المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المغرب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني
تفاصيل الوكالة الحكومية
البلد Flag of Morocco.svg المغرب  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تأسست 1973  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الإحداثيات 33°56′06″N 6°51′49″W / 33.935027°N 6.863535°W / 33.935027; -6.863535  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
الإدارة

المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني وتُعرف اختصارًا بدي إس تي (بالإنجليزية: DST)‏ هي وكالة المخابرات الداخلية للدولة المغربية،[1] وهي مكلّفةٌ بمراقبة الأنشطة المحلية «التخريبية المحتملة».[2] وكانت تُعرف قبل عام 2005 باسمِ مديرية مراقبة الأراضي (بالفرنسية: Direction de la Surveillance du Territoire)‏.[3]

التاريخ[عدل]

انبثقت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أو الدي إس تي من كاب 1 (بالفرنسية: CAB1)‏ أو وحدة مكافحة التخريب أو قسم الشرطة السياسية في الشرطة المغربية (بالفرنسية: Direction Général de Surveillance du Téritoire)‏ وهي شرطة الدولة المغربية التي تأسَّست في أيّار/مايو 1956 عقبَ استقلال المغرب.[4][5]

بدأ كاب 1 في أيار/مايو 1956 باعتبارهِ الدائرة السابعة للشرطة في درب البلدية بمدينة الدار البيضاء برئاسة حسين الصغير الذي كان يعملُ سباكًا في مرس سلطان وعضوًا سابقًا في حركة المقاومة في الدار البيضاء.[6] كانت المديرية العامة للأمن الوطني في ذلك الوقت تحتَ إدارة محمد الغزيوي وهو عضوٌ بارزٌ في حزب الاستقلال، وبعد أن غادر الغزيوي المديرية العامة للأمن الوطني برزَ كاب 1 تحت إشراف محمد أوفقير بمساعدةٍ من مستشاريين وتقنيين وعناصر من المخابرات الفرنسية والأمريكية.[7]

بعد الغضب الدولي الذي أعقبَ اغتيال المهدي بن بركة، حلَّت السلطات المغربيّة كاب 1 رسميًا في تشرين الأول/أكتوبر 1967،[8] ومع ذلك استمرت الهيئة في النشاط كوحدةٍ سريةٍ من الشرطة المغربيّة إلى أن تأسّست مديرية مراقبة الأراضي وتُعرف أكثر باسمِ دي إس تي (DST) عام 1973 وأصبح أحمد الدليمي مديرًا لها.[9]

قضية بنبركة[عدل]

تورط جهاز كاب 1 في اختطاف المعارض السياسي المهدي بن بركة في فرنسا.[10][11] كشف أحمد البوخاري العميل السابق لكاب 1 أن العملية دبرها محمد أشعاشي وأحمد الدليمي ومحمد أوفقير بالتعاونِ مع من وصفهم برجال الشرطة الفرنسيين الفاسدين وبعض العصابات الفرنسية.[12][13]

انتهاكات حقوق الإنسان[عدل]

لطالما انتُقدت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بسبب تورطها في عددٍ من قضايا التعذيب، حيثُ أدارت المديريّة عام 2002 مثلًا معتقل تمارة السري وهو معتقلٌ سرّي لاستجوابِ عددٍ من المشتبه بهم وحتى ترحيلهم نيابةً عن الولايات المتحدة.[14] بعد تفجيرات الدار البيضاء عام 2003، تورطت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في أساليب استجوابٍ مثيرةٍ للجدل للحصول على اعترافات من المشتبه بهم،[15] ثمَ قِيل بعد احتجاجات الربيع العربي عام 2011 إن الدي إس تي أشرفَ على إدارة السجن السري بعين عودة الذي حصلت فيهِ عددٌ من الانتهاكات. كشفت بعض التقارير الإعلاميّة أيضًا عن أنَّ الولايات المتحدة دفعت للمغرب 20 مليون دولار أمريكي لبناء مركز اعتقال سري في وقتٍ ما بين 2004 و2006.[16]

قُبض عام 2010 على زكرياء مومني بطل الملاكمة التايلاندي المغربي السابق لدى دخوله المغرب حيثُ اختطفه عملاءٌ لدى المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني،[17] وكشف لاحقًا أنه تعرض للتعذيب ثم سُجن بتهمٍ ملفقةٍ بناءً على تعليماتٍ من منير الماجيدي (سكرتير الملك محمد السادس) ورئيس مديرية الأمن عبد اللطيف الحموشي.[18] سُلِّمَ في نفس العام أيضًا المواطن البلجيكي علي أعراس إلى المغرب من إسبانيا، حيث تمَّت تبرئته من تهمِ الإرهاب لعدمِ كفاية الأدلة.[19] سُلِّمَ أعراس إلى المغرب الذي بدأ محاكمته فحكمَ عليه القاضي عبد القادر شنتوف بالسجنِ عشر سنواتٍ استنادًا إلى اعترافاتٍ انتُزعت تحت التعذيب بحسبِ علي أعراس.[20]

خلال زيارةٍ رسميّةٍ لعبد اللطيف الحموشي مدير المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني لفرنسا في شباط/فبراير 2014،[21] استُدعي من قِبل قاضٍ فرنسيّ للإجابة عن مزاعم التعذيب في قضايا مختلفة بما في ذلك حالة زكرياء مومني وقضية مخيم إكديم يزيك.[22] تسبَّبَ هذا الاستدعاء في نشوبِ حربٍ دبلوماسيّة خفية بين فرنسا والمغرب كما احتجَّ مسؤولون من الأخير احتجاجاتٍ شديدةٍ على ذلك موقفين اتفاقيات التعاون القضائي مع فرنسا،[23] كما أعلنَ المغرب أنه سيُقاضي المدعين بتهمة التشهير لكنّ وزارة الداخلية المغربية تراجعت عن جميع دعاواها القضائية ضدّ فرنسا بعد أيامٍ فقط من رفعها.[24]

