المجلس العسكري الانتقالي (2019)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من سلسلة مقالات سياسة السودان
السودان
Emblem of Sudan.svg

المجلس العسكري الانتقالي ويُعرف أيضًا باسمي المجلس العسكري الانتقالي السوداني أو المجلس العسكري الانتقالي في السودان؛ هو مجلس عسكري سوداني، تشكّل عقب عزل الرئيس السوداني عمر البشير في 11 أبريل 2019، الحدث الذي عُرف بانقلاب 2019 في السودان. أصبح المجلس منذ ذلك التاريخ، يدير شؤون الحكم في السودان. وفي 20 أغسطس 2019 حُلَّ المجلس العسكري بشكل رسمي بصدور مرسوم بتشكيل المجلس السيادي السوداني،[1] الذي أدّى أعضاؤه القسم الدستوري في 21 أغسطس 2019.[2] تألّف المجلس الانتقالي من عشرة أعضاء بالأساس هم قادة من أفرع القوات المُسلحة السودانية. ورأسه الفريق أوّل رُكن عبد الفتاح البرهان، المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، بعد أن استقال أحمد عوض بن عوف، وزير الدفاع السوداني السابق، الذي رأس المجلس أوّل مرة، وليوم واحد فقط، إثر مشاركته في الانقلاب.[3] بينما أصبح قائد قوات الدعم السريع السودانية،[4] الفريق محمد حمدان دقلو نائبًا لرئيس المجلس.[4]

ضم المجلس أيضًا، اللواء شمس الدين شانتو بصفته ناطقًا إعلاميًا للمجلس،[5] إضافة إلى عضوية كل من: الفريق أول ركن عمر زين العابدين (رئيس اللجنة السياسية في المجلس[6] الفريق أول جلال الدين الشيخ (مُدير جهاز الأمن السوداني[7][8] والفريق أول شرطة الطيب بابكر علي فضيل (مدير شرطة السودان[8] وتقدّم الثلاثة السابق ذكرهم باستقالتهم من المجلس في 24 أبريل 2019، وأُعلِن أن الاستقالات قيد النظر.[9]

التاريخ

الانقلاب

حصلَ الانقلاب عشيّة العاشر من نيسان/أبريل عام 2019 حيثُ تمت إزاحة الرئيس السوداني عمر البشير من السلطة بواسطة الجيش السوداني عقبَ احتاجاجات شعبيّة طالبت برحيله.[10] حينَها أطاح الجيش بقيادة أحمد عوض بن عوف بالحكومة والبرلمان وأعلن حالة الطوارئ في البلاد لمدة 3 أشهر تليها فترة انتقالية مدّتها سنتين.[11]

عوض بن عوف؛ والذي كان وزيرًا للدفاع في السودان ونائب الرئيس، أصبح رئيس الدولة بحكم الأمر الواقع كما تم أيضًا تعليق العمل بالدستور، وبالرغمِ من ذلك فلم يستمرّ هذا الأخير كثيرًا في السلطة حيثُ أُعلنَ في اليومِ الموالي «إزاحته» ليخلفه عبد الفتاح البرهان الذي أعلنَ عن تأسيس ما عُرف بالمجلس العسكريّ الانتقالي وعيّن حميدتي نائبًا له.[12]

مجزرة القيادة العامّة

في الثالث من حزيران/يونيو 2019؛ اقتَحمت قوات الدعم السريع التي يقودها حميدتي نائب رئيس المجلس العسكري مقرّ اعتصام المتظاهرين في محاولةٍ منها لتفريقهم بالقوّة حيثُ استَعملت المركبات والرصاص الحيّ ما تسبّبَ في مقتلِ أزيد من 100 مدني وجُرحِ مئات آخرين. وصفَ تجمّع المهنيين قادة المجلس العسكريّ بأن «أيديهم ملطخة بدماء الأبرياء في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق بالإضافة إلى الخرطوم وغيرها من المدن والبلدات» كما دعا إلى إضراب عام لمدة ثلاثة أيام ردًا على ما جرى.[13]

