المتحاربون في الحرب الأهلية السورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

شارك عدد من الجماعات المسلحة في الحرب الأهلية السورية الجارية.

الجمهورية العربية السورية وحلفائها[عدل]

أكد عدد من المصادر أنه في أواخر 2015/أوائل 2016 على الأقل، كانت الحكومة السورية تعتمد على مزيج من المتطوعين والميليشيات بدلاً من القوات المسلحة السورية.[1][2]

القوات المسلحة السورية[عدل]

دبابتين مدمرتين للجيش السوري في أعزاز، أغسطس 2012
موكب جنازة اللواء السوري محمد العواد الذي اغتيل في دمشق عام 2012

قبل اندلاع الانتفاضة والحرب، كان الجيش السوري يقدر بـ 325 ألف جندي نظامي و280 ألف–300 ألف جندي احتياطي. ومن بين القوات النظامية، كان 220،000 من “جنود الجيش” والباقون في القوات البحرية والقوات الجوية وقوات الدفاع الجوي. وفي أعقاب الانشقاقات في وقت مبكر يعود إلى يونيو 2011، قدر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه بحلول يوليو 2012، كان عشرات الآلاف من الجنود قد انشقوا، وقدر مسؤول تركي عددهم بـ 000 60 جندي.

قوة الدفاع الوطني[عدل]

تشكلت قوات الدفاع الوطنية السورية من ميليشيات موالية للحكومة. وهم يحصلون على رواتبهم ومعداتهم العسكرية من الحكومة، وفي عام 2013 بلغ عددهم حوالي 100،000 جندي. وتقوم القوة بدور المشاة، وتقاتل مباشرة ضد المتمردين في الميدان وتقوم بعمليات مكافحة التمرد بالتنسيق مع الجيش الذي يزودهم بالدعم اللوجستي والمدفعي. ولدى القوة جناح نسائي يضم 500 فرد يدعى “لبوات الدفاع الوطني” الذي يدير نقاط تفتيش. ويسمح لأفراد قوات الدفاع الوطنية، مثل جنود الجيش النظامي، بنهب ساحات القتال (ولكن فقط إذا شاركوا في غارات مع الجيش)، ويمكنهم بيع المسروقات مقابل أموال إضافية. ومع إحساسها بأنها تعتمد على الحكومة العلمانية إلى حد كبير ، فإن العديد من ميليشيات المسيحيين السوريين (مثل سوتورو في الحسكة) تقاتل على جانب الحكومة السورية وتسعى للدفاع عن مدنهم وقرى ومزارعهم القديمة من تنظيم الدولة الإسلامية.

الشبيحة[عدل]

الشبيحة هي ميليشيات غير رسمية موالية للحكومة مستقاة إلى حد كبير من الاقلية العلوية السورية. منذ الانتفاضة، اتهمت الحكومة السورية باستخدام الشبيحة لتفريق الاحتجاجات وإنفاذ القوانين في الأحياء المضطربة. ومع تصاعد الاحتجاجات إلى نزاع مسلح، بدأت المعارضة باستخدام مصطلح الشبيحة لوصف المدنيين الذين يشتبه في أنهم يؤيدون بشار الأسد والحكومة السورية ويشتبكون مع المتظاهرين المؤيدين للمعارضة. وتلوم المعارضة الشبيحة على التجاوزات العنيفة العديدة التي ارتكبت ضد المحتجين المناهضين للحكومة والمتعاطفين مع المعارضة، فضلا عن أعمال النهب والتدمير. وفي ديسمبر 2012، اعتبرت الولايات المتحدة الشبيحة منظمة إرهابية.

يقال إن باسل الأسد أنشأ الشبيحة في ثمانينيات القرن الماضي لتستخدمها الحكومة في أوقات الأزمات. ووصفت الشبيحة بأنها “شبه عسكرية علوية سيئة السمعة، متهمة بالعمل كمنفذون غير رسميين لحكومة الأسد”، و“رجال مسلحين موالين للأسد”، و“حسب المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ومقره قطر”، “عصابات شبه إجرامية تتألف من البلطجية المقربين من الحكومة”. على الرغم من صورة الجماعة كميليشيا علوية إلا أن بعض الشبيحة العاملين في حلب أفادت التقارير بأنهم من السنة. وفي عام 2012 ، أنشأت حكومة الأسد ميليشيا رسمية أكثر تنظيما تعرف باسم الجيش الشعبي، ويُزعم أنها بمساعدة إيران وحب الله. وكما هو الحال مع الشبيحة، فإن الغالبية العظمى من أعضاء الجيش الشعبي هم من المتطوعين العلويين والشيعة.

حزب الله[عدل]

في فبراير 2013 أكد الأمين العام السابق لحزب الله الشيخ صبحي الطفيلي أن حزب الله كان يقاتل من أجل الجيش السوري، الذي كان الأمين العام حسن نصر الله لا يزال ينفي أن يحدث على نطاق واسع في أكتوبر 2012، باستثناء الاعتراف بأن مقاتلي حزب الله ساعدوا سوريا الحكومة “للاحتفاظ بالسيطرة على نحو 23 قرية ذات مواقع استراتيجية [في سوريا] يسكنها شيعة من الجنسية اللبنانية”. وقال نصر الله ان مقاتلي حزب الله قتلوا في سوريا وهم يقومون “بواجباتهم الجهادية”.

وفي عامي 2012 و2013، كان حزب الله نشطاً في السيطرة على الأراضي في منطقة القصير في سوريا، وبحلول مايو 2013، تعاون علناً مع الجيش السوري واستولى على 60 في المائة من منطقة القصير بحلول نهاية 14 مايو. وفي لبنان ، حدثت “زيادة في عدد جنازات مقاتلي حزب الله” و“قصف المتمردون السوريون المناطق التي يسيطر عليها حزب الله”. وفي 14 مايو 2013، أفادت التقارير بأن مقاتلي حزب الله يقاتلون إلى جانب الجيش السوري، ولا سيما في محافظة حمص. ودعا حسن نصر الله الشيعة وحب الله إلى حماية ضريح السيدة زينب. ونفى الرئيس بشار الأسد في مايو 2013 وجود مقاتلين أجانب، عرب أو غيرهم، يقاتلون من أجل الحكومة في سوريا.

وفي 25 مايو 2013، أعلن نصر الله أن حزب الله يحارب في سوريا ضد المتطرفين الإسلاميين، “وتعهد بأن جماعته لن تسمح للمسلحين السوريين بالسيطرة على المناطق المتاخمة للبنان”. وقال في خطاب تلفزيوني “إذا سقطت سوريا في أيدي اميركا وإسرائيل والتكفيريين فإن شعوب منطقتنا ستدخل في فترة مظلمة”. وفقا لمحللين مستقلين، بحلول بداية عام 2014، كان ما يقرب من 500 مقاتل من حزب الله قد لقوا حتفهم في النزاع السوري. في 7 فبراير 2016، قتل 50 مقاتلا من حزب الله في اشتباك، على يد جيش الإسلام بالقرب من دمشق. وكان هؤلاء المقاتلون مدمجون في تشكيل الجيش العربي السوري يسمى الفرقة 39.

إيران[عدل]

تواصل إيران نفي رسميا وجود قواتها القتالية في سوريا، مؤكدة أنها تقدم المشورة العسكرية لقوات الأسد في حربها ضد الجماعات الإرهابية. منذ مرحلة الانتفاضة المدنية من الحرب الأهلية السورية، قدمت إيران للحكومة السورية الدعم المالي والتقني والعسكري، بما في ذلك التدريب وبعض القوات القتالية. إيران وسوريا حليفتان استراتيجيتان قريبتان. ترى إيران أن بقاء الحكومة السورية أمر حاسم لمصالحها الإقليمية. وأفادت الأنباء أن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي يؤيد الحكومة السورية بشكل صريح.

وبحلول ديسمبر 2013، كان يعتقد أن إيران لديها ما يقرب من 10 آلاف عامل في سوريا. ولكن وفقا لما ذكره جوبين غودرزي، أستاذ مساعد وباحث في جامعة ويبستر، ساعدت إيران الحكومة السورية بعدد محدود من الوحدات والأفراد المنتشرين، “على الأكثر بالمئات... وليس بالآلاف كما زعمت مصادر المعارضة”. ويضطلع مقاتلو حزب الله اللبناني المدعوم من طهران بأدوار قتالية مباشرة منذ عام 2012. في صيف عام 2013، قدمت إيران وحب الله دعما هاما في ساحة المعركة للقوات السورية، مما سمح لها بإحراز تقدم على المعارضة. في عام 2014، تزامنا مع محادثات السلام في جنيف الثانية، عززت إيران دعمها للرئيس السوري الأسد. وزير المالية والاقتصاد السوري ذكر أن أكثر من 15 مليار دولار جاءت من الحكومة الإيرانية. يتولى قاسم سليماني قائد فيلق الحرس الثوري الإسلامي مسؤولية الملف الأمني للرئيس السوري الأسد، ويشرف على تسليح وتدريب الآلاف من المقاتلين الشيعة الموالين للحكومة.

