المرأة في السويد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ثلاث شابات سويديات خلال احتفالات منتصف الصيف في عام 2009.

تغيّرت حقوق المرأة عبر مرور الزمن في السويد حيث تأثر وضع وحقوق النساء بالثقافة والدين والخطابات الاجتماعية مثل الحركة النسوية القوية والقوانين، وتغير عدّة مرات عبر تاريخ السويد. حيث مَنح قانون المدينة في السويد الذكور والإناث حقوقًا مُتساوية في الميراث.

اختلف أيضًا وضع المرأة قديمًا حيث تم تعريف جميع النساء غير المُتزوجات بأنهن قاصرات قانونيًا بغض النظر عن العمر، ووضعهن تحت وصاية أقرب قريب لهن مثل الأم، إذا كانت الأم أرملة. أما بالنسبة للمرأة المُتزوجة، فكانت تُوضع تحت وصاية زوجها وليس لها حق الرشد القانوني. في القرن التاسع عشر، وتحديدًا في عام 1862، أصبحت السويد واحدة من أوائل الدول في العالم التي منحت النساء حق التصويت. بالإضافة إلى أنه لم تكن المهن مُتاحة أمام النساء حتى جاء الإصلاحيون في البرلمان بحجة النمو السكاني، إلى جانب التغيرات في المجتمع الناجمة عن الأزمة الاقتصادية في الحروب النابليونية والتصنيع، حيث أدى ازدياد عدد النساء غير المُتزوجات إلى إتاحة المزيد من المهن أمامهن لتمكينهن من إعالة أنفسهن. وفُتحت المهن بعد ذلك أمام النساء في السويد ليستطعن إعالة أنفسهن.

وفي القرن الحادي والعشرين، أصبحت السويد أول دولة في العالم تُحقق المُساواة بين الجنسين.[1][2][3]

تاريخ المرأة في السويد[عدل]

العصر الإسكندنافي[عدل]

تنصح بلاندا نساء بارند بالانتقام من نهب الدنماركيين.

خلال العصر الإسكندنافي، كانت للنساء مكانة متحررة نسبيًا في بلدان الشمال (السويد، الدنمارك والنرويج)، كما هو موضح في لغة جراكس الأيسلندية، قوانين فروستاتينج النرويجية وقوانين جوليتينج.[4] كان لكل من عمة الأب وابنة الأخت وحفيدة الأب، المشار إليهما باسم "أودالفينا"، الحق في ورث ممتلكات الرجل المتوفى.[4] في غياب الأقارب الذكور، يُمكن للمرأة غير المُتزوجة التي ليس لديها ولد (ذكر) أن ترث المزيد من خلال منصبها كرئيسة للأسرة من الأب أو الشقيق المتوفى: ويشار إلى المرأة التي تحمل هذا المركز باسم "رينغفينا"، وقد مارست جميع الحقوق الممنوحة لها، مثل الحق في المطالبة وتلقي الغرامات لذبح أحد أفراد الأسرة، حتى تتزوج، وبذلك يتم نقل حقوقها إلى زوجها.[4] عند بلوغ سن العشرين، يُشار إلى المرأة غير المتزوجة، باسم "مير وماي"، بذلك تصل إلى الرشد القانوني ولها الحق في أن تقرر مكان إقامتها وكانت تُعتبر شخصا راشدًا أمام القانون.[4] كان الاستثناء من استقلالها هو الحق في اختيار شريكها بالزواج، حيث أن الزيجات عادة ما يتم ترتيبها من قبل العشيرة.[4] تتمتع الأرامل بنفس الوضع المستقل مثل النساء غير المُتزوجات.

كانت لدى النساء سلطة دينية وكن ناشطات كالكاهنات (جيدجا) وأوراكلز (سيجدكفنا)؛ وكذلك في الفن مثل الشعراء (سكالدر) والماجستير رونا، ونشطن في التجارة والطب النسائي.[5] أيضًا كان منهن ناشطات في المكتب العسكري: القصص حول الدرع غير مؤكدة، لكن بعض الاكتشافات الأثرية مثل محارب فايكنز الإسكندنافي قد تشير إلى وجود بعض النساء على الأقل في السلطة العسكرية. كان بإمكان المرأة المُتزوجة الطلاق والزواج. كما كان مقبولًا اجتماعيًا أن تتعايش المرأة الحرة مع رجل وأن تنجب أطفالًا من دون أن يتزوجوا، حتى لو كان ذلك الرجل متزوجًا: كانت المرأة في مثل هذا الموقف تسمى "فريلا".[6] لم يكن هناك تمييز بين الأطفال الذين وُلدوا داخل أو خارج الزواج: كلاهما كان له الحق في وراثة المُمتلكات بعد وفاة والديهما، وليس هناك أطفال شرعيين أو غير شرعيين،[6] اختفت هذه الحقوق تدريجيًا من قوانين المقاطعات المحلية بعد التنصير في القرن الحادي عشر.

العصور الوسطى وأوائل العصر الحديث[عدل]

خلال العصور الوسطى، اختلفت حالة المرأة وحقوقها في أجزاء مختلفة من البلاد، حيث طبقت "قوانين المقاطعات المحلية"، فكان هناك قوانين مختلفة في مقاطعات مختلفة. كانت المحاولة الأولى لقانون وطني هي من قِبل ماغنوس إريكسونز من 1350، التي وضعت قانونًا واحدًا للبلد، وقانونًا واحدًا للمدينة،[6] وهو نظام احتفظ به مصرف كريستوفر من عام 1442.[7] منذ عام 1350 فصاعدا، كان الوضع المدني للمرأة هو نفسه بشكل عام في كل من قانون المحافظة وقانون المدينة: كانت المرأة غير المتزوجة تحت سلطة أقرب قريب لها من الذكور، والزوجة تحت سلطة وحماية زوجها، بينما كانت الأرملة تُعتبر راشدة قانونيًا.[6]

في عام 1608، تم إدخال نصوص القانون في العهد القديم من الكتاب المقدس في القانون عن طريق التعديلات،[8] والتي ساهمت بشكل ملحوظ في وضع المرأة. ومع ذلك، كانت هناك فجوة بين القانون والمُمارسة: على الرغم من حقيقة أن النساء غير المُتزوجات قاصرات قانونيًا وأن الأرامل فقط من يحق لهن تمثيل أنفسهن في المحكمة، ولكن كانت النساء غير المُتزوجات لا يُسمح لهن في الواقع بالتقدم بشهادتهن ومقاضاتهن وتمثيلهن في المحكمة، حتى منحهن الإصلاح القانوني هذا الحق في عام 1686 لإضفاء الشرعية على ما كان إجراءا شائعا بالفعل.[6]

قانون المقاطعة[عدل]

منذ عهد الملك ماغنوس الرابع (تحديدا سنة 1350 فصاعدًا)، أصبح ميراث البنات الإناث في الريف نصف ميراث الأبناء الذكور.[6] منذ عام 1686، ألزم قانون الكنيسة السويدية 1686 كل أبرشية في الريف بتوفير التعليم الابتدائي لجميع الأطفال بغض النظر عن جنسهم ذكور أم إناث، وعادة ما كان يتم تقديمه من قبل النائب أو المعلم الذي يعمل لدى مقر القسيس.[9]

في الريف، تم تنظيم المهن حسب العُرف وليس القوانين. عندما تكون غير متزوجة، يتوقع من المرأة الفلاحة من قِبل الأعراف الاجتماعية أن تخدم في أسرة عائلة أخرى من الفلاحين كخادمة، والتي تُعتبر وسيلة لتعلم تجربة الأسرة قبل الزواج، ولا ينظر إليها على أنها عبودية: عندما تتزوج السيدات لتصبح زوجات للمزارعين وصيادي الأسماك وعمال المناجم، تقليديًا، يساعدوهم جنبًا إلى جنب في مهنهم، وتوكل لهم المهنة وحدهن في غياب الأزواج، وإذا مات أزواجهن دون أن يكون لديهن ابن بالغ، يُدعون أرامل.[6] على الأقل منذ القرن السابع عشر وحتى القرن التاسع عشر، كان معروفًا أن النساء يعملن كعمال في المناجم وحدادين، يُشار إليهن بخادمة من الكنز.[6] أعطى كون الزوجة تعمل كوكيلة لزوجها استقلالًا كبيرًا للنساء خاصةً خلال القرن السابع عشر، عندما تم استدعاء الرجال للخدمة في حروب عديدة وتركوا زوجاتهم لإدارة شئون العائلة في غيابهم، حدثت هذه الحالة مع زوجات الجنود العاديين وكذلك مع زوجات النبلاء، اللاتي تركن مع مسؤولية المخلفات الرعوية والأبرشيات ومهمة العمل كقنوات للتاج لمُعالي العقارات.[6] في المجتمع المحلي، كانت زوجات رعيّة الكنائس تتمتع بمكانة قوية كنوع من رعاية الرفاهية الاجتماعية للرعية، وهو منصب حافظ عليه نظام المحافظة على الأرملة حتى القرن التاسع عشر.

قانون المدينة[عدل]

البطلة الوطنية كريستينا غيلنستييرنا (1494-1559)، منحوتة في القرن السادس عشر على مذبح كاتدرائية فاستيراس.

منذ سجن ماغنوس إريكسون عام 1350، منح قانون المدينة البنات والأبناء حقوقًا متساوية في الميراث.[6] في قانون الكنيسة السويدية رقم 1571، شجع قانون المدينة الآباء على توفير التعليم الابتدائي لأبنائهم بغض النظر عن الجنس،[9] ومن أواخر القرن السادس عشر فصاعدًا، تم تأكيد أن مدارس المدينة قد قبلت الفتيات، على الرغم من أنها عادة ما كانت فقط طبقًا للطبقات في البداية.[10] ومع ذلك، فقد تم قبول كل من أورسولا أغريكولا من ستراسبورج وماريا جوناي بالمغرين من غرينا في مدرسة فيسينجسو في الأربعينيات من القرن التاسع عشر.

