المضائق التركية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يُعرف مضيق البوسفور (الأحمر)، والدردنيل (الأصفر)، وبحر مرمرة بينهما مجتمعة باسم المضائق التركية
صورة الأقمار الصناعية للبوسفور، مأخوذة من محطة الفضاء الدولية في أبريل 2004. المسطح المائي في الأعلى هو البحر الأسود، والجزء السفلي هو بحر مرمرة، والبوسفور هو الممر المائي الرأسي المتعرج الذي يربط بين الاثنين. تشكل الضفاف الغربية لمضيق البوسفور نقطة الانطلاق الجغرافية للقارة الأوروبية، بينما تشكل الضفاف إلى الشرق البدايات الجغرافية لقارة آسيا. يمكن رؤية مدينة إسطنبول على طول الضفتين.
منظر لمضيق الدردنيل، مأخوذ من القمر الصناعي لاند سات 7 في سبتمبر 2006. إن المسطح المائي في أعلى اليسار هو بحر إيجة، بينما الجزء العلوي الأيمن هو بحر مرمرة. شبه الجزيرة العليا الطويلة والضيقة هي جاليبولي (بالتركية: Gelibolu)‏، وتشكل ضفاف قارة أوروبا، في حين أن شبه الجزيرة السفلى هي ترود (بالتركية: Biga)‏ وهي تشكل ضفاف قارة آسيا. الدردنيل هو ممر مائي مدبب يمتد قطريا بين شبه الجزيرتين، من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي. يمكن رؤية مدينة جنق قلعة على طول شواطئ شبه الجزيرة السفلية، والتي تتركز عند النقطة الوحيدة التي ينطلق فيها نتوء حاد في الدردنيل الخطي.

المضائق التركية (بالتركية: Türk Boğazları)‏ هما ممران مائيان مهمان دوليًا يقعان في شمال غرب تركيا. تشكل المضائق سلسلة من الممرات الدولية التي تربط بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط بالبحر الأسود، وهي تتألف من مضيق الدردنيل والبوسفور. تقع المضائق على طرفي نقيض لبحر مرمرة. تعد المضائق وبحر مرمرة جزءً من الأراضي البحرية السيادية لتركيا وتخضع لنظام المياه الداخلية.

تقع المضائق التركية في الجزء الغربي من اليابسة في أوراسيا، وتعتبر تقليديًا الحدود بين قارات أوروبا وآسيا، وكذلك الخط الفاصل بين تركيا الأوروبية والآسيوية. ونظرًا لأهميتها الاستراتيجية في التجارة الدولية والسياسة والحرب، فقد لعبت المضائق التركية دورًا مهمًا في تاريخ أوروبا والعالم. ومنذ عام 1936، تم الحكم عليها وفقًا لاتفاقية مونترو.

الجغرافيا[عدل]

كممرات مائية بحرية، تربط المضائق التركية بحارًا مختلفة على طول شرق البحر الأبيض المتوسط والبلقان والشرق الأدنى وغرب أوراسيا. تسمح المضائق على وجه التحديد بوصلات بحرية من البحر الأسود وصولًا إلى بحر إيجة والبحر الأبيض المتوسط، والمحيط الأطلسي عبر جبل طارق، والمحيط الهندي عبر قناة السويس، مما يجعلها ممرات مائية دولية مهمة، لا سيما بالنسبة لمرور البضائع القادمة في من روسيا.

تتكون المضائق التركية من الممرات المائية التالية؛

تهدد تطورات الأنشطة الاقتصادية النظام البيئي البحري بما في ذلك مستوطنة دلفين وخنزير البحر المألوف.[1]

قضية المضائق[عدل]

كان للمضيق أهمية استراتيجية بحرية كبيرة على الأقل منذ أن خاضت جيوش العصر البرونزي حرب طروادة بالقرب من مدخل بحر إيجة، كما أن المعابر الضيقة بين آسيا وأوروبا وفّرت طرق الهجرة والغزو لفترة أطول (للفرس وغلاطية والأتراك، على سبيل المثال). وفي أيام إنهيار الدولة العثمانية كان "موضوع المضائق" يضم دبلوماسيين من أوروبا والعثمانيين.

