المتحف المصري الكبير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 29°59′37″N 31°07′11″E / 29.99361°N 31.11972°E / 29.99361; 31.11972

المتحف المصري الكبير
GEM Under Construction.jpg  

معطيات عن المكان
النوع متحف آثار قديمة
إحداثيات 29°59′37″N 31°07′11″E / 29.993611°N 31.119722°E / 29.993611; 31.119722   تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
البلد  مصر
المدينة الجيزة
العنوان هضبة الأهرام, طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي
معلومات عامة
تاريخ التأسيس 2002
المجموعات مجموعة توت عنخ آمون
المهندس المعماري Heneghan Peng   تعديل قيمة خاصية المهندس المعماري (P84) في ويكي بيانات
المهندس الانشائي Arup   تعديل قيمة خاصية المهندس الانشائي (P631) في ويكي بيانات
الزيارة
عدد الزوار سنوياً 15000
الوصول وسائل النقل العامة
المدير الدكتور/ طارق سيد توفيق "المشرف العام على المشروع"
الموقع الرسمي http://gem.gov.eg
المتحف المصري الكبير موقع مصر
المتحف المصري الكبير
المتحف المصري الكبير

المتحف المصري الكبير أو (بالإنجليزية: The Grand Egyptian Museum) يقع علي بعد أميال قليلة من غرب القاهرة بالقرب من أهرام الجيزة. ويتم بناءه ليكون أكبر متحف في العالم للآثار, ليستوعب 5 ملايين زائر بالإضافة لمباني الخدمات التجارية والترفيهية ومركز الترميم والحديقة المتحفية التي سيزرع بها الأشجار التي كانت معروفة عند المصري القديم. وقد أطلقت مصر حملة لتمويل المشروع الذي تقدر تكلفته بحوالي 550 مليون دولار, تساهم فيها اليابان بقيمة 300 مليون دولار كقرض ميسر, لكن أول محاولة لجمع المال اللازم لبناء هذا الصرح العملاق, تمثلت في المعرض الجديد للآثار المصرية في متحف الفنون في مدينة لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية, تحت شعار "توت عنخ أمون والعصر الذهبي الفرعوني". ومن المقرر أن يضم المتحف أكثر من 100,000 قطعة أثرية من العصور الفرعونية, واليونانية والرومانية, مما سيعطي دفعة كبيرة لقطاع السياحة في مصر.[1]

القناع الذهبي للملك توت عنخ أمون الصغير

المتحف[عدل]

من المتوقغ ان تبلغ واجهة المتحف 600 متر عرضاً بطول يصل إلى 45 متر, وتتكون من حجر الألابستار. فتعلوواجهة المتحف بأرتفاع خمسة أدوار وذات حوائط شفافة مضاءة ليلاً لتري من مختلف أنحاء القاهرة. فيما روعي في ارتفاع الحوائط ان تتصل مع لأبعاد الهرم الأكبر خوفو, بمنطقة الهرم القريبة. وصف ستيفن جرونبرج, عضو فريق التصميم الخاص بالقاعات الداخلية للمشروع, المتحف الكبير, بأنة أعظم مشروع ثقافي عالمي ينفذ خلال القرن الحالي, وسيتفوق على متاحف العالم من حيث أهميتها لكونة متحفاً مصرياً وعن الحضارة المصرية, ويقام في مصر. وأضاف ان التنوع الذي يتميز بة المتحف يظهر في طرق المداخل والسلالم والممرات الداخلية وطرق وضع التماثيل والقطع الأثرية وفلسفة إبراز الأثار وأهميتة بالأضافة إلى الاستعانة بنفس درجات الألوان التي كانت تميز الفن عند المصريين القدماء, وهو ما يظهر على جدران المعابد والتماثيل والنقوش الأثرية.

سيقوم فريق التصميم بإقامة متحف داخل المتحف الكبير, حيث سيتم نقل متحف مراكب الشمس الذي يتواجد حالياً بجانب الهرم الأوسط خفرع. وهذا بالإضافة إلى أنشاء مقبرة طبق الأصل لمقبرة توت عنخ أمون, وبالشكل إلى وجدت علية عندما اكتشفت’ هذا بالأضافة إلى الكنوز المختلفة للفرعون الذهبي الصغير, مع وضع القناع الذهبي النادر في منتصف قاعة العرض الخاصة بة ليتمكن جميع من بالقاعة من التمتع بمشاهدتة من مختلف الزواية ة الأتجاهات.[2]

