المسيحية في السعودية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أطلال كنيسة الجبيل النسطورية في الجبيل: أُكتشفت في عام 1986.[1][2]

تُشكّل المسيحية في السعودية ثاني أكثر الديانات انتشاراً بين السكان بعد الإسلام،[3] وتتكون من الوافدين الأجانب وتُقدر بحوالي 1.5 مليون شخص.[4] ويُسمح للمسيحيين بدخول كافة المدن السعودية عدا مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة. فالمسيحيون الأجانب بصفة عامة يُحق لهم ممارسة الطقوس والصلوات في منازلهم طالما هي فردية،[5] لكن يمنع إظهار العبادات أو تقديم الخدمات الدينية للمسيحيين علنياً أو جماعياً.[5] وتحول المسلم إلى المسيحية أو إلى أي ديانة أخرى طبقاً لنصوص وأحكام الشريعة الإسلامية يُعد ارتداد عن الدين الإسلامي،[5] وهي جريمة.[5] كما ومن غير المسموح لرجال الدين المسيحيين أو غير المسلمين عموماً بدخول المملكة العربية السعودية إذا كان ذلك لغرض إجراء خدمات دينية فقط.[5]

يعود تاريخ المسيحية في الحجاز وبعض الأجزاء التي تشكل اليوم المملكة العربية السعودية (مثل نجران) إلى القرن الثالث حيث كان يًدين سكان بعض هذه المناطق بالمسيحية حتى القرن السابع مع ظهور الإسلام. كان هناك أيضاً بعض القبائل العربيَّة التي كانت تُدين بالمسيحية مثل بني تغلب وبني كلب والذين كانوا على مذهب المونوفيزية،[6] وأعتنقوا المسيحية منذ القرن السادس للميلاد،[6] كما وقد أثبت مسيحية قبيلة بني بكر بن وائل وبني مضر وبني ربيعة وكذلك بني إياد.[7] بعد وفاة النبي محمد خيّرت القبائل في شبه الجزيرة العربية بين الإسلام أو الهجرة، فأسلمت بعضها وهاجر بعضها الآخر إلى بلاد الشام وجنوب العراق وبعضها الآخر إلى الأناضول في تركيا.[8] خلال العصر المملوكي والعثماني ضمت جدة على طائفة مسيحية يونانيَّة صغيرة العدد، عملت في التجارة، لكنها اضطرت إلى ترك المدينة بعد مذبحة جدة عام 1858.[9][10] يعود الوجود المسيحي الحديث والفعلي في السعودية إلى القرن العشرين نتيجة الطفرة المالية واكتشاف النفط فيها، حيث تزايدت أعداد الوافدين المسيحيين القادمين للعمل في السعودية، ويقطن معظمهم في المدن الرئيسيَّة مثل الرياض وجدة والدمام والأحساء والظهران وغيرها.

التاريخ[عدل]

عصر ما قبل الإسلام (الجاهلية)[عدل]

هناك بعض الأجزاء التي تُشكل اليوم المملكة العربية السعودية (مثل نجران) كان يدين سكانها بالمسيحية حتى القرن السابع حينما أعتنق معظم السكان الإسلام. أيضًا كان هناك بعض القبائل العربية التي كانت تتبع المسيحية مثل بني تغلب والذين كانوا على مذهب المونوفيزية،[6] واعتنقوا المسيحية منذ القرن السادس للميلاد،[6] وقد بلغ من قوتها أن قال أبو عمرو الشيباني فيها: "لو تأخر الإسلام لأكلت بنو تغلب الناس"، وفي القرن التاسع تحولوا إلى الإسلام أو تركوا الجزيرة العربية وذهبوا إلى الشام أو العراق حيث بقوا مسيحيين. ومن الشخصيات المسيحيَّة التغلبيّة كليب بن ربيعة وأخوه أبو ليلى المهلهل عدي بن ربيعة وشاعر المعلقة عمرو بن كلثوم والأخطل وامرؤ القيس.[11][12] كما وقد أثبت مسيحية قبيلة بني بكر بن وائل وبني مضر وبني ربيعة وكذلك بني إياد،[7] وكان ذهب المجتمع المسيحي القديم في نجران بجنوب وسط الجزيرة العربية، أقصى جنوب السعودية اليوم في صراع مع حكام اليمن "اليهود" في الفترة ما بين القرن الرابع والخامس أي قبل الإسلام.

في مكة اعتنق بنو جرهم المسيحية على يد سادس ملوكهم عبد المسيح بن باقية، وأشرفوا على خدمة البيت الحرام قسطًا من الزمن،[13] وتنصر معهم بنو الأزد وبنو خزاعة وقد أثبت ذلك أبو الفرج الأصفهاني.[14] ومن دلائل وجود مسيحية في مكة أيضًا مقبرة المسيحيين خارج المدينة نحو طريق بئر عنبسة كما ذكر المقدسي، فضلاً عن اعتناق هذا الدين من قبل بعض أسر قريش ومنهم عبيد الله بن جحش وعثمان بن الحويرث وزيد بن عمر وورقة بن نوفل وآخرون، ذكرهم جميعًا ابن هشام.[15]

الطيور تهاجم جيش أبرهة الحبشي قرب الكعبة من كتاب تاريخنامه للبلعمي.

ويبدو أنه في المدينة المنورة كان يوجد نوع خاص من الطوائف المسيحية التي نبذتها الكنيسة الرسمية واعتبرتها هرطقة، كانت تؤله مريم العذراء وتقدّم لها القرابين، وقد ذكر هذه الطائفة عدد من المؤرخين أمثال أبيفانوس متفقًا بذلك مع ابن تيمية الذي أسماهم "المريمين"، كذلك فقد أشار الزمخشري والبيضاوي لهذه الطائفة في تفسير القرآن.[16] إلى جانب طائفة أخرى عرفت باسم "الداوديين" لمغالاتهم في تكريم النبي داود وصنفها البعض من المؤرخين المعاصرين على أنها بدعة يهودية - مسيحية، وكشف الخوري عزيز بطرس عن وثائق تقول أنه للمشارقة أسقف في يثرب وثلاث كنائس على اسم إبراهيم وأيوب وموسى، وقال الطبري أن قبر أحد تلامذة المسيح موجود في وادي العقيق المجاور للمدينة، غير أن المسيحية ظلت فيها أقلية بل أقلية ضئيلة كما قال هنري لامنس.[17] وبقيت قبيلة عبد القيس في شرق الجزيرة العربية في الغالب نسطورية قبل القرن السابع.[18] وفقاً للباحث روبرت بيرترام سرجينت، قد يكون البحارنة من المستعربين من "أحفاد المتحولين من السكان الأصليين المسيحيين (الآراميين) واليهود والفرس الذين كانوا يسكنون الجزيرة والمقاطعات الساحلية المزروعة في شرق شبه الجزيرة العربية (إقليم البحرين) في وقت الفتح الإسلامي".[19] وكانت المجتمعات المسيحية في شرق شبه الجزيرة العربية (إقليم البحرين) قبل الإسلام متنوعة عرقياً ولغوياً وكانت عبارة عن مجموعة من السكان القبليين المختلطين من المتنصرين العرب جزئياً ومن أصول أخرى والذين ربما كانوا يتحدثون لغة عربية قديمة مختلفة. وكان الناس المستقرون في البحرين قبل الإسلام من المتحدثين باللغة الآرامية وإلى حد ما من المتحدثين باللغة الفارسية، في حين عملت اللغة السريانية كلغة ليتورجية. وتشمل أراضي إقليم البحرين التاريخية دولة الكويت والأحساء والقطيف ودولة قطر بالإضافة إلى أوال (مملكة البحرين) حالياً.

