تحتاج هذه المقالة لتدقيق لغوي أو إملائي.

المرأة في الموسيقى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Circle-icons-typography-ar.svg
هذه المقالة تحتاج لتدقيق لغوي أو إملائي. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإجراء التصحيحات اللغوية المطلوبة. (مارس 2018)
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة المستعملة، لا تتردد في الترجمة. (مارس 2018)
مطربة الجاز الأمريكية وكاتبة الأغاني بيلي هوليداي في مدينة نيويورك عام 1947
بوني ريت مغنية وعازفة غيتار وبيانو أمريكية. وفازت بعشرة جوائز غرامي.
تُعرف المغنية وكاتبة الأغاني اللبنانية ليديا كنعان بدمجها للسوداوات الموسيقية والنغمات المصغرة الشرق أوسطية باللغة الإنجليزية وابتداعها لأسلوب موسيقي فريد من نوعه من نوع موسيقى العالم. أدرج اسمها عام 2015 في دليل مكتبة وأراشيف الصالة الفخرية للروك آند رول وهي أول نجمة روك من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.
المغنية الهندية آشا بهوسله والتي اشتهرت بغناء البلاي باك في السينما الهندية. دخلت رسميا عام 2011 موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأكثر فنانة سجلت مواد موسيقية في التاريخ.[1]

توصف المرأة في الموسيقى دور المرأَة كملحنات، وكاتبات الأغاني وعازفات الآلات، والمغنيات، وقائدات الأوركسترا، وعالمات الموسيقى، والمثقفين الموسيقيين، ونقاد الموسيقى / الصحفيات والموسيقيين الآخرين. كما أنها تصف الحركات الموسيقية (على سبيل المثال، الموسيقى النسائية، وهي الموسيقى المكتوبة والمؤداة بواسطة النساء للنساء)، الأحداث والأنواع المتعلقة بالمرأة وَقَضَايَا المَرْأَةِ وَالنِّسْوِيَّة. فِي عَامٍ 2010، بينما النساء يشكلن نسبة كبيرة من الموسيقى الشعبية ومطربي الموسيقى الكلاسيكية، ونسبة كبيرة من كتابِ الأغاني (وكثير منهم من المغنيين وكتاب الأغاني)، هناك عدد قليل من منتجي التسجيلات من النساء, نقاد موسيقي الروك و عازفات موسيقي الروك. وقد علقت فنانات بارزات في البوب، مثل بيورك Bjork ولِيدِي غَاغَا، على التمييز الجنسي والتَمْييز بين الجنسين في صِنَاعَةَ المُوسِيقَى.[2][3] في المُوسِيقَى الكِلَاسِيكِيَّةِ، على الرغم من أن هناك عدد كبير من الملحنات النساء من فترة القرون الوسطى حتى يومنا هذا، هناك نقص كبير في مشاركة النساء في عروض تاريخ المُوسِيقَى الكِلَاسِيكِيَّةِ عادة، كتب تاريخ الموسيقي والموسوعات الموسيقية; على سبيل المثال، في تاريخ أكسفورد الموجز للموسيقى، كلاراشومانكلارا شومان هي واحدة من الملحنات الإِناث الوحيدة التي ذكرت. تشكل النساء نسبة كبيرة من العازفين المنفردين في المُوسِيقَى الكِلَاسِيكِيَّةُ، وتزداد النسبة المئوية للنساء في فرق الأوركسترا. ومع ذلك، أشارت مقالة عن كونسرتو عازفون منفردون في الفرق الموسيقية الكندية الكبرى إِلى أن 84% من العازفين المنفردين مع أورشستر سيمفونيك دي مونتريال كانوا من الرجال. في عام 2012، لا تزال النساء يشكلن 6% فقط من أعلى مرتبة الأوركسترا فيينا فيلهارمونيك. النساء أقل شيوعا كعناصر مفيدة في أنواع الموسيقى الشعبية مثل الصخور والمعادن الثقيلة، على الرغم من أنه كان هناك عدد من أبرز الإناث والعصابات الإِناث. والمرأة ممثلة تمثيلا ناقصا بصفة خاصة في أنواع المعادن المتطرفة. كما أن المرأة ممثلة تمثيلا ناقصا في أعمال الأوركسترا، والنقد الموسيقي / الصحافة الموسيقية، وإنتاج الموسيقى، والهندسة السليمة. في حين أن النساء لم يتم تثبيطهن عن التأليف في القرن التاسع عشر، وهناك عدد قليل من النساء من علماء الموسيقى، وأصبحت النساء يشاركن في التعليم الموسيقي "لدرجة أن النساء يهيمنن هذا المجال خلال النصف الأَخير من القرن التاسع عشر وحتى القرن العشرين".[4]

