الكفاية في علم الرواية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الكفاية في علم الرواية
المؤلف الخطيب البغدادي
(1002 م - 1071 م)
اللغة العربية
البلد Flag of baghdad governorate.jpg بغداد
الموضوع علوم الحديث
المواقع
ويكي مصدر الكفاية في علم الرواية  - ويكي مصدر
مؤلفات أخرى
Fleche-defaut-droite-gris-32.png تاريخ بغداد
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

الكفاية في علم الرواية كتاب في علم الحديث ألفه الحافظ أبو بكر أحمد بن علي الخطيب البغدادي المتوفى سنة ( 1002م - 1071م)، استوفى فيه البحث في قوانين الرواية، وأبان فيها أصولها وقواعدها الكلية.

تكلم في مقدمة الكتاب على على مسائل عديدة تتعلق بعلم الحديث، ثم فرغ من تلك المسائل تكلم عن عقاب كاتم العلم فسرد حديث أبي هريرة قال قال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg أشد الناس عذابا يوم القيامة عالم لا ينفعه الله بعلمه. وحديث عبد الله قال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg لا حسد الا في اثنتين رجل آتاه الله حكمة فهو يقول بها ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه في حقه. ثم قال في آخر المقدمة: وأنا اذكر بمشيئة الله تعالى وتوفيقه في هذا الكتاب ما بطالب الحديث حاجة إلى معرفته وبالتفقه فاقة إلى حفظه ودراسته من بيان أصول علم الحديث وشرائطه وأشرح من مذاهب سلف الرواة والنقلة في ذلك ما يكثر نفعه وتعم فائدته ويستدل به على فضل المحدثين واجتهادهم في حفظ الدين ونفيهم تحريف الغالين وانتحال المبطلين ببيان الأصول من الجرح والتعديل والتصحيح والتعليل واقوال الحفاظ في مراعاة الألفاظ وحكم التدليس والاحتجاج بالمراسيل والنقل عن أهل الغفلة ومن لا يضبط الرواية وذكر من يرغب عن السماع منه لسوء مذهبه والعرض على الراوي والفرق بين قول (حدثنا وأخبرنا وأنبأنا) وجواز إصلاح اللحن والخطأ في الحديث ووجوب العمل بأخبار الآحاد والحجة على من أنكر ذلك وحكم الرواية على الشك وغلبة الظن واختلاف الروايات بتغاير العبارات ومتى يصح سماع الصغير وما جاء في المناولة وشرائط صحة الإجازة والمكاتبة وغير ذلك مما يقف عليه من تأمله ونظر فيه إذا انتهى اليه وبالله استعين وهو حسبي ونعم الوكيل.[1]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]