مثلية جنسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من اللواط)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
توجه جنسي
Male and female symbols overlaid
توجهات
لاجنسية · ازدواجية الميول الجنسية · مغايرة جنسية · مثلية جنسية
مفاهيم بديلة
تعددية جنسية · ثنائية الجنس · جامعة جنسية
أبحاث
التوزيع الجغرافي للتوجهات الجنسية · أثر البيئة في التوجه الجنسي · هرمونات ما قبل الولادة · سلم كينسي · علم الجنس · المثلية الجنسية في الحيوان
مواضيع ذات صلة
رهاب المثلية
احتفال بالزواج من نفس الجنس في مهرجان فخر ليكسينغتون عام 2015.

المثلية الجنسية (بالإنجليزية: Homosexuality) هي توجه جنسي يتسم بالانجذاب الشعوري، الرومنسي، والجنسي بين أشخاص من نفس الجنس.[1] وقد تُعتبر المثلية هويّة يشعر بها الإنسان بناءً على هذه الميول والتصرفات المصاحبة لها، بالإضافة إلى الشعور بأنه جزء من جماعة تشاركه هذه الميول[2]. الذكر ذو الميول المثلية يلقب "مثلياً" أو "مثلي الجنس". وقد يعبر عنه بالمصطلح غير الحيادي "شاذ جنسياً"،[3][4] أو بالمصطلح التراثي "لوطي".[5] بينما الأنثى ذات الميول الجنسية المثلية تُلقب "مثلية الجنس" أو "سحاقية".[5] المثلية، بالإضافة إلى المغايرة وازدواجية الميول الجنسية هي التصنيفات الرئيسية الثلاث للميول الجنسية عند البشر. فالذي ينجذب للجنس الآخر يلقب "مغايراً" أو بالمصطلح غير الحيادي "سوياً"، بينما الذي ينجذب للجنسين يدعى مزدوج الميول الجنسية.[1]

التعريف العام للمثلي جنسياً هو الذي ينجذب بشكل أساسي إلى أشخاص يماثلونه في نوع جنسه، وقد ينجذب بصورة ضئيلة أو معدومة إلى الجنس الآخر.[1] وليس من الضروري أن يعبّر الشخص عن ميوله الجنسية من خلال ممارسة الجنس فعلياً. ويصعب على الباحثين تحديد نسبة الأشخاص المثليين الذين قاموا بممارسات جنسية مثلية، وذلك لأسباب عديدة.[6] وفقاً لأكبر الدراسات في العالم الغربي، فإن الأفراد الذين مارسوا نشاطاً جنسياً مع أشخاص من نفس الجنس خلال حياتهم تتراوح نسبتهم من 2% إلى 10%.[7][8][9][10][11] ويقيم العديد من المثليين علاقات مثلية ملتزمة، وهذه العلاقات تماثل العلاقات المغايرة من حيث الجوانب النفسية الأساسية.[12] بينما فقط مؤخراً سهلت الشروط السياسية واستمارات التعداد السكاني ظهور المثليين العلني وتعدادهم.[13][14][15][16]

في العلم والطب لا يُعْتَبَر التوجه الجنسي اختياراً، وإنما تفاعلاً معقداً لعوامل بيولوجية وبيئية.[1][17] ورغم وجود اعتقاد شائع بأنَّ السلوك المثلي هو شذوذ أو اختلال،[18][19] فقد أظهرت الأبحاث أنَّ المثلية الجنسية هي إحدى التنوعات الطبيعية في الميول الجنسية الإنسانية. وأنها بذاتها لا تشكل مصدراَ للمؤثرات النفسية السلبية على الفرد المثلي.[20][21] ولقد لوحظ ووُثِّق السلوك الجنسي المثلي أيضاً لدى أنواع مختلفة من الحيوانات.[22][23][24]

لقد كثر ورود العلاقات والممارسات المثلية تاريخياً في الأعمال الأدبية والفنية، في مختلف الحضارات والمناطق حول العالم، ومنها في الأدب العربي.[25][26] وعلى مر التاريخ تراوحت المواقف من العلاقات والنشاطات المثلية بين الإعجاب، التسامح، الاستنكار والإدانة، فالأمر يتعلق بالمعايير السائدة بالنسبة للعلاقات الجنسية في مختلف الثقافات والعصور.[27] فالأديان الإبراهيمية، مثل اليهودية والمسيحية والإسلام، تعارض بشكل عام المثلية الجنسية أو السلوك الجنسي المثلي، ولكن هناك تقبل لها من قبل بعض علماء الدين وبعض الطوائف.[28][29][30] منذ منتصف القرن العشرين، بدأ رفع التجريم عن المثلية الجنسية تدريجياً، ولم تعد تصنف كمرض في معظم الدول المتقدمة ومعظم العالم الغربي.[31] وقد ظهرت حركة عالمية منذ نهاية القرن التاسع عشر تهدف لزيادة الاعتراف بالمثليين وتواجدهم العلني والمساواة بحقوقهم الشرعية، بما فيها حقوق الزواج، التبني، العمل، الخدمة العسكرية، العناية الطبية، وكذلك سن تشريعات تكافح التنمر لتحمي القاصرين المثليين. لكن الأوضاع القانونية للعلاقات المثلية تختلف كثيراً بين الدول، فالزواج المثلي قانوني في بعض الدول، فيما في دول أخرى تُعتبر الممارسات المثلية جريمة يُعاقب عليها القانون، وقد تصل العقوبات إلى الإعدام.[32][33]

هناك فرق بين المثليين جنسياً وبين الذين يشعرون بمغايرة الهوية الجنسية (ترانزجندر) وهم الذين يشعرون أنهم ولدوا على الجنس الخطأ، وبين الذين يريدون تغيير جنسهم (ترانسكشوال). فالميول الجنسية هي التوجه الجنسي للشخص (مثلي، مزدوج، مغاير) بينما الهوية الجنسية أو الجندرية هي شعور الإنسان بانتماءه إلى جنس معين.

مصطلحات[عدل]

المثلية الجنسية، من المثل، تعني الانجذاب لأشخاص من جنس مماثل. ولذلك هي تدل على وجود عواطف أو ممارسات جنسية بين أفراد من نفس الجنس. وهي لا تعبر بالضرورة عن السلوك الجنسي للشخص، إذ هناك مثليون لا يمارسون الجنس مع أشخاص من نفس جنسهم، وبالمقابل هناك مغايرون يمارسون الجنس المثلي.[1]

المصطلح "مثلية جنسية" هو ترجمة للمصطلح (homosexuality).‏[34] وهي كلمة مركبة من اليونانية واللاتينية، إذ الجزء "هومو" مشتق من الكلمة اليونانية هوموس (ὁμός)، والتي تعني "نفس" (ولا علاقة لها بهومو اللاتينية التي تعني "إنسان" أو "رجل").[35][36] أول استعمال للمصطلح في المطبوعات كان في منشور ألماني عام 1869،[37] كتبه مستحدث المصطلح، الصحفي الأسترالي-الهنغاري كارل ماريا كيرتبيني [بالإنجليزية]، وعرض فيه موقفه ضد البند 143 من القانون البروسي الذي يمنع الممارسات المثلية (وتم إرجاعه في البند 175 من القانون الجنائي الألماني).[37][38] في عام 1879، استعمل غوستاف ياغر مصطلحات كيرتبيني في كتابه اكتشاف الروح.[39] وفي عام 1886، استعمل ريتشارد فون كرافت إيبنج المصطلحين "هوموسكشوال" (مثلي الجنس) و"هتروسكشوال" (مغاير الجنس) في كتابه (Psychopathia Sexualis)، وربما كان قد استعارهما من ياغر. اشتهر كتاب كرافت إيبنج في وسط الأطباء وعامة الناس أيضاً لدرجة أن المصطلحين أصبحا مقبولين للإشارة إلى التوجهات الجنسية، وقد استبدلا المصطلحات الشائعة السابقة.[40][41] فمثلاً خلال آواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، كان يستعمل المصطلح "توجه جنسي عكسي"، وعلى الأخص من قبل علماء الجنس مثل هافلوك أليس.[42]

لوحة رسمها غوستاف كليمت لصافو: شاعرة يونانية عاشت في جزيرة لسبوس وكتبت قصائد حب للنساء.

رغم أن المثلية الجنسية تشير إلى التوجه الجنسي لدى كلا الرجال والنساء، إلا أن التوجه الجنسي المثلي بين النساء يشار إليه أيضاً بالسحاق، الكلمة المشتقة من السحق.[5][34] كما أن الكثير من المصطلحات بلغات أخرى تشير إلى المثلية بين النساء بكلمات مشتقة من السحق والاحتكاك.[34] وبالإنجليزية يشار إليها بالمصطلح (lesbiansim)، المشتق من اسم الجزيرة اليونانية لسبوس، حيث عاشت الشاعرة صافو،[43] التي كتبت قصائد حب للنساء وعن علاقاتها العاطفية مع النساء.[44] ولذلك يُستعمل أحياناً اللقب "صافيَّة" كمرادف للكلمة "سحاقية".[45]

في العالم العربي، المصطلحات التي تُستعمل للإشارة إلى الانجذاب الجنسي المثلي أو الممارسات الجنسية المثلية تتضمن الشذوذ الجنسي واللواط، وهي غير مقبولة في الوسط العلمي.[3][46][47]. إذ المصطلح "شاذ" دارج الاستعمال للإشارة لذكر ميوله الجنسية مثلية، وفيه تلميح إلى أنَّ هذه الميول غير طبيعية أو منحرفة.[3][5][34] أما اللواط فهو مطلح مشتق من "لوط"، نسبةً إلى قصة قوم لوط في الإسلام والمسيحية واليهودية.[34] وبشكل مشابه اشتق المصطلح "سدومية" من سدوم وعمورة.[48]

باللغة الإنجليزية يستعمل المصطلح "الرجال الممارسون للجنس مع رجال" (men who have sex with men) في الوسط الطبي عند تناول النشاطات الجنسية.[49] ويستعمل المصطلح "الشبق المثلي" (homoerotic) في سياق الأعمال الفنية.[50] للإشارة لأشخاص ميولهم الجنسية مثلية تستعمل المصطلحات: "كوير" (queer)، "فاغوت" (faggot)، "هومو"، والأكثر شيوعاً "غاي" (gay)، ومعنى هذه الكلمة الأصلي هو "سعيد، مرح"، ولكن في القرن التاسع عشر في بريطانيا اتخذت الكلمة الدلالة "عاهرة، امرأة غير أخلاقية"، وبعد ذلك "مثلي جنسي شبيه بالنساء". واليوم، في الدول المتحدثة بالإنجليزية، يعتبر المصطلح "غاي" مصطلحاً حيادياً ويستعمل للإشارة لمثلي الجنس أو لمثلية الجنس، وتقريباً لم يعد يستعمل للدلالة على معانيه السابقة.[51][52][53][54] الحروف الأولى من الكلمتين (lesbian) و(gay) وُحدت مع الحروف الأولى للكلمتين (bisexual) و(transgender) لاستحداث الاختصار إل جي بي تي (LGBT). هناك جمعيات تستعمل المصطلح "م.م.م.م" كاختصار للمثليين، المثليات، المزدوجين والمتحولين.[55][56]

المصطلح المضاد للمثلية الجنسية هو المغايرة الجنسية، أي الانجذاب للجنس الآخر (المغاير). بالعربية يستعمل أيضاً المصطلح "سوي" كمضاد لمثلي. وبالإنجليزية يستعمل المصطلح "هتروسكشوال" والمصطلح "ستريت" (straight)، ومعناه الحرفي هو "سوي، مستقيم".

