المادة التاسعة في دستور اليابان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

المادة التاسعة في دستور اليابان هي احدى مواد دستور اليابان الرئيسية التي تم إضافتها عام 1947 والمعنية بالحروب والابتعاد عن النزاعات المسلحة أو المشاركة في الحروب بالنسبة إلى اليابان

نص المادة التاسعة[عدل]

«المادة (9) يتطلع الشعب الياباني بصدق وإخلاص إلى السلام العالمي القائم على أسس من العدل والنظام، ويتخلى إلى الأبد عن الحرب كحق سيادي للدولة وعن القيام بأية أعمال عدوان أو تهديد بواسطة العنف كوسيلة لحل النزاعات الدولية. 2 ومن أجل تحقيق الغاية من البند السابق، لا يتم امتلاك قوات برية أو بحرية أو جوية أو غيرها من القوات العسكرية، ولا تعترف الدولة بحقها في خوض الحروب.»

[1]. وهناك ترجمة اخرى او شرح لها

«إن الطموح الصادق للشعب الياباني للسلام العالمي يعتمد على العدل والقانون الذين يرفضان الحرب أو استخدام القوة لحل الخلافات الدولية ولتحقيق ذلك لن تمتلك اليابان، وللأبد، أية قوة حربية هجومية في البحر أو الجو أو على الأرض، أو أي نوع آخر من الإمكانيات العسكرية العدوانية، كما لن تعترف بحق الدولة في العدوان الحربي الهجومي.»

[2]

  • نص المادة التاسعة باللغة اليابانية [3]
المادة التاسعة في دستور اليابان 第九条 日本国民は、正義と秩序を基調とする国際平和を誠実に希求し、国権の発動たる戦争と、武力による威嚇又は武力の行使は、国際紛争を解決する手段としては、永久にこれを放棄する。

二 前項の目的を達するため、陸海空軍その他の戦力は、これを保持しない。国の交戦権は、これを認めない。

المادة التاسعة في دستور اليابان
  • نص المادة التاسعة باللغة الانجليزية[4] :
المادة التاسعة في دستور اليابان ARTICLE 9. Aspiring sincerely to an international peace based on justice and order, the Japanese people forever renounce war as a sovereign right of the nation and the threat or use of force as means of settling international disputes.
(2) To accomplish the aim of the preceding paragraph, land, sea, and air forces, as well as other war potential, will never be maintained. The right of belligerency of the state will not be recognized.
المادة التاسعة في دستور اليابان

خلفية تاريخية[عدل]

بعد استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية عام 1945 تم إيقاف العمل بالدستور الياباني المعمول به منذ عام 1889، والذي كان يعطي للإمبراطور الياباني الحق في إعلان الحرب وقيادة الجيش وكذلك توقيع معاهدات السلام. وأعلن العمل بدستور جديد لليابان في مايو 1947 يجعل من منصب الإمبراطور شرفيا، حيث إنه يمثل رمز الدولة ووحدتها وأن القرارات توقع باسم الإمبراطور ليصبح مجرد منصبا شرفيا وذلك في الباب الأول من الدستور (المواد 1-8) وهو الباب الخاص بالإمبراطور.[5] اما المادة التاسعة والتي تمنع اليابان من إرسال جيشها إلى الخارج للمشاركة في أي عمل عسكري ، وبناءً عليه وأصبح لدى اليابان جيش الدفاع الياباني مجرد لحماية الأرض اليابانية فحسب بمساعدة القواعد الأمريكية التي تم اقامتها.[5]

تنص المادة التاسعة من الدستور الياباني الذي صنف عام 1947 دستوراً سلمياً، على نبذ الحرب وامتلاك الإمكانات الحربية، كما تمنع هذه المادة اليابان من شن أي حرب. وبعد أن شرعت اليابان في بناء قدراتها الدفاعية في الخمسينات، احتدم الجدل حول مضمون هذه المادة، خاصة أن ميزانية قوات الدفاع اليابانية الذاتية تصل إلى أكثر من 5 تريليونات ين، بما في ذلك النفقات المخصصة لدعم إعادة تنظيم القوات الأميركية في اليابان. ولطالما أوضحت الحكومة اليابانية منذ ذلك الحين أن مفهوم «نبذ الحرب» الوارد في الدستور يشير فقط إلى العدوان العسكري؛ ولا ينكر على اليابان حقها الطبيعي في الدفاع عن نفسها ضد كل ما يهدد وجودها. ونفت الحكومة اعتبار قوات الدفاع الذاتي «إمكانات حرب»، وأكدت أنها الحد الأدنى من القدرة اللازمة لليابان كي تدافع عن نفسها. وتم تمرير تشريعات منذ تسعينات القرن الماضي تنص على توسيع نطاق مهمة قوات الدفاع الذاتي، وأفسحت الطريق أمام مشاركة أكبر لها في الكثير من عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. [6]

المصادر[عدل]

  1. ^ نص الدستور الياباني الصادر عام 1947 في اليابان موقع العرب نيوز ولوج بتاريخ 26/2/2015 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ جريدة المؤتمر الإلكترونية - اليابان واقتصاد الحرب - الكاتب خليل حسن واوج بتاريخ 25/2/2015[وصلة مكسورة]
  3. ^ النص منسوخ من ويكيبيديا الانجليزية
  4. ^ "The Constitution of Japan". Prime Minister of Japan and His Cabinet. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. 
  5. أ ب موقع دوت مصر هل تغيير الملدة التاسعةً من دستور اليابان تغيّر من عقيدة اليابان القتالية واوج بتاريخ 25/2/2015 نسخة محفوظة 4 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ الشرق الاوسط- هل تتجه اليابان نحو تعديل مادة تنبذ حق شن الحرب؟ نسخة محفوظة 5 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.

انظر ايضا[عدل]