المسيحية في بيلاروس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كنيسة الثالوث المقدس الأرثوذكسيَّة في مينسك.

المسيحية في بيلاروس هي الديانة السائدة وتشكل المسيحية 82% من المجموعات الدينية في البلاد، وتأتي في المقدمة الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية والغالبية تنتمي إلى الكنيسة البيلاروسية الأرثوذكسية والتي لا تزال في وحدة مع الكنيسة الروسية الأرثوذكسية.[1] حسب احصائية مركز الأبحاث الاميركي لعام 2010 حوالي 61.5% من السكان أي 5.9 مليون نسمة من أتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية.[2]

ضمت بيلاروس تاريخيًا عدد من الأديان، والتأثير الأبرز كان للكنيسة الأرثوذكسية والكاثوليكية (أغلبها في المناطق الغربية) والطوائف البروتستانتية المختلفة (وخاصًة خلال فترة الوحدة مع مملكة السويد البروتستانتية).[3]

الطوائف المسيحية[عدل]

الأرثوذكسية[عدل]

مسيحيون أرثوذكس يتعبدون في دير القديس نيقولا في غوميل.

تأتي في المقدمة الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية والغالبية تنتمي إلى الكنيسة البيلاروسية الأرثوذكسية والتي لا تزال في وحدة مع الكنيسة الروسية الأرثوذكسية. حسب احصائية مركز الأبحاث الاميركي لعام 2010 حوالي 61.5% من السكان أي 5.9 مليون نسمة من أتباع الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية. تحول العديد من البلاروسيين إلى الكنيسة الروسية الأرثوذكسية بعد أن ضمتها الإمبراطورية الروسية بعد تقسيم الكومنولث البولندي الليتواني. نتيجة لذلك، تملك الكنيسة الروسية الأرثوذكسية أكبر عدد من الأتباع.

الكاثوليكية[عدل]

كنيسة العذارء الكاثوليكيَّة في مينسك.

هناك ما يقرب من 1.7 مليون كاثوليكي أي (17% من مجموع السكان) في بيلاروس، ومركز الكنيسة الكاثوليكية هي الأبرشية الكاثوليكية في مينسك، ويقطن الكاثوليك بشكل خاص في الأجزاء الغربية من البلاد، وخصوصًا حول غرودنو، وتتكون من مزيج من البلاروسيين والأقليتين البولندية والليتوانية. بينما يتبع حوالي 1% من السكان الكنيسة الكاثوليكية اليونانية البلاروسية.[4] وتنشط الكنيسة الكاثوليكية على مستوى السياسية من خلال الحركة الديمقراطية النسائية في بيلاروس والحزب السياسي الديمقراطي وهو حزب مسيحي بيلاروسي.

البروتستانتية[عدل]

يعود التواجد البروتستانتي إلى فترة وحدة البلاد مع السويد. في الآونة الأخيرة ازداد عدد الطوائف البروتستانتية خاصًة الكنائس الانجيلية بشكل ملحوظ لتصل حاليًا الى أكثر من 500,000 بروتستانتي في بيلاروس (5% من السكان). وقد وصلت أعداد المعمدانيين التابعين للتحالف الدولي المعمداني إلى أكثر من 11,000 وذلك في عام 1998. وفي عام 1993 كان هناك 170 تجمع خمسيني. بالاضافة إلى اللوثريون وينتمي هؤلاء إلى الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في روسيا ودول أخرى. كان هناك عن اضراب الطعام كرد فعل على الحد من الحرية الدينية للمسيحية خاصًة البروتستانتية.

وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أن عدد المسلمين في بيلاروس المتحولين للديانة المسيحية يبلغ حوالي 1,300 شخص.[5]

الإلترام الديني[عدل]

بيلاروس كاثوليك يؤدون التطواف.

