نسوية مسيحية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من المسيحية النسوية)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

النسوية المسيحية هي مدرسة لاهوت مسيحي تسعى إلى تعزيز وفهم المساواة بين الرجل والمرأة أخلاقيًا واجتماعيًا وروحيًا وعلى صعيد القيادة من منظور مسيحي.[1] تجادل النسويات المسيحيات بأن مساهمات النساء والإقرار بقيمة المرأة، يُعد شيئًا ضروريًا لفهم المسيحية فهمًا كاملًا.[2] تعتقد النسويات المسيحيات أن الله لا يميز بين الناس على أساس الخصائص المحددة بيولوجيًا، مثل الجنس والعرق، بل خلق جميع البشر ليعيشوا في وئام ومساواة، بغض النظر عن العرق أو الجندر.[3] دعت النسويات المسيحيات، على نحو عام، إلى مناهضة الجوهرية كجزء من نظم اعتقادهن، معترفات بأن الهويات الجندرية لا تستلزم مجموعة معينة من السمات الشخصية.[4] تشمل قضاياهن الرئيسية، ترسيم المرأة في رتب دينية، والمساواة المسيحية في الزواج، والاعتراف بالمساواة في القدرات الروحية والأخلاقية، والحقوق الإنجابية، وإدراج الضمائر المحايدة جنسانيًا في قراءات الكتاب المقدس، والبحث عن ألوهية أنثوية أو عن ألوهية متعالية جنسانيًا. تستند النسويات المسيحيات، في كثير من الأحيان، إلى تعاليم الديانات والأيديولوجيات الأخرى،[5][6][7][8] بالإضافة إلى أدلة الكتاب المقدس وغيرها من النصوص المسيحية القائمة على مر التاريخ والتي تدعو إلى حقوق المرأة.[9][10]

غالبًا ما يفضّل المؤيدون للمساواة والعدالة بين المسيحيين، الذين لا يرغبون في ربط أنفسهم بالحركة النسوية، استخدام مصطلح المساواتية المسيحية.[11]

نبذة تاريخية[عدل]

تعتقد بعض النسويات المسيحيات أن مبدأ المساواة موجود في تعاليم يسوع والحركات المسيحية المبكرة مثل المريمية،[12] ولكن تُعد هذه وجهة نظر متنازع عليها بشدة من جانب العديد من الباحثات النسويات اللاتي يعتقدن أن المسيحية نفسها تعتمد اعتمادًا كبيرًا على الأدوار الجندرية.[13] كانت هذه التفسيرات للأصول المسيحية موضع انتقاد من قِـبَل النسويات العلمانيات، بسبب «إسقاط المثل المعاصرة على مثل القرن الأول بصورة غير مناسبة للعصر».[14] في القرون الوسطى، بحثت جوليان نورويتش وهايدغارد بنجين فكرة وجود قوة إلهية لها خصائص ذكورية وأنثوية.[15][16] تناولت الأعمال النسوية من القرن الخامس عشر إلى القرن السابع عشر الاعتراضات على تعلم النساء وتدريسهن ووعظهن في سياق ديني. طُردت آن هاتشينسون،[6] وهي إحدى النسويات البدئيات، من مستعمرة ماساتشوستس البيوريتانية، بسبب تدريسها كرامة المرأة وحقوقها.[17][18]

تضمنت الموجة النسوية الأولى، في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، زيادة الاهتمام بمكانة المرأة في الدين.[10] بدأت النساء، اللواتي كنّ يناضلن من أجل حقوقهن، يشككن في دونية وضعهن، سواء داخل الكنيسة أو في المجالات الأخرى، وهو الأمر الذي كان مبرَّرا سابقًا بتعاليم الكنيسة.[19] كانت بعض النسويات المسيحيات في هذه الفترة ماري موغريت، وكاثرين بوشنيل، وكاثرين بوث، وفرانسيس ويلارد، وإليزابيث كادي ستانتون.

