المسيحية في أذربيجان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

المسيحية هي ثاني أكبر الأديان في أذربيجان. وتترواح نسبة المسيحيون بين 3% إلى 4.8% من السكان (حوالي 450,000)، وفقًا لدراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2010 يعيش في أذربيجان حوالي 280,000 مسيحي،[1] في حين أنَّ 150,000 مسيحي أرمني يعيش في جمهورية مرتفعات قرة باغ وهي جمهورية مستقلة غير معترف بها.

أبرز الكنائس المسيحيَّة في البلاد هي الكنيسة الروسيَّة الأرثوذكسيَّة والكنيسة الجورجيَّة الأرثوذكسيَّة والكنيسة الرومانيَّة الكاثوليكيَّة والكنيسة اللوثريَّة الپروتستانتيَّة، وأغلب المسيحيين في أذربيجان ذوي أصول روسيَّة أو جورجيَّة أو أرمينيَّة. في الآونة الأخيرة هناك أعداد متزايدة من المسيحيين من العرقيَّة والإثنيَّة الآذريَّة وهم في الغالب من المتحولين من الإسلام إلى المسيحية.

يعود الوجود المسيحي في الأراضي الأذربيجانيَّة إلى العصور المسيحيَّة المبكرة، وفي عام 252 م حوَّل الساسانيون ألبانيا القوقازية إلى دولة تابعة بينما اعتنق الملك أرناير المسيحية رسمياً كدين الدولة في القرن الرابع. على الرغم من الفتوحات العديدة من طرف الساسانيين والبيزنطيين ظلت ألبانيا القوقازية كياناً في المنطقة حتى القرن التاسع. طردت الخلافة الأموية الإسلامية كلاً من الساسانيين والبيزنطيين من منطقة القوقاز وحولت ألبانيا إلى دولة تابعة بعد مقاومة مسيحية قادها الأمير جافانشير والتي قمعت في سنة 667.

تاريخ[عدل]

العصور القديمة[عدل]

آثار بازليكا قرية قم.

في عام 252 م حول الساسانيون ألبانيا القوقازية إلى دولة تابعة بينما اعتنق الملك أرناير المسيحية رسميًا كدين الدولة في القرن الرابع.[2][3] على الرغم من الفتوحات العديدة من طرف الساسانيين والبيزنطيين ظلت ألبانيا كيانًا في المنطقة حتى القرن التاسع. طردت الخلافة الأموية الإسلامية كلاً من الساسانيين والبيزنطيين من منطقة القوقاز وحولت ألبانيا إلى دولة تابعة بعد مقاومة مسيحية قادها الأمير جافانشير والتي قمعت في سنة 667. كتب المؤرخون الأرمن في العصور الوسطى، مثل مفسس خوريناتسي وموفسيس كاغانكاتفاتسي، أنَّ سكان ألبانيا القوقازية تحولوا إلى المسيحية في القرن الرابع الميلادي بجهود غريغوري المُنور في أرمينيا.[4][5] قبل الملك الملك أرناير المسيحية وعُمد من قبل غريغوري المنور. وأنتشرت المسيحية في ألبانيا القوقازية تدريجيًا، وظل جزء كبير من الألبانيين والفرس على دين الزرادشتية حتى الفتح الإسلامي. بعد الإطاحة ب نرسيس في عام 705، قررت النخبة الألبانية القوقازية إعادة تقليد وجود الكاثوليكوس الذي رسمه بطريرك أرمينيا، كما كان الحال قبل 590. ويُعتبر هذا الحدث عموما إلغاء كنيسة ألبانيا القوقازية، واندماجها داخل جسم الكنيسة الرسولية الأرمنية.

وصلت المسيحية إلى عصرها الذهبي في أواخر القرن الخامس تحت حكم فاتشاجان المتدين (حكم 487-510)، والذي شن حملة ضد عبادة الأوثان والسحر في ألبانيا القوقازية وأثبط انتشار الزرادشتية، أما أولئك الذين نشروا عبادة الأوثان عوقبوا جسديًا أو استعبدوا أو نُبذوا. وقام الملك فاتشاجان شخصيًا بترتيب نقل أطفالهم إلى المدارس وتربيتهم المسيحية. قام بدور نشط في إضفاء الطابع المسيحي على ألبان القوقاز وتعيين رجال الدين في جميع أنحاء المملكة. وبناءً على أوامره، تم اكتشاف موقع دفن غريغوري المُنور وتكريمه.[6][7] في عام 488، استدعى الملك فاتشغان مجلس أغوين في مقر إقامته الصيفي بالقرب من مارتاكيرت الحاليَّة. خلال المجلس، تم اعتماد إحدى وعشرين فقرة مخطوطة تضفي طابعًا رسميًا على الجوانب المهمة في هيكل الكنيسة ووظائفها وعلاقتها بالدولة ووضعها القانوني وتنظمها.[8]

