المؤتمر الوطني الأردني الأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المؤتمر الوطني الأردني الأول
شعار المؤتمر الوطني الأردني الأول
تفاصيل القمة
موضوع القمة الاتفاق على خطة للعمل الوطني المقبل
الدولة الأردن الأردن
تاريخ الانعقاد 25 يوليو 1928
مكان الانعقاد مقهى حمدان في عمان
المشاركون 150 وطني أردني

أدى إبرام المعاهدة الأردنية البريطانية في 20 فبراير 1928 إلى موجة عارمة من الاحتجاج عمت المدن والقرى الأردنية في ربيع السنة نفسها. ونظمت المظاهرات في المدن، وأعلنت الاضرابات. ولعب طلبة المدارس دورا كبيرا في هذه الحملة الاحتجاجية، حتى ان مدير المعارف اصدر بلاغا عممه على المدارس هدد فيه كل تلميذ يشترك في الاعمال السياسية أو في المظاهرات أو يضرب عن الدوام بعقوبة الطرد والفصل من المدرسة.[1] وقام زعماء البلاد والمتنورون فيها بارسال البرقيات إلى عصبة الأمم والحكومة البريطانية ، وسلطات الانتداب في فلسطين وشرقي الأردن، يستنكرون فيها إبرام المعاهدة، ويطالبون بما يلي: [2]

  1. اعتبار الشعب مصدر السلطات.
  2. تأليف كل حكومة في البلاد بمشيئة الشعب وعلى اساس ضمان مصالح الامة.
  3. عدم الاعتراف بأي امتياز يتعارض والسيادة القومية.
  4. مجلس النواب الممثل للشعب هو وحده صاحب الحق في فرض الضرائب وتعيين مقدارها.
  5. حماية حريات الاعتقاد والنشر والتعبير للناس بحيث لا يؤذي انسان بسبب آرائه وافكاره ما دامت غير مخلة بالنظام العام.
  6. حق الأمة في محاسبة وسؤال كل موظف ومستخدم في مصالح البلاد عن اعمال وظيفته واجراءاته
  7. صيانة الاملاك وعدم العبث بها، وعدم جواز انتزاع ملكية مالك واستملاك ملکه الا إذا كانت المصلحة العامة تقضی بذلك لقاء تفویض عادل.
  8. تعريب قيادة الجيش

وبلغ النشاط السياسي اوجه بالدعوة إلى عقد مؤتمر وطني عام في العاصمة للاتفاق على خطة للعمل الوطني المقبل. عقد المؤتمر الوطني الأردني الأول في مقهى حمدان في عمان فی 25 يوليو 1928. وحضره حوالي مئة وخمسين مندوبا من الزعماء المثقفين الأردنيين.[3] وانتخب المؤتمر حسين باشا الطراونة رئيسا له، كما انتخب لجنة تنفيذية له مثلت العاصمة وألوية الأمارة الأربعة على النحو التالي:

وتبني المؤتمر ميثاقا وطنيا ظل لسنوات عديدة منهاجا سياسيا للمعارضة الوطنية واشتمل الميثاق على البنود التالية:[4][5]