منذ القرن الرابع عشر وحتى عهد المصانع ونظام الحرف اليدوية والنظام التجاري في عام 1846، احتكرت النقابات العديد من المهن في المدن. ومع ذلك، لم يتم استبعاد النساء من عضوية النقابة. أصبحت الأرامل أعضاء بترخيص ممارسة مهنة الزوج الأخير حتى يستطعن الزواج مرة أخرى: كما يُمكن منحهن تصريحًا بممارسة بعض التجارة الأخرى.[6] رسميًا، العديد من النقابات تستثني النساء المُتزوجات وغير المُتزوجات، ولكن من الناحية العملية توجد أمثلة عديدة لأعضاء النقابات المُتزوجات وغير المُتزوجات.[6] كانت هناك أيضًا النقابات النسائية على وجه الحصر، مثل القابلة والمرأة المجدّفة. في عام 1460، تم إدراج 180 عضوًا من أعضاء النقابة في مدينة ستوكهولم: لم يتم ذكر المهنة بالنسبة لغالبية هؤلاء، ولكن كانت المهن الأكثر شيوعًا لنساء المدينة حينها هي خبيرة، خبّازة، خيّاطة أو غسّالة، وواصلت تلك المِهن كونها شائعة لنساء المدينة في القرون التالية.[6]

كانت هناك أيضا مهن خارج النقابات، مثل مهنة عاملة بناء مع مهمة تسليم المونة أثناء أعمال البناء. أمكن للمرأة بغض النظر عن حالتها الشخصية أن تشتري تصريحًا، وأن تكون ناشطة في التجارة للتصدير والاستيراد دون عضوية النقابة وأن تعمل فيهما على نطاق واسع أيضا وأن تتاجر دون أن تصبح عضوة في بلدية المدينة.[6] أصدرت المدينة أيضا "تصريح التجار".[6] كان هذا تصريحًا لتصنيع أو بيع السلع التي لم يتم تضمينها في احتكارات النقابات من المدرجات في الساحة أو في الشارع، وغالبًا ما كانت الملابس القديمة والحلي والمربى والكعك، ومنذ عام 1623، تم إصدار هذه التصاريح فقط لأولئك الذين يُمكن أن يثبتوا أنه ليس لديهم طريقة أخرى لإعالة أنفسهم. وكان هؤلاء الأشخاص عادة من النساء: إما أرامل أو نساء متزوجات لم يتمكن أزواجهن من إعالتهن.[11]

عصر التنوير[عدل]

أولريكا باش.

كان القانون الأول لتطبيق الحقوق على جميع النساء في جميع أنحاء البلاد بموجب القانون الوطني، بما في ذلك فنلندا، ثم المقاطعة السويدية، هو القانون المدني لعام 1734، والذي كان يختص في وضع المرأة، في مكان أكثر أو أقل دون تغيير حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر. في القانون المدني لعام 1734، تم تعريف جميع النساء غير المُتزوجات بأنهن قاصرات قانونيات بغض النظر عن العمر، ووضعهن تحت وصاية أقرب قريب لهن (الأم، إذا كانت الأم أرملة).[12] وقد مُنحت الحق في الطعن على ولي أمرها في المحكمة وتعيين شخص آخر من قبل المحكمة، وعندما تكون بالغة، يحق لها أن تقدم وصية.[12] وأخيرًا، يُمكن تحرير امرأة غير متزوجة من الوصاية بتقديم عريضة إلى الملك. في يوم زواجها، يتم وضعها تحت وصاية زوجها. ومع ذلك، مُنع الرجال من بيع ممتلكات زوجاتهم دون موافقتهم، وأعطيت للزوجات الحق في بيع المُمتلكات والتعامل مع الأمور في غياب أزواجهن، وكلا الزوجين بصرف النظر عن نوع الجنس كانا مؤمَّنين على الحق في الطلاق بتهمة الزنا، وكان الطرف البريء يؤمن بحضانة الأطفال.[12] عندما تكون السيدة أرملة (أو مطلقة)، فتصل المرأة بغض النظر عن سنها إلى الرشد القانوني.[12]

سَمحت لائحة النقابة لعام 1720 صراحة للنساء بالسماح لهن بالعمل في النقابات، وتم إضافة العديد من التعديلات عليها والتي فضلت حقوق المرأة المهنية، ومعظمها صادر عن سلطات المدينة المحلية لتمكين النساء اللاتي يردن إعالة أنفسهن، ولا سيما إصلاح عام 1741 الذي أسقط اشتراط عضوية النقابات لأصحاب الإنزال،[13] وإصلاح عام 1749، الذي نصَّ على إصدار تصريح الدخول في التجارة في الشوارع والأسواق في ستوكهولم لصالح النساء الفقيرات،[14] الإصلاحات التي جعلت للنساء الفقيرات مهنتان شائعتان جدًا.

في عام 1741، ألغى الإصلاح عقوبة الإذلال العلني من زمرة الكنيسة الواضحة للأمهات غير المُتزوجات لمنع قتل الأطفال،[15] وفي 1778، تم إدخال قانون إنفاليدايد (السويد): من أجل تجنيب الأمهات غير المُتزوجات من الوصمة الاجتماعية التي كانت شائعة وبسبب دافعهم لقتل أطفالهن، سُمح للأمهات بالسفر إلى مكان لم يكن معروفًا من قبل المجتمع لهن والولادة دون الكشف عن هويتهن، ومُنعت القابلات المولّدات من كشف هويتهن، وإذا قررن الاحتفاظ بطفلهن، فإن وضعهن غير المتزوج كان يكون مخفيًا من قبل السلطات لتجنيبهم إحراجًا اجتماعيًا.[16]

عرض عصر التنوير بطرق عديدة دورًا عامًا أكبر للنساء في السويد، وخاصة في المهن الفنية، وتم الاعتراف بالنساء رسميًا: تم تعيين إيفا إيكبلاد في الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، أولريكا باش في الأكاديمية الملكية السويدية للفنون، وإليزابيث أولين في الأكاديمية الملكية السويدية للموسيقى.

تم تأسيس العديد من المدارس للبنات في القرن الثامن عشر: في عام 1786، تأسست سوسايتيسشولن، أول مُؤسسة تعليمية جادة للإناث. كانت أحد الإنجازات الأكثر أثارة للاهتمام هي أورورا ليلينروث، التي تخرجت من صالة الألعاب الرياضية فيسينسو في عام 1788.[17]

القرن التاسع عشر[عدل]

الكاتبة الشعبية صوفي فون كنورنغ من ماريا روله في عام 1842.

في النصف الأول من القرن التاسع عشر، أدى النمو السكاني، إلى جانب التغيرات في المجتمع الناجمة عن الأزمة الاقتصادية في الحروب النابليونية والتصنيع، إلى ازدياد عدد النساء غير المُتزوجات، اللاتي يلعبن فيهن الدور التقليدي للرجال لدعم أنفسهن. الزواج لم يكن متوفرًا. عادة ما تقدم المدارس المفتوحة للإناث تعليمًا ضحلًا حول الإنجازات، وتركز على جعل طلبتها من الزوجات والأمهات المثاليتين، والواقع أن المهنة الوحيدة المفتوحة للمرأة المُتعلمة هي المُربية وهي امرأة تعمل لتعليم وتدريب الأطفال في منزل خاص أو المعلمة في مدرسة خاصة للبنات.[18]

بحلول أربعينيات القرن التاسع عشر، كان هناك نقاش مُستمر حول كيفية توفير الفرصة للنساء لدعم أنفسهن كأعضاء مُنتجين مُفيدين في المُجتمع إذا فشلن في الزواج، دون الاضطرار للاعتماد على مؤسسة خيرية للأقارب أو اللجوء إلى ارتكاب جريمة.[18] وانتقد بشدة التعليم الضحلة المعتاد، وفي عام 1842، أُدرجت الفتيات في نظام التعليم الابتدائي الإلزامي[18]. بالتوازي، وتحت ضغط النقاش العام، استُبدلت المدارس الثانوية الخاصة الضحلة تدريجيًا بنوع جديد من مدارس التعليم الثانوي الخاصة للإناث، مع مهمة توفير التعليم لهم مفيدًا للحياة المهنية: في عام 1842، هناك كانت خمس مدارس فقط في السويد، ولكن التوسع السريع من تلك النقطة أدى إلى وجود مثل هذه المدارس في معظم المدن السويدية في سبعينيات القرن التاسع عشر.[18]

آنا ساندسترم، مُعلمة الإصلاح في مجال تعليم المرأة.

إن حجة الإصلاحيين في البرلمان، والتي تفيد أن المزيد من المهن يجب أن تكون مفتوحة أمام النساء لتمكين النساء غير المُتزوجات من إعالة أنفسهن، تسببت في صف من الإصلاحات في مجال حقوق المرأة: حقوق الميراث المتساوية في عام 1845؛[19] حقوق متساوية في التجارة (1846) ومهارات المُعلم في النظام المدرسي العام (1853)،[20] فيلدشير وعازف الأرغن وطبيب الأسنان[21] (1861) والوظائف في مكاتب التلغراف والبريد (1863).[19] كل هذه الإصلاحات أعطت الإصلاحيين في البرلمان حججًا لإجراء المزيد من الإصلاحات، بحجة أن من مسؤولية الدولة، التي منحت النساء هذه الحقوق الجديدة، تزويدهن بالتعليم والوضع القضائي الضروري لمعالجتهن.[19] ونتيجة لذلك، في عام 1858-1863، مُنحت النساء غير المُتزوجات الرشد القانوني، وبعد التوصيات التي قدمتها لجنة البنات الراديكالية للبنات عام 1866، أدخلت أخيرًا مهنة الطب وحق المرأة في الالتحاق بالجامعة.[18]

يُشير القرن التاسع عشر إلى تنظيم النساء للمشاركة في الحياة العامة والإصلاح الاجتماعي: في البداية، من تأسيس جمعية ساعة الجمعة الجيدة في عام 1819 وما بعد ذلك، تم تنظيم ألتحاق النساء في منظمات خيرية مدنية، والتي أصبحت طريقة مقبولة بالنسبة للمرأة للعب دور عام وتحقق الإصلاح الاجتماعي، وأصبحت المرأة نماذج عامة معروفة كإصلاحيين اجتماعيين، مثل أميلي بيترسن، يلكنز صوفيا وماريا سيديرشيولد (امرأة لها واجبات مماثلة لتلك الخاصة بشماس)، التي تضع الأساس لمشاركة المرأة في الحياة العامة.