تحولت القبائل الألبانية القوقازية هيريتي إلى الأرثوذكسية الشرقية من قبل دينار، ملكة هيريتي في القرن العاشر. إن الشؤون الدينية لهذه الإمارة الصغيرة أدرتها الكنيسة الجورجية الأرثوذكسية رسميًا. وفي عام 1010، أصبحت هيريتي تستوعب في مملكة كاخيتي الجورجية المجاورة. في نهاية المطاف في أوائل القرن الثاني عشر، أصبحت هذه الأراضي جزءًا من المملكة الجورجية تحت حكم ديفيد الرابع الذي كان مسيحيًا متدينًا وصديقا لرجال الكنيسة، وراعيًا للثقافة المسيحية.[9]

العصور الوسطى[عدل]

دير أماراس؛ وكان من المراكز الثقافيَّة والروحيَّة المسيحيَّة في البلاد.

تمكن المسلمون من فتح باكو وكامل أذربيجان بعد أن هزموا الفرس في عدَّة وقعات، وكان الفتح الإسلامي لباكو في عهد الخليفة الراشد الثاني عمر بن الخطَّاب الذي أرسل حُذيفة بن اليمان إلى تلك الأصقاع لإتمام فتحها. أدى الفتح الإسلامي للقوقاز إلى تفكك شديد في كنيسة ألبانيا القوقازية، وبحلول القرن الحادي عشر، كانت هناك بالفعل مساجد في بارتاو وقابالا وشاكي، وهي المدن التي كانت العقيدة المسيحية الألبانية القوقازية سائدة فيها. بعد الصفويين، حكم المنطقة الأسر الحاكمة الإيرانية: الأفشار والزُند ولفترة وجيزة من قبل القاجار. مع ذلك، وتحت السيادة الفارسية[10] برزت خانات ذاتية الحكم.[11][12][13][14][15] وأشار المستشرق والأكاديمي فاسيلي بارتولد إلى المؤرخ الفارسي في القرن الخامس عشر حمد الله مستوفي قزويني، حيث كان يتحدث عن وجود كنيسة أرمنية قديمة في باكو،[16] وذكر عبد الراشد الباكوفي في القرن الخامس عشر في كتاباته أن معظم سكان باكو كانوا من المسيحيين.[17]

أُنشأت الكثير من الحصون داخل باكو وحولها طيلة الفترة الممتدة من القرن الثاني عشر حتى القرن الرابع عشر، نظرًا لكون هذه الفترة من أكثر عصور العالم الإسلامي اضطرابًا، فقد نشبت خلالها الحروب الصليبيَّة ووقع الغزو المغولي للبلاد الإسلاميَّة بما فيها القوقاز. وتعامل أهل المدينة بالتجارة مع تجَّار البندقيَّة وجنوة والقبيلة الذهبيَّة ودوقيَّة موسكو المسيحيين.[18] وعاش الأرمن الأرثوذكس في منطقة مرتفعات قرة باغ منذ فترة العصور القديمة.[19] وأصبحت قرة باغ جزءًا من المملكة الأرمنية كمقاطعة أرتساخ. في القرن الرابع عشر، ظهرت قيادة أرمنيَّة محليَّة، تتألف من خمس سلالات نبيلة يقودها الأمراء، الذين يحملون لقب ميليكس. حافظ ميليكس الأرمن على السيطرة على المنطقة حتى القرن الثامن عشر. في أوائل القرن السادس عشر، انتقلت السيطرة على المنطقة إلى سلالة الصفوية، التي أنشأت مقاطعة غانجا-قرة باغ). وعلى الرغم من هذه الفتوحات، بقي معظم سكان قرة باغ العليا إلى من الأرمن المسيحيين إلى حد كبير.[20]

العصور الحديثة[عدل]

كنيسة المخلص اللوثريَّة في مدينة باكو؛ بنيت الكنيسة في عام 1899.

بتاريخ 26 يونيو سنة 1723م استسلمت باكو وفتحت أبوابها للجيوش الروسيَّة بعد حصارٍ طويل وقصفٍ مدفعيّ عنيف، وأصبحت البلاد تحت حكم الإمبراطورية الروسية. بُنيت أول كنيسة روسية أرثوذكسية في مدينة باكو في عام 1815،[21] بعد عامين من الحرب الروسية الفارسية (1804-1813) انتصرت الإمبراطورية الروسية على الدولة القاجارية وكانت نتيجتها تنازل الدولة القاجارية عن نساحات من أراضيها في القوقاز لروسيا، التي وشملت باكو. وتم بناء الكنائس الأرثوذكسية الروسية المختلفة في المدن الكبيرة، لخدمة المستوطنين الروس.[21] وفي عام 1905، تأسست أبرشية باكو، والتي تدعى في الوقت الحاضر بإسم أبرشية باكو.[21] ومع سيطرة الإمبراطورية الروسية على البلاد تعزز الحضور والوجود الروسي الأرثوذكسي. وجذبت الحالة الإقتصادية المواتية في باكو الكثير من الروس الأرثوذكس القادمين من جميع أنحاء الإمبراطورية الروسية، ونما عدد سكان باكو الروس من حوالي 37,400 في عام 1897 إلى 57,000 في عام 1903 ووصل إلى 76,300 بحلول عام 1913.