خلال ستينيات وسبعينيات القرن العشرين، تأثرت كثير من النساء الإنجيليات بحركة الحقوق المدنية.[13] بدأت النسويات المسيحيات بكتابة ونشر مقالات تتناول الحقوق الإنجابية وعدم المساواة في الزواج وفي الرتب الدينية.[13] استجابة لهذه الكتابات، تشكلت جماعات مثل (إي دابليو سي) أو تجمع النساء الإنجيليات، و(إي إس أيه) أو إنجيليات من أجل العمل المجتمعي، وذلك بغية خلق حركة اجتماعية في الكنيسة نحو المساواة، يحركها المثل النسوي المسيحي القائل بأن الله خلق جميع الناس متساوين.[13]

قضايا[عدل]

المرأة في قيادة الكنيسة[عدل]

أتاح تقسيم نظم العقيدة البروتستانتية إلى طوائف مختلفة إلى اكتساب المرأة المزيد من المناصب القيادية في الكنيسة، إذ كانت لبعض الطوائف الحرية في الدعوة إلى وجود قيادة أنثوية. تُعيَّن النساء كرجال دين، في المذهب الرئيسي والمذاهب الليبرالية للمسيحية البروتستانتية.[20] أيضًا بعض الطوائف الدينية المحافظة، ككنيسة الناصريين وجمعيات الرب، توسم النساء كقساوسة. على الرغم من ذلك، فإن الكنيسة الكاثوليكية الرومانية، والكنيسة الأرثوذكسية الشرقية، والجمعية المعمدانية الجنوبية (أكبر طائفة بروتستانتية في الولايات المتحدة)، وكنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة (كنيسة قديسي الأيام الأخيرة)، وكنائس كثيرة في الحركة الإنجيلية الأمريكية، تمنع النساء من مباشرة مناصب رجال دين.[21] تعتقد بعض النسويات المسيحيات أنه مع حصول النساء على فرصة أكبر لتلقي التعليم الديني، فسيكون لهن تأثير أكبر على كيفية تفسير الأسفار المقدسة من قبل أولئك الذين يحرمون النساء من الحق في أن يصبحن قساوسة.[2]

الإنجاب والحياة الجنسية والدين[عدل]

كثيرًا ما تكون الجماعات الدينية المحافظة على خلاف فلسفي مع العديد من الجماعات الدينية النسوية والليبرالية حول الإجهاض واستخدام وسائل منع الحمل. يزعم العلماء، كعالم الاجتماع فلان كامبل، أن المذاهب الدينية المحافظة تميل إلى تقييد الحياة الجنسية للذكور والإناث من خلال حظر أو تقييد استخدام وسائل منع الحمل، وإدانة الإجهاض بوصفه جريمة قتل آثمة.[22][23] تزعم بعض النسويات المسيحيات (مثل تيريزا فوركادز) أن «حق المرأة في التحكم في حملها مرتبط باعتبارات رفاهها» وأن تقييد الحصول على وسائل منع الحمل والإجهاض لا يحترم إرادتها الحرة التي وهبها الله إياها.[24]

شكّل عدد من الطوائف البروتستانتية الرئيسية التقدمية اجتماعيًا، وكذلك بعض المنظمات اليهودية وجماعة الكاثوليك للاختيار الحر، التحالف الديني من أجل خيار الإنجاب. كثيرًا ما يعمل هذا التحالف كمنظمة نسوية ليبرالية، جنبًا إلى جنب مع جماعات نسوية أمريكية أخرى، لمعارضة الطوائف الدينية المحافظة التي تسعى، من وجهة نظرها، إلى قمع الحقوق الإنجابية الطبيعية للنساء.[25][26]

بوجه عام، تأمل العديد من الباحثات النسويات المسيحيات العمل على إقامة مجتمع لا تدين فيه الكنيسة الحياة الجنسية للإناث، بل تعترف بأنها جزء طبيعي من الوجود الإنساني. خلال الإصلاح، شدد لاهوتيون معترف بهم، مثل مارتن لوثر وجان كالفن، على أهمية العفة والزواج، وهو ما أدى إلى مزيد من القمع لحياة الإناث الجنسية في إطار التقاليد المسيحية.[27] ذكرت العديد من النسويات المسيحيات، أن الرجال ذوي المناصب الدينية القوية، غالبًا ما يستخدمون النصوص المقدسة وتعاليم اللاهوتيين، مثل كالفن ولوثر، للسيطرة على النساء وقمعهن جنسيًا، وهي مشكلة تعتقد النسويات المسيحيات أنه يجب حلها سريعًا.[28]

