القوة العظمى الثانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

القوة العظمى الثانية هو مصطلح يستخدم لتصور المجتمع المدني العالمي كقوة عالمية يمكن مقارنتها أو موازنة الولايات المتحدة الأمريكية. نشأ المصطلح من مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز عام 2003 والذي وصف الرأي العام العالمي بأنه إحدى قوتين عظميين. [1]

خلال حقبة الحرب الباردة، تم تطبيق المصطلح بشكل كبير على اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، حيث كان الاتحاد السوفيتي قوة ذات تأثير مماثل، لكنه تخلف عن الولايات المتحدة في الاقتصاد والثروة.

في القرن الواحد والعشرين، تم تطبيق المصطلح من قبل الباحثين والمراقبين الجيوسياسيين إلى إمكانية ظهور جمهورية الصين الشعبية على أنها "القوة العظمى الثانية"، مع قوة وتأثير يكافئ الولايات المتحدة. [2] [3] [4]

مظاهرات فبراير 2003[عدل]

الاحتجاجات المناهضة للحرب التي كانت الدافع لاختراع المصطلح.

في 15 فبراير 2003 خرجت مظاهرات عالمية ضد الغزو الوشيك للعراق. شارك ما بين ستة إلى ثلاثين مليون شخص وتم إدراجهم في موسوعة جينيس للأرقام القياسية على أنهم أكبر تجمع مناهض للحرب في التاريخ. كرد فعل، كتب كاتب صحيفة نيويورك تايمز باتريك تايلر في مقال بتاريخ 17 فبراير أن:

تم توزيع مقال النيويورك تايمز على نطاق واسع في حركة السلام خلال فبراير 2003، مما زاد من الأمل بين العديد من المشاركين في أن حشد الرأي العام العالمي يمكن أن يمنع حرب العراق.

بدأ الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في استخدام عبارة "قوتان عظميان" في خطاباته. في مارس، حملت قصة غلاف مجلة ذا نيشن عنوان "القوة العظمى الأخرى". كتب فيه جوناثان شيل:

على الرغم من فشل المعارضة الشعبية العالمية في منع غزو العراق، مما دفع البعض إلى رفض الفكرة، إلا أن العبارة لا تزال شائعة بين الناس في الحركات المناهضة للحرب والعولمة.

في 31 مارس 2003، نشر الدكتور جيمس إف مور من مركز بيركمان للإنترنت والمجتمع بكلية هارفارد للحقوق مقالاً بعنوان "لقوة العظمى الثانية تبدي رأسها الجميل". في المقال، دعا إلى أربع أفكار: تبني المفهوم بشكل صريح داخل حركة السلام كهدف ملهم ومضاد لفكرة "القوة العظمى الأولى" التي روجت لها إدارة بوش، ومواصلة تطوير التدوين والوسائل الأخرى لربط المجتمع عالميًا، والعثور على طرق للتأثير على مؤسسات القوة العظمى الأولى بما في ذلك المؤسسات الدولية والقانون الدولي، والاستمرار في تطوير الوعي الشخصي الانعكاسي.

هاجم البعض استخدام مور للمصطلح لوصف تأثير الإنترنت في المقام الأول. قال بريان فيتزجيرالد في مدونة منظمة السلام الأخضر:

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

 

  1. ^ "A New Power In the Streets"، The New York Times، 17 فبراير 2003، مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2022.
  2. ^ Wood, James (2000)، History of International Broadcasting، ISBN 9780852969205.
  3. ^ Dillon, Michael (2009)، Contemporary China، ISBN 9780415343206.
  4. ^ Bardes, Barbara؛ Shelley, Mack؛ Schmidt, Steffen (16 ديسمبر 2008)، American Government and Politics Today: The Essentials 2009 - 2010 Edition، ISBN 978-0495571704، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2018.
  5. ^ http://www.thenation.com/doc/20030414/schell[وصلة عارية] نسخة محفوظة 2009-11-11 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Making Waves"، Greenpeace International، مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2012.

روابط خارجية[عدل]