المشاعر المعادية لأوكرانيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Валуєвський циркуляр. Valuev Circular.jpg

المشاعر المعادية لأوكرانيا أو رهاب أوكرانيا هي الحقد تجاه الأوكرانيين أو الثقافة الأوكرانية أو اللغة الأوكرانية أو أوكرانيا كأمّة.[1]

في الأزمنة الحديثة، يمكن التمييز بين الوجود المؤثّر لرهاب أوكرانيا في ثلاثة مناطق جغرافية، حيث تختلف جذورها ومظهرها:

  • في روسيا الاتحاديّة، وبين سكان روسوفون في جنوب شرق أوكرانيا (حيث يتألف جزء كبير من السكان من عرق روسي). عكسها هو الأوكرانيفيليا.
  • في بولندا[2]
  • في كندا، حيث توجد جالية أوكرانية كبيرة.

تاريخيًا، كانت الثقافة الأوكرانية مضطهدة في دول شملت السكان الأوكرانيين: الإمبراطورية الروسية والاتحاد السوفيتي والولايات البولندية التاريخية.

يحدد العلماء المعاصرون نوعين من المشاعر المعادية لأوكرانيا. الأولى تقوم على التمييز بين الأوكرانيين على أساس أصلهم العرقي أو الثقافي، وهو نوع نموذجي من رهاب الأجانب والعنصرية. واحد آخر يقوم على الرفض المفاهيمي للأوكرانيين، والثقافة الأوكرانية، واللغة باعتبارها مصطنعة وغير طبيعية؛ في نهاية القرن العشرين، أيّد العديد من المؤلفين التأكيد على أن الهوية واللغة الأوكرانية قد تم إنشاؤها بشكل مصطنع من أجل إضعاف روسيا.[3] نُشرت هذه الحجة من قبل العديد من المؤلفين الروس المحافظين.

الأفكار الشائعة الأوكرانية[عدل]

تتراوح الأفكار الشائعة لرهاب أوكرانيا من الاستهزاء إلى نسب السلبيات إلى الأمة الأوكرانية بأكملها.

  • الأوكرانيون يأكلون السالو في الغالب[4]
  • الأوكرانيين جشعون
  • الأوكرانيون ماكرون ومخادعون
  • الأوكرانيون خونة
  • الأوكرانيون معادون للساميّة
  • اللغة الأوكرانية هي في الواقع لهجة مكسورة مضحكة متفرعة من الروسية[5]

الإمبراطورية الروسية[عدل]

كان ارتفاع وانتشار الوعي الذاتي الأوكراني في ثورات عام 1848 سببًا في توليد مشاعر معادية لأوكرانيا في بعض طبقات المجتمع داخل الإمبراطورية الروسية. من أجل إعاقة هذه الحركة والسيطرة عليها، كان استخدام اللغة الأوكرانية داخل الإمبراطورية الروسية مقيدًا في البداية بموجب مراسيم حكومية رسمية مثل تعميم فالوف (18 يوليو 1863) والذي حُظر لاحقًا من قبل إمس أوكاز (18 مايو 1876) من أي استخدام مطبوع (باستثناء إعادة طبع الوثائق القديمة) بشكل شعبي. أصدرت منظمات مثل «المئات السود» المشاعر المعادية لأوكرانيا، التي عارضت بعنف تقرير مصير أوكرانيا. خُففت بعض القيود المفروضة على استخدام اللغة الأوكرانية في الفترة 1905-1907. توقفوا عن السيطرة بعد ثورة فبراير عام 1917.

بجانب إمس أوكاز وتعميم فالوف، كان هناك عدد كبير من المراسيم الأخرى المعادية للأوكرانية ابتداءً من القرن السابع عشر، عندما كان مجلس رومانوف يحكم روسيا. في عام 1720، أصدر بطرس الأكبر مرسومًا يحظر طباعة الكتب باللغة الأوكرانية، ومنذ عام 1729، أصبحت جميع المراسيم والتعليمات باللغة الروسية فقط. في عام 1763 أصدرت كاترين العظمى مرسومًا يحظر المحاضرات باللغة الأوكرانية في أكاديمية كييف موهيلا. في عام 1769، حرّم المجمع المقدس الطباعة واستخدام كتاب الأبجدية الأوكرانية. في عام 1775 دُمّر الزابوروزيان سيتش. في عام 1832، انتقل جميع الطلاب الذين يدرسون في مدارس الضفة اليمنى في أوكرانيا إلى اللغة الروسية حصرًا. في عام 1847، اضطهدت الحكومة الروسية جميع أعضاء أخويّة القديسين سيريل وميثوديوس وحظرت أعمال تاراس شيفتشينكو وبانتيلييمون كوليش ونيكولاي كوستوماروف (ميكولا كوستوماروف) وغيرهم. في عام 1862 أُغلقت جميع مدارس الأحد المجانية للبالغين في أوكرانيا. في عام 1863، قرر وزير الداخلية الروسي فالويف أن اللغة الروسية الصغيرة (اللغة الأوكرانية) لم تكن موجودة أبداً ولا يمكن أن توجد على الإطلاق. خلال ذلك الوقت في شتاء 1863-1864، حدثت انتفاضة يناير في المناطق الغربية من الإمبراطورية الروسية، لتوحيد شعوب الكومنولث البولندي الليتواني السابق. في العام المقبل في عام 1864، ادعى «التنظيم الخاص بالمدرسة الابتدائية» أن التعليم بأكمله يجب أن يكون باللغة الروسية. في عام 1879، صرح وزير التعليم الروسي ديمتري تولستوي (وزير الداخلية الروسي فيما بعد) رسميًا وصريحًا بأنه يجب ترويس جميع شعوب الإمبراطورية الروسية. في الثمانينيات من القرن التاسع عشر، صدرت عدة مراسيم تحظر التعليم باللغة الأوكرانية في المدارس الخاصة، والعروض المسرحية باللغة الأوكرانية، وأي استخدام للأوكرانيين في المؤسسات الرسمية، وتعميد الأسماء الأوكرانية. في 1892 حظر مرسوم آخر الترجمة من الروسية إلى الأوكرانية. في عام 1895، حظرت الإدارة الرئيسية للنشر طباعة كتب الأطفال باللغة الأوكرانية. في عام 1911، حظر القرار الذي تم تبنيه في المؤتمر السابع للنوايا في موسكو استخدام أي لغة أخرى غير الروسية. في عام 1914 منعت الحكومة الروسية رسميًا الاحتفالات بالذكرى 100 لميلاد شيفشينكو ونشرت رجال الدرك في تلة تشرنيشا. في نفس العام أصدر نيكولاس الثاني ملك روسيا مرسومًا يحظر الصحافة الأوكرانية.