قائمة المدراء[عدل]

صورة الاسم التاريخ ملاحظات
مدراء كاب 1
محمد الغزاوي 1956 – 1960
حسين الصغير 1956 – 1960 كان حسن مدير قسم الشرطة وبالتالي فقد كان مديرًا مشتركًا لكاب 1
محمد أوفقير 1960 - 1970
1967-1971
شغل أوفقير منصب رئيس وحدة كاب 1 في الفترة الممتدة من تموز/يوليو 1960 حتى 1970، كما شغل نفس المنصب بصفتهِ وزير داخليّة في الفترة الممتدة من 1967 حتى 1970 على الرغمِ من تداخل الفترات.
Ahmed Dlimi.jpg أحمد الدليمي 1961 – 1966
1970 – 1973
شغل الدليمي منصب رئيس كاب 1 في الفترة الممتدة من 1961 حتى 1966، ثمّ شغل نفس المنصب ولو بالنيابة حينما كان رئيس الشرطة المغربيّة من عام 1970 حتى 1973.
عبد الحق أشاشي 1967 – 1973
محمد أشاشي شغل محمد رئيس وحدة مكافحة التخريب في كاب 1 خلال فترة الستينيات
مدراء المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني[a]
Ahmed Dlimi.jpg أحمد الدليمي 1973 – 1983
إدريس البصري.jpg إدريس البصري 1983 – 1999
حميدو لعنيكري 1999 – 2003
أحمد هراري 2003 – 2005
Secretary Pompeo Meets with Moroccan Director General of National Security Hammouchi (49173621172) (cropped).jpg عبد اللطيف الحموشي 2005 – حاليًا

ملاحظات[عدل]

  1. ^ كانت تُعرف قبل عام 2005 باسمِ مديرية مراقبة الأراضي (الدي إس تي) وصارت تُعرف بعد هذه السنة باسمِ المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (الدي دي إس تي) لكنها لا زالت تشتهرُ باختصارها السابق دي إس تي على الرغمِ من مسمّاها الجديد

المراجع[عدل]

  1. ^ "الحموشي.. مدير المخابرات الداخلية المغربية". الجزيرة نت. 8 Jun 2016. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "نصوص خاصة وزارة الدولة في الداخلية". وزارة العدل - البوابة القانونية والقضائية لوزارة العدل المغربية. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "مديرية مراقبة الأراضي: توقيف أربعة إسلاميين مفترضين الثلاثاء بالقرب من باريس". Elaph. 26 Dec 2002. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |title= على وضع 23 (مساعدة)
  4. ^ "4 حقائق.. قد لا تعرفها عن المخابرات المغربية". Maghrebvoices. 22 Aug 2017. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Direction Générale de la Sécurité des Systèmes d'Information (DGSSI)". DGSSI (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Maroc : dans les coulisses de la DGST – Jeune Afrique". JeuneAfrique.com (باللغة الفرنسية). 4 Jun 2018. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "افتتاح المقر الجديد لفرقة مراقبة التراب الوطني بسلا". Hespress. 20 Oct 2020. مؤرشف من الأصل في 1 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Histoire du comité de lutte contre la répression au Maroc. Analyse d'une association centrée en Belgique 1972-1995. - ZIAD EL BAROUDI". Memoire Online (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Point, Le (4 Mar 2020). "Après 55 ans d'enquête sur la mort de Ben Barka, toujours les mêmes questions". Le Point (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Après 55 ans d'enquête sur la mort de Ben Barka, toujours les mêmes questions". H24info (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Maroc - «Le secret» d'Ahmed Boukhari". RFI (باللغة الفرنسية). 14 Feb 2002. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "L'un des derniers suspects dans l'affaire Ben Barka disparait". Yabiladi.com (باللغة الفرنسية). 7 Oct 2015. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Ahmed Boukhari mis à l'ombre au Maroc". Libération.fr (باللغة الفرنسية). 15 Aug 2001. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "مُعتقل إسلاَميّ يرسُم معتقل تمارة "السريّ" ويذكر أسماء "جلّادِيه"". Hespress. 5 Feb 2013. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "قال انه أخبر أثناء التعذيب أن المخابرات المغربية لا تتبع لأحد وتتلقى أوامرها مباشرة من الملك". القدس العربي. 30 Jun 2014. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "الحموشي.. مدير المخابرات الداخلية المغربية". الجزيرة نت. 8 Jun 2016. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "الملاكم مومني يحرج ابن كيران بحديثه عن تعذيبه في المغرب في لقاء بباريس". اليوم 24. 5 Nov 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "زكرياء مومني يوجه رسالة سياسية إلى الملك هذا أخطر ما جاء فيها - موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة". فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة. 24 Mar 2014. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "علي أعراس: لن أنزل إلى مستوى من قاموا بتعذيبي". اليوم 24. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "بلجيكا تطلب من المغرب تسليم علي أعراس أشهر المعتقلين في قضايا الإرهاب !". زنقة 20. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "الرجل الأول في المخابرات المغربية مطلوب قضائيا في فرنسا". فرانس 24 / France 24. 19 May 2015. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Morocco-France row over Hammouchi torture claims". BBC News. 26 February 2014. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "توشيح الحموشي من طرف فرنسا: هذا هو التاريخ". أحداث.أنفو. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Incident diplomatique Maroc-France : Hammouchi accusé de complicité de torture". Telquel.ma (باللغة الفرنسية). 22 Feb 2014. مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)