تاريخ[عدل]

إنَّ مواقف المجتمعات من المثلية الجنسية، السلوك المثلي، والعلاقات المثلية، قد تغيرت عبر الزمن واختلفت من مكان لآخر. إذ تراوحت بين التوقع من جميع الذكور إقامة علاقات مثلية، التقبل والتسامح، اعتبار السلوك خطيئة صغيرة أو كبيرة، كبت الظاهرة عن طريق سن القوانين والأعراف والأحكام الاجتماعية، والمعاقبة بالإعدام.

وفقاً للبحوث التاريخية والإثنوغرافية حول المجتمعات قبل الفترة الصناعية، إنَّ 41% من أصل 42 حضارة قد عارضت المثلية الجنسية بشدة، و21% من هذه الحضارات تقبلتها أو لم تعرها اهتماماً. من أصل 70 من الإثنوغرافيات، إنَّ 59% منها أقرت أن المثلية الجنسية منعدمة أو نادرة لديها، فيما 41% منها أقرت أنها كانت موجودة أو شائعة.[57]

الثقافات التي تأثرت بالديانات الإبراهيمية، مالت قوانينها إلى اعتبار الميول أو الممارسات المثلية مخالفة للقوانين السماوية وجريمة بحق الطبيعة. إلا أنَّ إدانة الجنس الشرجي بين الذكور كان أمراً شائعاً في اليونان القديمة، واعتباره “غير طبيعي” يمكن أن يعود بتاريخه إلى أفلاطون.[58]

الكثير من الشخصيات التاريخية توصف بأنها “مثلية” أو "مزدوجة الميول”، مثل سقراط، اللورد بايرون، إدوارد الثاني وهادريان.[59] بعض العلماء مثل ميشيل فوكو يعتبرون ذلك مجازفة، إذ قد يؤدي الأمر لمفارقة تاريخية بسبب افتراض وجود بنية جنسانية كانت غريبة بالنسبة لهذه المجتمعات في ذاك الوقت.[60] ولكن هناك آخرون لا يوافقون هذا الإدعاء.[61]

شرق آسيا[عدل]

امرأة تتجسس على زوجين عاشقين من الذكور. الصين، مملكة تشينغ.

في شرق آسيا كان يتردد ورود الحب المثلي منذ أقدم ما سُجِّل من التاريخ.

ذُكرت المثلية الجنسية في العديد من أشهر الأعمال الأدبية الصينية. لكن الكونفوشية، وهي فلسفة صينية سياسية اجتماعية، لم تركز كثيراً على الجنسانية والميول الجنسية، سواء كانت مثلية أو مغايرة. كان الأدب المينغي يصور العلاقات المثلية بين الرجال على أنها ممتعة وانسجامية أكثر من العلاقات المغايرة.[62] إن معارضة المثلية الجنسية في الصين بدأت تظهر في فترة مملكة تانغ (618-907)، الأمر الذي نُسب إلى التأثير المتزايد للقيم المسيحية والإسلامية على المجتمع الصيني.[63] إلا إن العداء نحو المثلية الجنسية لم يتأسس كلياً إلا بعد جهود التغريب التي حدثت في جمهورية الصين ومملكة تشينغ في أواخر فترة حكمها.[64]

المثلية الجنسية في اليابان وُثقت لأكثر من ألف سنة، وكانت جزءاً مهماً من الحياة الرهبانية البوذية،[65] وتقاليد الساموراي.[66] إنَّ ثقافة الحب المثلي عززت من تقاليد التوثيق والتمجيد لمثل هذه العلاقات وظهورها في الفن الأدبي والتصويري.

جنوب آسيا[عدل]

ترد العلاقات المثلية في العديد من الملاحم الشعرية الهندية، بما فيها العلاقات المثلية بين الآلهة والإلهات. وهناك قصص عديدة تصور الحب بين أشخاص من نفس الجنس، خاصةً بين الملوك والملكات. الأرثاساسترا، الرسالة الهندية القديمة التي تتناول الإدارة العامة، تذكر العديد من الممارسات الجنسية التي يعاقب عليها سواء مورست مع رجل أو امرأة، لكن بأقل مستوى من الغرامات. الجنس المثلي لم يكن مقبولاً، لكنه اعتبر مخالفة بسيطة.[67] الكاماسوترا، الرسالة التي تتناول الحب والسلوك الجنسي، تتناول أيضاً المشاعر العاطفية تجاه نفس الجنس.[68]

الشرق الأوسط[عدل]

يدعي بعض العلماء ورود حالات من الحب المثلي أو السلوك المثلي في الأدب القديم، مثل ملحمة جلجامش والقصة التوراتية دافيد وجوناثان. إذ في ملحمة جلجامش، رأى البعض أنَّ العلاقة التي تربط بين البطل جلجامش والشخصية أنكيدو هي بطبيعتها مثلية.[69][70][71][72]

في فارس، كان هناك تقبل للمثلية الجنسية، الشبق المثلي، وللتعبير عنهما في كثير من الأماكن العامة، مثل الأديرة، المعاهد، الحانات، المعسكرات، الحمامات العامة والمقاهي. وفي عصر الصفويين (1501-1723)، كانت بيوت الدعارة من الذكور معترف بها قانونياً وكانت تدفع الضرائب.[73][74]

في المجتمع الآشوري القديم، كانت المثلية الجنسية شائعة، ولم تكن ممنوعة، وبعض النصوص الدينية الآشورية القديمة تتضمن صلاوات وتبريكات إلهية على العلاقات المثلية.[75] الكثير من الكهنة الآشوريين كانوا مثليين أو مغايري الهوية الجنسية.[76][77]

مصغر فارسي للشاه عباس واضعاً ذراعه حول كتفي ساقي شاب. رسمه محمد قاسم عام 1627.[78]

في بعض الحضارات الإسلامية في الشرق الأوسط، كانت السلوكيات المثلية شائعة وغير مستترة إلا بشكل خفيف،[79] رغم أنها كانت ممنوعة وترتبت عليها عقوبات الإعدام. الشبق المثلي كان موضوعاً يتكرر في الفن الأدبي الذي كتبه مسلمون منذ القرن الثامن عشر وحتى العصر الحديث،[80] بحيث تضمن تعبيراً إيجابياً عن المشاعر المثلية والشبق المثلي وقصائد حب موجهة لصبيان. كان هذا النوع من الأدب مقبول بشكل واسع، ونافس الشعر الموجه للنساء. وقد بدأ باللغة العربية ومن ثم الفارسية والتركية والأردية.[81] إن أشهر الشعراء من العصر العباسي كان أبو نواس، وكان يثني في قصائده كثيراً على الجمال الخنثوي.[82] بعض العرب الذين كانوا يسافرون إلى أوروبا في منتصف القرن الثامن عشر، مثل رفاعة الطهطاوي، أبدوا تعجبهم من الفرنسيين الذين أحياناً كانوا يتعمدون الخطأ في ترجمة الشعر الغزلي عن الصبيان ليشير إلى صبايا، وذلك من أجل المحافظة على أعرافهم الاجتماعية.[83] من الأعمال الأدبية الأخرى التي تضمنت موضوع الشبق المثلي هي ألف ليلة وليلة، رباعيات الخيام، وبعض الكتب التعليمية الجنسية أيضاً، مثل الروض العاطر في نزهة الخاطر، الذي كتبه محمد بن محمد النفزاوي، إذ تناول فيه الجنس المثلي كجزء طبيعي من النشاطات الجنسية لدى الإنسان.[82]

أما الأعمال التصويرية للشبق المثلي فقد كانت نادرة جداً. وما ظهر من هذا الفن كان معظمه من فارس، وبالتحديد الدولة الصفوية، في القرنين السادس والسابع عشر. ومنها المصغرات الفارسية، مثل رسم للشاه عباس مع صبي يرتدي عمامة، وإلى جانب المصغر كُتب بيت قصيدة باللغة الفارسية: "وعسى أن تجازيكم الحياة بكل ما تشتهون من ثلاث شفاه: شفة المحبوب وشفة الخمر وشفة الكأس".[78] لتركيا العثمانية كان تاريخ غني لكن مستتر من الشبق الجنسي بين السنوات 1520 و1566. لكن لم يُكشف عن الرسومات التصويرية الشبقية المثلية إلا في القرن التاسع عشر في مخطوطة "خمس قصائد" للشاعر نيفي زاده عطائي.[82]

في العصر الحديث، الحكومات التابعة لمعظم الدول في الشرق الأوسط تتجاهل أو تنكر وجود المثليين أو تقوم بتجريمهم. المثلية الجنسية غير قانونية في معظم الدول الإسلامية،[84] وتترتب عليها عقوبة الإعدام في العديد منها.[85] لكن من ناحية أخرى هناك دول ذات أكثرية مسلمة تضمن حقوق المثليين مثل ألبانيا وسيراليون وغينيا بيساو،[86][87] كما أن المثلية الجنسية شرعية قانونياً في الأردن، تركيا والبحرين.[88][89]

أوروبا[عدل]

شريكان ذكران إراستس وإرومينوس يتبادلان القبل. عام 480 قبل الميلاد.

إنَّ أقدم الأعمال الأدبية والفنية الغربية التي تتناول العلاقات المثلية مستوحاة من العلاقات المثلية الغلمانية في اليونان القديمة في الفترة الكلاسيكية. هذه العلاقات كانت تتألف من رجل بالغ وشاب مراهق. وقد اعتُبرت قيمة لفوائدها التربوية وكوسيلة لضبط نمو المجتمع، لكن أحياناً كانوا ينسبون الفوضى والاضطرابات إليها. أفلاطون مدح فوائدها في كتاباته الأولى،[90] ولكن في كتاباته الأخيرة اقترح منعها.[58] تندر المعلومات عن المثلية بين الإناث في العصور القديمة. الشاعرة صافو، التي ولدت في جزيرة لسبوس، كان شعرها يتمحور حول الشغف بكلا الجنسين.[91][92] والمصطلحين "ليزبيانيزم" و"الصافيَّة" اشتقا من اسمها واسم مسقط رأسها، وهما يدلان على المثلية الجنسية بين النساء.[45][93]

وفي روما القديمة في الفترة الكلاسيكية، بقي الشاب الذكر محور الاهتمام الجنسي لدى الذكور. لكن العلاقات المثلية كانت بين الرجال البالغين الأحرار وبين عبيد أو شباب محررين اتخذوا دور "المتلقي" في الجنس. وكل الأباطرة كان لهم شركاء ذكور فيما عدا كلوديوس.

