المشرق (الشرق الأدنى)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
الشام
خريطة
معلومات عامة
جزء من
القارة
موجود بالقرب من المسطح المائي
تقع في منطقة تضاريس
الإحداثيات
34°N 36°E / 34°N 36°E / 34; 36 عدل القيمة على Wikidata
أعلى قمة
عدد السكان
44٬550٬926 ( القرن 21) عدل القيمة على Wikidata
اللُّغة المُستخدَمة
تاريخ هذا الموضوع
لديه جزء أو أجزاء

المشرق منطقة تشير عادة إلى الدول المجاورة للساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط في المقام الأول لبنان وسوريا (دول المشرق حسب الفرنسيين)؛ ولكن منطقة المشرق تشمل أيضًا فلسطين التاريخية والأردن والأناضول وبلاد ما بين النهرين ومصر. استنبطت قائمة المقاطعات التي يضمها المشرق من المادة 17 من الباب الثاني من المرسوم المؤرخ 3 مارس 1781، بشأن القنصليات والتجارة والملاحة في مستويات بلاد الشام والبربرية.[1]

يُشار إلى المشرق اليوم في كثير من الأحيان باسم «الشرق الأدنى» أو «الشرق الأوسط»، كترجمة حرفية للمصطلح الإنجليزي Middle East. كما أنه في بعض الأحيان يتوافق مع المشرق العربي لكن هذا المصطلح، المستمد من الجذور ش ر ق، («الشرق» أو «شروق الشمس»)، يشير إلى منطقة أوسع تشمل أيضًا العراق. المصطلح العربي الآخر المستخدم هو الشام، والذي يتضمن بنسخته الواسعة سوريا ولبنان والأردن وفلسطين وجزء من جنوب تركيا.[note 1]

الجغرافيا والاستخدام الحديث للمصطلح[عدل]

اليوم، «بلاد الشام» هو المصطلح الذي يستخدمه عادة علماء الآثار والمؤرخون للإشارة إلى تاريخ المنطقة. اعتمد العلماء مصطلح بلاد الشام لتحديد المنطقة نظرا لكونها "مجموعة ثقافية أوسع، ولكنها ذات صلة" وليس لها "إيحاءات سياسية" لسوريا وفلسطين. يستخدم هذا المصطلح أيضا للإشارة إلى الأحداث الحديثة، والشعوب أو الدول أو أجزاء من الدول في نفس المنطقة[2]، وهي قبرص ومصر والعراق وإسرائيل والأردن ولبنان وفلسطين وسوريا وتركيا تعتبر أحيانا دول بلاد الشام (قارن مع الشرق الأدنى والشرق الأوسط وشرق البحر الأبيض المتوسط وغرب آسيا). يشمل العديد من الباحثين جزيرة قبرص في الدراسات الشامية، بما في ذلك مجلس البحوث البريطانية في بلاد الشام،[3] قسم لغات وثقافات الشرق الأدنى بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس، [ مجلة الدراسات الشامية[4] ومعهدUCL للآثا،[5] وقد أُرخ آخرها العلاقة بين قبرص والبر الرئيسي لبلاد الشام إلى أوائل العصر الحديدي. استخدم علماء الآثار الذين يسعون إلى اتباع توجه محايد لا ينسجم مع الكتاب المقدس ولا مع الوطن مصطلحات مثل علم الآثار الشامي وعلم الآثار في جنوب بلاد الشام.[6][7][8]

في حين أن استخدام مصطلح "بلاد الشام" في الأوساط الأكاديمية قد اقتصر على مجالات علم الآثار والأدب، إلا أن هناك محاولة حديثة لاستعادة مفهوم بلاد الشام كفئة من التحليل في العلوم السياسية والاجتماعية. وقد أُطلقت مجلتين أكاديميتين في أوائل عام 2010 باستخدام الكلمة: مجلة الدراسات الشامية، التي يصدرها معهد فان لير في القدس[9] ومجلة ليفانتين، التي تنشرها كلية بوسطن.[10]

استخدمت كلمة بلاد الشام في بعض الترجمات لمصطلح الشام كما هو مستخدم من قبل التنظيم المعروف باسم داعش، الدولة الإسلامية في العراق والشام، وأسماء أخرى، على الرغم من وجود خلاف حول ما إذا كانت هذه الترجمة دقيقة.[11]

التاريخ[عدل]

التركيبة السكانية والدين[عدل]

أمير من لبنان ومسلم من دمشق، أواخر القرن 19

أكبر مجموعة دينية في بلاد الشام هم المسلمون وأكبر مجموعة عرقية هم العرب. أصبح الإسلام منتشر بشكل كبير في المنطقة بسبب الفتح الإسلامي لبلاد الشام في القرن السابع.[12][13] غالبية مسلمي الشام هم من السنة مع أقليات علوية وشيعية. تشمل المجموعات العرقية والدينية الكبيرة الأخرى في بلاد الشام اليهود والموارنة والأتراك والتركمان واليونانيين الأنطاكيين والآشوريين واليزيديين والأكراد والدروز والأرمن.[14][15]

هناك العديد من الجماعات المسيحية المشرقية مثل اليونانية والأرثوذكسية الشرقية (بشكل رئيسي السريانية الأرثوذكسية والأقبطية والجورجية والمارونية) والرومان الكاثوليك والنسطوريون والبروتستانت. ينتمي الأرمن في الغالب إلى الكنيسة الرسولية الأرمنية. هناك الشاميون أو الفرنسيو الشام الذين هم في الغالب من الروم الكاثوليك. هناك أيضا الشركس والأتراك والسامريين والنوارس. هناك شعوب آشورية تنتمي إلى كنيسة المشرق الآشورية (مستقلة) والكنيسة الكلدانية الكاثوليكية (الكاثوليكية).[16]

بالإضافة إلى ذلك، يوجد في هذه المنطقة عدد من المواقع ذات الأهمية الدينية، مثل المسجد الأقصى،[17] وأنطاكية في هاتاي وكنيسة القيامة،[18] وحائط الغربي[19] [بحاجة لمصدر] في القدس.