وفقا لجيسيكا دوشن، كاتبة الموسيقى في لندن المستقلة، والموسيقيين النساء في الموسيقى الكلاسيكية هن «في كثير من الأحيان الحكم على ظهورها، بدلا من مواهب» هم ويواجهون الضغط «ليظهرن مثيرات على خشبة المسرح وفي الصور». دوشن على الرغم من أن «النساء الموسيقيات اللواتي يرفضون اللعب على مظهرهن... أُولَئِكَ الذين يميلون إِلى أن يكونوا أكثر نجاحا ماديا». وفقا لمحرر راديو 3 في المملكة المتحدة، أدوينا ولستنكروفت، صناعة الموسيقى كانت مفتوحة منذ فترى طويلة لوجود المرأة في أدوار الأداء أَوْ الترفيه، ولكن النساء أقل احتمالا بكثير أن يكون لها مناصب السلطة، مثل كونه موصلٌ من الأوركسترا، المهنة التي كانت تسمى "واحدة من الأسقف الزجاجية الأخيرة في صناعة الموسيقى". في الموسيقى الشعبية، في حين أن هناك العديد من المطربين تسجيل الأغاني، وهناك عدد قليل جدا من النساء وراء وحدة التحكم الصوت كمنتجذي الموسيقى، والأفراد الذين توجيه وإدارة عملية التسجيل. واحدة من أكثر الفنانين المسجلين هي امرأة آشا بهوسل، مغنية هندية اشتهرت بمغنية تشغيل في السينما الهندية.

كاتبات الأغاني[عدل]

كاتِبُ الأَغَانِي هُوَ الشَّخْصُ الَّذِي يَكْتُبُ كَلِمَاتٍ، الأَلْحَانُ وَالتَّقَدُّمُ وَتَّرَ لِلأَغَانِي، وَعَادَةً لِنُوعِ المُوسِيقَى الشُّعَبِيَّةَ مِثْلَ البُوبْ، مُوسِيقَى الرُّوك أَوْ البَلَدُ. وَيُمْكِنُ أَيْضًا أَنْ تُسَمِّيَ كَاتِبَ الأَغَانِي المُلَحِّنَ، عَلَى الرَغْمِ مِنْ أَنَّ هَذَا المُصْطَلَحُ الأَخِيرُ يَمِيلُ إِلَى أَنْ تَسْتَخْدِمَ أَسَاسًا لِلأَفْرَادِ مِنْ النَّوْعِ المُوسِيقِيُّ الكِلَاسِيكِيَّةَ.

القرن التاسع عشر حتى مطلع القرن العشرين[عدل]

