المتحف الإسلامي الأسترالي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
المتحف الإسلامي الأسترالي
Islamic Museum of Australia 1.jpg
 

إحداثيات 37°45′16″S 144°58′51″E / 37.75451°S 144.98079°E / -37.75451; 144.98079  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
معلومات عامة
العنوان أستراليا
الدولة أستراليا
سنة التأسيس 2010
تاريخ الافتتاح الرسمي 28 فبراير 2014  تعديل قيمة خاصية (P1619) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي

المتحف الإسلامي الأسترالي هو متحف مجتمعي في ولاية فيكتوريا، أستراليا. بدأ كمؤسسة غير ربحية[1] تأسس في مايو 2010 بهدف إنشاء أول متحف إسلامي في أستراليا. يهدف إلى عرض التراث الفني والإسهامات التاريخية للمسلمين في أستراليا وخارجها من خلال عرض الأعمال الفنية والتحف التاريخية.[2]

التاريخ[عدل]

صممته شركة ديسافير، وهي شركة معمارية مقرها ملبورن،[3] تم افتتاح المتحف الذي تبلغ تكلفته 10 ملايين دولار في 28 فبراير 2014 من قبل أمين الخزانة الأسترالي جو هوكي.[4] شاركت في منحة قدرها 4 ملايين دولار من برنامج المرافق المتعددة الثقافات التابع لحكومة ولاية فيكتوريا.[5] تم إنشاء المتحف من قبل مصطفى فاعور، مدير المتحف[6] وميساء فاعور، مع شقيقه أحمد فاعور (الرئيس التنفيذي لبريد أستراليا) وعائلته ساهموا بمبلغ 4 ملايين دولار، أوائل عام 2014 في المتحف الإسلامي الأسترالي.[7]

يتميز الطراز المعماري الفريد بواجهة فولاذية تمثل المناطق النائية الأسترالية، وملفوفة بمكعب أبيض مغطى بالبلاط الهندسي بالخط العربي.

يعد المتحف الإسلامي الأسترالي أول مركز من نوعه في أستراليا يعرض مجموعة متنوعة من الفنون الإسلامية بما في ذلك الهندسة المعمارية والخط واللوحات والزجاج والسيراميك والمنسوجات. يهدف المتحف أيضًا إلى الترويج للفنانين الإسلاميين الجدد والراسخين، على الصعيدين المحلي والدولي. استضاف معرض تيموبوراري معارض مثل «موش» للفنان الحائز على جائزة سيدني بليك خالد سبسبي، و«بوردرلاندز»: ألواح تزلج على الماء مغطاة بتصميم إسلامي للفنان المقيم في سيدني فيليب جورج.[8] يحتوي المعرض الفني الدائم على العديد من الأعمال الفريدة، بما في ذلك صورة أرشيبالد المختصرة لعام 2011 لوليد علي. كانت الجهود المبذولة لإنشاء هذا المتحف الإسلامي المشيد لهذا الغرض موجهة نحو مشاركة الإنجازات الفنية والتاريخية للمسلمين على الصعيد الدولي، وخاصة في أستراليا. يركز معرض التاريخ الإسلامي الأسترالي على تاريخ المصورين الأفغان ولؤلؤ الملايو والمزارعين الألبان وغيرهم. تم توثيق ذلك في كتاب وفيلم وثائقي، من إنتاج معهد المتحف الإسلامي الأسترالي استنادًا إلى رحلة استكشافية عام 2011 لاكتشاف قصص إسلامية فريدة من المناطق النائية في أستراليا.[9]

يعود الموقع إلى نهر ميري كريك، بالقرب من حدود ثورنبوري وبرونزويك إيست، وهما من ضواحي ملبورن متعددة الثقافات.[5]

تُدار «مقهى الشرق الأوسط الحديث» بالمتحف من قبل ماسترشيف أستراليا 2013 التي وصلت إلى المركز الثالث في التصفيات النهائية سميرة الخفير، وهي أخت فاعور.[7]

حاز المعرض الدائم للمتحف الإسلامي الأسترالي على «إشادة عالية» في أستراليا عام 2014، والتي تمت الموافقة عليها على أنها: «متحف جديد مهم يربط بشكل حساس التراث الإسلامي الأسترالي مع الموضوعات التفسيرية القوية».[10] يسرد ياسر مرسي، من المركز الدولي للتفاهم بين المسلمين وغير المسلمين بجامعة جنوب أستراليا، في مراجعته عددًا من أوجه القصور قائلاً إن المتحف يعرض، «كم نحن أوروبيون عندما نستعمر تاريخنا الإسلامي». ويقول إن النعمة الوحيدة للمتحف هي اللوحة الزيتية الكبيرة لوليد علي.[11]