اتخذت منظمة النساء، الخيرية في البداية، شكلًا أكثر جذرية عندما تم تأسيس الحركة النسوية. في عام 1848، أثارت صوفي ساجر الجدل عندما أبلغت عن محاولة اغتصاب وفازت بالقضية في المحكمة، وبعد ذلك أصبحت أول امرأة في السويد تقوم بجولة وتقوم بإلقاء الخطب العامة لصالح الحركة النسائية.[22] في عام 1855، يُمكن القول إن المرأة استطاعت للمرة الأولى التعامل مع قضية في إطار حقوق المرأة، عندما أسست يوزيفينا ديلاند "جمعية المعلمات المتقاعدات" لتأمين متقاعديات خاصة بالمُعلمات والمُشرفات،[23] ومن 1856 أصبحت مجلة منزلية وأول جهاز نطق نسوي عادي.

خلال النصف الثاني من القرن، نُظمت الحركة النسائية مع جمعية حقوق الملكية للمرأة المُتزوجة (1873) وفريدريكا بريمر - فوربونديت (1884)، وبدأت في تقديم مطالب خاصة بها. من عام 1880، شاركت نساء مثل إيميلي راثو، إلما دانيلسون، ألينا جاغرستيدت وكاتا داهلستروم في حركة الاعتدال، وحركة الطبقة العاملة، والنقابات العمالية والصحافة السياسية والإعلام.

القرن العشرون[عدل]

النساء العاملات في حظيرة (1911).

في عام 1902، تم تشكيل الرابطة الوطنية لاستحقاق المرأة لتحقيق الإصلاح النهائي في الحقوق المدنية للمرأة: المرأة حق الاقتراع. ويتمثل هدف آخر مهم في هذه المرحلة في تمكين المرأة من الوصول إلى نفس المهن التي يتمتع بها الرجل على مستويات أعلى، والتي حرم منها حتى عندما كان لديها التعليم اللازم. المرأة التي تستطيع مثلًا أن تكون أستاذًا جامعيًا أو طبيبًا في مستشفى، ولكن فقط في المؤسسات الخاصة، حيث أن مناصب على هذه المستويات في مؤسسات الدولة لها وضع الموظف المدني، وهو الأمر الذي منع المرأة من استخدام تعليمها في مُنافسة مُتساوية مع الرجال.[24] في عام 1909، تم اتخاذ خطوة مهمة عندما تمت إزالة عبارة «رجل سويدي» من استمارات الطلب في المكاتب العامة ومهن الخدمة المدنية، والتي رفعت عددًا من القضبان الاحترافية وأعطت المرأة إمكانية الوصول إلى العديد من الفرص المهنية التي تم رفضها حتى ذلك الحين. حتى عندما كان لديهم التعليم اللازم.[24]

ٌ

النساء العاملات بالغسل (الغسالات) عام 1910

في عام 1919-1921، أدخلت النساء حق الاقتراع أخيرًا، الأمر الذي استلزم أيضًا إصلاحًا، حيث تحررت النساء المُتزوجات أخيرًا من وصاية أزواجهن ومُنحن الرشد القانوني في عام 1920.[19] وأعقب إصلاح النساء حق الاقتراع من قبل قانون التفويض (قانون الأهلية) لعام 1923، حيث تم ضمان الذكور والإناث رسميًا المساواة في الوصول إلى جميع المهن والمناصب في المجتمع، والاستثناءات الوحيدة هي المهن العسكرية والكهنة.[25] أزيلت القضيتان الأخيرتان في عام 1958، عندما سُمح للنساء بأن يصبحوا كهنة، وفي سلسلة من الإصلاحات بين عامي 1980 و1989، عندما تم فتح جميع المهن العسكرية للنساء.[26]

القرن الحادي والعشرين[عدل]

أظهر مسحٌ جديدٌ عام 2017 عن أفضل الدول للمرأة في العالم وشمل 80 دولة، أن السويد هي الأولى في جوانب الحياة التي تمس المرأة في التعليم والعمل والصحة والإنجاب ورعاية الأطفال وحقوق الإنسان، تليها الدنمارك والنرويج، ثم هولندا وبعدها كندا.[27] وأكد المسح الذي نُشر، عشية يوم المرأة العالمي، وأجرته شركة الاتصالات التسويقية العالمية وباف للاستشارات وكلية وارتون في جامعة بنسيلفانيا، وبالتعاون مع يو إس نيوز عن تصنيف أفضل البلدان لعام 2017، أن السويد أفضل البلدان بالنسبة للنساء، وإن تونس وبوليفيا تأتي في أسفل القائمة.[27]

ومن جانبها، رصدت صحيفة ديلى ميل البريطانية المُعاناة التي تعيشها المرأة السويدية، إضافة إلى العنصرية التي تتعرض لها مُقارنة بالرجال. وأسست مجموعة من النساء حملة باسم «كن رجلًا» للاحتجاج على عدم المُساواة بين أجر المرأة والرجل، وكانت فكرة الحملة تتضمن عدم التحول الكلي بل التحول في دقيقة عن طريق وضع ماكياج وشعر يظهرها كرجل. وكانت عملية التحول تتم عن طريق قص المرأة لشعرها مع وضع جلد على شعرها ثم ارتداء البواريك والبدلة الرجالي.[28]

احتلت السويد المرتبة الرابعة على مستوى العالم على صعيد المساواة بين المرأة والرجل في سوق العمل،[29] وبهذا تمكنت من رأب الهوة بين الجنسين في عام 2016 بنسبة 81%. وعلى مدار السنوات المنصرمة، شهدت السويد زيادة حضور النساء وبنسبة عالية في مُختلف القطاعات من قبيل التقنين والإدارة وثمة مُساواة معقولة في نسبة الجنسين في احتلال منصب وزير في البلاد.[30]

تحظى السويد بأفضل سمعة من بين بلدان العالم؛ حيث احتلت المرتبة الأولى بنسبة وصلت إلى 78.3%؛ فعلى سبيل المثال تبلغ إجازة وضع الطفل 16 شهرًا، ويُمكن للأب والأم أن يتقاسما هذه الإجازة بينهما ويستلما راتبيهما بالكامل من العمل. والتعليم في السويد من الروضة إلى الجامعة بالمجان، وتستثمر الدولة بشكل واسع في مجال البيئة والنمو الاقتصادي والصحة وحقوق المرأة وحرية الصحافة والإعلام.[30]

الحركة النسوية والحركة النسائية في السويد[عدل]

مدرسة الفن النسائية في عام 1903.
غودرون شيمان تتحدث عن المبادرة النسائية (السويد) (Fi)، في ستوكهولم

يعود تاريخ الحركة النسوية في السويد إلى القرن السابع عشر، حيث نُوقشت في دوائر فكرية طوال القرن الثامن عشر.وكان ذلك منذ أن أصبحت قصيدة هيدفيغ تشارلوتا نوردنفليش الشهيرة Fruntimrens försvar لعام 1761 للدفاع عن المرأة والحديث حول أدوار الجنسين والمُساواة بين الجنسين موضوعًا رئيسيًا. ومنذ ذلك الحين، ظلت السويد رائدة في تحقيق المساواة بين الجنسين مدفوعة بحركة نسوية فكرية وعملية.

واليوم، مع تزايد التعددية الثقافية، اعتنق المجتمع السويدي الحركة النسوية من الموجة الثالثة. أصبحت المُبادرة النسائية السويدية ثاني حزب سياسي نسوي -بعد حزب الخضر- يفوز بتفويض برلماني في الانتخابات الأوروبية 2014، حيث أعيد طرح النسوية من منظور مناهض للانعزالية بشكل حاسم والذي يتضمن وجهات نظر الأشخاص الملونين، استُخدم هذا المصطلح في الولايات المتحدة لوصف أي شخص ليس أبيض، حيث شمل ذلك جميع الشعوب غير البيضاء.

قضايا محددة في إطار المساواة بين الجنسين[عدل]

منح المرأة حق التصويت[عدل]

الكاتبة السويدية ماريا غوستافا جيلنستيرنا (1672-1737)؛ بصفتها مالكة ودافعة للضرائب، ومرأة ذات أغلبية قانونية بسبب أنها أرملة، فكانت تنتمي إلى النساء اللائي حصلن على حق الاقتراع وفقا لدستور عصر الحرية (1718-1772).

خلال عصر الحرية (1718-1772)، كان تعطي السويد حق المرأة في الاقتراع.[31] وحتى انتخابات عام 1865، كانت الانتخابات المحلية تتألف من انتخابات بلدية في المدن، وانتخابات الرعية في الريف. وكان سوكنستاما هو مجلس الرعية المحلية الذي تعامل مع الشؤون المحلية، حيث ترأس النائب الرعية وتجمع الفلاحون المحليون وقاموا بالتصويت، وهي عملية منظمة بشكل غير رسمي، وقد ذكرت التقارير أن النساء شاركت بالفعل في القرن السابع عشر.[9] وكانت الانتخابات الوطنية تتألف من انتخاب المُمثلين لراكسداغ الطبقات.[9] تألفت الانتخابات الوطنية من انتخاب التمثيلات إلى برلمان من العقارات.

