المغرب الأوسط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المغرب الأوسط الجزائر حاليا

المغرب الأوسط[1]، هو اسم تاريخي وتحديدا في العصور الوسطى الإسلامية للمنطقة المعروفة بالجزائر حاليا وهي تقابل عموما شمال الجزائر يمتد هذا الإقليم من نهر ملوية غربا إلى بجاية شرقا أو تزيد حتى حدود عنابة.

الموقع[عدل]

قام المؤرخون والجغرافيون المسلمون بتقسيم المغرب الإسلامي إلى ثلاثة مناطق جغرافية نظرا لسعة هذا القطر وامتداده الجغرافي والذي يشكل وحدة جغرافية وعرقية ممتدة من غرب نهر النيل إلى المحيط الأطلسي فقسموه إلى : المغرب الأدنى أو إفريقية والمغرب الوسط ومغرب أقصى بالإضافة إلى الأندلس، وهذا التقسيم لم يكن يأبه بالصراعات والتوسعات بين الدول الناشئة في المغرب الإسلامي والتي كانت تتوسع على حساب بعضها مثل ماحصل بين دولة الزيانيين وزيريون المرينيين والحفصيين في أواخر القرون الوسطى، فقد كانت هاته الدول في القرون الوسطى كما هي نظيراتها في العالم آنذاك تقوم على أساس قبلي.

تاريخ المغرب الأوسط القديم[عدل]

خريطة رسمت سنة 1771 لـ الساحل البربري و كل بلاد البربر

دَلّت الأحفوريّات التي تمّ العثور عليها في طاسيلي والهقار على تواجد الإنسان قبلَ أكثر مِن 700 000 سنة "العصر الحجري" وتطوّرت حضارات إنسانية بدائية مختلفة في الشمال كالحضارة الإيبيرية "13،000-8,000 ق.م" حسبما دلت عليه الآثار التي تم العثور عليها بالقرب من تلمسان ومعسكر، وقد تلتها حضارات في الشرق والوسط، واستقر في الجزائر العديد من الشعوب الأخرى على مدى الـ 12 000 سنة الأخيرة، فكان الفينيقيون في الألف قبل الميلاد، فالإغريق ثم الرومان "200 قبل الميلاد" من أهمّ القادمين الجُدُد إلى البلاد، والأمازيغ أو البربر هم أهم من قطنوا "المغرب الأوسط" وعمروه. إنّ تعريف المغرب الأوسط هو اسم تاريخي وتحديدًا في العصور الوسطى الإسلامية للمنطقة المعروفة بدولة الجزائر حاليًا، يمتد هذا الإقليم من نهر ملوية غربًا إلى القالة شرقًا من إقليم الزاب بإفريقيا، وجاء هذا التعريف أو التخصيص نتيجة لتقسيم المسلمين لبلاد المغرب لمساحاته الشاسعة، بعد فتحه، وقد تمّ تقسيمه جغرافيًا إلى ثلاثة أقسام: الأولى ولاية المغرب الأقصى وتشمل النصف الشمالي للملكة المغربية الحالية، والثانية ولاية سجلماسة، وكانت تطلق على النصف الجنوبي من المملكة المغربية الحالية، أما الولاية الثالثة فهي تلك المساحة التي امتدت من الحدود الغربية لولاية إفريقيا إلى حدود ولاية المغرب الأقصى، وهي تشمل جزءًا كبيرًا من أراضي جمهورية تونس الحالية. وقد تمّ هذا التقسيم من قبل القائد الكبير موسى بن نصير -رحمه الله-، وفي جميع هذه الولايات استقرت جاليات عربية ولعبت دورًا كبيرًا في نشر الإسلام واللغة العربية فيها، ففي عاصمة كل ولاية منها أقيمت قاعدة عربية إسلامية على رأسها والٍ، واستقرّت جماعات من العلماء العرب فيها ليعلموا أهل الناحية قواعد الإسلام، وفي الوقت نفسه أخذت العربية في الانتشار بين البربر، وعلى هذا هدفت سياسة هؤلاء الولاة إلى تقوية الصلات مع البربر عن طريق نشر الإسلام بينهم على نطاق واسع، وتعريبهم بإعطائهم لغة القرآن وعادات العرب وتقاليدهم وثقافتهم، وبهذا الجهد المبذول من قبل العرب المسلمين والبربر أو الأمازيغ أنفسهم، امتزجت حضارتهم بالعرب، واكتسبوا منهم فَهم دينهم، وكانت المغرب الأوسط مهدًا للعديد من القادة العظام، والجنود البواسل.