كان "ابرهة الحبشي" في اليمن قد بنى كنيسة القليس ليحج إليها الناس جميعاً،[20] فلما علم أحد رجال قبيلة كنانة بأمر هذه الكنيسة خرج إليها وأحدث فيها، فلما علم أبرهة أن أحد أهل الحرم قد أحدث في كنيسته غضب وخرج بجيشه المصحوب بالفيلة يريد تدمير الكعبة في مكة وإجبار العرب على الحج إلى كنيسته، وعندما وصل إلى مكة أبت الفيلة التقدم نحو الكعبة، وعندها أرسل الله طيوراً أبابيل تحمل معها حجارة من سجيل فدمرت أبرهه وجيشه، وفق المعتقد الإسلامي،[20] وقد سُمي هذا العام بعام الفيل وهو العام الذي ولد فيه النبي محمد في أبريل 571م.[21] وقد ذُكر أبرهة الحبشي وهو قائد عسكري مسيحي متدين من مملكة أكسوم وأعلن نفسه ملكا على حِميَّر في المصادر البيزنطية والسريانية ونصوص خط المسند.[22]

في صدر الإسلام[عدل]

أطلال الأخدود في نجران: ضمت على طائفة مسيحية عربية مزدهرة،[23] وعقد النبي محمد اتفاقيَّة سلميَّة معها بعد صلح نجران.[24]

عندما ظهر الإسلام في القرن السابع واستخدم القرآن ألفاظاً مثل «نصرانية» و«عيسى بن مريم» و«يحيى» و«يونس» و«حواريين» فهو استخدم المصطلحات التي كانت شائعة بين عرب الجزيرة ولم يأت بمفردات جديدة، أي أن المسيحيين العرب حينها استخدموا هذه الألفاظ للدلالة على أنفسهم ولم يقم الإسلام سوى باستخدامها، تمامًا كمفردات أخرى ظلّت في المسيحية كما هي ووردت في القرآن أمثال «نسك» و«رهبانية»،[25] كانت العلاقة بين النبي محمد والمسيحيين ودية للغاية، فقد تجادل عشرة أساقفة من نجران مع النبي في شؤون لاهوتية ومنحوا الأمان في دينهم لقاء ضريبة "الجزية" التي تدفع مقابل عدم الاشتراك في الخدمة العسكرية بلغت قيمتها 80 ألف درهم،[26][27] ولمناسبة هذا النقاش نزل الوحي على النبي بسورة آل عمران وهي عائلة مريم العذراء في المعتقدات الإسلامية،[28] ومن جملة الرسائل التي بعث بها النبي إلى الملوك العرب والعجم وأغلبهم من المسيحيين رسالة إلى ملك عمان جيعز بن الجلندي وهو مسيحي؛ ومع تعاظم شأن الإسلام اعتنقت عدة قبائل عربية الدين الجديد ومنهم قبيلة حنيفة في عام الوفود، إلى جانب إسلام قبيلة عبد القيس التي شكلت أغلب سكان البحرين ونواحيها،[29] وفي العام نفسه اتفق بنو الحارث بن كعب مع النبي محمد على الاحتفاظ بدينهم كما قال ابن سعد في «كتاب الوفادات».[30][31] ويرى نضال الصالح أن المسيحيين لم يكونوا في مواجهة مع الإسلام طوال البعثة النبويّة، إذ كان النبي حينها مشغولاً بمقارعة وثنيي قريش ويهود المدينة، على العكس من ذلك فقد قدمت الحبشة المسيحية ملجأ للمسلمين في بداية دعوتهم هربًا من الاضطهادات المتكررة في الحجاز.[32] يذكر في هذا الصدد استثناء متعلق بغزوة مؤتة وغزوة ذات السلاسل اللتين حصلتا في العام الثامن من الهجرة، ولم يحقق المسلمون نصرًا، ووقفت قبائل العرب ضد الجيش الإسلامي فيها.[33]

منمنمة فارسية من تبريز للراهب بحيرى؛ تعود إلى عام 1315.

بحسب المصادر الإسلامية عندما سافر النبي محمد مع عمه أبي طالب إلى الشام للتجارة، فلما نزلوا "بصرى" في الشام مرّوا على راهب اسمه "بحيرى"، وكان عالمًا بالإنجيل، فجعل ينظر إلى محمد ويتأمّله، ثم قال لأبي طالب «ارجع بابن أخيك إلى بلدك واحذر عليه اليهود فوالله إن رأوه أو عرفوا منه الذي أعرف ليبغنه عنتًا، فإنه كائن لابن أخيك شأن عظيم نجده في كتبنا وما ورثنا من آبائنا».[34][35] عقد النبي محمد اتفاقية سلمية مع نصاري نجران في العام العاشر من الهجرة، وسمح للوفد النصراني من نجران بإقامة صلواتهم المسيحية في مسجده،[24] وبحسب ما ورد كان بعض المسلمين غير مرتاحين لسماح محمد للمسيحيين بالصلاة في مسجده.[24] وكتب لهم عهدًا جاء فيه: "ولنجران وحاشيتها جوار الله وذمة محمد النبي رسول الله على أموالهم وأنفسهم وملتهم وغائبهم وشاهدهم وعشيرتهم وبيعهم وكل ما تحت أيديهم من قليل أو كثير لا يغيب أسقف من أسقفيته ولا راهب من رهبانيته ولا كاهن من كهانته. وليس عليهم دنية ولا دم جاهلية. ولا يحشرون ولا يعشرون ولا يطأ أرضهم جيش. ومن سأل منهم حقاً فبينهم النصف غير ظالمين ولا مظلومين".[36] دخل الجانبان في نقاش ديني لكن فشل الجانبين في إقناع الطرف الآخر، إلا أنهما توصلوا إلى علاقة مقبولة للطرفين، ودخلوا بمعاهدة سلام.[37][38] أُعطي المسيحيين حرية العبادة، لكن وفقاً للمعاهدة فًرض عليهم دفع الجزية.[24] كانت المعاهدة مهمة سياسياً واقتصادياً، حيث من خلال ترك القادة المحليين في وضعهم كما هو، قام محمد بتنمية حلفاء جدد وتسهيل تحصيل الضرائب.[24]

