن بن أجود بن زامل الجبري، وكان ذلك في عام 1521م/927هـ[17]، وترجع دوافع هذا الاحتلال إلى ما كانت تتمتع به واحة القطيف من مزايا استراتيجية واقتصادية وموقعها الجغرافي، فقد كانت من أهم موانئ الخليج في ذلك الوقت، وعرفت أيضاً بوفرة وتنوع ثرواتها من المنتجات الحيوانية، والمحصولات الزراعية، والمستخرجات البحرية من اللؤلؤ والسمك والمصنوعات اليدوية كالسيوف والرماح ونحوهما. مما ساعدها على أن تكون مرسى للمراكب التجارية الآتية من البحار فيما وراء الخليج إلى البصرة والطالعة منها إلى تلكم البحار. وكذلك ساعدها على أن تكون محطة للبضائع التجارية الواردة إليها ومنطلقاً للأخرى الصادرة منها وأن تكون سوقاً تجاريةً يرتادها أبناء قبائل بوادي الجزيرة العربية القريبة منها، يبيعون منتوجاتهم الزراعية والبحرية، ووارداتها تصل إلى من وراء البحار.هذه الأسباب جعلتها مطمعاً للدول والإمبراطوريات التي تنشد فتح الأسواق لتجارتها، ومعبراً تنفذ منه إلى السواحل البحرية فيما وراء البحار، وتسد المنافذ بوجه الآخرين ومصدراً للثروة تفيد منها في دعم إمبراطوريتها ومركزها الأم.[8]

في عام 1572م انتصر أهالي القطيف على البرتغاليين وأخرجوهم من المنطقة، وتعود العوامل التي دفعت أهالي القطيف إلى التخلص من الاحتلال البرتغالي إلى عاملين اثنين:

  1. الدين؛ ويتمثل في أن أهل القطيف مسلمون ملتزمون، ينطلقون من مبدأ عدم التسلط على غير المسلم عليهم استناداً لقوله تعالى: (وَلَن يّجْعَلَ ٱللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى ٱلْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً)[38]. يضاف إليه أن خضوع المسلم لغير المسلم سلب للعزة التي جعلها الله للمؤمنين:(وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ).
  2. التحرر الوطني؛ ويرجع هذا إلى قوة ارتباط أبناء القطيف بوطنهم، فمن حقهم الطبيعي أن يكون وطنهم لهم يحكمونه بأنفسهم أو من يرتضونه لذلك.

ومع وجود هذه المسافة التي باعدت بين أهالي القطيف والبرتغاليين دينياً ووطنياً أخذ وتأثر القطيفيون من البرتغاليين في مجالات عدة، منها[8]:

  • التقارض اللغوي، فقد تأثرت اللهجة المحلية بعد أن خلّف البرتغاليون شيئاً من لغتهم دخل ضمن اللهجة القطيفية، لا سيما العامية منها.
  • التجارة، استفاد القطيفيون من تجارب البرتغاليين في هذا المجال، فزادت خبراتهم التجارية.
  • الاعتداد بالشخصية، نمى وضاعف من هذا الاعتداد موقفهم من الاحتلال البرتغالي المتمثل بانتصارهم على البرتغاليين عن طريق إخراجهم من القطيف، وكرد فعل ذلك.
  • الاحتياطات لتأمين المستقبل، وهو أمر طبيعي يأتي تلقائياً وخاصة من أناس عرفوا باعتدادهم الشديد[8].

الدولة السعودية الأولى[عدل]

الدولة السعودية الأولى

دخلت القطيف تحت حكم الدولة السعودية الأولى في جمادى الأولى لعام 1206هـ/ كانون الثاني، 1792م[39]، بعد أن حاصر الأمير سعود بن عبدالعزيز سيهات ودخلها وقتل نحو 1500 من أهلها، واستولى على مافيها، وكانت كما يشير المؤرخ ابن غنام بأنها أموال لا تعد ولا تحصى[40]، ومن ثم اتجه واستولى على عنك وقتل 500 من رجالها واستولى على أموالهم وممتلكاتهم[17]، واتجه للقديح وقتل مجموعة من رجالها واستولى على مافيها من أموال، فتهاوت له بلدان القطيف طائعة فاستولى على مافيها من أموال، وثم حاصر مكان يسمى الفرضة (وهي منطقة القلعة)[41] لجأ إليها معظم سكان القطيف، وصالحه أهله على 3 آلاف زر مايعادل خمسة آلاف حمر[42]، مايعادل 500 ليرة من الذهب[17]، ويشير ابن بشير أن الأمير سعود بن عبدالعزيز أزال جميع ما في القطيف من الأوثان والمتعبدات والكنائس، كما أحرق كتباً هائلة بعد أن جمعها خلال سيطرته على القطيف[39].

وبعد أن هَزمَ الوهابيون دولة بني خالد الموالية للعثمانيين، ازداد قلقهم خشية أن يمتدوا للعراق و الحجاز حيث كان من أهم قطر في نظر الإمبراطورية العثمانية نظراً لأهميته في العالم الإسلامي، لذلك أوعزت الدولة العثمانية والي العراق سليمان باشا بتوجيه حملة عسكرية سنة 1211هـ/1796م لاحتلال القطيف والإحساء، وتتكون الحملة من جبهتين بحرية وفيها جنود نظاميين، و جبهة أخرى تتألف من قبائل البدو، يترأسها رئيس قبيلة المنتفق ثويني عبدالله، وانضم إليه في هذه الحملة بوادي الظفير وبنو خالد برئاسة براك بن عبدالمحسن السرداح، ولكن سرعان ما فشلت الحملة بعد اغتيال قائدها ثويني بن عبدالله وذلك في طريقهم إلى الإحساء[17].

وفي السنة الأخرى 1212هـ/1797م قام العثمانيون مجدداً بإرسال حملة أخرى بقيادة علي الكخيا تتكون من عساكر نظامية وعشائر عراقية، مجهزة بالآلات والمعدات والمدافع الضخمة، وأوشكت الحملة هذه المرة على السيطرة على الإحساء غير أنها فشلت. حيث تصدى كوت الهفوف وحصن المبرز اللذان تحصن فيهما الوالي النجدي وأفراد حاشيته مدة طويلة، إلى أن هبت لهم المساعدة، فزحف سعود بأهل نجد من الحضر والبوادي، واشتبك في عدة معارك مع الجيوش العثمانية، وهزمهم وتم عقد صلح بموجبه انسحب العثمانيين بمن معهم للعراق[42][17].

وازدادت خشية العثمانيين من السعوديين أكثر بعد سيطرتهم على الحجاز، فقام العثمانيون بإيعاز لوليهم على مصر محمد علي باشا للقضاء على الدولة السعودية الأولى، فبدأو في سنة 1226هـ/1811م بشن حملات على الحجاز وعسير إلى أن استطاعوا التوغل في نجد، وبحلول عام 1233هـ/1818م تمكن العثمانيون من القضاء على الدولة السعوية الأولى بعد سقوط الدرعية على يد ابراهيم باشا[42]، وأثناء تواجد إبراهيم فالدرعية قدم إليه زعماء بني خالد برئاسة محمد وماجد ابنا عريعر بن دجين، وطلبا منه أن يولياه على الأحساء فوافق، وواصل إبراهيم تقدمه في الإحساء والقطيف، وكان برفقته محمد وماجد وسعدون بن دجين من بني خالد، فاستطاعوا السيطرة على الإحساء، وسار محمد بن عرعر إلى القطيف فسيطر عليها، ثم ترك ولايتها لأخيه سعدون الذي كان كفيف البصر، ولكن هذا لم يطل، حيث أن ابراهيم باشا أرسل محمد كاشف ومعه 240 رجلاً وذلك لمصادرة جميع مافي بيت المال، وماكان لآل سعود من أموال وسلاح وخيل وصادروا أموال كل شخص له علاقة بآل سعود وعندما رأى آل عريعر هذه الإنتهاكات أمامهم، عرفوا أن أمن الإقليم لن يستتب، وأدركوا أنهم لن يكونوا في مأمن من هذا الإستبداد والتعسف فغادر زعمائهم من الأحساء للعراق، راجين من والي العراق العثماني عزل القوات المصرية، ولما رحل إبراهيم بن باشا مع قواته، أصبح بنو خالد (حكامها السابقين) ولاة عليها من قبل العثمانيين، يتبعون إدارة بغداد[42][17].

تعاونت القوات المصرية مع زعيم محلي يسمى برحمة بن جابر الجلاهمة، فهو قدم الدعم البحري للقوات المصرية، فدكت مدافع سفنه قلاع ميناء القطيف وذلك انتقاماً من السعوديين الذين هدموا حصنه في الدمام عام 1816م[43]

الدولة السعودية الثانية[عدل]

الدولة السعودية الثانية

بعد تمكن تركي بن عبدالله من السيطرة على نجد، ازداد قلق بني خالد، فتوجهوا في سنة 1245هـ/1830م يتزعمهم ماجد ومحمد ابنا عرعر، وقد انضم لهما عدد من القبائل الموالية، ووصلوا إلى نجد، وفي أول رمضان مرض ماجد فمات، وتولى قيادة الجيش أخوه محمد بن عريعر، الذي كان قليل الخبرة وكبير السن، لذا تعهد بالقيادة لإبن أخيه طلال بن برغش، حاول الإمام تركي جذب القبائل المتحالفة مع بني خالد إليه، وانهزم بني خالد بعد اشتباكهم بمعارك عنيفة مع تركي وراح تركي يراسل رؤساء الأحساء والقطيف يدعوهم للإستسلام وذلك في شوال 1245هـ، آذار/مارس 1830م [42]، هرب محمد بن عريعر إلى الأحساء ليتحصن فيها هو ورجاله في قصر الكوت، ولما أحس أهل الأحساء بالخطر السعودي تخاذلوا عن مساعدة بني خالد وبايعوا الأمير تركي، وهرب محمد بن عريعر ورجاله للعراق، أقام الأمير تركي في الأحساء والقطيف 40 يوم يحصي ما تركوه بنو خالد من الأموال والذهب والفضة والمزارع وجعلاه في بيت المال، وكما ووضع تركي رجالاً للتصدي لأي هجوم، وبعد أن تمت له السيطرة وفد إليه رؤساء وأعيان مدينة القطيف فبايعوه وأعلنوا له التبعية في ذي الحجة 1245هـ /أيار-حزيران 1830م، كذلك وفد عليه أهل عُمان وأعلنوا ولاءهم، وبذلك تمكنت له السطيرة على سواحل الخليج[17]، قام تركي بتعيين والي للقطيف يسمى عبدالله الغانم قام بتولي وكالة المال والشؤون الحكومية كان تركي بن عبدالله على خلاف أسلافه، أكثر تسامحاً كما تصفه الوثائق البريطانية، فكانت سياسته في القطيف بين الشيعة والسنة مبنية على التسامح؛ وذلك لكسب ولاء السكان واستقرار الوضع[44][42].

في عام 1247هـ/1831م قام سكان جزيرة العماير وهم من بني خالد من قطع طرق المؤن عن القطيف فأرسل تركي جيشاً بقيادة ابنه لنجدة والي القطيف عبدالله الغانم، واستطاع فيصل تأديبهم ولكنهم فروا هاربين إلى الدمام التي كانت تخضع لحكم آل خليفة شيوخ البحرين[43][42].

في عام 1249هـ قام حكام جزيرة البحرين آل خليفة بإرسال حملات بحرية من أجل ضم القطيف للجزيرة، فشنوا هجوماً على دارين واحتلوها حتى تمكنوا من السيطرة على كامل جزيرة تاروت، فقام عبدالله الغانم بتجهيز سفن لصد هجوم آل خليفة، وأمر أهل سيهات بأن يكونوا على أهبة الإستعداد للتصدي للعدو، وأن يجهزوا سفنهم،و تواعدوا على اللقاء في يوم معين ولكن تأخر أسطول عبدالله الغانم بيوم واحد، فتأخر عن الموعد المتفق عليه مع أهل سيهات فاشتبكوا مع العدو لوحدهم فوقعت بينهم خسائر كبيرة، فظنوا أن عبدالله الغانم يريد الإيقاع بهم وأتفقوا على الإنتقام منه فذهبت منهم جماعة مسلحة للقلعة وهاجموا عبدالله واعتقلوه واقتادوه إلى سيهات وقتلوه، فخافوا من العقاب فقاموا بمراسلة آل خليفة لتسليم البلدة. وعندما علم الأمير تركي بما حدث، أرسل جيشاً بقيادة إبنه فيصل في العام نفسه لتأديب أهل سيهات و محاربة آل خليفة، فحاصر بلدة المريقيب في غرب سيهات، واستمر القتال مدة طويلة، قتل فيه كثيرين من كلا الطرفين[17]، في هذه الأثناء بلغت فيصل بن تركي أخبار تفيد بأن ابن عمته مشاري بن عبدالرحمن قام باغتيال أبيه واستيلاء الحكم منه، فانسحب من سيهات وذهب إلى نجد لمحاربته وترك البلدة تحت سيطرة عبدالله آل خليفة، فعين الأخير حاكماً عليها ورجع البحرين، ولما علم عبدالله آل خليفة بما حصل من حرب أهلية في نجد، صمم على احتلال كامل القطيف، ولكن حصل بينه وبين بعض أبنائه نزاع داخلي حيث كانوا يحاولون انتزاع الحكم منه، فانشغل بهم في حرب أهلية مما تسبب بضياع سيهات وجزيرة تاروت منه وعدم تمكنه من السيطرة على القطيف[17][42].

وكان لعبدالله بن غانم ابن يسمى علي بن غانم يعيش في مسقط، وعندما علم علي بمقتل أبيه ذهب لفيصل بنجد، فعينه خلفاً لمنصب أبيه، ورجع للقطيف ومعه الأمير المداوي ممثل عن الحكومة النجدية فأسكنه أحد قصوره، بعد تغلب فيصل بن تركي على قاتل أبيه مشاري ابن عبدالرحمن، قام في ربيع الآخر1251هـ/آب 1835م بإرسال مئة رجل للقضاء على الاضطرابات بقيادة زويد العبد، فلما وصل قام ببعض العمليات على أثرها تمت له السيطرة على القطيف، وقام زويد بإجراء تعديلات في المناصب الإدارية، ثم وفد والي القطيف علي بن غانم و والي سيهات علي بن عبدالرحيم إلى الإمام فبايعوه وهكذا دخلت القطيف مجدداً تحت الحكم السعودي[45][42]. وكان الممثل النجدي المداوي يتعامل حسبما يشاء، ويرتكب أعمال من الظلم والتعسف تجاه المواطنين، مما أثار استياءهم، فاستغل الوضع علي صالح السنان، وكيل بيت المال الذي عينه علي بن غانم، وكانت له مطامح في الرئاسة، فأخذ يحيك الدسائس بينه وبين الممثل النجدي، ففي ذات مرة دعا علي بن غانم في منزله، وأخذ يشكو إليه تصرفات المداوي على مسمع من المداوي نفسه، فأجابه بأنه كتب خطاباً ليعزله، فغضب الأمير على علي بن غانم، وأمر رجاله بقتله خنقاً عندما يزوره كعادته في صباح كل يوم، تحققت أحلام علي السنان، فأخذ الرئاسة، ولكنها لم تطل، حيث أن أجد أقارب القتيل وشووا به لدى الممثل النجدي، فقام بقتله في هجوم على منزله، وترأس بعده كاتبه مهدي بن نصرالله [17].

أرسل والي مصر محمد علي باشا في عام 1253هـ قوة كبيرة بقيادة خورشيد باشا لاحتلال نجد، فاحتلها تم نفي أميرها فيصل بن تركي بعد محاصرته إلى مصر، وولى في نجد سلطة تمثل حكومته، قام خورشيد باشا بمراسلة حكومة مصر من أجل أن تسمح له بضم الأحساء والقطيف الواقعتان تحت سيطرة عمر بن عفيصان الموالي لفيصل بن تركي[43]، بعد يومين من نفي الأمير فيصل بن تركي، راسل خورشيد باشا أمير الأحساء عمر بن عفيصان ورؤساء الأحساء والقطيف وأعطاهم الأمان وأمرهم بالقدوم إليه، فوافق الرؤساء وذهبوا إلى خورشيد[46] في أواخر شوال 1254هـ/كانون الأول 1839م، فخضعت القطيف تلقائياً دون قتال وذلك لكراهيتم للحروب والمعارك ومعرفتهم التامة بأن خورشيد لابد و أن يسيطر على المنطقة[42]، وبطبيعة الحال تمت له السطيرة على موانئ القطيف وسيهات والعقير حيث حصن فيها قوات مصرية، وقام خورشيد بإجراء تعديلات إدارية فعين أحد السديري أميراً على الأحساء والقطيف[42]، ووضع لجنة برئاسة محمد أفندي لتنظيم الدوائر الحكومية وسن الضرائب وطرق الجباية التي لم تكن موجودة في المنطقة[17]، كما أمر بإحصاء الزرع لتقدير الزكاة عليها[42].

أمر خورشيد بالإستيلاء على قلعتان في القطيف وتحصين القطيف تحصيناً كاملاً لاتخاذها كقاعدة لتحريك قواته في منطقة الخليج، فطلب من محمد علي باشا أن يرسل له قوة لتعزيز قواته، ولكن رٌفض طلبه، واتجه محمد أفندي يوم الأثنين 21 ذي القعدة 1254هـ/ 5 شباط 1839م للقطيف، وأمر بفتح أبوابها وأمن أهلها، ثم خرج لقلعة عنك التابعة لبدو العماير وبني خالد، فاستولى عليها فرتبها وجهزها، وحصن جنده فيها وهكذا استطاع خورشيد من التخلص من أذى العماير المتكرر لأهل القطيف الذي كان موجوداً منذ عهد تركي بن عبدالله[43]. منذ أن تم نفي فيصل إلى مصر وحتى جلاء القوات المصرية، كان للأمير خالد بن سعود سيادة اسمية على المنطقة فقط، بينما كان خورشيد هو من يدير شؤون المنطقة. أما تعيين الولاة ووكلاء بيت المال، وعزلهم كان يتم من قبل الحكومة في الرياض من قبل خالد بن سعود هذا جعل الرؤساء والأهالي يتقبلونه، فالجانب الأخر لم يكن لدى سكان القطيف قبول بالحكم المصري حسب الوثائق البريطانية[42].

استعاد السعوديون سيطرتهم تحت حكم خالد بن سعود، بعدما جاءت أوامر من مصر إلى خورشيد بالجلاء والعودة إلى مصر هو وقواته، فبدل خورشيد الإدارة العثمانية إلى إدارة محلية، وترك بعضاً من قواته المصرية مع خالد بن سعود. لم يقبل عبدالله بن ثنيان حكم خالد بن سعود فتمرد عليه.

المَملَكَةِ العَرَبِيَّةِ السَّعُودِيَّة (1913م-حتى الآن)[عدل]

في عام 1913م تمكن جيش الملك عبدالعزيز آل سعود من دخول الأحساء وأرسل سرية للقطيف. فأقنع زعماء القطيف الوالي التركي بالانسحاب، فانسحب الأتراك ودخل السعوديون سلماً.

مرحلة اكتشاف النفط[عدل]

انتشرت أخبار مؤكدة عن مشاهدة بقع نفط في القطيف، الأمر الذي دفع شركات البترول إلى التسابق في الحصول على امتياز التنقيب بأراضيها، واستطاعت النقابة الشرقية الإنجليزية أن تمسك زمام المبادرة، فانتدبت الميجر هيلمز سنة 1923م ليفاوض الملك عبدالعزيز، فتوصل معه إلى اتفاق منح بموجبه حق الامتياز والاستثمار للنقابة الشرقية في شهر مايو 1923م إلا أن النّقابة تخلت عنها لعجزها عن مواصلة الحفر وعدم تمكنها من بيع الامتياز، فألغيت الاتفاقية عام 1928م وبعدها تقدمت عدد من الشركات للحصول على الامتياز، فحصلت سوكال الامريكية (استندرد اويل اف كاليفورنيا) على قصب السبق، فمنحت امتياز حق التنقيب والانتاج، وتم الاتفاق في 29 مايو 1933م (4 صفر 1352هـ)، ثم تنازلت عن بعض أسهمها لشركات أمريكية أخرى، لحاجتها إلى المزيد من الأموال الضخمة لإنفاقها في هذا المشروع، فباعت لشركة أكسون 30% وتكساكو 30% وموبيل 10% واحتفظت لنفسها من الأسهم بـ 30%، وبموجب هذا التقسيم تغير اسم الشركة إلى (أرامكو)، أي شركة الزيت العربية الامريكية.

