الكراغلة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الكراغلة أو الكول اوغلية (الكوارغلية) كلمة تركية أطلقت في العهد العثماني وتعني "أبناء الخدم"، من "كول" "خادم" و"اوغلو" وتعني "ابن ال" استخدم المصطلح للإشارة إلى الذرية الناتجة عن الرجال الاتراك والنساء المحليات والعربيات. أصل التسمية راجع  للمططلح التركي “كول اغلي ” kul oğlu وترجمتها الحرفية : ” ابن الخادم ” وكان السلاطين العثمانيين يسمون كل من دخل في سلطانهم وخدمهم من الجنود والإداريين من أصحاب الدواوين وحتى الوزراء “بالخادم Kul ”  ( وليس لهذا المصطلح أي علاقة بالعبيد، ف”ابن العبد” باللغة التركية  هي köle oğlu وتختلف في الكتابة والنطق عن ” ابن الخادم kul oğlu).

وابن الخادم او الكراغلة هو مصطلح شامل  يطلق على كل من جاء مع العثمانيين الأتراك ، ليسوا كلهم  بالضرورة من قومية الأتراك، بل منهم الكثير من  الألبان والشراكسة والبوسنة ، وباقي إثنيات شرق أوروبا التي كانت تشكل القوة الضاربة لجيوش العثمانيين. كما تشمل هذه التسمية ذرية الزيجات المختلطة التي كانت بين رجال هؤلاء العثمانيين  و النساء المحليات (تونسيات أو ليبيات أوجزائريات).[1][2][3] وفي بعض الأوقات كانت تطلق كلمة "الكوارغلية" علي كل من يناصر الحكومة.

أصل التسمية[عدل]

إن أصل التسمية يرجع إلى زمن الدولة العثمانية حيث كانت ولايات الساحل الشمالي لأفريقيا كثيرا ما تتعرض لغزو القوات الصليبية الأوروبية والتي تتخذ من جزيرة مالطا نقطة لانطلاق هجماتها نحو شمال أفريقيا، وكان سكان هذه المناطق يتصدون لهجمات الصليبيين بشجاعة، بل إنهم كثيرا ما كانوا يقومون بهجمات معاكسة على جزيرة مالطا والساحل الجنوبي لأوروبا فكانت عمليات الغزو متبادلة بين الطرفين إلا أن القوات الصليبية الإسبانية استطاعت أن تقتحم مدينة طرابلس وتحتلها وتحتمي داخل أسوارها المنيعة، فلم يستطع أهالي ولاية طرابلس الغرب بعد عدة محاولات استرجاع المدينة من مغتصبيها، فما كان منهم إلا أن شكلوا وفدا وأرسلوه إلى السلطان العثماني لطلب النجدة وكانت في ذلك الوقت السلطنة العثمانية قوية وفتية، فاستجاب السلطان العثماني سليمان القانوني لمطلبهم وأرسل معهم مراد آغا وزوده بالسلاح وعددا من الضباط العثمانيين، وعندما وصل مراد آغا إلى البلاد استقر بمدينة تاجوراء وأخذ يقيم المعسكرات لتدريب الأهالي على القتال وقد انخرط في هذه المعسكرات عدد كبير من سكان منطقة طرابلس والمناطق المجاورة لها.

وعندما انتهى مراد آغا من إعداد الجيش البري أبلغ السلطان العثماني سليمان القانوني بذلك، فأرسل السلطان جزءا من الأسطول العثماني بقيادة درغوت باشا لدعم الجيش الذي أعده مراد آغا لمحاصرة مدينة طرابلس من البر، وعند وصول الأسطول العثماني إلى إقليم طرابلس الغرب رست سفنه على ميناء مدينة تاجوراء، ومن تاجوراء تم شن هجوم بري وبحري على طرابلس ساند فيه الأسطول العثماني من البحر القوات البرية المنطلقة من مدينة تاجوراء، وتم بذلك تحرير طرابلس من منظمة فرسان مالطة، واستقر عدد من الجنود العثمانيين بمدينة طرابلس، ثم إستدعى درغوت باشا خلال ولايته على مدينة طرابلس مزيداً من الجنود العثمانيين.

قبائل الكوارغلية بزليتن ومصراتة والزاوية الغربية[عدل]

يعد أكبر تجمع لقبائل الكوارغلية في ليبيا هو بمدينتي زليتن ومصراتة التي يوجد بهما 14 قبيلة تقريبا تنتمي للكوارغلية وهي:

  1. - قبيلة بليبلو
  2. - قبيلة الرملة
  3. - قبيلة المقاصبة
  4. - قبيلة المقدامي
  5. - قبيلة عباد
  6. - قبيلة الشواهدة
  7. - قبيلة الزوابي
  8. - قبيلة الجهانات
  9. - قبيلة يدر
  10. - قبيلة الضرارطة
  11. - قبيلة راس علي
  12. - قبيلة الدرادفة
  13. - قبيلة الفراطسة
  14. - قبيلة قرارة
  15. - قبيلة المقاوبة
  16. قبيله الزمامطة
  17. قبيلة الهرام

مراجع[عدل]

  1. ^ Yeni Şafak. "Kuloğlu'nun ahvâlini sorana..". اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2016. 
  2. ^ Anadolu Agency. "Osmanlı torunları Libya'da dernek kurdu". اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2016. 
  3. ^ Orhan، Koloğlu (2016). "Osmanlı'nın Türklüğünün örneği: Kuzey Afrika'daki Ocaklılar". Turk Solu. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2016.