المرأة في فنلندا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المرأة في فنلندا
تمثال 1885 عذراء فنلندية متوكئة على لوحة من كلمات النشيد الوطني الفنلندي، لوالتر رونيبيرغ،
تمثال 1885 عذراء فنلندية متوكئة على لوحة من كلمات النشيد الوطني الفنلندي، لوالتر رونيبيرغ،
البلد
مؤشر عدم المساواة بين الجنسين[1]
القيمة 0.075 (2012)
مرتبة 6th
معدل وفيات الأمهات لكل 100.000 5 (2010)
المرأة في الحكومة 42.5% (2012)
الإناث أكثر من 25 في التعليم الثانوي 100.0% (2010)
المرأة في القوى العاملة 68%
مؤشر الفجوة العالمية بين الجنسين[2]
القيمة 0.8421 (2013)
مرتبة 2nd من 136

المرأة في فنلندا تتمتع بـ"درجة عالية من المساواة" و "المجاملة التقليدية" بين الرجال.[3]

في عام 1906، أصبحت المرأة الفنلندية أول امرأة في أوروبا تُمنح الحق في التصويت.[4] هناك العديد من النساء في فنلندا اللاتي يشغلن مناصب بارزة في المجتمع الفنلندي، من أكاديميات، و في مجال الأعمال,[4] وفي الحكومة الفنلندية.

مثال للمرأة القوية في السياسة الفنلندية هي تاريا هالونين، التي أصبح أول رئيسة للبلاد (كانت وزيرة خارجية فنلندا قبل أن تصبح رئيستها).

في الدين، حيث ان معظم الشعب الفنلندي هم أعضاء في الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في فنلندا (الطائفة المسيحية الرئيسية الأخرى في فنلندا هي الكنيسة الأرثوذكسية)، ويمكن للمرأة أن تكون رسامة كمهنة.

من حيث التمويل، وقد وصفت النساء الفنلندية بأنها "عادةاً مستقلة ماليا". النساء المتزوجات, يقدمن أنفسهن بذكر الاسم الأول في البداية، ثم اسمهن قبل الزواج، ومن ثم لقب أزواجهن.[3] وقد وصفت النساء الفنلندية بالتلغراف كما يلي:

«المرأة الفنلندية أكثر تصرف وتودد من الرجل وغالبا ما تتكلم ثلاث أو أربع لغات. وضعها في المجتمع وفي العمل جيد ومحترم ومتفوقة على النساء في معظم الثقافات الأخرى.»

[5]

الإستجمام[عدل]

في استخدام الساونا, النساء يستحممن بشكل منفصل عن الرجال، إلا إذا كانوا من أفراد الأسرة.[3]

الموقع[عدل]

تحد فنلندا من الشرق روسيا، ومن الجنوب خليج فنلندا وأستونيا، وعلى الغرب خليج بوثنيا والسويد، وعلى شمال / شمال غرب النرويج. ¼ من ألأراضي تقع في شمال الدائرة القطبية الشمالية.[6]

عدد السكان[عدل]

حسب الجنس[عدل]

عدد السكان الكلي: 5,364,546 

السكان الذكور: 2,632,309

السكان النساء: 2,732,237[7]

متوسط العمر[عدل]

عدد السنوات لإجمالي السكان: 79.69

الذكور: 76.24 سنة

النساء: 83.29 سنة[8]

مَنح المرأة حق التصويت[عدل]

13 من مجموع 19 نائبة، اللاتي كنَّ أول النائبات في العالم ينتخبن في الانتخابات البرلمانية في فنلندا في عام 1907.

كانت فنلندا مجموعة من مقاطعات تابعة لمملكة السويد لأكثر من 600 سنة حتى أستقلت في عام 1809، مما يدل على أنه قد تم السماح للنساء في فنلندا للتصويت خلال العصر الحرية السويدية كذلك (1718-1771)، عندما منحت حق الاقتراع لدفع ضريبة عضوات النقابات[9]

كانت الدولة السلف من فنلندا الحديثة دوقية فنلندا الكبرى جزءا من الامبراطورية الروسية خلال 1809-1917، وتتمتع بدرجة عالية من الحكم الذاتي.