وبعد وفاة النبي محمد عادت عدة قبائل كانت قد اعتنقت الإسلام إلى المسيحية ومنهم بنو عقيل سكان اليمامة فجرّد لهم أبو بكر حملة عسكرية لمحاربتهم وكان ذلك "أول حرب أهلية طائفية بين عرب مسيحيين وعرب مسلمين"؛[30] أما بنو كلب الذين كانوا قد انقسموا إلى فريقين قسم حافظ على المسيحية وآخر دخل في الإسلام، عادوا جميعهم إلى المسيحية فقاد خالد بن الوليد حملة عسكرية ضدهم، أفضت إلى مجزرة حيث قُتل جميع الأسرى من مسيحيي بني كلب ومعهم مجموعة قبائل متآلفة معهم في دومة الجندل ولم ينج سوى القليل.[39] ثم جاء عمر بن الخطاب وأخرج حديثًا مفاده أنه لا يجتمع في جزيرة العرب دينان، ولذلك خيّرت القبائل بين الإسلام أو الهجرة، فأسلمت بعضها وهاجر بعضها الآخر إلى بلاد الشام وبعضها الآخر إلى الأناضول في تركيا، وحصلت معارك عسكرية في بعض المواقع؛ وكان أقسى الأمر إجلاء مسيحيي نجران عنها وقد بلغ عددهم أربعين ألف مقاتل، وربما كان سبب الإجلاء خشية تنامي نفوذهم وقوتهم.[8] ومع ذلك، فإن تاريخية هذا الأمر موضع خلاف، وهناك دليل تاريخي على أن المسيحيين استمروا في العيش في المنطقة لما لا يُقل عن 200 عام أخرى.[40] وقد تكون أوامر عمر بن الخطاب لم تُنفذ أو ربما طُبقت فقط على المسيحيين الذين يعيشون في نجران نفسها، وليس على أولئك الذين كانوا يعيشون حولها. هاجر البعض من مسيحيو نجران إلى بلاد الشام، على الأرجح في منطقة اللجاة وحول مدينة نجران السورية؛ لكن الجزء الأكبر منهم استقر لاحقاً في محيط الكوفة في جنوب العراق الذي كانت تقطنه أغلبيَّة مسيحيَّة، حيث احتفظت مستعمرة النجرانية لوقت طويل بذكرى تهجيرهم.[40]

العصر المملوكي والعثماني[عدل]

جدة التاريخية: ضمت المدينة في العصر المملوكي والعثماني على طائفة مسيحية يونانية صغيرة العدد.[9][10]

عاشت في مدينة جدة الواقعة على ساحل البحر الأحمر طائفة صغيرة من المسيحيين، بحسب ما يورد الرحالة والمؤرخون في كتبهم، إذ تذكر هذه الكتب أن جالية مسيحية صغيرة، أغلبها من أصل يوناني،[9] كامت تعيش في جدة خلال العصر المملوكي.[9] وكان يُفرض على المسيحيين في جدة ارتداء زي معين، لتمييزهم ومنعهم من الاقتراب من منطقة باب مكة، لكن مع قدوم العثمانيين للحجاز تم إلغاء ذلك.[9] كما كانت لهم مقابر لدفن موتاهم في جنوب جدة خارج السور، آنذاك، بالقرب من شارع الميناء حالياً.[9] وتُشير الكتب إلى أن عدد المسيحيين الموجودين في مدينة جدة في عام 1274م كان 100 شخص تقريبًا.[9] يشير الرحالة الفرنسي ديديه خلال زيارته جدة عام 1854م إلى مقبرة مسيحية: «إذ لم يكن يسمح بدفن المسيحيين بجدة شأن مكة المكرمة والمدينة المنورة، وكان يتم دفنهم في إحدى الجزر الصغيرة خارج جدة».[41]

بحسب بعض المصادر التاريخية تعود تاريخ المقبرة المسيحية في جدة إلى عام 1520 ميلادي حيث كانت تُقيم في جدة أقلية مسيحية من أصل يوناني وخصصوا هذه المقبرة لموتاهم، وكان هذا في عهد حكم دولة المماليك على جدة والحجاز. وفي عهد الدولة العثمانية دُفن في هذه المقبرة القتلى من الجنود البرتغاليين اللذين كانوا يُحاصرون مدينة جدة في القرن 16 ميلادي،[42] ودفنت في هذه المقبرة جثث بعض الجنود البريطانيين أثناء الحرب العالمية الثانية.[43] في عام 1858 عشية مذبحة جدة ضمت المدينة على طائفة مسيحية يونانية وشاميَّة صغيرة العدد عملت في التجارة،[44] إلى جانب أرمني عمل كسمسار عقارات.[44]

مذبحة جدة عام 1858[عدل]

رسم تخيلي لسفينة اسیکلوب التي أنقذت بعض الناجين من مذبحة جدة.