الاتحاد للطيران ومقرها دبي مجموعة الحبتور لايتون،[12] هم الشركاء الرئيسيون، في حين تم الانتهاء من العلامات التجارية المتحف من تصميم 55 - في دبي استوديو القائمة. غاليري ون من جميرا بيتش ريزيدنس دبي يزود متجر الهدايا بالمتحف. المتحف له تأثير إماراتي كبير.[13]

ساهمت الحكومة الفيدرالية بمبلغ 1.5 مليون دولار في ميزانية المتحف الإسلامي الأسترالي في ميزانية 2012-2013،[14] وعد حزب العمال الأسترالي بالمساهمة بمبلغ 3 ملايين دولار أخرى خلال حملته غير الناجحة لإعادة انتخابه في عام 2013.[15]

في فبراير 2015، ساهمت الحكومة السعودية بمليون دولار في المتحف الإسلامي الأسترالي.[16] في مارس من ذلك العام، خصصت الحكومة الفيدرالية 500000 دولار أمريكي وتعهدت حكومة الولاية بتقديم 450.000 دولار أمريكي[17] لبرنامج تعليم الفنون والثقافة الذي سيتم تطويره بواسطة معهد المتحف الإسلامي الأسترالي.[18]

المراجع[عدل]

  1. ^ "The trustee for the foundation for the islamic museum of australia". Australian Charities and Not-for-profits Commission (ACNC). 19 مايو 2010. مؤرشف من الأصل في 2017-06-27. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-28.
  2. ^ Farouque، Farah (2 مايو 2011). "Planned museum hopes to shed light on Islam". ذي إيج. مؤرشف من الأصل في 2017-09-14. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-19.
  3. ^ "Home". Desypher. مؤرشف من الأصل في 2020-08-05. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-19.
  4. ^ "Joe Hockey launches Australia's first Islamic Museum in Thornbury". Northcote Leader. 4 مارس 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-03-28.
  5. أ ب "State cash for Thornbury's Islamic Museum". Melbourne Times Weekly. 29 يناير 2013. مؤرشف من الأصل في 2013-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-28.
  6. ^ Murphy, Jason (13 أكتوبر 2012). "Fahour's family spirit for Islamic museum". Australian Financial Review. مؤرشف من الأصل في 2012-11-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-28.
  7. أ ب Whinnett, Ellen (18 يونيو 2014). "Australia Post donates boss Ahmed Fahour's $2m bonus to Islamic Museum of Australia". هيرالد صن. مؤرشف من الأصل في 2016-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-28.
  8. ^ "Borderlands exhibition fosters cultural understanding". Heraldsun.com.au. 12 يونيو 2014. مؤرشف من الأصل في 2015-03-27.
  9. ^ "Boundless Plains". Boundless Plains. مؤرشف من الأصل في 2019-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-19.
  10. ^ "Museums Australia". Museums Australia. مؤرشف من الأصل في 2017-01-07. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-19.
  11. ^ Morsi, Yassir (2 أبريل 2014). "Visit to The Islamic Museum of Australia". Australian Muslim Times. مؤرشف من الأصل في 2016-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-27.
  12. ^ "Dubai's HLG to sponsor Oz Islamic museum". أريبيان بزنس. 18 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2020-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-30.
  13. ^ "First Islamic museum in Australia launches in Melbourne with major UAE influence". ذا ناشيونال. 28 فبراير 2014. مؤرشف من الأصل في 2017-02-23. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-02.
  14. ^ Strickland, Katrina (10 مايو 2012). "Islamic museum gets $1.5m in budget". Australian Financial Review. مؤرشف من الأصل في 2013-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-28.
  15. ^ Labor، Australian (12 أغسطس 2013). "New Museum Celebrating the Wealth of Islamic Culture - Receives $3 Million From Federal Labor - Australian Labor Party". Alp.org.au. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-19.
  16. ^ "KSA gives $1m in donation to Islamic Museum in Australia". عرب نيوز. 2 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-19.
  17. ^ "Islamic Museum of Australia Gets Government Cash to Develop Online Education Program". Heraldsun.com.au. مؤرشف من الأصل في 2015-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2016-02-19.
  18. ^ "$500,000 for Islamic Museum of Australia Arts and Culture Education Program". Media release. The Hon Julie Bishop MP, Minister for Foreign Affairs and Senator the Hon George Brandis QC, Attorney-General and Minister for the Arts. 2 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 2019-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-04.

روابط خارجية[عدل]