المسيحية في الأوروغواي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاتدرائية متروبوليتان مونتيفيديو.

تم فصل الدين عن الدولة في الأوروغواي رسميًا منذ عام 1916. ووفقًا لمسح سكاني يعود لعام 2006 وجد أن ما يقرب من 58.1% من سكان الأوروغواي يُعرّفون أنفسهم بأنهم مسيحيون، منهم 47% كاثوليك و11.1% بروتستانت وحوالي 23.2% يؤمنون بالله ولكن من دون الإنتماء لديانة.[1] في حين وجد مركز بيو للأبحاث عام 2010 أنَّ نسبة المسيحيين في الأوروغواي تصل إلى حوالي 57.9%.[2][3]

تُعتبر الأوروغواي على نطاق واسع أكثر الدول علمانية في أمريكا اللاتينية.[4] بدأت علمانية أوروغواي مع دور ثانوي نسبيًا للكنيسة في الحقبة الإستعماريَّة، مقارنة مع أجزاء أخرى من الإمبراطورية الإسبانية. وأدت الأعداد الصغيرة من الشعوب الأصلية في أوروغواي ومقاومتها الشرسة للتبشير إلى الحد من تأثير السلطات الكنسية.[5] بعد الاستقلال، انتشرت الأفكار المناهضة للإكليروس مما أدى إلى تضائل تأثير الكنيسة.[6] في عام 1837، تم الإعتراف بالزواج المدني وفي عام 1861 تولت الدولة إدارة المقابر العامة. في عام 1907، تم إضفاء الشرعية على الطلاق، وفي عام 1909، تم حظر جميع التعليم الديني من المدارس الحكومية.[5] تحت تأثير جوزيه باتل ي أوردونيز (1903-1911) تم الفصل الكامل بين الكنيسة والدولة مع الدستور الجديد لعام 1917.[5]

الطوائف المسيحية[عدل]

الكاثوليكية[عدل]

كابيلا دي لا كاريداد ديل التابعة لمستشفى ماسيل الكاثوليكي في مدينة مونتيفيديو.

يعود الحضور الكاثوليكي في أراضي الأوروغواي في أعقاب الإستيطان الأسباني للبلاد في عام 1624. وأصبحت مونتيفيديو أبرشية في عام 1878، بعد أن كانت نيابة رسوليَّة في عام 1830. اتبع المبشرين الكاثوليك نمط جمع الهنود في مجتمعات محليَّة، وتدريبهم في الزراعة، والتربية، والفنون الأخرى، إلى جانب ادخالهم في الإيمان المسيحي. جعل دستور عام 1830 الكاثوليكية دين الدولة وقامت الحكومة بدعم البعثات التبشيريَّة بين السكان الأصليين. وفي عام 1832 تأسست النيابة الرسولية في مونتيفيديو، والتي تمت ترقيتها في عام 1878 من قبل البابا ليون الثالث عشر إلى مقام أبرشية، وفي عام 1897 أصحبت مونتيفيديو مطرانيَّة.

وبينما يعود حضور الكاثوليكية الأول في البلاد إلى البعثات التبشيرية الإسبانية التي أرسلت الكهنة خاصًة من اليسوعيين إلى تحويل السكان الأصليين للكاثوليكية، ولكن الثقل السكاني الكاثوليكي في الأساس يعود إلى الهجرة الكبيرة من الدول الأوروبية إلى الأوروغواي حيث هاجر الملايين إلى البلاد وبشكل خاص من الأصول الإيطاليَّة والإسبانيَّة. وتشمل كذلك أصول أوروبية أخرى كالألمانيَّة، والآيرلنديَّة، والبرتغاليَّة، والفرنسيَّة، والكرواتيَّة والإنكليزيَّة وكان غالبيَّة هؤلاء المهاجرين من خلفية دينية كاثوليكية وحملوا معهم الثقافة الكاثوليكية وتقاليدها إلى الأوروغواي.

