المسيحية في تونغا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الكنيسة الملكيَّة الميثودية في نوكو ألوفا.

تعد المسيحية الديانة السائدة في تونغا، وفقاً لتقديرات مركز بيو للأبحاث عام 2010 حوالي 90% من السكان من المسيحيين، وينتمي معظمهم إلى المذهب البروتستانتي.[1] وتعد كنيسة ويسليان الحرة وهي كنيسة ميثودية ويتبعها 40,000 هي أكبر المجموعات الدينية في تونغا ويتبعها الملك جورج توبو الخامس وأسرته. هناك أربع فئات أخرى من الكنائس الميثودية في البلاد. ويشكل الكاثوليك والمورمون يشكلون ثلث السكان الآخر. وهناك أقلية من المصلين تتبع الكنيسة الحرة في تونغا. الأرقام الرسمية في آخر تعداد عام 2006 من قبل الحكومة بيّنت أن حوالي 98% من السكان يتبعون كنيسة أو طائفة مسيحية.

أصبحت تونغا دولة مسيحية على المذهب الميثودي في عهد جورج توبو الأول في القرن التاسع عشر، من خلال إعتماد الكنيسة الويلسيّة الحرة دين الدولة، وتعتبر كنيسة الويلسيّة عضوًا في مجلس الكنائس الميثودية. في ظل حكم جورج الأول، تأسست "رقابة دستوريّة صارمة لتنظيم السبت". وتتأثر الحياة اليومية بشكل كبير بالتقاليد البولينيزية وخاصة بالإيمان المسيحي؛ على سبيل المثال، فإن جميع الأنشطة التجارية والترفيهية توقف من منتصف ليلة السبت حتى منتصف ليل الأحد وينص الدستور على أن يكون يوم السبت مقدساً إلى الأبد. اعتبارًا من عام 2006 أنتمى أكثر من ثلث سكان تونغا إلى كنائس ذات تقليد ميثودي.[2]

تاريخ[عدل]

العصور المبكرة[عدل]

صورة تصور مدرسة بروتستانية في تونغا، تعود إلى عام 1852.

قبل وصول البحارة والمبشرين الأوروبيين، كانت جزر سكان تونغا يمارسون معتقدات وأديان إحيائية.[3] وأعطيت المسؤولية للرعاية الروحية للمجتمعات الكاثوليكية في أوقيانوسيا من قبل الكنيسة الكاثوليكية إلى جمعية قلب يسوع ومريم الأقدس في عام 1825؛ ومع تشكيل الجزء الغربي من النيابة الرسولية وأعطي لجمعية القديسة مريم في عام 1836 الرعاية الروحية للمنطقة، وكان لتحول الملك جورج توبو الأول إلى الديانة المسيحية، والذي يعتبر المهندس السياسي لتونغا الحديثة، له تأثير كبير على الحياة الدينية للأمة البولينيزية. وأرسلت كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة أوائل المبشرين من المورمون إلى تونغا وهم بريجام سموت وألفا ج. بتلر، في يوليو من عام 1891. وعند وصولهم التقوا بالملك جورج توبو الأول، للحصول على إذنه للتبشير. واشترى سموت وبتلر ممتلكات وقاموا ببناء منزل للبعثة ومدرسة، واشتروا أيضًا قاربًا لتسهيل السفر بين الجزر. وبين عام 1891 وعام 1897، قام المبشرون بالدعوة وفتح المدارس في مجموعات مختلفة من الجزر بما في ذلك تونجاتابو، وهاباي، وفافاو.[4]:434 وأُرسِلت الكنيسة المورمونية مبشرين إلى تونغا مرة أخرى في عام 1907 كجزء من بعثة ساموا. وبدأ المبشرون بالوعظ في تونغاتابو وهي الجزيرة الرئيسية في تونغا، في مارس من عام 1911. ونتيجة لنجاح هؤلاء المبشرين، تأسست بعثة تونغا في عام 1916.[4]:434

وكان آخر ملوك توي تونغا من الكاثوليك. وهذا هو السبب في أن العاصمة السابقة للإمبراطورية التونغية هي كاثوليكية، وذلك على النقيض من المملكة المجاورة، والتي كانت في الغالب على مذهب الميثودية. وفي عام 1924 أرادت الملكة سلوت التوفو الثالثة جمع بين الكنيسة الرسمية في تونغا وهي كنيسة تونغا الحرة)، والتي أنشأها جدها الملك جورج توبو الأول، مع الكنيسة الميثودية والتي تحكمها الهيئة الميثودية في أستراليا. وتأسست كنيسة تونغا الحرة ويسليان ككنيسة ذات سيادة، في عملية لتعزيز سيادتها في الخارج عن طريق المعاهدات الثنائية مع الدول الغربية.

العصور الحديثة[عدل]

معبد تونغا المورموني.