  1. إمارة شرق الأردن دولة عربية مستقلة ذات سيادة بحدودها الطبيعية المعروفة.
  2. تدار بلاد شرق الأردن بحكومة دستورية مستقلة برئاسة صاحب السمو الملك الأمير عبدالله بن الحسين وأعقابه من بعده.
  3. لا تعترف بلاد شرق الأردن بمبدأ الانتداب إلا كمساعدة فتية نزيهة لصالح البلاد، وهذه المساعدة تحدد بموجب اتفاق أو معاهدة تعقد بين شرق الأردن وحليفة العرب بريطانيا العظمی، على اساس الحقوق المتقابلة والمنافع المتبادلة، دون أن يمس ذلك بالسيادة القومية.
  4. تعتبر شرق الأردن وعد بلفور القاضي بانشاء وطن قومي لليهود في فلسطين مخالفا لعهود بریطانيا ووعودها الرسمية للعرب، وتصرفا مضادا للشرائع الدينية والمدنية في العالم.
  5. كل انتخاب للنيابة العامة يقع في شرق الأردن على غير قواعد التمثيل الصحيح وعلى اساس عدم مسؤولية الحكومة امام المجلس النيابي لا يعتبر انتخابا ممثلا لإرادة الامة وسيادتها القومية ضمن القواعد الدستورية، بل يعتبر انتخابا مصطنعا لا قيمة تمثيلية صحيحة له، والاعضاء الذين ينتخبون على أساسه إذا فصلوا بحق سیاسي أو مالي أو تشريع ضار بحقوق شرق الأردن الأساسية لا يكون لفصلهم قوة الحق المعترف به من قبل الشعب بل يكون فصلهم جزءا من تصرف السلطة الانتدابية وعلى مسؤوليتها.
  6. ترفض شرق الأردن كل تجنيد لا يكون صادرا عن حكومة دستورية مسؤولة باعتبار أن التجنيد جزء لا يتجزأ من السيادة الوطنية
  7. ترفض شرق الأردن تحمل نفقات اية قوات احتلالية اجنبية وتعتبر كل مال يفرض عليها من هذا القبيل مالا مغتصبا من عرق عاملها المسكين وفلاحها البائس
  8. تری شرقي الأردن ان مواردها إذا منحت حق الخيار بتنظيم حكومتها المدنية كافية لقيام إدارة دستورية صالحة فيها برئاسة صالحة فيها برئاسة سمو الأمير المعظم صاحب الامارة الشرعي، اما الإعانة المالية التي تدفعها الحكومة البريطانية فان بلاد شرقي الأردن تعتبرها نفقات ضرورية لخطوط المواصلات الامبراطورية وللقوى العسكرية المعدة خدمة المصالح البريطانية ليس إلا، لذلك فان هذه الإعانة التي يضاف اليها اليوم قسم من واردات البلاد لتحقيق غايات لا مصلحة لشرقي الأردن فيها كما هو الواقع، لا تخول بريطانيا العظمی حق الاشراف على مالية شرق الأردن. هذا الاشراف المركزي الضار الواقع اليوم ولهذا فإننا نعتبر الوضع المالي الحاضر المبني على سياسة تخفيف الإعانة المالية عن عاتق المكلف البريطاني على حساب المكلف الأردني عبارة عن وضع صار غير مشروع لا تتحمله موارد البلاد ومن الواجب ابطاله واستبداله بنظام يزید استقلال حكومة شرقي الأردن المالي. مقررين أن التصرف المالي الحاضر لا يجوز صدوره عن حليفة غنية كبريطانيا بالنسبة لبلاد فقيرة كشرقي الأردن
  9. تعتبر بلاد شرقي الأردن کل تشريع استثنائي لا يقوم على أساس العدل والمنفعة العامة وحاجات الشعب الصحيحة تشريعا باطلا.
  10. لا تعرف شرقي الأردن بكل قرض مالي وقع قبل تشكيل المجلس النيابي.
  11. لا يجوز التصرف بالاراضي الأميرية قبل عرضها على المجلس النیابی تصدیقه عليها وكل بيع وقع قبل انعقاد المجلس يعتبر باطلا

قدم وفد من المؤتمر هذا الميثاق إلى الامير عبد الله الذي سلمه بدوره إلى المعتمد البريطاني في عمان هنري كوكس، وقام الأخير بالرد على ما جاء في الميثاق في 15 أغسطس 1928. مبينا ان الإدارة الحالية هي خلاصة تجربة تمت بعمل شاق حتى بلغت ما هي عليه من الكفاءة والجدارة، وأن التقدم نحو الحكم النيابي لا يتم الا بعد أن يبرهن الشعب على قدرته لتحمل مسؤوليات أكبر.[6]

وجرى لقاء بين رئيس المؤتمر الوطني والمعتمد البريطاني تباحثا اثناءه في المطالب الوطنية، وتلا هذا اللقاء اجتماع للجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني تداولت فيه ما جرى من حديث بين رئيس المؤتمر والمعتمد البريطاني وجواب المعتمد البريطاني. وصدرت مذكرة عن اللجنة في 16 أغسطس 1928، تضمنت توكیدا بأن اعضاء المؤتمر الرسمي الأردني هم «ممثلوا الأمة الحقيقون في رغائبها ومطالبها الوطنية الحقة»، وأن قرار المؤتمر مبني علی مبدأين هما الفصل بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية ، وتأليف حكومة وطنية حائزة على صفة الشعب وثقة الامير معا، والمبدأ الأخير حق للشعب باعتبار أن « الحكومة التي لا تحوز على ثقة الشعب، لا يمكن العمل والاركان اليها ».