في 15 يونيو عام 1858، ذُبح حوالي واحد وعشرين مسيحي من سكان مدينة جدة، وتم ذبح أيضًا عدد من القناصل الفرنسيين والبريطانيين، ربما انتقامًا بعد القمع من قِبل البريطانيين لثورة الهند سنة 1857. وهرب أربعة وعشرين مسيحي آخرون، معظمهم من اليونانيين والشوام، بسبب اعتبارهم جاليات "تحت الحماية البريطانية" بالإضافة إلى ابنة القنصل الفرنسي والمترجم الفرنسي.[45][46][47][48]

في رواية منسوبة للمراجعة الفصلية للكنيسة الإنجليزية عام 1858، رجحت أن تكون هناك علاقة غامضة بين مذبحة جدة وبين القمع البريطاني للتمرد الهندي الذي وقع في الفترة بين 1857 وعام 1859، وكتب أحد محققي الحادثة الإنجليز بأن أحد شيوخ مدينة دلهي ربما يكون المحرض الرئيسي على المجزرة. نقلت جريدة بيرث في 22 أكتوبر 1858 أن الأحداث تم إثارتها بعد نزاع تجاري في أحد السفن بسبب العلم البريطاني على سفينة هندية، الذي سُحب ووضع مكانه العلم العثماني الذي بدوره سُحب من طرف القنصل الإنجليزي، الأمر الذي أثار أعمال شغب، وأضافت الصحيفة أن المحرضين تزايد استياءهم من وجود غير المسلمين، وعليه حدثت المجزرة.[49] وقد نُوقشت المجزرة في مجلس العموم في يوم 12 ويوم 22 يوليو من عام 1858.[50][51][52] بعد المذبحة لم يتبقى في المدينة سوى حفنة من التجار المسيحيين من اليوناييين والطليان، وتحول اهتمام التجار المسيحيين إلى الموانئ اليمنية أو المدن التي تقع على الساحل الغربي للبحر الأحمر.[53]

العصور الحديثة[عدل]

القرن العشرين[عدل]

في عام 1929، تلقى الدكتور لويس ديم أحد أعضاء الإرسالية الأمريكية العربية البروتستانتيَّة العاملين في البحرين دعوة لزيارة الإحساء من أجل معالجة الأمير سعود الابن الأكبر للملك عبد العزيز آل سعود، كما تلقى دعوة عام 1932 للتوجه إلى الطائف لمعالجة أحد أفراد العائلة المالكة.[54] ورغم توالي رحلات المبشرين لعلاج أفراد الأسرة المالكة، ظل نشاط الإرسالية الأمريكية العربية محصوراً بالخدمة الطبية، ولم تنجح في الحصول على موافقة بالبقاء داخل شبه الجزيرة العربية بشكل دائم وإقامة منشآت ثابتة يمكن أن تؤدي إلى افتتاح محطات تبشيرية جديدة.[54] في عام 1974 قام وفد سعودي رفيع ترأسه محمد بن علي الحركان وزير العدل في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود بزيارة الفاتيكان والتقى بالبابا بولس السادس من أجل التباحث معه بشأن الحوار الإسلامي المسيحي، وكانت الزيارة سابقة ّتاريخية كأول وفد سعودي رفيع يزور الفاتيكان، وأسفرت الزيارة عن صدور وثيقة تاريخية عن الفاتيكان تحت عنوان «توجهات من أجل حوار بين المسيحيين والمسلمين».[55] وفقاً لكتاب "الملك السعودي وأنا" تزوج الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود من جنان حرب، وهي من أصول مسيحيَّة فلسطينيَّة حاصلة على الجنسية البريطانية.[56][57]

الأوضاع الحالية[عدل]

بشارة بطرس الراعي؛ كانت الزيارة الرسمية من قبله عام 2017 أمراً نادراً في تاريخ المملكة.[58]

لا يوجد كنائس رسمية في السعودية رغم وجود كنيسة أثرية في الجبيل يسميها الناس كنيسة الجبيل السعودية اُكتشِفت عام 1986. لكن وفقًا لجمعية حماية التراث العمراني في مدينة جدة وبلدية جدة، لم يكن المنزل المهجور منذ فترة طويلة في حي البغدادية كنيسة أنجليكانية، على عكس "الأسطورة التي انتشرت على الإنترنت". ومع ذلك، وبحسب جمعية حماية التراث العمراني في مدينة جدة كان هناك مقبرة في عام 1930 لغير المسلمين في جدة.[59] ويمارس المسيحيين عباداتهم اما عن طريق الإنترنت وغرف المحادثة أو الاجتماعات الخاصة.[5] المسيحيون الأجانب عادةً يجتمعون في الكنيسة التي تعقد في إحدى السفارات بعد التسجيل وإظهار جوازات السفر لإثبات جنسيتهم الأجنبية أو عن طريق الجمعيات الخاصة "الغير قانونية" في البلد. التي يمكن أن تكون سببا لمداهمات الشرطة الدينية.[5] لكن بالرغم من ذلك تداهم الشرطة الدينية المنازل لمضايقة المسيحيين حيث اجتماعات الصلاة.[60]

تشمل تقديرات عدد المسيحيين في المملكة العربية السعودية بين 1,500,000 نسمة إلى حوالي 3,000,000 نسمة.[61] وأغلب المسيحيين في المملكة من المقيمين.[61][62] ويشتكي المسيحيون من الاضطهاد الديني من قبل السلطات. وذكر تقرير صدر عام 2006 في آسيا نيوز أن هناك "ما لا يقل عن مليون" من الرومان الكاثوليك في المملكة. ونص التقرير على أنهم "يُحرمون من الرعاية الرعوية ... ومن التعليم المسيحي لأطفالهم"، وأشار التقرير إلى اعتقال كاهن كاثوليكي بسبب إقامته لقداس في عام 2006.[63] وفي إحدى الحالات الأخرى في ديسمبر من عام 2012، اعتقلت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمملكة 35 من المسيحيين الإثيوبيين الذين يعملون في مدينة جدة (منهم ستة رجال وحوالي 29 امرأة كانوا يعقدون اجتماعًا أسبوعيًا للصلاة الإنجيلية) بسبب عقد تجمع خاص للصلاة. بينما كانت التهمة الرسمية هي "الاختلاط بالجنس الآخر"؛ اشتكى الجناة من أنهم قُبض عليهم بسبب صلاتهم كمسيحيين.[64]

وفقًا لرئيس تحرير مجلة "ذي إيكونوميست"، نيكولاس بيلهام، فإن السعودية تحتوي على "ربما أكبر وأسرع مجتمع مسيحي في الشرق الأوسط"، وأن القوانين الدينية الصارمة - مثل حظر دخول المسيحيين إلى مكة والمدينة المنورة - لا يتم فرضها دائمًا: "على الرغم من أن المسيحيين ممنوعون من العبادة علنًا، إلا أن التجمعات في اجتماعات الصلاة الأسبوعية في المجمعات الأجنبية قد تكون قوية ويحضرها عدة مئات من الأشخاص".[65]

في عام 2005 قام الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود يتمويل مركز الأمير الوليد بن طلال للتفاهم الإسلامي المسيحي بجامعة جورجتاون لتعزيز التفاهم بين الأديان ودراسة الإسلام والعالم الإسلامي،[66] في 6 نوفمبر عام 2007 استقبل البابا بندكت السادس عشر الملك عبد الله بن عبد العزيز في القصر الرسولي في الفاتيكان.[67][68] في 14 نوفمبر من عام 2017 التقى البطريرك بشارة الراعي، بطريرك الكنيسة المارونية، بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ونجله محمد بن سلمان آل سعود،[69] وتعد الزيارة الرسمية من قبل رجل دين بارز غير مسلم أمراً نادراً في تاريخ المملكة.[70] وفي مارس من عام 2018 خلال زيارة محمد بن سلمان آل سعود إلى مصر، دعا فيه تواضروس الثاني بابا الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إلى زيارة السعودية،[71] كما وأشاد محمد بن سلمان آل سعود بزيارة الأنبا مرقس، أسقف شبرا الخيمة، إلى السعودية ثلاثة مرات خلال الفترات الماضية.