في عصر النهضة، اشتهرت المدن الغنية في جنوب إيطاليا (بالذات فلورنسا والبندقية) بالحب المثلي. بحيث كان الكثير من الذكور فيها يقيمون علاقات مثلية.[94][95] ولكن كانت السلطات تعدم وتعاقب وتسجن نسبة كبيرة منهم. منذ النصف الثاني من القرن الثالث عشر، كانت العقوبة للممارسات المثلية بين الذكور هي الإعدام في معظم أوروبا.[96]

في العصر الحديث بدأت تظهر أعمال أدبية تدافع عن المثلية الجنسية. ففي عام 1749، نُشر كتيب لتوماس كانون، وقد اعتُبِر أول دفاعٍ جدي ومتوسع عن المثلية الجنسية في اللغة الإنجليزية، ولكن تم كبته بعد فترة قصيرة من نشره.[97] في عام 1785 كتب جيريمي بنثام دفاعاً آخر، لكنه لم ينشر إلا في عام 1978.[98] وقد استمر تنفيذ عقوبات الإعدام لخرق قوانين اللواط حتى عام 1803 في هولندا، وحتى عام 1835 في إنجلترا.

بين الأعوام 1864 و1880 قام كارل هينريخ أولرخس بنشر رزمة من أوراق الدعاية التي أطلق عليها عنوان بحث في لغز الحب بين الذكور. وفي عام 1867 أصبح أول مثلي يدافع علناً عن المثلية الجنسية، حين نادى بقرار يحث على إلغاء القوانين ضد المثلية الجنسية في مؤتمر الحقوقيين الألمانيين في ميونخ.[6] في عام 1896 نُشر كتاب التوجه الجنسي العكسي لهافلوك أليس، وفيه اعترض على النظريات التي تقول بأن المثلية الجنسية غير طبيعية، وتحدى الصور النمطية للمثليين، وشدد على كلية وجود المثلية، وأصرَّ على ارتباطها بالإنجازات الفكرية والفنية.[99] ورغم أن عامة الناس عادةً لم يقرأوا هذه الكتب الطبية، إلا أنها أدت لقيام اللجنة العلمية الإنسانية التي أسسها ماغنوس هيرشفلد، والتي شنت حملة ضد قوانين اللواط في ألمانيا من العام 1897 وحتى العام 1933. وكذلك أدت لنشوء حركة غير رسمية بين المفكرين والكتاب البريطانيين، التي قادها أشخاص مثل إدوارد كاربنتر وجون أدينغتون سيموندز.

أفريقيا[عدل]

كسر صورة يعود تاريخها لفترة حكم رعامسة تصور رجلاً يمارس الجنس مع رجل آخر.

إنَّ أول شريكان مثليان وُثقا في التاريخ كانا خنوم حتب وني أنخ خنوم، ذكران مصريان قديمان عاشا في حوالي عام 2400 قبل الميلاد. رُسم هذا الزوج في وضعية تقبيل، وهي أكثر الوضعيات حميمية في الفن المصري القديم. أقر المختصان بعلم الإنسان، ستيفن موراي وويل روسكو، أنَّ النساء في ليسوتو كن ينخرطن في علاقات مثلية طويلة الأمد، وكانت هذه العلاقات مقبولة اجتماعياً.[100] بالإضافة لذلك، وثَّق ايفانز-بريتشارد أنَّ المحاربين الأزانديين في جمهورية الكونغو الديمقراطية الشمالية كانوا يوظفون مثليين ذكور تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 20، حتى يكونوا أزواجاً لهم، وقد ساعدوا في الأعمال المنزلية ومارسوا التفخيذ معهم.[101]

الأمريكتين[عدل]

قبل الاستعمار الأوروبي كان لدى الأمريكيين الأصليين نوع شائع من الجنسانية المثلية التي تمركزت حول ثنائية الروح. عادةً كان يُمَيَّز ثنائي الروح مبكراً في حياته، وإن قبل بالدور تتم تنشئته بطريقة ملائمة بحيث يتعلم قواعد الجنس الذي اختاره. أغلب ثنائيو الروح كانوا من الشامان، وكان يعتقد أن لهم قوى تفوق تلك التي لدى الشامان العاديون. وكانوا يقيمون علاقات مع أشخاص من كلا الجنسين.[102] فضلاً عن أنَّ ثنائي الروح الأنثى بيولوجياً كان يقيم علاقات جنسية مع الإناث فقط.[103]

كانت المثلية ومغايرة الهوية الجنسية شائعة أيضاً في حضارات أخرى قبل الاستعمار الإسباني للأمريكتين في أمريكا اللاتينية، مثل الآزتك، المايا، الموشي، والزابوتيك وغيرها.[104][105]

المحتلون الإسبانيون فوجئوا بالممارسات المثلية العلنية بين السكان الأصليين، وحاولوا منعها بفرض عقوبات شديدة، التي تضمنت الإعدام العلني، الحرق، والتمزيق إرباً بواسطة الكلاب.[106] العديد من القبائل تأثرت بالهوموفوبيا الأوروبية.[100][107][108][109][110] وهناك ادعاءات تقول بأن للآزتك والإنكا كانت قوانين تعاقب المثليين والمتحولين جنسياً.[111][112] ولكن بعض الكاتبون يعتقدون أن هذه مبالغة، أو نتيجة للتثاقف، وذلك لأن كل المستندات التي تدل على ذلك كانت بعد الاحتلال، وأي مستندات تعود لقبل الاحتلال تخلص منها الإسبانيوون.[109][113]

التوجه الجنسي[عدل]

التوجه والسلوك والهوية[عدل]

زوج من المثليين الذكور.
زوج من المثليين الذكور.
زوج من المثليات الإناث.
زوج من المثليات الإناث.


التوجه الجنسي هو الانجذاب الجنسي والحسِّي طويل الأمد، وقد يتضمن الأفكار، التخيلات والعلاقات. يعبر الشخص عن توجهه الجنسي من خلال الممارسات الجنسية أو الرغبة فيها.[12] العلاقات والارتباطات لا تقتصر على السلوك الجنسي، وقد تشتمل على اتصال حميمي غير جنسي، أهداف ومبادئ مشتركة، الدعم المتبادل والالتزام.[12] الميول الجنسية تُصنف على أنها مثلية أو مغايرة وفقاً لجنس كل من الأطراف المشتركة فيها.[12] وفقاً لسلم كينسي، تتراوح الميول الجنسية من المغايرة المطلقة (أي الدرجة 0) إلى المثلية المطلقة (الدرجة 6)، وما بينهما مثل ازدواجية الميول الجنسية. وقد أضيفت الدرجة "X" لتدل على اللاجنسية.[114][115]

منذ منتصف القرن التاسع عشر وحتى بداية القرن العشرين كان الكُتاب والمُنظِّرون في موضوع التوجه المثلي يعتقدون أنَّ المثلية مرتبطة جوهرياً بجنس صاحب التوجه. على سبيل المثال، كان يُعتقد أن الأنثى التي تنجذب لإناث بالضرورة تتسم بصفات رجولية، والعكس بالعكس.[116][117] ومن أصحاب هذا الرأي كان كارل هينريخ أولرخس، ريتشارد فون كرافت إيبنج، ماغنوس هرشفلد، هافلوك أليس، كارل يونغ وسيغموند فرويد. ولكن دُحضت هذه الفكرة في تلك الفترة، وخلال المنتصف الثاني من القرن العشرين، بدأت الهوية الجندرية تظهر تدريجياً على أنها ظاهرة منفصلة عن التوجه الجنسي. فالهوية الجندرية هي اقتناع الشخص بانتمائه لأحد الجنسين، سواء كان بيولوجياً أو سلوكياً. مغايرو الهوية الجنسية قد ينجذبون للرجال أو النساء أو كلاهما. كون الشخص رجولياً، أنثوياً، أو زنمردي لا يتعلق بميوله الجنسية سواء كانت مثلية أو مغايرة أو ازدواجية. لكن هناك دراسات تشير إلى أنَّ معظم المثليين لم يكونوا ممتثلين لجنسهم في طفولتهم.[118]

الأسباب[عدل]

ما من إجماع علمي على العوامل التي تحدد التوجهات الجنسية. وليس من المعروف إن كان التوجه الجنسي يتكون بنفس الشكل لدى النساء والرجال. حتى الآن اقتُرِح العديد من التفسيرات، وحظي البعض منها على الكثير من الدعم، لكن لم يتم إثبات أي تفسير.[12][119] التفسيرات التي اقتُرِحت يمكن تصنيفها ضمن ثلاثة عوامل رئيسية، ألا وهي الجينية، البيولوجية أثناء نمو الجنين، والبيئية النفسية. ومن المحتمل أن التوجه الجنسي يتم تحديده بخليط من التأثيرات الجينية، الهرمونية والبيئية، وليس بعاملٍ واحدٍ فقط. ومن الممكن أنَّ الأسباب تختلف من شخص لآخر.[12][119] في العقود الأخيرة أصبح المختصون يفضلون النظريات التي تقوم على الأسباب البيولوجية (أي الجينية أو الهرمونية أثناء النمو الجنيني).[1][17]

عوامل جينية[عدل]

وفقاً لدراسة أجريت عام 2008، هناك أدلة كثيرة تدعم تأثر التوجه الجنسي بالعوامل الجينية. لكن المثلية تُضعِف النجاح التناسلي، ولذلك وجودها في التجمعات بنسب عالية نسبياً يشكل لغزاً، إلا أن نتائج هذه الدراسة أوضحت أنَّ الجينات التي تُعَرِّض الشخص للمثلية الجنسية هي في الحقيقة مفيدة للمغايرين، وهذه الفائدة تعزز نجاحهم في التزاوج.[120] تبعاً لدراسة أخرى أجريت عام 2009، الإناث ذوات الأقارب المثليين من ناحية الأم تكون خصوبتهن عالية، مما يزيد من نجاحهن التناسلي، وهكذا من المحتمل أن يرث "الجينات المثلية" بعض الأفراد في الأجيال اللاحقة.[121] هناك بحث يعترض على فكرة أنَّ السلوك المثلي في الحيوانات يُضْعِف نجاحهم التناسلي، وهناك العديد من النظريات التي تقول بأنه سلوك تكيفي، وهذه النظريات تختلف من نوع لآخر.[122]