وردت اللجنة التنفيذية في مذكرتها على مزاعم المعتمد البريطاني بأن الشعب الأردني لم يبلغ بعد المستوى اللازم لتحمل مسؤوليات الحكم النيابي، وعبرت المذكرة عن رغبة المعارضة الوطنية في التفاهم مع المعتمد البريطاني: « نحن نعتقد ، يا سعادة المعتمد، بأن بعض القابضين على زمام الأمور هنا هم الذین وسعوا شقة الخلاف بينكم وبين الشعب، وصوره لكم على غير صورته الحقيقية، وجعلوكم تعتقدون بأن البلاد وأهلها في حالة جهل مطبق، ليخلوا لهم الجو، ومثل هؤلاء ليسوا بأهل جدارة وكفاءة في إدارة الحكومة وتقدير مصالح البلاد».

وطالبت اللجنة التنفيذية في مذكرتها بتخفيض مخصصات دار الأعتماد البريطاني وقوة حدود شرقي الأردن ورواتب الموظفين المعارين ونفقات الجيش، رأفة بأحوال البلاد ومواردها الشحيحة، وطالبت ايضا « بتطبيق مبدأ المسؤولية المشتركة على مجلس النظار الذي يحكم الدوائر الحكومية، وتسليم مقدرات البلاد لأهلها».

وقد رد المعتمد البريطاني على هذه المذكرة بكتاب مؤرخ في 22 أغسطس من السنة نفسها، يبين فيه أن القانون الأساسي الأردني الصادر في 26 نیسان 1928 يكفل تحقيق المطالب الواردة في مذكرة اللجنة التنفيذية وأوضح الفصل بين السلطتين التنفيذية والتشريعية كما يلي:

«تقولون إنه عملا بالقواعد الدستورية في العالم لا يجب ان تكون السلطة التنفيذية جزءا من السلطة التشريعية، فهذه ليست واقع الحال، وأفتکر أن مرادکم القول بأن تعين وعزل المجلس التنفيذي يجب أن يكون منوطا بالسلطة التشريعية. ولكن كما ذكرت انفا، ليس من أصالة الرأي جعل هكذا سلطة في مجلس لم يبرهن عن مقدرته بعد. من المؤكد أن الأفضل التقدم ببطء، أفضل من الأسراع والاضطرار للرجوع إلى الوراء، إنه باتباع هكذا خطة تحرز البلاد سعادتها الحقيقة، وانني بموافقتي مع سمو الأمير على انه اتباع هكذا خطة، أصرح على أن ذلك لخير البلاد ولبس بعكس ذلك كما بكتابكم لي»

اجتمعت اللجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني الأردني، ودرست كتاب المعتمد البريطاني، وردت عليه بمذكرة طويلة، بينت فيها وجهة نظرها في الانتداب وعدته مساعدة نزيهة لصالح الشعوب، عملا بروح عهد جمعية الأمم ومبادئ الرئيس ولسون[7] التي اعترف بها الحلفاء رسميا والوعود الخاصة المقطوعة للعرب، بحيت تحدد تلك السعادة بموجب اتفاقيات تعد على اساس الحقوق المتقابلة والمنافع المتبادلة ». واستناد إلى وجهة النظر هذه تری اللجنة التنفيذية « أن نظام الحكم الأردن يجب ان يقوم على اساس الاعتراف بجهاد العرب وحق تقرير مصيرهم وعلى قواعد حق الامة الاساسي بالسيادة والاستقلال قبل اي اعتبار اخر».

وانتقدت اللجنة التنفيذية رأي المعتمد البريطاني القائل بكفاءة الحكومة وجدارتها، ووصفت الاختلال الإداري والتدهور الذي وصلت اليه البلاد ظهرت آثارهما فيما يلي:[8]

