المسيحية في تشاد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
كنيسة في فورت لامي.

وصلت المسيحية إلى تشاد في القرن العشرين، وذلك بعد فترة وجيزة من الغزو الإستعماري. وفقًا لإحصائية تعود إلى عام 2013 حوالي 34.3% من سكان تشاد من المسيحيين، حوالي 20.1% من سكان تشاد يتبعون الكنيسة الرومانية الكاثوليكية و14.2% البروتستانتية.[1] جدير بالذكر أنّ تشاد تحوي على إحدى أكبر التجمعات المسيحية في العالم الإسلامي.

خلافًا للنمط السائد في بعض أجزاء أخرى من أفريقيا، حيث شجعت القوى الإستعمارية انتشار الإيمان والتبشير، عمل المسؤولين الفرنسيين في تشاد ضد هذه السياسة. هذه التوصية ربما تعكس الأبوية الأوروبية والمحسوبية تجاه الإسلام بدلاً من الليبرالية. بعد الحرب العالمية الأولى، المعارضة الرسمية تجاه المسيحية خفّت، وتساهلت الحكومة مع عمليّات التبشير لكنها لم ترعى المبشريّن أو تضعهم تحت حمايتها.

منذ الحرب العالمية الثانية، كان تأثير المسيحيون التشاديين الإجتماعي والسياسي والتعليمي ذات تأثير كبير على الحياة التشاديّة على الرغم من محدودية عددهم وصغره.[2] نشرت البعثات التبشيريّة الحضارة الغربية، والنموذج الأوروبيّ للتنمية. وانتشرت المدارس الكاثوليكية والتي اعتمدت مناهج تعليميّة في اللغة الفرنسية. على الرغم من أن الإسلام كان الديانة الغالبة في البلاد (55%)،[3] سيطر المسيحيين على الحكومة حيث ورثوا السلطة من الفرنسيين. لا تزال النخبة السياسيّة المسيحية تهيمن على الحياة السياسيّة منذ الأعوام 1980.

مراجع[عدل]

  1. ^ "The World's Muslims: Unity and Diversity" (PDF). Pew Forum on Religious & Public life. August 9, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 6, 2014. 
  2. ^ S. Collelo, Chad
  3. ^ Table: Muslim Population by Country | Pew Research Center
ChristianityPUA.svg
هذه بذرة مقالة عن المسيحية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.