في عام 2018 ذُكر أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قد توقفت عن فرض حظر على الخدمات الدينية للمسيحيين في أي مكان في المملكة سواء علنًا أو خاصًا، ولأول مرة، تم إجراء "خدمة مسيحية موثقة" علنًا. في وقت ما قبل 1 ديسمبر من عام 2018، أقيم قداساً بحسب الطقوس القبطية في مدينة الرياض من قبل الأنبا مرقس، الأسقف القبطي لشبرا الخيمة في مصر، خلال زيارته إلى المملكة العربية السعودية وذلك وفقًا للإعلام المصري والإعلام العربي.[61][72] وتمت دعوة الأنبا مرقس في الأصل إلى المملكة العربية السعودية من قبل ولي العهد محمد بن سلمان آل سعود في مارس عام 2018.[61] وفقاً لتقارير من "ذي إيكونوميست" وغيرها فإن المملكة العربية السعودية تتجه نحو افتتاح كنائس للمسيحيين، مضيفة أن الشروع في بنائها "مسألة وقت فقط"، وتأتي هذه التقرير بعد أسابيع عن ورود تقارير إعلامية حول محادثات سرية جرت بين الفاتيكان والرياض عام 2018، لبناء كنائس في السعودية.[73][74] لاحقاً قال محمد بن عبد الكريم العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي بأنه لا توجد صفقة لبناء الكنائس بين السعودية والفاتيكان، وأنَّ "لا أساس لها"، لكنه أوضح عن توقيع مذكرة تفاهم بين المملكة والفاتيكان.[75]

الديموغرافيا[عدل]

لافتة على الطريق السريع إلى مكة، تُشير إلى أن أحد الاتجاهات مخصص «للمسلمين فقط»، بينما يعد الطريق الثاني «إلزامي لغير المسلمين».

يبلغ عدد السكان في دول مجلس التعاون الخليجي بلغ نحو 46,800,000 نسمة، منهم 13 مليون وافد، يشكل المسيحيون نسبة 20% منهم، أي حوالي ثلاثة ملايين مسيحي، وتحوي السعودية أكبر تجمع مسيحي في دول مجلس التعاون الخليجي.[76] يعيش في السعودية حوالي 1.5 مليون مسيحي، الغالبية العظمى منهم من أتباع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، وتعد الجاليَّة الفلبينية أكبر الجاليات المسيحية الوافدة.[5] هناك أيضًا جاليات مسيحية من كندا، والولايات المتحدة، ونيوزيلندا، وأستراليا، وإيطاليا، واليونان، وكوريا الجنوبية، وجمهورية أيرلندا، والمملكة المتحدة، والهند، والصين، وباكستان، وسريلانكا وأندونيسيا، وماليزيا، وتايلاند، وإثيوبيا، ونيجيريا، وكينيا، ولبنان، وسوريا، والأردن ومصر.[5] يعمل العديد من المسيحيون القادمين من الولايات المتحدة وأوروبا في الصناعات الدفاعية والبتروكيماوية والتقنية،[77] ويحصلون عموماً على رواتب جيدة ولديهم ظروف معيشية ممتاز وسكن مع تعليم مدفوع بواسطة أرباب عملهم،[78] وغالباً ما يعيشون في مجمعات أو أحياء سكنية مسورة. بالإضافة إلى ذلك، شغل العديد المسيحيون المصريون والشوام لفترة طويلة إلى المملكة العربية السعودية لشغل وظائف مهنية مثل الأطباء والممرضين والمدرسين والمهندسين، وحققت الجالية المارونيَّة اللبنانية نجاحات في شتى المجالات التي أمسكوا بزمامها وتولوا إدارتها سواء كانت إدارة شركات أو مؤسسات إعلاميّة أو قيادة مؤسسات أو إقامة مشاريع.[77] ويُميل المسيحيين الفلبينيين للعمل في قطاعات الصحة والنفط والصناعة التحويلية.[79] ويعمل عدد من المسيحيين القادمين من أفريقيا وشبه القارة الهندية وجنوب شرق آسيا في العمالة المنزليَّة.

وفقًا لمؤسسة International Christian Concern تم احتجاز حوالي 11 مسيحي في المملكة العربية السعودية عام 2001، وذلك بسبب ممارسة شعائرهم الدينية في منازلهم.[80] في يونيو 2004، ألقي القبض على ستة وأربعين مسيحي على الأقل في طريقة وصفتها المنظمة بأنه «كمذبحة». وكانت قد تمت هذه الاعتقالات بعد فترة وجيزة من تقارير وسائل الإعلام حول ما جرى من تدنيس للقرآن في معتقل «غوانتانامو».[81] المنشورات الدينية وأي أشياء أخرى تخص أي ديانة غير الإسلام ممنوعة؛ ويشمل ذلك الأناجيل والكتاب المقدس والصلبان والتماثيل أو الأشياء التي تعتبر ذات دلالات دينية غير إسلامية مثل نجمة داوود أو غيرها.[5] كما ولا يُسمح لغير المسلمين بدخول مكة.