نقل تمثال رمسيس الثاني[عدل]

في 25 أغسطس 2006 تم نقل تمثال رمسيس الثاني من موقعه القديم في ميدان رمسيس بالقاهرة ليوضع في موقعه الجديد بمدخل المتحف المصري الكبير, والذي يصل وزنة إلى 83 طناً.‏[3][4]

نقل آثار الأقصر[عدل]

في مارس 2016 تم إنهاء الاستعداد لنقل 778 قطعة آثرية من محافظة الأقصر إلي المتحف المصري الكبير وسط تأمينات وتشديدات أمنية مكثفة، وكذلك باستخدام وسائب حماية وتغليف متميزة طبعاً للقواعد العالمية. وتعود القطع الأثرية لعصور مختلفة من الحضارة المصرية القديمة، وإن كان أغلبها يعود لعصر الدولة الحديثة، من بينها تمثال كبير للملك أمنحتب الثالث والإله حورس من الجرانيت الوردي يزن حوالى 4 طن والذي سيتم عرضه على الدرج العظيم بالمتحف بالإضافة إلى عدد من قطع الفخار ومجموعة من التوابيت.[5]

مركز الترميم[عدل]

تم الأنتهاء من المرحلة الثانية للمتحف في يونيو 2005, بإنشاء مركز ترميم الآثار الملحق بالمتحف ومحطة الطاقة الكهربائية ومحطة إطفاء الحريق بحيث يستقبل مركز الترميم الآثار التي ستعرض بالمتحف لإجراء أعمال الصيانة والترميم اللازمة وإعدادها بحيث تكون جاهزة للعرض فور أنتهاء المتحف. ومن المتوقع ان يكون بمساحة 14 ألف متر مربع.

الارشادات[عدل]

تم الأعلان من قبل المهندسين للمتحف أنة للمرة الأولى سيتم وضع جميع الأرشادات في المتحف بثلاث لغات, الأولى هي العربية بكونها اللغة الأم للمصريين اليوم, واللغة الرسمية للبلد, والأنجليزية, لكونها الأكثر انتشاراً في العالم, وأخيراً سيتم وضع إرشادات بالهيروغليفية, ويقول المهندسيين, ان بالرغم من أن هذة الكتابة غير مفهومة للأغلبية لكنها ستسني الزائر من معرفة هذة اللغة ومعايشة أجواء هذة الفترة.

العاملين[عدل]

يتم العمل علي المتحف الكبير أكثر من 400 شخص من مهندساً معمارياً ومن عُمال. ومن المتوقع ان يزداد هذا الرقم حتى نهاية الأعمال.

مديري المتحف[عدل]

  • الدكتور/ طارق توفيق "المشرف العام على المشروع".[6]
  • الدكتور/ الحسين عبد البصير "المشرف العام على المشروع".[7]

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "المتحف المصري الجديد‏". الهيئة العامة للاستعلامات. 30-9-2009. اطلع عليه بتاريخ 11-3-2016. 
  2. ^ أمل إبراهيم سعد. "بعد انتهاء المرحلتين الأولى والثانية من المتحف الكبير الهرم الرابع يبوح بأسراره‏". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 11-3-2016. 
  3. ^ "ليس مجرد تمثال‏..‏ ليس مجرد ميدان‏..‏ ليس مجرد رمسيس : بدأ كمتنزه في عصر محمد علي باشا‏..‏ وأصبح العاصمة‏". الأهرام. اطلع عليه بتاريخ 11-3-2016. 
  4. ^ "تقرير إخباري : أحفاد الفراعنة يشهدون غدا نقل أحد أجدادهم إلى مثواه الأخير‏". صحيفة الشعب اليومية. 25-8-2006. اطلع عليه بتاريخ 11-3-2016. 
  5. ^ أحمد مرعي (10-3-2016). ""آثار الأقصر": إنهاء إجراءات نقل 778 قطعة آثرية جديدة لـ"المتحف الكبير"". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 11-3-2016. 
  6. ^ أحمد منصور (26-1-2016). "بالصور.. نقل مقاصير ملونة ولوحة من الحجر الجيرى للمتحف المصري الكبير". اليوم السابع. اطلع عليه بتاريخ 11-3-2016. 
  7. ^ "مصر.. "أوراسكوم" و"بي سيكس" البلجيكية تفوزان بمناقصة تشييد المتحف الكبير". العربية.نت. 20-12-2011. اطلع عليه بتاريخ 11-3-2016.