المحتوى هنا بحاجة لإعادة الكتابة، الرجاء القيام بذلك بما يُناسب دليل الأسلوب في ويكيبيديا.

حي المصانع (الرياض)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من المصانع)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Crystal Clear app kedit.svg
هذه المقالة ربما تحتاج لإعادة كتابتها بالكامل أو إعادة كتابة أجزاءٍ منها لتتناسب مع دليل الأسلوب في ويكيبيديا. فضلًا ساعد بإعادة كتابتها بطريقة مُناسبة. (يوليو 2017)

المصانع قرية تاريخية في عارض اليمامة، تقع حالياً بجوار مدينة الرياض الحديثة في المملكة العربية السعودية جنوب الطريق الدائري الجنوبي مخرج (22)، وتتبع إدارياً بلدية الشفا الفرعية. وقد كانت المصانع حتى منتصف القرن العشرين تعدّ بلدةً مستقلّة قبل أن يشملها التمدد العمراني لمدينة الرياض.[1][عدل]

تقع المصانع على شفا وادي حنيفة الشرقي، جنوباً عن منفوحة، وكانت تاريخياً بلدةً زراعية تقوم على زراعة النخيل والفاكهة في باطن وادي حنيفة، واشتقّ اسمها من مصانع الماء، ومفردها (مصنع) أو (صِنْع)، وهي قنوات في بساتين النخل يجري فيها الماء لسقيا النخيل،ولعل من أشهر النخيل المعروفة فيها: مرزه للمسابحه (المصابحه)، الدعيجى ، الكويخة لآل حشر ، العليا، مصدة للدروع، أم الهراس، نخل الشيوخ( أم ماجد والده ماجد بن عبدالعزيز رحمهما الله) حيث كان قبل ذلك لآل زيد، والقصر، والسويلة، ولوذة للشماسا، نخل السويح وال شويرد ونخيل ال هدهود ونخيل سليطينه ونخل المغيصيب ونخل ابوعلي العمران ونخل ال شلهوب [2]

والمصانع بلدة قديمة قائمة بهذا الاسم قبل ظهور الإسلام، ورد في معجم البلدان لياقوت الحموي (توفي 623 هـ): "والمصانع أيضا قرية من قرى اليمامة التي لم تدخل في صلح خالد بن الوليد أيام قتل مسيلمة الكذاب وهو نخل لبني ضور بن رزاح قاله الحفصي." وجاء في (صفة جزيرة العرب) للهمداني (توفي 334 م): "ثم ترجع إلى بطن العرض فالفارعة فالموصل لبني يشكر ثم المصانع لضور ثم منفوحتان وهما المنافيح لبني قيس بن ثعلبة ثم محرقة لبني زيد بن يربوع... ثم القرية الخضراء خضراء حجر التي التقطها عبيد بن ثعلبة بن الدول ولم يشرك فيها أحداً."[3]

وفي مطلع القرن العشرين، يصف دليل الخليج (1908 م) البلدة كالتالي: "تقع على الشفا الشرقي لوادي حنيفة، ثلاثة أميال أسفل منفوحة... تمتد أراضي القرية على جانبي الوادي. الماء قريب من السطح، وتتواجد أشجار لفاكهة المعتادة والحبوب، وربما عشرة آلاف نخلة، وبساتين المصانع تتصل ببساتين منفوحة." وقدّر المؤلف سكانها بمائة بيت.[4]

أما عن إمارة هذه البلدة، فلقد تولاها منذ عهد فيصل بن تركي أسرة الزمامي[5] وأبرز امرائهم سلطان الزمامي وابنائه.

مساجد المصانع[عدل]

1- مسجد فيحان وهو مسجد جامع يصلى فيه جميع الاوقات مع صلاة الجمعة وهو في المنطقة الجنوبية من البلدة.

2- مسجد القصر في منطقة القصر وقد ام المصلين فيه الشيخ بن مخيلد وبعده جاء الشيخ حسن بن عبدالله بن طلحه رحمه الله .

3- مسجد سليطنية وهو مسجد صغير يصلى فيه جميع الاوقات ماعدا الجمعة وقد ام المصلين فيه لمدة طويلة الشيخ عبدالله بن صالح الحركان رحمه الله.

4-مسجد ال شويرد وقد ام المصلين فيه عبدالله بن عيسى ال شويرد ومن بعده ابنه محمد بن عبدالله ال شويرد .

5- مسجد الصفيه وقام بأمامة المصلين فيه الشيخ عبدالله الباهلي رحمه الله .

6- مسجد البريك وقد ام المصلين فيه عبدالله السكيني ومن بعده سليمان بن درع .

7- مسجدالامام فيصل بن تركي وقد ام المصلين فيه الشيخ بن سعيدين رحمه لله .