  1. الفوضى في الإدارة العامة لعدم وحدة المسؤولية وتسلسلها، بدلیل تنصل المراجع المسؤولة من أعمالها كلها استنكرها الشعب، وحتي كثيرا ما رأينا الموظفين لا يستطيعون استخدام صلاحياتهم في دائرة القانون.
  2. اعتبار المعاملات في شكلها الورقي القرطاسي أصلا واهمال الإصلاح الحقيقي في البلاد، كعدم التفكير بأي مشروع مادي يساعد على تحسين الحالة الاقتصادية وتخفيف البطالة وتقوية الفلاح المرهق بالتكاليف والديون
  3. توسيع نطاق التشكيلات في جميع دوائر الحكومة على اساس الحاجة والمنفعة والقدرة المالية المحلية .
  4. بناء السياسة المالية على اساس تحميل المكلف الأردني نفقات الموظف البريطاني الباهظة ودوائر اخری لم تبرهن حتى الان على اية فائدة ترجى من وجودها.
  5. اعتماد دار الاعتماد في كثير من تصرفاتها على ما ينقله اليها اشخاص ليسوت على شي من التواهة لا هم لهم سوى توسيع شقة الخلاف بينها وبين الشعب.
  6. إخضاع البلاد قوانین استثنائية لا منه على اصول تشريعي صحيح، ولا تطبق حتى في احط المستعمرات . كقانون الجرائم وقانون المسؤولية المشتركة والقوانين المملوء بفرض غرامات علی غير ذي ذنب أو مخالفة ثابتة، ووضع قوانین يراد بها إبطال الحجج القانونية والشرعية المعمول بها للاستيلاء على الأراضي والأوقاف الصحيحة.
  7. خنق حرية الرأي والاجتماع و الصحافة بفرض عقوبات وغرامات و ضمانات باهضة على أصحابها واضطهاد المطالبين بالطرق المشروعة بحقوق البلاد اضطهادا يرمي إلى ايذائهم في أموالهم وابدانهم وحرياتهم القانونية خلافا لكل شرع مدني أو دیني ولما جاء في القانون الأساسي الذي لم يجف مداه بعد.

تضايقت حكومة حسن خالد من نشاط اللجنة التنفيذية، ودعا سكرتير الحكومة عارف العارف كل من حسين الطراونة، رئيس اللجنة، وطاهر الجقة، سكرتيرها العام، وطلبت منها الكف عن النشاط المعادي للحكومة وحل اللجنة التنفيذية، باعتبار أن المؤتمر الوطني حزب سياسي غير مرخص له بالعمل.[9] فما كان منهما إلا ان عادا إلى اللجنة التنفيذية وعقدا اجتماعا لها، أسفر عن توجيه كتاب إلى السكرتير العام للحكومة اكدت فيه ان المؤتمر الوطني " ليس من الأحزاب السياسية التي يمكن التسلط عليها والضغط على حريتها، فضلا عن انه لا يمكن فضها الا بالاستناد إلى اسباب قانونية وفي ظروف استثنائية". وطلبت اللجنة في كتابها ان تبلغ رسميا بارادة الأمير بحل المؤتمر الوطني ليمكن لها أن تجيب الأمة التي انتدبتنا وأيدتنا بأننا منعنا من السير في اعمالها ورغائبها لتكون على علم من ذلك، فنكون تخلصنا من المسؤولية الادبية

وحاولت اللجنة التنفيذية الاستنجاد بالرأي العام الأردني والرأي العام العربي لمساندتها في نشاطها السياسي، فنشر علي نیازي التل، معتمد اللجنة التنفيذية، كتابا مفتوحا إلى المجلس التشريعي الأردني على صفحات جريدة الكرمل، اتهم المجلس التشريعي بالخضوع لإرادة المستشارين الإنجليز في البلاد، واصدار قوانین وأنظمة تحجب حرية القول وحرية النشر وحرية التصرف، مثل قانون صيانة الأسلاك والمزروعات وقانون العقوبات المشتركة وهي " قوانین استعباد واستعمار، ولا تنطوي صحائفها على شيء من العدل وحفظ حقوق الاهلين". وانتقد التل قانون انتخاب المجلس التشريعي لأنه يفرق بين الأردنيين ويقسمهم إلى مسلمين ومسيحيين وشراكسة وبدو .

أدلى حسين الطراونة، رئيس المؤتمر الوطني بتصريحات مماثلة لجريدة فلسطين في 9 أکتوبر 1928

اغتنمت اللجنة التنفيذية زيارة المندوب السامي البريطاني السير جون تشانسیلور لعمان في 12 ديسمبر 1928 وقدمت اليه مذكرة تضمنت احتجاجها على المعاهدة الأردنية - البريطانية،[10] وعلی تدخل المعتمد البريطاني في شؤون الحكومة، وعلى قانون انتخاب اعضاء المجلس التشريعي الصادر في الأول في أغسطس 1928، کما تضمنت استنكار اللجنة للقوانين الجائرة والتدابير التي اتخذتها الحكومة الأردنية بحق الزعماء المخلصين وفساد الإدارة.