في عام 1861 قامت الحكومة بتأميم المقابر في جميع أنحاء البلاد، وكسرت إرتباطاتها بالكنائس. بعد فترة وجيزة، منعت الحكومة الكنائس من الاضطلاع بدور في التعليم العام أو إصدار شهادات الزواج. واستمرت العلمنة في القرن العشرين حيث نصّ دستور جديد عام 1917 على تكريس فصل الدين والكنيسة عن الحياة العامة، وتمت إزالة الإشارات حول الله من القسم البرلماني والديني تم إسقاط الأسماء الدينيَّة من أسماء المدن والقرى.[7] في الوقت الحالي وعلى الرغم من أن غالبية سكان الأوروغواي ليسوا ملتزمين دينيًا، إلا أن أغلبيتهم أعضاء في في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية كما ويٌعمد معظم أهالي الأوروغواي أبنائهم في الكنيسة في الكنيسة. في احصائيات أخرى لعام 2006 وجد أن هناك 2.3 مليون كاثوليكي مُعمد أي حوالي 53% من مجموع السكان، ويتوزعون على تسعة أبرشيات أكبرها أبرشية مونتيفيديو؛ وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 64% من سكان البلاد تربى على التقاليد الكاثوليكيَّة.[7] كما يوجد في الأوروغواي حضور للكنائس الكاثوليكية الشرقية أبرزها الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية والكنيسة المارونية. وتُعد عذراء الثلاثين راعية البلاد. أدى تنصب البابا الحالي من الأرجنتين مع لغة وإيماءات واسعة نشأت في سياسة أمريكا اللاتينية قد أحيى الفكرة القديمة لثقافة أمريكية لاتينية كاثوليكية منفصلة عن الثقافة الأمريكية الأنجلوسكسونية البروتستانتية البيضاء، ساعد هذا في زيادة التعريف الذاتي الكاثوليكي حتى في الأوروغواي.[8]

البروتستانتية[عدل]

الكنيسة الولدينيسية في مستوطنة كولونيا لا باز.

البروتستانت أكثر نشاطًا وإلتزامًا من الناحية الدينية مقارنًة بالكاثوليك. شيدت أول كنيسة أنجليكية في البلاد في عام 1844 من قبل التجار البريطانيين، ووصل أوائل المستوطنين من أتباع الولدينيسية من إيطاليا إلى أمريكا الجنوبية في عام 1856 ويصل عدد أعضائها إلى 15,000 بين الأوروغواي والأرجنتين.[9] ويشمل التراث الروحي الولدينيسي المعاصر و التاريخي إعلان الإنجيل و خدمة الفئات المهمشة وتعزيز العدالة الاجتماعية وتعزيز العمل المشترك بين الأديان والدعوة إلى احترام التنوع الديني وحرية التعبير.

وتعتبر اليوم معلمًا تاريخيًا. وتعد الكنيسة الميثودية في أوروغواي من أكبر الطوائف البروتستانتية في البلاد[10] تليها الكنيسة الرسولية الجديدة،[11] والكنيسة الانجليكانية،[12] والكنيسة المعمدانية، والكنيسة الإنجيلية ريو دي لا بلاتا، والكنيسة اللوثرية،[13] والولدينسيين،[14] والخمسينية والإنجيلية غير الطائفية وكنيسة الأدفنتست السبتيين.[15] وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 حول الديانة في أمريكا اللاتينية أن حوالي 15% سكان الأوروغواي من البروتستانت؛ ويشكل الخمسينيين حوالي 41% من مجمل المذاهب البروتستانتية.[7]

تضم الأوروغواي حوالي ألف شخص من المينونايت،[16] وتعود أصولهم إلى مجموعة عرقية أصول ألمانية هولندية استقرَّت في الإمبراطورية منذ 1789، حيث حافظت لفترة طويلة تقريبًا على ثقافتها الخاصة واللغة المينوناتية الألمانية السفلى واللغة الهولندية البنسلفانية.[17] وفي عقد 1948 هاجر المينونايت من الاتحاد السوفيتي وأمريكا الشمالية.

الطوائف المسيحية الأخرى[عدل]

تشمل الجماعات الدينية المسيحية الأخرى في الأوروغواي شهود يهوه والمورمون. هناك تواجد لطوائف مسيحية شرقية وصلت البلاد من خلال الهجرة وتنقسم إلى مجموعتين المجموعة الأولى تعود أصولها إلى لبنان وسوريا وتركيا (بعد مذابح الأرمن) وعموم الشرق الأوسط والمجموعة الثانية إلى أوروبا الشرقية وتتكون من أتباع الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والكنيسة المارونية[18] وكنيسة الأرمن الأرثوذكس وللكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية حضور بارز في العاصمة مونتيفيديو؛ المجتمعات المسيحية المشرقية في الأوروغواي لها وجود بارز وهي مندمجة بشكل جيد، ويبرز أبنائها في مجال الأعمال التجارية، والتجارة، والخدمات المصرفيَّة، والصناعة والسياسة. يذكر أنَّ البرتو عبد االله الذي تولى منصب نائب الرئيس من عام 1967 حتى عام 1972 ينحدر من أصول لبنانيَّة ومارونية.[19]

الإلترام الديني[عدل]

كاثوليك يؤدون الصلوات في كاتدرائية متروبوليتان مونتيفيديو.