فَقَطْ عَدَدٌ قَلِيلٌ مِنْ العَدِيدِ مِنْ النِّسَاءُ [كاتبات الأَغاني] فِي اَمْيرِكَا قَدْ نَشَرَن مُوسِيقَاهُمْ وَسَمِعَتْ فِي أَوَاخِرِ القَرْنِ التَّاسِعَ عَشْرَ وَأَوَائِلَ القَرْنِ العِشْرِينَ.[4] وَفْقًا لريتشلن رِيتْشَارد بِيل وريتشيل بِيل فإن "قلة ذِكْرٍ النِّسَاءَ [كاتبات الأَغاني] هو إهمال صارخ ومحرج في تراثنا الموسيقي".[4] "كَافِحْت النساء لِكِتَابَةٍ وَنُشِرْ المُوسِيقَى فِي عَالَمَ الرَّجُلِ فِي القَرْنِ العِشْرِينَ زُقَاقُ تِينٍ بِأَنَّ قَبْلَ عَامٍ 1900 وَحَتَّى بَعْدَ ذَلِكَ كَانَ مِنْ المُتَوَقَّعِ أَنَّ تؤدي النساء الموسيقى وليس أن تكتبها".[4] فِي عَامٍ 1880, كُتُبُ جُورْجْ يَبِتُّونَ، النَّاقِدُ المُوسِيقِيُّ فِي شِيكَاغُو، كُتَّابٌ وومين إِنْ ميوزك، الَّذِي قَالَ فِيهُ إِنَّ "المَرْأَةُ تَفْتَقِرُ إِلَى الإِبْدَاعِ الفِطْرِيُّ لِتَكْوِينٍ مُوسِيقِيٍّ جَيِّدَةٍ" بِسَبَبِ "التَّأَهُّبِ البِيُولُوجِيِّ" لِلنِّسَاءِ فِي وَقْتٍ لَاحِقٌ، كَانَ مِنْ المَقْبُولِ أَنَّ المَرْأَةُ سَيَكُونُ لَهَا دَوْرٌ فِي التَّعْلِيمِ المُوسِيقِيُّ، وَاِنْخَرَطْتُ فِي هَذَا المَجَالِ "لِدَرَجَةٍ أَنَّ النِّسَاءُ سَيْطَرَتْ عَلَى تَعْلِيمِ المُوسِيقَى خِلَالَ النِّصْفِ الأَخِيرُ مِنْ القِرْنِ التَّاسِعُ عَشْرٌ وَ فِي القَرْنِ العِشْرِينَ". وَكَجُزْءٍ مِنْ دَوْرِ المَرْأَةِ فِي التَّرْبِيَةِ المُوسِيقِيَّةُ، كُتُبُ النِّسَاءِ تراتيل وَمُوسِيقَي الأَطْفَالِ. وَ "المُوسِيقَى العَلْمَانِيَّةُ المَطْبُوعَةِ فِي اَمْرِيكَا قَبْلَ عَامٍ 1825 لَا تَظْهَرُ سَوِيٌّ حَوَالَيْ 70 عَمَلًا مِنْ قِبَلِ النِّسَاءُ". فِي مُنْتَصَفِ القَرْنِ التَّاسِعَ عَشْرٌ، ظَهَرْتُ كَاتِبُ أَغَانِيَّ بَارِزَةٍ، مِنْهُنَّ فوستينا سَوْفَ أَسِي هودجز، وَسُوزَانُ باركورست، وأوغستا بْرَاوُن، وماريون ديكس سوليفان. وَبِحُلُولٍ عَامَ 1900, كَانَ هُنَاكَ العَدِيدُ مِنْ النِّسَاءُ مِنْ كِتَابِ الأَغَانِي، وَلَكِنَّ "العَدِيدُ مِنْهُمْ مَا زَالُوا مُجَبِّرِينَ عَلَى اِسْتِخْدَامَ أَسْمَاءٍ مُسْتَعَارَةٍ أَوْ أَحْرُفٍ أَوَّلِيَّةٍ" لِإِخْفَاءِ حَقِيقَةٍ أَنَّهُمْ مِنْ النِّسَاءُ. فَأْرُي جاكوبس-بوند كَانَ "المُلَحِّنَ البَارِزُ لِلمَرأَةِ فِي أَوَاخِرِ 1800 وَ كَذَلِكَ فِي مُنْتَصَفِ القَرْنِ العِشْرِينَ... [ جَعْلُهَا أَوَّلُ مِلْيُونِ اِمْرَأَةٍ بِيعَ" كَاتِبَ الأَغَانِيِّ. مُودُ نوجنت (1877-1958) كُتُبٌ "سُوِّيَتْ روزي O' Grady "فِي عَامٍ 1896. كَمَا قِلَّتُ" أَسْفَلَ فِي روزي شِقَّةُ رَأْيٌ لِي ", " ديزي الإِيرْلَنْدِيُّ "وَ" مَارِي مِنْ تيبيراري ". شَارْلُوت بُلِّيكَ (1885-1979) كَاتِبُ عَمَلٍ فِي شَرِكَةٍ ويتني وارنر لِلنَّشْرِ، فِي دِيترُويت بِوِلَايَةٍ مِيشِيغَانْ. فِي البِدَايَةِ، وَصَفَتْ الشَّرِكَةُ لَهَا بِأَنَّ"هَا C. بُلِّيكَ "لِإِخْفَاءِ جِنْسِهَا، وَلَكِنَّ بِحُلُولٍ عَامَ 1906 اِسْتَخْدَمَتْ الإِعْلَانَاتُ اِسْمَهَا الكَامِلَ. كَارَوْا رَوْمًا (1866-1937) كَان اِسْمٌ مُسْتَعَارٌ غَامِضٌ بَيْنَ الجِنْسَيْنِ لَ كَارِي نُورَثُ لِي. كَانَتْ" وَاحِدَةٌ مِنْ المُلَحِّنِينَ الأَكْثَرِ شُهْرَةً وَالشَّعْبِيَّةَ فِي اَمْرِيكَا مِنْ عَصْرِ زُقَاقِ تِينِ عُمُومٍ ". أَغَانِيهَا تَشْمُلُ" لَا يُمْكِنُ أَنْ يو "هيه دَعْوَةٌ لِ"ي، "رُوزْ تَلَاشَى"، "انجيلوس"، "التَّفْكِيرُ فِي"كِ وَ "اِسْتِقَالَةٌ". حَوَالَيْ 95% مِنْ كِتَابِ الأَغَانِي فِي قَاعَةٍ المُوسِيقِيُّ البِرِيطَانِيَّةُ خِلَالَ أَوَائِلَ 1900s كَانُوا مِنْ الرِّجَالُ. وَمَعَ ذَلِكَ، كَانَ حَوَالَيْ 30% مِنْ المُطْرِبِينَ مِنْ النِّسَاءُ.

