مراقبة الجمهور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كاميرة مراقبة ذات دارة مغلقة.

مراقبة الجمهور (بالإنجليزية: Mass surveillance) هي مراقبة منظمة لعدد كبير من الأشخاص.[1][2][3] تقوم العديد من الحكومات في الوقت الحالي بالمراقبة على نطاق واسع على مواطني دولها، وذلك بأغراض أهمها حماية المواطنين من مجموعات خطرة مثل الإرهابيين والمجرمين والمتطرفيين السياسيين ومن أجل السيطرة الاجتماعية.

تتعرض عملية المراقبة على نطاق واسع للعديد من الانتقادات على عدد من الأسس أهمها حقوق الخصوصية، اللاقانونية، ومن أجل حماية الحريات السياسية والاجتماعية، أو الخوف من تحول الحكومات إلى قوى دكتاتورية.

المراقبة الواسعة التجارية[عدل]

بنتيجة الثورة الرقمية، فقد تحولت العديد من مفاصل الحياة إلى أجهزة لالتقاط وتخزين المعلومات. وتظهر العديد من التحفظات للخوف من استخدام الحكومات لتلك المعلومات من أجل القيام بمراقبة على نطاق واسع على مواطني دولها. تقوم المراقبة على نطاق واسع التجارية بالاعتماد على قوانين حماية حقوق النشر من أجل الحصول على موافقات المستخدمين على مراقبتهم من قبل أولئك المستخدمين الذين يستخدمون البرامج، وهذا يسمح بجمع المعلومات بطريقة قانونية الأمر الذي سيكون غير قانونيا إن نفذ من قبل الجهات الحكومية.

اقرأ أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Tim Richardson (4 November 2002). "German secret service taps phones, bills buggees". The Register. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2011. 
  2. ^ The Enemies of the Internet Special Edition : Surveillance, Reporters Without Borders, 12 March 2013
  3. ^ "Why a Surveillance Society Clock?". American Civil Liberties Union. 4 September 2007. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2013. 


P Society.png
هذه بذرة مقالة عن مواضيع أو أحداث أو شخصيات أو مصطلحات سياسية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.