كانت باكو تأوي جمهرةً واسعة من الروس والأرمن، الأمر الذي انعكس على ثقافتها وجعل منها ثقافةً متنوِّعة حتى ذلك الحين. كانت الجاليّة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة في باكو تُشّكل إحدى المراكز الثقافيّة والإقتصاديّة والسياسيّة في القوقاز في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. حيث كان غالبيّة مالكين حقول النفط من الأرمن. وشغل الكثير منهم وظائف كتجار ومدراء صناعيين ومسؤولين حكوميين.[22] وقد صنف أرمن باكو خلال القرن التاسع عشر كأقلية وسيطة في الإمبراطورية الروسية.[23] وأنشأ الأرمن مجتمعاً نخبوياً في المدينة مع شبكة من الكنائس والمدارس، والتي كانت مسرحاً لثقافة أدبية حية. سمحت الظروف الاقتصادية المواتية التي وفرتها حكومة الإمبراطورية الروسية لكثير من الأرمن بدخول صناعة النفط المزدهرة في باكو. وشكلّ الأرمن جنباً إلى جنب الروس النخبة المالية للمدينة وتركز رأس المال المحلي في أيديهم أساساً. كان الأرمن ثاني أكبر مجموعة في القضاء.[24] بحلول عام 1900، شكلَّت الشركات المملوكة للأرمن ما يقرب من ثلث شركات النفط العاملة في المنطقة.[23] أدّى التوتر المتزايد بين الأرمن والآذريين (والذي كان يحرض عليه في كثير من الأحيان من قبل المسؤولين الروس الذين خافوا من الحركات القومية بين رعاياهم ذوي الأصول الإثنية غير الروسية) إلى مذابح متبادلة بين عام 1905 وعام 1906، وزرعت بذور عدم الثقة بين هاتين المجموعتين في المدينة وفي أماكن أخرى في المنطقة لعقود قادمة.[25][26]

القسم الأرمني لمدينة شوشا والذي دمرته القوات المسلحة الأذربيجانية في مارس عام 1920، وتظهر في الصورة كاتدرائية المخلص للأرمن.

بعد انهيار الإمبراطورية الروسية خلال الحرب العالمية الأولى، أصبحت أذربيجان جنباً إلى جنب مع أرمينيا وجورجيا جزءاً من الجمهورية القوقازية الاتحادية الديمقراطية. عندما أعلن حل تلك الجمهورية في مايو 1918، أعلنت أذربيجان استقلالا باسم جمهورية أذربيجان الديمقراطية، وكانت تلك الجمهورية أول جمهورية برلمانية حديثة في العالم الإسلامي.[27] وفي 18 ديسمبر من عام 1918، تم تمثيل الأرمن العرقيين في البرلمان الأذربيجاني المشكل حديثًا، وشكلوا 11 عضواً من أصل 96 عضوًا.[28] في عام 1920 حصلت مذبحة شوشا، وهي حوادث قتل جماعي ضد السكان الأرمن في شوشا والتي أدى إلى تدمير القسم الأرمني من المدينة وأعقبه قمع الثورة الأرمنية ضد سلطات جمهورية أذربيجان الديمقراطية في عام 1920.[29][30][31] وقع الحدث في الفترة ما بين يوم 22 ويوم 26 مارس عام 1920، وكانت خلفيه الصراع على المطالبات المتنافسة بملكية المنطقة من قبل أرمينيا وأذربيجان. والتي أسفر ذلك عن تدمير كامل للأحياء الأرمنية في شوشا والقضاء على سكان المدينة الأرمنية، وقدر عدد الضحايا بحوالي 30 ألف.[32] وفي عام 1936 تم حل جمهورية القوقاز وتشكلت جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفياتية وأصبحت واحدة من الدول الأعضاء المكونة للاتحاد السوفياتي. بين عاميّ 1926 و1939 نمت نسبة العرقية الروسية، وهم في الغالب من أتباع الكنيسة الروسية الأرثوذكسية، في أذربيجان من 9.5% إلى 16.5%.[33] في فترة العهد السوڤييتي حورب الدين لفترة الطويلة وتم إضطهاد المسلمين والمسيحيين، وتعرضت البلاد عملية قمع واضطهاد وخسرت الأديان الكثير من أتباعها نتيجة سيادة الفكر الإلحادي في الاتحاد السوفييتي، وهدمت المساجد والكنائس والأديرة وتحول البعض منها إلى متاحف للإلحاد.