موسيقى الجاز في القرن العشرين[عدل]

فِي حِينِ أَنَّ كِتَابَةَ الأَغَانِي الجَازُ كَانَتْ مُنْذُ فَتْرَةٍ طَوِيلَةٍ مَجَالُّ يُهَيْمِنُ عَلَيْهِ الذُّكُورُ، كَانَ هُنَاكَ عَدَدٌ قَلِيلٌ مِنْ النِّسَاءُ مَلْحُوظَةَ أَغَانِيِّ الغِنَاءِ. فِي ثَلَاثِينِيَّاتِ القَرْنِ العِشْرِينَ، كَتَبْتُ آنَ رونيل (1905-1993) العَدِيدُ مِنْ الأَغَانِي. وَهِيَ مَعْرُوفَةٌ بِأُغْنِيَّتِهَا "وَيَلْوِ وِيبْ فَوْرَ مَي" عَامَ 1932 وَأُغْنِيَّةُ دِيزْنِي لِعَامٍ 1933 "مَنْ هُوَ خَائِفٌ مِنْ وَوَلَّفَ بَادٍ وَوَلَّفَ?" أَيَرَيْنَ هيجينبوثام (1918-1988) كَتَبْتِ مَا يَقْرُبُ مِنْ 50 أُغْنِيَّةً، اِشْتَهَرْتِ بِأَنَّهَا "صَبَاحُ الخَيْرِ سَوْفَ" يَرَتَّا? كُتُبٌ دوروثي فيلدز (1905-1974) كَلِمَاتٌ لِأَكْثَرَ مِنْ 400 أُغْنِيَّةً، وَبَعْضُهَا لَعِبَتْ مِنْ قِبَلِ دْيُوك إلينغتون. شَارَكْتُ فِي كِتَابَةِ "الطَّرِيقَةِ الَّتِي تَنْظُرُ إِلَيْهَا اللَّيْلَةَ" مَعَ جَيْرُوم كيرن، الَّذِي فَازَ بِجَائِزَةِ أُوسْكَار لِأَفْضَلِ أُغْنِيَّةٍ عَامَ 1936. شَارَكَتْ فِي كِتَابَةَ العَدِيدِ مِنْ مَعَايِيرُ مُوسِيقَى الجَازِ مَعَ جِيمِي مشوغ، مِثْلَ "بِالضَبْطِ مِثْلَ"كَ، "عَلَى الجَانِبِ المُشْمِسُ مِنْ الشَّارِعِ" وَ "لَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أُعْطِيَكَ أَيُّ شَيْءٍ وَلَكِنَّ الحُبُّ". لَيْلٌ سَوْفَ أَرْدِنُ أرمسترونج (1898 - 1971) لَعْبَتُ البِيَانُو فِي المَلِكِ أُولِيفَر كريول فَرِقَّةُ الجَازِ. الأُغْنِيَّةُ الأَكْثَرُ شُهْرَةً لَهَا، "ستروتين" مَعَ بَعْضِ الشَّوَاءِ "تَمَّ تَسْجِيلُهَا 500 مَرَّةً. أَغَانِيُّهَا الأُخْرَى البَارِزَةُ هِيَ" دُوِيْن "سوزي Q, " "فَقَطْ للثارة" وَ "بَادٍ بوي". فِي حِينِ اِشْتَهَرْتُ بِيلِي هوليداي (1915-1959) بِالمُغَنِّيَةِ، شَارَكْتُ فِي كِتَابَةَ "اللهِ يُبَارِكُ الطِّفْلُ" وَ "لَا تُشَرِّحُ" مَعَ آرْثُر هيرزوغ الاِبْنَ، وَكَتَبْتَ أُغْنِيَّةَ البلوز "الجَمِيلَةَ واليانع".

موسيقي البوب ​​في الستينات[عدل]

فِي السِّتِّينِيَّاتِ مِنْ القَرْنِ المَاضِي، كَانَ المَشْهَدَ المُوسِيقِيُّ البُوبْ، "لِيَرِكَّ مُعْظَمَ جَوَانِبَ... الأَعْمَالُ المُوسِيقِيَّةَ [ فِي السِّتِّينِيَّاتِ ]، كَانَتْ كِتَابَةُ الأَغَانِي مَجَالًا يُهَيْمِنُ عَلَيْهِ الذُّكُورُ، عَلَى الرَغْمِ مِنْ وُجُودِ الكَثِيرِ مِنْ المُطْرِبَاتِ عَلَى الرَّادِيُو، كَانَتْ الغِنَاءُ فِي بَعْضِ الأَحْيَانِ هِوَايَةً مَقْبُولَةً لِلفَتَاةِ، وَلَكِنَّ لَعِبُ أَدَاةٍ، وَكِتَابَةُ الأَغَانِي، أَوْ إِنْتَاجُ السِّجِلَّاتِ بِبَسَاطَةٍ لَمْ يَتِمَّ القِيَامُ بِ"هِ. [ 12 ] الشَّابَّاتُ "لَمْ يَكُنْ اِجْتِمَاعِيًّا لِرُؤْيَةٍ أَنْفُسِهُمْ عَلَى أَنَّهَا [ 12 ] كارول كِينْغْ" كَانَ نَاجِحًا فِي كِتَابَةَ الأَغَانِي مَعَ زَوْجَةِ جِيرِي جَوْفَيْنِ، ضَرَبَاتٌ مُثُلٌ "ذِي لوكو-موشن"، "هَلْ تُحِبُّنِي غَدًا"، "عَلَى السَّطْحِ" وَ "المَرْأَةِ الطَّبِيعِيَّةُ"? "كَانَ المَلِكُ أَوَّلَ اِمْرَأَةٍ تَحْصُلُ عَلَى جَائِزَةِ جيرشوين لِعَامٍ 2013 لِلأُغْنِيَّةِ الشُّعَبِيَّةِ". [ 12 ] كَتَبَتْ إِيلِي غِرِينِتْش وَزَوْجَهَا جِيفُ بِإري "ثُمَّ قَبْلَ"نِّي وَ "كُنْ طِفْلِ"ي وَ "النَّهْرُ عَمِيقَةً، جَبَلٌ عَالِيَةٌ"، وَكَتَبَتْ لَوَرَّا نَيِّرُو "بِلَوْزِ الزِّفَافِ بِ"لوَزِّ وَ "إِيلِي قَادِمَةً" وَ "وَمَتَى أَمُوتُ"، وَقَالَتْ: "أَنَا لَسْتُ مُهْتَمًّا بِالقُيُودِ التَّقْلِيدِيَّةِ عِنْدَمَا كوم اِس إِلَى بَلَدَيْ كِتَابَةِ الأَغَانِي... قَدْ أَحْضَرَ مَنْظُورُ نَسَوَيْ مَعَي لِبَلَدِي كِتَابَةِ الأَغَانِيِّ.