مسيحيون سعوديون[عدل]

إلى جانب المسيحيين الوافدين الأجانب، رسميًا فإنه لا يوجد مسيحيون سعوديون،[5][82] كما أن من شروط منح الجنسية السعودية هو الإسلام، ويعّد التحول الديني من الإسلام إلى أي ديانة أخرى جريمة في البلاد.[5][83] وتذكر بعض المصادر أن نسبة المسيحيين بالمملكة وغالبيتهم من الأجانب حوالي 3.7%، منهم 800 ألف كاثوليكي، فيما تقول بعض المواقع المسيحية مثل World Christian Database وجود حوالي 13,000 مسلم سعودي تركوا الإسلام و"يمارسون الطقوس المسيحية سرًّا".[60][84] قدرّت دراسة تابعة لجامعة إدنبرة عام 2014 عدد المسلمين المتحولين للديانة المسيحية في السعودية بحوالي 50,000 شخص، ولا تحدد الدراسة إذا كان كل هؤلاء مواطنين سعوديين أم غير ذلك من الجنسيات.[85] وتشير دراسة من قبل جامعة سانت ماري الأمريكية والتي نشرت عام 2015 حول أعداد المسلمين المتحولين للديانة المسيحية، أن حوالي 60,000 مُسلم في السعودية تحول للديانة المسيحية بين السنوات 1960 إلى 2015، لكن الدراسة لا تحدد إذا كان كل هؤلاء مواطنين سعوديين أم غير ذلك من الجنسيات.[86]

في عام 2012 اشتهرت قضية محاولة مغادرة امرأة سعودية تحولت للمسيحية بطريقة «غير شرعية»؛ فالمرأة السعودية (آنذاك) لا يمكنها ترك البلاد، دون موافقة من الأب أو الزوج أو ولي الأمر. وجهت محكمة سعودية لرجلين، أحدهما مسيحي لبناني، وآخر سعودي، تهمًا بإقناع المرأة للتحول إلى المسيحية، والهروب من المملكة العربية السعودية؛ لتقضي المحكمة على الأول بالسجن ست سنوات و300 جلدة، وعلى السعودي بالسجن لمدة سنتين و200 جلدة.[87]

الطوائف المسيحية[عدل]

الكاثوليكية[عدل]

رسمياً لا يوجد مواطنين سعوديين كاثوليك، بالمقابل تضم البلاد على جالية كاثوليكية أجنبية كبيرة. تعتبر الكنيسة الكاثوليكية أكبر الطوائف المسيحية المتواجدة على الأراضي السعودية، وفقاً لتعداد لمركز بيو للأبحاث عام 2010 بلغ عدد الكاثوليك حوالي 1.05 مليون شخص أو 3.8% من مجمل سكان المملكة العربية السعودية.[88] تتكون الجالية الكاثوليكية حصريًا من العمال المهاجرين: الكاثوليك الفلبينيين (ويشكلون نحو 85% من عدد الكاثوليك وفقًا لتقديرات عام 2010) إضافة إلى الكاثوليك الهنود، وعددهم غير معروف بالضبط.[89] تضم البلاد أيضاً على جالية مارونيَّة لبنانية حققت نجاحات في شتى المجالات التي أمسكوا بزمامها وتولوا إدارتها سواء كانت إدارة شركات أو مؤسسات إعلاميّة أو قيادة مؤسسات أو إقامة مشاريع.[77] لا يوجد اختصاص إقليمي للكنيسة الكاثوليكية في المملكة العربية السعودية، يتم تضمين أراضي البلاد ضمن النيابة الرسولية لشمال شبه الجزيرة العربية، ومقرها في مدينة عوالي في المملكة البحرينيَّة.

لا يوجد علاقات دبلوماسية بين المملكة العربية السعودية والكرسي الرسولي. الممثل البابوي للمسيحيين المحليين هو المبعوث الرسولي في شبه الجزيرة العربية، والذي كان مقره في الكويت ثم في البحرين لاحقاً. حدثت لحظة تاريخية في 6 نوفمبر عام 2007، عندما استقبل البابا بندكت السادس عشر الملك عبد الله بن عبد العزيز في القصر الرسولي في الفاتيكان.[67][68]

البروتستانتية[عدل]

رسمياً لا يوجد مواطنين سعوديين بروتستانت، بالمقابل تضم البلاد على جالية بروتستانتية أجنبية. وفقاً لتعداد لمركز بيو للأبحاث عام 2010 بلغ عدد البروتستانت حوالي 100,000 شخص.[88] تحظر القوانين الممارسة العامة للدين المسيحي.[90] ومع ذلك، هناك حالات يتبنى فيها المسلم العقيدة المسيحية البروتستانتية، ممارساً سراً إيمانه الجديد. قدرّت دراسة تابعة لجامعة إدنبرة عام 2014 عدد المسلمين المتحولين للديانة المسيحية بحوالي 50,000 شخص.[91] وتشير دراسة جامعة سانت ماري الأمريكية أن حوالي 60,000 مسلم تحول للديانة المسيحية بين السنوات 1960-2015.[92] لكن الدراستين لا تحدد إذا كان كل هؤلاء مواطنين سعوديين أم غير ذلك من الجنسيات. وفقاً لتقرير الحرية في العالم هناك عددًا غير معروف من المتحولين من الإسلام إلى المسيحية في السعودية.[93][94]

الأرثوذكسية[عدل]

رسمياً لا يوجد مواطنين سعوديين أرثوذكس،[95] بالمقابل تضم البلاد على جالية مسيحية أرثوذكسية أجنبية. وفقاً لتعداد لمركز بيو للأبحاث عام 2010 بلغ عدد المسيحيين الأرثوذكس حوالي 50,000 شخص.[88] تتكون الجالية الأرثوذكسية الشرقية من الروس واليونايين والشوام (السوريين والفلسطينين والأردنيين واللبنانيين) والهنود (مسيحيو مار توما)، ويتمتع الروم الأرثوذكس ببعض القوة العدديَّة.[96] وتتكون الجماعات الأرثوذكسية المشرقية أساساً من المصريين الأقباط والإثيوبيين والهنود.

في أبريل عام 2016، استقبل الملك سلمان بن عبد العزيز البابا تواضروس الثاني في مقر إقامته في القاهرة.[97] لاحقاً أشارت تقارير من ديسمبر عام 2018 إلى إقامة أول قداس قبطي علناً في السعودية،[98][99] حيث أعلن مطران الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمنطقة شبرا الخيمة وتوابعها والمشرف على الأقباط في السعودية، أنه ترأس لأول مرة قُداسَيْن "علناً" على أراضي السعودية.[100] في عام 2020 أشارت تقارير إلى إعلان الناشطة السعودية فايزة المطيري المقيمة في كندا، تركها الإسلام وإعتناقها المسيحية الأرثوذكسية.[101][102]

المراجع[عدل]