سيغني بيرغمان المنادية بمنح المرأة حقها في التصويت عام 1910

وكان حق الاقتراع محايدًا من حيث نوع الجنس، وبالتالي ينطبق على النساء وكذلك الرجال إذا ملأوا مؤهلات مواطن يتمتع بحق التصويت.[31] وقد تغيرت هذه الشروط خلال القرن الثامن عشر، فضلًا عن التفسير المحلي لوثائق التفويض، مما أثر على عدد الناخبين المُؤهلين، واختلفت الشروط أيضًا بين المدن والريف، فضلًا عن الانتخابات المحلية أو الوطنية.[32]

في البداية، تم منح الحق في التصويت في انتخابات البلدية المحلية لكل مواطن من دافعي الضرائب مع عضوية النقابة.[31] وكانت النساء والرجال أعضاء في النقابات، مما أسفر عن حق عدد محدود من النساء في الاقتراع.[31] وفي عام 1734، منح حق التصويت في كل من الانتخابات الوطنية والمحلية، في المدن وكذلك في الريف، لكل مواطن له ممتلكات ويدفع ضرائب.[31] وكان حق التصويت الموسع لجميع المالكين دافعي الضرائب من النساء سواء أكانت من أعضاء النقابة أم لا، واستبعاد النساء المُتزوجات وأغلبية النساء غير المُتزوجات، حيث عرفت النساء المُتزوجات بأنهن قاصرات قانونيات، وكانت النساء غير المُتزوجات قاصرات إلا إذا تقدمن بطلب للحصول على سن البلوغ القانوني عن طريق التنازل الملكي، بينما كانت الأرامل والمطلقات في السن القانوي.[31] وأدى الإصلاح الذي أجري في عام 1734 إلى زيادة مشاركة المرأة في الانتخابات من 55 إلى 71 في المائة.[31]

بين عامي 1726 و1742، صوتت النساء في 17 من 31 في فحص انتخابات البلدية.[31]. وبحسب ما ورد، فضّلت بعض الناخبات في الانتخابات البلدية أن يعيّن رجلاً ليصوت لهن بالوكالة في قاعة المدينة لأنهن وجدن أنه من المُحرج القيام بذلك شخصيًا، والذي ذُكر كسبب لإلغاء حق النساء في التصويت من قبل معارضيه.[31] ومع ذلك، فإن استخدام التعيين في التصويت بالوكالة كان يستخدم أيضًا من قبل الذكور، وكان من الشائع في الواقع بالنسبة للرجال، الذين كانوا غائبين أو مرضين أثناء الانتخابات، تعيين زوجاتهم للتصويت لهم[31] في عام 1758، تم استبعاد النساء من الانتخابات البلدية عن طريق تنظيم جديد لم يعد من المُمكن تعريفهن بهن كمواطنات يتمتعن بالحكم الذاتي، لكن النساء اللواتي حصلن على حق الاقتراع تم الاحتفاظ بهن في الانتخابات الوطنية وكذلك انتخابات الرعايا الريفية.[31] شاركت النساء في جميع الانتخابات الوطنية الأحد عشر التي أقيمت حتى عام 1757.[31] وفي عام 1772، ألغي حق المرأة في الاقتراع في الانتخابات الوطنية بناء على طلب من المواطنين المالكين. وقد ألغي حق المرأة في الاقتراع لأول مرة للنساء البالغات غير المُتزوجات ، ثم للأرامل.[31] غير أن التفسير المحلي لحظر حق المرأة في الاقتراع كان متباينا، واستمرت بعض المدن في السماح للمرأة بالتصويت، ففي كالمار، وفاكسيو، وفاسترفيك، وسيمريشامن، ويستاد، وآمال، وكارلستاد، وبرغسلاغن، ودالارنا، ونورلاند سُمح للنساء بالاستمرار في التصويت على الرغم من حظر عام 1772، بينما في لوند، وأوبسالا، وسكارا، وإبو، وغوتنبرغ ومارستراند، تم منع النساء من التصويت بشكل صارم بعد 1772.[31]

في حين أنه تم منع النساء من حق الاقتراع في الانتخابات البلدية في عام 1758، وفي الانتخابات الوطنية في عام 1772، لم يتم تقديم مثل هذا الحظر على الإطلاق في الانتخابات المحلية في الريف، ولذلك استمرت النساء في التصويت في انتخابات الأبرشيات المحلية للكهنة.[31] في سلسلة من الإصلاحات في 1813-1817، أُعطيت المرأة غير المُتزوجة في سن الرشد القانوني، غير المُتزوجة العذراء، التي تم إعلانها كراشدة قانونية، الحق في التصويت في اجتماع الرعية: (مجلس الرعية المحلية والمجالس البلدية والمدينة السابقة ومجلس الكنائس المحلية).[33]

مظاهرة حق الاقتراع للنساء في غوتنبرغ، يونيو 1918.

في عام 1823، طرح رئيس بلدية سترانناس اقتراحًا لإعادة تقديم حق الاقتراع للمرأة لدفع الضرائب للنساء بسن الرشد القانوني، غير المُتزوجات والمُطلقات والأرامل، في انتخابات البلدية، وأعاد هذا الحق في عام 1858.[9]

في عام 1862، سُمح مرة أخرى للنساء اللواتي يتقاضين الضريبة بمرحلة الرشد القانوني بالتصويت في الانتخابات البلدية، كان هذا بعد إدخال نظام سياسي جديد، تم إدخال سلطة محلية جديدة: المجلس البلدي المُجتمعي. ينطبق الحق في التصويت في الانتخابات البلدية على الأشخاص الذين يتمتعون بالرشد القانوني فقط، والذي يُستثني منه النساء المُتزوجات، لأنهن يخضعن من الناحية القضائية لوصاية أزواجهن. في عام 1884 تم التصويت في البداية على اقتراح منح النساء حق التصويت في الانتخابات الوطنية في البرلمان.[34] خلال عام 1880، نظمت جمعية حقوق ملكية المرأة المُتزوجة حملة لتشجيع الناخبات، المؤهلات للتصويت وفقًا لقانون 1862، على استخدام أصواتهن وزيادة مشاركة الناخبات في الانتخابات، لكن لم يكن هناك أي عام الطلب على النساء حق الاقتراع بين النساء. في عام 1888، أصبحت الناشطة المعتدلة أميلي روسو أول امرأة في السويد تطالب بحق النساء في التصويت العام.[35] في عام 1899، قدم وفد من جمعية بريمر فريدريكا اقتراحا بإقتراع المرأة إلى رئيس الوزراء إريك غوستاف بوستروم. وترأس الوفد أغدا مونتيليوس، يرافقها جيرترود ادلبورغ، الذي كتبت الطلب. كانت هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها الحركة النسائية السويدية طلبًا بنفسها للحصول على حق التصويت.

وفي عام 1902، تأسست الجمعية السويدية للمناداة بحق المرأة في الانتخاب. في عام 1906 تم التصويت على اقتراح حق المرأة في التصويت في البرلمان مرة أخرى.[36] في عام 1909، تم تمديد الحق في التصويت في الانتخابات البلدية ليشمل أيضا النساء المُتزوجات.[37] وفي العام نفسه، مُنحت النساء الأهلية للمجالس البلدية،[37] وفي الانتخابات البلدية التالية في الفترة 1910-1911، تم انتخاب أربعين امرأة في مجالس بلدية مختلفة،[36] وكان جيرترود مونسون هي الأولى. في عام 1914، أصبحت إميليا برومه أول امرأة تشارك في المجلس التشريعي.[38]

لم يُعاد حق التصويت في الانتخابات الوطنية إلى النساء حتى عام 1919، وتمت ممارسته مرة أخرى في انتخابات عام 1921، للمرة الأولى منذ مرور 150 عامًا.[39]

المُساواة في رسومات المرور[عدل]

وصلت المُساواة بين الرجل والمرأة في السويد، إلى مستوى غير مسبوق؛ فقد قررت مُقاطعات السويد تغيير إشارات عبور المُشاة وتبديل اللوحات القديمة التي تُشير للرجل وأضافوا لوحات تُشير لعبور المرأة أيضًا. ولعصور طويلة عُرفت إشارة عُبور الشارع للمُشاة في السويد باسم السيد عابر، وذلك قبل أن يتم إصدار إشارة مُرور جديدة عُرفت باسم السيدة عابرة. وقد هدفت هذه الإشارة الجديدة، والتي بدأت تنتشر في جميع شوارع السويد، إلى المُساهمة في المُساواة بين الجنسين.

كانت الفكرة قد أطلقت منذ 5 سنوات في بلدية هسليهولم بمقاطعة سكونة، ولكن قانون السير السويدي كان لا يسمح وقتها بإشارات سير غير تلك المُقررة من مصلحة السير، فاضطرت البلدية إلى نزع الإشارة. ولكن الحكومة السويدية وبضغوط من مُنظمات الحقوق المدنية، اضطرت مُؤخرًا إلى المُوافقة على إشارة جديدة تُصور امرأة تعبر الشارع وتم إدراجها في قانون السير السويدي.[40]

التعيينات البرلمانية والانتخابات[عدل]

بعد انتخابات عام 1921، انتُخبت أول امرأة للبرلمان السويدي بعد الاقتراع، حيث كانت كريستين هيسيلجرين في مجلس الشيوخ في البرلمان السويدي وكل من نيللي ثورينغ وأغدا أوستلوند في الحزب الاشتراكي الديمقراطي وإليزابيث تام في الليبرالية وبيرتا ويلن في القسم المُحافظ في مجلس النواب. لم يكن ذلك حتى عام 1961، مع ذلك، أن المرأة تشغل أكثر من 10 في المائة من المقاعد في البرلمان.[6]

في عام 1947، أصبحت كارين كوك ليندبيرغ أول وزيرة في الحكومة، وفي عام 1958، أصبحت أولا ليندستروم أول رئيسة للوزراء بالوكالة.[41] لم يكن حتى عام 1966، ومع ذلك، كان هناك أكثر من امرأة في مجلس الوزراء في نفس الوقت.[6]

لقد كان انتخاب عام 1994 بمثابة انفراجة في هذا الجانب: فلأول مرة على التاريخ، كانت النساء يشغلن أكثر من 40٪ من مقاعد البرلمان، ونصف المناصب الوزارية في الحكومة. جعل هذا السويد فريدة في العالم في ذلك الوقت.[6]

الحياة العائلية[عدل]

وكما هو الحال في العديد من البلدان الغربية الأخرى، فقد ضعفت الصلة بين الخصوبة والزواج بشكل كبير في العقود الماضية. وكانت السويد واحدة من أوائل الدول الأوروبية التي غيرت معاييرها الاجتماعية نحو التعايش والإنجاب بين غير المُتزوجين، في وقت كان لا يزال يُنظر فيه إلى هذا على أنه غير مقبول في أجزاء أخرى كثيرة من القارة.

