الكشافة الإسلامية الجزائرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الكشافة الإسلامية الجزائرية
شعار الكشافة الإسلامية الجزائرية
شعار الكشافة الإسلامية الجزائرية
الدولة  الجزائر
تاريخ التأسيس 1935م
المؤسس الشهيد محمد بوراس
الأعضاء 2,750 عضو
لقب رئيس الكشافة القائد العام
رئيس الكشافة محمد بوعلاق
الإنتماء المنظمة العالمية للحركة الكشفية
الموقع الإلكتروني الكشافة الإسلامية الجزائرية

الكشافة الإسلامية الجزائرية [1] ، (ك.إ.ج) هي جمعية وطنية تربوية إنسانية تطوعية مستقلة، غير سياسية، هدفها تنمية الشباب بدنيًا وثقافيًا.

تتمتع بصبغة الجمعية ذات المنفعة العمومية بموجب المرسوم الرئاسي رقم : 03-217 المؤرخ في 19 ماي سنة 2003 والمرسوم التنفيذي رقم 05-247 المؤرخ في 07 جويلية سنة 2005 معتمدة بتاريخ : 07/11/1989 تحت رقم : م.ت.م 76/0091.

تاريخها:[عدل]

ظهرت الكشافة في الجزائر بعد الحرب العالمية الأولى على يد الفرنسيين الذين كان هدفهم تربية أبنائهم، وكانت صورة للكشافة، المتواجدة بفرنسا رغم أنخراط بعض الشبّان الجزائريين في صفوفها لإعجابهم بالنظام والانضباط الكشفي والزي الموحد، لكن الاحتفالات بالذكرى المئوية للاحتلال وما رافقها من أستعراضات أستفزازية شاركت فيها الكشافة دفعت الجزائريين إلى الإنسحاب من صفوفها والاتجاه نحو تأسيس كشافة إسلامية جزائرية.

بعد تأثر الشبان الجزائريون في الثلاثينات بالكشافة الفرنسية العاملة آنذاك بالجزائر، وأنتهى بهم الأمر إلى تأسيس جمعية خاصة بهم أسموها الكشافة الإسلامية الجزائرية بعد أن تأسّس أول فوج كشفي بمدينة مليانة تحت اسم : فوج ابن خلدون على يد صادق الفول، وبعدها بقليل تأسس فوج ثاني بالعاصمة من طرف محمد بوراس تحت أسم فوج الفلاح الريفي سنة 1935م، والذي حصل على الإعتماد والترخيص القانوني في عهد الجبهة الشعبية اليسارية بتاريخ 17 جوان/حزيران 1936 تحت رقم 2450، فتوسعت الأفواج الكشفية إلى باقي المدن الجزائرية، فظهر فوج الرجاء وفوج الصباح بقسنطينة سنة 1936، وفوج الفلاح بمستغانم 1936، وفوج الإقبال بالبلدية 1936، وفوج القطب بالعاصمة 1937 وفوج الحياة بسطيف 1938 وفوج الهلال بتيزي وزو 1938 وفوج الرجاء بباتنة 1938 وفوج النجوم بقالمة 1900، وأمام تزايد الأفواج الكشفية فكّر محمد بوراس في تأسيس جامعة الكشافة الإسلامية الجزائرية والتي حظيت بموافقة حكومة الجبهة الشعبية، وعقد مؤتمر التأسيس بالحراش تحت الرئاسة الشرفية للشيخ عبد الحميد بن باديس وكان شعاره "الإسلام ديننا والعربية لغتنا والجزائر وطننا" ولكن الكشافة الإسلامية الجزائرية دعيت قبيل الحرب العالمية الثانية إلى الانضواء تحت لواء الجمعيات الكشفية الفرنسية. وخلال الحرب أعدم قائدها العام محمد بوراس بتهمة التعامل مع المحور، وقد ساهم الكشافون الجزائريون في النضال ضد الاستعمار منذ أحداث سطيف التي جرت في ماي/أيار 1945، ووصولا إلى الثورة الجزائرية لتي توجت بحصول البلاد على أستقلالها سنة 1962م.

علاقاتها:[عدل]

مجموعة من الكشافة الجزائرية (2008)

سعت الكشافة الإسلامية الجزائرية إلى ربط أواصر التعاون مع الجمعية الكشفية الشقيقة والصديقة، بدءا بالكشافة التونسية، حيث كانت الجمعيتان تتبادلان الزيارة خلال الأربعينات والخمسينات. وقد فسح المجال للكشافة الإسلامية الجزائرية حتى تشارك في المخيمات والمؤتمرات للكشفية العربية وفي عضرية الإقليم الكشفي العربي. كما قبلت عضويتها بعد الاستقلال في المنظمة العالمية للحركة الكشفية وهي عضو مؤسس للاتحاد الكشفي للمغرب العربي، وعضو ملاحظ بالمجلس الاقتصادي الاجتماعي للأمم المتحدة.

مبادئها وبرامجها:[عدل]

تقوم الكشافة الإسلامية الجزائرية على المبادئ الأساسية التالية:

  1. الواجب نحو الله ثم الوطن ؛
  2. – الواجب نحو الآخرين ؛
  3. – الواجب نحو الذات.

وهي من جهة أخرى تستمد برامجها من:

  1. – الدين الإسلامي ؛
  2. – مبادئ نوفمبر 1954؛
  3. – القانون الكشفي ؛
  4. – البرامج الكشفية العالمية.

شعارها:[عدل]

يتكون شعار الجمعية من:

زهرة الياسمين: باللون الأبيض، وتمثل فروعها الخمسة أركان الإسلام أما اللون الأبيض فيرمز للصفاء.

الهلال:يرمز إلى العالم الإسلامي واللون الأخضر يرمز إلى الأمل مكتوب عليه باللون الأصفر شعار: (كن مستعدا).

اللافتة: البيضاء مكتوب عليها باللون الأحمر (الجزائر).

  1. الكل في درع أحمر يرمز لدم الشهداء.

السلّم الكشفي:[عدل]

هو عبارة عن ترتيب إداري كشفي من الجذور إلى الفروع ويبدأ نزولاً من :

أنظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية:[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.djazairess.com/aps/251415 الدعوة إلى كتابة تاريخ الكشافة الاسلامية الجزائرية للتعريف بها للأجيال(مسؤول)