في دراسات استقصائية اتضح أنَّ التوأمان المتماثلان يتشابهان من حيث التوجه الجنسي أكثر من التوأمان المتغايران، بحيث أن كان أحد التوأمين مثلياً، فاحتمال أن يكون التوأم الآخر مثلياً أيضاً هو 32% إن كانا متماثلين، وفي حالة التوأمين المتغايرين الاحتمال هو 13%. هذه الدراسات تبين وجود تأثير جيني على التوجه الجنسي، ولكن ليس لدرجة تبرر النظر إليه كظاهرة جينية بحتة.[123]

عوامل هرمونية[عدل]

وفقاً لبعض الأبحاث، الميول المثلية تتأثر بالبيئة الهرمونية التي ينمو بها الجنين.[124] فالعوامل الهرمونية تؤثر على بنية الدماغ وغيرها من السمات.[17][119] نشاط هرمون التستوستيرون هو ما يجعل دماغ الجنين ينمو ليصبح دماغاً ذكرياً، وقلة تأثير هذا الهرمون هو ما يجعله ينمو ليصبح أنثوياً. طبقاً لبحث أجري عام 2010، هذه هي الطريقة التي تُحدد بها الهوية الجنسية وكذلك التوجه الجنسي، إذ تتم برمجتهما في بنية دماغ الجنين وهو ما زال في الرحم.[125] بالإضافة لذلك، أظهرت أبحاث الدماغ وجود اختلافات بين المثليين والمغايرين من حيث حجم بعض نويات الدماغ. أطوال العظام هي من السمات الأخرى التي تتأثر بهرمونات الجنس والتي يُعتقد أنها متعلقة بالمثلية، إذ تكون عظام الأذرع، الأيدي والأرجل أقصر لدى الرجال المثليين.[126] ولكن ليس من الواضح إن كانت هذه السمات مُسببة للمثلية أو تعبيراً عنها (أي أنَّ علاقة السبب والنتيجة غير واضحة).

عوامل نفسية[عدل]

الكثير من التفسيرات تنبع من رؤية التوجه المغاير كأمر بديهي، والتعامل مع التوجه المثلي على أنه الاستثناء الذي يحتاج إلى تفسير. فهذا أدى بالباحثين لمحاولة إيجاد علاقة بين المثلية والتجارب الاستثنائية والصدمات في فترة الطفولة. ولكن ليس هناك أي دليل علمي يدعم أنَّ التنشئة غير الطبيعية، التحرش الجنسي، أو أي تجربة حياتية مؤذية أخرى قد تؤثر على التوجه الجنسي للشخص.[17][127] إلا أنَّ المعلومات الحالية تشير إلى أنَّ التوجه الجنسي يتأسس في الطفولة.[17][127] التقرير الذي نشره ألفريد كينسي عام 1948 يشير إلى أنَّ نسبة المثليين الذين عاشوا طفولة عادية تقارب نسبة المثليين ذوي الطفولة الصعبة، وقد أكدت على ذلك أبحاث أخرى أجريت فيما بعد عقب هذا التقرير.[128] اقترح محللون نفسيون أن توجه الشخص الجنسي يتعلق بطبيعة علاقته مع أحد أبويه، ولكن هذه الفرضية لم تعتمد على التجارب. وقد اعتقد سيغموند فرويد أنَّ جميع البشر يولدون مزدوجي الميول،[129] ولكن فيما بعد يصبحون أحاديي الميول نتيجة العوامل النفسية المؤثرة عليهم أثناء نموهم، مثل تفاعلهم مع أبائهم وبنية محيطهم الاجتماعية.‏‏[130]

الإفصاح عن الميول المثلية[عدل]

الإفصاح أو الكشف أو الطلوع (بالإنجليزية: coming out) هو إفصاح الشخص عن ميوله الجنسية أو هويته الجنسية بعد مروره بسيرورة نفسية، والتي تتألف بشكل عام من ثلاث مرحل.[131] المرحلة الأولى هي الإدراك، إذ يدرك الشخص أن له ميولاً مثلية.[132] المرحلة الثانية هي اتخاذ القرار بالكشف للآخرين عن هذه الميول. المرحلة الثالثة هي تقبل الشخص لميوله وعيش حياته كمثلي جهاراً.[133]

وفقاً لبعض أخصاء علم النفس، إنَّ تطوير المثليين ومزدوجي الميول لهويتهم الجنسية هي عملية معقدة وغالباً ما تكون صعبة، إذ بعكس أنواع الأقليات الأخرى (كالعرقية والدينية) هم لا ينشأون في مجتمع يجدون فيه من يشابههم ويدعمهم، وفي بعض الحالات يعيشون في مجتمعات عدائية تجاه الميول المثلية أو جاهلة بها.[134]

التوزيع الجغرافي للتوجهات الجنسية[عدل]

في أكتوبر من عام 2014, أصبح الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك أول مدير تنفيذي لشركة على قائمة فورتشين 500 الذي يعلن على نفسه بأنه مثلي.[135]

التوزيع الجغرافي للتوجهات الجنسية يصعب القيام بها لعدة أسباب. إحدى الأسباب الرئيسية للفرق في النتائج الإحصائية المتعلقة بالمثلية الجنسية وازدواجية الميول الجنسية له علاقة بطبيعة الأسئلة البحثية. وتتم مناقشة دراسات بحثية رئيسية على التوجه الجنسي. تعتمد معظم الدراسات المذكورة أدناه في بيانات التقرير الذاتي، مما يشكل تحديات للباحثين بالتحقيق في موضوع حساس.الأهم من ذلك أن الدراسات تميل إلى تشكل مجموعتين من الأسئلة. وتدرس المجموعة الأولى بيانات التقرير الذاتي للتجارب الجنسية المثلية، والجاذبية، بينما تدرس المجموعة الأخرى بيانات التقرير الذاتي للهوية الشخصية كمثلي الجنس أو ثنائي الجنس.

تغيير التوجه الجنسي[عدل]

في الماضي أُجريت تجارب عديدة في محاولة لتغيير التوجهات الجنسية (وبالتحديد تحويل الميول المثلية إلى مغايرة)، وذلك بواسطة التحليلات النفسية، الأدوية ووسائل علاج أخرى تُعرف بعلاجات التحويل. لكن الغالبية العظمى من المؤسسات الطبية في مجالات علم النفس والطب النفسي تقول بأن التوجه الجنسي ليس اختياراً وأنه غير قابل للتغيير. هذا الموقف مبني على الخبرة والمعلومات التي اكتُسبت في العقود الأخيرة وعلى فشل كل المحاولات لتغيير التوجه الجنسي بشتى الوسائل.[136]

في العلوم الاجتماعية والسلوكية والطبية والنفسية هناك إجماع على أنَّ المثلية الجنسية طبيعية، وإنها نوع طبيعي من التوجهات الجنسية عند الإنسان. وهي بذلك ليست اضطراباً ولا مرضاً نفسياً.[136] وجدير بالذكر أن تصنيف المثلية في الدليل التشخيصي والإحصائي تغير من كون المثلية أحد أشكال اضطرابات الشذوذ الجنسي (بارافيليا) إلي كونها اضطراب في التوجه الجنسي بناء علي تصويت الأعضاء[137] وليس بناءا عل دليل علمي جديد تم اكتشافه[138]، ولاحقا أسقط المثلية الجنسية من الدليل تماما لتصبح تنوعا طبيعيا طبقا للدليل، على ضوء هذا، الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين وجمعية علم النفس الأمريكية تعارض كل علاج يعتمد على تغيير التوجه الجنسي للمريض، وتنصح من يعاني بسبب توجهه الجنسي باختيار علاجٍ يساعده على التأقلم مع ميوله.[139] في عام 2009 أصدرت الجمعية الأمريكية لعلماء النفس قراراً يدعو إلى الامتناع عن اقتراح علاجات تغيير التوجه الجنسي بأي وسيلة كانت، إذ أُثبت عدم نجاحها، وأُثبت أن هذه العلاجات تسبب أضراراً نفسية على المريض، ومنها الاكتئاب، القلق، وجلد الذات.[140] الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين موقفها مشابه.[141] كما أنَّ قواعد الأخلاقيات المهنية لعلماء النفس وعلماء الجنس والمستشارين التربويين والعاملين الإجتماعيين تنص على عدم تجربة تغيير الميول الجنسية أو اقتراحها.[141][142] ما من منظمة صحية مهنية توافق على محاولة تغيير الميول الجنسية.[143][144][145]

رغم امتناع الهيئات المهنية عن محاولة تغيير التوجه الجنسي، هناك منظمات أخرى دينية وغير دينية تعرض تغييره على المثليين.[21] تستعين هذه المنظمات غالباً بوسائل علاجية دينية[بحاجة لمصدر]. في حين تتبع المنظمات غير الدينية أساليب أخري، تتضمن فهم المثلية ودوافعها، وتعريف الذكرة واصلاح اختلال العلاقة بالمنوذج الأبوي، تقوية وقبول الذات وعلاج المجموعة وغيرها[146]. الكثير من رجال الدين يشجعون المثليين على عدم الإفصاح عن ميولهم والعيش مع شريك حياة من الجنس الآخر. بالمقابل، الداعمون لحقوق المثليين يشجعونهم على تقبل ميولهم وتحقيقها.

العلاقات المثلية[عدل]

العديد من المثليين يقيمون علاقات جنسية مع أشخاص يماثلونهم الجنس، لكن البعض منهم قد يقيم علاقات مغايرة (مع الجنس الآخر)، أو ازدواجية، والبعض لا يقيم أي علاقات على الإطلاق.[1] الأبحاث تشير إلى أن الكثير من المثليين ينجحون بإقامة علاقات ملتزمة ودائمة[بحاجة لمصدر]. على سبيل المثال، نتائج الاستطلاعات تشير إلى أنَّ ما بين 40 و 60 بالمئة من الرجال المثليين وما بين 45 و 80 بالمئة من النساء المثليات هم في علاقات رومانسية مثلية.[147] أظهرت الدراسات أنَّ الأزواج المثليين والأزواج المغايرين متماثلين في الكثير من النواحي الجوهرية، مثل درجات الرضى والالتزام. كما أنَّ الأشخاص المثليين والمغايرين يتشابهون من حيث التوقعات والأهداف فيما يتعلق بالعلاقات الرومانسية.[148][149][150] في حين أظهرت بعض الدراسات الأخري أن مشكلة العلاقات المثلية تكمن في أن أجزاء الجسم متماثلة وبتالي لا يوجد تلائم في العلاقة "body parts don’t fit"، ولذلك فان العلاقات المثلية يكون الاستمتاع فيها فردي -لأحد الطرفين - وليس مشترك بين الطرفين في نفس الوقت، تجلي ذلك من خلال أسلوب (دوري - دورك) وأسلوب (أنت تمارس معي - أنا أمارس معك) (بالانجليزية: your turn-my turn)، حيث يصل كل منهما للشبق الجنسي بصورة منفصلة عن الآخر، كما أن التشابه بين جسمي الطرفين يقلل من العلاقات طويلة المدي، ويخلق شعور بالحاجة في التنوع، في شكل شركاء آخرين [151].