الموجة الجديدة من المغنين وكِتَابُ الأغاني[عدل]

وبحلول أواخر الستينيات، اندلعت موجة جديدة من المطربات وكاتبات الأغاني من حدود البوب، وذلك باستخدام المناظر الطبيعية الحضرية كنقشها للكلمات في أسلوب الطائفية للشعراء مثل آن سيكستون وسيلفيا بلاث. ظهرت هذه النساء الرياديات في مجلة نيوزويك، يوليو / تموز 1969، "الفتيات: الذهاب": "ما هو شائع لهم - لجوني ميتشيل ولوتي جولدن، إلى لورا نيرو، ميلاني، يانيس إيان وإليز وينبرغ، هي الأغاني الشخصية التي يكتبونها، مثل رحلات الاكتشاف الذاتي، نعمة البقعة نموذج سابق، كان معروفا على نطاق واسع في تاريخ الروك أند رول لدورها في مشهد الموسيقى مخدر سان فرانسيسكو في منتصف 1960s. " في صحيفة الجارديان، 26 يناير 2017، تصف المؤلف لورا بارتون التحول الجذري في الموضوع - السياسة، والمخدرات، وخيبة الأمل، وعزلة الأداء المتجول، والحياة الحضرية. وقد روجت مواليد نيويوركر، لوتي جولدن، في ألبومها الأول في المحيط الأطلسي موتور-سيكل، حياتها في القرية الشرقية لمدينة نيويورك في أواخر الستينيات من القرن الماضي، وزارت موضوعات مثل الهوية الجنسية (الفضاء كوينز سيلكي هو حزين) والاستخدام المفرط للمخدرات ( غونا فاي). النساء في مقالة نيوزويك 1969 بشرت في عصر جديد من المغني وكاتب الاغاني، وإعلام أجيال من النساء المغني وكاتب الأغاني.

المسرح الموسيقي[عدل]