في عام 1863 منحت للمرأة دافعة الضرائب حق التصويت في البلدية في الجانب القطري، وفي عام 1872، أعطيت نفس الصلاحية إلى المدن[10]

منح البرلمان في عام 1906 حق التصويت والترشح للانتخابات لكل من المرأة والرجل.

وهكذا أصبحت المرأة الفنلندية الأولى في العالم التي تحصل على الحقوق المطلقة على حد سواء في التصويت والترشح للبرلمان.

في انتخابات العام التالي، أُنتخبت 19 نائبة، لأول مرة في العالم،  واستمرت النساء بلعب دور مركزي في سياسة البلاد منذ ذلك الحين. أصبحت مينا سيلانبا، شخصية رئيسية في الحركة العمالية، وأول وزيرة في عام 1926.

وقد تم التصويت على أول رئيسة لفنلندا تاريا هالونين إلى السلطة عام 2000 ولولاية ثانية في عام 2006.

ومنذ الانتخابات البرلمانية عام 2011، بلغ تمثيل المرأة 42,5٪.

في عام 2003 أصبحت انيلي ياتينماكى أول رئيسة وزراء لفنلندا أنثى، وفي عام 2007 دخلت حكومة فانهانن الثانية التاريخ لأنه للمرة الأولى تكون فيها النساء أكثر من الرجال في مجلس وزراء فنلندا (12 مقابل 8).

حركة حقوق المرأة[عدل]

في عام 1970 كان هناك حركة نسائية صغيرة ولكن قوية في نفس الوقت. وكان الاغتصاب في الزواج لا يعتبر جريمة في ذلك الوقت، وكان ضحايا العنف المنزلي لا يملكن مكان يذهبن إليه عند حصول أمور قبيحة حقا.

حاربنَ أيضا لنظام الرعاية النهارية التي من شأنها أن تكون مفتوحة للجمهور، والحق في إجازة الأمومة مدفوعة الأجر وليس هذا فحسب بل أيضا إجازة الأبوة.

اليوم هناك 263 يوما من إجازة الأبوة  في فنلندا. ومما يجعله من غير القانوني للتمييز ضد المرأة في القوة العاملة.

تم إنشاء مجموعتين نسوية لمساعدة الحركة: النسوية الماركسية والنساء الحمر. إن النساء في فنلندا حصلن على الكثير من الإلهام من بلدان أوروبية أخرى مثل الدول الاسكندنافية وسويسرا. و مجموعة هامة أخرى للنساء الفنلندية في السبعينيات وتشمل "Unioni" و "النسويات"[11]

حقوق المرأة[عدل]

أصبحت فنلندا واحدة من أوائل الدول التي تمنح المرأة الحق في التصويت، وحتى اليوم هي من بين أفضل الدول في مساواة المرأة.

"كان تصويت فنلندا الثاني في مؤشر الفجوة العالمي بين الجنسين في حقوق المرأة". في عام 2003 عينت حكومة فنلندا بعض القضايا في المساواة بين الجنسين.

وأعتزموا تعزيز المساواة بين الجنسين على الإدارة العامة برمتها، وإصلاح قانون المساواة وأن الرجال والنساء في حصة فنلندا، وتعزيز المساواة في الأجر عن عمل ذي قيمة متساوية، وزيادة عدد النساء في الأدوار السياسية والاقتصادية وتقييم المساواة بين الجنسين من وجهة نظر الذكور، ومنع العنف المنزلي وعنف الشريك الحميم، والحماية ضد ضحايا الاتجار وإمكانية تجريم شراء الجنس.

وتسمى هذه بخطة عمل الحكومة للمساواة بين الجنسين وشملت أكثر من 100 مسألة تحتاج إلى مناقشة.[12]

التعليم[عدل]

في التاريخ[عدل]

في أواخر القرن الـ18 بدايات القرن الـ19 أقيمت المدارس الخاصة الأولى للفتيات في فنلندا، أشهرها كريستينا كروك وسارة واكلين. وانتقدت هذه المدارس لأنجازاتها الضحلة في التعليم، والتي أسفرت عن القرار الذي ينبغي أن تدرج الفتيات في إصلاح المدرسة من عام 1843، وفي السنة التالية، تأسست مدرستان الحكوميات لللغة السويدية للبنات في توركو وهلسنكي.[13]

وأدى ذلك إلى إنشاء شبكة من مدارس الفتياة من نوع مماثل في فنلندا. في البداية كانت مدارس البنات هذه للعائلات من الطبقة العليا فقط.