قاد أعضاء المؤتمر الوطني الأردني الأول حملة واسعة في البلاد لمقاطعة انتخاب المجلس التشريعي الأول وانتقدوا بشدة قانون الانتخاب وكيفية تنفيذه من قبل الحكومة والتعديلات العديدة التي اجريت عليه.

وردت الحكومة على نشاط المعارضة باعتقال عدد من قادتها وفرضت على بعضهم الإقامة الجبرية. وجردت بعضهم الاخر من ألقاب الباشوية التي كانوا يحملونها مثل راشد الخزاعي. وقطعت الاكرامية الشهرية المخصصة لحسين الطراونة. وسنت القوانين الزجرية مثل قانون منع الجرائم الصادر في 7 سبتمبر 1928 وقانون العقوبات المشتركة في 9 سبتمبر 1928، وقانون النفي والابعاد في 8 اكتوبر من السنة نفسها. وفرضت الحكومة رقابة شديدة على الصحف المحلية، وعطلت بعضها ومنعت العديد من الجرائد الفلسطينية والسورية من دخول البلاد.

حاولت اللجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني الأردني الأول عرقلة الانتخابات التشريعية بمقاطعتها. حتى أذا اجريت سعت إلى بیان عدم شرعيتها وعقدت لهذه الغاية اجتماعا في عمان في 11 مارس 1929، اسفر عن عدد من القرارات التي كررت فيها رفضها للمعاهدة الأردنية - البريطانية، وعدم اعترافها بالمجلس التشريعي المنتخب لأنه في نظرها لا يمثل بلاد شرق الأردن في شيء، بل هو يمثل اشخاص اعضائه فقط". واستنادا إلى ذلك لا تعبر قرارته " عن رغائب الامة ولا تلزم البلاد في شيء، بل تعتبر قراراته جزءا من اجزاء التسلط البريطاني غير المشروع". وتمسكت اللجنة بالميثاق الوطني الذي صدر عن المؤتمر

وأصدرت اللجنة التنفيذية كتابا بعنوان " الكتاب الأسود في القضية الأردنية العربية " طبعته في دار الايتام الاسلامية في القدس في مارس 1929. وهو عبارة عن ملف كامل للمعارضة الأردنية للانتداب والمعاهدة والقانون الأساسي.

ولما عقد المجلس التشريعي الأردني الأول أول جلساته في الأول من أبريل 1929،[11] أصدر رئيس المؤتمر الوطني الأردني الأول نداء إلى اهالي شرقي الأردن، أعلن فيه عدم الاعتراف بشرعية المجلس وبما يصدر عنه من قرارات إذا كانت مخالفة للميثاق الوطني الأردني، وندد بالمعاهدة الأردنية - البريطانية، وبين مضارها على شرقي الأردن.

ورأى الأعضاء العاملون في المؤتمر الوطني الأردني ان يضفوا على عملهم الصفة الشرعية، فقرروا تشكيل حزب باسم "حزب اللجنة التنفيذية للمؤتمر الوطني الأردني"، هدفه تنفيذ بنود الميثاق الوطني. وأبلغوا الحكومة بذلك في العاشر من إبريل 1929، وتألفت هيئة الحزب الادارية من حسين الطراونة رئيسا، هاشم خیر نائبا للرئيس، وطاهر الجقة سكرتيرا، وسليم البخيت امينا للصندوق وایوب فاخر محاسبا، وسلیمان السودي الروسان، ونمر الحمود، ومصطفى المحيسن، وعلي سيدو الكردي اعضاء.[12]

تمكن بعض اعضاء المؤتمر الوطني من الفوز بمقاعد المجلس التشريعي الأول، بعد أن خرجوا على قرار اللجنة التنفيذية بمقاطعة الانتخابات، وكان من أبرز هؤلاء شمس الدين سامي ونجيب الشريدة ونجيب أبو الشعر. وقاد هولاء المعارضة السياسية في المجلس التشريعي. وقاوموا بشدة التصديق على المعاهدة الأردنية - البريطانية. كما عارضوا امتیاز روتنبرغ وامتياز املاح البحر الميت.