السلوك المثلي لدى الحيوان[عدل]

تقريباً ربع الارتباطات الزوجية عند الإوز الأسود تتألف من ذكرين مثليين أو مزدوجي الميول.[152][153]

إنَّ ما يُقصد بالسلوك المثلي عند الحيوان هو ما يُوَثَّق من السلوكيات الجنسية المثلية والازدواجية عند كل الحيوانات فيما عدا البشر. هذه السلوكيات تتضمن التزاوج، طقوس المغازلة، الارتباط الزوجي وتربية النسل.[24][154] السلوكيات المثلية والازدواجية منتشرة وشائعة في مملكة الحيوان. تمت ملاحظة السلوك المثلي في نحو 1500 نوع من أنواع الحيوانات، التي تراوحت من الرئيسيات إلى الدود الشصي، وقد وثُقت هذه السلوكيات في نحو 500 نوع.[24] السلوك المثلي لدى الحيوانات قد يظهر بأشكال كثيرة ومختلفة، حتى في نفس النوع. لم تُفهم الدوافع لهذه السلوكيات بعد، إذ لم تُستكمل دراستها بعد في معظم الأنواع.[155]

الإوز الأسود هو من الحيوانات التي وُثِّق سلوكها المثلي. لوحظ أنَّ ربع أزواج الإوز الأسود هم أزواج مثليين من الذكور. ويقوم الزوجان المثليان أحياناً بسرقة الأعشاش أو تكوين علاقة ثلاثية مؤقتة مع أنثى الإوز من أجل الحصول على بيوضها ومن ثم يطردانها.[152] وقد لوحظ كذلك أنَّ نسبة كبيرة من ذكور الزراف يمارسون سلوكيات مثلية،[156] إذ تتراوح نسبتهم من 30 إلى 70 بالمئة.[24] أما البونوبو فهم مزدوجو الميول المثلية. يقوم كلا ذكور وإناث البونوبو بممارسة سلوكيات مثلية، وتقريباً 60% من كل النشاطات الجنسية تكون بين الإناث. البونوبو فيه أكبر نسبة من السلوكيات المثلية، لكن هذه السلوكيات تُلاحظ عند كل القردة العليا.[157][158][159][160][161]

إنَّ ملاحظة السلوك المثلي في حيوانات غير الإنسان قد تُستعمل بنفس الوقت كحجة تعارض أو تدعم تقبل المثلية الجنسية في الإنسان، وكثيراً ما استُعمِلت كحجة لدحض ادعاء أن المثلية الجنسية "مخالفة للطبيعة".[24]

مواقف المجتمعات[عدل]

الرأي العام[عدل]

إنَّ نسبة تقبل الميول المثلية قليلة في الدول الآسيوية والأفريقية، بينما نسبة تقبلها عالية في أوروبا، أستراليا والأمريكتين. ففي العقود الأخيرة ازداد تقبل المثلية الجنسية في المجتمع الغربي. في الولايات المتحدة حاولت حملات ضد المثليين الربط بين المثلية الجنسية والتحرش بالأطفال لكن البحوث التجريبية لم تظهر أن لدى المثليين ميولا أكثر من المغايرين للاعتداء على الأطفال. ليس هناك دليل علمي يثبت هذا. بالمقابل، العديد من المعتدين على الأطفال لا يمكن أن يوصفوا بميلهم الجنسي نحو الذكور أو الاناث بأي شكل من الاشكال؛ إنهم مختصون بالاعتداء على الأطفال فقط[162].

المجتمعات العربية والإسلامية[عدل]

حافلة مثليين مسلمين في مسيرة فخر في لندن. الأعلام من اليمين إلى اليسار: ليبيا، الكويت، لبنان، بنغلادش، فلسطين وإيران. اللافتة تقول: "بعض المسلمين مثليين، فلتتجاوزوا ذلك".

موضوع المثلية في العالم العربي محظور. رجال الدين يستنكرونه ويعتبرونه خطيئة، الإعلام والأفلام والكتب عامةً تتردد في تناوله بشكل مباشر، وكثيراً ما يشار إليه بأنه "عمل مشين" أو "سلوك شاذ". نتيجة لذلك، غالباً لا يعبِّر المثلييون عن ميولهم علناً، ويبقون الأمر سراً. التحاملات والأفكار المسبقة القمعية تحيط بالمثلية الجنسية، ويُنظر إليها عادةً على أنها ظاهرة شاذة، منفرَّة، غير مقبولة، لا تجوز دينياً، أو مستوردة من الغرب. هذه المواقف المعارضة تظهر على أنها هوموفوبية، ولكنها قد تكون متعلقة بقضايا سياسية، اجتماعية، دينية، أو حضارية.[163][164]

الحكومات وعامة الناس في العالم العربي غالباً ينكرون وجود المثلية عندهم أو يتجاهلونها، أو يعتبرونها خياراً منحرفاً أو علامة على مرضٍ نفسي. في بعض الحالات يرسل الأهل أولادهم المثليين ليتم "علاجهم" على يد أخصائيين نفسيين أو منظمات دينية. وأحياناً يُجبر المثليون العرب والمسلمون على الزواج من شخص من الجنس الآخر من أجل الحفاظ على سمعة العائلة.[163]

حتى في الدول العربية والإسلامية (أو ذات غالبية مسلمة) التي تشرع المثلية الجنسية، يبقى الموقف منها سلبياً. المنظمات الداعمة للمثليين نادرة في المجتمعات العربية والإسلامية، وعادةً لا تستطيع حماية المثليين من القوانين المُجرِّمة لهم.[163] هذه المنظمات بدأت بالازدياد والنمو حديثاً، ومنها الفلسطينية مثل منظمة القوس وأصوات، واللبنانية مثل حلم وميم،}، وأخرى عربية عامة مثل {{ط|جمعية المثل (GLAS)ن ومؤسسة العرب الكويريين (QAF)، بالإضافة إلى المنظمات الإسلامية التي تقام في دول إسلامية ودول غربية كالولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، وهي تتضمن الفاتحة وإيمان ومشروع سفرة.

السياسة والقانون[عدل]

المثلية الجنسية قانونية
  الزواج المثلي مسموح
  الارتباط المثلي مسموح
  الزواج الأجنبي يُعترف به
  الزواج المثلي غير مسموح
المثلية الجنسية قير قانونية
  عقوبة صغيرة
  عقوبة كبيرة
  السجن المؤبد
  عقوبة الإعدام

معظم الدول في العالم لا تمنع السلوكيات الجنسية التي تُمارَس بالتراضي بين أشخاص يبلغون سن الرشد ولا تربطهم صلة قرابة. بالإضافة لذلك، بعض السلطات القضائية تعترف بحقوق الأزواج المثليين وبامتيازات البُنى الزوجية المثلية كالزواج المثلي. بالمقابل، السلطات القانونية في بعض الدول تُجرِّم الممارسات المثلية. الخارقون لهذه القوانين قد يواجهون عقوبة الإعدام في بعض الدول، إلا أنَّ هناك فرق كبير بين السياسات الرسمية وبين ما يُنَفَّذ على أرض الواقع.

في أوائل القرن العشرين بدأت بعض دول العالم الغربي برفع التجريم عن السلوكيات المثلية، ومنها بولندا عام 1932، الدنمارك عام 1933، السويد عام 1944، والمملكة المتحدة عام 1967. رغم ذلك، في بعض الدول المتقدمة لم يحصل المثليون على حقوقهم المدنية إلا في منتصف السبعينات. نقطة التحول كانت عام 1973 حين قامت الجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين بشطب المثلية الجنسية من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، الأمر الذي ألغى تعريفها كاضطراب نفسي أو شذوذ جنسي. خلال الثمانينات والتسعينات سنَّت معظم الدول المتقدمة قوانين تمنع التمييز ضد المثليين في فرص العمل والإسكان والخدمات.

الكثير من دول أفريقيا وآسيا ومنطقة البحر الكاريبي تمنع المثلية الجنسية. في عام 2008 قدَّرت جمعية المثليين العالمية عدد الدول التي تجرِّم المثلية الجنسية في أفريقيا بحوالي 38 دولة، فيما على الأقل 13 دولة تسمح بها.[165] وفي آسيا على الأقل 20 دولة المثلية الجنسية فيها قانونية، ومنها الصين، اليابان، هونغ كونغ، تايلاند، فيتنام، كوريا الجنوبية والهند (منذ عام 2009).[166]

المثلية الجنسية غير قانونية في معظم دول الشرق الأوسط والدول الإسلامية، وقد يشمل ذلك الممارسات الجنسية المثلية أو التعبير العلني عن الميول المثلية.[84] في قطر، الجزائر، أوزبكستان وغيرها يُعاقب المثليين بالسَجن أو بدفع الغرامات. في الإمارات قد يُعاقب المثليين بالسَجن أو الغرامات أو الإعدام. الدول الأخرى التي تطبق عقوبات الإعدام على المثليين هي: السعودية، موريتانيا، شمال نيجيريا، اليمن، السودان وإيران.[32][85] إيران قد تكون أكثر دولة تقوم بإعدام مواطنيها بسبب المثلية الجنسية، إذ قامت بإعدام أكثر من 4000 مثلياً منذ عام 1979. وقد صرح الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أنه لا يوجد مثليين في إيران، ولكن من المحتمل أن الإيرانيين المثليين يمتنعنون عن الإعلان عن ميولهم المثلية تجنباً للعقاب أو لنبذ المجتمع لهم.[167] في مصر يُعتقل الرجال المجاهرون بمثليتهم بموجب قوانين الآداب العامة، كما حدث في قضية كايرو 52، التي اعتقل فيها 52 مثلياً مصرياً بتهمة "ازدراء الأديان وممارسة الشذوذ الجنسي" في ملهى ليلي أقيم على متن قارب في نهر النيل.[168] من جهة أخرى، المثلية الجنسية قانونية في الأردن (منذ عام 1951)، العراق (منذ عام 2003)، تركيا، اندونيسيا، ألبانيا، مالي، طاجيكستان، قيرغيزستان وكازاخستان. وهي قانونية أيضاً في البحرين لمن هم فوق سن الواحد والعشرين منذ عام 1976.[88][89] في الكويت وأوزبكساتن وقطر العلاقات المثلية بين النساء قانونية، لكنها ممنوعة بين الرجال. في الأراضي الفلسطينية، المثلية الجنسية بين الرجال ممنوعة فقط في غزة. هناك دول ذات أكثرية مسلمة تضمن حقوق المثليين مثل ألبانيا وسيراليون وغينيا بيساو،[86][87] وكانت هناك نقاشات في ألبانيا حول تقنين الزواج المثلي. وهناك محاولات وجهود في لبنان لتقنين المثلية الجنسية. تُعتبر إسرائيل الدولة الأكثر تسامحاً تجاه المثليين في الشرق الأوسط. وفي السنوات الأخيرة بدأت تقام فيها مواكب فخر مثلية سنوياً في القدس، إيلات، حيفا وتل أبيب، وهذه الأخيرة تعتبر من أكثر المدن المتسامحة تجاه المثلية والمتقبلة لها.[169]

آراء الأديان في المثلية[عدل]

العلاقة بين الدين والمثلية الجنسية تفاوتت بشكل كبير عبر الزمان والمكان، داخل وبين الأديان والطوائف المختلفة، بخصوص أشكال مختلفة من المثلية الجنسية والازدواجية. المذاهب في يومنا هذا من الديانات الرئيسية في العالم تختلف إلى حد كبير عموما وحسب الفئة في المواقف تجاه هذه التوجهات الجنسية.