بعد إضفاء الطابع السوفياتي على أذربيجان، تمكن الأرمن من إعادة تأسيس مجتمع كبير ونابض بالحياة في باكو مؤلف من محترفين مهرة وحرفيين ومثقفين وإندمجوا في الحياة السياسيَّة والإقتصاديَّة والثقافيَّة لأذربيجان. نما المجتمع بشكل مطرد في جزء منه بسبب الهجرة النشطة لأرمن قرة باغ إلى باكو وغيرها من المدن الكبيرة. نما ربع باكو الذي يسكنه أغلبية من الأرمن ويدعى إيرمينكيند من قرية صغيرة من عمال النفط إلى مجتمع حضري مزدهر.[34] في بداية النزاع حول إقليم قره باغ في عام 1988، ضمت باكو على أكبر عدد من الأرمن بالمقارنة مع عدد السكان الأرمن في إقليم قره باغ،[35] وتم تمثيل الأرمن على نطاق واسع في جهاز الدولة.[36]

كنيسة القديس غريغوري المنور الأرمنيَّة الأرثوذكسيَّة في مدينة باكو؛ أغلقت الكنيسة على خلفيَّة النزاع حول إقليم قره باغ.

أدَّى النزاع حول إقليم قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان بدايةً من شهر يناير عام 1990م، أدَّى إلى قيام البرنامج المناهض للوجود الأرمني في البلاد، فتمَّ التعامل مع الأرمن بحزم وصرامة شديدة، وطُردوا إينما وجدوا وارتكب الأذربيجانيّون العديد من المجازر بحق الأرمن،[37][38][39] وكان من ضمنهم بطبيعة الحال جمهرة باكو، حيث إندلعت مذبحة ضد المجتمع الأرمني في باكو،[37][40][39] ورُحِّل جميع أبناء المدينة من الأرمن إلى أرمينيا، ودمرت وصودت العديد من الكنائس والأديرة الأرمنيَّة. معظم السكان الأرمن في أذربيجان حاليًا يقطنون في جمهورية مرتفعات قرة باغ ويدين معظمهم بالمسيحية المنتمية إلى الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية التي تتبع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية. هناك أيضاً بعض الطوائف الأرثوذكسية الشرقية والإنجيليَّة. بالمقابل فإن أغلب النصارى في الأراضي الأذربيجانية هم من ذوي أصول روسيَّة أو جورجيَّة أو أوروبيَّة غربيَّة.

على الرغم من مظاهر التدين المسيحي في جمهورية مرتفعات قرة باغ، حظرت السلطات العسكرية أي نشاط الطائفة المسيحية في المنطقة، وذلك بسبب التبشير السلمي للطوائف المسيحية بين السكان.[41] وتضم المنطقة العديد من الأديرة الأرمنيّة التاريخية ولهذه الكنائس والأديرة أهمية ثقافية وتاريخية للأرمن. ونتيجة لحرب ناغورنو قرة باغ، تم التخلي عن المساجد في منطقة ناغورنو قرة باغ أو تدميرها، كما تم تدمير العديد من الكنائس الأرمينية في أذربيجان وأصبح العديد منها غير نشط.[42]

مع سقوط النظام الشيوعي أصبحت أذربيجان دولة علمانية، وينص دستورها على حرية المعتقد والدين، وعلى الرغم من أن البلاد تشهد عمومًا جو من التسامح والتعايش بين المسلمين والمسيحيين، الأّ أن تقرير لوزارة الخارجية الأميركية حول حقوق الإنسان في أذربيجان عام 2004 أشار إلى بعض الحالات التي انتهكت فيها حرية الدين، حيث يُطلب من جميع المنظمات الدينية التسجيل لدى الحكومة، ولا تزال مجموعات مثل المعمدانيين، وشهود يهوه وأعضاء الكنيسة الخمسينية ممنوعة من التسجيل الديني.[43] بحسب دراسة لمنظمة أبواب مفتوحة ازدادت أعداد المتحولين للمسيحية منذ استقلال أذربيجان في عام 1991. وفي عام 1997 بلغت التقديرات بوجود ستة آلاف مسيحي أذري من خلفية إسلامية. في عام 2014 ووفقاً لمصدر يوجد حاليًا حوالي 10 آلاف مسيحي أذري. وعلى الرغم من وجود المتحولين فإن أغلبية المسيحيين في البلاد من ذوي الأصول الروسية والأرمنية من أتباع الكنيسة الروسية الأرثوذكسية وكنيسة الأرمن الأرثوذكس. وبحسب الدراسة تلعب هجرة السكان ذوي الأصول الروسية واسعة النطاق إلى خارج البلاد دوراً في معدل النمو الإجمالي السلبي للمسيحية في أذربيجان.[44]

الطوائف المسيحية[عدل]

الكنائس الأرثوذكسية الشرقية[عدل]

كاتدرائية أرثوذكسية في العاصمة باكو.