المفاوضات

مفاوضات أبريل - يونيو

قالَ اللواء شانتو في مؤتمر صحفي عُقدَ في 14 نيسان/أبريل أن المجلس كان قد دعى المعارضة والمتظاهرين إلى تسمية حكومة مدنية؛[5] باستثناء وزارتي الدفاع والداخلية ورئيس الوزراء كونهم من «نصيب» المجلس.[5] بحلول 12 حزيران/يونيو من نفسِ العام؛ أعدّت قوى إعلان الحرية والتغيير قائمة تضم ثمانية أعضاء مدنيين لمجلس حكومي انتقالي يضم 15 عضوًا ليحلوا محلّ المجلس العسكري؛ بينهم ثلاث نساء بالإضافة إلى ترشيح عبد الله حمدوك لمنصب رئيس الوزراء؛[14] وهوَ الذي كانَ يشغلُ منصبَ الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لأفريقيا ابتداء من نوفمبر 2016.[15][14]

تقاسم السلطة

في 5 تمّوز/يوليو 2019؛ وافقَ المجلس العسكري وقوى إعلان الحريّة والتغيير على اتفاقٍ يقضي بتشكيلِ مجلسٍ سيادي مكون من 11 عضوًا يضمُّ خمسة أعضاء عسكريين وخمسة أعضاء مدنيين بالإضافةِ إلى مدني واحد يتمّ اختيارهُ بالإجماع. طالبَت قوى إعلان الحرية والتغيير بتشكيلِ لجنة مستقلّة للتحقيق في مجزرة القيادة العامة والأحداث ذات الصلة من أجلِ معاقبة مرتكبيها من مخططين ومنفذين.[16] اتفقَ الاثنان على أن يرأسَ المجلس السيادي الجديد شخصٌ عسكريّ لمدة 21 شهرًا ومن ثمّ مدني لمدة 18 شهرًا.[17] بعدَ يومين من ذلك؛ ظهرَ عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري على شاشات التلفزيون مؤكدًا على أنّ المجلس العسكريّ سيتمّ حله بعد تنفيذِ «الصفقة الانتقالية».[18]

في الرابع من آب/أغسطس؛ وقّع المجلس العسكري مُمثلًا في حميدتي وقوى إعلان الحرية والتغيير ممثلةً في أحمد ربيع «مشروع الإعلان الدستوري»،[19][20] الذي ينصُّ على 70 مادة قانونية تُحدّد كيف سيتمّ نقل السلطة من المجلس العسكري إلى المجلس السيادي وهيئات الدولة الانتقالية الأخرى.[21] وكانَ توقيعُ مشروع الإعلان الدستوري قد حظي باهتمامٍ دولي واسع.[22][23]

المحاولات الانقلابية

تعرّض المجلس العسكري الانتقالي إلى عدة محاولات انقلاب فاشلة كشف عنها بين فترة وأخرى، وقد جرى إحباطها واعتقال المسؤولين عنها.[24] في 12 تمّوز/يوليو أبلغَ جمال عمر إبراهيم من المجلس العسكريّ عنِ المحاولة الانقلابية الرابعة،[24] مُشيرًا إلى أن 12 من ضباط الجيش وجهاز الأمن والمخابرات الوطني حاولوا تدبير انقلابٍ على المجلس لكنّ هذا الأخير أحبطَ المحاولة؛[25] ورفضَ في الوقتِ ذاته تسمية «المتآمرين المزعومين».[24]

أعلنَ المجلس العسكري مُجددًا في 25 تموز/يوليو إفشاله محاولة انقلاب عسكريّ مؤكدًا أنه قد ألقى القبض على رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق هاشم عبد المطلب أحمد واللواء نصر الدين عبد الفتاح زوزير الخارجية السابق علي أحمد كرتي بالإضافةِ إلى قائد المنطقة الوسطى اللواء بحر أحمد ووزير المعادن السابق كمال عبد اللطيف والأمين العام للحركة الإسلامية زبير أحمد الحسن.[24][26]

حل المجلس

في 20 أغسطس 2019ن جرى حل المجلس بشكل رسمي إثر صدور مرسوم بتشكيل المجلس السيادي السوداني الذي حل محل المجلس العسكري.[1]