الحقوق الإنجابية والجنس[عدل]

تُقدم السويد التربية الجنسية في المدارس، حيث يبلغ سن القبول في السويد 15 عامًا. تم تقنين وسائل منع الحمل في عام 1938.[42] وسُمح بالإجهاض في بعض الظروف بمُوجب قانون الإجهاض لعام 1938، ثم سُمح بالإجهاض المجاني من خلال قانون الإجهاض لعام 1974.[43]

جاء في مقال أليكسي نيتشاييف ونيكيتا كوفالينكو ويوري زايناشيف عام 2017، عن مشروع قانون في البرلمان السويدي، يطلب مُوافقة من المرأة لمُمارسة الجنس معها، أن حكومة مملكة السويد التي يرأسها رجل يبلغ من العمر 60 عامًا، هو ستيفان لوفن، وافقت على مشروع قانون أُحيل إلى البرلمان، ويتوقع أن يبدأ العمل به خلال ستة أشهر.[44] ويتطلب هذا القانون من الرجل الحصول على مُوافقة رسمية من المرأة قبل أن يُمارس الجنس معها، مع أن الوثيقة لا تفرق بين رجل وامرأة. وينطبق القانون على الجميع، وليس فقط العشاق، بل والأزواج، بمن فيهم السياح الأجانب في السويد.[45]

ونقل المقال عن رئيسة مُنظمة فتَّا السويدية غير الربحية، إيلين سوندين، قولها لصحيفة فزغلياد، إنها تُقاتل من أجل مثل هذا القانون منذ عام 2013، وأن القانون الجديد ليس له طبيعة جندرية. فهناك 97& من حالات الاغتصاب يرتكبها رجال ضد النساء. ولكن بالنسبة للقانون، فإن جنس الشخص الذي يرتكب جريمة ليس مهمًا. وينبغي أن يكون القانون واحدًا بصرف النظر عمن يرتكب الجريمة.[45]

وفي الإجابة عن سؤال فزغلياد كيف يمكن تجنب عواقب الادعاءات الكاذبة في مثل هذه الحالات؟ أجاب فاليري جورافليوف، الباحث في مركز أوروبا الشمالية بمعهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية: «في السويد، يُوجد 43٪ من البرلمانيات، ولديهن فرصة في إمكانية تمرير مثل هذا المشروع. ولكن من الغريب أن يسري هذا القانون على مُمارسة الجنس بين الزوجين. هذه عصفورية من نمط خاص!».[45]

وأضاف جورافليوف: «أعتقد، أولًا وقبل كل شيء، يجب ربط فكرة هذا القانون مع جوليان أسانج مع أنشطته والاتهامات الموجهة إليه. وأسانج هو مُؤسس موقع ويكيليكس المعروف بنشره وثائق سرية، وتمت مُلاحقته من قبل الولايات المتحدة، وأصدرت السويد مُذكرة توقيف بحقه بتُهمة الاعتداء الجنسي، وهو منذ يونيو 2012 يعيش في سفارة الإكوادور بلندن، كما وُجه هذا التدبير ضد المُهاجرين الذين لا يتصرفون بشكل صحيح تمامًا مع النساء السويديات».[45]

ونقلت الصحيفة عن الكاتب والصحفي إسرائيل شامير، والذي عاش في ستوكهولم طويلًا: «وفق مشروع القانون الجديد، من الضروري أن يكون واضحًا بدقة أن المرأة تُوافق على الجماع الجنسي، حتى لا يكون هناك شك في ذلك... ولم يذكر القانون ما إذا كانت المُوافقة ينبغي أن تُعطى شفهيًا أو كتابيًا. وبشكل عام، هناك مساحة واسعة لمُختلف التفسيرات، وليس من الواضح بعد كيف سيتم تنظيم ذلك كله».[45]

النساء الرائدات[عدل]

  • وُضعت الأسماء بترتيب زمني حسب المجال.[46][47]

أكاديميات[عدل]

  • بيتي بيترسون هي أول طالبة جامعية (1872).[48]
  • هيلدغارد بيورك هي أول امرأة تحصل على درجة أكاديمية (1873).[49][50]
  • إلين فرايز هي أول شهادة دكتوراه، تمت ترقيتها في (1883).[51][52]
  • كارولينا فيدرستروم هي أول طبيبة (1884).[53][54]
  • صوفيا كوفاليفسكايا هي أول امرأة عينت بأستاذية كاملة في السويد (1889).[55][56]
  • ليلي انجستروم هي أول امرأة عضو في مجلس التعليم (1890).[57]
  • إلسا إيشيلسون هي أول دكتورة في القانون ومحاضرة (1897).[58][59]

سياسيات[عدل]

  • سيغريد ستور هي أول امرأة تشغل منصب درجة الماجستير في الحقوق (1577).[60]
  • كاترينا ستيا هي السفيرة الأولى لروسيا (1632).[61]
  • صوفي أدليرسباري[62] وهيلدا كاسالي[63] هن أول امرأتان أعضاء في حكومة مجاملة (1885).
  • كاتا دالستروم هي أول امرأة عضو في اللجنة التنفيذية لحزب سياسي (1900).[64]
  • آنا ستيركي هي أول رئيسة لنقابة عمالية، 1902.[65]
  • تعيين أول امرأة عضو في مجلس المدينة، حيث بلغ العدد 37 امرأة، وكان من بينهم جيرترود مونسن[66]وهانا ليندبرج[67](1910).
  • إيميليا بروميه هي أول امرأة عضو في الجمعية التشريعية (1914).[68]
  • إليزابيث تام، أغدا أوستلوند، نيللي ثورينغ وبيرثا ويلن هي أول امرأة عضو في مجلس النواب (1921).[69][70]
  • كيرستين هيسيلجرين هي أول امرأة عضو في ريكسداغ (مجلس الشيوخ) (1921).[71]
  • كارين كوك هي أول وزيرة في مجلس الوزراء (1947).[72]
  • أولا ليندستروم هي أول امرأة تتولى منصب رئيس الوزراء (1958).[73]
  • إنغريد جاردا وايديمار هي أول قاضية في المحكمة العليا (1968).[74]
  • كارين سودر هي أول امرأة ترأس حزب ريكسداغ (1985).[75]
  • إنجيغرد ترويدسون هي أول رئيسة للريكسدج (1991).[76]
  • منى سالين هي أول امرأة تتولى منصب نائب رئيس الوزراء (1994).[77]
  • أنيكا بيلستروم هي أول سيدة عمدة في ستوكهولم (2002).[78]

مهنيات[عدل]

  • جيسي فيشل هي أول مديرة لمكتب البريد السويدي (1637).[79]
  • كارين توماسوتوتر هي أول أنثى فوخد (1610-1697).[80]
  • بيتا سابينا ستراس هي أول ممثلة أصلية محترفة (1737).[81]
  • غوستاففا ليندسكوج هي أول لاعبة جمباز للتربية البدنية (1818).[82]
  • بريتا صوفيا هسيليوس هي أول مصوّرة امرأة محترفة (1845).[83]
  • نانسي إدبيرغ هي أول امرأة احترافية للسباحة (1847).[84]
  • أماليا أسور هي أول طبيبة أسنان (1852).[85]
  • جوانا هيدين هي أول جراحة أنثى بخدمات الإسعاف (1863).[86]
  • بيجي هورد هي أول موظفة في المكتب النسائي (1860).[87]
  • آنا لاغيربيرغ هي أول مُديرة تلغراف ومديرة محطة التلغراف (1864).[88]
  • إيمي راب هي أول مُمرضة مُدربة (1867).[89]
  • لويز هامارستروم هي أول كيميائية أنثى (بدرجة) (1875).[90]
  • ألفيلد تام هي أول طبيبة نفسية (1908).[91]
  • آنا هوفمان أودجرين هي أول منتجة للأفلام (1911).[92]
  • آنا برانزيل هي أول مهندسة معمارية (بدرجة) (1919).[93]
  • إلسا أندرسون هي أول طيار أنثى (1920).[93]
  • داجني أولسون هي أول قاضية (1931).[94]
  • جون هيجلونج هي أول قارئة إخبارية للتلفزيون (1958).[95]
  • إليزابيث دجور، مارجيت ساهلين وإنغريد بيرسون هن أول كاهنات في كنيسة الدولة السويدية (1960).[96]
  • كارين فارميفيورد هي السيدة الشرطية الأولى (1981).[97]
  • بيرجيتا بلوم هي أول رئيسة لمحكمة استئناف سفيا (1983).[98]

شخصيات فنية[عدل]

معرض صور النساء الرائدات[عدل]

الجدول الزمني لحقوق المرأة في السويد[عدل]