جغرافية المغرب الأوسط[عدل]

يتميّز مناخ "المغرب الأوسط" أو الجزائر بأنه مناخ متوسطي شمالًا، بشتاء معتدل وممطر نسبي، وتتكون أراضي الساحل من سلسلة من الصخور العالية والشواطئ الرملية ويبلغ طول الساحل البحري 1644 كم في الشمال، تتخلّلها بعض الخلجان، وبه جيوب سهلية صغيرة عند مصبات الأنهار، أمّا إقليم التل فيتكون من سلسلة من السهول الساحلية المنخفضة كسهول وهران والمتيجة وعنابة، المشهورة بإنتاج الغلال والخضراوات والفواكه، والسهول الداخلية المرتفعة، كسهل تلمسان وسيدي بلعباس والسرسو وقسنطينة عاصمة مملكة نوميديا، وهي متخصصة في إنتاج الحبوب والكروم. أمّا إقليم الهضاب العليا فينحصر هذا الإقليم بين سلسلتين جبليتين متوازيتين هما أطلس التل شمالًا، والأطلس الصحراوي جنوبًا، ويتراوح ارتفاع أراضيه بين 800 و1 000 م تتخلّلها منخفضات تغمرها المياه المالحة تسمى السبخات، أو الشطوط، وأما الصحراء الكبرى، فتشكل أكبر جزء من الأراضي الجزائرية، وتتنوع بها المظاهر الطبيعية، ففي شمالها الشرقي منطقة منخفضة تتجمع فيها أهم الواحات، ثم منطقة الكثبان الرملية في العرق الشرقي الكبير، والعرق الغربي، ويتراوح ارتفاع هذه الكثبان بين 200 و500م، ثم منطقة الهضاب في تادميت، وفي الأخير، منطقة جبلية في الجنوب الشرقي، في الطسيلي والأحجار، وبها جبال شاهقة، أعلى قممها قمة تاهيت 2 918 م، وهذه المنطقة احتضنت واحدة من أهم الحضارات القديمة في العالم، وهي إحدى أهم اشكال تعريف "المغرب الأوسط".

تاريخ المغرب الأوسط الإسلامي[عدل]

خريطة للفتح الاسلامي للمغرب
رسمٌ لِإحدى الحُصون القديمة في مدينة تلمسان التي فتحها أبو المُهاجر دينار أثناء الحملة الإسلاميَّة الأولى على المغرب الأوسط.
جيش مملكة الجزائر