وقد بدأت أعمال المسح والتنقيب بعد وصول الجيولوجيين إلى جبل الظهران عن طريق الجبيل في 28 سبتمبر 1933م أعقبهم وصول الحفارين في بداية ديسمبر 1934م، ولم تكن التنقيبات في أول الأمر مشجعة بعد حفر عشرة آبار، إلا أن البئر رقم 7، تفجر منها الزيت بكميات تجارية على عمق 4727 قدماً، وكانت نقطة التحول في مستقبل الشركة وحياة المنطقة، واستمر التنقيب فاكتشفت عدة حقول في منطقة الامتياز، وكان أكبرها حقل الغوار وبقيق والسفانية والقطيف.

مَرحَلَة مَا قَبلَ عَام 1935م[عدل]

بعد اكتشاف النفط في القطيف بدأت عمليات تسليك الكهرباء، وشق خطوط الإسفلت، وظهور التطور العمراني قرب الباب الغربي للقلعة المعروف بباب الشمال إذ بدأت القبائل هناك بإنشاء مساكن دائمة لها طلباً للحماية، وكونت هذه كتلاً مستقلة من الأبنية عرفت فيما بعد بضواحي باب الشمال المعروف بالجراري بين زاوية القلعة الجنوبية الغربية وضاحية الكويكب ويبلغ عدد محلاته التجارية 300 محل تقريباً. بالإضافة إلى انتشار الأبنية السكنية على جانبي السوق، فقد ظهرت كتلاً عمرانية إلى جنوبه[5]

مَرحَلَة عَام 1957م[عدل]

يلاحظ عدم حدوث أي تطور عمراني جديد في الفترة الواقعة بين 1955- 1957م، ماعدا ارتفاع كثافة المناطق المبنية وذلك لإضافات الغرف للمباني الحالية لسد النقص الناتج بسبب ارتفاع عدد السكان، كما تغيرت هذه الفترة بربط القطيف بشبكة الطرق الموصلة بين مدن المنطقة الشرقية مما دفع المدينة بسرعة نحو عجلة التطور فيما بعد[5]

مَرحَلَة عَام 1965م[عدل]

نتيجة النمو العمراني السريع في المدينة ولمواجهة الضغط على الناتج عن حركة المرور قام المسؤولون بشق طرقات جديدة انعكست آثارها في[5]

  • إزالة السور القديم للقلعة. 
  • القضاء على الترابط الوثيق بين أجزاء المدينة التاريخية. 
  • تحديد اتجاهات التوسيع للمستقبل[5]. كما تميزت هذه المرحلة بالتوسيع العمراني على حساب مزارع النخيل وخاصة الناحية الشمالية من المدينة وظهرت الأبنية على طول الواجة البحرية وفي غربي المدينة, كما امتلأت الفراغات الفاصلة الجديدة، ويمكن القول بأنه في هذه المرحلة بدأت مدينة القطيف باتخاذ شكلها الحالي[5]

مَرحَلَة مَا بَعد عَام 1975م[عدل]

نتيجة لوقوع القطيف بين المناطق الزراعية غرباً والبحر شرقاً، أخذت في هذه المرحلة بالامتداد من ناحية البحر وبدأت دفن المناطق المتاخمة للسكن وخصوصاً المنطقة التي تقع بين جزيرة تاروت ومدينة القطيف، حتى أن الجزيرة فقدت طابعها كجزيرة نظراً لاتصالها بالمدينة[5].

الآثار[عدل]

وُجِد على مقربة من القطيف آثار قرى كانت عامرة ومزارع واسعة، مما يدل على أنها كانت غير ما كانت عليه الآن، وأنها كانت عامرة آهلة بالسكان، وقد عُثر على آثار مدفونة خلال الحفريات أثناء مدّ خطوط أنابيب البترول، فكلّما حفروا بقعة في هذه المنطقة وجدوا خرائب مدفونة تحت الرمال، وأحياناً تكون بارزة على سطح الأرض، كما يشاهد قطع نقود وبقايا أوانٍ فخّارية قديمة منتثرة هناك.[6]

آثار عهد العبيد (4,500 ق.م)[عدل]

اكتشفت البعثة الدنماركية في طبقات تل تاروت تركة أثرية، تمثل رؤوس سهام وكسراً حجرية كالسكاكين والمكاشط و200 كسرة فخارية تتميز بأنها من النوع الخفيف الأصفر المُخضّر، والمزينة بأشكال هندسية ذات لون بني غامق. وقد تبين من هذه الدراسة التي قامت بها البعثة بأن هذا الفخار ينتمي إلى عصر حضارة العبيد قرابة 4,500 ق. م[7].

آثار عهد الباربار (3,000 ق.م)[عدل]

اكتشفت البعثة الدنماركية أبنية متكوّنة من أربع طبقات سكنية تتألف جدرانها من كتل حجرية مربعة الشكل، وعثرت أيضاً على بئر عميق يحتوي على مياه عذبة تنصرف إلى حوض كبير واسع من الأحجار الطبيعية، وعلى كسر فخارية على سطح تل تاروت، وقد أظهرت دراسة الفخار بأن هذه الكسر تنتمي إلى حضارة باربار قرابة 3,000 ق. م، كما دلت الأحافير في الطبقات السفلى على أن هذا الفخار الموجود فيها ينتمي إلى فترة مبكرة أقدم من عصر باربار[7].

آثار الدولة الساسانية (227م)[عدل]

من آثار الساسانيين في القطيف ما يعرف ببيت أردشير التي سميت فيما بعد بمدينة الخط، وقد كان الفرس يطلقون على مدينة الخط ببيت أردشير، وكان للنساطرة فيها كنائس ذكر من أساقفتها إسحاق سنة 576م وشاهين سنة 676م[13][47].

كما عثر على بقايا ساسانية في جزيرة تاروت، وكشف تنقيب قبو قرابة عام 1965م ختمين منبسطين ساسانيين، والختم الأول منهما قرص مستوٍ رقيق من الكوارتز البرتقالي شبه شفاف، يُشاهد عليه حيوان له أربعة أرجل وكفل مستدير، رجله اليسرى مرفوعة، محاطة بإطار من الخطوط الرفيعة. أما الختم الثاني فمصنوع من الكوارتز الأخضر الرمادي غير الشفاف الذي يشبه شكله نصف كرة منتفخة قليلاً فيها ثقب صغير في وسطها، ويُرى أرنب بارز الأذنان، مستدير الكفل قصير الذنب، ورجله الخلفية مثنية. وعُثر على قطعتي جص، يُرى على الأولى منهما قسم من ورقة عدسية الشكل وخمس أزهار زنبق بارزة عريضة، وطائر يطير، كلها مصفوفة جانبياًَ، ويبلغ عرض أعلاها 5.17 سم وأعلى ارتفاع لها 5.21 سم، و19 سم في طرفها السفلي، وقد زخرفت بكبش مضجع ثنيت رقبته دائرياً لكي يتجه رأسه إلى الوراء. وله قرون قصيرة منحنية، ويستقر ذنبه على كفلته. ويذكر بغنم الألية الشائع جداً عند بدو جزيرة العرب الشرقية ويمكن رؤية بقايا زخرفة الأزهار فوق رأس الكبش، ويحاط كامل بدنه بخط شاقولي من الجهة اليمنى والسفلى، ويمكن العثور على موازيات للقطعتين في القصور الساسانية في كيس وطيسفون وشال ترخان[13][15]. وعُثر أيضاً في تاروت على كنز من الدراهم الساسانية عام 1983م. وكل تلك الموجودات تبين مدى السيطرة الساسانية على منطقة القطيف في تلك الحقبة الزمنية[13][15].

أقام الساسانيون موانئ بحرية في الخليج العربي ووضعوا فيها سفناً لحماية حدودهم الجنوبية الواقعة على الخليج من التعرض للغزو وأقام أردشير الأول عدة موانئ بحرية ونهرية لهذا الغرض، ويُعتقد أن دارين هي أحد تلك الموانى التي أنشأها الساسانيون، كما أنشأوا فيها الكنائس النسطورية[13].

مقبرة هلنستيه[عدل]

في عام 1966م كان السكان المحليون يستخرجون الحجارة من تل تاروت، فوُجد أن الموقع كان يمثل موقع مقبرة كبيرة في العهد الهلنستي. وبشكل مشابه لتلال مدافن جانسون في البحرين، كانت المقبرة تشتمل على عدد من قبور النواويس المصنوعة من الجص الخام، ولما كانت هذه النواويس منقورة ومكشوفة فقد كان الأهالي يجمعون محتوياتها وتوحي لقى مميزة عديدة بتاريخ هذه القبور، وتتضمن صحون السمك المصقولة، ومسلة دفن صغيرة ذات أبعاد 9×29×42 سم مزخرف بوردة ويحمل نصًا يونانياً هو الوحيد المعروف حتى الآن في المنطقة الشرقية، وكان نص النقش "حبيب أيل نومات. تحيات"[13][15]. وعُثر كذلك في المنطقة نفسها بين الأنقاض على مسلات شواهد قبور كثيرة من حجر الفرش أو الصخر البحري تُمثل رأسًا بيضاويًا بأعلى بدن نصف أسطواني، في أسفله وتد يُثَبّت في داخل قاعدة من الحجر، كما عُثر على زوج من أوعية فخارية صغيرة ذات حافة مستقيمة ولها صنبور، ومجموعة مؤلفة من خمسة أكواب صغيرة صفراء برتقالية ذات حافة ملتوية، ويبدو أنها جميعًا صناعة محلية[48].

كنيسة مسيحية[عدل]

ذكر المستشرق دانيال بوتس أن النصارى وجدوا شرق جزيرة العرب سنة 224م حسب حوليات أربلا وكانت منطقة الخط تعرف في المصادر السريانية باسم حطا وكانت مقر أسقف نسطوري كما يشير أن الأسقف بولس عين لجزيرتي أرداي وتودورو (دارين وتاروت)، وذلك في منتصف القرن الرابع الميلادي، وتعتبر أهم الوثائق المتعلقة بالطوائف النسطورية في جزيرة العرب الشرقية في هذا الوقت رسالة حررها الجاثيلق أيشوعيهب الأول إلى يعقوب أسقف دارين ما بين عامي 584-585م[13][15].

الأَعرَاق والأَنسَاب[عدل]

بدأت القبائل العربية منذ منتصف القرن الثاني الميلادي هجرتها إلى البحرين عندما كثرت قبائل العرب في بلاد تهامة، وفرقتهم الحروب التي وقعت بينهم فخرجوا يطلبون المتسع والريف فيما يليهم، فأقبلت منهم قبائل حتى نزلوا البحرين، وبها جماعة من الأزد كانوا نزلوها في دهر عمران بن عمرو من بقايا بني عامر، وهو ماء السماء بن حارثة وهو الغطريف بن ثعلبة بن امرئ القيس بن مازن بن الأزد[13]. ومن القبائل العربية التي هاجرت قبائل تنوخ، وعبدالقيس، وأزد عمان، وبكر بن وائل، وتميم، وعناصر مبعدة من تغلب[15]، فسكنت إقليم البحرين مجموعة من القبائل العربية، وكانت السيادة والزعامة لأقوى القبائل، فكانت القبائل تهاجر إلى البحرين وتقوم بالسيطرة عليها وتطرد القبائل التي كانت تسكنها من قبل وتبقى فيها حتى تأتي قبيلة أقوى فتطردها منها وهكذا كان حال المنطقة[13]. وذُكر أيضاً أن زمن انتقال القبائل العربية إلى إقليم البحرين وتحالفهم وتعاقدهم كان في زمن ملوك الطوائف الذين ملكهم الاسكندر[49]، وفرّق البلدان بينهم عند قتله دارا بن دارا ملك الفرس، إلى أن ظهر أردشير بن بابك ملك فارس على ملوك الطوائف، وقهرهم ودان له الناس، وضبط له الملك، وسُمّوا ملوك الطوائف؛ لأن كل ملك منهم كان ملكه قليل من الأرض مجرد قلة من البيوت والقصور[13][49]، ومن زعماء القبائل المهاجرة من تهامة إلى البحرين: مالك وعمرو ابنا فَهْم بن تيم الله بن أسد بن وَبرَ بن تَغْلب بن حُلوان بن عمران بن الحافِ بن قضاعة، ومالك بن زهير بن عمرو بن فهم بن تيم الله بن أسد بن وبرة، في جماعة قومهم، والحيقار بن الحيق بن عمير بن قنص بن معد بن عدنان، في قنص كلها. ولحق بهم غطفان بن عمرو بن الطمثان بن عوذ مناة بن يقدم بن أفصى بن دعمي بن إياد بن نزار بن معد بن عدنان، وزهير بن الحارث بن الشلل بن زهر بن إياد وصبح بن صبيح بن الحارث بن أفصى بن دعمي بن إياد. فاجتمعوا في البحرين وتحالفوا على التنوخ وتعاقدوا على التوازر والتناصر، فصاروا يداً على الناس، وضمهم اسم تنوع، فكانوا بذلك الأسم، وتنخ عليهم بطون من نمارة لخم. قال: ودعا مالك بن زهير جذيمة الأبرش بن مالك بن فهم بن غانم بن دوس الأزدي إلى التنوخ معه، وزوّجّه أخته لميس ابنة زهير، فتنخ جذيمة بن بالك وجماعة ممن كان بها من قومهم من الأزد، فصار مالك وعمروا بنا فهم الأزد حلقاء دون سائر تنوخ[49]. ومن القبائل التي سكنت إقليم البحرين:

  • كنده: وهي قبيلة قحطانية تنسب إلى ثور بن عفير بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن يشجب بن زيد بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ، ويبدو أن القبائل العربية من حلف كنده سكنت إقليم هجر في القرن الرابع قبل الميلاد. ثم انتقلت إلى حضرموت بعد أن أجلت عن البحرين وحصنها المشقر وغمر ذي كنده في الجاهلية بعد قتل ابن الجون، وقيل أن الذي نقل منهم عن هذه البلاد إلى حضرموت نيفاً وثلاثين ألفاً[50]. ويبدو أن القبائل من بعد حلف كنده لم تستطع الاستيطان مرة أخرى في البحرين حتى بداية القرن الأول الميلادي المتأخر، أو بداية القرن الثاني الميلادي.
  • قبائل النبط: كانت قبائل النبط هي القبائل الحاكمة في إقليم البحرين قبل هجرة قبائل تنوخ، وكما يقال أن أهل البحرين نبط استعربوا[51]. ولكن عندما قدمت قبائل قضاعة نحو البحرين، ووردوا هجراً، وفيه مقام قوم النبط فأجلوهم عنها وفيها أسباب الحياة كما ذكرت الكاهنة الزرقاء بنت زهير بمقولتها الشهيرة: سعف وإهان، وتمر وألبان، خير من الهوان. وقالت أيضاً[52]:
  • كنده: وهي قبيلة قحطانية تنسب إلى ثور بن عفير بن عدي بن الحارث بن مرة بن أدد بن يشجب بن زيد بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ[19]، ويبدو أن القبائل العربية من حلف كنده سكنت إقليم هجر في القرن الرابع قبل الميلاد[15]. ثم انتقلت إلى حضرموت بعد أن أجلت عن البحرين وحصنها المشقر وغمر ذي كنده في الجاهلية بعد قتل ابن الجون، وقيل أن الذي نقل منهم عن هذه البلاد إلى حضرموت نيفاً وثلاثين ألفاً[13][50]. ويبدو أن القبائل من بعد حلف كنده لم تستطع الاستيطان مرة أخرى في البحرين حتى بداية القرن الأول الميلادي المتأخر، أو بداية القرن الثاني الميلادي[13][15].
  • قبائل النبط: كانت قبائل النبط هي القبائل الحاكمة في إقليم البحرين قبل هجرة قبائل تنوخ، وكما يقال أن أهل البحرين نبط استعربوا[51]. ولكن عندما قدمت قبائل قضاعة نحو البحرين، ووردوا هجراً، وفيه مقام قوم النبط فأجلوهم عنها وفيها أسباب الحياة كما ذكرت الكاهنة الزرقاء بنت زهير بمقولتها الشهيرة: سعف وإهان، وتمر وألبان، خير من الهوان. وقالت أيضاً[52]:
ودع تهامة لا وداع مخالق بذمامة لكن قلي وملام
لا تنكري هجراً مقام غريبة لن تعدمي من ظاعين تهام
  • قضاعة: سارت قبائل قضاعة من تهامة نحو البحرين حتى وردوا هجراً وأجلوا النبط واستمرت زعامتهم حتى ارتحال قبيلة عبدالقيس إلى المنطقة. قال في ذلك مالك بن زهير:
نزعنا من تهامة أي حي فلم تحفل بذاك بنو نزار
ولم أك من أناسكم ولكن شرينا دار آنسة بدار
  • الأزد: وهي من القبائل اليمنية التي نزحت من اليمن إبان انهيار سد مأرب. استمرت الزعامة لقبيلة الأزد حتى ارتحال قبيلة عبدالقيس إلى المنطقة، فعند بعث قبيلة عبدالقيس وفداً إلى المنطقة واختيارهم البحرين وهجر مستقراً لهم، ضموا من بها من قبيلتي إياد والأزد وشدوا خيلهم بكرانيف النخل، فقالت قبيلة إياد: "أترضون أن توثق عبدالقيس خيلها بنخلكم؟" فقال قائل: "عرف النخل أهله، فذهبت مثلاً". وقد كانت قريتي الزارة وأفان من قرى قبيلة الأزد في القطيف[26][53]. قال الفرزدق وهو يمدح عمر بن هبيرة:
أنت رجائي بأرضي، إنني فرقٌ من واسط والذي نلقاه ننتظرُ
اسأل زياداً ألم ترجع رواحلنا ونخل أفان مني بعده نظر
وما فرقتُ وقد كانت محاضرنا منها قريباً حذاري وردها هجرُ
  • بكر بن وائل: وتنتسب إلى ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان[54]. ويُعتقد أن هجرات القبائل العربية ومنهم قبيلة بكر بن وائل إلى إقليم البحرين بدأت منذ منتصف القرن الثاني الميلادي، ومن المؤكد أن قبيلة بكر بن وائل كانت متواجدة في البحرين في القرن الثالث الميلادي[15]. فلما جاءت قبائل عبدالقيس من بعدهم زاحموهم في الديار فقاسموهم المواطن[55].
  • بنو تميم: وهي من أوائل القبائل التي سكنت البحرين في القرن الثالث الميلادي وإحدى أهم القبائل التي تصدت لسابور ذو الأكتاف الساساني الذي هاجم بلاد البحرين[13].
  • إياد: وهي أول قبيلة خرجت من تهامة إلى البحرين، وكانت تقيم في تهامة مع القبائل العربية حتى وقعت بينهم حرب فتظاهرت مضر وربيعة على إياد حتى خرجت من تهامة.
  • عبدالقيس: وكانت ديارها بتهامة ثم خرجت بسبب الحرب بين أبناء ربيعة من بني قاسط وبني عبدالقيس إلى البحرين وكان بها الكثير من قبيلتي بكر بن وائل وتميم، فلما نزلت قبيلة عبدالقيس البحرين زاحمت تلك القبائل وقاسمتهم المواطن وقطنت أغلب مناطق إقليم البحرين، وقطنت نُكرة بن لُكيز بن أفصى بن عبدالقيس القطيف وما حولها[28][55].
  • قبيلة بكر: نزحت من نجد.
  • بنو عامر: نزحت من نجد.
  • بنو سليم: نزحت من الحجاز.
  • تغلب بن وائل.
  • بنو شيبان.
  • بنو سليم.
  • بنو عقيل.
  • بنو خالد.

التَّقسِيمَات الإِدَارِيَّة[عدل]

تظهر القطيف في الصور الجوية القديمة كأشرطة خضراء تمتد على طول الساحل من الجنوب إلى الشمال، تتخللها كتل بيضاء صغيرة تارةً تقترب من الشاطئ وتارة متناثرة في وسطه[8]، ويظهر جزء منفصل منه وأجزاء أخرى صغيرة متفرقة. الشريط الأخضر الذي يظهر في هذه الصور هو بساتين وعيون ومزارع القطيف قديماً، وأما البقع البيضاء فهي مدنها وقراها، تقع فيها سيهات على الساحل في الطرف الجنوبي، تليها عنك، ثم مدينة القطيف، وأما القرى فتقع في الواحة وهي الملاحة والجش وأم الحمام وحلة محيش والجارودية والخويلدية والتوبي والبحاري والقديح والعوامية[8]، وأما الجزء المنفصل فهي مدينة صفوى وواحتها والتي تفصلها عن الشريط سبخة صفوى، وتقع إلى الغرب بعض الواحات الصغيرة كأم الساهك وأبو معن والدريدي ومشعاب والآجام وغيرها، وتظهر أيضاً جزيرة واحدة في القطيف وهي جزيرة تاروت[8][56].