  • 1718: السماح لأعضاء النقابات الضريبية في نقابات المدن بالتصويت والترشح للانتخابات أثناء عصر الحرية؛ تم حظر هذا الحق (للانتخابات المحلية) في 1758 و(الانتخابات العامة) في 1771.[163]
  • 1734: في القانون المدني لعام 1734، يُحظر على الرجال بيع ممتلكات زوجاتهم دون موافقتهم، ويضمن كلا الزوجين بغض النظر عن نوع الجنس الحق في الطلاق بناء على الزنا، في حين أن الطرف البريء يؤمن بحضانة الأطفال.[12] تُمنح النساء غير المُتزوجات، عادة تحت وصاية أقرب قريب لهن من الذكور، الحق في إعلان الرشد القانوني عن طريق الاستغناء عن الملك.[164]
  • 1741: يتم إسقاط اشتراط عضوية النقابة لأصحاب الحوزة، مما يفتح المهن بشكل فعال أمام النساء.[13]
  • 1749: تُمنح المرأة الحق في الانخراط في تجارة المواهب،[165] وتصريح أن تكون نشطة كبائعة شارع في ستوكهولم -وهي مهنة شائعة جدا للنساء الفقيرات- يجب أن تصدر في المقام الأول لصالح النساء المحتاجات. من الدعم الذاتي.[14]
  • 1772: يُمنح تصريح الدخول في تجارة التبغ إلى النساء (الأرملة والمُتزوجات) المحتاجات لدعم أنفسهن.[165]
  • 1778: قانون قتل الأطفال. يُسمح للنساء غير المُتزوجات بمغادرة بلدتهن الأصلية للولادة دون الكشف عن هويتهن وتسجيل ولادة مجهولة، والامتناع عن الإجابة على أي أسئلة حول الولادة، وإذا اختارن إبقاء أطفالهن، فإن وضعهن غير المتزوج لن يذكر في الوثائق الرسمية. تجنبًا الحرج الاجتماعي.
  • 1798: تُمنح سيدات الأعمال المُتزوجات الرشد القانوني ومسؤولية قانونية في شؤون أعمالهن التجارية، على الرغم من كونهن تحت الوصاية على أزواجهن.[13]
  • 1804: السويد: تمنح المرأة تصريح تصنيع وبيع الشموع.[165]
  • 1810: يقر البرلمان رسميًا حق المرأة غير المُتزوجة في أن تعلن عن أغلبيتها القانونية بموجب القانون الملكي.[166]
    تمنح سيدات الأعمال المُتزوجات الحق في اتخاذ القرارات المتعلقة بشؤونهن دون موافقة أزواجهن.[167]
  • 1829: يُسمح للقابلات باستخدام الأدوات الجراحية، والتي كانت فريدة في أوروبا في ذلك الوقت، وتم إعطاؤهم صفة جراحية[168]
  • 1842: المدرسة الابتدائية إجبارية لكل من الجنسين[169]
  • 1845: الميراث المتساوي للأبناء والبنات (في غياب الوصية)[170]
  • 1846: فُتحت مهن التجارة والحرف اليدوية لجميع النساء غير المُتزوجات[171].
  • 1853: تُفتح مهنة المعلم في المدارس الابتدائية والابتدائية العامة لكلا الجنسين[20].
  • 1858: الرشد القانوني للنساء غير المُتزوجات (وإذا طُلب الحصول عليه: الرشد القانوني التلقائي في عام 1863).[170]
  • 1859: وظيفة مدرس جامعي ومسؤول أدنى في المؤسسات العامة تُفتح أمام النساء[172].
  • 1861: تم افتتاح أول مؤسسة عامة للتعليم العالي للنساء، تدريب المعلمين في ستوكهولم.
    تُفتح مهنة طب الأسنان للنساء[21]
  • 1863: مهن البريد والبرق تُفتح للنساء[173]
  • 1864: تُمنح النساء غير المُتزوجات نفس الحقوق في التجارة مثل الرجال.[167]
    يُحظر على الأزواج إساءة معاملة زوجاتهم.[42]
    مهنة الجمباز مفتوحة للنساء.[173]
  • 1869: النساء مسموح لهن بالعمل في مكتب السكك الحديدية.[173]
  • 1870: الجامعات مفتوحة للنساء (بنفس الشروط مثل الرجال 1873).[170] أول طالبة هي بيتي بيترسون.
  • 1872: تُمنح المرأة حقًا غير محدود في اختيار شريك الزواج دون الحاجة إلى الحصول على إذن من عائلتها، وبالتالي يتم حظر الزيجات المرتبة (ومع ذلك، لم تمنح النساء من النبلاء نفس الحقوق حتى عام 1882).[174]
  • 1874: منحت المرأة المُتزوجة السيطرة على دخلها الخاص.[170]
  • 1889: النساء تصبحن مؤهلات لهيئات السلطة العامة مثل مجالس المدارس العامة ومجالس المستشفيات العامة والمفتشين وساحات الرعاية الضعيفة ومواقع مماثلة[170]
  • 1900: إجازة الأمومة للعاملة الصناعية[171]
  • 1901: تُمنح المرأة إجازة أمومة مدتها أربعة أسابيع.[42]
  • 1902: المكاتب الطبية العامة مفتوحة للنساء[24]
  • 1906: حق الاقتراع البلدي، الممنوح للنساء المُتزوجات منذ عام 1862، ممنوح للنساء غير المُتزوجات[175]
  • 1908: أول نساء يعملن في هيئة الشرطة السويدية.[176]
  • 1909: المرأة ممنوحة للأهلية في المجالس البلدية[36]
    يتم حذف عبارة "رجل سويدي" من نماذج الطلب إلى المكاتب العامة، وبالتالي يتم اعتماد النساء كمتقدمين لمعظم الوظائف العامة والوظائف كموظفين حكوميين.[24]
  • 1920: الرشد القانوني للمرأة المُتزوجة وحقوق الزواج المتساوية[170]
  • 1923: يمنح قانون الوصول رسميًا حق النساء في جميع المهن والمناصب في المجتمع، باستثناء بعض المناصب الكهنوتية والعسكرية.[25]
  • 1938: تشريع وسائل منع الحمل.[42]
  • 1939: منع إطلاق النار على امرأة بسبب الزواج أو الإنجاب.[42]
  • 1947: راتب متساو لكلا الجنسين.[42]
  • 1948: أجر الأمومة.[42]
  • 1958: سمح للنساء بأن يصبحوا كهنة.[170]
  • 1980: وقعت السويد على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة في عام 1980، وصدقت عليها في وقت لاحق في عام 1980.[177]

مصادر[عدل]