وقد حرص الأمير عبد الله على اقامة صلات الود مع المعارضة السياسية، لأن المعارضة لم تتخل عن ولائها له والتمسك به رئيسا للدولة الأردنية. وقد امتدح الأمير المعارضة في خطاب القاه في جمع من السياسيين وزعماء البلاد في عمان بمناسبة مغادرته العاصمة الأردنية لزيارة والده الملك حسين في قبرص في يوليو 1929. قال الأمير :

«ان البعض يقول بأنني مستاء من المعارضين الذين رفضوا الدخول إلى المجلس التشريعي والذين دخلوه منهم. حاشا ثم حاشا أن يكون ذلك، لأنني اعتقد بأن المعارضين هم اشرف اناس واخلصهم وهم الذين كانوا عونا لي منذ كنت في معان، وأوصلوني إلى هنا، وما زالوا يخدمون البلاد بكل اخلاص، وعليهم يتوقف نجاح البلاد وتقدمها. وهم ليسوا كغيرهم متقلبين لا يعرف لهم مبدأ»

وقد احتفلت اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأردني بنواب المعارضة في المجلس التشريعي بعمان في الثاني من أغسطس 1929، ودعت إلى هذا الاحتفال عددا من الشخصيات السياسية والفكرية المرموقة في فلسطين وسوريا ومصر. وقد القى طاهر الجقة وسليم البخيت وسعيد العاص وفایز سبع العيش ونجيب أبو الشعر خطب حماسية في هذا الاحتفال.

مصادر[عدل]

  1. ^ "تاريخ الاردن في القرن العشرين 1900-1959". ص 288. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "تاريخ الاردن في القرن العشرين 1900-1959". ص 289. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "تاريخ الاردن في القرن العشرين 1900-1959". ص 293. حضر المؤتمر بالاضافة الى اعضاء اللجنة التنفيذية كل من اسماعيل السالم وطاهر أبو السمن واحمد الخطيب وصالح الخليفة وفلاح الحمد ، وسعيد عطية وعبد الرزاق الحاج سالم وعبدالله الفرح وعیسی قعوار وسعيد ابو جابر وعبدالله الداود وفوزي النابلسي وعبد الحليم العميري ( من السلط ) والحج كلمات وحسن ألخص وابو الخير المفتي ( من الشركس )، وعبدالله دعيبس وسالم ابو الغنم ومطلق ابو الغنم ( من مادبا ) ، وسيدو الكردي ، وعبد الرحيم جردانة وعلي الكردي واسماعيل حقي ويوسف البلبيسي ومحمد سعید حلاوة ورضا القاسم وسليم خير ، وعبدالله أبو قورة ، واحمد الكردي وسعيد القريوتي وحسن الشوربجي ( من عمان ) وفالح السمرين وسالم السعد ومحمد الفنيش وتركي الكايد وناجي العزام ومحمد اسعد وسالم الهنداوي ومفلح السعد ومحمد الرفاعي ومنصور القاضي ( من لواء عجلون ) وحامد الشراري وسلیمان مطر وعبد الكريم محمد ( من معان ). مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |موقع= على وضع 7 (مساعدة)
  4. ^ "الكتاب الأسود في القضية الأردنية العربية". ص 93 - 95. القدس: مطبعة دار الأيتام الاسلامية. 1929. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ اليرموك، حيفا ، العدد 291 3 أغسطس 1928
  6. ^ "الحركة الوطنية الأردنية تشكل المعارضة وتبلور موقفها من الانتداب البريطاني". جريدة الدستور الاردنية. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Fourteen Points | Text & Significance". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "الأهالي – المؤتمر الوطني الأردني الأول (25/7/1928)". مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "أوراق... منسية : قبل 80 عاما.. الإنجليز حاولوا منع عقد المؤتمر الوطني الأردني الثاني". جريدة الدستور الاردنية. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ هياجنه, د رائد أحمد; العمري, د ثابت غازي (2017-06-19). "المعاهدة الأردنية البريطانية 1928 م، وأثرها في التطور السياسي في إمارة شرقي الأردن". مجلة جامعة القدس المفتوحة للبحوث الإنسانية والاجتماعية. 1 (29). ISSN 2616-9843. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "قصـة المجالس التشريعية في الأردن". وكالة عمون الاخبارية. مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ admin (2016-02-13). "أول حزب أردني للمعارضة". Jordan Heritage (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


خارطة شبه الجزيرة العربية تاريخ بلاد الشام خارطة شبه الجزيرة العربية
الأسماء المعاصرة تاريخ سوريا | تاريخ الأردن | تاريخ فلسطين | تاريخ لبنان