ومن بين تلك الطوائف التي عادة ما تكون سلبية تجاه هذه التوجهات، هناك العديد من أنواع مختلفة من الإجراءات التي قد تأخذ: يكمن النطاق في عدم تشجيع النشاط الجنسي المثلي بهدوء، يحظر صراحة الممارسات الجنسية المثلية بين الأتباع ونشاط معارضة القبول الاجتماعي للمثلية الجنسية، إلى الإعدام. وقد وجدت الأصولية الدينية للربط بإيجابية مع التحيز ضد مثلي الجنس.[170] إلا أن الكثيرين يعتبرون أن النشاط المثلي الجنسي هو الخطيئة، بدلا من حالة كونه مثلي الجنس نفسه. لهذة النهاية، البعض لا يشجعون على وضع علامات للأفراد وفقا لميولهم الجنسية.[171] وتوجد العديد من المنظمات التي تؤكد أن علاج التحويل يمكن أن يساعد في تقليلل الجاذبية من نفس الجنس.

ومع ذلك، بعض أتباع العديد من الديانات تنظر إلى التوجهات الجنسية الإثنين بشكل إيجابي، وبعض الطوائف الدينية قد تبارك الزواج من نفس الجنس وتدعم حقوق المثليين، ومقدار تلك التي لا تتزايد باستمرار في جميع أنحاء العالم مثل كثير من دول العالم المتقدم التي تشرع القوانين التي تدعم حقوق المثليين.

تاريخيا، بعض الثقافات والأديان استوعبت، أضفت الطابع المؤسسي، أو بجلت، الحب من نفس الجنس والحياة الجنسية.[172][173] بعض الأساطير والتقاليد يمكن العثور عليها حول العالم.[174] على سبيل المثال، الهندوسية لا تنظر للمثلية الجنسية كخطيئة دينية.[175] في عام 2009، أصدر مجلس المملكة المتحدة الهندوسية البيان "الهندوسية لا تدين المثلية الجنسية".[176]

رموز وشعارات[عدل]

منذ عام 1978، تم اتخاذ علم قوس قزح كرمز دولي للمثليين والمثليات.[177][178]

أكثر الرموز البارزة التي يستعملها الناشطون والمنظمات التي تهتم بمسائل المثليين هي المثلث الوردي Pink triangle.svg وعلم قوس قزح (علم الفخر) Gay flag.svg.[179]

المثلث الوردي استخدمه بالأصل النازيون في فترة الهولوكوست لتصنيف المثليين الجنسيين من الرجال في معسكرات الاعتقال،[180] كما استخدموا النجوم الصفراء لليهود، ومثلثات مقلوبة بألوان أخرى للمجرمين والمعتقلين السياسيين وغيرهم. فقد كان اضطهاد المثليين جزءاً من سياسة العنصرية العلمية، ونُفذت بمساعدة البند 175 من القانون الجنائي الألماني الذي وُسِّع في فترة الحكم النازي. ولكن أصبح فيما بعد يُستخدم كشعار غير سلبي للمثليين.[181][182]