إله أنثوي أو متعالٍ جنسيًا[عدل]

تعتقد بعض النسويات المسيحيات أنه لا يمكن تحقيق المساواة بين الجنسين داخل الكنيسة دون إعادة التفكير في تصوير الله وفهمه ككائن ذكوري. غالبًا ما يُستخدم المفهوم اللاهوتي، حكمة الله، الذي يُنظر إليه عادةً كبديل للروح القدس في الثالوث أو مرادفًا له، لإشباع هذه الرغبة في رموز تعكس التجارب الدينية للمرأة.[6] طريقة تكوين، حكمة الله، ليست جامدة، بل عادة ما تمتلئ بالمشاعر والتعبير الفردي. في نظر بعض النسويات المسيحيات، يُعثر على مفهوم، حكمة الله، في البحث عن النساء اللاتي يعكسن المثل النسوية المعاصرة في كل من العهدين القديم والجديد. تشمل بعض الشخصيات المستخدمة لهذا الغرض العذراء مريم، ومريم المجدلية، وحواء، وأستير.[29] ترى آخريات أن الله متعالٍ تمامًا على الجنس، أو يركزن على الجوانب الأنثوية لله ويسوع. ظهرت مؤخرًا صورة أنثوية لشخصية المسيح، تُعرف باسم كريستا، في محاولة للسماح بتطبيق قوة شخصية المسيح على الذكورة والأنوثة على السواء. تستخدم بعض النسويات المسيحيات لغة وصورًا محايدة جنسانيًا أو أنثوية ويروجونها لوصف الله أو المسيح.[28] تدعو أيضًا النسويات المسيحيات إلى قراءة الكتاب المقدس بطريقة محايدة جنسانيًا، نظرًا لأن الضمير المذكر يُستخدم على نحو أكثر، مقارنة بالضمير المؤنث في النص بأكمله.[30] تصف كنيسة المسيح المتحدة كتاب تراتيل القرن الجديد، الذي نُشر سنة 1995، بأنه «كتاب التراتيل الوحيد الذي تصدره كنيسة مسيحية تحترم، على قدم المساواة، الصور الذكرية والأنثوية لله».[31]

مراجع[عدل]