يعدّ الفتح الإسلامي للمغرب[2]من الأحداث الكبرى والخالدة في تاريخ الإسلام في الثلث الأخير من القرن الأول الهجري، لما ترتب عليه من نتائج حاسمة غيرت مجرى تاريخ هذه البلاد وحددت معالم هويتها إلى الأبد، ومنها انتشار الإسلام والتعريب، وبالتالي حدوث عملية الاختلاط الكبرى بين العرب والبربر أو الأمازيغ في بوتقة الإسلام وتحول المغرب العربي إلى جزءٍ عزيز من عالم الإسلام والعروبة، وقد بدأت عملية فتح بلاد المغرب الكبير بعد فتح مصر مباشرة بقيادة عمرو بن العاص (رضي الله عنه)، إذ قام هذا القائد الجليل بغزو إقليمي برقة وطرابلس سنة 23 هـ لتأمين حدود مصر الغربية من خطر الروم البيزنطيين الذين كانوا يحكمون المغرب الأدنى، إذ كان يخشى أن يحاولوا استعادة مصر من هذا الطريق الغربي. وقد تَرَكّزَ استقرار العرب في البداية في برقة والتي كانت جزءًا من مصر بحسب التقسيم الإداري البيزنطي نظرًا لقربها من الإسكندرية، وكذلك كان استقرارهم في طرابلس على ساحل البحر المتوسط وكانت طرابلس هي الأخرى تابعة إداريًا لمصر طبقًا لبعض الروايات، وبقي الأمر على هذا النحو طوال العهد الراشدي، فلمّا كانت الخلافة الأموية بقيت برقة تابعة إداريًا لمصر بينما أصبحت طرابلس من عمل إفريقيا بعد أن أصبحت هذه الأخيرة ولاية مستقلة في عهد الوليد بن عبد الملك، وقد توالت بعدها الحملات التي كانت تخرج من مصر لفتح إفريقيا بمن كان يفد عليها من المجاهدين أحيانًا من المدينة أولًا كحملة عبد الله بن أبي سرح سنة 27هـ، ثم من الشام ثانيًا كحملة معاوية بن حديج الكندي سنة 45هـ، ولم تتجه أنظار العرب إلى المغرب الكبير بكثرة، إلا بعد أن بنى الصحابي القائد عقبة بن نافع (رضي الله عنه) مدينة القيروان، التي تعدّ أهمّ مؤسسات الدين الإسلامي ومجمعاته آنذاك. حقق عقبة غايته من حركة الفتح الإسلامي بالشمال الإفريقي، فلقد أخضع قبائل البربر وأوقع بها بأسًا شديدًا، حتى وصل إلى أقصى بلاد المغرب واقتحم المحيط بفرسه، فلما نوى الرجوع للقيروان، أذن لجيوشه بالتفرق في طريقهم بارجوع، وكان معه ثلاث مئة مقاتل، فلما وصل مدينة تهوذة، استغل الصليبيون قلة عددهم، فاجتمعوا مع البربر الوثنيين، وهاجموهم، حتى استشهد عقبة بن نافع (رضي الله عنه) وكل من معه في أرض الزاب بتهوذة وذلك سنة 63 هجرية.

الحركة العلمية بالمغرب الأوسط ما بين القرنين السابع والتاسع[عدل]

لقد دخل المغرب الأوسط[3]بتأسيس الدولة الزيانية، عهدا حافلا بالأمجاد في جميع المجالات الحضارية، وخاصة في المجال الفكري، وقد تظاهرت عوامل عديدة أدت إلى ازدهر الحركة العلمية خلال هذه الفترة .مثل الاهتمام بالعلوم و الآداب وإنشاء المراكز التعليمية، واستدعاء أشهر العلماء للتدريس فيها، و كذلك تقريب هؤلاء العلماء والأدباء إلى مجالسهم، وقد أثر ذلك في تنشيط الحركة العلمية في بلاد "المغرب الأوسط" وكان أول من دشن هذا التطور العلمي يغمراسن بن زيان مؤسس الدولة الزيانية الذي فتح أبواب بلاطه على مصارعها لجلب و استقطاب رجال العلم الذين تلقوا منه العناية، فأغدق عليهم الأموال والهدايا وشجعهم على التدريس والتأليف، فاستقر الكثير منهم بحاضرة تلمسان مثل «أبو ابراهبم بن يخلف التنسي» (ت 680هـ/1281م)، الذي عدّ كبير علماء زمانه، بحيث كانت الفتاوى تأتيه من إفريقية وتلمسان إلى بلده تنس، ليجيب عنها.