وبحلول عام 2015، كان 328 جنديا من قوات الحرس الثوري الإيراني، من بينهم عدة قادة، قد قتلوا في الحرب الأهلية السورية منذ نشأتها.

الميليشيات الشيعية الأجنبية[عدل]

المقاتلين الشيعة من أفغانستان وباكستان “أكبر بكثير” من المقاتلين السنة غير السوريين ، على الرغم من أنهم تلقوا “اهتماما أقل بشكل ملحوظ” من وسائل الإعلام.[3] ويقدر عدد الأفغان الذين يقاتلون في سوريا نيابة عن الحكومة السورية ب “ما بين 10 آلاف و 12 ألف شخص”، ولا يعرف عدد الباكستانيين.[3] القوات الرئيسية هي لواء فاطميون — الذي يتألف حصراً من الأفغان ويحارب “تحت رعاية” حزب الله الأفغاني[3]—ولواء زينبيون الباكستاني الذي تم تشكيله في نوفمبر 2015.[3] وكثير من المقاتلين أو معظمهم من اللاجئين، وقد اتُهمت إيران باستغلال عدم قدرتهم على “الحصول على تصاريح عمل أو إقامة قانونية في إيران”، واستخدام التهديد بالترحيل لمن يترددون في التطوع.[3] كما يتقاضى المقاتلون مرتبا مرتفعا نسبيا، وقال بعضهم للصحافيين ان “الدولة الاسلامية عدو مشترك لإيران وأفغانستان... إنها حرب مقدسة”، وأنهم يرغبون في حماية موقع الحج الشيعية السيدة زينب من الجهاديين السنة.[3]

روسيا[عدل]

وافق مجلس الاتحاد الروسي بالإجماع في 30 سبتمبر 2015 على طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالسماح باستخدام القوات المسلحة الروسية في سوريا. وفي اليوم نفسه، وصل الجنرال الروسي سيرغي كوريلينكو، الذي يمثل روسيا في مركز المعلومات المشترك في بغداد الذي أقامته روسيا وإيران والعراق وسوريا لتنسيق عملياتهم “في المقام الأول لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية”، إلى السفارة الأمريكية في بغداد وطلب من أي قوات أمريكية في مغادرة المنطقة المستهدفة فورا. وبعد ساعة، بدأت الطائرات الروسية المتمركزة في الأراضي الخاضعة لسيطرة الحكومة بشن ضربات جوية ضد قوات المتمردين.

رداً على إسقاط طائرة مقاتلة أمريكية تابعة لحزب الله=الحكومة من طراز سو-22 بالقرب من مدينة الطبقة في محافظة الرقة في 18 يونيو 2017، أعلنت روسيا أن طائرات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة التي تحلق غرب الفرات ستخضع للتتبع من قبل القوات الروسية المضادة للطائرات في السماء وعلى الأرض وتعامل كأهداف؛ كما قال الجيش الروسي إنهم علقوا الخط الساخن (خط “فك التوتر”) مع نظرائهم الأمريكيين المتمركزون في العديد.

المعارضة السورية والحلفاء[عدل]

الائتلاف الوطني السوري والحكومة المؤقتة[عدل]

الحكومة المؤقتة[عدل]

تتألف المعارضة المسلحة من جماعات مختلفة تشكلت أثناء النزاع أو انضمت إليها من الخارج. وفي عام 2013، شكل الائتلاف الوطني السوري الحكومة السورية المؤقتة.[4] وكان من المقرر اختيار وزير الدفاع من قبل الجيش السوري الحر.[5] فصائل إسلامية أخرى مستقلة عن التيار الرئيسي للمعارضة السورية.

الائتلاف الوطني السوري[عدل]

أعضاء الائتلاف الوطني السوري في الدوحة، 11 نوفمبر 2012. في الوسط، الرئيس الخطيب ونائبي الرئيس سيف والأتاسي، وكذلك جميع رؤساء المجلس الوطني السوري غليون وسيدا وصبرا.

المجلس الوطني، الذي أنشئ في 23 أغسطس 2011، هو ائتلاف من الجماعات المناهضة للحكومة، ومقره تركيا. يسعى المجلس الوطني إلى إنهاء حكم بشار الأسد وإقامة دولة حديثة مدنية وديموقراطية. المجلس الوطني السوري له صلات مع الجيش السوري الحر. وفي 11 نوفمبر 2012، في الدوحة، توحد المجلس الوطني وجماعات المعارضة الأخرى في إطار الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.[6] المجلس الوطني السوري لديه 22 مقعدا من أصل 60 مقعدا في الائتلاف الوطني السوري.[7] وفي اليوم التالي، اعترفت العديد من دول الخليج العربي بأنه الحكومة الشرعية لسوريا.

