هذه المقالة أو أجزاء منها بحاجة لإعادة كتابة

القومية الروسية الصينية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Crystal Clear app kedit.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها لإعادة الكتابة حسبَ أسلوب ويكيبيديا. فضلًا، ساهم بإعادة كتابتها لتتوافق معه.
Beijing-NiuJie-Oroqen-Russian-Derung-Zu-3655.jpg

القومية الروسية في الصين (بالصينية: 俄罗斯族) وهي واحدة من اصل 56 قومية ومجموعة عرقية للأمة الصينية، الروس في الصين يتحدثون الروسية كلغة ام، ويتواجد الروس الصينيين في عدة أنحاء من شمال الصين وبذلك نجدهم يتحدثون عدة لغات مثل الروسية والصينية والأويغورية والكازاخستانية ولغات أخرى كلغة ام حسب اماكن تواجدهم في المجتمع، وبشكل عام فأن جميع قومية الروس الصينية تستخدم اللغة الصينية في الحياة اليومية بحكم ان اللغة الصينية هي اللغة التقليدية في الصين، ويتحدثون الروسية ولغاتهم الاخرى عند التفاعل مع شعبهم والعالم الخارجي. يرجع نسل الروس في الصين إلى المهاجرين الروس قديما، وأما حاليا وبعد قرون من الاندماج والتاقلم مع البيئة الصينية، فإن عاداتهم ومظاهرهم اصبحت مختلفة تمامًا عن الروس في روسيا، وشكلت القومية تدريجياً خصائصها الوطنية الخاصة بها، يتواجد الروس ويتعايشون في مناطق متفرقة في شينجيانغ ومنغوليا الداخلية وهيلونغجيانغ وحتى بكين وأماكن أخرى. وفقًا للتقرير السادس الصادر في عام 2010 وفقًا للتعداد الوطني الصيني، بلغ إجمالي عدد سكان قومية روس في الصين 15393 نسمة.[1]

التاريخ[عدل]

هاجر الروس إلى الصين قبل قرون بشكل رئيسي من روسيا، في وقت مبكر من العام الأول لشونجي في عهد أسرة تشينغ 1644م، وفي محاولة روسية لغزو منطقة قريبة من الحدود الروسية الصينية تم احباطها والقبض على بعض الجنود الروس القُصر الذين غزوا هذه المنطقة والتي تسمى اليوم بـ هيلونغجيانغ الصينية، وأرسلتهم حكومة تشينغ إلى بكين ليتم دمجهم في الرايات الثمانية عند سن البلوغ في وقت لاحق، في السنة السابعة لشونجي 1650م، كان هناك أكثر من 200 جندي روسي رافقوا الجيش من شمال ياكسا وهيلونغجيانغ وانتقلت إلى بلدة حدودية وقريبة من بكين. وفي التاريخ الحديث وتحديدا عام 16 أبريل 2001 ، بموافقة إدارة الشؤون المدنية في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم، تم إنشاء البلدة العرقية الروسية الوحيدة في البلاد في إرغون، هولونبير [1]

الديانة[عدل]

رغم اندماج الروس الرهيب في الثقافة والعادات الصينية، إلّا أن الأغلبية من القومية الروس في الصين ما زالت تؤمن بالمسيحية الأرثوذكسية، وفي التسعينيات من القرن الماضي سُمح للاقلية الروسية في الصين لاستئناف الشعائر الدينية المختلفة فيما بينهم. وتم تطبيق ذلك في عدد كبير من المدن المحتضنة لهدة الاقلية مثل ييلي وتاتشنغ وأورومتشي في شينجيانغ وهاربين وتشيتشيهار في هيلونغجيانغ، كما وبُني عدد من الكنائس ما زالت قائمة حتى الان، نظرًا للتاقليم الحاصل للاقلية الروسية في الصين فقد تزايد عدد الزيجات المختلطة بين هذه الاقلية وقوميات صينية اخرى واهمها قومية هان، مما اثر بشكل كبير على عاداتهم المعيشية. [2]

انظر ايضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب قومية الروس(كتاب صيني)
  2. ^ مقابلة صحيفة صينية لاحدى الروس المعاصرين للتاريخ