يتبع أغلب المسيحيين في أذربيجان الكنيسة الروسية الأرثوذكسية والكنيسة الجورجية الرسولية الأرثوذكسية وكنيسة الأرمن الأرثوذكس (تقريباً جميع الأرمن يعيشون في مقاطعة ناغورني قرة باغ).[45]

الكنيسة الروسية الأرثوذكسية[عدل]

بُنيت أول كنيسة روسية أرثوذكسية في مدينة باكو في عام 1815،[21] بعد عامين من الحرب الروسية الفارسية (1804-1813) انتصرت الإمبراطورية الروسية على الدولة القاجارية وكانت نتيجتها تنازل الدولة القاجارية عن نساحات من أراضيها في القوقاز لروسيا، التي وشملت باكو.[46] وتم بناء الكنائس الأرثوذكسية الروسية المختلفة في المدن الكبيرة، لخدمة المستوطنين الروس.[21] وفي عام 1905، تأسست أبرشية باكو، والتي تدعى في الوقت الحاضر بإسم أبرشية باكو.[21] تعرض المسيحيين الأرثوذكس لحملات إضطهاد خلال الحكم السوفييتي.[21] في عام 1944 أعيد فتح الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في باكو.[21] ومع انهيار الاتحاد السوفياتي في عام 1991، عادت ممتلكات الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في أذربيجان، وأسترجعت الكنيسة مكانتها في المجتمع.

المولوكانيون[عدل]

لدى أذربيجان إحدى عشر مجتمع من المولوكانيين وهي جماعات مسيحية شرقية تعارض التسلسل الهرمي للكنيسة و تعتمد الدعوة المسيحية السلمية وهي نظرة لاهوتية وأخلاقية مسيحية على العنف الغير المتوافقة مع الإيمان المسيحي، ويدعون إلى دولة مسيحية سلمية وألتي تستمد أخلاقها من يسوع وألتي قالها في موعظة الجبل.

لدى المولوكانيين تجمعات مسجلة رسميًا في مدينة باكو وشاماخي.[47] في مقابلة يوم 21 يوليو سنة 2005، قال الممثل عن مجتمع المولوكانيين في أذربيجان، أنه لا يوجد صراع بين السكان من أصول روسيَّة وأذريَّة في أذربيجان وأنه "لا يوجد أي تعصب معادي للغة والثقافة والشعب الروسي".

الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية[عدل]

رجل الأعمال كالوست كولبنكيان وأسرته: كان غالبيّة مالكين حقول النفط في باكو من المسيحيين الأرمن.

أدَّى النزاع حول إقليم قره‌ باغ بين أرمينيا وأذربيجان بدايةً من شهر يناير عام 1990م، أدَّى إلى قيام البرنامج المناهض للوجود الأرمني في البلاد، فتمَّ التعامل مع الأرمن بحزم وصرامة شديدة، وطُردوا إينما وجدوا، وكان من ضمنهم بطبيعة الحال جمهرة باكو، حيث إندلعت مذبحة ضد المجتمع الأرمني في باكو،[37][48][39] فرُحِّل جميع أبناء المدينة من الأرمن إلى أرمينيا.[37][49]

في فبراير 1988، أقدمت السلطات الاذرية على الإبادة العرقية ضد المواطنين الارمن في العاصمة باكو ومدينة سومكاييت. وقد أتت مجزرة الارمن في سومكاييت كأول حادث من نوعه داخل الاتحاد السوفياتي السابق. وتعرض المواطنون الارمن في مدينة سومكاييت الصناعية لأعمال عنف لمدة ثلاثة ايام.

كانت الجاليّة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة في باكو تشكل إحدى المراكز الثقافيّة والإقتصاديّة والسياسيّة في القوقاز في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.[23] حيث كان غالبيّة مالكين حقول النفط من الأرمن.[50] وقد صنف أرمن باكو خلال القرن التاسع عشر كأقلية وسيطة في الإمبراطورية الروسية.[23]

معظم السكان الأرمن في أذربيجان يقطنون في جمهورية مرتفعات قرة باغ ويدين معظمهم بالمسيحية المنتمية إلى الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية التي تتبع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية. هناك أيضاً بعض الطوائف الأرثوذكسية الشرقية والإنجيليَّة.[51]

الكنيسة الرومانية الكاثوليكية[عدل]

داخل كنيسة الحبل بلا دنس في مدينة باكو.

تاريخيًا ضمت عدد من قرى أذربيجان مجتمعات آشورية منها قرية ياقوت والتي أعتبرت القرية الكلدانيَّة الكاثوليكيَّة الوحيدة في جنوب القوقاز في حدود الإمبراطورية الروسية. في أوائل عام 1880 عين راهب من القرية كمطران كاثوليكي.[52]

خلال الحكم الروسي قطنت في أذربيجان خصوصًا في مدينة باكو مجتمعات كاثوليكية أوكرانيَّة وأرمنيَّة وجورجيَّة. أشارت الإحصائيات لعام 2003 على وجود 250 شخص من أتباع المذهب الروماني الكاثوليكي.[53]

يُقطن في أذربيجان 2,000 مواطن أذربيجاني من أصول بولنديّة.[54] تعود أصول الجالية البولنديّة إلى القرن التاسع عشر،[55] ويعتنق أغلب الجاليّة البولندية الديانة المسيحية على مذهب الروماني الكاثوليكي.[56] وتمتلك الجالية كنيسة تاريخيّة وهي كنيسة الحبل بلا دنس في باكو.[57] ولعبت الجاليّة البولنديّة أدورًا ثقافيّة هامّة في التاريخ الأذربيجاني الحديث.