مدينة سيهات

المُدُن[عدل]

  • القَطِيف: مدينة القطيف وهي مركز محافظة القطيف تقع على الساحل الغربي من خليج القطيف المتفرع من الخليج العربي، وهي منتصف الساحل الممتد من الكويت حتى قطر، تشكل واحة غابة كثيفة من النخيل على امتداد الشاطئ من صفوى شمالاً حتى سيهات جنوباً، اطلق اسم القطيف على هذه المدينة من قبيل إطلاق اسم الكل على الجزء، كما يطلق اسم الشام على دمشق، ومصر على القاهرة، وذكر الطبري أن أردشير بن بابك (226-241م) مؤسس الدولة الساسانية قد بنى مدينة بهذا الموقع وقد سماها فسا أردشير[57][35] ومن أسماء هذه المدينة بتن أردشير لأن وحسب سورها حسب المرجع الفارسي بُني من جثث أهلها الذين عصوا أردشير فجعل سافاً من السور لبناً وسافاً جثثاً[58]، وقد شُوهدت جماجم في السور المذكور في العصر الحديث مما يدل على صحة المصدر، وأن المدينة هي القلعة[35]. وهي من جملة المدن التي بناها للتحصينات العسكرية وتدل على أن تلك المدينة هي منطقة القلعة ذاتها، كما توحي بذلك الأسماء التي علقت بها حتى قبل أن تهدم[ملاحظة 3][8]، يحد مدينة القطيف من الشرق مياه الخليج العربي وجزيرة تاروت ومن الغرب بلدتي البحاري والقديح ومن الشمال العوامية وصفوى وبعدها تأتي أراضي الكويت والجبيل وجنوباً عنك وسيهات ويأتي بعدها الأحساء والعقير[59]، لمدينة القطيف عدة مداخل رئيسية من المدن المجاورة كالدمام وعنك جنوباً والعوامية شمالاً ومدخل حديث يؤدي إلى خط الظهران الجبيل السريع. وتتألف مدينة القطيف من عدد من الأحياء القديمة والحديثة متصلة حالياً بعضها ببعض، وقد كانت في السابق منفصلة لوجود أسوار وفواصل بينها وبين القلعة[59]. أما الأحياء الجديدة فقد امتدت من جميع الجهات لاسيما في الناحية البحرية حيث تم دفن البحر ونشأت أحياء مثل المناطق البحرية والدخل المحدود والمزروع وحي الحسين والناصرة والمنيرة والمشاري والتركية حيث اتصلت بجزيرة تاروت. ومن أبرز معالمها قلعة القطيف، وسوق الخميس وسوق السمك ويقع شرق سوق الخضار وهو سوق لتجارة الأسماك بالجملة يقصدها التجار من مختلف المناطق والدول المجاورة[59].
  • سَيهَات: بفتح السين، وتقع على الساحل الجنوب الغربي للخليج العربي، وتحدها من الشمال عنك والقطيف، ومن الجنوب الدمام ومن الشرق الخليج العربي ومن الغرب النابية والمنطقة الصناعية الأولى[59]، كانت سيهات في خمسينات القرن التاسع عشر مغلقة من جميع الجهات[59]، يحيط حولها سور له ثلاث بوابات كانت تغلق ليلاً للمحافظة على الأمن، وتسمى الأبواب الصغيرة محلياً بالخادعة لمرور الأشخاص، أما البوابة الكبيرة فكانت تفتح لمرور الأفواج من الناس أو الإبل التي كانت تقدم اليها. وكانت سيهات مزدهرة اقتصادياً حيث كانت أغنى منطقة في الواحة بسبب انشغال أهلها بصيد اللؤلؤ وقد كانوا يملكون أكثر القوارب في المنطقة حيث وصفها لويمر بأنها أغنى منطقة في الواحة، تملك ثلاثين قارباً لصيد اللؤلؤ، وبيوتها تتكون من 600 منزل، منها 400 داخل السور و200 كوخ تقع خارجه وتملك حدائق النخيل. وفي سبعينات القرن التاسع عشر كانت تتألف من عدة حارات تتمثل في الديرة وهي مركز سيهات، ومنطقة الحالة، ومدينة العمال أو مدينة الطابوق، والخصاب، والدولاب، والنقا بشقيه (الغربي والخيال)[59]. أما الآن فقد استحدثت المناطق الجديدة وهي السلام، الفردوس، النمر الشمالي والجنوبي، المحدود، الجمعية، الكويت، وحديثاً حي المهندسين وحي الخليج العربي. ويخترق سيهات طريقاً رئيسياً يصل بين الدمام والقطيف، واقتربت أحياؤها الجديدة من مناطق شمال الدمام[59].
  • صَفوَى: وقد عُرفت تاريخياً بعدة أسماء منها: الصفا، نسبةً لعين الصفا والمعروفة اليوم بأسم الداروش كشهرة لها، كما عرفت باسم جونان أو جاوان نسبة لمدفن جاوان إلى الشمال منها. وكانت صفوى مُسَوّرة بسور بناه البرتغاليون ثم أعيد بناؤه أواخر العهد التركي وكانت له ثلاث بوابات وبرجين هما برج العين القريب من عين داروش وبرج البحر[59]. وتتميز صفوى بكثرة نخيلها وقربها من البحر ومجاورتها للكثبان الرملية والرمال الصحراوية، ويفصل الشارع الرئيسي بين أحيائها الجديدة والأحياء القديمة، وإلى غرب حي قديم مرتفع يسمى حزم صفوى كان يقطن فيه بعض البدو وبها سوق سمك رئيس. ومن أبرز معالمها مدفن جاوان الأثري، وعين داروش. تقع على بعد حوالي 10 كيلومترات عن مدينة القطيف ومن قراها الأوجام وأم الساهك[59].
  • عُنَك: بضم أوله وفتح ثانيه، تقع على ساحل الخليج العربي، بين مدينتي القطيف وسيهات، يحدها جنوباً سيهات وشمالاً القطيف وغرباً الملاحة وأم الحمام وشرقاً الخليج العربي[59]. كان لعنك شهرة تاريخية، وصفها المسعودي في كتابه "التنبيه والإشراف" بأنها من مدن القطيف وأهلها يعتمدون في معيشتهم على صيد الأسماك[59]. وفيها من الآثار التاريخية برج قديم يرجع بناؤه إلى عهد البرتغاليين وكذلك قلعة عنك[59]، في الوقت الحالي توسعت عنك كثيراً وانتشر العمران فيها باتجاه القطيف وسيهات وخاصة أنها تقع على طريق الدمام الرئيسي، ومعظم منازلها من المباني الحديثة وبها الأسواق والمحلات التجارية. تقطنها بعض القبائل ومنها قبيلة بنو خالد الذين يمثلون فيها الأغلبية[59].
قرى جزيرة تاروت، ويظهر في جنوب الشرقي للصورة جزيرة سوق السمك بمساحة تُقدّر 0.12 كم.

الجُزُر[عدل]

  • جَزِيرَة تَارُوت: تقع جزيرة تاروت شرق القطيف، داخل خور واسع من البحر يسمى خليج كيبوس، يحيط به غرباً ساحل القطيف، وجنوباً ساحل الدمام، وشمالاً رأس تنورة الممتد إلى محاذاة الجزيرة من الشرق. وتعتبر جزيرة تاروت أوسع الجزر الواقعة على شاطئ الخليج داخل المملكة. وتبعد عن مدينة القطيف (المركز) حوالي 5 كم داخل البحر حيث ترتبط بها بثلاثة جسور برية، يُقدر عمر جزيرة تاروت بحوالي خمسة آلاف سنة ق.م على الأقل فقد كانت مسكناً لمزيج من العشائر الكنعانية والفينيقية قبل نزوحهم إلى شواطئ البحر الأبيض المتوسط، وتعتبر هذه الجزيرة أقدم موقع للإستيطان البشري. ويعني اسمها المشتق من معبود الفينيقيين عشتاروت والذي يعني في اللغات السامية الخير والجمال، ويعتقد بأن البلدة الحالية تقوم على أنقاض بلدة قديمة البناء تتكون من صخور ضخمة تحيط بمجرى العين الحالية. وكانت من الموانئ الهامة في الخليج مع جزيرة دارين التي كانت سوقاً من أسواقها التجارية ومرفآً هامّاً في منطقة الخليج تابعاً للبحرين. وكان يحيط بالبلدة سور قديم تآكلت أجزاؤه وأعيد بناؤه في العهد البرتغالي ثم تم زيادة ارتفاعه في عهد الأتراك ورمم على أيديهم عام 1826م. وكانت للبلدة بوابتان غربية وشرقية وأربعة أبراج، وكان بداخلها حارات وأسواق ومساجد تكثر فيها الممرات المسقفة وتزخر البيوت بتصميمات إسلامية وكتابات لآيات قرآنية على الأبواب والجدران[59]. ومن قراها[60]:
    • الديرة: وهي مركز جزيرة تاروت، وتقع فيها قلعة تاروت التي يعود تاريخها إلى عهد العيونيون، وتل تاروت وهو أعلى مُرتفع في جزيرة تاروت.  
    • جزيرة دارين: وقد أصبحت إحدى بلدات جزيرة تاروت بعد اشتباكها بجزيرة تاروت من أعمال الردم وضحالة المياه، تقع دارين على الساحل الغربي الجنوبي للجزيرة ويحيطها الخليج العربي من ثلاث جهات: الشرق والجنوب والغرب، أما الجهة الرابعة من ناحية الشمال فتحدها قرية الربيعية وأجزاء من تاروت وسنابس. وكانت تعرف دارين بأنها مرفأ تجاري هام للتبادل التجاري قديماً. وتردد اسم دارين قبل الميلاد بأنها مدينة عظيمة فيها أكبر وأشهر ميناء في الخليج العربي، وتضم ثروة أثرية دفينة حيث توجد على مقربة منها أكمات بدائية شاذة التكوين يقال أنها كانت بقايا مدافن كما يقال بأن دارين الحديثة تستقر على أربع طبقات من المدن بعضها فوق بعض. ومن أبرز معالمها ميناء دارين وقصر محمد بن عبد الوهاب[59].  
    • سنابس: تقع على الساحل الشرقي لجزيرة تاروت، واشتهر أهلها حتى فترة قريبة باستخراج اللؤلؤ وصيد الاسماك، ومن أبرز معالمها عين أم الفرسان التي كانت إلى وقت قريب مقصداً للاستحمام والسباحة[59]، ومزرعة الوزارة وهي عبارة عن مزرعة كبيرة فيها مختلف أنواع الأشجار العالية والثمار، ومسجد الشيخ محمد المبارك. كما تقع قرية الزور المعروفة تاريخياً في شمال سنابس وفيها ميناء للصيادين وهواة البحر.  
    • الربيعية: تقع شرق قرية تاروت على تل أثري، أسسها الملا حسن بن ربيع الشاعر المعروف صاحب ديوان الزهور الربيعية. وامتد العمران في الربيعية إلى رقعة واسعة قضت على معظم المزارع فيها، واتصلت بكل من تاروت غرباً وسنابس شمالاً وشرقاً حيث يفصل بينهما الشارع الرئيسي ومعظم بيوتها حديثة مع أن هناك الكثير من سكانها الذين انتقلوا إلى الأحياء الجديدة في تاروت والقطيف[59].
    • الزور:
  • جزيرة سُوقُ السَّمَك: هي جزيرة اصطناعية تقع في خليج تاروت، تُقدّر مساحتها بـ 0.12 كيلومتر مربع، أُنشئت في عام 2009م[61].

القُرَى[عدل]

  • الجِش: ذات موقع متميز بين قرى القطيف، إذ أنها البوابة الغربية للقطيف، ويشقها الشارع العام من منتصفها ويتصل بطريق الجبيل الدمام السريع وهي محاطة من جهاتها الأربع بالنخيل المعروف بكثافته في هذه المنطقة[59]. وتعتبر الجش من أخصب القرى من الناحية الزراعية وهي تنتج وتصدر الكثير من الفواكه والخضروات مثل الرطب واللوز والعنب والتين والمشمش والتوت والخيار والطماطم والبقول. وفي الجش ما يقرب من 30 عيناً وبئراً اندثر معظمها، ومن عيونها: عين لعبي، الهليلية، الشنية، البقيلة، الجعبة (الكعبة)، وتستخدم هذه العيون لري المزارع[59].
  • المَلاَّحَة: تقع إلى الشمال الغربي من سيهات وتحدها من الغرب بلدة الجش ومن الشرق عنك ومن الشمال بلدة أم الحمام ومن الجنوب سيهات. كانت الملاحة تتألف من مجموعة من البيوت المبنية بالطين والحجارة ومحاطة بالنخيل من كل جانب، ولم يحدد سبب تسميتها إلا أن اسمها معناه مَنبت الملح. وقد اتسعت البلدة في الآونة الأخيرة وانتشر فيها العمران والتهم البساتين والنخيل المجاورة لها، ونظرا لقربها من بلدتي الجش وأم الحمام فقد تداخلت معهما في المباني والنشاطات التجارية والمهنية[59].
  • أُمُّ الحَمَام: تقع جنوب غرب مدينة القطيف وتبعد عنها حوالي سبعة كيلومترات، وتحدها شمالا الجارودية وجنوبا الملاحة وأطراف سيهات وغربا الجش وشرقا عنك. وكانت قرية مسورة صغيرة بها منازل طينية داخل السور وأكواخ خارجه ومحاطة بالمزارع والبساتين من جميع الجهات[59].
  • الجَارُودِيَّة: تقع إلى الشمال الغربي من أم الحمام قريباً من بر البدراني الذي كان منطلقاً للحجاج أيام كانت الجمال وسائطَ للنقل عبر الصحراء، وتستقر على مرتفع من الجبل الصلد. وتعتبر سيحتها من أجود الأراضي الزراعية وتسقى أغلبها من العيون البرية العذبة واشتهرت بكثرة مزارعها وبساتينها التي كانت تصدر منها الفواكه والخضار[59].
  • الخُوَيلِدِيَّة: تقع في الجهة الغربية الجنوبية من مدينة القطيف، شمالها بلدة التوبي وجنوبها الجارودية وغربها بساتين زراعية كثيرة. وكانت مسورة واشتهرت بانتاجها الطين الخويلدي الذي يستخرج منها بكميات كبيرة ويصدر منه للخارج والذي كان يستعمل بعد خلطه بصفار البيض لإزالة قشرة الرأس[59].
  • الأوجام (الآجام): تقع في الجهة الغربية من الواحة على بعد 5 كم تقريباً من مدينة القطيف، وكانت البلدة مسورة وتتكون بيوتها القليلة من الحجر والطين[59]، ومعنى اسمها كما ينطق حالياً – الأوجام – جمع الوجم وهو الحجارة والأبنية التي يهتدى بها في الصحراء. وتقع الأوجام في وسط منطقة زراعية يغلب فيها زراعة النخيل، وتطورت بلدة الأوجام واتسعت رقعتها حتى غطت المباني السكنية الكثير من المناطق الزراعية، ويمر بقربها طريق الجبيل الدمام السريع الذي أنعش البلدة وسهل الوصول اليها[59].
  • أُمّ السَّاهِك: تقع غرب مدينة صفوى، وهي بلدة على أطراف واحة القطيف كانت مركزاً مهما للقوافل البرية الوافدة إلى الواحة[59]. وقد امتد اليها العمران وقامت فيها المخططات السكنية الحديثة، وبها مزارع وبساتين زراعية عديدة[59].
  • حِلّةُ مُحَيش (الحُلّة): تقع في وسط غابة من النخيل والبساتين التي تحيط بها من جميع الجهات بالقرب من مدينة القطيف[59]، ويحدها من الجنوب الغربي أم الحمام ومن الغرب الجارودية ومن الشمال الخويلدية ومن الشمال الشرقي مدينة القطيف[59]. وكانت البلدة مسورة إلى عهد قريب وتحيط بها المزارع والبساتين التي قدرت في إحدى الفترات بمائة وتسعة وستين بستاناً تحتوي على أكثر من ثلاثين ألف نخلة علاوةً على الفواكه والخضروات المتنوعة، وتكثر فيها عيون الماء القوية[59].
  • التَُوبِي: تقع إلى الغرب من مدينة القطيف، وتحيط بها المزارع والبساتين من جميع الجهات في منطقة زراعية بين بلدتي الخويلدية جنوباً والبحاري شمالاً. وكانت قرية مسورة صغيرة، وتوسعت مبانيها في البساتين الزراعية، وتعتبر سيحتها من أجود الأراضي الزراعية في الواحة، وفيها عدد من العيون أشهرها عين القصير[59].
  • البحَارِي: تقع شمال غرب مدينة القطيف، ويحدها شرقاً مدينة القطيف وتاروت وغرباً القديح ووشمالاً العوامية وجنوباً بعض أحياء القطيف وبلدة التوبي. وترتبط بيوتها المتلاصقة ببعضها البعض المبنية من الطوب والإسمنت على الطريقة التقليدية، وبها مزارع وبساتين عديدة ويخترقها شارع موصل لبلدة القديح. وقد انتقل معظم سكانها إلى الأحياء الحديثة في مناطق القطيف المختلفة[59].
  • القُدَيح: تقع شمال غرب مدينة القطيف، ويحدها شرقاً بلدة البحاري ومدينة القطيف وغرباً تلال رملية وطريق الظهران الجبيل السريع وشمالاً العوامية وجنوباً بعض أحياء القطيف وبلدة التوبي. وكانت قرية كبيرة مسورة وفيها أكواخ وبيوت من الحجارة والطين وحولها من الناحية الجنوبية الغربية توجد منطقة واسعة تسمى البرية يستخرج منها كميات كبيرة من الملح بعد أن تجف مياه الأمطار فيها، كما يستخرج من حولها أيضاً الطين القديحي الأبيض الذي كان يستعمل لغسيل الملابس قبل انتشار استعمال الصابون. وللقديح تاريخ قديم حيث تعود العيون الجوفية الأثرية التي اكتشفت فيها إلى عصر العمالقة إبان تواجدهم في المنطقة، ويرجع السكان نسبهم إلى مضر وينسبون مؤسساتهم الاجتماعية إليها. ولا تزال القديح محافظة على أحيائها التقليدية الشعبية، ويخترقها شارع رئيسي توجد على جانبيه محلات تجارية صغيرة وفي جنوبها سوق شعبي خاص لبيع الخضار والفواكه والأسماك وفيها أسواق شعبية متنقلة[59].
  • العَوَّامِيَّة: تقع شمال غرب مدينة القطيف على الطريق المؤدي إلى صفوى، وتحدها من جهة الجنوب القديح والبحاري والقطيف ومن جهة الشمال السبخة التي تفصلها عن صفوى ومن الغرب سبيخة النخيل أما من الشرق فبعض أطراف مدينة القطيف وساحل الخليج العربي وتتماس معه بمنطقة الرامس الزراعية الشهيرة[59]. وهي بلدة عريقة حيث يتصل تاريخها بالزارة المدينة التاريخية المشهورة، التي كانت حاضرة الخط، وعاصمة بلاد البحرين طيلة العصر الجاهلي وحتى العصور الأولى من الإسلام. ومن أبرز معالمها فريق الزارة الذي يقع في الناحية الجنوبية الشرقية من مدينة العوامية، وتحيطه مجموعة من بساتين النخيل، كما لا تزال في هذا الحي عين ماء تعرف بعين الزارة وبها مسجد يحمل اسمها أيضاً، ومنطقة الرامس وهي منطقة زراعية موقوفة لأعمال الخير وتتميز بالمحاصيل الزراعية الجيدة لاسيما الطماطم والخضروات الأخرى وذلك ناتج من عذوبة الماء وجودة التربة، ومنطقة الجميمة التي يعتقد أنها مقبرة قديمة لأنه تم العثور فيها على بعض الجماجم وقبور موجهة إلى بيت المقدس من زمن الجاهلية[59].
  • النَّابِيَة: وتقع غرب سيهات، كانت بلدة مفتوحة على البر وبها بعض البيوت القديمة ولكنها تحولت الآن إلى بلدة مأهولة لوقوعها بين خطي مواصلات رئيسيين. وقامت بها بعض الخدمات الحديثة التي ساهمت في تطويرها[59].
  • أَبُو مَعَن: وهي قرية زراعية تقع شرق القطيف.