  1. ^ Hassey, Janette (1989). "A Brief History of Christian Feminism". Transformation. 6 (2): 1–5. doi:10.1177/026537888900600201. JSTOR 43052265. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Harrison, Victoria S. (2007). "Modern Women, Traditional Abrahamic Religions and Interpreting Sacred Texts". Feminist Theology. 15 (2): 145–159. doi:10.1177/0966735007072020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ McPhillips, Kathleen (1999). "Theme: Feminisms, Religions, Cultures, Identities". Australian Feminist Studies. 14 (30): 255–258. doi:10.1080/08164649993083. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ McLeod-Harrison, Mark S. (September 2014). "Christian Feminism, Gender and Human Essences: Toward a Solution of the Sameness and Differences Dilemma". Forum Philosophicum. 19 (2): 169–191. doi:10.5840/forphil20141921. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Daggers, Jenny (2001). "'Working for Change in the Position of Women in the Church': Christian Women's Information and Resources (CWIRES) and the British Christian Women's Movement, 1972-1990". Feminist Theology. 9 (26): 44–69. doi:10.1177/096673500100002604. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت McEwan, Dorothea (1999). "The Future of Christian Feminist Theologies—As I Sense it: Musings on the Effects of Historiography and Space". Feminist Theology. 8 (22): 79–92. doi:10.1177/096673509900002206. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ McLntosh, Esther (2007). "The Possibility of a Gender-Transcendent God: Taking Macmurray Forward". Feminist Theology. 15 (2): 236–255. doi:10.1177/0966735007072034. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Polinska, Wioleta (2004). "In Woman's Image: An Iconography for God". Feminist Theology. 13: 40–61. doi:10.1177/096673500401300104. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Clack, Beverley (1999). "Thealogy and Theology: Mutually Exclusive or Creatively Interdependent?". Feminist Theology. 7 (21): 21–38. doi:10.1177/096673509900002103. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Hassey, Janette (April 1989). "A Brief History of Christian Feminism". Transformation: An International Journal of Holistic Mission Studies. 6 (2): 1–5. doi:10.1177/026537888900600201. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Groothuis, Rebecca M. "Feminism Goes to Seed" (PDF). Christian Ethics Today. 5 (6). مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  12. ^ "Universidade Federal da Bahia: Mariana Cardoso Carvalho | Gênero | Etnia, raça e gênero". Scribd (باللغة البرتغالية). مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت ث Gallagher, Sally K. (2004). "The Marginalization of Evangelical Feminism". Sociology of Religion. 65 (3): 215–237. doi:10.2307/3712250. ISSN 1069-4404. JSTOR 3712250. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Beavis, Mary Ann (2007). "Christian Origins, Egalitarianism, and Utopia". Journal of Feminist Studies in Religion. 23 (2): 27–49. doi:10.2979/FSR.2007.23.2.27. JSTOR 20487897. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Bauerschmidt, Frederick Christian (1997). "Seeing Jesus: Julian of Norwich and the Text of Christ's Body". Journal of Medieval and Early Modern Studies. 27 (2): 189–214. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Boyce-Tillman, June (1999). "Hildegard of Bingen: A Woman for our Time". Feminist Theology. 8 (22): 25–41. doi:10.1177/096673509900002203. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Ellsberg, Robert. All Saints: Daily Reflections on Saints, Prophets, and Witnesses from Our Time
  18. ^ Ellsberg, Robert (1997). All Saints: Daily Reflections on Saints, Prophets, and Witnesses for Our Time. ISBN 978-0824516796. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Capitani, Diane (2003). "Imagining God in Our Ways: The Journals of Frances E. Willard". Feminist Theology. 12: 75–88. doi:10.1177/096673500301200107. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Hassey, Janette (April 1989). "A Brief History of Christian Feminism". Transformation: An International Journal of Holistic Mission Studies. 6 (2): 1–5. doi:10.1177/026537888900600201. ISSN 0265-3788. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "The Role of Women in Ministry" (PDF). The General Council of the Assemblies of God. 1990-08-14. صفحة 7. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Southern Baptist Convention Resolutions on Abortion نسخة محفوظة 5 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Sin of Abortion and the Reasons Why نسخة محفوظة 2007-08-06 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Kim, Grace Ji-Sun (2001). "Revisioning Christ". Feminist Theology. 10 (28): 82–92. doi:10.1177/096673500100002807. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Campbell, Flann (1960). "Birth Control and the Christian Churches". Population Studies. 14 (2): 131–47. doi:10.2307/2172010. ISSN 0032-4728. JSTOR 2172010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ RCRC—Member Organizations نسخة محفوظة 2007-03-16 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Radford Ruether, Rosemary (1998). Introducing Redemption in Christian Feminism. Sheffield, England: Sheffield Academic Press. صفحات 13–14. ISBN 978-1-85075-888-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Nove, Alec (1990). "Friedman, Markets and Planning: A Comment". Studies in Economics and Russia. Palgrave Macmillan UK. صفحات 153–163. doi:10.1007/978-1-349-10991-3_12. ISBN 9781349109937. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Fuchs, Esther (2008). "Reclaiming the Hebrew Bible for Women: The Neoliberal Turn in Contemporary Feminist Scholarship". Journal of Feminist Studies in Religion. 24 (2): 45–65. doi:10.2979/FSR.2008.24.2.45. JSTOR 20487926. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Kurian, George Thomas (2011-11-25). "Women and Theology". The Encyclopedia of Christian Civilization. Blackwell Publishing Ltd. doi:10.1002/9780470670606.wbecc1601. ISBN 9781405157629. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "UCC 'Firsts'". مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

انظر أيضًا[عدل]