وجدت دراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2015 أنَّ حوالي 84% البيلاروس يؤمنون في الله، وحوالي 65% منهم يعتبرون للدين أهميَّة في حياتهم،[6] وقد وجدت الدراسة التي قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2015 أنَّ حوالي 25% من البيلاروس الكاثوليك يُداومون على على حضور القداس على الأقل مرة في الأسبوع بالمقارنة مع 12% البيلاروس الأرثوذكس، في حين أنَّ 39% من البيلاروس الكاثوليك يُداومون على الصلاة يوميًا بالمقارنة مع 22% من البيلاروس الأرثوذكس.[6] بعد تفكك الاتحاد السوفيتي، ارتفعت نسبة الإنتماء إلى الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية بشكل كبير، ويبرز ذلك في عام 2015، حيث أعلن حوالي 73% من سكان روسيا البيضاء عن كونهم أرثوذكس شرقيين بزيادة بحوالي 14%.

وقد وجدت الدراسة أيضًا أنَّ حوالي 52% من البيلاروس الكاثوليك يُداوم على طقس المناولة بالمقارنة مع 34% من البيلاروس الأرثوذكس، وحوالي 37% من الكاثوليك يصوم خلال فترات الصوم بالمقارنة مع 27% من الأرثوذكس.[6] ويقدم حوالي 18% من الكاثوليك الصدقة أو العُشور بالمقارنة مع 14% من الأرثوذكس،[6] ويقرأ حوالي 38% من الكاثوليك الكتاب المقدس على الأقل مرة في الشهر بالمقارنة مع 24% من الأرثوذكس، في حين يشارك 39% من الكاثوليك معتقداتهم مع الآخرين بالمقارنة مع 23% من الأرثوذكس. وحوالي 92% من الكاثوليك يملكون أيقونات مقدسة في منازلهم بالمقارنة مع 88% من الأرثوذكس، ويضيء حوالي 62% من الكاثوليك الشموع في الكنيسة بالمقارنة مع 76% من الأرثوذكس، ويرتدي 63% من الكاثوليك الرموز المسيحيَّة بالمقارنة مع 61% من الأرثوذكس.[6] عمومًا حوالي 96% و97% من مجمل البيلاروس الأرثوذكس والكاثوليك على التوالي حصلوا على سر المعمودية، ويقوم 60% من الأهالي البيلاروس الأرثوذكس بالتردد مع أطفالهم للكنائس، ويقوم 13% بإلحاق أولادهم في مؤسسات ومعاهد للتعليم الديني و30% بالمداومة على قراءة الكتاب المقدس والصلاة مع أولادهم.[6]

الهوية[عدل]

ينقسم البيلاروس الكاثوليك والأرثوذكس بين أولئك الذين يقولون أن جوهر هويتهم المسيحيَّة هي في المقام الأول مسألة دينيَّة 40% و34% على التوالي،[6] وأولئك الذين يقولون أن هويتهم المسيحيَّة مرتبطة أساسًا بالتقاليد العائلية أو الهوية الوطنية 42% و55% على التوالي،[6] وأولئك الذين يقولون أنَّ هويتهم المسيحيَّة هي مزيج من الدين والتقاليد العائلية أو الهوية الوطنية 18% و6% على التوالي.[6]

بحسب الدراسة قال أعرب حوالي 83% من البيلاروس الكاثوليك والأرثوذكس بأنَّ هويتهم المسيحيَّة هي مصدر فخر واعتزاز بالمقارنة مع 71% من البيلاروس الأرثوذكس،[6] في حين قال 64% من البيلاروس الكاثوليك أنَّ لديهم شعور قوي بالإنتماء للمجتمع الكاثوليكي في العالم بالمقارنة مع 41% من البيلاروس الأرثوذكس ممن يقولون أنَّ لديهم شعور قوي بالإنتماء للمجتمع الأرثوذكسي في العالم، وقال 83% من البيلاروس الأرثوذكس أنَّه سيربي أبناه على الديانة المسيحيَّة.[6] ويرى حوالي 54% من البيلاروس الأرثوذكس أنَّ بطريركية موسكو هي أعلى سلطة دينية في العالم الأرثوذكسي، بالمقارنة مع 8% يرى أنََّ بطريركية القسطنطينية المسكونية هي أعلى سلطة دينيَّة.[6]

مصادر[عدل]

مراجع[عدل]