وهناك بعض القرى والبلدات الصغيرة المتناثرة حوالي واحة القطيف، منتشرة في اطراف الواحة وكان لبعضها دور استراتيجي في حركة الاتصالات البرية في بعض المراحل، ومن بينها الدريدي، وشعاب، والرويحة، والعباء، وغيرها[59].

الجغرافيا[عدل]

الموقع[عدل]

تقع واحة القطيف في المنطقة الشرقية، المملكة العربية السعودية على خط طول 50 درجة شرقاً ودائرة عرض 26 درجة و32 دقيقة شمالاً[5][6][7][35]، وتمتد على الساحل الغربي من خليج كيبوس المتفرع من الخليج العربي، المعروف بخليج تاروت أو خليج القطيف. يحدها شرقاً مياه الخليج العربي، وشمالاً وغرباً صحراء البياض.[42] وتبعد حوالي 20 كيلومتراً عن مدينة الدمام عاصمة المنطقة الشرقية[7]. تمتاز القطيف بموقع جغرافي استراتيجي، إذ تقع في منتصف الخليج بين العراق وعمان وهي تتمة لما يطلع عليه المؤرخون والجغرافيون بالمثلث الزراعي (القطيف-البحرين-الأحساء) وتتمة للمثلث الملاحي (القطيف-البحرين-قطر) ومثلث شمال الخليج (الأحساء-القطيف-البصرة)، وموقعها الملاحي وإنتاجها الزراعي جعلا منها موقعاً مهماً[6][62]، فهي كثيرة المدن الساحلية ومتعددة الموانئ فيها إلى جانب المدن الداخلية المنتشرة بين غابات النخيل، وفي عصر الإسلام كان اقتصادها قوياً ومتيناً وكانت من المناطق المعروفة في مجال الاقتصاد والثقافها[62][63].

وكانت مدينة القطيف القديمة تبعد عن الساحل مسافة 1.6 كم كما يذكر المسعودي، وقد ذكرها ياقوت في معجمه فوصفها بأنها مدينة بالبحرين[6].

التضاريس والجيولوجيا[عدل]

يحد القطيف من الشرق والجنوب مياه الخليج العربي[42] الذي تنبع بعض عيون المياه العذبة من قاعه[7]، بينما تحيطها من الغرب والشمال صحراء الدهناء وهضابها الرملية[64] وتتكون الصحاري المحيطة لواحة القطيف من تلال رملية صفراء غالباً ما يصل ارتفاعها إلى عشرات الأمتار وتأخذ شكل حدوة الفرس[7][17]، وتقع على شاطىء منخفض مطل على الخليج العربي، يزيد ارتفاعه غير المنتظم عن ثلاثة أمتار فوق مياه المد المرتفعة، وتكثر الشعب المرجانية في شواطئها المتعرجة، ويتخللها خليج كيبوس الذي تقع عليه جزيرة تاروت، ولا يصلح لرسو السفن الكبيرة التي يزيد غاطسها على 6 أقدام، حوالي 2 متر حتى في حالة المد. وتبدأ أراضي الواحة بالارتفاع تدريجياً باتجاه الداخل حتى تصل إلى ارتفاع ما بين 10 إلى 20 متر فوق سطح البحر على عمق 4 كم من الشاطىء[5]. يأتي المد والجزر على سواحلها مرتين في اليوم، ويبلغ أقصى ارتفاعه مرتين كل شهر قمري، في أول الشهر وفي منتصفه، حتى يحاذي الساحل على ارتفاع 3 متر، وإذا كان وقت الجزر تتحول الأراضي البحرية المليئة بالوحل إلى مزرعة مليئة بالنباتات، وفيما سبق كانت أيام الجزر تصنع طريقاً برياً بين جزيرة تاروت والقطيف، وتنتشر الشعب الصخرية في البحر لمسافة 16 كيلومتر، حوالي 10 أميال[12].

و تنتشر بروزات الصخور عبر الواحة، وهي البروزات الوحيدة في أرض منبسطة بشكل عام، وترتفع هذه البروزات بين 1 إلى 2 متر فوق سطح التربة وعادة تشكل هذه قاعدة لنمو القرى في الواحة[5]. وتبرز الطبقة الصخرية في بعض المواقع على شكل هضبات صغيرة، وأحياناً تستوي مع سطح الأرض، أما في الناحية الغربية فتندمج تربتها برمال صحراء البياض[65]. تعتبر المنطقة الشرقية منطقة مستقرة جيولوجياً ولا يذكر التاريخ عن أي هزة أرضية خطيرة وقعت بها[5]، تربة واحة القطيف بشكل عام تربة زراعية خصبة لا يزيد عمقها عن بضعة أمتار، تتألف من مواد رملية سمراء وطين الغرين وفي بعض المناطق تكون رملية. يقع أسفل طبقات التربة أحجار جيريّة دولوميتية تخزن المياه الجوفية وتبرز في بعض مواضع الطبقة الصخرية. وتتوفر المياه الجوفية بعمق بين متر إلى مترين تحت سطح الأرض، وتعزى كثرة المياه إلى كثرة عدد الآبار الارتوازية التي حفرت بدون مراقلة مما أدى إلى تسرب الماء من طبقات الصخر الإسفنجية العمية المشبعة بالماء إلى سطح الأرض[5][42].

وتلتقي على صعيد هذه المنطقة المظاهرُ الطبيعية الثلاثة: البحر والجبل والصحراء، فمِن الشرق والجنوب تكتنفها مياه الخليج، ومن الغرب والشمال تحتضنها رمال الصحراء بهضباتها الرملية، ومن الجنوب تنتثر قمم جبل الظهران[6].

وتقع واحة القطيف على منطقة نفطية تمتد من الشمال إلى الجنوب، ويُعرف هذا الحقل باسم حقل القطيف، واشتهرت القطيف بكثرة عيونها الجوفية والينابيع والطبقات التي تختزن الماء[12]، ويبلغ عدد هذه العيون إلى أكثر من 150 عين[42]، بينما تُرجح آراء أخرى أنها تزيد عن 350 عين تتوزع على مدن وقرى الواحة، ومن العيون ما قل ماؤها ومنها من جف بسبب سحب النفط المستمر ومنها مازال جارياً بشكل طبيعي. وقد احتفظت هذه العيون بأسماء خاصة أطلقها عليها الأهالي إما لموقعها أو نسبةً إلى شخصٍ ما أو لاشتهارها وتميزها بميزة عن غيرها، ومن أشهر عيون القطيف:

  • عين الربيانة
  • عين المصونة
  • عين المنصوري
  • عين الطيبة
  • عين المحارق
  • عين الديسمية
  • عين اللبنانية
  • عين الزارة
  • عين الخضيرة
  • عين الدبابية
  • عين الشويكة
  • عين ميالة
  • عين الكويتي
  • عين الصفار
  • عين العودة

المناخ[عدل]

مناخ القطيف مناخ قاري حار جاف مرتفع الرطوبة صيفاً، بارد شتاءً[7]، تتراوح درجة الحرارة في القطيف ما بين 5 إلى 44 درجة مئوية (40 إلى 110 درجات فهرنهايتية)[5][6][7]، وتبدأ الحرارة بالارتفاع ابتداءً من شهر أبريل/نيسان حتى تصل نهايتها في شهر يوليو/تموز واغسطس/وآب، وتهبط ابتداءً من سبتمبر/أيلول[5][6]، وموسم البرد فيها ما بين شهري نوفمبر/تشرين الثاني ومارس/ أذار. وترتفع أرضها عن سطح البحر بضعة أقدام، ويتراوح الجَزْر والمدّ على سواحلها مرتين في اليوم، فإذا كان الجزر انحسر الماء عن شواطئها لمسافة بعيدة، ويبلغ المدُّ مداه مرتين في الشهر في أوّله وفي منتصفه حتّى يحاذي أراضيها الساحلية[5][6]. وخلال الربيع ترتفع مياه المد حوالي 1.8 متر وتعود تنحسر حتى مسافة كيلومتر واحد من الشاطئ في بعض الأمكنة. وعلى هذا فشواطئ القطيف غير مناسبة إطلاقاً لرسو القوارب التي يزيد غاطسها عن 6 أقدام حيث يتعذر عليها الوصول إلى المرسى الداخلي[5][64].

ونتيجةً لكون القطيف مدينة ساحلية تُطل على الخليج العربي مباشرةً، فالهواء مُشبَّع جداً بالرطوبة، حيث تبدأ نسبة الرطوبة بالارتفاع خلال شهر يوليو/ تموز لتبلغ أقصاها في شهر أغسطس/آب بنسبة تتراوح ما بين 90%[7] إلى 96%[5]، وتظل بمعدل مقارب حتى أواخر فبراير/شباط وأحياناً من مارس/آذار، ولاتجاه الرياح علاقة بارتفاع أو انخفاض نسبة الرطوبة وعادة ترتفع النسبة إذا ما هبت الرياح من اتجاه الشرق أوالجنوب (اتجاه الخليج العربي) وتنخفض ما إذا هبت الرياح من اتجاه الصحراء.[5][6].

وتتراوح الدرجات في فصل الشتاء بين 5 إلى 25، وقد تصل إلى صفر في بعض الحالات، وتتساقط الأمطار بشكل متقطع خلال فصلي الشتاء والخريف غالباً، أي في الفترة الواقعة بين أوائل نوفمبر حتى أبريل وذلك في شكل وابل من المطر، وغالباً لا يتجاوز معدله 6.3 سم[12]، وقد يزيد هذا المعدل أو ينخفض في بعض الأوقات، وتتأثر المحاصيل الزراعية بأوقات الأمطار. وتتغير نهاية الموسم الأمطار من سنة لأخرى، وقد يتساقط برد في بعض السنوات، إلاّ أن تساقطه نادر جداً[5][64].

والمناخ مرتبط بحركة اتجاه الرياح، فالرياح الشمالية أو الغربية القادمة من الصحراء تخفف نسبة الرطوبة بشكل كبير، كما و تخفض الحرارة في فصل الصيف، وتزيد نسبة البرودة في فصل الشتاء، فيكون برد قارس، وعلى عكس ذلك فإن هبوب رياح الكوس، وهي رياح رطبة ودافئة تهب من ناحية الجنوب وتتسبب بمناخ أكثر دفئاً. وتهب رياح البوارح بين شهري مايو ويونيو وهي موسمية، وتحمل أتربة وغبار وتأثر على نمو ثمار النخيل. وتهب رياح الدبور من الصحراء خلال الليل وتستمر حتى الصباح وتكون جافة وملطفة للجو. وعند خروج فصل الشتاء أو في فصل الربيع تهب رياح البكاء غير منتظمة الإتجاه، وتتسبب بإزعاج الملاحين[65].

Nuvola apps kweather.svg متوسط حالة الطقس في محافظة القطيف. Weather-rain-thunderstorm.svg
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب°ف (°م) 70
(21)
75
(24)
84
(29)
93
(34)
106
(41)
113
(45)
113
(45)
111
(44)
108
(42)
99
(37)
84
(29)
73
(23)
99
(37)
المتوسط اليومي ب °ف (°م) 61
(16)
64
(18)
72
(22)
81
(27)
91
(33)
99
(37)
99
(37)
99
(37)
93
(34)
84
(29)
73
(23)
63
(17)
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب °ف (°م) 50
(10)
54
(12)
59
(15)
68
(20)
77
(25)
86
(30)
86
(30)
84
(29)
79
(26)
72
(22)
63
(17)
52
(11)
61
(16)
هطول الأمطار ببوصة (مم) 0.56
(14.2)
0.19
(4.9)
0.2
(5.1)
0.51
(13.0)
0.17
(4.4)
0
(0.0)
0
(0.0)
0.2
(5.0)
0
(0.0)
0.01
(0.2)
0.72
(18.3)
0.63
(16.1)
3.2
(81.2)
الرطوبة% 55 48 38 32 24 20 20 31 33 41 50 54
المصدر:

طة الزراعية والتجارية والحرفية وصيد الأسماك واللؤلؤ، وظهرت طرق متعددة بين السكان لصيد الأسماك والزراعة.

كان إنتاج التمور والزراعة وصيد الأسماك واستخراج اللؤلؤ يُشَكِّل أَهَم مَورد اقتِصَادي للقَطِيف فِيمَا مَضَى[3][5]، حيث كان يصدر منها إلى البحرين والعراق وعمان والهند وبلاد الخليج التمور وشراب البلح والأخشاب وبعض موارد الوقود كجريد النخل وتستورد من هذه الأقطار بعض المواد الغذائية كالأرز والسكر وكذلك بعض المنتجات الصناعية[3]، أما الوقت الحاضر وبعد فناء عدد كبير من المزارع، ونضوب العيون بسبب النفط ودفن البحر، أصبح اقتصاد القطيف يرتبط بالنفط بشكل أساسي اعتمادي، وتضاءلت أهمية الزراعة حتى انتهى بها الأمر إلى العزوف عن استيرادها واستهلاكها، وأدى ارتفاع دخل العاملين في قطاع النفط بالإضافة إلى جفاف العيون إلى العزوف عن العمل في الزراعة وايقاف تصدير التمور للخارج. يعتبر حقل القطيف من أكبر الحقول النفطية في السعودية، حيث أنه ينتج 800 ألف برميل يومياً.[66][67] وبعد اكتشاف النفط توفر فرص العمل ورفع مستوى المعيشة وتطورت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والصحية والتعليمية[3]، لكنه أدّى لتدهور الصناعة المحلية والمهن التقليدية وهجر الزراعة وكساد التمور واستنزاف المياه الجوفية[5][66].

النشاط الاقتصادي[عدل]

الحضرة، وهي فخ تدخل فيه الأسماك ولا تستطيع الخروج منه، ومن ثم يأتي صياد ليخرجها ويضعها فوق القاري وهو حمار يجر عربة. القطيف 1993م

كانت القطيف أحد أكبر الواحات في شرق الجزيرة العربية نظراً لكثرة عيونها ومياهها الجوفية وموقعها الإستراتيجي الهام جعل منها محطة وصل بين الهند وشبه الجزيرة العربية، إضافةً إلى أنها كانت سابقاً تمتاز بكثرة قراها وبلدانها وسُكّانها نسبةً لباقي المناطق، وهذا الاستقرار البشري الدائم أدى إلى وجود تنوع اقتصادي كبير، فعمل سُكان القرى الساحلية على صيد الأسماك واستخراج اللؤلؤ والتجارة البحرية مع البلدان المجاورة، وبذلك يكون احتكاكهم مع المناطق الخارجية أكثر من غيرهم، أما سكان القرى الداخلية فعملوا على الزراعة والصناعات اليدوية كصناعة الحصر، والخوص، والفخار. وهذا التنوع الإقتصادي جعلها مميزة عن باقي المناطق المجاورة، فأخذ التُجّار والبدو الرحل بالمتاجرة مع القطيف، وتطوّرت مع الوقت الأنشطة الزراعية والتجارية والحرفية وصيد الأسماك واللؤلؤ، وظهرت طرق متعددة بين السكان لصيد الأسماك والزراعة.

كان إنتاج التمور والزراعة وصيد الأسماك واستخراج اللؤلؤ يُشَكِّل أَهَم مَورد اقتِصَادي للقَطِيف فِيمَا مَضَى، حيث كان يصدر منها إلى البحرين والعراق وعمان والهند وبلاد الخليج التمور وشراب البلح والأخشاب وبعض موارد الوقود كجريد النخل وتستورد من هذه الأقطار بعض المواد الغذائية كالأرز والسكر وكذلك بعض المنتجات الصناعية، أما الوقت الحاضر وبعد فناء عدد كبير من المزارع، ونضوب العيون بسبب النفط ودفن البحر، أصبح اقتصاد القطيف يرتبط بالنفط بشكل أساسي اعتمادي، وتضاءلت أهمية الزراعة حتى انتهى بها الأمر إلى العزوف عن استيرادها واستهلاكها، وأدى ارتفاع دخل العاملين في قطاع النفط بالإضافة إلى جفاف العيون إلى العزوف عن العمل في الزراعة وايقاف تصدير التمور للخارج. يعتبر حقل القطيف من أكبر الحقول النفطية في السعودية، حيث أنه ينتج 800 ألف برميل يومياً[68][69]. وبعد اكتشاف النفط توفر فرص العمل ورفع مستوى المعيشة وتطورت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والصحية والتعليمية، لكنه أدّى لتدهور الصناعة المحلية والمهن التقليدية وهجر الزراعة وكساد التمور واستنزاف المياه الجوفية[5].

صيد الأسماك[عدل]

صياد يصطاد السمك المحبوس بداخل الحضرة، 1993م.

كان البحر مورد الدخل الرئيسي لمعظم سكان القطيف قديماً، لِذَا بَرُعوا في طرق صيد الأسماك لكون القطيف منطقة ساحلية غنية بثروة سمكية هائلة تشمل أنواع كثيرة من الأسماك والروبيان، وبالرغم من اتباعهم لوسائل الصيد التقليدية إلا أنها كانت توفر حاجاتهم من الأسماك التي يعتمدون عليها في غذائهم أكثر من اعتمادهم على لحوم الماشية ومن الطرق العديدة للصيد:

  • الحدوق.
  • لقطاعة.
  • القرقور.
  • الجاروف.
  • السالية: وهي شبكة ذات فتحات واسعة تُصنع من القطن، وتُوضع في أطرافها حجارة، يرميها الصياد في البحر فتنتشر فوق سطح الماء وترسب عند القعر ثم يجذبها ويأخذ ما يكون قد علق بداخلها من أسماك.
  • القمبار.
  • الجلة.
  • اللقية.
  • الدوار.
  • الجزافة.
  • الحضرة أو الحضور: وتصنع من سعف وجريد النخيل وتُبنى على شكل بيوت مفتوحة من الجهة التي تواجه الساحل ويغمرها الماء أثناء المد، فتندفع الأسماك من المد إلى داخل الحضرة وعند حدوث الجزر تتجه الأسماك إلى المياه العميقة فتصادفها هذه الحواجز وتحجزها حتى يلتقطها الصيادون.

وأبرز أسماء هذه الحضور الموجودة أو التي كانت متواجدة:

  • أم الحشيش.
  • أم الطيور.
  • أم عمامه.
  • أم القفاص.
  • أم ربيع.
  • أم ديلات.
  • أم الخضر.
  • أم عنيزيز.
  • أم اعزار.
  • أم ازقاق.
  • أم ديجله.
  • أدويبل.
  • الأعلام.
  • بدع جاسم.
  • بدع الزهرة.
  • بدع راشد.
  • البديعة.
  • التومية.
  • سميكات.
  • ويخات.
  • الشملية.
  • الحسينية.
  • الخايسة.
  • الحصيصيصة.
  • الحصامة.
  • خرابيش.
  • حوشان.
  • الغنامية.
  • العساكرة.
  • الواسطة.
  • تلاويس.
  • الفاشورية (مكان بندر دارين).
  • القطيعة.
  • القطفية.

استخراج اللؤلؤ[عدل]

الطواش علي عبدالله الحبيب

كان اللؤلؤ الذي يستخرج من جوف البحر أهم مورد اقتصادي في القطيف بعد الزراعة، حيث إنه مورد ثراء مجموعة من السكان خاصة الطواشين والنواخذة، وقد كان صيد اللؤلؤ حتى وقت قريب العمل الرئيسي لسكان القرى الساحل في منطقة القطيف. ويبدأ موسم صيد اللؤلؤ من شهر مايو/آذار حتى نهاية شهر سبتمبر/أيلول حيث كان يجلب دخل جيد إلى جانب محصولات الزراعة، ويسهم فيه الحضر والبدو، وكان محصول استخراج اللؤلؤ يقدر بأربعة ملايين وستمائة ألف روبية هندية في ذلك الوقت، حيث كانت تجارة اللؤلؤ تجذب المشتغلين فيها، وفي ايام ازدهاره يلجئ الكثير من المزارعين للإنخراط فيه لأرباحه الكثيرة مقارنة بأعمال الزراعة التي يعتبر دخلها محدود مقارنة بصيد اللؤلؤ. وكانت تجارة اللؤلؤ نشطة جداً قبل ان يتوصل اليابانيون للؤلؤ الصناعي، حيث كان يحصل تجارها على أرباح كثيرة جداً، فهم يتاجرون بمحصولات اللؤلؤ فيصدرونه إلى بلاد الهند، ويقومون بتجهيز عاملي الغوص ومؤونتهم، ولكن بعد نشاط زراعة اللؤلؤ الصناعي في اليابان، انخفضت أسعار اللؤلؤ مما أدى إلى كساد وفناء هذا المورد الإقتصادي الهام، وأصبحت الطبقة العاملة في اللؤلؤ والغوص طبقة معدمة، بعدما كانوا في رخاء وبذخ.