في هذا الوقت لم يكن من الممكن للفتيات إجتياز البكالوريا والانتقال إلى الدراسة الجامعية. في عام 1865 صرحت مدرسة قواعد اللغة بشكل واضح بأن فقط الفتيات ذوات تربية وأخلاق لا تشوبها شائبة والتي لايمكن أن تضر الآخرين، وتكون من عائلة "محترمة" يمكن أن تسجل في المدرسة.

تعد ماريا تشيتسكولين، أول امرأة في فنلندا، يتم قبولها كطالبة جامعية في عام 1870، وأدرجت الطبقات المتقدمة وكليات الطبقات في كثير من مدارس البنات لإعداد الطالبات لدخول الجامعة، وفي عام 1872، أُسقطت جميع المطالبات لطالبات الطبقات العليا في اللغة السويدية.

تم منح المرأة الحق في تعليم قواعد اللغة في المدارس للبنات في 1882.[14]

عندما تم إسقاط المطالب لطالبات الجامعة وقبلت المرأة على قدم المساواة مع الرجل في عام 1915، بدأت الفتيات والفتيان في الحصول على نفس مستوى التعليم في النظام المدرسي، وبدأت مدارس البنات في فنلندا بالتغيير في تعليم نفس الجنس وهو التطور الذي اكتمل في السبعينيات.

اليوم[عدل]

مقارنة مع بقية طلاب العالم الطلاب في فنلندا يبدأون الدراسة بعد عام من الكثير من البلدان الأخرى. حتى مع هذه الحقيقة، فأن فنلندا هي الآن واحدة من أعلى الدول أداءاً في المهارات الرياضياتية، ولكن أيضا واحدة من الدول القليلة التي يؤديها الفتيان والفتيات.

بينما في معظم البلدان الفتيات الأكثر قدرة متخلفة عن الأولاد الأكثر قدرة في أداء الرياضيات، وفقا لنظرة عامة PISA 2012، فأن نتيجة جنس OECD في الرياضيات والقراءة والعلوم كان 6 (بنين - بنات) في فنلندا.

بالإضافة إلى ذلك، في حين أن الطلاب أعلى أداء في العالم هي إلى حد كبير من الذكور، فنلندا كانت استثناء حيث نسبة أداء الإناث هي تقريبا نفس نسبة أداء من الذكور. هذا صحيح طبقاً لمسح مهارات الكبار (PIAAC) حيث أن قمة الأداء هي في الغالب من الرجال باستثناء فنلندا، فضلا عن استراليا وكندا.[15]

أما بالنسبة لفوائد فنلندا التعليمية للطلاب، المدارس الفنلندية توفر المدرسة التي تمولها الدولة مما يجعل من الأسهل بالنسبة للنساء والرجال للذهاب إلى العمل بعد سريان إجازة الأبوة.

وتمثل النساء 32٪ من الطلاب الذين يدرسون في الرياضيات وعلوم الحاسوب.[16]

أدوار الجنسين[عدل]

في الاقتصاد الريفي على النساء في المقام الأول رعاية الماشية في حين أن الرجال يعملون في الحقول والغابات.

و كون المرأة قوية وناجحة في الاقتصاد الريفي لمهارتها في رعاية البقر، ورعاية الأطفال، وتجهيز الأغذية، وإعداد الوجبات، عمليات تنظيف شاقة في الحظيرة والمنزل، وتعرض طقوس الضيافة للزوار.

ومع ذلك، وفي الآونة الأخيرة المزيد والمزيد من النساء غادرن الريف بأعداد أكبر تجاه المُدن.

المرأة اليوم تعمل جنباً إلى جنب مع الرجل في الأعمال التجارية، والغابات، والهندسة، والحقول، والمرأة لا تزال تحصد فقط 81٪ لكل دولار واحد للرجل مما يعكس أعداد كبيرة من النساء في الوظائف ذات الأجور المنخفضة.