في عام 1937 تم إنشاء النيابة الرسولية الكاثوليكية في جزر تونغا، وفي عام 1966 وأصبحت النيابة بمقام أبرشية تونغا. وأرسلت الكنيسة الكاثوليكية في جزر سليمان وفداً من الشباب الكاثوليكي لأول مرة في أيام الشبيبة الكاثوليكية العالمي عام 2008 عندما عُقد في مدينة سيدني الأسترالية.[5] لا يوجد دين رسمي للدولة في تونغا، ولكن حوالي 90% من سكان المملكة من المسيحيين، وحوالي 60% من أتباع الكنائس البروتستانتية في حين أن حوالي 19% من أتباع الكنيسة الكاثوليكية. أعلن الدستور أن يوم السبت يوم مقدس ويقيد القانون الأنشطة التجارية في يوم الأحد.[6][7] وكما هو الحال في بلدان أخرى، تدير الكنيسة الكاثوليكية شبكة من المؤسسات التعليمية والإجتماعية في تونغا.[8] وفي 4 يناير من عام 2015 أعلن البابا فرنسيس عن عزمه تعيين أسقف تونغا سوان باتيتا بايني في منصب كاردينال.[9]

مع اكتساب المورمونية الشعبية في المحيط الهادئ، أصبحت المدارس التي ترعاها الكنيسة أكثر شيوعًا. ومن عام 1952 إلى عام 1968، نمت عضوية كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخير في تونغا من أكثر من 3,000 عضو إلى أكثر من 12,000 عضو.[10] وتم إنشاء وحدة تنظيمية للتجمعات المورمونية المحلية المتعددة، في سبتمبر من عام 1968، مما سمح للقادة المحليين بقيادة الكنيسة. وبحلول عام 1970، تحول 19% من سكان تونغا إلى كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة.[4]:449 وهي من أعلى النسب للمورمون في العالم.[10] وفقاً لتعداد السكان في تونغا لعام 2011، يقول حوالي 18,554 شخصًا أنهم مورمون، مما يجعل الكنيسة ثاني أكبر طائفة مسيحية في البلاد، وذلك بعد الكنيسة الميثودية،[11] حيث اعتبارًا من عام 2006 أنتمى أكثر من ثلث سكان تونغا إلى كنائس ذات تقليد ميثودي.[2] وتدير الكنيسة الميثودية حوالي 30% من مجمل المدارس في المملكة.[12] وتتأثر الحياة اليومية بشكل كبير بالتقاليد البولينيزية وخاصة بالإيمان المسيحي؛ على سبيل المثال، فإن جميع الأنشطة التجارية والترفيهية توقف من منتصف ليلة السبت حتى منتصف ليل الأحد وينص الدستور على أن يكون يوم السبت مقدساً إلى الأبد.

ديموغرافيا[عدل]

تعداد السكان[عدل]

الإنتماء الديني في تونغا حسب التعداد
الديانة 1986[13] 1996[13] 2006[14] 2011[15]
المسيحية 90,175 94,489 99,255 101,272
البهائية 0 595 686 777
الهندوسية 0 0 104 200
البوذية 0 0 71 183
الإسلام 0 35 47 24
آخرون 2874 830 202 877
لم يجب عن السؤال 0 10 1,698 275
لادينية 0 61 28 288
مجمل السكان 94,049 96,020 101,991 103,043

الطوائف المسيحية[عدل]

الجماعات المسيحية في تونغا حسب التعداد
الديانة 1986[13] 1996[13] 2006[14] 2011[15]
كنيسة ويسليان الحرة الميثودية 40,371 39,703 38,052 36,592
الكنيسة الرومانية الكاثوليكية 14,921 15,309 15,922 15,441
كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة 11,270 13,225 17,109 18,554
كنيسة تونغا الحرة 10,413 11,226 11,599 11,863
كنيسة تونغا 6,882 7,016 7,295 6,935
الكنيسة المسيحية توكايكولو 3,047 2,919 2,597 2,533
الكنيسة الأنجليكانية 563 720 765 728
الأدفنتست 2,143 2,381 2,282 2,331
الخمسينية 565 1,082 2,350 2,602
كنيسة الإنجيل 0 63 243 236
شهود يهوه 0 0 0 462
الكنائس الخمسينية الأخرى 0 0 0 1,034
مجمل الأعداد 90,175 94,489 99,255 101,272

مراجع[عدل]

  1. ^ Table: Religious Composition by Country, in Percentages نسخة محفوظة 08 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب (cf. Ernst, Manfred/ Winds of Change. Suva: PCC, 1994, p. 146)
  3. ^ Polynesian culture | History, Religion, Traditions, & Facts | Britannica.com نسخة محفوظة 06 أكتوبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت Britsch، R. Lanier (1986). Unto the Islands of the Sea: A History of the Latter-day Saints in the Pacific. Salt Lake City, Utah: Deseret Book Company. ISBN 087747754X. 
  5. ^ "Oceania Plans Bigger Turnout for Youth Day '08". Zenit News Agency. September 8, 2006. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2012. 
  6. ^ http://www.tongaholidays.co.uk/tongan-culture.cfm
  7. ^ http://alex.edfac.usyd.edu.au/AcrossCurric/Paradise/koftonga.html
  8. ^ http://tongacatholicschools.com/
  9. ^ Christopher Lamb, "Red hats for a global Church", The Tablet, 8 January 2014 (Retrieved 15 January 2015) نسخة محفوظة 25 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب "Church News: Country information: Tonga". The Church of Jesus Christ of Latter-day Saints. مؤرشف من الأصل في 22 October 2016. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2013. 
  11. ^ Fonua، Finau (2 Oct 2014). "Mormons Surpass Catholics in Tonga". Matangi Tonga online. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2017. 
  12. ^ "Training-School at Tonga" (PDF). The Wesleyan Juvenile Offering: A Miscellany of Missionary Information for Young Persons. Wesleyan Missionary Society. IX: 60. June 1852. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2016. 
  13. أ ب ت ث CENSUS96 Admin, Tonga Department of Statistics, 11/15/2011, pages xxii, 14 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. أ ب [1], Tonga Department of Statistics نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  15. أ ب Census Report 2011 Vol.1 rev., Tonga Department of Statistics, 11/07/2013, page 39 نسخة محفوظة 22 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضاً[عدل]