ويمكن تقسيم الأفراد الذين يرتبطون بعمليات صيد اللؤلؤ إلى فئتين هما: فئة الممولين وفئة العاملين. ومن فئة الممولين يعتبر المقسم الرجل الثري الذي يمول سفينة الغوص بما يحتاجونه إضافة إلى إعالة البحارة والغواصين في فترة عملهم، وقد كان للمقسم سيطرة قوية على عمليات صيد اللؤلؤ. ويعتبر النوخذه وهو قائد السفينة الذي يأمر بما يراه مناسباً وله الطاعة والسمع والأحترام من قبل البحارة بصفته ربان السفينة وإليه يؤتمن محصول اللؤلؤ وبيعه، حيث يقسم الثمن فيما بينهم بنسب معينة متفق عليها بعد خصم تكاليف نفقتهم، فيأخذ الخمس، ويعطي ماتبقى بنسبة 60% للغواص و40% للسيب ويعطي للرضيف نصف مايعطي للسيب، ومن الممكن أن تكون نصف السفن ملكهم والنصف الآخر مستأجراً لشخص أو يكون مجرد موظف لدى صاحب السفينة.

وتتوزع الأعمال لدى فئة العاملين حسب الاختصاص، فالغواص هو الشخص المكلف بالبحث عن الصدف في أعماق البحر، والسيب هو الشخص الذي يرعى الغواص ويشرف على خدمته أثناء نزول البحر ويتلقى الإشارة منه، أما عن الرضيف فهو الشخص الذي يساعد السيب ويشرف على خدمة البحارة، والتباب هو الذي يكون في دور التمرين على العمل، والنهام هو الذي يقوم بالترفيه عنهم فيعطي بهجة بأغانيه ومواليله ليريحهم عناء المتاعب والمشاق.

ويحدد النوخذه يوماً لإحضار الأدوات والمعدات اللازمة للغوص والمؤنة والتتن ليكونوا على أتم الاستعداد للإبحار، وفي عصر اليوم المحدد يقوم البحارة بسحب اللنجات والقوارب بعيداً عن الشاطىء، ويبلغ عدد البحارة من ثلاثين إلى تسعين أو مائة وعشرين فرداً حسب كبر المحمل وصغره. ووقت الدشة تدخل اللنجات عرض البحر مودَعين من قِبل ذويهم وأهاليهم وأحبابهم بالأدعية الطيبة، ثم يأخذ كل بحار مكانه على ظهر السفينة، فالنوخذه يخصص له مكان في مؤخرة السفينة وكذا رئيس المحمل أو من ينوب عنه وكبار البحارة حيث يكون مجلسهم ومعيشتهم طوال فترة الرحلة. كما يوجد مكان للسكونية والغواصين، أما باقي البحارة كالسبب والتباب والرضيف ومن في مستواهم فمكانهم عادة يكون وسط السفينة.

بعد أن يتم تحديد أماكن الغواصين تتحرك السفينة بأمر من النوخذه إلى مغاصات اللؤلؤ وهي مواطن اللؤلؤ وهي تتميز بأرضها الصلبة فيزدهر فوقها الصدف، ولها مواضع معروفة تختلف في العمق بين 6 أمتار و30 متر ويعتمدوا في سيرهم على البوصلة والتي يطلق عليها الديرة، ومواقع النجوم اذا حل الليل، إلى جانب خبرة البحارة التامة بقياس أعماق البحر ومعرفة الاتجاهات ومواطن انتشار الهيرات وأماكن الصخور والشُعب المرجانية والأسماك المتوحشة إضافة إلى معرفتهم بالحالة الجوية وغيرها.

ينقسم تجار اللؤلؤ إلى فئتين: فئة التجار، وفئة الطواويش، أما التجار فهم الذين يتعاملون بالجملة أو الذين تأتيهم بضاعتهم حتى محلاتهم التجارية، وهم يشترونها نقداً ولهم صلة بأسواق بمباي والكويت والبحرين.أما الطواويش فهم صغار التجار، وعلى هؤلاء أن يبحثوا عن اللآلي في مناطق استخراجهم، فيذهبون إلى السفن والمراكب ويشترون ما يجدونه منها نقداً أو يبادلونه بالمواد التموينية مما يحتاج إليه الغواصون ثم يبيعون ما يجمعونه إلى التجار، وهناك فئة أخرى من الطواويش ينتظرون البحارة على السواحل ليشترون اللؤلؤ ويبيعونها بالطريقة التي تناسبهم وهي فئة قليلة.وتسمى اللؤلؤة الواحدة حصبات والجمع حصابي، وللحصبات أسماء مختلفة تعرف بواسطة غرابيل أعدت لذلك وتسمى طوس والواحدة طاسة وتركب الواحدة داخل الأخرى فما لا يسقط من الغربال الأول يسمى رأساً ومايمسكة الثاني يسمى بطناً وما يبقى في الثالث يسمى ذيلاً والباقي يسمى سحتيتاً، كما أن هناك دلال للؤلؤ وهو الذي يقوم بدور الوسط بين الطواش وبين التاجر وله عمولة من كلا الطرفين، ويكون في العادة أقرب إلى جانب التاجر منه إلى جانب الطواش.

وللبحر موارد أخرى غير استخراج المحار وصيد الأسماك، بل هناك الملح الذي يحصلون عليه من أماكن معينة عندما تجف المياه على الأرض الساحلية.

بدأت مهنة الغوص بالانهيار منذ نجحت زراعة اللؤلؤ الصناعي في اليابان، فأدت كثرة نتاجه إلى هبوط إقيام اللؤلؤ الطبيعي وكساده في الأسواق العالمية، فتضاءلت موارد الغوص التي كانت تدر الملايين على تجار اللؤلؤ والعاملين في هذه المهنة، حتى أدت النتيجة إلى خسائر فادحة عند التجار والممولين، وإلى تفشي البطالة في صفوف اليد العاملة فيه وانتهى الأمر إلى العزوف عن هذه المهنة والتحاق أكثريتهم في أعمال صناعة البترول[66].

الزراعة[عدل]

حصاد الطماطم
حصاد الورقيات، كالجرجير، والبقدونس، والخس وغيرها.
حقل زراعي في القطيف

واحة القطيف منذ القدم تعتبر أرضاً خصبة ومتوفرة المياه، فقام الفلاح القطيفي بحرث الأرض واستصلاحها وزرعها واستغلال خيراتها الممثلة في ثمار النخيل، والحمضيات والفواكه والخضراوات. وكان لاكتشاف النفط في المنطقة الشرقية من المملكة، دور كبير في صرف معظم الفلاحين عن مزاولة الزراعة، فاتجهوا إلى الانخراط في أعمال الزيت مما أدى إلى كساد الزراعة وإهمالها.[70]

تعتبر النخلة أهم شجرة مثمرة إلى جانب زراعة غلات البرسيم والأرز، كما يزرع بالقطيف كميات من الخضر تشمل البصل والبقل والفجل والطماطم وكذلك بعض الفاكهة خاصة العنب، وتروى هذه النباتات من مياه الآبار الجوفية التي تشتهر بها منطقة القطيف، فهناك بعض الأشخاص الذين يقومون ببيع بعض الخضار والفاكهة باستعمال الحمير وذلك بوضع مرحلتين على جانبي الحمار ويقوم بالتجوال بين الأحياء والسكيك في القرى الصغيرة وأكثر ما يباع في هذه الحالة على الأطفال الرمان، الكنار، اللوز وغيرها، كما يبيع بعض الأهالي الخضار المذكورة والرطب واللومي، وفي بعض الأحيان يقوم الأهالي بإعطاء البائع فتات الخبز والرطب والتمر الغير مرغوب فيه أو النواة مقابل إعطائهم شيء من هذه المحاصيل حيث يستخدم الخبز والتمر علفاً للحيوانات.

و تصنع السلال من أغصان شجرة الرمان والعنب وأعواد الحيزران ومنها سلال الملابس حيث تصنع من أعواد الحيزران ويلون بعضها بأصباغ مختلفة وتتكون من قطعتين وهي القاعدة حيث توضع الملابس بداخلها والأخرى الغطاء بالإضافة إلى تاج يوضح فوق الغطاء، متصلاً به وتستخدم هذه السِلال لحفظ ونقل الملابس ومنها نقل الملابس العروس إلى بيت زوجها وكان معظم من يمارس هذه المهنة نساء من المنطقة وخاصة أهالي الفلاحين.

كما أن أغلب مزارعي القطيف يسوقون منتوجاتهم الزراعية بأنفسهم إذ يحملون منتوجاتهم على القواري وهو حمار تجره عربة ويتجولون في القرى لبيعها، إلا أن أغلب الإنتاج يشتريه التجار من المزارعين مباشرة، وبدوره ينقله إلى دول الخليج العربي وخاصة الكويت والبحرين وعمان، وربما كانت أخطر مشكلة تواجه الخضّار أو التاجر تصدير منتوجاته حيث أن المنتوجات لا تعبأ تعبئة تيسر نقلها، فكانوا يستخدمون لها أقفاصا تعمل على جريد النخيل مع تغطية فراغات القفص ببعض أوراق الأشجار ثم تسويقها. ويسمى الشخص الذي يقوم بتقطيع جذوع النخل بواسطة القدوم بالمسجن، وهو يقطعها للإستفادة منها في تسقيف البيوت والمساجد وعمل مطاعم للأبقار والمواشي (والمطعم عبارة عن عمل فتحة كبيرة في جذع النخلة لوضع التمور والأعلاف بداخلها)، وعمل الهاون، المخصص لطحن الحبوب بكميات صغيرة وتسقيف القبور، كما يستخدم وقود لتنور الخبازين ويسمى السجين ويستغل المسجن النخيل التي تسقط بسبب الرياح أو التعمد بإسقاطها لعدم إثمارها أو لإصلاح الأرض وتنظيم ريها.

ويقوم رواس النخل وهو الذي يكون متواجد في النخل أو المزرعة وقت الري، يقوم بتعديل مجرى الماء وتوجيهه إلى المشارب، ولابد لهذا العامل أن يكون فلاحاً عارفاً بالكمية المطلوبة من الماء لأنواع المزروعات، وذو مهارة بعمله ومثله من يعمل بالجازرة وهي طريقة ري المزروعات بواسطة الدواب كالثيران أو الحمير أو البقر، وقد استخدمها الروّاس قديماً قبل معرفتنا بالآلات الزراعية الحديثة التي تضخ الماء حسب الطريقة العلمية.

وفي نوفمبر سنة 1962م وقعت السعودية مع منظمة الأغذية والزراعة الدولية اتفاقية انشاء محطة تجارب زراعية في القطيف، وكان الهدف منها رفع مستوى الإنتاج الزراعي عن طريق تحسين مختلف أنواع المحاصيل الزراعية وتنمية الثروة الحيوانية، وذلك بإجراء تجارب عديدة بحثاً عن الاصناف الأكثر جودة والأوفر إنتاجاً بالإضافة إلى دراسة التربة ومعالجتها ومعرفة الطفيليات وفعاليات المبيدات الحشرية وتحسين وسائل الرى والصرف ودراسة المشاكل الزراعية وإدخال الخبرة الحديثة والتركيز على المحاصيل ذات الأهمية كالخضار والفاكهة وتدريب المزارعين والفاكهة وتدريب المزارعين، وفي ديسمبر من نفس العام بدئ بتنفيذ المشروع بواسطة شركة هولندية ومدته خمس سنوات، على أن تقوم المنظمة بالمساعدة الفنية وتقديم الخبراء، بينما تقوم الدولة بالمصاريف الاخرى وقد اختير موقع المحطة بين سيهات والقطيف إلى الغرب من عنك فاقيمت على مساحة 150 هكتاراً، وهي ترتفع عن سطح البحر من 3.57م إلى 4.75م، حيث حفرت فيها ثلاثة آبار ارتوازية، تغطي جميعها مايزيد على 200 لتر في الثانية، ضمن شبكة منتظمة،وتحتوى على ورشة كاملة بالمعدات الزراعية ومساكن ومكاتب، حيث كان يعمل فيها ثمانية من المهندسين والخبراء و134 من الموظفين والعمال وقد تسلمت الدولة ادارتها عام 1969م وظلت تحت اشرافها، وقد أجريت تجارب عدة على اصناف من الملفوف والكرنب والزهرة والشمام والبطيخ والبامية والطماطم والباذنجان وغيرها[71].

صمدت الزراعة حتى بعد الحرب العالمية الثانية وكان إنتاج التمور يشكل أهم مورد اقتصادي للبلاد، حيث كان يُصَدَّر منها إلى الهند وبلاد الخليج بكميات كبيرة، إلا أنها بعد اكتشاف البترول وتحسن مستوى المعيشة عند سكان الخليج بصورة عامة. تضاءلت أهميتها حتى انتهى بها الأمر إلى العزوف عن استيرادها واستهلاكها، وخصوصاً بعد تنامي أعمال صناعة البترول الذي أدى إلى امتصاص اليد العاملة في الفلاحة، فارتفعت الاجور في الوقت الذي تدهورت فيه إقيام التمور وأصبحت لا تغطي تكلفة الإنتاج، بالإضافة إلى نضوب أكثرية العيون القديمة نتيجة سحب النفط المتواصل، وأدت النتيجة إلى إهمال النخيل ودمار تلك الثروة الزراعية العريقة التي لا تعوض[66].

النخيل[عدل]

مزارع قطيفي يقوم بحصاد التمر

يبدأ نضج الرطب في يوليو بصنف الطيارى والماجي والبكيرة، ثم تتوالى تباعاً باقي الأصناف كالغرى والخلاص والخنيزي والحلا وآخرها صنف الحجوب (خصاب العصفور)،وينتهي في أواخر نوفمبر. ويعتبر تمر الخنيزي والخلاص والغرى والشيشي والحّلا والأحمر من أغلى أنواعهاوتصنف بإسم الميرة ويمكن تعبأتها وقد يضاف إليها السمسم والفوطن. ومن أنواع التمر الشائعة في القطيف هي :

  • الخنيزي : ويعتبر من أكثر الأصناف شيوعاً في القطيف حيث تبلغ نسبته حوالي 60% من مجموع النخيل في القطيف.
  • البكيرة : ويبلغ تعداده حوالي 15% من نخيل القطيف.
  • الغرة (الغرى) : يبلغ تعداده حوالي 6% من مجموع نخيل القطيف[72].
  • الخلاص
  • الماجي
  • الطياري
  • الحلاّ
  • الأحمر
  • الأبيض
  • بنت البقوص
  • الصباوة
  • خصاب العصفور
  • الشيشي
  • خصبة الرزيز
  • المكتوم
  • الخواجي
  • الهلالي

التجارة[عدل]

بدأت التجارة في القطيف تنخفض وتتدهور منذ أن بدأت تفقد مركزها الاستراتيجي، كمحطة وصل بين تجارة الشرق والغرب، وذلك بعد اكتشاف رأس الرجاء الصالح، ثم فتح قناة السويس حيث تحولت طرق التجارة العالمية عنها إلى غيرها، واقتصرت موانيها على التجارة المحلية للمنطقة، ثم تقلصت أخيرا بعد أن نشات مدينة الدمام، وتم بناء ميناء الملك عبد العزيز الذي استقطب النشاط التجاري وحركة الاستيراد والتصدير[66].

النفط[عدل]

أكملت أرامكو السعودية من تطوير حقل القطيف في شعبان، 1425هـ/أكتوبر، 2004م، ليتضمن برنامج معامل إنتاج لإنتاج ومعالجة ونقل 80,000 متر مكعب يومياً (500,000 برميل/يوم) من النفط الخام العربي الخفيف من حقل القطيف و48,000 متر مكعب يومياً (300,000 برميل/يوم) من النفط الخام العربي المتوسط من الحقل البحري أبو سعفه بمجموع (130,000 متر مكعب لكل يوم) (800,000 برميل لكل يوم) بالإضافة إلى 10 مليون متر مكعب لكل يوم من الغاز[73][74].

و تعمل شريحة كبيرة من سكان القطيف في صناعة النفط في شركات كأرامكو السعودية، وبيكر هيوز، و هاليبرتون، و شلمبرجير. وانتقل بعض الموظفين للإقامة في أماكن العمل كمدينة الظهران، لكن الأغلبية تقيم في القطيف، وتذهب ذهاباً وإياباً للظهران بواسطة السيارات أو بحافلات أرامكو السعودية برحلة تستغرق مدة 30 دقيقة. و يعمل آخرون في مصافي في رأس تنورة. وأخرون في شركات البتروكيماويات في الجبيل (تبعد 80 كم من القطيف)، البعض يذهب ذهاباً وإياباً والبعض انتقل للعيش في الجبيل. تعد سابك الموظف الأعلى للقطيفيين، والعديد من القطيفيون يعملون في شركات نفطية وبيتروكيميائية وهندسية، تكون إما متواجدة في الظهران، الخبر، الدمام، رأس تنورة، أو الجبيل.

التَّركِيبَة السُّكَانِيَّة[عدل]

تعد منطقة القطيف من أكثر المناطق في جزيرة العرب، فإن نسبة عدد سكانها بالقياس إلى مساحة أرضها عالية نسبياً قبل عهد الإسلام وبعده؛ وسبب ذلك هو توفر المياه فيها، واعتمادها على استخراج اللؤلؤ من البحر وعلى صيد السمك الذي يقدم للأهلين المادة الأولى للمعيشة والماء فيها غير عميق عن سطح الأرض، وقد كون عيوناً في بعض الأماكن ولهذه المميزات صارت موطناً للحضر قبل الإسلام بزمن طويل[13][19].

سكان محافظة القطيف خلال الأعوام 1974م حتى عام 2010م [5][75][76]

السنة هـ (م) سعوديون غير سعوديون المجموع
1394هـ (1974م)
176,682
4,251
180,933
1413هـ (1992م)
342,149
50,710
392,859
1425هـ (2004م)
-
-
474,573
1431هـ (2010م)
455,811
68,371
524,182

حقوق الإنسان[عدل]

إثر تفجير أبراج الخبر في حزيران/ يونيو 1996 م والذي راح ضحيته عدد من الجنود الأمريكيين في السعودية، شنت السلطات السعودية حملة اعتقالات واسعة شملت العديد من المواطنين بينهم مجموعة كبيرة من أبناء الطائفة الشيعية المتمركزة في المنطقة الشرقية من المملكة. وعلى الرغم من أن التحقيقات لم تثبت تورط أي من المعتقلين في الحادث.[77]

وقد تم الإفراج عن القسم الأكبر من هؤلاء المعتقلين بعد أن أنهوا مدة الأحكام الصادرة بحقهم وتعرضهم للتعذيب بصورة ممنهجة، إلا أنه لا يزال هنالك بعض المعتقلين مضى على اعتقالهم 17 سنة وحتى الآن لم تبت السلطات السعودية في أوضاعهم.[77] وتعرض بعض هؤلاء المعتقلين أثناء فترة وجودهم في سجن مباحث الدمام إلى أنواع قاسية من التعذيب حسب المعارضة.[77] وتنتقد حقوق الإنسان في القطيف من قبل منظمة مراقبة حقوق الإنسان هيومن رايتس ووتش حيث تقول المنظمة بأن هناك تمييز منهجي ومعاملة عدوانية بحق المواطنين الشيعة ككل[4].

الأحداث[عدل]

حريق القديح[عدل]

هو حريق حدث في خيمة معدة لحفل زفاف في القديح بتاريخ 28 يوليو، 1999م ونتج عن الحريق 76 حالة وفاة ومئات المصابين معظمهم من النساء والأطفال [78][79]

أحداث الخليج ومضر[عدل]

هي أحداث شغب وقعت في يوم 8 ديسمبر 2005، في مباراة في رياضة كرة اليد بين نادي الخليج السعودي من مدينة سيهات ونادي مضر السعودي من بلدة القديح من محافظة القطيف بين جمهور الفريقين واستخدم في هذه الأحداث السلاح الأبيض والرصاص مما أدى إلى وقع قتيل وجرحى وهي تعتبر أكبر كارثة رياضية في تاريخ الرياضة السعودية [80]

تفجير مسجد القديح[عدل]

المسجد بعد التفجير

أثناء أداء المصلين لصلاة الجمعة في مسجد علي بن أبي طالب في بلدة القديح دخل إليه شخص ينتمي إلى تنظيم داعش بحزام ناسف كان يخفيه تحت ملابسه، وفجر نفسه مما أدى لقتل 22 شخصًا وإصابة 102 جريح.