ومن بين المندوبين في مجلس قيادة التحالف نساء وممثلين عن الأقليات الدينية والعرقية، بمن فيهم العلويون. ويقال إن المجلس العسكري سيضم الجيش السوري الحر.[8] وتتمثل الأهداف الرئيسية للائتلاف الوطني في استبدال حكومة بشار الأسد و“رموزها وأعمدة دعمها”، و“تفكيك الأجهزة الأمنية”، وتوحيد ودعم الجيش السوري الحر، ورفض الحوار والتفاوض مع حكومة الأسد، و"محاسبة هؤلاء مسؤولة عن قتل السوريين وتدمير [سوريا] وتشريد [السوريين]".[9]

الجيش السوري الحر والجماعات التابعة له[عدل]

نقل مقاتلي الجيش السوري الحر بواسطة شاحنة صغيرة

تم الإعلان عن تشكيل الجيش السوري الحر في 29 يوليو 2011 من قبل مجموعة من ضباط الجيش السوري المنشقين، وشجع آخرين على الانشقاق للدفاع عن المتظاهرين المدنيين من العنف الذي تمارسه الدولة وتأثير التغيير الحكومي.[10] وبحلول ديسمبر 2011، تراوحت تقديرات عدد المنشقين عن الجيش السوري الحر بين 1،000 شخص وأكثر من 25،000 شخص.[11] وقد نقل الجيش السوري الحر، الذي كان “مقره الرئيسي” في تركيا في البداية، مقره إلى شمال سوريا في سبتمبر 2012، ويعمل كمنظمة جامعة أكثر من كونه سلسلة قيادة عسكرية تقليدية.

الجيش السوري الحر المدعوم من تركيا/الجيش الوطني السوري[عدل]

حكومة الإنقاذ السورية[عدل]

هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي[عدل]

فصائل سلفية[عدل]

جبهة النصرة/جبهة فتح الشام/هيئة تحرير الشام[عدل]

تنظيم الدولة الإسلامية[عدل]

روجافا[عدل]

مجلس سوريا الديمقراطية[عدل]

قوات سوريا الديمقراطية[عدل]

التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش[عدل]

تورط أجنبي[عدل]

المتحاربين السابقين[عدل]

القوات المتعارضة[عدل]

سوريا قوات الحكومة السورية

سوريا قوات الشرطة

الجماعات المسلحة المتحالفة:

 إيران[99][100][101]

 روسيا[110]

23x15px الحشد الشعبي

Armament support:

دعم المرافق:


دعم:


 العراق (غارات جوية محدودة على داعش في شرق سوريا، 2017)

المعارضة السوريةتركيا جماعات المتمردين التابعة للمعارضة السورية

المعارضة السوريةتركيا Police forces

Allied armed groups:

 تركيا

 الولايات المتحدة (against ISIL, 2014–2017, and limited strikes against pro-government forces, 2017–2018)

 المملكة المتحدة (limited strikes against pro-government forces, 2016–2018)[195]

 فرنسا (limited strikes against pro-government forces, 2017–2018)[195]

 روسيا (only in support of Turkey against ISIL, 2016–2017)[196]

Armament support:


سلفية جهادية groups

Support:

قوات سوريا الديمقراطية

SDF military councils

الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا Police forces

الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا Civilian defence units

Allied armed groups:

كردستان العراق

 العراق (until 20 Nov 2018)

Armament support:


Seal of Combined Joint Task Force – Operation Inherent Resolve.svg قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب (against ISIL)

 العراق (limited airstrikes and border operations against ISIL in northern Syria, June – Nov 2018)


 روسيا[361][362][363][364][365][366]
(against ISIL and Turkish-backed rebels, 2015–17)

تنظيم الدولة الإسلامية (2013–19)
سوريا سوريا
and allies
تحالف روسيا–سوريا–إيران–العراق
المعارضة السوريةتركيا معارضة سورية and allies الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا and allies تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) and allies

Notes[عدل]

قالب:Update section

الوضع العسكري خلال الحرب الأهلية السورية في مايو 22, 2018.

(للحصول على خريطة تفاعلية أكثر تفصيلاً وحداثة، راجع قالب:خريطة مفصلة للحرب الأهلية السورية.)

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

قالب:مراجع قالب:شريط بواباتقالب:تصنيف كومنز