المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
لقد اقترح دمج هذه المقالة مع مقالةأخرى، شارك في النقاش إذا كان عندك أي ملاحظة.

المفارقات الكونية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان مفارقة. (نقاش) (أكتوبر 2015)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير_2013)

بالإنجليزية : cosmological paradoxes

صعوبات أو تناقضات تنشأ من المحاولات الخاصة بمد القوانين الفيزيائية المتعلقة بأجزاء محدودة إلى الكون ككل، وأهم المفارقات الكونية في إطار فيزياء نيوتن مفارقة نيومن وسيجلر الخاصة بالجاذبية، والمفارقة الخاصة بالقياس الضوئي عند شيزو وأولبر.

وتشير المفارقة الأولى إلى الصعوبات الضخمة الناتجة عن تطبيق قانون نيوتن عن الجاذبية الكونية على النظام السكوني اللانهائي للكتل ذات الكثافة المتوسطة التي لا تصل إلى السفر.

وتشير المفارقة الثانية إلى أن النظام عينه الخاص بإشعاع الكتل (النجوم ، المجرات) سينتج نوراً وهاجاً في السماء الليلية، يُقارن بنور السطح الشمسي، الذي لا يوجد داخلها على أي حال.

ويمكن إزالة هاتين المفارقتين في إطار الفيزياء التقليدية (السابقة على نظرية النسبية) إذا افترضنا أن توزيع المادة في الكون تحكمه بدقة القوانين، بما يتفق مع ما يسمى بالنموذج ذي البناء الهرمي التسلسلي، وفي علم الكونيات النسبي تزول هذه المفارقات بشكل آلي عملياً، لكي تنشأ صعوبات أُخرى.

ويمكن النظر إلى المفارقات الكونية القائمة على أنها تحذير ضد أية محاولة للتناول المبسط لمشكلات الكون.

انظر أيضاً[عدل]

Science.jpg
هذه بذرة مقالة عن الفيزياء بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.