إطلاق النار في سيهات[عدل]

في 16 أكتوبر 2015، قام إرهابيون ينتمون لداعش بإطلاق نار في حي الكوثر بسيهات مما أدى لمقتل 5 أشخاص بينهم إمرأة[81].

تفجير مسجد العمران[عدل]

هي محاولة تفجير فاشلة حدثت في مساء يوم الاثنين 4 يوليو 2016 حيث قام انتحاريان بتفجير نفسيهما، عند مسجد الشيخ فرج العمران الواقع بجوار سوق مياس في القطيف[82].

العمارة والمعالم[عدل]

تواجه المواقع الأثرية بالقطيف الإهمال على الرغم من الأهمية التاريخية والأثرية التي تمثلها هذه المواقع والتي تعود إلى عصور قديمة، وهناك الكثير من الآثار المهددة بالزوال كقلعة القطيف، وقلعة تاروت، وحمام أبو لوزة، وبيت الحجاج، وعين الكعيبة[83].

قلعة القطيف

من أقدم المواقع بمحافظة القطيف وكانت المركز الإداري للقطيف في الماضي، وكانت محاطة بسور يبلغ سمكه نحو مترين، وارتفاعه نحو تسعة أمتار، وله أبراج عالية عالية مستديرة الشكل يبلغ عددها 11 برجاً، وقد شكل السور أول حي من أحياء القطيف أطلق عليه اسم القلعة، وتدل الكتابات التي كانت محفورة على أجزاء من أحجاره على أنه بني في عهد السلطان سليم الثاني العثماني في القرن العاشر الهجري، بينما هناك من يقول بأنها بنيت قبل ذلك بكثير. والآن لم يبق منه إلا القليل من الأطلال الموجودة في الجانب الشمالي والغربي من ميدان القطيف، حيث يحاذي القلعة شارع الملك عبد العزيز بمدينة القطيف.[84][85][86][87]

قلعة القطيف.jpg
قلعة تاروت

قلعة قديمة تقع في جزيرة تاروت، يرجع تاريخ بنائها إلى عام 927 هـ/1521 م. ولا يعرف حتى الآن من الذي بناها، إلا أن بعض باحثي الآثار يقول أن أهالي القطيف وتاروت بنوها لتحميهم من البرتغاليين، ويعزو البعض الآخر بناءها إلى البرتغاليين لتحميهم من هجمات الأتراك. وكانت القلعة محاطة بسور عريض مشيد بخامات من المواد الأولية الطبيعية كالطين والجص والحجارة، وهو يشبه في تصميمه شكل جسم حيوان السرطان، ويتراوح سمك هذا السور من الأسفل إلى الأعلى ما بين مترين ونصف المتر إلى متر، أما ارتفاعه فيصل إلى تسعة أمتار.[85][88]

TaroutCastle.jpg
قصر محمد بن عبد الوهاب الفيحاني

ويسمى أيضاً قصر عبد الوهاب باشا، بناه على ساحل دارين الشيخ محمد بن عبد الوهاب الفيحاني أحد تجار اللؤلؤ المشهورين في منطقة الخليج، وكان شاعرا مفوها. بعد أن وفد إلى المنطقة قادما من قطر عام 1884م. وقد ذكر المؤرخ محمد سعيد المسلم أن القصر قلعة دفاعية كانت قد بنيت من قبل البرتغاليين في القرن السادس عشر الميلادي ثم تم تجديد بنائها عام 1303 هـ، إلا أنه لم يبق منه حالياً إلا أعمدة قائمة وأكوام من الصخور البحرية ومواد البناء الخام التي بني منها ذلك القصر.[85][89][90]

MohCastle.jpg
بيت الحجاج

يقع في حي الديرة بجزيرة تاروت، ومن خلاله تستطيع رؤية كامل محيط الجزيرة حيث أنه أعلى منازل تاروت ارتفاعاً [91]

حمام أبو لوزة

يقع حمام أبو لوزة في الناحية الشمالية الغربية من مدينة القطيف، ويعد من روائع الإبداع المعماري الفني المحلي والبناء التقليدي بالمنطقة الشرقية، فقد حفره الكنعانيون، وبناه العثمانيون.[92] وقد شاع اسم حمام أبو لوزة بين الأهالي نسبة إلى ثمرة اللوزة، وهي من أنواع الفاكهة المحلية التي تكثر في المنطقة حيث أن القمة المشيدة على بناء الحمام على شكل نصف لوزة. تحيطه البساتين من الناحية الشمالية والغربية والجنوبية، ويحيط به من الناحية الشمالية الشرقية مقبرة الخبّاقة.[85][90][93]

عين الكعيبة

موقع أثري احتضن الحجر الأسود الذي أحضره أبو طاهر القرمطي من بيت الله الحرام إلى الموضع المعروف إلى الآن بتسمية الكعيبة الكائن شمال شرق بلدة الجش، وقد أمر القرمطي بتسمية بعض الأماكن فيها بأسماء المشاعر المقدسة لدى المسلمين مثل الصفا والمروة والمشعرية والعين النباعة، وأجبر الناس على الحج إلى هذا المكان. وبالرغم من معارضة أهل المنطقة وعموم المسلمين ورفضهم المجيء إلى هذا المحل بقصد تأدية فريضة الحج، إلا أنه استمر سبع سنوات يحثهم للحج إليه بالترغيب تارة وبالترهيب تارات، حتى قتل في سبيل دعوته 70,000 من المسلمين في مكة المكرمة. والعين في الوقت الحالي تهاوى جزء كبير من جدرانها.[94]

كعبة القرامطة.jpeg
عين الصدرية

هي واحدة من أشهر العيون في واحة القطيف، ولقد كانت بحالة جيدة، ثم أصابها شرخ بسيط في عام 2010, وأخذ يتزايد حتى أكل ارتفاع العين الذي يبلغ 13 مترا تقريباً، ثم بدأ الجدار يتساقط في عام 2012، وقد سقط أكثر من 70 بالمائة من سورها،بسبب عدم وجود أية دعامات وإهمالها من قبل هيئة الأثار والسياحة. بالإضافة إلى جفافها من الماء تماماً.

مستوطنة جاوان

إحدى أهم المستوطنات والمواقع الأثرية في المنطقة الشرقية، وتقع بين مدينة صفوى ومحافظة رحيمة. اكتشفت عام 1943 م عندما بدئ في بناء مصفاة تكرير النفط في رأس تنورة. قيل: إنها كانت تدعى سابقا بـ G1، ثم تحول اسمها إلى جاوان.[90][95]

Jawan Tomb.JPG
ميناء دارين

يعد ميناء دارين من أهم موانئ الغوص في الساحل الشرقي للسعودية بل من أقدم الموانئ في الخليج. وتاريخه موغل في القدم حيث يمتد إلى العصر الإغريقي، تمتعت دارين بسببه بشهرة فائقة حيث كانت السفن ترد إليها من الهند محملة بمختلف البضائع التي كان أهل البادية وسكان أواسط شبه الجزيرة العربية يفدون إليها، فيبتاعون معظم حاجاتهم فتمر قوافلهم عبر الدهناء في طريقها إلى الأحساء والقطيف.[96]

مطار دارين

بنته الإمبراطورية البريطانية في الحرب العالمية الأولى سنة 1911 أو 1913، وقد هجر سنة 1932 ولم تتبقى منه إلا غرفة واحدة

برج أبو الليف

بناه البرتغاليون في القرن السادس عشر، ودمرته الإمبراطورية البريطانية سنة 1866

كورنيش القطيف

يبلغ طوله حوالي 6 كم، ويربط مع كورنيش سيهات. تتوزع عليه وحدات ألعاب الأطفال، ويتجمع به شباب القطيف نهاية كل اسبوع، وفيه مراكب صيد قديمة الطراز تدعى اللنج أو اللنجة.[97][98]

الأسواق الشعبية[99][عدل]

  • سوق السمك المحلي بجزيرة تاروت.
    سوق الخميس سوق شعبي يقام صباح كل خميس على مساحة واسعة، جهزت فيه المظلات للباعة الذين يفدون له من مختلف قرى القطيف بل ومن خارجها أيضاً لبيع منتجاتهم الزراعية ومصنوعاتهم الحرفية. ويتردد عليه أكثر من عشرة آلاف بائع ومشري ويعد سوق الخميس الشعبي معلما من معالم مدينة القطيف حيث يقع غربي المدينة على شارع الملك فيصل ويتردد عليه كثير من مواطني المنطقة الشرقية، ومواطني مملكة البحرين خاصة بعد افتتاح جسر الملك فهد. وقد استمد السوق اسمه من اليوم الذي يقام فيه وهو من الاسواق القديمة حيث يجتمع عدد كبير من الباعة والتجار من داخل الواحة وخارجها لعرض اصناف متعددة من البضائع والسلع المصنعة محليا منها والمستوردة ومن بعد تغيير الإجازة الإسبوعية، تغير موعد سوق الخميس ليصبح في صباح سبت كل أسبوع.
  • سوق السكة : يحتوي على أكثر من 700 محل تجاري شعبي وحديث. ويقع على ضفته الغربية سوق مياس الشعبي، وعلى ضفته الشرقية سوق الخضار واللحم والأسماك المركزي.
  • سوق الحدادين : كان سوق كبير، وكان أول عهده في منطقة تعرف باسم الجبل، ومع تغير الظروف فقد انتقل لسوق مياس بالقطيف، والآن هو يستقر على أربعة محلات معزولة على جانب الطريق الزراعي، ولا يعمل منها سوى ثلاثة فقط.
  • سوق مَيَّاس.
  • سوق واقف ويقع على بعد أمتار شمالي سوق الخميس، وينشط في الفترة المسائية ليومي الخميس والجمعة. يباع فيه الأشياء المستعملة والأجهزة الكهربائية وحاليا يباع كل ما هو جديد في هذا السوق.
  • سوق السمك: تعتبر أكبر سوق للاسماك في المنطقة حيث تغذي هذه السوق المنطفة بكاملها بل ويعتبر المفرش الموجود فيها أكبر مفرش للسمك في الخلبج العربي.
  • سوق الدوارات القطيفي سوق من مجموعة بائعين متنقلين، في كل يوم قرية معينة للسوق.

البنية التحتية[عدل]

الأحياء السكنية[عدل]

تتميز المنازل بتقاربها في الأحياء القديمة

تنقسم أحياء القطيف في تكوينها إلى مجموعات من البيوت المتقاربة، نتيجة للارتباط العائلي من جهة وربما للناحية المادية والقيمة الاجتماعية من جهة أخرى والمجموعة المتقاربة من البيوت تُعرف محلياً بالفريق. مباني الفريق الواحد متصلة ومتشابكة وتتميز بشوارع ضيقة تُسمى بالزرانيق، تنتهي معظم هذه الشوارع بنهايات مغلقة، وقد أُخذ هذا التخطيط لمنع دخول الغرباء للمنطقة[5]. وتكثر بالقطيف هذه المنازل الصغيرة في القرى القديمة، وبعد إنشاء القرى الحديثة بدأ الكثير من سكان القرى القديمة بالانتقال إلى هناك وبناء المنازل الحديثة، فانتشرت المنازل الحديثة التي تتميز بوجود حديقة صغيرة بجوارها.

ممرات مُسقفة تصل بين بيوت بلدة الديرة بتاروت.

يتكوّن كل حي من الأحياء القروية "الفريق" من عدّة عناصر جاءت من بين العادات والتقاليد، والمناسبات الدينية والاجتماعية، قد تختلف بعض العناصر من منطقة لأخرى وذلك تبعاً لتاريخ كل منطقة وعاداتها وتقاليدها، وهذه العناصر هي[5]:

  • الشوارع (الزرانيق):
يسمى الشارع الضيق الواقع مابين المباني بالزرنوق

وهي ممرات ضيقة يتراوح عرضها بين 1.5 إلى 4م، وقد جاءت بهذا العرض كي يكفي لمرور المواشي من الحمير والبغال المحملين بالتمور والبضائع وغيرها، حيث كانت وسيلة النقل المستعملة في ذلك الوقت، وتشكل هذه الشوارع قنوات هوائية يمر فيها النسيم ويُلطّف الجو، يغلب على الزرانيق أن تكون تحت ظل الأشجار أو أحد البيوت[5]

  • الممرات المُسَقَّفَة (الساباط): 

وتتشابه مع الزرانيق إلا أنها تكون أصغر منها، وغير مخصصة لعبور المواشي، وتكون بين البيوت المتقاربة والشوارع الفرعية للتنقل بين بيت وآخر، كما أنها تخلق مساحات يمكن استخدامها، كبسطات البائعين والتُّجار ويشكل بعضها عند تقاطع الممرات جمالاً معماري[5].

  • الساحات (البراحات): 

البراحات هو الاسم القديم للساحات، ويجتمع فيها الناس في المناسبات مثل الزواج والاحتفالات وبعضه يستخدم كأسواق مثل براحة الحليب[5].

  • العمارة التقليدية: 

وهي ما يغلب على معظم القرى التراثية، كالمساجد والمنازل وصالات الاجتماعات والحمامات والأسواق[5].

  • البيوت: 
  1. أحد بيوت الديرة بتاروت، ويظهر أنه بيت سكني مدني مُتكوّن من طابقين.
    البيت السكني المدني: يوجد عدة أنواع من البيوت في الواحة وترجع الاختلافات بينها إلى مستوى المعيشة لساكنها والنشاط الاقتصادي، فمستوى المعيشة في المدينة أعلى منه في القرية، وبالتالي فان بيوتهم تكون على مستوى أرقى، فعادة تكون من ثلاث طوابق تكثر بها الزخارف وجدرانها مبيضة ناعمة اللمس، كبيت آل اخوان وبيت الحجاج وبيت الجشي[5]
  2. بيت الحي الزراعي: توفر المواد المحلية ساعد في عملية إنشاء ومكونات البيت، تتألف مُعظم البيوت الزراعية من طابق واحد ولا تحتوي على أي نوع من أنواع الزخارف، ويُبنى عادة من الحصى وتستخدم جذوع الأشجار والنخيل للتسقيف، وتجلب موارد البناء من الهند وتسمى حالياً بالجندل[5]
  3. بيت الحقل: ويطلق عليه البرستج، يأخذ البيت شكل قاعدة مستطيلة الشكل ويُصنع من سعف النخيل وعَادةً يُجمع هذا السعف بدون الجريد من 5 إلى 10 حبات مع بعضها البعض وتدق في الأرض على مسافة 5 أقدام لتكون كأعمدة ويطلق عليها محلياً اسم الركايز، وتُستخدم ألياف النخيل لصناعة الحبال التي تربط الركايز، ثم يضاف إليها سعف النخيل بشكل أفقي لتغطي الفراغات في محيط الجدران المشدودة بالحبال في نقاط متقاربة، والسقف يكون بشكل منحدر من الجانبين وتفرش الأرض بما يسمى بالحصير وهو يصنع محلياً من خوص النخيل[5]
  4. البيت البحري: ويُبنى من الحصى المستخرج من مياه البحر الضَّحلَة المُشَبَّعة بِثُقُوب القواقع، وكذلك القروش على شكل رقائق من الصخر المرجاني، ويستخدم الجص لتثبيت الحصى البحري، والرقائق لتثبيت جدران البيت. أما السقف فيكون عادةً من جذوع النخيل وتُصَف هذه الجذوع على مسافات تتراوح بين 40 إلى 60 سم ويفرش عليه الحصير، ويحتوي البيت البحري على فناء داخلي مسقف[5].
  • الحمامات:
  1. حمامات شعبية: وهي مباني مُقَسَّمة لمدخلين ينفصل كل منهما عن الآخر، أحدهما للرجال والآخر خاص بالنساء، وتُزود بالماء عادةً عن طريق الآبار الارتوازية، يتكون كل منهما من مغسل وقاعة مفتوحة بها مجموعة كبيرة من الحنفيات، كل منها تخدم شخص واحد. والحمامات تعتبر من المظاهر الاجتماعية حيث أن كثير من الناس تلتقي فيها يومياً[5].
  2. حمامات العيون: وتبنى على ينابيع العيون المحفورة يدوياً، ولا تبنى هذه الحمامات إلا على العيون التي تكون مياهها معدنية أو كبريتية كحمام أبو لوزة وبه قسم منفصل تماماً ويخص النساء أو كحمام عين تاروت أو حمام الباشا[5].

كان يعتمد إنشاء المنازل والمباني القروية على عدة عوامل ساعدت على إبراز الطابع المعماري القطيفي[5]:

  • مدى توفر المواد المحلية: إذ أدّت وفرة المناطق الزراعية والساحلية إلى توفر مواد بنائية بحرية وأخرى من الناتج الزراعي، كما نتج عنه وجود طريقتين للبناء، طريقة استخدام الحصى البحرية والبرستج المصنوع من سعف النخيل[5]
  • توفر البنّائِين المَهرة: فقد كانت مهارة البناء تؤثر في إظهار المباني بطريقة هندسية ممتازة[5]
  • الطقس: أدّى تفاوت درجات الحرارة بين النهار والليل، والشتاء والصيف إلى بناء جميع المباني للتكيف مع هذه الاختلافات، لذلك كانت الجدران عادة سميكة لتعمل كعازل حراري فتمتص أشعة الشمس نهاراً لتبثها ليلاً[5]
  • التأثيرات الخارجية:  بسبب كون المنطقة بحرية فإنها تظل على اتصال بالمناطق الخارجية مما أدى إلى توفر مواد غير موجودة محلياً استُغِلَّت في عملية البناء كخشب البامبو الذي كان يُجلب من أفريقيا ويستخدم في التسقيف[5]، وكذلك الأبواب المصنوعة من خشب التيك والتي كانت تجلب من الهند، كما أن نوافذ الأبواب صغيرة لتقلل من دخول أشعة الشمس. أيضاً يحتوي كل مبنى على فناء داخلي لمعظم المباني التقليدية للمناطق الحاضرة[5]

وكانت تُبنى غالبية البيوت القطيفية من الموارد الزراعية والبحرية وقد انحصرت على[5]:

  • الحصى البحري: وهو قطع غير منتظمة الشكل من الحجر الكلي المشبع بثقوب القواقع البحرية، كان يستخرج في المناطق الضحلة من البحر[5].
  • الفروش: وهو نوع من الحصى البحري ولكنّه يتميز بشكل ألواح يتراوح سمكها من 5 إلى 10 سم[5].
  • الجص: وهو الملاط أو المونة الذي يستخدم لتثبيت الحصى مع بعضه، ويصنع محلياً بتجميع نوع من الطين البحري المختار من أماكن معينة، يحتوي الجص على نسبة عالية من كربونات الكالسيوم[5]. ويُصب على جذوع النخيل على شكل أكوام ويحرق لمدة من الزمن وكلما طالت المدة ازدادت جودته[5]، وتسمى هذه الأكوام باللهجة المحلية الصيران جمع صار ثم تدق هذه الأكوام لتصبح على شكل مسحوق جاهز للاستخدام. 
  • الخشب: ومنه جذوع النخيل والذي يستخدم في المباني المصنوعة من الحصى البحري للتسقيف، وخشب البامبو وقد كان أيضاً يستخدم للتسقيف[5]، وخشب الأثل وكان يستخدم في المناطق الزراعية في مباني البرستج. 

المُنشئات الاجتماعية[عدل]

وهي صالات كبيرة يجتمع فيها الناس في المناسبات الاجتماعية والدينية كمناسبات الزواج أو مناسبات الفاتحة أو الوفاة أو كالاجتماع سنوياً في المناسبات الدينية مثل: عاشوراء، والاحتفال بالمولد النبوي[100].