في 22 مايو سنة 2002 زار البابا يوحنا بولس الثاني باكو في مستهل جولة شملت كل من أذربيجان وبلغاريا والتي أستمرت لمدة خمسة أيام.[58] وفي 2 أكتوبر سنة 2016 قام البابا فرنسيس في زيارة أذربيجان حيث أقام قداسًا للأقلية الكاثوليكية في البلاد والتي يبلغ عددها حسب الإحصائيات حوالى 570 شخصًا، وقد حث البابا فرنسيس الأقلية الكاثوليكية، "على التمسك بإيمانها كما أحيا ذكرى المضطهد ين اثناء الحقبة السوفياتية".[59]

كنيسة ألبانيا القوقازية[عدل]

كنيسة ألبانية قوقازية في نيج؛ أذربيجان.

يقطن أذربيجان مجتمع مسيحي من عرقيّة الأودي وهي من بين اقدم شعوب القوقاز واحتفظوا بتقاليدهم ولغتهم التي تعود إلى عهد ولاية ألبانيا القوقازيَّة الرومانيَّ، وينتمون إلى إلى فرع من الأرثوذكسية المشرقية وهي الكنيسة الألبانية في أذربيجان وهي جزء من كنيسة الأرمن الأرثوذكس في ظل القيادة الروحية للكنيسة الأرمنيّة؛ وتتراوح أعداد هذا المجتمع المسيحي ما بين 6,0000-10,0000 نسمة؛ وتُعتبر قرية نيج المركز الديموغرافي والحضاري والثقافي لعرقيّة الأودي المسيحيّة.[60]

الكنائس البروتستانتية[عدل]

توجد طوائف مسيحية أخرى وفقاً لإحصائيات سنة 2002 منها اللوثريون والمعمدانيون.[61] وتملك الكنيسة اللوثريَّة الپروتستانتيَّة عدد من الكنائس منها كنيسة المخلص في باكو. أغلب أتباع الكنيسة اللوثريَّة الپروتستانتيَّة هم من أصول عرقيَّة ألمانيَّة. ويعود وجود اللوثريين في البلاد عندما أقامت السلطات الروسيَّة المعنيَّة مزادًا علنيًا لبيع الأراضي الغنيَّة بالنفط حول باكو إلى الشركات الاستثماريَّة الخاصَّة. وخلال فترة قصيرة من الزمن شرعت الشركات السويسريَّة والأمريكيَّة والبريطانيَّة والفرنسيَّة والبلجيكيَّة والسويديَّة بالظهور في المدينة وتلاه قدوم العديد من التجار البروتستانت اللوثريين، وقد تجمَّعت أغلب هذه الشركات في قصر عُرف باسم "قصر النفط" (باللاتينية: Villa Petrolea) أو "دارة النفط".[62]