العمارة في المغرب الأوسط[عدل]

كان انتشار الإسلام في بلاد المغرب العربي نقلة عظمى في تاريخ المغرب الأوسط، فلم يلبث أن تحول منذ بداية القرن الثاني للهجرة إلى قطر إسلامي يدين بالإسلام ويصطبغ بالصبغة الإسلامية وذلك في جميع مناحي الحياة سواء أدبية أم مادية، كما أقيم فيه مصران هما القيروان وتونس كان لهما الأثر البالغ في تعريب البلاد ونشر الحضارة الإسلامية، وسرعان ما تعددت المدن الإسلامية المحدثة بالمغربين الأوسط والأقصى في القرن الثاني للهجرة، وأنشئت المساجد الجامعة، كما أقيمت الدور والقصور والأربطة، وأخذت العمارة الإسلامية في المدن المحدثة والمدن القديمة تصبغ على مر القرون بلاد المغرب الأوسط طابعه الفريد.

أما العمائر الدينية في المغرب الأوسط، فيما بين القرنين السادس والثامن الهجري، وهي فترة احتضنت ثلاث أسرات حاكمة هي: أسرة المرابطين والزيانيين والمرينيين كما أن لهذه الفترة الزمنية أيضا أهمية خاصة في تاريخ المغرب الأوسط تتلخص في أن معظم مبانيها الدينية مازالت تحتفظ بمعالم عمارتها الأولى وأنها تمثل أيضا فترة الازدهار بالنسبة لفنون العمارة والزخرفة الإسلامية في بلاد المغرب الأوسط، وأن دراستها تساعد على تسليط الضوء على الأنماط المعمارية والفنية لهذه الأعمال والتيارات الفنية والمعمارية التي تأثرت بها أو أثرت فيها.

ولا يعني تناولنا للعمارة الدينية المرابطية والزيانية والمرينية في المغرب الأوسط أنها لم تسبقها عمائر أخرى، فمما لاشك فيه أن المغرب الأوسط شهد في القرن الثاني الهجري (الثامن الميلادي) قيام مدينتين في المغرب الأوسط، الأولـى هـي مدينة تاهرت التي تم إنشاؤها على يد عبد المرحمن بن رستم سنة 144هـ على مقربة من مدينة تيارت الحالية والمدينة الثانية مدينة أقادير الملاصفة لمدينة تلمسان الحالية التي دخلها إدريس الأول غازيا في سنة 174هـ ـ 790م وأنشأ بها مسجدا جامعا لم يبق منه حاليا إلا مئذنته التي ألحقت به في عهد بني زيان، وقد تبع إنشاء هاتين المدينتين في القسم الشرقي من المغرب الأوسط إنشاء عدة مدن نذكر منها مدينة "سدراته" التي أنشأها الخوارج الإباضية على مقربة من مدينة ورقلة الحالية بعد أن أرغمهم الفاطميون على الرحيل من تاهرت إلى أعماق الصحراء الجزائرية.

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجيَّة[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ موجز تاريخ المغرب الكبير: من الفتح الإسلامي إلى الاستعمار الأوروبي نسخة محفوظة 1 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ أيقونة المغرب الأوسط ..“قلعة بني حماد“ تتهاوى على مرأى من حكومة الجزائر (صور) نسخة محفوظة 10 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ الحركة العلمية بالمغرب الأوسط ما بين القرنين السابع و التاسع الهجريين (13 – 15م) الكاتب : حساين عبدالكريم
  • مصادر ومراجع تاريخ المغرب الأوسط (الجزائر) خلال العصر الوسيط.
  • كتاب تاريخ الجزائر في القديم والحديث، هو من أبرز الدراسات الجادة التي تسرد لنا التاريخ القديم والحديث لبلد عريق هو الجزائر. مبارك بن محمد الميلي - «له مجموعة من المؤلفات أبرزها "تاريخ الجزائر في القديم والحديث" (دار الراية)