  1. ^ The Swedish approach to fairness نسخة محفوظة 11 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Is Sweden's feminist agenda working? نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Sweden: Pioneers in gender equality نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت ث ج Borgström Eva (in Swedish): Makalösa kvinnor: könsöverskridare i myt och verklighet (Marvelous women : gender benders in myth and reality) Alfabeta/Anamma, Stockholm 2002. ISBN 91-501-0191-9 (inb.). Libris 8707902.
  5. ^ Ingelman-Sundberg, Catharina, Forntida kvinnor: jägare, vikingahustru, prästinna [Ancient women: hunters, viking wife, priestess], Prisma, Stockholm, 2004
  6. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع Ohlander, Ann-Sofie & Strömberg, Ulla-Britt, Tusen svenska kvinnoår: svensk kvinnohistoria från vikingatid till nutid, 3. (A Thousand Swedish Women's Years: Swedish Women's History from the Viking Age until now), [omarb. och utök.] uppl., Norstedts akademiska förlag, Stockholm, 2008
  7. ^ Nationalencyklopedin (NE)
  8. ^ Granström, Görel, Kvinnorna och rätten: från stormaktstid till rösträttsstrid, Hallgren & Fallgren, Uppsala, 1996
  9. أ ب ت ث ج Du Rietz, Anita, Kvinnors entreprenörskap: under 400 år, 1. uppl., Dialogos, Stockholm, 2013
  10. ^ Eva Österberg, red (1997). Jämmerdal & Fröjdesal. Kvinnor i stormaktstidens Sverige. Stockholm: Atlantis AB. ISBN 91-7486-355-X
  11. ^ Historisk Tidskrift 134:1, 2014
  12. أ ب ت ث ج Sweriges Rikes Lag. Gillad och Antagen på Riksdagen Åhr 1734
  13. أ ب ت Mot halva makten – elva historiska essäer om kvinnors strategier och mäns motstånd Redaktör: Ingrid Hagman. Rapport till Utredningen om fördelningen av ekonomisk makt och ekonomiska resurser mellan kvinnor och män Stockholm 1997
  14. أ ب "Spanska citroner till salu", ur Historisk Tidskrift 134:1, 2014
  15. ^ Ohlander, Ann-Sofie, Kärlek, död och frihet: historiska uppsatser om människovärde och livsvillkor i Sverige, Norstedt, Stockholm, 1985
  16. ^ Lindstedt Cronberg, Marie, 'Barnamordsplakatet: en straffrättsreform med oanade konsekvenser', Brottsförebyggande rådets tidskrift Apropå., 1994:1, s. 24-29, 1994
  17. ^ En qvinlig svensk gymnasist för hundra år sedan. Af G. E-m 84 ur Tidskrift för hemmet Årgång 22 (1880)
  18. أ ب ت ث ج Gunhild Kyle (1972). Svensk flickskola under 1800-talet. [Swedish Girl School in the 19th-century] Göteborg: Kvinnohistoriskt arkiv. ISBN
  19. أ ب ت ث Lilla Focus Uppslagsbok (Little Focus Encyclopedia) Focus Uppslagsböcker AB (1979) (Swedish)
  20. أ ب Inger Hultgren (Swedish): Kvinnors organisation och samhällets beslutsprocess (1982)
  21. أ ب Österberg, Carin et al., Svenska kvinnor: föregångare, nyskapare (Swedish women: predecessors, successors) Lund: Signum 1990. (ISBN 91-87896-03-6) (Swedish)
  22. ^ Kyle, Gunhild; Krusenstjerna, Eva von (1993). Kvinnoprofiler. Panorama (Natur & Kultur), 99-0913791-7. Stockholm: Natur och kultur.
  23. ^ Chief editor: Nils Bohman, Svenska män och kvinnor. 2, C-F (Swedish Men and Women. 2, C-F) dictionary (1944) (in Swedish)
  24. أ ب ت ث "Göteborgs universitetsbibliotek: Akademikeryrken". Ub.gu.se. 2010-11-17. Retrieved 2013-10-07.
  25. أ ب Lilla Focus Uppslagsbok (1979)
  26. ^ Sundevall, Fia (2011). Det sista manliga yrkesmonopolet: genus och militärt arbete i Sverige 1865-1989. Diss. Stockholm : Stockholms universitet, 2011
  27. أ ب السويد أفضل الدول للمرأة في 2017 نسخة محفوظة 30 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ بوابة فيتو: بالفيديو والصور.. "ديلي ميل" ترصد معاناة المرأة في السويد نسخة محفوظة 30 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ سوق العمل في السويد نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. أ ب 9 أسباب تجعل السويد مُتقدمة بكل المجالات تقريبًا نسخة محفوظة 04 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض Karlsson Sjögren, Åsa, Männen, kvinnorna och rösträtten: medborgarskap och representation 1723-1866 [Men, women and suffrage: citizenship and representation 1723-1866], Carlsson, Stockholm, 2006 (in Swedish)
  32. ^ Simon Schama, Rough Crossings, (2006), p. 374,
  33. ^ Ann Margret Holmgren: Kvinnorösträttens historia i de nordiska länderna (1920)
  34. ^ Christer Palmquist & Hans Kristian Widberg (2004). Millenium. Samhällskunska (in Swedish). Bonniers. p. 317. ISBN 91-622-599-54.
  35. ^ Emilie Rathou, urn:sbl:7563, Svenskt biografiskt lexikon (art av Hjördis Levin), hämtad 2015-05-30.
  36. أ ب ت "Runeberg.org". Runeberg.org. Retrieved 2011-01-08.
  37. أ ب Nordisk familjebok / Uggleupplagan. 15. Kromat - Ledvätska
  38. ^ Article about Emilia Broomé on the webpage of Gothenburg University Library.
  39. ^ Åsa Karlsson-Sjögren: Männen, kvinnorna och rösträtten : medborgarskap och representation 1723–1866 ("Men, women and the vote: citizenship and representation 1723–1866") (in Swedish)
  40. ^ السويد تساوى بين الرجل والمرأة.. حتى فى رسومات المرور | مساواة | مركز دراسات المرأة نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ (Swedish) Mikael Sjögren, Statsrådet och genusordningen – Ulla Lindström 1954–1966 (Minister and Gender – Ulla Lindström 1954–1966)
  42. أ ب ت ث ج ح خ Palmquist, Christer; Widberg, Hans Kristian (2004). Millenium Samhällskunskap A (in Swedish). Bonniers. p. 317. ISBN 9789162259952.
  43. ^ حقائق عن السويد| المساواة بين الجنسين نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ قانون "الموافقة على ممارسة الجنس" لمواجهة الاغتصاب والتحرش في السويد نسخة محفوظة 1 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  45. أ ب ت ث ج رهاب ممارسة الجنس في السويد.. مشروع قانون يذكّر بقضية مؤسس ويكيليكس - RT Arabic نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ Women in higher education نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Helena Forsas-Scott. Swedish Women's Writing 1850-1995. A&C Black, 2000
  48. ^ Betty M C Pettersson, urn:sbl:7224, Svenskt biografiskt lexikon (art av Britta Lövgren), hämtad 2015-06-16.
  49. ^ Hypokrates kjolar. Ergo.ronne.se.
  50. ^ Folkräkningen 1890. Värmlands län, Karlstads stads: Maria Fredrika Hildegard Björck f. 1847. Umeå University Library.
  51. ^ Works by Ellen Fries at Project Gutenberg
  52. ^ Works by or about Ellen Fries at Internet Archive
  53. ^ Lena Hammarberg, Karolina Widerström – sexualreformator och föreningskvinna
  54. ^ Ny svensk historia: Oscar II och hans tid, 1872–1907, Erik Lindorm 1936 s.231
  55. ^ Sofya Vasilyevna Kovalevskaya نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Koblitz, Ann Hibner (1993). A convergence of lives : Sofia Kovalevskaia: scientist, writer, revolutionary (Reprinted in hardcover. ed.). New Brunswick (New Jersey): Rutgers University Press. ISBN 9780813519630.
  57. ^ Engström, Karolina Augusta (Lilly) i Nordisk familjebok (andra upplagans supplement, 1923)
  58. ^ Anon., "Eschelsson, släkt", Svenskt biografiskt lexikon, Vol. 14 pp. 511–513.
  59. ^ Hård af Segerstad, Kerstin, "Docenten Elsa Eschelson", Dagny, 1911.
  60. ^ PLF-Nytt. January 2005. Nr 72
  61. ^ Liljedahl, Otto Ragnar (1935). Sveriges första kvinnliga diplomat.: Egenten Johan Möllers maka Catharina Stopia.. ut: Personhistorisk tidskrift 1934.. Stockholm. Libris 2776256
  62. ^ K Sophie Adlersparre (f. Leijonhuvud)
  63. ^ Tidskrift Idun nr. 23, 1889
  64. ^ Anna Maria Katarina (Kata) Dalström, urn:sbl:17232, Svenskt biografiskt lexikon, hämtad 2015-11-17.
  65. ^ Gunhild Kyle och Eva von Krusenstjerna (1993). Kvinnoprofiler. Norstedts Tryckeri AB Stockholm: Natur & Kultur. ISBN 91-27-75349-2.
  66. ^ Rosén, John, Arbetarrörelsens män och kvinnor 1881-2003: en krönika över arbetarrörelsens 1880- och 1900-tal : [från Hjalmar Branting & Herman Lindqvist till Göran Persson & Wanja Lundby-Wedin ...], John Rosén], [Mälarhöjden, 2004
  67. ^ Gunnela Björk (1999). Att förhandla sitt medborgerskap (To Negotiate your citizenship) (in Swedish). Bjärnum. 91 7924 1298.
  68. ^ Ub.gu.se
  69. ^ Ebba Witt-Brattström. "From Man to Child". Nordic Women's Literature. Retrieved 29 December 2016.
  70. ^ Flood, Hulda (1954). Agda Östlund: pionjär i genombrottstid. Skrifter / utgivna av Arbetarnas kulturhistoriska sällskap, 99-0560030-2 ; N.F., 16. Stockholm: Kooperativa förbundets bokförlag. Libris 1179637
  71. ^ Lundberg, Frida (11 February 2010). "Brittisk genusforskare på Kerstin Hesselgrenprofessuren". Nationella sekretariatet för genusforskning, Göteborgs universitet. Retrieved 28 May 2015 (in Swedish).
  72. ^ "Karin Kock". Kvinnor i arbete (in Swedish). Gothenburg University. Retrieved 21 November 2011.
  73. ^ Mikael Sjögren (Swedish) : Statsrådet och genusordningen – Ulla Lindström 1954–1966 (Minister and Gender – Ulla – Ulla Lindström 1954–1966)
  74. ^ Tvåkammarriksdagen 1867–1970, band 1 (Almqvist & Wiksell International 1988)
  75. ^ ^ "Tidigare C-ledaren Karin Söder död - DN.SE". DN.SE (باللغة السويدية). 2015-12-26. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2018.
  76. ^ "Ingegerd Troedsson (M)". www.riksdagen.se (in Swedish). The Swedish Parliament. Retrieved 2010-05-10.
  77. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12500274d — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  78. ^ "Annika Billström". citymayors.com. Archived from the original on 14 May 2011. Retrieved 2 April 2011.
  79. ^ Ingemar Lundkvist, Cirkeln är sluten för brevet, Under Strecket, SvD, 16 maj 2007.
  80. ^ Suomen kansallisbiografia (National Biography of Finland)
  81. ^ Frihetstiden, Signum förlag
  82. ^ Svenska Familj-Journalen / Band 24, årgång 1885
  83. ^ Värmland förr och nu 1984. Karlstad framför kameran. Bromander, Carl Wilhelm: Från dagerrotypi till kamerakonst. Ett yrkes åttioårshistoria i Karlstad.
  84. ^ svar.ra.se, Ytterjärna födda
  85. ^ Österberg, Carin et al., Svenska kvinnor: föregångare, nyskapare ['Swedish women: predecessors, successors')]. Lund: Signum 1990. (ISBN 91-87896-03-6)
  86. ^ Johanna Maria Bowall i Wilhelmina Stålberg: Anteckningar om svenska qvinnor (1864)
  87. ^ Gustaf Elgenstierna: Den introducerade svenska adelns ättartavlor, band III (Stockholm 1927)
  88. ^ Anna Johanna Charlotta Lagerberg i Wilhelmina Stålberg, Anteckningar om svenska qvinnor (1864)