بدأ في الآونة الأخيرة نمو ملحوظ في أعداد ونسب المذهب الإنجيلي وقد أشارت بعض التقارير إلى ظاهرة نمو المسيحية في البلاد، إذ تحوّل 5,000 أذربيجاني من العرقيَّة والإثنيَّة الآذريَّة من الإسلام إلى الديانة المسيحية في الآونة الأخيرة.[63][64]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Global Christianity". Pew Research Center's Religion & Public Life Project. 1 December 2014. مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  2. ^ "Albania"Encyclopaedia Iranica, vol. I, p. 807 (retrieved 15 June 2006). نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Voices of the Ancients: Heyerdahl Intrigued by Rare Caucasus Albanian Text" by Dr. Zaza Alexidze نسخة محفوظة 2009-01-17 على موقع واي باك مشين. – Azerbaijan International, Summer 2002 (retrieved 7 June 2006).
  4. ^ Moses Khorenatsi. History of the Armenians, translated from Old Armenian by Robert W. Thomson. Harvard University Press, 1978
  5. ^ Movses Kalankatuatsi. History of the Land of Aluank, translated from Old Armenian by Sh. V. Smbatian. Yerevan: Matenadaran (Institute of Ancient Manuscripts), 1984
  6. ^ Kaghankatvatsi, I.XVIII-XIX
  7. ^ Ivan Shopen. Materials for Description of Territory and Tribes of the Caucasus. N.Tiblen: 1856; p. 431
  8. ^ Kaghankatvatsi, I.XXVI
  9. ^ (بالروسية) Caucasian Albania. The Eastern Orthodox Encyclopædia. نسخة محفوظة 23 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Encyclopaedia Britannica Online: History of Azerbaijan Britannica.com. نسخة محفوظة 18 نوفمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Bertsch، Gary Kenneth (2000). Crossroads and Conflict: Security and Foreign Policy in the Caucasus and Central Asia. Routledge. صفحة 297. ISBN 0415922739. Shusha became the capital of an independent "Azeri" khanate in 1752 (Azeri in the sense of Muslims who spoke a version of the Turkic language we call Azeri today) 
  12. ^ Nafziger, E. Wayne, Stewart, Frances and Väyrynen, Raimo (2000). War, Hunger, and Displacement: The Origins of Humanitarian Emergencies. Oxford University press. صفحة 406. ISBN 0198297394. 
  13. ^ Kashani-Sabet، Firoozeh (1997). "Fragile Frontiers: The Diminishing Domains of Qajar Iran". International Journal of Middle East Studies. 29 (2): 210. In 1795, Ibrahim Khalil Khan, the wali of Qarabagh, warned Sultan Selim III of Aqa Muhammad Khan's ambitions. Fearing for his independence, he informed the Sultan of Aqa Muhammad Khan's ability to subdue Azerbaijan and later Qarabagh, Erivan, and Georgia. 
  14. ^ Baddeley، John Frederick (1908). The Russian Conquest of the Caucasus. Harvard University: Longmans, Green and Co. صفحة 71. Potto sums up Tsitsianoff's achievements and character as follows: "In the short time he passed there (in Transcaucasia) he managed to completely alter the map of the country. He found it composed of minutely divided, de facto independent Muhammadan States leaning upon Persia, namely, the khanates of Baku, Shirvan, Shekeen, Karabagh, Gandja, and Erivan..." 
  15. ^ Avery، Peter (1991). The Cambridge History of Iran. Cambridge University Press. صفحة 126. ISBN 0521200954. Agha Muhammad Khan could now turn to the restoration of the outlying provinces of the Safavid kingdom. Returning to Tehran in the spring of 1795, he assembled a force of some 60,000 cavalry and infantry and in Shawwal Dhul-Qa'da/May, set off for Azarbaijan, intending to conquer the country between the rivers Aras and Kura, formerly under Safavid control. This region comprised a number of khanates of which the most important was Qarabagh, with its capital at Shusha; Ganja, with its capital of the same name; Shirvan across the Kura, with its capital at Shamakhi; and to the north-west, on both banks of the Kura, Christian Georgia (Gurjistan), with its capital at Tiflis. 
  16. ^ В.В. Бартольд “Место прикаспийских областей в истории мусульманского мира”. Курс лекций. Баку 1925 г. http://armenianhouse.org/arustamyan/town-ru.html
  17. ^ Ал - Бакуви абд - Рашид “Сокращение книги о “памятниках” и чудеса царя могущего”. Пер. 3. Бунятова. “Наука”. Moscow 1971
  18. ^ Yusif Mir-Babayev. Azerbaijan's Oil History. A Chronology Leading up to the Soviet Era. Retrieved on 24 June 2006
  19. ^ Hewsen, Robert H. Armenia: A Historical Atlas. Chicago: Chicago University Press, 2001.
  20. ^ Cornell, Svante E. The Nagorno-Karabakh Conflict. Uppsala: Department of East European Studies, April 1999. نسخة محفوظة 08 ديسمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب ت ث ج ح خ د Православие в Азербайджане / Православие.Ru تم أرشفته أكتوبر 19, 2013 بواسطة آلة واي باك نسخة محفوظة 19 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Eastern Europe, Russia and Central Asia 2004. Europa Publications Limited. Azerbaijan.
  23. أ ب ت ث Suny, Ronald Grigor. "Eastern Armenians Under Tsarist Rule" in The Armenian People From Ancient to Modern Times, Volume II: Foreign Dominion to Statehood: The Fifteenth Century to the Twentieth Century, ed. Richard G. Hovannisian, New York: St. Martin's Press, 1997, p. 125. نسخة محفوظة 05 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Altstadt، Audrey L. (1992). The Azerbaijani Turks: Power and Identity Under Russian Rule. Hoover Press. صفحة 31. ISBN 9780817991838. 
  25. ^ Suha Bolukbasi. "Nation-building in Azerbaijan." in Identity politics in Central Asia and the Muslim world, Willem van Schendel and Erik Jan Zürcher (eds.). I. B.Tauris, 2001. "Until the 1905—6 Armeno-Tatar (the Azeris were called Tatars by Russia) war, localism was the main tenet of cultural identity among Azeri intellectuals."