علم قوس قزح ذو الألوان الستة هو شعار معروف لحركات تحرير المثليين الجنسيين، السحاقيات، مزدوجو الميول الجنسية ومغايري الهوية الجنسية (باختصار "إل جي بي تي"). ألوانه ترمز إلى التنوع والتسامح الذي يدعو إليه. وهو يُعرف باسم علم الفخر، وذلك لأنه يهدف للتعبير عن تقدير هذه المجموعة لأنفسهم وشعورهم بالفخر الذي يرون أنهم حُرموا منه بسبب اختلافهم بميولهم الجنسية أو بهويتهم الجنسية.[183]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Sexual Orientation, Homosexuality, and Bisexuality", APAHelpCenter.org 
  2. ^ http://www.courts.ca.gov/documents/Amer_Psychological_Assn_Amicus_Curiae_Brief.pdf
  3. ^ أ ب ت Stewart, Chuck (Volume I, 2010). The Greenwood Encyclopedia of Lgbt Issues Worldwide. ABC-CLIO. صفحات 186–187. 
  4. ^ El-Rouayheb, Khaled. Before Homosexuality in the Arab-Islamic World, 1500-1800. University of Chicago Press. صفحة 159. 
  5. ^ أ ب ت ث لاغرانج, فريدريك (2006). "النزعات والحياة الجنسية ودراسات الهويات الجنسية اللانمطية" (PDF). Encyclopedia of Women and Islamic Cultures. 
  6. ^ أ ب LeVay, Simon (1996). Queer Science: The Use and Abuse of Research into Homosexuality. Cambridge: The MIT Press ISBN 0-262-12199-9
  7. ^ Investigators ACSF (1992). "AIDS and sexual behaviour in France". Nature. 360 (6403): 407–409. doi:10.1038/360407a0. PMID 1448162. 
  8. ^ Binson, Diane؛ Michaels, Stuart؛ Stall, Ron؛ Coates, Thomas J.؛ Gagnon, John H.؛ Catania, Joseph A. (1995). "Prevalence and Social Distribution of Men Who Have Sex with Men: United States and Its Urban Centers". The Journal of Sex Research. 32 (3): 245–54. doi:10.1080/00224499509551795. JSTOR 3812794. 
  9. ^ Fay RE, Turner CF, Klassen AD, Gagnon JH (1989). "Prevalence and patterns of same-gender sexual contact among men". Science. 243 (4889): 338–48. doi:10.1126/science.2911744. PMID 2911744. 
  10. ^ Sell RL, Wells JA, Wypij D (1995). "The prevalence of homosexual behavior and attraction in the United States, the United Kingdom and France: results of national population-based samples". Archives of Sexual Behavior. 24 (3): 235–48. doi:10.1007/BF01541598. PMID 7611844. 
  11. ^ Wellings, K.؛ Field, J.؛ Johnson, A.؛ Wadsworth, J. (1994). Sexual behavior in Britain: The national survey of sexual attitudes and lifestyles. Penguin Books. صفحات 20–30. 
  12. ^ أ ب ت ث ج ح "Case No. S147999 in the Supreme Court of the State of California" (PDF). صفحة 30. 
  13. ^ Gary J. Gates (April 2011). "How many people are lesbian, gay, bisexual, and transgender?" (PDF). 
  14. ^ "United States – Census Snapshot 2010". September 2011. 
  15. ^ Hope Yen (September 28, 2011). "Census: 131,729 gay couples report they're married". Associated Press. 
  16. ^ "UK gay, lesbian and bisexual population revealed". BBC News. 23 September 2010. 
  17. ^ أ ب ت ث ج Frankowski BL؛ American Academy of Pediatrics Committee on Adolescence (2004). "Sexual orientation and adolescents". Pediatrics. 113 (6): 1827–32. doi:10.1542/peds.113.6.1827. PMID 15173519. 
  18. ^ Robinson, B. A. (2010). "Divergent beliefs about the nature of homosexuality". Religious Tolerance.org. 
  19. ^ Schlessinger, Laura (2010). "Dr. Laura Schlessinger and homosexuality". Religious Tolerance.org. 
  20. ^ ""Therapies" to change sexual orientation lack medical justification and threaten health". Pan American Health Organization.  archived here [1].
  21. ^ أ ب American Psychological Association: Resolution on Appropriate Affirmative Responses to Sexual Orientation Distress and Change Efforts
  22. ^ 1,500 animal species practice homosexuality. The Medical News, 23 October 2006
  23. ^ Sommer, Volker & Paul L. Vasey (2006), Homosexual Behaviour in Animals, An Evolutionary Perspective. en:Cambridge University Press, Cambridge. ISBN 0-521-86446-1
  24. ^ أ ب ت ث ج Bagemihl, Bruce (1999). Biological Exuberance: Animal Homosexuality and Natural Diversity. St. Martin's Press. صفحات 391–393. 
  25. ^ Wright, J. W.؛ Rowson, E. K., المحررون (1997). Homoeroticism in classical Arabic literature. 
  26. ^ Bleys, C., المحرر (1995). The geography of perversion. Male-to-male sexual behaviour outside the West and the ethnographic imagination 1750–1918. 
  27. ^ Sexual Orientation. American Psychiatric Association.
  28. ^ "Charge #1 and specifications preferred by the Presbytery of Southern California against The Rev. C. Lee Irons" (PDF). Presbytery of Southern California of the en:Orthodox Presbyterian Church. 
  29. ^ Sex and Society - Volume 3 - Page 824
  30. ^ The Wiley-Blackwell Companion to Religion and Social Justice - Page 543, Michael D. Palmer, Stanley M. Burgess - 2012
  31. ^ McConaghy N, Hadzi-Pavlovic D, Stevens C, Manicavasagar V, Buhrich N, Vollmer-Conna U (2006). "Fraternal birth order and ratio of heterosexual/homosexual feelings in women and men". J Homosex. 51 (4): 161–74. doi:10.1300/J082v51n04_09. PMID 17135133. 
  32. ^ أ ب "State-sponsored Homophobia" (PDF). 
  33. ^ عبد اللطيف, عبد الحكيم محمد (2003). جريمة الشذوذ الجنسى وعقوبتها في الشريعة الإسلامية والقانون. جامعة نايف العربية للعلوم الامنية. 
  34. ^ أ ب ت ث ج Habib, Samar (2012). Female Homosexuality in the Middle East. Routledge. صفحة 18. 
  35. ^ Room, Adrian (1986). A Dictionary of True Etymologies. صفحة 84. ISBN 978-0710203403. 
  36. ^ Statt, David A. (2004). A Student's Dictionary of Psychology. Psychology Press. صفحة 93. ISBN 978-1841693422. 
  37. ^ أ ب Karl-Maria Kertbeny: The Coinage and Dissemination of the Term 
  38. ^ Feray Jean-Claude, Herzer Manfred (1990). "Homosexual Studies and Politics in the 19th Century: Karl Maria Kertbeny". Journal of Homosexuality. 19: 1. 
  39. ^ V, Bullough (1990). Homosexuality/heterosexuality: Concepts of sexual orientation. Oxford University Press. 
  40. ^ "Krafft-Ebing, Richard von (1840-1902)". 
  41. ^ "Psychopathia Sexualis". 
  42. ^ Havelock, Ellis (1927). Studies in the Psychology of Sex. 2. صفحة 1. 
  43. ^ "Lesbian", Oxford English Dictionary, Second Edition, 1989. Retrieved on January 7, 2009.
  44. ^ Aldrich, Robert (2006). Gay Life and Culture: A World History. Thames & Hudson, Ltd. صفحات 47–49. 
  45. ^ أ ب Douglas Harper (2001). "Sapphic". Online Etymology Dictionary. 
  46. ^ السعداوى, نوال (2006). الرجل والجنس. Kotobarabia. 
  47. ^ Mahfouz, Tarek (2006). Speak Arabic Instantly. صفحة 18. 
  48. ^ "Sodomy - Compact Oxford English Dictionary". June 23, 2005. ISBN [[Special:BookSources/978-0-19-861022-9]|978-0-19-861022-9]]] تأكد من صحة |isbn= القيمة: invalid character (مساعدة). 
  49. ^ "UNAIDS: Men who have sex with men" (PDF). UNAIDS. 
  50. ^ Younger, John G. (2005). Sex in the ancient world from A to Z (الطبعة 1st published.). London [u.a.]: Routledge. صفحة 38. ISBN 0-415-24252-5. 
  51. ^ The American Heritage Dictionary of the English Language, Fourth Edition. Houghton Mifflin. 2000. ISBN 0-618-70172-9. 
  52. ^ Spears, Richard A. (2007). "Fag". Dictionary of American Slang and Colloquial Expressions. 
  53. ^ Dalzell, Tom (2008). Vice Slang. Routledge. صفحة 1104. 
  54. ^ "Dictionary of Sexual Terms". 
  55. ^ "MMMM: LGBT Rights in the Arab countries". 
  56. ^ "Glossary of Arabic Terms". 
  57. ^ Bancroft, John (1990). Adolescence and Puberty. Oxford University Press, USA. صفحة 162. 
  58. ^ أ ب Plato (1972). The Laws. Penguin Books. صفحة 340. 
  59. ^ Williams, Craig A. (1999). Roman Homosexuality. Oxford University Press, USA. صفحة 60. 
  60. ^ Foucault, Michel (1986). The History of Sexuality: An Introduction. Knopf Doubleday Publishing Group. 
  61. ^ Hubbard Thomas K (2003-09-22). "Review of David M. Halperin, How to Do the History of Homosexuality". 
  62. ^ Kang, Wenqing (2009). Obsession: male same-sex relations in China, 1900-1950. Hong Kong University Press. صفحة 2. 
  63. ^ Hinsch, Bret (1990). Passions of the Cut Sleeve. University of California Press. صفحات 77–78. 
  64. ^ Kang, Wenqing. Obsession: male same-sex relations in China, 1900–1950, Hong Kong University Press. Page 3
  65. ^ Faure, Bernard (1998). The Red Thread: Buddhist approaches to sexuality. Princeton University Press. صفحة 209. ISBN 9781400822607. 
  66. ^ Leupp, Gary P. (1999). Male Colors: The Construction of Homosexuality in Tokugawa Japan. University of California Press. صفحات 53–54. ISBN 0-520-20909-5. 
  67. ^ Vanita, Ruth؛ Kidwai, Saleem (2008). SameSex Love in India. Penguin Books Limited. صفحة 25. 
  68. ^ Amara Das, Wilhelm (2010). Tritiya-Prakriti: People of the Third Sex. Xlibris Corporation. صفحات 54–75. 
  69. ^ Dynes, Wayne (1992). "Introduction". Homosexuality in the Ancient World. Garland Publishing. صفحات vii–xv. ISBN 978-0-8153-0546-0. 
  70. ^ Held, George F. (183). المحرر: Wayne R. Dynes & Stephen Donaldson. Parallels between The Gilgamesh Epic and Plato's Symposium. صفحات 199–207. 
  71. ^ Kilmer, Anne Draffkorn (1992). المحرر: Wayne R. Dynes and Stephen Donaldson. A Note on an Overlooked Word-Play in the Akkadian Gilgamesh. Garland Publishing, Inc. صفحة 264. 
  72. ^ Thorbjørnsrud, Berit (1992). What Can the Gilgamesh Myth Tell Us about Religion and the View of Humanity in Mesopotamia?. Garland Publishing, Inc. صفحة 452. 
  73. ^ Afary, Janet (2010). Foucault and the Iranian Revolution: Gender and the Seductions of Islamism. University of Chicago Press. صفحات 156–157. 
  74. ^ Floor, Willem M. (2008). A Social History of Sexual Relations in Iran. Mage Publishers. صفحة 360. 
  75. ^ Mazzalonga, Mike (1996). Gay Rights Or Wrongs: A Christian's Guide to Homosexual Issues and Ministry. College Press. صفحة 11. 
  76. ^ Holland, Erik (2004). The Nature Of Homosexuality. iUniverse. صفحة 334. 
  77. ^ The Nature Of Homosexuality, Erik Holland, page 334, 2004
  78. ^ أ ب Francis Richard. "Shah Abbas I and his Page". 
  79. ^ Habib, Samar (2010). Islam and Homosexuality. Greenwood Publishing Group. صفحة 43. 
  80. ^ El-Rouayheb, Khaled (2005). Before Homosexuality in the Arab-Islamic World, 1500-1800. The University of Chicago Press. صفحة 12. ISBN 0-226-72988-5. 
  81. ^ Martin, Richard C. (2004). Encyclopedia of Islam and the Muslim World. MacMillan Reference USA. صفحة 316. 
  82. ^ أ ب ت Smalls, James (20qw). Homosexuality in Art. Parkstone International. صفحات 131–137. 
  83. ^ El-Rouayheb, Khaled (2005). Before Homosexuality in the Arab-Islamic World, 1500-1800. The University of Chicago Press. صفحة 2. ISBN 0-226-72988-5. 
  84. ^ أ ب Steven Eke (28 July 2005). "Iran must stop youth executions'". BBC News. 
  85. ^ أ ب "7 countries still put people to death for same-sex acts". ILGA. 
  86. ^ أ ب "UN: General Assembly statement affirms rights for all" (PDF). 18 December 2008. تمت أرشفته من الأصل (PDF) على 25 September 2012. 
  87. ^ أ ب "Over 80 Nations Support Statement at Human Rights Council on LGBT Rights » US Mission Geneva". Geneva.usmission.gov. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-22. 
  88. ^ أ ب Lowen, Mark (2009-07-30). "Albania 'to approve gay marriage'". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 2013-04-22. 
  89. ^ أ ب Rough Guide to South East Asia: Third Edition. Rough Guides Ltd. August 2005. صفحة 74. ISBN 1-84353-437-1. 
  90. ^ Plato. Phaedrus in the Symposium. 
  91. ^ Denys, Page (1959). Sappho and Alcaeus. Oxford UP. صفحات 142–146. 
  92. ^ Campbell, David A. (1982). Greek Lyric: Sappho Alcaeus. Harvard University Press. صفحات xi–xii. 
  93. ^ Douglas Harper (2001). "Lesbian". Online Etymology Dictionary. 
  94. ^ Rocke, Michael (1996). Forbidden Friendships: Homosexuality and male Culture in Renaissance Florence. 
  95. ^ Ruggiero, Guido (1985). The Boundaries of Eros. 
  96. ^ Kurtz, Lester R. (1999). Encyclopedia of violence, peace, & conflict. Academic Press. صفحة 140. ISBN 0-12-227010-X. 