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 28% من مسيحيي الأوروغواي يعتبرون للدين أهميَّة في حياتهم.[7] ويؤمن حوالي 97% من الكاثوليك وحوالي 98% من البروتستانت بالله، ويؤمن 22% من الكاثوليك وحوالي 56% من البروتستانت بحرفيَّة الكتاب المقدس. وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 13% من المسيحيين يُداومون على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع. في حين أنَّ 29% من المسيحيين يُداومون على الصلاة يوميًا.[7]

على المستوى المذهبي وجدت الدراسة أنَّ البروتستانت هي المجموعات الدينية التي تملك أعلى معدلات حضور وانتظام للطقوس الدينية مع وجود أغلبية من الملتزمين دينيًا.[7] عمومًا يعتبر البروتستانت الإنجيليين أكثر تدينًا من الكاثوليك؛ وقد وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2014 أنَّ حوالي 62% من البروتستانت يُداوم على الصلاة يوميًا بالمقارنة مع 33% من الكاثوليك.[7] ويقرأ حوالي 51% من البروتستانت الكتاب المقدس أسبوعيًا على الأقل بالمقارنة مع 10% من الكاثوليك.[7] ويصُوم حوالي 40% من البروتستانت خلال الصوم الكبير بالمقارنة مع 15% من الكاثوليك.[7] ويُداوم حوالي 47% من البروتستانت على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع بالمقارنة مع 9% من الكاثوليك.[7] ويُقدم حوالي 42% من البروتستانت الصدقة أو العُشور، بالمقارنة مع 8% من الكاثوليك. وقال حوالي 28% من البروتستانت أنهم يشتركون في قيادة مجلس الكنيسة أو مجموعات صلاة صغيرة أو التدريس في مدارس الأحد، بالمقارنة مع 8% من الكاثوليك.

القضايا الإجتماعية والأخلاقية[عدل]

عمومًا يعتبر البروتستانت أكثر محافظة اجتماعيًة بالمقارنة مع الكاثوليك؛ يعتبر حوالي 68% من البروتستانت الإجهاض عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 87% من الكاثوليك،[7] ويعتبر حوالي 63% من البروتستانت المثلية الجنسية ممارسة غير اخلاقية وخطيئة بالمقارنة مع 49% من الكاثوليك،[7] حوالي 49% من البروتستانت يعتبر شرب الكحول عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 33% من الكاثوليك،[7] ويعتبر حوالي 26% من البروتستانت الطلاق عمل غير أخلاقي بالمقارنة مع 12% من الكاثوليك.[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Extended National Household Survey, 2006: Religion" (PDF) (باللغة Spanish). National Institute of Statistics. 
  2. ^ "Uruguay – Pew-Templeton Global Religious Futures Project". تمت أرشفته من الأصل في 17 يونيو 2018. 
  3. ^ "Religious Composition by Country, 2010–2050". 2 April 2015. تمت أرشفته من الأصل في 17 يونيو 2018. 
  4. ^ "Uruguay - Leslie Jermyn, Winnie Wong - Google Books". Books.google.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2012. 
  5. ^ أ ب ت "Religion – Uruguay". Library of Congress Country Studies. تمت أرشفته من الأصل في 03 نوفمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2011. 
  6. ^ "Explore Uruguay – About Uruguay Government". Explore Uruguay. تمت أرشفته من الأصل في 04 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2011. 
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص "Religion in Latin America, Widespread Change in a Historically Catholic Region". pewforum.org. Pew Research Center. November 13, 2014. 
  8. ^ غلوبل بلوس: الدين والسياسة في أمريكا اللاتينية؛ الرابطة الدولية لصحفيي الدين، 10 يوليو 2010.
  9. ^ Iglesia Evangélica Valdense – Nuestra Historia نسخة محفوظة 11 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Iglesia Metodista en el Uruguay". Imu.org.uy. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2011. 
  11. ^ "Iglesia Nueva Apostólica – Sud América". Inasud.org. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2011. 
  12. ^ "Iglesia Anglicana del Uruguay". Anglicanuruguay.blogspot.com. 26 May 2009. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2011. 
  13. ^ "Luterana Unida – Inicio". Ielu.org. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2011. 
  14. ^ "Iglesia Evangélica Valdense – Inicio". Iglesiavaldense.org. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2011. 
  15. ^ "Unión Adventista Uruguaya". Iglesiaadventista.org.uy. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2011. 
  16. ^ William Schroeder؛ Helmut Huebert (1996). Mennonite historical atlas. Kindred Productions. صفحات 145–146. ISBN 978-0-920643-05-1. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2013. 
  17. ^ "Ethnicity". gameo.org. 
  18. ^ "Maronite Lebanese in Uruguay" (PDF) (باللغة الإسبانية). تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2013. 
  19. ^ "Alberto Abdala's official files" (PDF). AGN. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2017.  (بالإسبانية)

انظر أيضًا[عدل]