المصادر

  1. أ ب "السودان.. حل "العسكري الانتقالي" وتشكيل مجلس السيادة". قناة الحرة. 20 آب (أغسطس) 2019. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 آب (أغسطس) 2019. 
  2. ^ "السودان.. مرسوم دستوري بتشكيل المجلس السيادي برئاسة البرهان". سكاي نيوز عربية. 20 آب (أغسطس) 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 آب (أغسطس) 2019. 
  3. ^ "Sudan's Ibn Auf steps down as head of military council". الجزيرة (قناة). مؤرشف من الأصل في 9 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ April 15, 2019. 
  4. أ ب "Sudan coup: Military leader vows to 'uproot regime'". بي بي سي نيوز. 13 April 2019. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2019. 
  5. أ ب ت "Sudan crisis: Military council arrests former government members". BBC News. 14 April 2019. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2019.  وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Shanto" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  6. ^ "Sudan coup: Military warns against disturbances". BBC News. 12 April 2019. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2019. 
  7. ^ رئيس وزراء إثيوبيا (15 April 2019). "Office of the Prime Minister-Ethiopia". فيسبوك. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2019. 
  8. أ ب Sudan crisis: Three top generals agree to quit as protests continue - BBC News نسخة محفوظة 9 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Three members of Sudan military council resign after demand by opposition - Reuters نسخة محفوظة 30 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Sudan's Omar al-Bashir forced out in coup". www.cnn.com. 11 April 2019. مؤرشف من الأصل في 3 مايو 2019. 
  11. ^ CNN، Sarah El Sirgany, Nima Elbagir and Yasir Abdullah. "Sudan's President Bashir forced out in military coup". CNN. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2019. 
  12. ^ Osman، Muhammed؛ Bearak، Max (11 April 2019). "Sudan's military overthrows president following months of popular protests". Washington Post (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2019. 
  13. ^ "Complete civil disobedience, and open political strike, to avoid chaos". Sudanese Professionals Association. 4 June 2019. Archived from the original on 8 June 2019. Retrieved 7 June 2019. نسخة محفوظة 30 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب Abdelaziz, Khalid (12 June 2019). "Sudan opposition says to nominate members for transitional council". تومسون رويترز. Archived from the original on 16 June 2019. Retrieved 16 June 2019. نسخة محفوظة 12 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "Abdalla Hamdok appointed Acting Executive Secretary of the Economic Commission for Africa". اللجنة الاقتصادية لأفريقيا. 31 October 2016. Archived from the original on 16 June 2019. Retrieved 16 June 2019. نسخة محفوظة 16 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ FFC; TMC; Idris, Insaf (17 July 2019). "Political Agreement on establishing the structures and institutions of the transitional period between the Transitional Military Council and the Declaration of Freedom and Change Forces" (نسق المستندات المنقولة). Radio Dabanga. Archived (PDF) from the original on 18 July 2019. Retrieved 18 July 2019. نسخة محفوظة 18 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ "'Our revolution won': Sudan's opposition lauds deal with military". قناة الجزيرة الإنجليزية. 5 July 2019. Archived from the original on 5 July 2019. Retrieved 5 July 2019. نسخة محفوظة 8 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Sudan's military council to be dissolved in transition deal". WTOP-FM. AP. 8 July 2019. Archived from the original on 8 July 2019. Retrieved 8 July 2019. نسخة محفوظة 9 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "(Constitutional Declaration (Arabic))" [(Constitutional Declaration)] (نسق المستندات المنقولة). raisethevoices.org (in Arabic). 4 August 2019. Archived (PDF) from the original on 5 August 2019. Retrieved 5 August 2019. نسخة محفوظة 5 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ FFC; TMC; IDEA; Reeves, Eric (10 August 2019). "Sudan: Draft Constitutional Charter for the 2019 Transitional Period". sudanreeves.org. Archived from the original on 10 August 2019. Retrieved 10 August 2019. نسخة محفوظة 10 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "Sudan Constitutional Declaration signed – Sovereign Council to be announced in two weeks". Radio Dabanga. 4 August 2019. Archived from the original on 4 August 2019. Retrieved 4 August 2019. نسخة محفوظة 4 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ https://www.nytimes.com/2019/08/03/world/africa/sudan-power-sharing-deal.html
  23. ^ Sudan crisis: Military and opposition sign constitutional declaration - BBC News نسخة محفوظة 10 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  24. أ ب ت ث "Sudanese army thwarts coup attempt, arrests its chief of staff". Sudan Tribune. 24 July 2019. Archived from the original on 25 July 2019. Retrieved 25 July 2019. نسخة محفوظة 25 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "Sudan' military council says coup attempt thwarted". Sudan Tribune. 12 July 2019. Archived from the original on 25 July 2019. Retrieved 25 July 2019. نسخة محفوظة 13 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ "New coup attempt foiled in Sudan – generals detained". Radio Dabanga. 25 July 2019. Archived from the original on 25 July 2019. Retrieved 25 July 2019. نسخة محفوظة 27 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.