القوس والفراشة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
القوس والفراشة
غلاف رواية القوس والفراشة

المؤلف محمد الأشعري
اللغة عربية
البلد المغرب
النوع الأدبي رواية الأطروحة
الناشر المركز الثقافي العربي
تاريخ الإصدار 2010
التقديم
فنان الغلاف خليل غريب
عدد الأجزاء واحد
عدد الصفحات 335
المواقع
كتب أخرى للمؤلف

القوس والفراشة رواية لمحمد الأشعري صدرت سنة 2010، تعتبر امتدادًا لرواية المؤلف الأولى جنوب الروح، لأنها تعيد تمثيل العشيرة، ترصد الرواية تحولات ثلاثة أجيال من عائلة آل الفرسيوي المغربية.[1]

الحبكة[عدل]

تحكي الرواية سيرة سلالة آل الفرسيوي، وهي أسرة متواضعة من منطقة الريف آتية من بومندرة إلى بلدة زرهون، تمكّن آل الفرسيوي من الإرتقاء إجتماعياً وإكتساب موقع إلى جانب سلالة الشرفاء. بهذا المعنى، تصوّر الرواية مآل أجيال متلاحقة."

الجيل الأول[عدل]

تبدأ الحكاية من محمد الفرسيوي الجد الذي أمضى 20 سنة في ألمانيا، اكتشف خلالها الشعر الألماني، قرر بعدها العودة إلى الوطن رفقة زوجته الألمانية ديوتيما، التي يحيل إسمها إلى إسم زوجة الشاعر الألماني هولدرلن، طمعا في استرجاع أمجاد أجداده الأمازيغ، لكن الأقدار تحول بينه وبين تحقيق حلمه، فتتحول حياته إلى كابوس، إذ يتعرض إلى حادثة سير يفقد إثرها نعمة البصر، فيصبح دليلا أعمى للسياح في مدينة وليلي.

الجيل الثاني[عدل]

يمثل يوسف الفرسيوي، ابن محمد، الجيل الثاني والذي عاش في ألمانيا فترة مهمة، وعاد إلى بلده ونشط بالسياسية، سجن على إثرها بسجن القنيطرة، بسبب انخراطه في حركة يسارية. ويوسف يمتهن الصحافة ويكتب عمودا في جريدة حزب يساري، ومقالات في المجلات المتخصصة، وصاحب مواهب أدبية، يتنقل بين الحانات والمطارات، ويكتب رسائل إلى حبيبته، ويواصل بحثه عن الحقيقة، خاصة حقيقة مقتل والدته، التي يزعم البعض أنها انتحرت.

خيبة أمل يوسف من الحياة، من العلاقة الزوجية التي افتقدت للحب، ومن المجتمع الذي تفكك بسبب هيمنة رأس المال والمضاربات غير المشروعة، والتنمية الحضرية التي تفتقد إلى الجمال والروح والخيال.

الجيل الثالث[عدل]

الحفيد ياسين يمثل الجيل الثالث من آل الفرسيوي، كان يتابع دراسته في شعبة الهندسة المعمارية بفرنسا، ليقرر بعد ذلك الالتحاق ببلاد الأفغان وينتمي إلى حركة طالبان، ويلقى مصرعه هناك، في محاولة له لمنع أحد أصدقائه من تفجير نفسه، فينفجران معاً، وتنتهي بذلك قصة آل الفرسيوي.[2]

نقد[عدل]

انشغلت الرواية بما يحيط الساحة المغربية من مواضيع الرشوة، والبيروقراطية، والفساد، والسلطة، وهو ما أضفى عليها مسحة سياسية.

انتماء المؤلف للتوجه اليساري أعطى للرواية طابعا سوداويا في ما يخص انتقاده للمجتمع الذي يتخوف من انحراف أبنائهم (التدخين، الجريمة، العنف...)، وفي المقابل لا يمكنه أن يتصور أن ابنه قد يصبح ظلاميا وانتحاريا، حسب معتقد وتحليل المؤلف.[3]

رُشحت الوراية للجائزة العالمية للرواية العربية لسنة 2011،[4] وحصلت الرواية على الجائزة ، جنبا إلى رواية طوق الحمام للسعودية رجاء عالم في مسابقة للجائزة التي ظلت تمنح لفائز واحد منذ تأسيسها.[5]

مراجع[عدل]