  89. ^ Sven G. Sjöberg:Från Strömsrum till London. Om Emmy Carolina Rappe och hennes brevväxling med Florence Nightingale (in Swedish)
  90. ^ Louise Hammarström (اللغة السويدية)
  91. ^ Tamm, Anna Alfhild i Alfred Levertin, Svenskt porträttgalleri (1911), volym XIII. Läkarekåren
  92. ^ Marika V. Lagercrantz (2009). "En oavslutad berättelse. Om varietéstjärnan Anna Hofmann". Kulturellt: Reflektioner i Erling Bjurströms anda.
  93. أ ب "Branzell, Anna (1895 - 1983) [sv]" (in Swedish). KulturNav. Retrieved 18 October 2015.
  94. ^ Lindorm, Erik هي Gustaf V och hans tid. 1928-1938 (1979)
  95. ^ Svensk Filmdatabas: "Gun Hägglund". Sfi.se. Retrieved on 2011-08-29.
  96. ^ Kvinnoprästfrågan i Nationalencyklopedin
  97. ^ Polistidningen nr 10 2007, 12 oktober 2007 هي Från syster till kollega, läst 12 juli 2012
  98. ^ Kerstin Anna Birgitta Blom نسخة محفوظة 01 مايو 2018 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ Lena Ackebo | Lambiek Comiclopedia نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ Svenskt konstnärslexikon (Swedish Art dictionary). Red. Johnny Roosval & Gösta Lilja. Malmö: Allhems Förlag 1952.
  101. ^ Österberg, Carin et al., Svenska kvinnor: föregångare, nyskapare. Lund: Signum 1990. (ISBN 91-87896-03-6) (in Swedish)
  102. ^ Stålberg, Wilhelmina & P. G. Berg. Anteckningar om svenska qvinnor 1864-1866 (in Swedish)
  103. ^ Wilhelmina Stålberg, P. G. Berg: Anteckningar om svenska qvinnor (1864) Project Runeberg
  104. ^ Österberg, Carin et al., Svenska kvinnor: föregångare, nyskapare (Swedish women: Predecessors, pioneers). Lund: Signum 1990. (ISBN 91-87896-03-6)(Swedish)
  105. ^ Adlersparre, Sofia Adolfina (Anteckningar om svenska qvinnor)
  106. ^ Anna Ivarsdotter Johnsson and Leif Jonsson: Musiken i Sverige, Frihetstiden och Gustaviansk tid 1720-1810.
  107. ^ "Mamma Andersson CV" (PDF). David Zwirner.
  108. أ ب Cecilia af Klercker (1942). Hedvig Elisabeth Charlottas dagbok IX (1812–1817). Stockholm: Norstedt & Söners förlag. p.495
  109. ^ X Models discography at Discogs
  110. ^ "Efva Attling biography". moxtex.org. Archived from the original on 8 September 2012.
  111. ^ "Heinrich Bauck". Bauck.org. March 21, 2018. Archived from the original on January 1, 2016. Retrieved March 21, 2018.
  112. ^ Arnfeldt, Alfred (1887). Europas konstnärer: Alfabetiskt ordnade biografier öfver vårt århundrades förnämsta artister under medverkan af flere svenska och utländska författare. Stockholm. p. 27.
  113. ^ Boëthius, B G. (1922). "Gustaf Benedicks". Svenskt biografiskt lexikon (in Swedish). 3. National Archives of Sweden. p. 159. Retrieved 12 July 2015.
  114. ^ Westholm, Gun. "Carolina Benedicks Bruce". www.gotland.net (in Swedish). Gotlands Media AB. Retrieved 12 July 2015.
  115. ^ ^ Hammar, Stina Solägget: fantasi och verklighet Elsa Beskows konst (Bonnier, Stockholm 2002) ISBN 91-0-057914-9
  116. ^ ^ Björkman, Ivar; Djursholm - staden på landet (Djursholms Forntid och Framtid, 1982) ISBN /91-85549-00-2
  117. ^ Johanna Billing, Look behind Us A Blue Skye, Hatje Cantz Verlag Germany, ISBN 978-3-7757-2070-0
  118. ^ Daniel Hjorth, Monika Kostera, Entrepreneurship and the Experience Economy, Copenhagen Business School Press DK, 2007, p36. ISBN 87-630-0205-1
  119. ^ Gynning, Margareta: Det ambivalenta perspektivet: Eva Bonnier och Hanna Hirsch-Pauli i 1880-talets konstliv, Stockholm, Bonnier, (diss. Uppsala University), 1999.
  120. ^ National Museum exhibition catalogs No. 93
  121. ^ Ann Westin. "The Georg Jensen Designers; Torun". The Georg Jensen Designers. Georg Jensen. Retrieved 12 June 2011.
  122. ^ "Vivianna Torun Bulow-Hube". Home Life. Archived from the original on 24 February 2011. Retrieved 11 June 2011.
  123. ^ Österberg, Carin et al., Svenska kvinnor: föregångare, nyskapare. Lund: Signum 1990. (ISBN 91-87896-03-6)
  124. ^ Svenskt konstnärslexikon del I sid 264 Allhems Förlag Malmö
  125. ^ Pekbok från lilla världen, Kristianstadsbladet 7 May 2012, retrieved 31 January 2014 (in Swedish)
  126. ^ Canell, Nina (2013). Lautlos. Koln: Verlag der Buchhandlung Walther Konig. ISBN 9783863354077.
  127. ^ Nina Canell, Rolf Julius (2013). Lautlos. Walther König Verlag. ISBN 978-3-86335-407-7.
  128. ^ Ladies' Salon
  129. ^ Aartomaa, Ulla (toim.), Naisten salonki, 1700-luvun eurooppalaisia naistaiteilijoita. WSOY 2007. (in Finnish)
  130. ^ Collections at Gothenburg history [III]: Christine Church books for marriages, births and deaths, Wilhelm Berg, Stockholm 1890-1893, p 694
  131. أ ب ت ث Svenskt konstnärslexikon (Swedish Art dictionary) Allhems Förlag, Malmö (1952) (in Swedish)
  132. ^ Svenskt konstnärslexikon (Swedish Art Dictionary) Allhems Förlag, Malmö (1952) (in Swedish)
  133. ^ Emma HA Löwstädt Chadwick in the Swedish biographical archives
  134. ^ Svenskt konstnärslexikon Allhems Förlag Malmö
  135. ^ Personhistorisk tidskrift (1901)
  136. ^ Sveriges dödbok 1947–2003 [Swedish death index 1947–2003] (in Swedish) (3.0 ed.). Stockholm: Sveriges släktforskarförbund. 2004.
  137. ^ Sveriges befolkning 1900 (in Swedish) (1.00 ed.). Ramsele: Sveriges släktforskarförb. 2006.
  138. ^ Holland Cotter (November 9, 2007). "Art Review, Performa 07: Art Is Brief. You Just Have to Be There". New York Times.
  139. ^ Roberta Smith (May 19, 2006). "Art in Review; Nathalie Djurberg". New York Times.
  140. ^ Lindberg, Anna Lena: Through the Needle's Eye: Embroidered Pictures on the Threshold of Modernity Eighteenth-Century Studies (1998)
  141. ^ Johansson, Astrid (3 January 2010). "Den litterära kameleonten har blivit zen-coach" [The literary chameleon has become a zen-coach]. www.dn.se. Dagens Nyheter. Retrieved 19 September 2015.
  142. ^ Johannesson,, Hans-Erik; Littberger Caisou-Rousseau, Inger. "Inger Edelfeldt". www.ne.se. Nationalencyklopedin. Retrieved 18 September 2015.
  143. ^ En mamsell i akademien. Ulrica Fredrica Pasch och 1700-talets konstvärld. av Anna Lena Lindberg, Stockholm: Signum, 2010. ISBN 978-91-86221-05-8
  144. ^ Anna Maria Ehrenstrahl, urn:sbl:16717, Svenskt biografiskt lexikon (art av Axel Sjöblom.), hämtad 2015-02-07.
  145. ^ Österberg, Carin et al., Svenska kvinnor: föregångare, nyskapare (Swedish women; Predecessors, pioneers). Lund: Signum 1990. (ISBN 91-87896-03-6) (in Swedish)
  146. ^ Mariana Maximiliana Christiana Ehrenström (in Swedish)
  147. ^ "Biography". Annika Ekdahl. Stockholm, Sweden. Retrieved 27 July 2015.
  148. ^ Walldán, Camilla (20 February 2013). "Textilpris till Annika Ekdahls gobelängvävar" (in Swedish). Sweden: Sveriges radio. Retrieved 27 July 2015.
  149. ^ "Marie-Louise De Geer Bergenstråhle". Swedish Film Institute. 16 March 2014.
  150. ^ Peter Pyk, "Marie-Louise Ekman utsedd till ny teaterchef för Kungliga Dramatiska Teatern Archived 2009-03-12 at the Wayback Machine.", press release from the Royal Dramatic Theatre, 6 March 2008.
  151. ^ Romdahl, Axel L. "John Bauer". In Axelsson, Roger. Svenskt biografiskt lexikon (in Swedish). 2 (1920 ed.). Stockholm: National Archives of Sweden. p. 783. Retrieved 12 May 2014.
  152. ^ Lindqvist, Gunnar (1979). John Bauer (in Swedish). Stockholm: Liber Förlag. pp. 32–34. ISBN 91-38-04605-9. Retrieved 20 June 2014.
  153. ^ "Gotlands Konstmuseum, Visby: Pye Engström och Maria Lilja (14/6–7/9)". konsten.net (in Swedish). Konsten. 11 July 2008. Retrieved 19 January 2014.
  154. ^ "Eva Eriksson" (in Swedish). sfi.se. Retrieved 1 May 2015.
  155. ^ Anders Ekström (23 February 2007). "Med respekt för små barn" (in Swedish). Sydsvenskan. Retrieved 16 January 2015.
  156. ^ Svenska Filminstitutet, Svensk Filmdatabas. "Anna Erlandsson". Retrieved 27 February 2014.
  157. ^ Stockholms stad: Ingrid Falk och Gustavo Aguerro (FA+) (in Swedish)
  158. ^ "Ingrid Falk / FA+" Archived 2013-01-11 at the Wayback Machine., KC Öst Konstproduktion. (in Swedish) Retrieved 26 February 2013.
  159. ^ ^ Dödsannons i Dagens Nyheter 9 oktober 1963 sid.28 och 10 oktober 1963 sid.30
  160. ^ Nationalmuseum
  161. ^ Kalleklev, Katrine. "Anna Fiske". In Godal, Anne Marit. Store norske leksikon (in Norwegian). Oslo: Norsk nettleksikon. Retrieved 26 March 2016.
  162. ^ "Bokkunstprisen 2014: Anna Fiske". www.grafill.no (in Norwegian). Retrieved 26 March 2016.
  163. ^ Åsa Karlsson-Sjögren : Männen, kvinnorna och rösträtten: medborgarskap och representation 1723–1866 (Men, women and the vote: citizenship and representation 1723–1866)(in Swedish)
  164. ^ Qvist, Gunnar, Fredrika Bremer och kvinnans emancipation, 1969
  165. أ ب ت Carl Grimberg: Svenska folkets underbara öden / IX. Den sociala och kulturella utvecklingen från Oskar I:s tid till våra dagar samt De politiska förhållandena under Karl XV:s, Oscar II:s och Gustaf V:s regering 1859-1923 (1913-1939)
  166. ^ Christine Bladh (Swedish): Månglerskor: att sälja från korg och bod i Stockholm 1819–1846 (1991)
  167. أ ب Mansdominans i förändring, om ledningsgrupper och styrelser: betänkande by Sverige Utredningen om kvinnor på ledande poster i näringslivet (SOU 2003:16). Stockholm: Edita Norstedts Tryckeri AB. 2003. ISBN 91-38-21953-0.
  168. ^ (in Swedish) Stig Hadenius, Torbjörn Nilsson & Gunnar Åselius: Sveriges historia. Vad varje svensk bör veta (History of Sweden: "What every Swede should know")
  169. ^ "Göteborgs universitetsbibliotek: Kampen om kunskapen av Christina Florin, professor i kvinnohistoria". Ub.gu.se. Retrieved 2013-10-07.
  170. أ ب ت ث ج ح خ Lilla Focus Uppslagsbok (Little Focus Encyclopedia) Focus Uppslagsböcker AB (1979) (in Swedish)
  171. أ ب "Göteborgs universitetsbibliotek: Viktiga årtal". Ub.gu.se. 2011-12-21. Retrieved 2013-10-07.
  172. ^ Sidansvarig: KvinnSam. "Göteborgs universitetsbibliotek: Årtalslistor". Ub.gu.se. Retrieved 2013-10-07.
  173. أ ب ت Axianne Thorstenson (1918), Kvinnornas Stallning Inom Yrkena (PDF), Trykeri-A.-B. Ferm
  174. ^ Nordisk Familjejournal
  175. ^ 417–418 (Nordisk familjebok / Uggleupplagan. 15. Kromat – Ledvätska)
  176. ^ Dahlgren, Johanna (2007). Kvinnor i polistjänst (PDF). Svenskt biografiskt lexikon (in Swedish) (Department of Historical Studies, Umeå University). ISBN 978-91-7264-314-7. Retrieved 17 August 2015.
  177. ^ "UNTC". Treaties.un.org. Retrieved 2018-02-09.

وصلات خارجية[عدل]