المثلية الجنسية في أوروبا خلال القرون الوسطى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تفاوتت المواقف تجاه المثلية الجنسية خلال القرون الوسطى في أوروبا وذلك تبعاً للمنطقة والحقبة الزمنية. عموماً اعتبرت المثلية الجنسية على الأقل منذ القرن الثاني عشر سدومية وكان يعاقب عليها بالموت. تسامح أوائل الرومان قبل فترة القرون الوسطى مع الممارسات الجنسية البديلة مثل الاستمناء عند كل من الذكور والإناث والمثلية الجنسية. يوجد سجلات وأدلة تاريخية توثق علاقات مثلية تعود للقرون الوسطى وذلك بالرغم من الاضطهاد الذي تعرض له المثليين آنذاك. وقد وصل هذا الاضطهاد إلى ذروته خلال "تحقيقات القرون الوسطى" عندما اتهمت كل من طائفتي الكاثاريين والولدينيسيين بالزنا والسدومية مع توجيه تهم أخرى بالشيطانية. كانت قد صوبت اتهامات كبيرة عام 1307 بالسدومية والمثلية الجنسية خلال محاكمات فرسان الهيكل.[1]

المسيحية[عدل]

في حين لم تعتبر المثلية الجنسية كجريمة كبيرة خلال أوائل الإمبراطورية الرومانية، إلّا أن اللقاءات والسلوك المثليين نظر إليهما كأفعال غير مقبولة كما في المسيحية. العهد القديم (لاويين 18: 22، 20:13، تثنية 22: 5) والعهد الجديد (رومية 1: 26) أدان الإناث الذين يرتدون ملابس الذكور، والذكور الذين يرتدون ملابس الإناث، والذكور والإناث ممن يتشارك في السلوك المثلي أو الجماع.[2]

مراجع[عدل]

  1. ^ G. Legman "The Guilt of the Templars" (New York: Basic Books, 1966): 11.
  2. ^ Brundage,James, Law, Sex, And Christian Society in Medieval Europe, The University of Chicago Press, 1987. Page 57 and Romans 1:26.
Gay Pride Flag.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع متعلق بالمثلية وازدواجية التوجه الجنسي والتحول الجنسي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.