  97. ^ Gladfelder, Hal year=2006, In Search of Lost Texts: Thomas Cannon's 'Ancient and Modern Pederasty Investigated and Exemplified, Institute of Historical Research 
  98. ^ "Offences Against One's Self". Journal of Homosexuality. 3 (4): 389–405. 1785, 1978. 
  99. ^ Ellis, Havelock؛ Symonds, John Addington (1975), Sexual Inversion, Arno Press, ISBN 0-405-07363-1 
  100. ^ أ ب Murray, Stephen (ed.) (1998). Boy Wives and Female Husbands: Studies of African Homosexualities. New York: St. Martin's Press. صفحة 114. ISBN 0-312-23829-0. 
  101. ^ Evans-Pritchard, E. E. (1970). "Sexual Inversion among the Azande". New Series. 72 (6): 1428–1434. 
  102. ^ Stryker, Susan (2004). "Berdache". glbtq.com. 
  103. ^ Lang, S. (1998). Men as Women, Women as Men: Changing Gender in Native American Cultures. University of Texas Press. صفحات 289–298. 
  104. ^ Pablo, Ben (2004), "Latin America: Colonial", glbtq.com 
  105. ^ Murray, Stephen (2004). "Mexico". In Claude J. Summers. glbtq: An Encyclopedia of Gay, Lesbian, Bisexual, Transgender, and Queer Culture. glbtq.com. 
  106. ^ Mártir de Anglería, Pedro (2002), Décadas del Mundo Nuevo Representing the New World's Nature: Wonder and Exoticism in Gonzalo Renández de Oviedo y Valdés تحقق من قيمة |url= (مساعدة), 32, Delaware Review of Latin American Studies 
  107. ^ Jacobs, S.؛ Thomas, W.؛ Lang, S. (1997). Two-spirit People: Native American Gender Identity, Sexuality, and Spirituality. صفحة 206. 
  108. ^ Williams, W. (1986). The Spirit and the Flesh: Sexual Diversity in American Indian Culture. University of Illinois Press. صفحات 14, 39, 148, 187–192, 209–210, 228, 304. 
  109. ^ أ ب Trexler, R. (1995). Sex and conquest: Gendered violence, political order, and the European conquest of the Americas. صفحات 155–167. Ipublisher= thaca, NY: Cornell University Press. 
  110. ^ Swidler, Arlene (1993). Homosexuality and World Religions. Valley Forge, PA: Trinity Press International. صفحات 17–19. 
  111. ^ Williams, W. (1986). The Spirit and the Flesh: Sexual Diversity in American Indian Culture. Beacon Press. صفحة 148. 
  112. ^ Spencer, Colin (1995). Homosexuality in History. London: Harcourt Brace & Company. صفحة 142. 
  113. ^ Greenberg, David (1988). The Construction of Homosexuality. Chicago: University of Chicago Press. صفحات 165–168. 
  114. ^ Mary Zeiss Stange, Carol K. Oyster, Jane E. Sloan (2011). Encyclopedia of Women in Today's World. Sage Pubns. صفحة 2016. ISBN 1-4129-7685-5. 
  115. ^ "Kinsey's Heterosexual-Homosexual Rating Scale". The Kinsey Institute. 
  116. ^ Minton, H. L. (1986). "Femininity in men and masculinity in women: American psychiatry and psychology portray homosexuality in the 1930s". Journal of Homosexuality. 13 (1): 1–21. 
  117. ^ Terry, J. (1999). An American obsession: Science, medicine, and homosexuality in modern society. University of Chicago Press. 
  118. ^ Bailey, J.M.؛ Zucker, K.J. (1995). "Childhood sex-typed behavior and sexual orientation: a conceptual analysis and quantitative review". Developmental Psychology. 31 (1): 43. 
  119. ^ أ ب ت "Submission to the Church of England's Listening Exercise on Human Sexuality". The Royal College of Psychiatrists. اطلع عليه بتاريخ 13 June 2013. 
  120. ^ Zietsch, Brendan P. (2008). "Genetic factors predisposing to homosexuality may increase mating success in heterosexuals". Evolution & Human Behavior. 29 (6): 424–433. 
  121. ^ Iemmola, Francesca and Camperio Ciani, Andrea (2009). "New Evidence of Genetic Factors Influencing Sexual Orientation in Men: Female Fecundity Increase in the Maternal Line". Archives of Sexual Behavior. Springer Netherlands. 38. 
  122. ^ Bailey, N. W.؛ Zuk, M. (2009). "Same-sex sexual behavior and evolution" (PDF). Trends In Ecology & Evolution. 24 (8): 439–446. 
  123. ^ Kendler, Kenneth S. (2000). "Sexual Orientation in a U.S. National Sample of Twin and Nontwin Sibling Pairs" (PDF). American Journal of Psychiatry. 157 (11): 1843–1846. 
  124. ^ Rahman, Qazi (2005). "The neurodevelopment of human sexual orientation". Neuroscience and Biobehavioral Reviews. 29: 1057–1066. 
  125. ^ Garcia-Falgueras A, Swaab DF (2010). "Sexual Hormones and the Brain: An Essential Alliance for Sexual Identity and Sexual Orientation". Endocrine Development. 17: 22–35. 
  126. ^ Martin, J.T.؛ Nguyen, D.H. (2004). "Anthropometric analysis of homosexuals and heterosexuals: implications for early hormone exposure". Hormones and behavior. 45: 31–39. 
  127. ^ أ ب Perrin, E. C. (2002). Sexual Orientation in Child and Adolescent Health Care. New York: Kluwer Academic/Plenum Publishers. ISBN 0-306-46761-5. 
  128. ^ "Prevalence of Homosexuality". 
  129. ^ Ruse, Michael (1988). Homosexuality: A Philosophical Inquiry. New York: Basil Blackwell. صفحة iii. ISBN 0-631-15275-X. 
  130. ^ Freud, Sigmund (1905). Three Essays on the Theory of Sexuality. 
  131. ^ "Coming Out: A Journey". Utahpridecenter.org. 
  132. ^ "Just the Facts About Sexual Orientation & Youth: A Primer for Principals, Educators and School Personnel". American Academy of Pediatrics, American Counseling Association, American Association of School Administrators, American Federation of Teachers, American Psychological Association, American School Health Association, The Interfaith Alliance, National Association of School Psychologists, National Association of Social Workers, National Education Association. 1999. 
  133. ^ "The Coming Out Continuum", Human Rights Campaign 
  134. ^ Rosario, M.؛ Schrimshaw, E.؛ Hunter, J.؛ Braun, L. (2006). "Sexual identity development among lesbian, gay, and bisexual youths: Consistency and change over time". Journal of Sex Research. 43 (1): 46–58. 
  135. ^ "Apple's CEO Tim Cook Is First Fortune 500 to Come Out as Gay". www.nbcnews.com. NBC News. 31 October 2014. اطلع عليه بتاريخ 6 November 2014. 
  136. ^ أ ب "حقائق عن المثلية الجنسية". علومي. 11 مايو 2015. 
  137. ^ موقع علم النفس اليوم يوضح أن تغير تصنيف المثلة في الدليل كان بناء علي تصويت
  138. ^ page 8 of [Destructive Trends in Mental Health [https://www.amazon.com/Destructive-Trends-Mental-Health-Intentioned/dp/0415950864
  139. ^ "Statement of the American Psychological Association" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 2010-08-24. 
  140. ^ "Insufficient Evidence that Sexual Orientation Change Efforts Work, Says APA". 
  141. ^ أ ب اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع sttmnt
  142. ^ "Just the Facts about Sexual Orientation & Youth: A Primer for Principals, Educators, & School Personnel". صفحة 3. 
  143. ^ "Expert affidavit of Gregory M. Herek, Ph.D.". تمت أرشفته من الأصل (PDF) على 2010-08-25. اطلع عليه بتاريخ 2010-08-24. 
  144. ^ "Statement from the Royal College of Psychiatrists' Gay and Lesbian Mental Health Special Interest Group" (PDF). 
  145. ^ "Sexual orientation and homosexuality". تمت أرشفته من الأصل على 2012-05-29. 
  146. ^ كتاب علاج المثلية:مدخل جديد لعلاج المثلية باللغة الانجليزية
  147. ^ "Resolution on Sexual Orientation and Marriage - Research Summary" (PDF). American Psychological Association. 
  148. ^ "Relationship Satisfaction and Commitment". Eurekalert.org. 2008-01-22. 
  149. ^ Duffy, S.M/; C.E. Rusbult (1985). "Satisfaction and commitment in homosexual and heterosexual relationships". Journal of Homosexuality. 12 (2): 1–23. اطلع عليه بتاريخ 2009-07-29.  Cite uses deprecated parameter |coauthors= (مساعدة)
  150. ^ Charlotte, Baccman; Per Folkesson, Torsten Norlander (1999). "Expectations of romantic relationships: A comparison between homosexual and heterosexual men with regard to Baxter's criteria". Social Behavior and Personality.  Cite uses deprecated parameter |coauthors= (مساعدة)
  151. ^ الجقيقة حول الأزواج المثليين - بالانجليزية
  152. ^ أ ب Braithwaite, L. W. (1981). "Ecological studies of the Black Swan III – Behaviour and social organization". Australian Wildlife Research. 8: 134–146. 
  153. ^ Braithwaite, L. W. (1970). "The Black Swan". Australian Natural History. 16: 375–379. 
  154. ^ Harrold, Max (February 16, 1999). "Biological Exuberance: Animal Homosexuality and Natural Diversity". The Advocate, reprinted in Highbeam Encyclopedia. 
  155. ^ Gordon, Dr Dennis (10 April 2007). "Catalogue of Life reaches one million species". National Institute of Water and Atmospheric Research. 
  156. ^ Coe M.J. (1967). ""Necking" behavior in the giraffe". Journal of Zoology. London. 151 (3): 313–321. 
  157. ^ Dawkins, Richard (2004). "Chimpanzees". The Ancestor's Tale. Houghton Mifflin. 
  158. ^ De Waal, Frans (1995). "Bonobo Sex and Society". 272. Scientific American: 82–88. 
  159. ^ "The behavior of a close relative challenges assumptions about male supremacy in human evolution". Primates.com. 
  160. ^ Stanford, Craig B. "The social behavior of chimpanzees and bonobos" (PDF). Current Anthropology. 39: 399–407. 
  161. ^ Kano, Takayoshi (1992). The Last Ape: Pygmy Chimpanzee Behavior and Ecology. Stanford, CA: Stanford University Press. 
  162. ^ هل من علاقة بين المثلية الجنسية والتحرش الجنسي بالاطفال؟، العلوم الحقيقية
  163. ^ أ ب ت Whitaker, Brian (2006). Unspeakable Love: Gay and Lesbian Life in the Middle East. University of California Press. صفحات 9–11. 
  164. ^ Massad, Joseph (2002). "Re-Orienting Desire: The Gay International and the Arab World". Public Culture. 14: 361–385. 
  165. ^ Joanna Jolly (27 February 2008). "Africa's lesbians demand change". BBC News. 
  166. ^ Mitta, Manoj؛ Singh, Smriti (2009-07-03), "India decriminalises gay sex", The Times Of India 
  167. ^ Fathi, Nazila (September 30, 2007). "Despite Denials, Gays Insist They Exist, if Quietly, in Iran". New York Times. 
  168. ^ "Egyptian rights group 'cannot protect gays'". BBC. 11 February 2002. 
  169. ^ Grant, Anthony (July 2, 2010). "Gay Tel Aviv". 
  170. ^ McDermott, Ryon C.؛ Schwartz, Jonathan P.؛ Lindley, Lori D.؛ Proietti, Josiah S. (2014). "Exploring men's homophobia: Associations with religious fundamentalism and gender role conflict domains". Psychology of Men & Masculinity. 15 (2): 191–200. doi:10.1037/a0032788. 
  171. ^ "Code of Ethics, American Association of Christian Counselors" (PDF). www.aacc.net. American Association of Christian Counselors. اطلع عليه بتاريخ May 2015. 
  172. ^ Boswell, John (2005). "Christianity, social tolerance, and homosexuality". University Of Chicago Press. 
  173. ^ Dynes, Wayne؛ Donaldson, Stephen (1992). "Asian homosexuality". Routledge. 
  174. ^ Carpenter, Edward (1914). "Intermediate Types among Primitive Types: A Study in Social Evolution". New York: Mitchell Kennerley. 
  175. ^ Gay Histories and Cultures, Routledge, p. 438, George Haggerly
  176. ^ "'Hinduism does not condemn homosexuality'". 3 July 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2015. 
  177. ^ "The Rainbow Flag". اطلع عليه بتاريخ 2007-08-21. 
  178. ^ Gilbert Baker (18 October 2007). "Pride-Flyin' Flag: Rainbow-flag founder marks 30-years anniversary". Metro Weekly. اطلع عليه بتاريخ 2008-03-13. 
  179. ^ Carleton College—“Symbols of Pride of the LGBTQ community”: Noted as sourced to The Alyson Almanac from the college's library.
  180. ^ Plant, Richard (1988). The pink triangle: the Nazi war against homosexuals (الطبعة revised). H. Holt. صفحة 175. ISBN 978-0-8050-0600-1. 
  181. ^ "Youth says he was raped by police after arrest". The Times. 1981-08-21. صفحة 3. 
  182. ^ Jensen, Erik (2002). "The pink triangle and political consciousness: gays, lesbians, and the memory of Nazi persecution". Journal of the History of Sexuality. 11 (1 and 2). 
  183. ^ Schmidt, Kathryn J. (2008). Lesbian Identity Management in Workplace Contexts: "Don't Ask, Don't Tell" in Mainstream Organizations. ProQuest. صفحات 96–. ISBN 9780549535461. اطلع عليه بتاريخ 19 November 2012. 

وصلات خارجية[عدل]