كانت سابقاً تُبنى بالحصى والجص كغيرها من المباني في الواحة ولكن بمساحة أكبر ومن دور واحد. ونصف المساحة العادية تكون مسقوفة بجذوع النخيل، وهي تشبه المسجد تماماً في تفصيلها الداخلي لكنها لا تحتوي على المحراب. تحتوي الساحة الداخلية على حجرة تستخدم كمخزن ومزودة أيضاً بحمام داخلي تجلب مياهه من المصادر القريبة من الصالة. إضافة إلى ذلك يوجد مكان معين في إحدى زواياها الغير مسقوفة بطول 2م وعرض 2م يُستخدم لعمل القهوة والبخور[5]

هذه الصالات تكثر فيها الزخارف والآيات القرآنية المنقوشة على جدرانها الداخلية، وتستخدم هذه الصالات كملتقى لإقامة مناسبات الزواج والوفيات، وتوجد هذه الصالات بكثرة، وتبنى عادةً من قبل العائلات الكبيرة والغنية والمعروفة في المنطقة، ولذلك تسمى بأسماء العائلات[5].

الأسواق[عدل]

  1. الأسواق الصغيرة: وتخدم الأحياء السكنية – عادة تكون في البراحات – وتباع فيها الاحتياجات اليومية مثل الخضروات والحليب والأسماك وبعضها تبيع فيه النساء[5]
  2. الأسواق الرئيسية: وتُبنى الأسواق الرئيسية لمنطقة القطيف على شكل قيصرية، والحوانيت على الجانبين، وتباع فيه جميع أنواع البضائع كل منها مخصص له جزء، فهناك المواد الغذائية والأقمشة وغيرها. وهناك جزء كبير مخصص لبيع التمور وهو الإنتاج الزراعي للمنطقة ويسمى الحلبة، مثال هذه الأسواق هو سوق السكة[5]
  3. الأسواق الموسمية: ويكون بمثابة ملتقى أسبوعي أو شهري يخدم جميع القرى بأنواعها الزراعي والبدوي والساحلي وكل منها يعرض إنتاجه، ومثل هذه الأسواق لا يزال يعمل وبقوة حتى الآن ومنه سوق الخميس[5]

النقل والمواصلات[عدل]

المطارات[عدل]

الجسور[عدل]

  • جسر الأئمة  : جسر بحري يربط بالمنطقة الخامسة والمجيدية إلى منطقة الشاطئ الجديدة (الواقعة في جزيرة تاروت) ويوجد بمنطقة الشاطئ مجمع القطيف ستي مول.
  • جسر المشاري-الناصرة : جسر بحري يربط بين حي المشاري بتاروت والقطيف عبر حي الناصرة افتتح في 29 رمضان 1436هـ بتكلفة 78 مليون ريال سعودي ويبلغ طول الجسر 500 متر وعرض 30 متراً ويبلغ الارتفاع أسفل الجسر حتى أعلى مستوى للمياه 3.80 متر، والارتفاع أسفل الجسر حتى أقل مستوى للمياه 4.90 متر ويحتوي الجسر على ثلاثة مسارات ويحتوي أيضاً على مسارات للمشاة [101] .

المداخل والطرق[عدل]

للقطيف أربع مداخل رئيسية، من الناحية الجنوبية طريق يمر بعنك وسيهات فالدمام، واستحدث بجواره مدخل جديد محاذٍ لشاطئ البحر ويسمى بطريق الكورنيش. ومن الناحية الشمالية طريق يمر ببلدة القديح والعوامية ويؤدي إلى صفوى والقرى الشمالية. ومن الناحية الغربية المدخل القديم لمدينة القطيف ويمر بمزارع القديح والخويلدية إلى أن يصل قرية الآجام، سَهّل هذا الطريق وصول المواطنين إلى مدينة الظهران والجبيل ورأس تنورة والدمام ومدن أخرى كثيرة ويعتبر المدخل الرئيسي لمدينة القطيف والشريان الحيوي المتوقع لها في السنين القادمة[7][64].

من أهم الطرق الحيوية والرئيسية في القطيف[102]:

  • شارع القدس: وهو من أهم الطرق في المحافظة بسبب تواجد مُعظم الدوائر الحكومية فيه.
  • شارع الإمام علي.
  • شارع الملك عبد العزيز: ويُعرف بين أهالي المنطقة باسم شارع المطاعم، إذ تتواجد به العديد من المطاعم والمقاهي.
  • شارع أُحُد: وهو أَحَد أهم الطرق، يربط بين مدينة القطيف وجزيرة تاروت ويحتوي على العديد من المحال التجارية والغذائية. أنشئ قبل 50 سنة.
  • كما تتمتع القطيف باتصال مع مدن سعودية أخرى بواسطة الطرق السريعة ويعد طريق الظهران-الجبيل السريع هو الطريق الرئيسي والذي يمتد عبر القطيف، وطريق أبو حدرية السريع والذي يخدم الحدود الغربية للقطيف ويفصلها من مطار الملك فهد. وهي ايضاً تعتبر قريبة من جسر الملك فهد الذي يتصل بمملكة البحرين (حوالي 55 كم)

الموانئ[عدل]

  • ميناء دارين : ويقع في دارين، بجزيرة تاروت ويعد من أقدم وأهم موانئ الخليج.
  • ميناء الزور.
  • ميناء صفوى.
  • ميناء سيهات.
  • ميناء القطيف.

بالرغم من تعدد هذه الموانئ ووصول السفن التجارية إليها، إلا أنها لم تكن موانئ مناسبة لرسو السفن الكبيرة، بما فيها ميناء القطيف نفسه، والسبب هو ضحالة المياه حتى عند المد، واعتماد هذه الموانئ في الأصل على السفن الصغيرة المتحركة بين القطيف والبحرين. فلما تطور الزمان، وجاءت السفن الكبيرة، كانت موانئ القطيف في مجملها قليلة الفائدة، لعدم قدرة السفن الكبيرة على الرسو فيها، مما يضطرها إلى الرسو في عرض البحر، والانتقال عبر سفن أصغر إلى الميناء.[103]

المكتبات[عدل]

المساجد[عدل]

مسجد الخضر الذي يقع في جزيرة تاروت يعد من النوع الرابع

توجد عدة مساجد في القطيف وكل منها يحتوي على تصميم عمارة مختلف، يُمكن تصنيفها على أربع أنواع هي:

  1. النوع الأول: يتكون من طابق واحد على شكل مستطيل نصفه مسقوف والآخر غير مسقوف. والمحراب عبارة عن تجويف داخلي في الجدار في الجزء المسقوف وباتجاه القبلة ولا توجد به أي زخارف، وعادة يتواجد في المزارع غالباً في الوسط ومتوسط مساحته تقريباً 30 م2.[5]
  2. النوع الثاني: يتكون من طابق واحد على بشكل مستطيلي وجزء منه مسقوف والآخر غير مسقوف تفصلهما مجموعة أعمدة تلتقي على شكل أقواس مدببة، ويتميز المحراب بكثرة الزخارف والآيات القرآنية منقوشة على الجدران، وكذلك باقي أجزاء المسجد[5].
  3. النوع الثالث: له نفس طابع العام للمساجد الأول والثاني، ولكن يتميز بكونه يتألف من طابقين،و كل له محراب، حيث إن الطابق العلوي يستخدم في فصل الصيف ليلاً، وهو غني جداً بالزخارف والآيات القرآنية المنقوشة على الجدار، ويعتبر هذا المحراب في هذا النوع من تحفة فنية لما تحوية من زخارف وآيات قرآنية، ومثال ذلك مسجد الراجحية الواقع في حي القلعة القديم[5].
  4. النوع الرابع : المساجد الحديثة وتكون مبنية بالإسمنت والحديد المسلح ومواد البناء الحديثة، كما تكون مجهزة بكافة المرافق الأساسية كدورات المياه وأماكن الوضوء والتي غالباً ما توجد خارج أو داخل حرم المسجد، ومن الممكن أن تتألف من طابقين أو قسمين فالطابق الأول للرجال، والثاني للنساء[5].

الصحة[عدل]

بلغ عدد المستشفيات في محافظة القطيف 4 مستشفيات، وبلغ عدد المستوصفات 21 مستوصف، والمراكز الصحية 30 مركز صحي؛ ذلك بحسب إحصاء عام 1425 هـ (2004).[104]

المستشفيات[عدل]

  • مستشفى القطيف المركزي (حكومي) أنشئ عام 1407 هـ (1986 م)، وبه 360 سرير.[105]
  • مستشفى الزهراء العام (خاص) به 150 سرير.[106]
  • مستشفى المواساة (الخليج سابقاً،خاص) به 120 سرير.[107]
  • مستشفى عنك العام (حكومي)
  • مستشفى الصادق (خاص) يقع في مدينة سيهات.

التعليم[عدل]

شملت القطيف نهضة تعليمية بدأت بإنشاء المدارس بمراحلها الثلاث التي يواصل خريجيها الدراسة في الجامعات المحلية والخارجية كما نبغ من أبنائها الشعراء المجيدون والكتاب البارزون[3].

قديماً[عدل]

كان التعليم يتم عند الكتاتيب وهم يكونون من أصحاب التقوى والعلم وقد يتخذون زاوية من منازلهم لغرض تعليم الأطفال حيث يجلس كل طفل وبيده لوح من الخشب ويتعلم من العلم قراءة وحفظ سور من القرآن الكريم وتفسيرها وحفظ الصلاة والمواظبة عليها ثم يتعلم الكتابة والحساب، وكان بعض الكتاتيب يتمتعون بالقسوة فعندما يخطئ التلميذ ينهال عليه بالعصا التي تكون في العادة طويلة ومن الخيزران.

وعندما يحفظ الطفل السورة من القرآن الكريم يأتي للمعلم ببيضه فإذا حفظ سورة المائدة يدفع الطالب بالإضافة إلى مبلغ التدريس إطعام بقية التلاميذ بالخبز واللبن خاصة لمناسبة السورة.

وإذا أكمل جزء يدفع عشر ربيات إن وجدت حيث إن الفقراء لا يدفعون شيء وبعضهم يدفع عندما يلتحق مستقبلاً، أما إذا ختم القرآن فتقام حفلة ويأتي بالخبز واللبن والبقل، أما يوم الأربعاء فلا بد أن تخصص للمساية وهي نشيدة يرددها الأولاد في فضل المعلم والعلم ويحضرون للمعلم أيضاً بيضه وتسمى في هذه الفترة المربعانية نسبة إلى يوم الأربعاء وتتمثل البيضة الأجرة الأسبوعية. كما كان للمعلم يوكل تعليم الصغار للكبار في حالة ارتباطه في مناسبات اجتماعية مثل قراءة المواليد أو الزيارات أو عند مرضه.كما أن المعلم يمارس مهنة تجليد الكتب وخاصة الكتب الدينية وعلى رأسها الاهتمام بالقرآن الكريم لما له من أهمية مقدسة وغلاة ثمنه.

و يعد دور الملاية (المعلمة) بنفس الدور الذي يقوم به الكتاتيب إلا أن الملاية مقتصر تعليمها على البنات كما أنها لا تعاقب تلميذاتها بأسلوب الضرب حيث أن البنت قديماً تتصف بالهدوء والخجل والأدب الزائد. كما تقوم الملاية بتوكيل بعض عمل البيت إلى تلميذاتها مثل خمام البيت وغسيل الملابس والمواعين وتنسيف الرز. كما كانت الملاية توكل تعليم الصغار للكبار في حالة انشغالها بأمر ما. وقد كان الفقراء من المتعلمات لا يدفعون شيء للمعلمة مقابل تعليمهم إلا عند زواجهم حيث يدفعون المبلغ من مهر الزواج.

افتتحت أول مدرسة في القطيف عام 1367هـ (1947-1948م)وهي مدرسة القطيف الأولى بالقلعة، والثانية بدارين عام 1368هـ (1948م)، والثالثة بتاروت عام 1373هـ (1953م) ولشعورهم بالحاجة الملحة لتعليم البنات فقد افتتح الأهالي مدرسة أهلية عام 1379هـ (1959م).

حديثاً[عدل]

تبلغ نسبة الأمية بالقطيف 10.04%[108]، ويبلغ عدد الطلاب الذكور 50,223 طالب، بينما يبلغ عدد الطالبات 49,012 طالبة.[109] ذلك حسب إحصاء عام 2004م. وتفتقر القطيف للجامعات.

المستوى مدارس بنين عدد الطلبة مدارس بنات عدد الطالبات
ابتدائي 108 24,056 80 22،693
متوسط 68 13،612 44 12،900
ثانوي 43 12،555 33 13،419
المجموع 219 50,223 157 49,012

المدارس[عدل]

يوجد في القطيف العديد من المدارس الحكومية والأهلية ومنها :

بنين[عدل]

  • مدرسة دار العلوم الثانوية : حققت المركز الرابع في القدرات.[110].
  • مدرسة دار الحكمة الثانوية  : حققت المركز السابع في القدرات.
  • مجمع ابن القيم التعليمي
  • مدرسة النجاح الثانوية
  • واجهة مدخل المعهد التقني بالقطيف.
    مدرسة المجيدية الثانوية
  • مدرسة الجارودية الثانوية
  • مدرسة اليمامة الثانوية
  • مدرسة القطيف الثانوية

بنات[عدل]

  • الثانوية الثامنة بالقطيف : حققت المركز السابع في القدرات
  • الثانوية السادسة بالقطيف : حققت المركز التاسع في القدرات

الجامعات[عدل]

لا يوجد في القطيف أي جامعة حكومية أو أهلية.

الكليات[عدل]

  • الكلية التقنية بالقطيف، افتتحت في 9 يناير 2008 [111].
  • كلية لينكون.

الثقافة[عدل]

أحد القدور الأثرية القديمة الذي يعود تاريخه إلى عشرينات القرن التاسع عشر، وقد كان يُطبخ فيه عيش المحموص، بمأتم الشيخ منصور آل سيف.

الطبخ[112][113][عدل]

اللباس[114][عدل]

اللباس الخاص بالرجال هو الثوب والعقال والبشت (عباءة رجالية) والغترة. بينما اللباس الخص بالنساء ما يلي:

  • الدراعة
  • الثوب الهاشمي ثوب فضفاض واسع الكم.
  • البخنق قطعة من قماش تلتقي إحدى زاويتيها العليا بالأخرى، وتخاط حتى لاتبقى إلا فتحة صغيرة بمقدار الوجه، وتطرز بخيوط الحرير وأسلاك الذهب، وهذا اللباس خاص بالفتاة قبل الزواج سابقاً، أما الآن فلا يلبس.
  • المشمر قطعة من قماش خفيف تلبسه المرأة في المنزل. ويتميز هذا اللباس المنزلي بشفافيته وبألوانه الزاهية.
  • الشيلة قطعة من قماش أسود، تلبسها المرأة خارج المنزل. حالياً لا تلبسها إلا النساء الكبيرات في السن.

الرياضة[عدل]

يوجد بمحافظة القطيف ثلاثة عشر نادي رياضي مسجل لدى الهيئة العامة للرياضة هي :

النادي المنطقة تاريخ التأسيس الشعار
نادي الخليج سيهات 1945م شعار الفريق الأول لكرة القدم الخليج.jpg
نادي الصفا صفوى 1947م Alsafaclub.JPG
نادي الهداية الجش 1957م Alhedayah logo.gif
نادي المحيط الجارودية 1958م 737.jpg
نادي السلام العوامية 1963م نادي السلام.jpg
نادي الجزيرة دارين 1966م AlJazerahDarin.jpg
نادي الإبتسام أم الحمام 1968م
نادي مضر القديح 1969م شعار نادي مضر السعودي.png
نادي النور سنابس 1971م Al Noor club logo.jpg
نادي الهدى تاروت 1976م نادي الهدى.png
نادي الخويلدية الخويلدية 1977م الخويلدية.png
نادي الساحل عنك 1978م نادي الساحل.png
نادي الترجي مدينة القطيف 1980م Altarajiclub.jpg

نوادي أخرى غير مسجلة[عدل]

استاد الأمير نايف بن عبد العزيز الرياضية

الملاعب[عدل]

العادات والتقاليد[عدل]

الإحتفالات الدينية والشعبية[عدل]

يُحيى في القطيف عدة مناسبات دينية أو شعبية دورية ومن أبرزها عيدي الفطر والأضحى، وكذلك الكريكشون أو الناصفة المعروفة باسم القرقيعان، ومواليد بعض أئمة أهل البيت، وبعض الأنبياء كمحمد وعيسى.

  • عيد الفطر: ويعتبر من أهم الأعياد التي تشهدها المدينة، ففيه تغلق المتاجر وتكون إجازة رسمية، وتقام المهرجانات وتنشط الحركة التجارية، وتزدهر الحركة الإجتماعية، ويلبس الناس الجديد وينحرون الذبائح ويقيمون الولائم، ويوزعون الصدقات، ويتبادلون التهاني والزيارات ويستقبلون الأقارب والأصدقاء، وفيه توزع العيديات وهي مال يُعطى للأطفال كنوع من الهدايا[12].
  • عيد الأضحى: ويُحتف به كما في عيد الفطر، وفيه أيضاً يتم رمي الدواخل (مفردها دوخلة) على ساحل الخليج العربي، والدوخلة عبارة عن قفة منسوجة من خوص النخل، يزرع بها بذور قبل حلول العيد بشهر وقد يوضع فيها قطع من النقود أو قليل من لحم الأضاحي كإشارة لنوع من الفدية عن الحجاج الغائبين، يلقيها الأطفال في عصر يوم الأضحى على ساحل الخليج العربي وهم ينشدون أنشودة الدوخلة، ويُقام مهرجان للدوخلة في كل سنة منذ عام 2005م على شاطئ سنابس[12].
  • شهر رمضان: ويعد من مواسم الأفراح الدينية، وفيه توزع الأطعمة بين الجيران والأقارب، وتعقد في لياليه ندوات يقرأ فيها الأدعية والقرآن، وفيه يسمح للأطفال بالسهر والتجوال في الطرقات والشوارع، وفيه يجوب المسحر بطبلته ويطرق بيوت الناس لإيقاظهم للسحور ويصحبه الأطفال من حوله يرددون ويصفقون الأناشيد، وفي منتصف وأخر شهر رمضان يبدأ المسحر جولته على البيوت ليتقاضى أتعابه.
  • الناصفة و الكريكشون: و الناصفة هي ليلة 15 من شعبان، والكريكشون هي ليلة 15 من رمضان، وفيها تقام الإحتفالات وتصنع الولائم، ويلبس الجديد، وتوزع النذور وتوقد الشموع، ويقوم الأطفال بجولات حول المنازل بعد الغروب لأخذ الناصفة وهي حلوى وأنواع من المكسرات[12].
  • دخول شهر صفر: ويُحتفل به لإنتهاء شهري الحداد محرم وصفر، فيخرج الناس إلى ساحل البحر وعند عودتهم في الغروب يتم جمع أكوام من القش وتُحرق رمزاً لحرق أثار الحداد، ويتم تعليق أغصان من الشجر عند أبواب المنزل والغرف تيمناً بالخضرة التي ترمز إلى إطلالة الأيام الباسمة والحياة البهيجة، ويتم التخلص من الأواني الفخارية والصينية البالية والقدو، بتحطيمها وهي عادة بدت بالتلاشي[12].

