المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

المدرسة الأنجليزية (العلاقات الدولية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
نظرية العلاقات الدولية
بوابة السياسة

المدرسة الأنجليزية في العلاقات الدولية ( يشار إليها أيضاً بالواقعية الليبرالية أو بالمدرسة الأجتماعية الدولية أو المؤسساتية الأنجليزية) والتي تهتم ب مجتمع الدول بالنسبة للصعيد الدولي، في إطار حالة الفوضي (بسبب عدم وجود سلطة دولية عليا) ، تبني المدرسة الأنجليزية نظريتها من خلال تركيزها علي الأفكار، القيم والأخلاق، كما ونجدها تركز علي دور المؤسسات في تحليل النظام الدولي أكثر مما تركز علي القدرات المادية.

يمكن القول بأن المدرسة الأنجليزية هي الجسر الواصل بين الواقعية والليبرالية، لكن دو إهمال خصائصها المستقلة في كلتا النظريتين.

النشأة[عدل]

جاء أول ذكر لمصلح المدرسة الأنجليزية في مقال ل روي جونز (والذي نشر في "مراجعة العلاقات الدولية - 1981") تحت عنوان "المدرسة الإنجليزية قضية للغلق"، لتأخذ هذه المدرسة بالتطور أكثر داخل كلية لندن للأقتصاد في كل من جامعتي كامبريدح وأوكسفورد، في حين يرجع العديد من الباحثين أن منشأ هذه المدرسة يعود إلي القمة البريطانية في نظرية العلاقات الدولية، القمة التي عقدت عام 1959، برئاسة هيربرت باترفلايد - رئيس قسم التاريخ بكامعة كامبريدج.

تظور المدرسة[عدل]

في عام 1959 عقد مؤسسوا المدرسة الأنجليزية القمة البريطانية لنظرية العلاقات السياسية، حيث بدأوا بتطوير تحليلهم للمقترب، مركزين في البداية علي ما يعرف بالمجتمع الدولي، وما يميز هذه المرحلة هو نشر التحقيقات الديبلوماسية من طرف هيربرت باترفيلد و مارتن وايت.

في الفترة من 1966 - 1977 نجد أن إسهامات هيدلي بول في كتابه "المجتمع الأناركي" وكذلك مؤلفات "أنظمة الدول" ل مارتن وايت، حيث تميزت هذه المرحلة بقيامها علي مقترب تاريخي في دراسة المجتمع الدولي.

في الفترة من 1977-1992 والتي تعتبر مرحلة الازدهار الأكاديمي لأعمال المدرسة، والتي تمكنت فيها من تحقيق وجودها من خلال نظريتها التي تختص بالمجتمع الدولي، كما تم بهذه المرحلة إعادة نقد نقائص الأعضاء القدامي للمدرسة، ومحاولة تصحيح وملئ الفراغ الذي يشغلها.

بعد سنة 1992 ، والتي يعتبرها البعض مرحلة التفوق علي الذات ، ظهر أعضاء جدد بالمدرسة أمثال باري بوزان و دان ، الذين عزز وجودهما من نظرية المدرسة الأنجلزية في العلاقات الدولية.، مكا وأنه في هذه المرحلة نجد أن المدرسة قد اكتشفت أن الاتجاه الفكري العام الأمريكي لا يمكنه الشرح بكفاءة وتحليل سياسات ما بعد الحرب الباردة، والتي أصبحت تعتبر عائقاً لها، في المقابل أجابت بالبديل وهذا عن طريق ما تم تجاهله من طرف هؤلاء المفكرين كالتاريخ والثقافة والمجتمع، في حين نجدها كادت تنسجم أكثر مع النظرية البنائية.

أنظر أيضا[عدل]

P Society.png
هذه بذرة مقالة عن مواضيع أو أحداث أو شخصيات أو مصطلحات سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.