  1. ^ A Pre-Islamic Christian site on صير بني ياس G R D King, P Heliyer – Tribulus, 1994 ".. بنو ياس discovery can also be related to the discovery of a church with a fine cross at فيلكا, in Kuwait, in 1990 by Vincent Bernard and JF Salles. Their stucco crosses are dated to the Fifth-Sixth Centuries AD. The discovery of two churches and crosses at محافظة الجبيل and Thaj ..."
  2. ^ Crossing the Line L Castoro – 2002 – The lost churches of the Arabian Gulf: recent discoveries on the islands of Sir Bani Yas and جزيرة مروح J Elders – Proceedings of the Seminar for Arabian Studies, 2001 "There are two known sites along the Gulf coast of Saudi Arabia, at Jubail (Langfeldt 1994) and slightly inland at Jebel Berri (Potts 1994). There are unconfirmed but persistent reports of at least one, more probably two church sites on Qatar."
  3. ^ What is each country’s second-largest religious group? نسخة محفوظة 20 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ House, Karen Elliott (2012). On Saudi Arabia : Its People, past, Religion, Fault Lines and Future. Knopf. p. 235.
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س Saudi Arabia نسخة محفوظة 19 يناير 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ت ث Lecker 2000, p. 91
  7. أ ب النصرانية وآدابها، مرجع سابق، ص.104
  8. أ ب المسيحية العربية وتطوراتها، مرجع سابق، ص.146
  9. أ ب ت ث ج ح خ Mark A. Caudill (2006). Twilight in the Kingdom: Understanding the Saudis. Greenwood Publishing Group. ISBN 978-0-275-99252-1. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Freitag, Ulrike (2020). A History of Jeddah: The Gate to Mecca in the Nineteenth and Twentieth Centuries. Cambridge University Press. ISBN 9781108478793. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ شعر النصرانية – لويس شيخو – الجزء 2 - الصفحة 171
  12. ^ Esat, AYYILDIZ (2017). "El-Ahtal'ın Emevilere methiyeleri" (PDF). Ankara Üniversitesi Dil ve Tarih-Coğrafya Fakültesi Dergisi - DTCF Dergisi. 57 (2): 936–960. doi:10.1501/dtcfder_0000001545. ISSN 2459-0150. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ النصرانية وآدابها، بين عرب الجاهلية، الأب لويس شيخو، المطبعة الكاثوليكية، بيروت 1922، ص.116
  14. ^ النصرانية وآدابها، مرجع سابق، ص.117
  15. ^ النصرانية وآدابها، مرجع سابق، ص.120
  16. ^ سيّما ما ورد في سورةالمائدة: ﴿وَاتخِذُونِي وَأمِي إلَهَيْنْ﴾، النصرانية وآدابها، مرجع سابق، ص.113
  17. ^ المسيحية العربية وتطوراتها، سلوى بالحاج صالح، دار الطليعة، بيروت 1998، ص.85
  18. ^ Peter Hellyer. Nestorian Christianity in the Pre-Islamic UAE and Southeastern Arabia, Journal of Social Affairs, volume 18, number 72, winter 2011 نسخة محفوظة 30 يوليو 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Serjeant, Robert Bertram (1968). "Fisher-folk and fish-traps in al-Bahrain". Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London. 31 (3): 486–514 (488). doi:10.1017/s0041977x00125522. JSTOR 614301. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب كتاب تاريخ مكة المشرفة والمسجد الحرام (باب ذكر مبتدأ حادثة الفيل)، أبي البقاء ابن الضياء، دار الكتب العلمية، تاريخ النشر 1 يناير 1997
  21. ^ Abraha | viceroy of Yemen. Encyclopaedia Britannica. نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Scott Fitzgerald Johnson The Oxford Handbook of Late Antiquity p.293
  23. ^ Frankfurter 1998، صفحة 388 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 1 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  24. أ ب ت ث ج Irfan A. Omar. Muslim View Of Christianity. صفحة 35. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ النصرانية وآدابها بين عرب الجاهلية، مرجع سابق، ص.65
  26. ^ النصرانية وآدابها، مرجع سابق، ص.67
  27. ^ المسيحية العربية وتطوراتها، مرجع سابق، ص.136
  28. ^ المسيحية العربية وتطوراتها، مرجع سابق، ص.134
  29. ^ المسيحية العربية وتطوراتها، مرجع سابق، ص.131
  30. أ ب القبائل العربية المسيحية في صدر الإسلام، موقع القديسة تريزا، 1 نوفمبر 2011. نسخة محفوظة 06 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  31. ^ النصرانية وآدابها، مرجع سابق، ص.129
  32. ^ الإسلام والمسيحية، صراع مصالح أم صراع عقائد، الحوار المتمدن، 1 تشرين الثاني 2011. نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ المسيحية العربية وتطوراتها، مرجع سابق، ص.130
  34. ^ تاريخ الطبري، الطبري، ج2، ص287.
  35. ^ دلائل النبوة، أبو نعيم الأصبهاني، ج1، ص125.
  36. ^ Benjamin Isakhan. Democracy in Iraq: History, Politics, Discourse. روتليدج. صفحة 63-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ جون إسبوسيتو. The Oxford History of Islam. صفحة 307. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Craig Considine (2016). "Religious Pluralism and Civic Rights in a "Muslim Nation": An Analysis of Prophet Muhammad's Covenants with Christians". Religions. 7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ المسيحية العربية وتطوراتها، مرجع سابق، ص.143
  40. أ ب Goddard 2000، صفحات 42–43
  41. ^ Ulrike Freitag (19 March 2020). A History of Jeddah: The Gate to Mecca in the Nineteenth and Twentieth Centuries. مطبعة جامعة كامبريدج. صفحة 156. ISBN 978-1-108-47879-3. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ صحيفة عكاظ (2012-06-05). "صحيفة عكاظ - مقبرة النصارى". Okaz.com.sa. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Jeddah Christian Cemetery". Consulate General of France in Jeddah. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. أ ب Freitag, Ulrike (2020). A History of Jeddah: The Gate to Mecca in the Nineteenth and Twentieth Centuries. Cambridge University Press. صفحة 63. ISBN 9781108478793. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ The Church of England quarterly review, 1858 p.218-219 نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ John McDowell Leavitt, Nathaniel Smith Richardson, Henry Mason Baum G.B. Bassett, The Church Review, Volume 11, 1859 p.527 نسخة محفوظة 18 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ The Protestant Episcopal Quarterly Review, and Church Register, Volume 5, H. Dyer, 1858 p.560-561 نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  48. ^ "Details of the Jeddah Massacre", Taranaki Herald, Volume VII, Issue 331, 4 December 1858, Supplement نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ "The Massacre at Jeddah", The Perth Gazette and Independent Journal of Politics and News, 22 October 1858 نسخة محفوظة 26 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  50. ^ "The Massacre at Jeddah", The Perth Gazette and Independent Journal of Politics and News, 22 October 1858 نسخة محفوظة 21 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ "The Massacre at Jeddah - Question", Hansard, Commons Sitting, 12 July 1858 نسخة محفوظة 13 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ "The Outrage at Jeddah - Question", Hansard, Commons Sitting, 22 July 1858 نسخة محفوظة 13 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ Freitag, Ulrike (2020). A History of Jeddah: The Gate to Mecca in the Nineteenth and Twentieth Centuries. Cambridge University Press. صفحة 64. ISBN 9781108478793. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. أ ب "كانت المسيحية هناك ومن حقنا استرجاعها"... قصص بعثات التبشير في الجزيرة العربية؛ رصيف22، 15 ديسمبر 2019 نسخة محفوظة 17 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ الفاتيكان.. بين ملكين وشيخين ! نسخة محفوظة 12 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ "The King and I". The Times. Times. 8 August 2007. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Bankrupt Former wife of Saudi king seeks £12m from prince - London socialite alleges a secret royal marriage, hush money and dodgy defence contracts". The Independent. The Independent. 27 September 2009. مؤرشف من الأصل في 13 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ البطريرك اللبناني بشارة الراعي في زيارة تاريخية إلى السعودية نسخة محفوظة 18 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ Fouzia Khan, "Misconception about old Jeddah edifice cleared", عرب نيوز, 14 October 2012 نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  60. أ ب saudi arabia Saudi Christian convert arrested and jailed - Asia News نسخة محفوظة 16 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  61. أ ب ت ث "For First Time Ever, Christian Mass Held Openly In Saudi Arabia (Special dispatch 7795)". memri.org. 6 December 2018. مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ House, Karen Elliott (2012). On Saudi Arabia : Its People, past, Religion, Fault Lines and Future. Knopf. صفحة 235. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Catholic priest arrested and expelled from Riyadh" نسخة محفوظة 2015-03-23 على موقع واي باك مشين., Asia News, Italy, 10 April 2006.[وصلة مكسورة]
  64. ^ Shea, Nina (February 8, 2012). "Persecuted for Praying to God in Saudi Arabia". National Review. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Pelham, Nicolas (13 October 2016). "In Saudi Arabia: Can It Really Change?". New York Review of Books. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Rafferty, Steve (January 12, 2006). "Saudi Prince Gives GU $20M". The Hoya. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. أ ب press.vatican.va نسخة محفوظة 13 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  68. أ ب بابا الفاتيكان يستقبل خادم الحرمين الشريفين اليوم نسخة محفوظة 3 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ هل تشهد السعودية انفتاحا دينيا بعد زيارة البطريرك الماروني؟؛ بي بي سي، 14 نوفمبر 2017. نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  70. ^ ملك السعودية يلتقى ببطريرك الكنيسة المارونية اللبنانية خلال زيارته التاريخية للمملكة؛ بي بي سي، 14 نوفمبر 2017. نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  71. ^ الأمير محمد بن سلمان يدعو البابا تواضروس لزيارة السعودية نسخة محفوظة 06 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  72. ^ Coptstoday.com, December 1, 2018.
  73. ^ “إيكونوميست”: السعودية تتجه نحو افتتاح كنائس للنصارى.. مستشارو ابن سلمان أيدوا الفكرة وأمراء العائلة الحاكمة عارضوا نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Saudis sign deal with Vatican to build churches: report نسخة محفوظة 9 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ 'No deal with Vatican on building churches in Saudi Arabia' نسخة محفوظة 7 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ حال المسيحيين والكنائس في الخليج نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  77. أ ب ت Bowen, Wayne H. (2007). The History of Saudi Arabia. ISBN 978-0313340123. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Zuhur, Sherifa (2011). Middle East in Focus: Saudi Arabia. صفحة 212. ISBN 978-1598845716. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Zuhur, Sherifa (2011). Middle East in Focus: Saudi Arabia. صفحة 211. ISBN 978-1598845716. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Human Rights Watch World Report, 2003. Human Rights Watch. 2003. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Saudi Arabia : friend or foe in the war on terror?: Hearing before the Committee on the Judiciary. November 8, 2005. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ Central Intelligence Agency (April 28, 2010). "Saudi Arabia". The World Factbook. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Cookson, Catharine (2003). Encyclopedia of religious freedom. Taylor & Francis. صفحة 207. ISBN 0-415-94181-4. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Guide: Christians in the Middle East - BBC News نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  85. ^ LIVING AMONG THE BREAKAGE: CONTEXTUAL THEOLOGY-MAKING AND EX-MUSLIM CHRISTIANS نسخة محفوظة 10 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census نسخة محفوظة 31 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ ماذا نعرف عن المسيحيين في السعودية؟ نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  88. أ ب ت الديانة في السعودية: المسيحيون (بالإنجليزية) نسخة محفوظة 22 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  89. ^ asianews.com نسخة محفوظة 24 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  90. ^ United States Department of State نسخة محفوظة 9 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  91. ^ Johnstone, Patrick; Miller, Duane Alexander (2014). "LIVING AMONG THE BREAKAGE: CONTEXTUAL THEOLOGY-MAKING AND EX-MUSLIM CHRISTIANS". The University of Edinburgh: 89. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  92. ^ Johnstone, Patrick; Miller, Duane Alexander (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". Interdisciplinary Journal of Research on Religion. 11: 17. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ 2018 Report on International Religious Freedom: Saudi Arabia> نسخة محفوظة 12 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  94. ^ SAUDI ARABIA نسخة محفوظة 4 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  95. ^ Central Intelligence Agency. "Saudi Arabia". The World Factbook. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ Kjeilen, Tore. "Greek Orthodox Church". LookLex Encyclopedia. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "الملك سلمان يستقبل البابا تواضروس في أول لقاء من نوعه في التاريخ". CNN Arabic. 2016-04-08. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ أول قداس قبطي في السعودية؛الحرة، 2 ديسمبر 2018 نسخة محفوظة 17 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ بدعوة من محمد بن سلمان.. أول قداس أرثوذكسي بالسعودية؛ الجزيرة، 2 ديسمبر 2018 نسخة محفوظة 13 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ أوّل قدّاس قبطيّ علني في السعودية؛ رصيف22، 3 ديسمبر 2018 نسخة محفوظة 17 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  101. ^ ناشطة سعودية تثير جدلا واسعا بإعلان اعتناق المسيحية وتعلق: مشكلتي مع الإسلام لا مع المسلمين؛ روسيا اليوم، 1 يناير 2020 نسخة محفوظة 30 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ ناشطة سعودية تنشر صور زفافها في الكنيسة وتُعرف نفسها بـ"مسلمة سابقة"؛ سي إن إن، 11 مايو 2020 نسخة محفوظة 16 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضًا[عدل]