المهرجانات والمناسبات[عدل]

تُقام في القطيف سنوياً، العديد من المناسبات والأحداث الدينية التي يجتمع فيها الناس في أماكن مخصصة لذلك، أهمها:

التاريخ المناسبة ملاحظة
1-13 محرم استشهاد الإمام الحسين
25 محرم وفاة الامام زين العابدين بن الحسين
20 صفر يوم الأربعين مرور 40 يوم على استشهاد الامام الحسين
28 صفر وفاة النبي محمد
29 صفر وفاة الامام علي بن موسى الرضا
1 ربيع الأول انتهاء شهر صفر يعتبر شهر صفر شهر النحس، وعند انتهاءه يحتفل به بكسر آواني فخارية وهي عادة قديمة ومازال يعمل بها إلى الآن
8 ربيع الأول استشهاد الإمام العسكري
8 ربيع الأول مولد النبي محمد
8 ربيع الأخر مولد الامام العسكري
5 جمادى الأولى مولد زينب بنت علي بن أبي طالب
13 جمادى الأولى استشهاد فاطمة الزهراء
20 جمادى الأخر مولد فاطمة الزهراء
1 رجب مولد الإمام الباقر
2 رجب مولد الامام الهادي
3 رجب استشهاد الامام الهادي
10 رجب مولد الامام الجواد
13 رجب مولد الامام علي
25 رجب استشهاد الامام الكاظم
3 شعبان مولد الإمام الحسين
5 شعبان مولد الإمام السجاد
15 شعبان مولد الإمام الحجة يوم الناصفة
15 رمضان مولد الإمام الحسن يوم الكريكشون
18 رمضان ليلة القدر
19 رمضان حتى 21 رمضان استشهاد الإمام علي
22 رمضان ليلةالقدر
1 شوال عيد الفطر
25 شوال استشهاد الإمام الصادق
11 ذي القعدة مولد الامام الرضا
29 ذي القعدة استشهاد الامام الجواد
7 ذي الحجة استشهاد الامام الباقر
10 ذي الحجة عيد الأضحى
18 ذي الحجة عيد الغدير
27 ذي الحجة مولد الامام الهادي

المهرجانات الدورية :

المهرجان الزمان المكان الجهة المنفذة الهدف سنة انطلاق المهرجان الموقع الرسمي
مهرجان ترانيم للإبداع والانشاد يتم الإعلان عنه في الموقع الرسمي إحداثيات المكان في الموقع ترانيم للابداع والانشاد تعزيز مكانة الأنشودة الإسلامية 1998 traneem.net
مهرجان الدوخلة عيد الأضحى شاطئ السنابس لجنة التنمية الاجتماعية بسنابس العودة إلى التراث 2005 dokhalah.com
مهرجان الوفاء شهر ذو الحجة أراضي جمعية سيهات + منتزه سيهات جمعية سيهات - نادي الخليج فرحة العيد تجمعنا 2006 لا يوجد
مهرجان قطيفنا خضراء فصل الربيع (شهر ربيع الأول) الواجهة البحرية القطيف جمعية العطاء النسائية الحفاظ على البيئة 2009 لا يوجد
مهرجان واحتنا فرحانة عيد الفطر الواجهة البحرية القطيف [1] الاحتفال بعيد الفطر 2010 qatiffestival.com
مهرجان النخلة[117] يتم الاعلان عنه عن طريق الاعلام المحلي مزرعة تقليدية يتم تحديدها كل سنة مجموعة قطيف الغد الحفاظ على النخيل 2013 لا يوجد

أعلام القطيف[عدل]

دين[118][عدل]

أدب[عدل]

المشاكل الحالية[عدل]

جانب من حرق نخيل مزرعة لتحويلها إلى أرض سكنية، شرق جزيرة تاروت، يناير، 2017م.

ردم البحر[عدل]

تغيرت معالم جزيرة تاروت لدفن البحر من الجهة الغربية لمدينة القطيف، فاتصلت بها وأصبحت تلك الاراضي التي يغمرها البحر سابقاً مناطق سكنية، فقامت في الغرب منطقة الدخل المحدود والتُركيّة والمنيرة والمزروع والناصرة، وتكاد تتحوّل جزيرة تاروت إلى شبه جزيرة لاتصالها بالبر من الجهة الغربية[7].

فلم تعد جزيرة تاروت كما كانت من قبل جزيرة يحيط بها مياه البحر بعد أن دفن البحر من جهة الغرب واتصلت بمدينة القطيف. قال جيوفري بيبي عند معاينته جزيرة تاروت أنها ليست مجرد أقدم منطقة بالسعودية وإنما أقدم موقع لمدينة في الخليج[13][16].

سحب النفط المتواصل[عدل]

تدهورت الصناعة المحلية والمهن التقليدية، وهُجرت الزراعة وكسدت التمور واستنزفت المياه الجوفية بعد سحب كميات كبيرة من النفط وتوجه أغلب الأيدي العاملة إلى أعمال استخراج البترول ومشتقاته[66].

مَعرَض الصُوَر[عدل]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات"صفحة القطيف (محافظة) في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2017. 
  2. ^ "برنامج تطوير وإعادة تأهيل الأسواق الشعبية في المملكة العربية السعودية" (PDF). الهيئة العامة للسياحة والآثار. اطلع عليه بتاريخ 7 آذار 2017م. 
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "إمارة المنطقة الشرقية". www.easternemara.gov.sa. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-26. 
  4. ^ أ ب "الحرمان من الكرامة". Human Rights Watch. 2009-09-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-26. 
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ أر أز أس أش أص أض أط أظ أع أغ أف أق أك أل أم أن أه أو أي بأ بب بت بث بج بح "تاريخ وحضارة - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-11-25. 
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ المجلس البلدي بمحافظة القطيف - محافظة القطيف » نبذة تعريفية، 17 / 11 / 2016م.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ "«عشتاروت» أقدم استيطان بشري في التاريخ - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-01. 
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ الدرورة، علي. تاريخ الاحتلال البرتغالي للقطيف. أبوظبي: المجمع الثقافي، 2001م.
  9. ^ البستان (معجم لغوي مطول، ص893 ق ط ف) جزءان في مجلد واحد، العلامة الشيخ عبدالله البستاني - مكتبة لبنان، ط1، س1992م.
  10. ^ أ ب الرامس، سلمان (2004م). القطيف دراسة في التاريخ القديم (الطبعة الأولى). 
  11. ^ بطوطة، ابن. رحلة ابن بطوطة. المكتبة العصرية للطباعة والنشر. 
  12. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س المسلم، محمد سعيد (1989م). القطيف (الطبعة الأولى). الرياض، المملكة العربية السعودية: الرئاسة العامة لرعاية الشباب، جامعة الملك سعود. 
  13. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ آل سلهام، حسين حسن مكي (2017م.). قطيف ما قبل الإسلام (الطبعة الطبعة الأولى). القطيف، السعودية. 
  14. ^ لوريمر، جون غوردون. دليل الخليج. ج 5. صفحة 1881. 
  15. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر بوتس، دانيال ت. (2003م). الخليج العربي في العصور القديمة. أبو ظبي، الإمارات.: المجمع الثقافي. ISBN 9948010361. اطلع عليه بتاريخ 8 نيسان/أبريل، 2017م. 
  16. ^ أ ب بيبي، جيوفري. البحث عن دلمون. اطلع عليه بتاريخ 9 نسيان/أبريل، 2017م.. 
  17. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ المسلم، محمد سعيد. ساحل الذهب الأسود (دراسة تاريخية إنسانية لمنطقة الخليج العربي) (الطبعة الثانية). اطلع عليه بتاريخ 8 نيسان/أبريل، 2017م.. 
  18. ^ أفندي يني، جرجي (1881م). تاريخ سوريا. بيروت، لبنان. المطبعة الأدبية. اطلع عليه بتاريخ 8 نيسان/أبريل، 2017م. 
  19. ^ أ ب ت ث ج ح خ د علي، جواد. المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام. دار الساقي. اطلع عليه بتاريخ 8 نيسان/أبريل، 2017م. 
  20. ^ طه، باقر (2011م). مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة. بغداد، جمهورية العراق. مطبعة الشفيق. 
  21. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "رسائل النبي الى أهل البحرين - مجلة الواحة". www.alwahamag.com. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-02. 
  22. ^ أ ب يحيى، بلاذري، أحمد بن (1866). كتاب فتوح البلدان. E.J. Brill. 
  23. ^ الحنفي، جمال الدين أبي محمد الزيلعي. نصب الراية لأحاديث الهداية - ج 1 : مقدمة. IslamKotob. 
  24. ^ إبراهيم، أبي يوسف يعقوب بن (1985). كتاب الخراج. ktab INC. 
  25. ^ "سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد • الموقع الرسمي للمكتبة الشاملة". shamela.ws. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-30. 
  26. ^ أ ب الحموي، ‏ياقوت بن عبدالله (1906). معجم البلدان. ‏مطبعة السعادة على نفقة أحمد ناجي الجمالي [وغيره]. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل/نيسان، 2017م. 
  27. ^ ابن قتيبة: الإمامة والسياسة (المنسوب لابن قتيبة). القاهرة. 1957م. 
  28. ^ أ ب ت المديرس، عبدالرحمن بن مديرس (1422ه). الدولة العيونية في البحرين. دارة الملك عبدالعزيز. 
  29. ^ أ ب الأحسائي، محمد بن عبدالله آل عبدالقادر الأنصاري (1999م). تحفة المستفيد بتاريخ الأحساء في القديم والجديد. ISBN 9960660737. 
  30. ^ "الـزارة تاريخ مدينة - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-29. 
  31. ^ الجزري، عز الدين علي بن محمد بن عبدالكريم الشيباني (1965م). ابن الأثير: الكامل في التاريخ. بيروت. 
  32. ^ ابن الأثير 7 ص493
  33. ^ ابن خلدون جـ3 ص736
  34. ^ أ ب الأنصاري، محمد بن عبدالله آل عبدالقادر (1999م). تحفة المستفيد بتاريخ الأحساء في القديم والجديد. الرياض، المملكة العربية السعودية. الجزء الأول. الأمانة العامة للاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة العربية السعودية. ISBN 9960660737. 
  35. ^ أ ب ت ث ج المسلم، محمد سعيد (2002م). واحة على ضفاف الخليج، القطيف. الدمام،المملكة العربية السعودية. 
  36. ^ المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية حضارة وتاريخ، محمد علي صالح الشرفاء، ص 191.
  37. ^ "محطات من تاريخ القرامطة - واحة القطيف". www.qatifoasis.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-13. 
  38. ^ المنافقون 8/63
  39. ^ أ ب ابن بشير، عثمان بن عبدالله (1982م). المحرر: آل شيخ، عبدالرحمن بن عبداللطيف بن عبدالله. عنوان المجد في تاريخ نجد (PDF). الرياض، المملكة العربية السعودية: دارة الملك عبدالعزيز. صفحة 178. 
  40. ^ ابن غنام، حسين (1994م). المحرر: الأسد، ناصر الدين. تاريخ نجد (PDF). دار الشروق. صفحة 179. اطلع عليه بتاريخ 2 حزيران 2017م. 
  41. ^ "قلعة القطيف". www.qatifnews.com. شبكة القطيف الاخبارية. 11/05/2017. اطلع عليه بتاريخ 2017-06-02. 
  42. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ العتيبي، مريم بنت خلف (شباط/فبراير 2012م.). الأحساء والقطيف في عهد الدولة السعودية الثانية (1245-1288هـ/1830-1871م). www.jadawel.net (الطبعة الطبعة الأولى.). بيروت، لبنان: جداول للنشر والتوزيع. ISBN 9786144180532. 
  43. ^ أ ب ت ث نخلة، محمد عرابي (1974م). تاريخ الأحساء السياسي. جامعة الكويت. اطلع عليه بتاريخ 7 حزيران، 2017م. 
  44. ^ Abdul Wahab Babeair, Ottoman Penetration of the Eastern Region of Arabian Peninsula, 1814-1841, PTI. Dm Indiana University, 1985, p 73, 74
  45. ^ ابن بشير، عثمان بن عبدالله (1982م). المحرر: آل شيخ، عبدالرحمن بن عبداللطيف بن عبدالله. عنوان المجد في تاريخ نجد (PDF). ج 2 (الطبعة الرابعة). الرياض، المملكة العربية السعودية: دارة الملك عبدالعزيز. صفحة 136. 
  46. ^ آل ملا، عبدالرحمن بن عثمان بن محمد (1991م). تاريخ هجر. 
  47. ^ شيخو، لويس (1989م.). النصرانية وآدابها بين عرب الجاهلية. دار المشرق العربي. اطلع عليه بتاريخ 10 إبريل/نيسان، 2017م. 
  48. ^ "موسوعة المملكة العربية السعودية". saudiency.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-11. 
  49. ^ أ ب ت ‏الطبري، أحمد بن موسى؛ ‏ابراهيم، محمد أبو الفضل (1977م). تاريخ الطبري. دار المعارف. اطلع عليه بتاريخ 10 إبريل/نيسان، 2017م. 
  50. ^ أ ب خوري، إبراهيم (1993م). الهمداني، صفة جزيرة العرب، نوابغ الجغرافية العربية في القرون الوستى. دار المشرق. اطلع عليه بتاريخ 10 إبريل/نسيان، 2017م.. 
  51. ^ أ ب نويري، أحمد بن عبد الوهاب (1964م). نهاية الأرب في فنون الأدب. مطبعة دار الكتب المصرية. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل/نيسان، 2017م. 
  52. ^ أ ب البكري، أبو عبيد عبدالله بن عبدالعزيز (1998م). معجم ما استعجم. منشورات محمد علي بيضون. اطلع عليه بتاريخ 10 إبريل/نيسان، 2017م. 
  53. ^ حمد، الجاسر (1979م). المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية، المنطقة الشرقية: (البحرين قديماً). دار اليمامة. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل/نيسان، 2017م. 
  54. ^ اليعقوبي، أحمد بن أبي يعقوب؛ المهنا، عبدالأمير علي (1993م). تاريخ اليعقوبي. منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل/نيسان، 2017م. 
  55. ^ أ ب القلقشندي، أحمد بن علي؛ الإبياري، إبراهيم (1980م). نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب. دار الكتب الإسلامية. 
  56. ^ واحة على ضفاف الخليج ص25 و26، انظر أيضاً (القطيف) الصفحات 27 و 28 و 31 و 33.
  57. ^ الطبري جـ1 ص480
  58. ^ المفصل جـ1 ص633
  59. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي أأ أب أت أث أج أح أخ أد أذ "بلدي القطيف". www.qatifmb.org. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-02. 
  60. ^ مسيري، Nedal Hussain Al-Masseri - نضال حسين آل. ".. ::: موقع جزيرة تاروت ::: ..". www.tarout.info. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-02. 
  61. ^ صحيفة الرياض، العدد 17387، 31 يناير 2016م، النمر، منير
  62. ^ أ ب الدرورة، علي. تاريخ الاحتلال البرتغالي للقطيف 1572-1521م. أبوظبي: المجمع الثقافي، 2001م.
  63. ^ تقويم البلدان، ص99، وتحفة الأنظار، ص280، وساحل الذهب الأسود، ص201، والتجارة والملاحة في الخليج العربي في العصر العباسي، ص103.
  64. ^ أ ب ت ث موقع واحة القطيف - «عشتاروت» أقدم استيطان بشري في التاريخ.
  65. ^ أ ب المسلم، محمد سعيد (1997م). هذه بلادنا (القطيف). الرئاسة العامة لرعاية الشباب. 
  66. ^ أ ب ت ث ج ح أثر النفط على منطقة القطيف واحة القطيف
  67. ^ حقل القطيف.. طاقة وطنية بأبعاد عالمية جريدة الرياض.
  68. ^ "أثر النفط على منطقة القطيف - واحة القطيف". 2017-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-11. 
  69. ^ "حقل القطيف.. طاقة وطنية بأبعاد عالمية - جريدة الرياض". 2017-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-11. 
  70. ^ القطاع الزراعي واحة القطيف
  71. ^ النمر، عبد الله علي 25 / 1 / 2004م - واحة القطيف
  72. ^ اللوزي، سالم- دراسة تطوير إنتاج وتسويق التمور والاستفادة من مخلفات النخيل في الوطن العربي.
  73. ^ "Saudi Aramco". Saudi Aramco. اطلع عليه بتاريخ 29 January 2016. 
  74. ^ "استخلاص الزيت". أرامكو السعودية. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-11. 
  75. ^ احصائيات عدد السكان في محافظة القطيف المجلس البلدي بمحافظة القطيف
  76. ^ عدد سكان مدينة القطيف والمناطق التابعة لها بحسب إحصاء 1431 هـ صحيفة الخط الإلكترونية
  77. ^ أ ب ت سجناء منسيون شبكة راصد الإخبارية
  78. ^ - القديح بين كارثتين - صحيفة الشرق - 23 - مايو - 2015
  79. ^ - الخبر في نشرات أخبار التلفزيون السعودي و قناة الجزيرة - موقع اليوتيوب - نشر في 19 - يوليو - 2011
  80. ^ "وفاة مشجع في مباراة الخليج ومضر بعدة طعنات في صدره". جريدة الرياض. 2005-12-9. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-30. 
  81. ^ وفاة وإصابة 11 بعد هجوم مسلح على مسجد في السعودية - قناة العربية الجمعة 2 محرم 1437هـ - 16 أكتوبر 2015م
  82. ^ انفجار انتحاري قرب مسجد العمران بالقطيف دون إصابات وهلاك الإرهابي - المسار اليوم 4 يوليو 2016
  83. ^ أبو لوزة مختصون يحذرون.. آثار الشرقية مهددة واحة القطيف
  84. ^ قلعة القطيف السياحة السعودية
  85. ^ أ ب ت ث منشورات السياحة السعودية
  86. ^ قلعة القطيف واحة القطيف
  87. ^ المعالم الأثرية والسياحية المجلس البلدي بمحافظة القطيف
  88. ^ قلعة تاروت السياحة السعودية
  89. ^ - قصر وبرج محمد بن عبد الوهاب الفيحاني بدارين السياحة السعودية
  90. ^ أ ب ت منشورات هيئة السياحة السعودية
  91. ^ بيت «الحجّاج» عملاق المباني في جزيرة تاروت - واحة القطيف
  92. ^ أبو لوزة أبو لوزة: حمّام حفره الكنعانيون وبناه العثمانيون.. وأهملته الآثار واحة القطيف
  93. ^ حمام أبو لوزة السياحة السعودية
  94. ^ عين الكعيبة السياحة السعودية
  95. ^ مستوطنة جاوان موقع السياحة السعودية.
  96. ^ ميناء دارين السياحة السعودية
  97. ^ كورنيش القطيف السياحة السعودية
  98. ^ المعالم الأثرية والسياحية الموقع الرسمي للمجلس البلدي بمحافظة القطيف
  99. ^ السياحة السعودية
  100. ^ رابعاً: البراحات (الصالات) واحة القطيف
  101. ^ الصفار، جعفر (جريدة اليوم) – القطيف، أكتوبر 7, 2015, 3 ص
  102. ^ 26 مليون ريال لطرق تدخل القطيف «نهضة جديدة» المجلس المحلي بمحافظة القطيف.
  103. ^ من وثائقنا الوطنية، مجلة الواحة، 22 / 3 / 2011م - 5:25 م - العدد (13)
  104. ^ الخدمات الصحية في محافظة القطيف الموقع الرسمي للمجلس البلدي بمحافظة القطيف.
  105. ^ الموقع الرسمي للمستشفى
  106. ^ الموقع الرسمي للمستشفى (بالإنجليزية)
  107. ^ الموقع الرسمي للمستشفى (بالإنجليزية)
  108. ^ التوزيع النسبي للسكان حسب الحالة التعليمية - احصاء 1425 هـ الموقع الرسمي للمجلس البلدي.
  109. ^ خدمات التعليم في محافظة القطيف - احصاء 1425 هـ
  110. ^ المدارس العشر الأوائل - قدرات
  111. ^ الصفحة الرئيسية
  112. ^ السياحة السعودية
  113. ^ السياحة السعودية
  114. ^ السياحة السعودية
  115. ^ موقع كورة
  116. ^ موقع كورة
  117. ^ اليوم : محافظ القطيف يفتتح مهرجان النخلة الاول
  118. ^ أعلام القطيف رجال دين واحة القطيف
  119. ^ صعصعة بن صوحان العبدي القطيفي واحة القطيف
  120. ^ شاعر الخليج: الشيخ جعفر الخطي «أبو البحر» واحة القطيف 24 / 4 / 2004 م
  121. ^ الشاعر الشيخ جعفر الخطي مجلة الواحة.

ملاحظات[عدل]

  1. ^ يسميه ابن خلدون الخليج الأخضر.
  2. ^ إقليم البحرين (مصطلح قديم): هي منطقة تاريخية كانت تقع في شرق شبه الجزيرة العربية. امتدت من البصرة شمالاً إلى عمان جنوباً على طول ساحل الخليج العربي، وقد شملت الكويت، والأحساء والقطيف وقطر بالإضافة إلى جزيرة أوال (مملكة البحرين حالياً).
  3. ^ انتزعت ملكيتها من الأهالي عام 1985م وأزيل منها ثلاثة أحياء، وهي فريق الخان وفريق السدرة وفريق الوارش، وبقي الحي الرابع وهو فريق الرزيب ثم أزيل لاحقاً سنة 1989م، ولو بقيت القلعة بأسوارها وأبنيتها ومنارتها والجامع القديم وأصلح ما تهدم من تلك الآثار لأضحت مرفقاً سياحياً على غرار القلاع الأثرية.

كتب[عدل]

  1. كتاب (القطيف.. واحة على ضفاف الخليج) لمحمد سعيد المسلم.
  2. كتاب (القطيف.. ساحل الذهب الأسود) لمحمد سعيد المسلم.

وصلات خارجية[عدل]