الاتحاد السوفييتي[عدل]

في ظلّ الحكم السوفيتي في أوكرانيا، تم تبني سياسة الكورنيزايشن بعد هزيمة جمهورية أوكرانيا الشعبية ودعم الوعي الثقافي الأوكراني الذاتي في البداية. أُلغيت هذه السياسة عام 1928 وأنهيت بالكامل عام 1932 لصالح الترويس العام.

في عام 1929 كتب ميكولا كوليش العرض المسرحي «مينا مازيلو» حيث يعرض المؤلف بذكاء الوضع الثقافي في أوكرانيا. كان من المفترض عدم وجود مشاعر معادية للأوكرانية داخل الحكومة السوفيتية، والتي بدأت في قمع جميع جوانب الثقافة واللغة الأوكرانية بما يتناقض مع أيديولوجية الدوليّة البروليتارية.

في عام 1930 جرت عملية الاتحاد من أجل حرية أوكرانيا في خاركيف، وبعده رُحل عدد من السياسيين الأوكرانيين السابقين وأقاربهم إلى آسيا الوسطى. لم تعط أي قيمة للتطهير العرقي ضد المثقفين الأوكرانيين ولم يتم توثيقه بشكل جيد.

خلال الحقبة السوفيتية، انخفض عدد سكان أوكرانيا بسبب المجاعة الاصطناعية التي تسمى هولودومور في 1932-1933 مع سكان المناطق الزراعية الأخرى القريبة من الاتحاد السوفياتي.

صُنّف العديد من الأوكرانيين البارزين كقوميين أو مناهضين للثوريين، وقمع العديد منهم وإعدامهم كأعداء للشعب.[6]

في يناير 1944 أثناء جلسة للمكتب السياسي اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الاتحادي (بلشفيّون)، ألقى ستالين شخصيًا خطابًا حول الأخطاء المعادية للينين والانحرافات القومية في قصة فيلم ألكسندر دوفزينكو «أوكرانيا مشتعلة».[7]

في 2 يوليو عام 1951، نشرت صحيفة برافدا الشيوعية مقالًا بعنوان «عن الانحرافات الأيديولوجية في الأدب» فيما يتعلق بقصيدة فولوديمير سوسيورا «لوف أوكراين» حيث ذُكر ما يلي: «كان من الممكن توقيع هذه القصيدة من قبل خصوم الشعب الأوكراني مثل بيتلورا وبانديرا ... يكتب سوسيورا عن أوكرانيا وحبها خارج حدود الزمان والمكان. وهذا عمل أثيم أيديولوجيًا. على عكس حقيقة الحياة، فإن الشاعر يغني لأوكرانيا «أبدية» مليئة بالزهور والصفصاف المجعد والطيور والأمواج في دنيبرو.[8]

يشير التحليل الحديث إلى أن اللغة الأوكرانية كانت ناقصة التمثيل في الإنتاج الإعلامي السوفيتي.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ Andriy Okara. Ukrainophobia is a gnostic problem. "n18texts Okara". Retrieved 7 December 2008. نسخة محفوظة 23 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ James Stuart Olson, Lee Brigance Pappas, Nicholas Charles Pappas, An Ethnohistorical Dictionary of the Russian and Soviet Empires, Greenwood Publishing Group, 1994. (ردمك 0-313-27497-5). نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Shkandrij, Myroslav (09 أكتوبر 2001)، Russia and Ukraine، ISBN 9780773522343، مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2015.
  4. ^ "Що таке українофобія і як її розпізнати - Політичні новини | УНІАН"، unian.ua، مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2017.
  5. ^ "The long war over the Ukrainian language - the Boston Globe"، مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019.
  6. ^ Basil Dmytryshyn, Moscow and the Ukraine, 1918–1953: A Study of Russian Bolshevik Nationality Policy, Bookman Associates, 1956
  7. ^ Shapoval, Yu. Гітлер, Сталін і Україна: безжальні стратегії (Hitler, Stalin and Ukraine: merciless strategies). أوكراينسكا برافدا. May 9, 2013 نسخة محفوظة 4 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Siundiukov, I. Volodymyr Sosiura and the Oppressors of National Spirit. The Day. February 17, 2004 نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Dovzhenko Film Studios as a mirror of Russification policy in the USSR. أوكراينسكا برافدا. July 17, 2013. نسخة محفوظة 13 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.