فِي المَسْرَحِ المُوسِيقِيُّ، "نَادِرًا مَا يَخْتَصُّ كِتَابُ الأَغَانِي فِي صِنَاعَةٍ يُسَيْطِرُ عَلَيْهَا الذُّكُورُ فِي النِّهَايَةِ الإِبْدَاعِيَّةُ، وَغَالِبًا مَا يُنْتِجُ عَمَلُ مُؤَلِّفِي الأَغَانِي الذُّكُورَ، وَكَانَ فَقَطْ فِي عَامٍ 2015 أَنَّ فَرِيقُ كِتَابَةٌ مِنْ الإِنَاثُ جَعَلَ التَّارِيخُ مِنْ خِلَالِ الفَوْزِ فِي تُونِي فِي عَامٍ 2015, وَلِلمَرَّةِ الأُولَى، فَازَ فَرِيقُ كِتَابَةٍ كُلٌّ مِنْ لِيْزَا كَرُون (أَفْضَلُ كِتَابٍ) وجانين تيسوري وَكَرُون (أَفْضَلُ نِقَاطٍ أَصْلِيَّةٍ) بِجَائِزَةِ تُونِي لِأَفْضَلِ نِقَاطٍ لِلمَرَحِ المُنْزَلِ، عَلَى الرَغْمِ مِنْ أَنَّ العَمَلُ مِنْ قَبْلِ كُتَّابُ الأَغَانِي الذُّكُورُ لَا تَزَالُ تُنْتِجُ فِي كَثِيرٍ مِنْ الأَحْيَانُ. فِي عَامٍ 2013, كَانَ سيندي لِ"وَبَرِ المُلَحِّنِ الأَوَّلِ لِلفَوْزِ بِ [ تُونِي لَ ] أَفْضَلِ نَتِيجَةَ دُونَ مُتَعَاوِنَ ذِكْرٍ "لِكِتَابَةِ المُوسِيقِيِّ وَكَلِمَاتٌ لِأَحْذِيَةِ غَرِيبٍ وَمِنْ أَبْرَزِ كِتَابِ الأَغَانِي فِي المَسْرَحِ المُوسِيقِيُّ المُغَنِّي وَكَأَتَبَّ الأَغَانِي وَالمُمَثِّلَةُ لُورِينْ بِرِيتْشَارد، الَّتِي كَتَبَتْ سونغبيرد; زَوَى سُرْنَاكَ، الَّذِي كَتَبَ الاِنْطِبَاعَ الدَّائِمَ وَالسِّنَّيْنِ بَيْنَ; وَ كَآتِي طومسون، الَّذِينَ يَرْغَبُونَ فِي" رُؤْيَةَ الشَّخْصِيَّاتِ النِّسَائِيَّةِ... المُعَقَّدَةُ وَالقَوِيَّةُ وَالضَّعِيفَةُ ". وَذِكْرُ تُومْسُون أَنَّهُ فِي صِنَاعَةَ المَسْرَحِ المُوسِيقِيُّ, " عِنْدَمَا تَقَاتَلَ مِنْ أَجْلِ شَيْءٍ كَمَرْأَةٍ، وَخَاصَّةً شَيْءٌ فَنِّيٌّ. أَنْتَ إِمَّا يَنْظُرُ إِلَيْهَا عَلَى أَنَّهَا عَاهِرَةٌ أَوْ كُنْتُ يُنْظَرُ إِلَيْهَا [ كَمَا ] "العَاطِفِيَّةُ"، وَهُوَ التَّسْمِيَةُ الَّتِي تُمَكِّنُ الآخَرِينَ مِنْ رَفْضٍ لَكُمْ.

مراجع[عدل]

  1. ^ "Singer Asha Bhosle enters Guinness World Records for most single studio recordings". indiatoday.intoday.in. October 21, 2011. تمت أرشفته من الأصل في 28 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ March 12, 2016. 
  2. ^ Crawford, Anwen. "The World Needs Female Rock Critics" in The Atlantic. 26 May 2015. Available at: https://www.newyorker.com/culture/cultural-comment/the-world-needs-female-rock-critics
  3. ^ KAREN MIZOGUCHI Lady Gaga Calls Music Industry a 'F---king Boys Club' in People. 12/12/2015 https://www.people.com/article/lady-gaga-music-industry-boys-club-billboard
  4. ^ أ ب ت ث "Women Composers In American Popular Song, Page 1". Parlorsongs.com. 1911-03-25. تمت أرشفته من الأصل في 17 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2016.