المرأة في القوى العاملة[عدل]

وفقا لمسح القوى العاملة الفنلندية نحو 32٪ من 301،000 شخص الذين يعملون لحسابهم الخاص من النساء.

أصبحت المرأة تشارك لأول مرة في أسواق العمل من خلال المجتمعات الزراعية. حتى قبل أنظمة الرعاية النهارية العامة، كان لا تزال عدد النساء في القوى العاملة عالية جدا، أكثر من 50٪. من العاملين في القوة العاملة من الإناث (تتراوح أعمارهن 15-74) هو 51٪، حيث الرجال هو 49٪. وتشارك 32٪ من النساء في ريادة الأعمال.[17]

المساواة في القوى العاملة[عدل]

يجب على أصحاب العمل الذين لديهم ما لا يقل عن 30 موظفا بأن يكون لديهم خطة للمساواة بين الجنسين يتضمن النساء ومقارنة أجورهن مع الرجال. وزارة الشؤون الاجتماعية والصحة والمنظمات الأخرى الهامة في سوق العمل، وضعت المبادئ التوجيهية و تخطيط المساواة بين الجنسين.[18]

المرأة في الجيش[عدل]

الخدمة العسكرية إجبارية بالنسبة للرجال في فنلندا، ولكنها تطوعية فقط للنساء. ويسمح للنساء المجندات التدريب على أدوار قتالية.[19]

فنلندا هي واحدة من 16 دولة أخرى في العالم التي تسمح للنساء بالقتال على خط المواجهة.[20]

شاهد أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Table 4: Gender Inequality Index". United Nations Development Programme. اطلع عليه بتاريخ 07 نوفمبر 2014. 
  2. ^ "The Global Gender Gap Report 2013" (PDF). World Economic Forum. صفحات 12–13. 
  3. أ ب ت Alho, Olli.
  4. أ ب Women in Business in Finland, worldbusinessculture.com نسخة محفوظة 14 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ National Cultural Profiles – Finland, The Telegraph, 19 December 2006. نسخة محفوظة 18 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Finland". Countries and Their Cultures. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2018. 
  7. ^ "Total Population by Gender and Gender Ratio, by Country". GEOHIVE. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2017. 
  8. ^ "Finland Life expectancy at birth". Index Mundi. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2018. 
  9. ^ Åsa Karlsson-Sjögren: Männen, kvinnorna och rösträtten : medborgarskap och representation 1723–1866 ("Men, women and the vote: citizenship and representation 1723–1866") (in Swedish)
  10. ^ P. Orman Ray: Woman Suffrage in Foreign Countries.
  11. ^ "The Womens' Rights Movement in Finland". Fast-Fin-1. Finnish Institutions Research Paper. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2013. 
  12. ^ "Gender Equality Policies in Finland" (PDF). Brochures of the Ministry of Social Affairs and Healt. 
  13. ^ Siegberg, Arthur: Den högre kvinnobildningen i Finland, dess utveckling och mål., W. C. Fabritius & Sonner, Kr.a.
  14. ^ Tuomaala، Saara. "The path of Finnish women towards liberty and education". Centenary of Women's full political rights in Finland. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. 
  15. ^ "PISA 2012 Results in Focus" (PDF). OECD Keyfindings Programme for International Student Assessment. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 مارس 2019. 
  16. ^ "Centenary of Women's Full Political Rights in Finland". Centenary of Women's Full Political Rights in Finland. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2018. 
  17. ^ Brush، C.G. (2006). Growth Oriented Women Entrepreneurs and Their Businesses. Edward Elgar Publishing. صفحات 112–114. 
  18. ^ "Gender Equality Policies in Finland" (PDF). Ministry of Social Affairs and Health. 
  19. ^ Reinsberg، Hillary (Jan 2013). "13 Countries That Already Allow Women In Combat". BuzzFeed. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. 
  20. ^ Fisher، Max (Jan 2013). "Map: Which countries allow women in front-line combat roles?". The Washington Post. The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2015.