بموجب شروط اتفاقية لندن للمضائق المبرمة في 13 يوليو 1841 بين القوى العظمى في أوروباروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا والنمسا وبروسيا — أعيد تأسيس "الحكم القديم" للدولة العثمانية بإغلاق المضائق التركية لجميع السفن الحربية على الإطلاق، باستثناء تلك التابعة لحلفاء السلطان العثماني في زمن الحرب.[2] أصبحت تلك المعاهدة واحدة في سلسلة تتناول الوصول إلى مضيق البوسفور وبحر مرمرة والدردنيل. لقد تطورت من معاهدة هنكار إسكله سي السرية لعام 1833 (Unkiar Skelessi)، والتي ضمنت فيها الدولة العثمانية الاستخدام الحصري للمضيق لسفن حربية "دول البحر الأسود" (أي الدولة العثمانية والإمبراطورية الروسية) في حالة الحرب العامة.

أصبحت المضائق ذات أهمية خاصة خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918) كحلقة وصل محتملة بين الجبهتين الشرقية والغربية لقوى الوفاق الثلاثي. فشلت القوات البحرية الأنجلو-فرنسية في السيطرة على الدردنيل (فبراير - مارس 1915)، ولكن في دبلوماسية اتفاقية المضائق السرية في مارس وأبريل 1915، وافق أعضاء الوفاق الثلاثي - في حالة النصر في الحرب العالمية الأولى - على التنازل عن الأراضي العثمانية التي تسيطر على المضائق وتطل عليها للإمبراطورية الروسية. أطلقت القوات الأنجلو-فرنسية بعد ذلك حملة جاليبولي، وهي عملية فاشلة في النهاية للسيطرة على المضيق بعد عمليات الإنزال البرمائية في شبه جزيرة جاليبولي (أبريل 1915 إلى يناير 1916). أدت الثورات في بتروغراد عام 1917 إلى توقف خطط روسيا للاستيلاء على المضيق.[3][4]

المعاهدة الحديثة للتحكم في الوصول هي اتفاقية مونترو لعام 1936 بشأن نظام المضائق التركية، والتي لا تزال سارية اعتبارا من 2020. تمنح هذه الاتفاقية جمهورية تركيا السيطرة على السفن الحربية التي تدخل المضيق لكنها تضمن حرية مرور السفن المدنية في وقت السلم.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Khan S.. 2013. An Economic Boom in Turkey Takes a Toll on Marine Life. Yale Environment 360. Retrieved on September 06, 2017 نسخة محفوظة 26 فبراير 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Rozakis & Stagos 1987.
  3. ^ Windchy, Eugene G. (2014). "World War I (1917 to 1918)". Twelve American Wars: Nine of Them Avoidable (الطبعة 2) (نشر 2015). صفحة 283. ISBN 9781491730546. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2020. [...] Saz[o]nov made plans for a seizure of the Turkish straits. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ McMeekin, Sean (2013). July 1914: Countdown to War. London: Icon Books Ltd. ISBN 9781848316096. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2020. [...] Sazonov, Sukhomlinov, and Grigorevich had drawn up a detailed plan for readying Russia to seize Constantinople and the Ottoman Straits in case of war. The plan covered [...] the acceleration of the mobilisation timetable, which would see the first day troops could be put ashore at the Bosporus speeded up from Mobilisation Day (M) + 10 to M + 5 [...]. [...] After learning the news from Sarajevo, Sazonov [...] wanted to know whether, in accordance with measures ordered in February [1914], the first Russian troops would now be able to land in the Bosphorus within 'four or five days' of mobilisation. [...] Sazonov was preparing for a European war, in which Russia's key strategic objective was to seize Constantinople and the Straits. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

المصادر[عدل]