المداوي الشعبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إن المداوي الشعبي(بالإنجليزية: folk healer)، شخص لا يحمل ترخيصا و يعالج المرضى مستخدمًا الممارسات التقليدية و العلاج بالأعشاب و حتى قوة الإقناع، و يمكن للمداوي الشعبي أن يكون شخص ذا تدريب عالي يسعى نحو تخصصه و يتعلم عن طريق المذاكرة و الملاحظة و التقليد، و في بعض الثقافات، يمكن أن يعتبر المعالج شخص ورث "هبة" العلاج من والديه، كما اعتبرت القدرة على شفاء العظام أو وقف النزيف قوة وراثية.

الجدات المعالجات[عدل]

يزعم البعض أن الجدات المعالجات هن معالجات وقابلات في منطقة الآبالاش ومنطقة الأوزارك و ادعى بعض الأكاديميين أن هذه تعد ممارسات طبية بداية من ثمانينات القرن التاسع عشر حتى ثلاثينات القرن العشرين، ومن المفترض أن يكن عادةً نساء كبيرات في السن في المجتمع و ربما كن الممارسات الوحيدات للرعاية الطبية في المناطق الريفية الفقيرة في منطقة الآبالاش الجنوبية، وكثيرًا ما يعتقد أنهن لا يتوقعن ولا يتحصلن على أي مال، و يتم احترامهن بوصفهن سلطات متخصصة في المعالجة بالأعشاب و الولادة، و قد ذكرهم جون تشارلز كامبل في كتابه سكان المرتفعات الجنوبية و وطنهم (The Southern Highlander and His Homeland)[1]

إن المذهل في العديد من هؤلاء النساء الكبار في السن هو صرامتهن فيما يتعلق بالاهوت – جزءًا من التصوف و جزءًا من الإيمان بالقضاء و القدر- و فهمهن العميق للحياة، ... إن الجدات المعالجات – و يمكن أن يكون منهن جدات صغيرات في منطقة الجبال – إذا نجون من الولادة و المحن في أيام شبابهن، يكسبن حريتهن و مكانة السلطة اللامسئولة في المنزل التي يصعب على رجال العائلة منافستهن فيها. ... و على الرغم من إيمانها بالخرافات، إلا إنها تتمتع بقدرات الحس السليم و تحكم بذكاء على الشخصيات، و إذا مرض أي شخص، تكون هي الأولى التي يذهب إليها للإستشارة لأنها في العموم تعتبر طبيبة تداوي بالأعشاب و يطلب شباب نصف الريف نصيحتها فيما يخص كل شئ في حياتهم بدءًا من العلاقات العاطفية إلى وضع شبكة جديدة في النول.

الساحرة البيضاء[عدل]

إن الساحرة البيضاء و الساحرة الطيبة مصطلحات وصفية تستخدم في اللغة الإنجليزية لتوضح الإختلاف بين ممارسي السحر الشعبي في فعل الخير (السحر الأبيض) و ممارسيه في فعل الشر أو ممارسي السحر الأسود، و من المصطلحات ذات العلاقة: المخادع الشعبي و الطبيب المشعوذ و معروف بالفرنسية بالعراف المعالج.

خلال محاكمات السحرة في أوائل العصر الحديث في أوروبا، تم إدانة العديد من ممارسي السحر الشعبي بإستخدام السحر، و هم لم يعتبروا أنفسهم مشعوذين و لكن معالجين أو مداويين، فوفقًا لـ "ساحرات و مشعوذات" لإيفا بوكس: إن العديد من المشعوذات الإنجليزيات المدانات بالتواطؤ مع الشياطين اتضح أنهن من المخادعات الشعبيات تحولت جنياتهن إلى شياطين[2][3]، و إن أكثر من نصف المشعوذات المتهمات في هنغاريا اتضح أنهن معالجات.[4]

إن بعضًا من المعالجين و العرافين المتهمين بإستخدام السحر كانوا يعتبرون أنفسهم وسطاء بين العالم المادي و عالم الأرواح مما يساويهم تقريبًا بالشامان[5]، فيصف هؤلاء الناس علاقتهم مع الجنيات أو الأرواح أو الموتى على إنها تشمل تجارب الخروج من الجسد و السفر خلال ممالك العالم الآخر[6]، كما إن مثل تلك المعتقدات تعتبر ضمن فلكلور معظم القارة الأوروبية و وصفتهم بكل وضوح المشعوذات المتهمات في وسط أوروبا و جنوبها، بالإضافة إلى ذلك، فإن الموضوعات المتكررة تشمل المشاركة في مواكب التأبين أو الولائم الضخمة و غالبًا ما تترأسها امرأة تتمتع بالألوهية و تعلم السحر و تعطي النبوءات، كما تشمل الموضوعات أيضًا الاشتراك في معارك ضد الأرواح الشريرة أو مصاصي الدماء أو المشعوذات من أجل كسب الخصوبة و الإزدهار للمجتمع.[6]

مراجع[عدل]

  1. ^ "There were a number of interchangeable terms for these practitioners, 'white', 'good', or 'unbinding' witches, blessers, wizards, sorcerers, however 'cunning-man' and 'wise-man' were the most frequent." Macfarlane 1970 p. 130; also Appendix 2.
  2. ^ Emma Wilby 2005 p. 123; See also Alan Macfarlane 1970 p. 127 who notes how 'white witches' could later be accused as 'black witches'.
  3. ^ Monter () Witchcraft in France and Switzerland. Ch. 7: "White versus Black Witchcraft"
  4. ^ Pócs 1999, p. 12
  5. ^ As defined by ميرتشا إلياده in Shamanism, Archaic Techniques of Ecstasy, Bollingen Series LXXVI, Pantheon Books, NY NY 1964, pp.3-7.
  6. أ ب Ginzburg (1990) Part 2, Ch. 1.