انظر أيضًا[عدل]

قائمة الكتب المراجعية[عدل]

  • Maurice Sartre, D'Alexandre à Zénobie : Histoire du Levant antique, IVe قرن avant Jésus-Christ-IIIe قرن après Jésus-Christ, Fayard, 2001.
  • Allan Toriel & Sylvérik, Tourville, Chevalier du Levant, Vagabondages, Bayeux, 2008 (ردمك 978-2-91814-302-4).
  • Dominique Trimbur (Hg.), « Europäer in der Levante. Zwischen Politik, Wissenschaft und Religion (19.–20. Jahrhundert) / Des Européens au Levant. Entre politique, science et religion (قالب:Sp-) », München (Oldenbourg) 2004 (Pariser Historische Studien, 53), (ردمك 3-486-57561-9). على الويب في موقع perspectivia.net.
  • Alain Blondy, Bibliographie du monde méditerranéen. Relations et échanges (1453-1835), Paris, Presses de l’université de Paris-Sorbonne, 2003, 301 p. (ردمك 2-84050-272-0).

مقالات ذات صلة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Ordonnance… concernant les consulats, la résidence, le commerce et la navigation des sujets du Roi dans les Échelles du Levant et de Barbarie…. 1 يناير 1781. مؤرشف من الأصل في 2018-08-13. اطلع عليه بتاريخ 2016-09-09. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |الأول= يفتقد |الأخير= (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المؤلفين (link) صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link).
  2. ^ e.g., "The Levant Crisis: Syria, Iraq, and the Region", Australian National University [1] نسخة محفوظة 1 December 2017 على موقع واي باك مشين.; Center for Strategic and International Studies, "Egypt and the Levant", 2017 [2] نسخة محفوظة 1 December 2017 على موقع واي باك مشين.; Michael Kerr, Craig Larkin, eds., The Alawis of Syria, 2015 (ردمك 9780190458119)
  3. ^ Sandra Rosendahl (28 نوفمبر 2006). "Council for British Research in the Levant homepage". Cbrl.org.uk. مؤرشف من الأصل في 2023-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-05.
  4. ^ Biblical and Levantine studies نسخة محفوظة 6 December 2013 على موقع واي باك مشين., جامعة كاليفورنيا (لوس أنجلوس)
  5. ^ "About JLS". Journal of Levantine Studies. مؤرشف من الأصل في 2023-04-26.
  6. ^ The Ancient Levant, UCL Institute نسخة محفوظة 2023-04-22 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Dever, William G. "Syro-Palestinian and Biblical Archaeology", pp. 1244-1253.
  8. ^ Sharon, Ilan "Biblical archaeology" in Encyclopedia of Archaeology Elsevier.
  9. ^ Anat Lapidot-Firilla, "Editor's Note", Journal of Levantine Studies 1:1:5-12 (Summer 2011) full text نسخة محفوظة 19 September 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Franck Salameh, "From the Editors", The Levantine Review 1:1:1-6 (Spring 2012), دُوِي:10.6017/lev.v1i1.2154, full text نسخة محفوظة 28 August 2020 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Irshaid، Faisal (2 ديسمبر 2015). "Isis, Isil, IS or Daesh? One group, many names". بي بي سي. مؤرشف من الأصل في 2023-04-15. اطلع عليه بتاريخ 2018-07-21.
  12. ^ Kennedy، Hugh N. (2007). The Great Arab Conquests: How the Spread of Islam Changed the World We Live In. Da Capo Press. ص. 376. ISBN:978-0306817281. مؤرشف من الأصل في 2022-12-07.
  13. ^ Lapidus، Ira M. (13 أكتوبر 2014) [1988]. A History of Islamic Societies (ط. 3rd). Cambridge University Press. ص. 70. ISBN:978-0521514309. مؤرشف من الأصل في 2023-03-26.
  14. ^ Shoup، John A (31 أكتوبر 2011). Ethnic Groups of Africa and the Middle East: An Encyclopedia. ISBN:9781598843620. مؤرشف من الأصل في 2023-03-26. اطلع عليه بتاريخ 2014-05-26.
  15. ^ "Levant (al-Shaam) - Syria, Lebanon, Israel, Palestine and Jordan: Religious Composition". The Gulf/2000 Project, School of International and Public Affairs of Columbia University. 2017. مؤرشف من الأصل في 2023-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-31.
  16. ^ "Christian Population of Middle East in 2014". The Gulf/2000 Project, School of International and Public Affairs of Columbia University. 2017. مؤرشف من الأصل في 2023-04-21. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-31.
  17. ^ Mustafa Abu Sway. "The Holy Land, Jerusalem and Al-Aqsa Mosque in the Qur'an, Sunnah and other Islamic Literary Source" (PDF). Central Conference of American Rabbis. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2011-07-28.
  18. ^ "Church of the Holy Sepulchre, Jerusalem". Jerusalem: Sacred-destinations.com. 21 فبراير 2010. مؤرشف من الأصل في 2023-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-07.
  19. ^ Frishman, Avraham (2004). Kum Hisalech Be’aretz, Jerusalem.

الهوامش[عدل]

  1. ^ Ces expressions (en arabe, en anglais ou en français) proviennent de milieux linguistiques différents et elles ont aussi des origines différentes. Il est donc en grande partie spécieux de chercher à les traduire simplement comme des termes équivalents, mais les expliquer en les replaçant dans leur contexte.