  26. ^ Joseph Russell Rudolph. Hot spot: North America and Europe. ABC-CLIO, 2008. "To these larger moments can be added dozens of lesser ones, such as the 1905–06 Armenian-Tartar wars that gave Azeris and Armenians an opportunity to kill one another in the areas of Armenia and Azerbaijan that were then controlled by Russia..."
  27. ^ Tadeusz Swietochowski. Russia and Azerbaijan: A Borderland in Transition. Columbia University Press, 1995. ISBN 0-231-07068-3, 9780231070683 and Reinhard Schulze. A Modern History of the Islamic World. I.B.Tauris, 2000. ISBN 1-86064-822-3, 9781860648229. Citations are at نقاش:Azerbaijan Democratic Republic#First or second.
  28. ^ Swietochowski, Tadeusz. Russian Azerbaijan, 1905-1920: The Shaping of National Identity in a Muslim Community. Cambridge: Cambridge University Press, 1985, p. 145.
  29. ^ "Situation des réfugiés et déplacés d'origine arménienne sur le territoire de l'ex-Union soviétique" (PDF). المحكمة الوطنية لحق اللجوء (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 أكتوبر 2018. De 1918 à 1920, les républiques indépendantes d'Arménie et d'Azerbaïdjan se sont disputées le contrôle du Karabagh, pour des raisons symboliques et stratégiques. Des pogroms et des incendies anéantissent le quartier arménien de Chouchi en février 1920. 
  30. ^ I. P. Dobaev, V. I. Nemchina: И.П.Добаев, В.И.Немчина. Новый терроризм в мире и на Юге России: сущность, эволюция, опыт противодействия (Ростов н/Д., 2005)
  31. ^ For Kin or Country: Xenophobia, Nationalism, and War By Stephen M. Saideman, R. William Ayres
  32. ^ The Journal of international relations, Volume 10 By Clark University-page 252
  33. ^ "Migrant resettlement in the Russian federation: reconstructing 'homes' and 'homelands'". Moya Flynn. (1994). p.15. ISBN 1-84331-117-8
  34. ^ (بالروسية) Baransky, Nikolai. Экономическая география СССР [An Economic Geography of the USSR]. Moscow: Government Educational-Pedagogical Publishing, 1938, p. 305.
  35. ^ Ehteshami, Anoushiravan (1994). From the Gulf to Central Asia. Exeter: University of Exeter Press, p. 164
  36. ^ Encyclopedia Americana. Azerbaijan, Republic of. Grolier Incorporated, 1993
  37. أ ب ت ث Azerbaijan: The status of Armenians, Russians, Jews and other minorities, report, 1993, INS Resource Informacion Center, p.10
  38. ^ "Azerbaijan". Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2015. 
  39. أ ب ت Azerbaijan: The status of Armenians, Russians, Jews and other minorities, report, 1993, INS Resource Informacion Center, p.6
  40. ^ "Azerbaijan". Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2015. 
  41. ^ "Правозащитный центр "Мемориал", Россия". Memo.ru. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2012. 
  42. ^ "2004 Country Report on Human Rights Practices in Azerbaijan". U.S. Department of State. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  43. ^ "Highlights of the Past Year". مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2015. 
  44. ^ Azerbaijan Church History and Facts
  45. ^ "CIA the World Factbook". مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2019. 
  46. ^ Timothy C. Dowling Russia at War: From the Mongol Conquest to Afghanistan, Chechnya, and Beyond pp 728 ABC-CLIO, 2 dec. 2014 ISBN 1598849484 نسخة محفوظة 07 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Religious communities have passed state registration. The State Committee of Azerbaijan for Work with Religious Organizations. نسخة محفوظة 09 يونيو 2010 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع مولد تلقائيا4
  49. ^ "Azerbaijan – The Soviet and post-Soviet periods". Britannica. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2011. 
  50. ^ الأرمن في باكو موقع الكتروني جديد نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ Country Overview نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ Brief History of Assyrian Settlement in Russia. نسخة محفوظة 25 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "Catholic Church in Azerbaijan". Catholic-hierarchy.org. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2007. 
  54. ^ Polish diaspora نسخة محفوظة 04 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ Azerbaijan-Poland relations on Aliyev Heritage نسخة محفوظة 18 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ Polsko – Azerbejdżańska opowieść نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Small Catholic community comes to life in former Communist country نسخة محفوظة 12 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ البابا يوحنا بولس الثاني يصل اذربيجان نسخة محفوظة 09 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ البابا فرنسيس يختتم جولته في دول القوقاز بزيارة اذربيجان نسخة محفوظة 17 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ "Religions in Present Azerbaijan" نسخة محفوظة 28 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Corley، Felix (2002-04-09). "Azerbaijan: 125 religious groups re-registered". Keston News Service. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2007. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2007. 
  62. ^ "Товарищество нефтяного производства братьев Нобель (БраНобель)". Ourbaku Encyclopedia. Ourbaku e.V. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2012. 
  63. ^ "5,000 Azerbaijanis adopted Christianity" (باللغة الروسية). Day.az. 7 July 2007. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2012. 
  64. ^ "Christian Missionaries Becoming Active in Azerbaijan" (باللغة الأذرية). Tehran Radio. 19 June 2011. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2012. 

مواقع خارجية[عدل]

انظر أيضًا[عدل]