يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

اللحوم المصنعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محاضرة (ثورة اللحوم) في المنتدى الاقتصادي العالمي من قبل مارك بوست من جامعة ماستريخت عن اللحوم في المختبر

لحم مزروع، والذي يطلق عليه أيضًا اللحم النظيف أواللحم المصنع أو اللحم في المختبر،وهو اللحم الذي ينتج من زراعة الخلايا الحيوانية في المختبر بدلاً من الحيوانات المذبوحة[1]،.وهو شكل من أشكال الزراعة الخلوية.

يتم إنتاج اللحم المصنع باستخدام العديد من نفس تقنيات هندسة الأنسجة المستخدمة تقليديا في الطب التجديدي[2]. تم تعميم مفهوم اللحم المصنع من قبل (جيسون ماثيني Jason Matheny) في أوائل عام 2000 بعد المشاركة في كتابة ورقة بحثية مهمة جدا[3] وكانت سببا في تطورات إنتاج اللحوم المصنعة وإنشاء (نيو هارفيست New Harvest)، وهي أول منظمة غير ربحية مكرسة لدعم أبحاث اللحوم في المختبر[4].

في عام 2013، كان(مارك بوست Mark Post)، الأستاذ في جامعة ماستريخت أول من عرض دليلا على المفهوم الخاص باللحوم المختبرية في المختبر عن طريق إنشاء أول برجر في المعمل. ومنذ ذلك الحين اكتسبت العديد من نماذج اللحوم المصنعة اهتمام وسائل الإعلام، ومع ذلك، بسبب محدودية الأنشطة البحثية المخصصة، لم يتم تسويق اللحوم المصنعة بعد[5] . بالإضافة إلى ذلك، لم يتم بعد معرفة ما إذا كان المستهلكون سيقبلون اللحوم المصنعة ام لا [6].

تسمية[عدل]

وإلى جانب اللحوم المصنعة واللحوم في المختبر، فإن مصطلحات مثل اللحوم المصنعة في الأوعية[7] اللحوم التي يتم زرعها في المختبر[8] قد تم استخدامها من قبل العديد من المنافذ لوصف المنتج.

اللحم النظيف هو مصطلح بديل يفضله بعض الصحفيين والدعاة والمنظمات التي تدعم التكنولوجيا. وفقا لمعهد الغذاء الجيد[9]، حيث يعكس الاسم بشكل أفضل إنتاج وفوائد اللحم [9][10]وتجاوز "المستزرع"و"في المختبر" في وسائل الإعلام، وكذلك بحث جوجل [11].

مراجع[عدل]

  1. ^ Datar، I.؛ Betti، M. (2010-01). "Possibilities for an in vitro meat production system". Innovative Food Science & Emerging Technologies. 11 (1): 13–22. ISSN 1466-8564. doi:10.1016/j.ifset.2009.10.007. 
  2. ^ Post، Mark J (2013-12-04). "Cultured beef: medical technology to produce food". Journal of the Science of Food and Agriculture. 94 (6): 1039–1041. ISSN 0022-5142. doi:10.1002/jsfa.6474. 
  3. ^ D Edelman، P؛ C McFarland، D؛ Mironov، V.A.؛ Matheny، Jason (2005-05-01). "Commentary In Vitro-Cultured Meat Production". Tissue engineering. 11: 659–62. doi:10.1089/ten.2005.11.659. 
  4. ^ Nasir، Ramzi؛ Schonwald، Alison (2009). Developmental-Behavioral Pediatrics. Elsevier. صفحات 602–609. ISBN 9781416033707. 
  5. ^ "Growing meat in the lab: Scientists initiate action plan to advance cultured meat". ScienceDaily (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. 
  6. ^ Bekker، Gerben A.؛ Tobi، Hilde؛ Fischer، Arnout R.H. (2017-07). "Meet meat: An explorative study on meat and cultured meat as seen by Chinese, Ethiopians and Dutch". Appetite. 114: 82–92. ISSN 0195-6663. doi:10.1016/j.appet.2017.03.009. 
  7. ^ "Rabbi: Lab-grown pork could be kosher for Jews to eat – with milk" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018. 
  8. ^ Devitt، Elizabeth (2017-03-15). "Artificial chicken grown from cells gets a taste test—but who will regulate it?". Science. ISSN 0036-8075. doi:10.1126/science.aah7217. 
  9. أ ب Wilks، Matti (2017). Reference Module in Food Science. Elsevier. ISBN 9780081005965. 
  10. ^ NIEMELÄ، JUSSI (2010-02-25). "WHAT PUTS THE 'YUCK' IN THE YUCK FACTOR?". Bioethics. 25 (5): 267–279. ISSN 0269-9702. doi:10.1111/j.1467-8519.2010.01802.x. 
  11. ^ ""Clean Meat" Is Accurate ... and Winning". The Good Food Institute (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2018.