8- مسجد المسبحي

9- مصلى العيد بوادي البطحا

احياء المصانع[عدل]

  1. القصر: وهو الحي القديم وبه قصر الأمارة ويحيط به الأسوار والأبراج وقد اندثر كثير منه خلال السنوات القليلة وفيه مسجد القصر المشهور بالبلده ولا تزال احد البوابات ( الدروازه ) صامده مع سقوط اجزاء منها .
  2. فيحان: وهو في الجنوب الشرقي من البلدة وقد أنشئت في أوائل القرن الرابع عشر الهجري.
  3. الكويخة: وهو في الاصل نخل لآل حشر وآل قباع ولكن يوجد نخيل لغيرهم كآل الشيخ وغيرهم ، يقع في الجنوب الغربي من البلدة .
  4. الحليلة: وقد اندثرت؛

أسر المصانع[عدل]

سكن المصانع عدد من الأسر العريقة والكريمة كاسر آل درع من الدروع من بني حنيفة ، وآل زيد من الدروع من بني حنيفة ( انقرضوا ولَم يبقى منهم أحد)، الشميسي من بني حنيفة، وآل فليج من العرينات من سبيع، وآل جعيدان من العرينات من سبيع، وآل حشر من الفطامين من السهول، وآل ابوهلال من المزاريع من بني تميم، وآل نشوان من الوهبة من بني تميم، والزمامي من المساعرة من الدواسر (وهم أمراء المصانع بعد آل زيد الشيوخ )، آل زيد الحقباني من الحقبان من الدواسر (وهم غير آل زيد الدروع)، وآل مرشد من جميلة من عنزة، وآل مداوي من عبيدة من قحطان، وآل عيد من المساردة من قحطان (وهم في الأصل من تثليث نزح جدهم عيد منها )، والباهلي من باهلة ، السليم ، آل حسن ، الرشيد،آل مغيصيب، آل مدعوج، آل عمران، آل خالد، آل منصور، الزباري، آل هدهود، ال سويح , ال وايل ، آل اسماعيل، آل غنيم، الحواطا، ال قباع، آل سريهيد, آل الشويرد, آل طياش.


ويشتهر أهالي بلدة المصانع بنخوة (هل الجرف) بفتح الهاء.

وهي نخوة تثير الحماسة والشجاعة: قال أحد شعرائهم ابن مدعوج:ربعي هل الجرف طايحهم يشيلون ذي عادة عندنا للجار والعاني

الجدير بالذكر أن بلدة المصانع مع التحضر دخلت في أنحاء الرياض، وانعدم الاهتمام بها كمعلم تاريخي، فأصبحت كمثل أي حي من أحياء الرياض.


  • عبد الله بن سليمان الدرع، "بلدة المصانع وشيء من عبق التاريخ"، جريدة الرياض، العدد 13990 13 أكتوبر 2006 [5]
  • سلطان بن عبد الله الزمامي، "تعقيب: حول بلدة المصانع وشيء من عبق التاريخ"، جريدة الرياض، العدد 14298، 17 أغسطس 2007 م [6]

مصادر[عدل]

  1. ^ . St. J. B. Philby The Geographical Journal, Vol. 55, No. 3 (Mar., 1920), pp. 161-185 [1] Published by: Blackwell Publishing on behalf of The Royal Geographical Society (with the Institute of British Geographers)
  2. ^ ابن منظور، لسان العرب، مادة "صنع": "هي أَحباسٌ تتخذ للماء، واحدها مَصْنَعةٌ ومَصْنَعٌ، وقيل: هي ما أُخذ للماء. قال الأَزهري: سمعت العرب تسمي أَحباسَ الماءِ الأَصْناعَ والصُّنوعَ، واحدها صِنْعٌ
  3. ^ الهمداني، صفة جزيرة العرب [2]
  4. ^ لوريمر، دليل الخليج، Vol II.A، الجزء A من القسم الجغرافي، ص 628 (تأليف سنة 1908، نشر سنة 1970) [3]
  5. ^ عبد الله بن سليمان الدرع، "بلدة المصانع وشيء من عبق التاريخ"، جريدة الرياض، العدد 13990 13 أكتوبر 2006 [4]

وثيقة تخص اسرة ال سويح مذكور فيها بعض الاسرة من اهل المصانع الاصليين مؤرخة بسنة 1305هجري

https://commons.wikimedia.org/wiki/File:%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%82%D8%A9_%D8%AA%D8%AE%D8%B5_%D8%A7%D8%B3%D8%B1%D8%A9_%D8%A7%D9%84_%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%AD_%D8%B0%D9%83%D8%B1_%D9%81%D9%8A%D9%87%D8%A7_%D8%A8%D8%B9%D8%B6_%D8%A7%D9%87%D8%A7%D9%84%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%86%D8%B9_%D9%85%D8%A4%D8%B1%D8%AE%D8%A9_1305%D9%87%D8%AC%D8%B1%D9%8A.jpg