المذهب الحيوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إن تخليق اليوريا (والمواد العضوية الأخرى) من المركبات غير العضوية كانت تدحض فرضية vitalist وهي أن الكائنات الحية فقط يمكن أن تخلق هذه المركبات .

المذهب الحيوي هو الاعتقاد بأن «الكائنات الحية تختلف اختلافًا جوهريًا عن الكيانات غير الحية لأنها تحتوي على بعض العناصر غير المادية أو تكون محكومة بمبادئ مختلفة عن الأشياء الجامدة».[1] يتطلب المذهب الحيوي مبدأً حيويًا، يُشار إلى هذا العنصر غالبًا باسم «الشرارة الحيوية» أو «الطاقة» أو «قوة الخلق»، والتي يساويها البعض بالروح. في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ناقش علماء الأحياء المذهب الحيوي، وحدث النقاش بين الذين اعتقدوا أن ميكانيكا الفيزياء المعروفة ستفسر في النهاية الفرق بين الكائنات الحية وغير الحية، والذين اعتقدوا أن عمليات الحياة لا يمكن اختزالها إلى عملية ميكانيكية. اقترح بعض علماء الأحياء الحيويين فرضيات قابلة للاختبار تهدف إلى إظهار أوجه قصور التفسيرات الميكانيكية، لكن هذه التجارب فشلت في دعم المذهب الحيوي. يعتبر علماء الأحياء الآن أن المذهب الحيوي بهذا المعنى دُحض من خلال الأدلة التجريبية، وبالتالي يعتبرونه من النظريات المفرطة في العلم.[2]

للمذهب الحيوي تاريخ طويل في الفلسفات الطبية: افترضت العديد من ممارسات العلاج التقليدية أن المرض ينتج عن نقص في توازن القوى الحيوية.

التاريخ[عدل]

العصور القديمة[عدل]

تعود جذور فكرة أن الوظائف الجسدية ترجع إلى مبدأ حيوي موجود في جميع الكائنات الحية إلى مصر القديمة.[3] في الفلسفة الإغريقية، اقترحت المدرسة الميليسية تفسيرات طبيعية مستنبطة من الفلسفة المادية والآلية. لكن بحلول وقت ظهور لوكريتيوس، استُكملت هذه التفسيرات.

العصور الوسطى[عدل]

قال لويس باستور أن الحياة هي الشىء الوحيد الذي من شأنه أن يحفز التخمير.

في أوروبا، تأثرت فيزياء العصور الوسطى بفكرة الروح، ما ساعد على تشكيل نظريات الأثير لاحقًا.

الحقبة الحديثة المبكرة[عدل]

ضم أصحاب المذهب الحيوي عالم التشريح الإنجليزي فرانسيس غليسون (1597-1677) والطبيب الإيطالي مارتشيلو ملبيغي (1628–1694).[4] يعتبر كاسبار فريدريش وولف (1733-1794) واضع مصطلح التخلق المتوالي في علم الأجنة، أي أنه يشير إلى النقطة التي بدأ فيها وصف التطور الجنيني من حيث تكاثر الخلايا بدلاً من تجسد روح موجودة مسبقًا. مع ذلك، لم تقابل هذه الدرجة من الملاحظة التجريبية فلسفة ميكانيكية: في أطروحته، ثيوريا جينيراشيونيز (1759)، حاول شرح ظهور الكائن الحي من خلال وجود قوة أساسية (قوة تنظيمية تكوينية)، تنص على أن «كل مناصري مصطلح التخلق المتوالي يتبعون المذهب الحيوي». طوّر كارل رايشنباخ (1788–1869) لاحقًا نظرية القوة الأودينية، وهي شكل من أشكال طاقة الحياة التي تتغلغل في الكائنات الحية.

القرن التاسع عشر[عدل]

قال يونس ياكوب بيرسيليوس، أحد آباء الكيمياء الحديثة في أوائل القرن التاسع عشر، إنه يجب وجود قوة تنظيمية داخل المادة الحية للحفاظ على وظائفها.[5] توقع الكيميائيون الحيويون أنه لا يمكن اصطناع المواد العضوية من مكونات غير عضوية، لكن فريدرش فولر اصطنع اليوريا من مكونات غير عضوية في عام 1828.[6] ومع ذلك، لا تدعم الروايات المعاصرة الاعتقاد الشائع بأن المذهب الحيوي دُحض عندما اصطنع فولر اليوريا. نشأت أسطورة فولر هذه، كما أطلق عليها المؤرخ بيتر رامبرغ، من تاريخ شعبي للكيمياء نُشر في عام 1931، والذي «تجاهل كل ما ذكره التاريخ عن فولر، معتبرًا إياه صليبي قام بمحاولة بعد محاولة لاصطناع منتج طبيعي من شأنه دحض المذهب الحيوي ورفع ستار الجهل، وفي أحد الأيام، في وقت بعد الظهر، حدثت المعجزة».[7][8][9]

الفلسفة[عدل]

فكرة أن وظائف الجسم هي نتيجة لمبدأ المذهب الحيوي القائم في جميع المخلوقات الحية التي ترجع جذورها إلى ما لا يقل عن مصر القديمة.[10] في الفلسفة اليونانية، ومدرسة مايليسيان حيث اقترحت التفسيرات الطبيعية استنتاجها من المادية وآلية فلسفية. ومع ذلك، وبحلول الوقت من لوكريتيوس، واستكمل هذا الحساب، (على سبيل المثال، من قبل كلينامين من إبيقور)، ويفترض في الفيزياء والهواء الغاز دور من شعارات. جالينوس يعتقد أن الرئتين تسحب الهواء والغاز من الجو، والذي بيلغه إلى الدم في جميع أنحاء الجسم.[11]

مراجع[عدل]

  1. ^ Bechtel, William; Williamson, Robert C. (1998). E. Craig (المحرر). Vitalism. Routledge Encyclopedia of Philosophy. Routledge. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  2. ^ Williams, Elizabeth Ann (2003). A Cultural History of Medical Vitalism in Enlightenment Montpellier. Ashgate. صفحة 4. ISBN 978-0-7546-0881-3. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Jidenu, Paulin (1996) African Philosophy, 2nd Ed. Indiana University Press, (ردمك 0-253-21096-8), p.16.
  4. ^ Birch & Cobb 1985، صفحات 76–78
  5. ^ Ede, Andrew. (2007) The Rise and Decline of Colloid Science in North America, 1900–1935: The Neglected Dimension, p. 23
  6. ^ Vitalism and Synthesis of Urea نسخة محفوظة 14 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ The Real Death of Vitalism: Implications of the Wöhler Myth نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Schummer, J. http://www.joachimschummer.net/papers/2003_NatureChemistry_SHPS.pdf, 2003
  9. ^ In 1845, هيرمان كولبه succeeded in making acetic acid from inorganic compounds, and in the 1850s, مارسيلان بيرتيلو repeated this feat for numerous organic compounds. In retrospect, Wöhler's work was the beginning of the end of Berzelius's vitalist hypothesis, but only in retrospect, as Ramberg had shown.
  10. ^ Jidenu, Paulin (1996) African Philosophy, 2nd Ed. Indiana University Press, ISBN 0-253-21096-8, p.16.
  11. ^ Charles Birch, John B. Cobb, The Liberation of Life: From the Cell to the Community, 1985, p. 75