المفردات في غريب القرآن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من المفردات)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
غلاف الترجمة التركية
المفردات في غريب القرآن
(بالعربية: المفردات في غريب القرآنتعديل قيمة خاصية العنوان (P1476) في ويكي بيانات
المؤلف أبو القاسم الحسين بن محمد المعروف بالراغب الأصفهاني (المتوفى: 502هـ)
المحقق صفوان عدنان الداودي
اللغة العربية
الموضوع معجم ألفاظ القرآن
النوع الأدبي علم التفسير
الناشر دار القلم، الدار الشامية - دمشق ، بيروت
تاريخ الإصدار 1430 - 2009
عدد الأجزاء 1
عدد الصفحات 1015
القياس 25×17 سم

المفردات في غريب القرآن هو كتاب من تأليف الراغب الأصفهاني (المتوفى 502 هـ).يكاد يجمع علماء الأمة وأعلامها على أن كتاب " مفردات ألفاظ القرآن " للراغب الأصفهاني يأتي في المرتبة الأولى من الكتب الكثيرة المؤلفة في هذا الموضوع.[1]

منهج المؤلف في الكتاب[عدل]

وفي هذا الكتاب تتبع الأصفهاني دوران كل لفظ في الآيات القرآنية، وأتى بالشواهد عليه من الحديث والشعر، وأورد ما أخذ منه من مجاز وتشبيه ورتبه على الألفباء.[2] ، رتب مفردات القرآن حسب حروف الهجاء باعتبار أوائلها، فمادة (حَسب) تسبق (حسد) وهما تسبقان مادة خرج وهلم جرا.[3]

ميزات مفردات الراغب[عدل]

ويمكن تلخيص ما ذكره فرحات من ميزات الكتاب بالتالي:

  1. كشف جذر الكلمة: والمراد به: جذر المعنى الذي تلتقي عنده جميع معانيها، وأغلب الظن أنه متأثر في هذا بما فعله ابن فارس في "معجم مقاييس اللغة"
  2. تتبع المعاني المستعارة
  3. تحرّي المعاني الصحيحة: قد يصدر عن الأنبياء بعض الأقوال التي يمكن تفسيرها على غير وجهها بما لا يتفق مع عصمة النبي،وفي مثل هذه الحال، يحرص الراغب على تحري معنى صحيح يليق بعصمة النبي .
  4. نفي معان موهومة: ربما يخطر ببال القارئ في بعض الأحيان معانٍ تتبادر إلى الذهن، ويكون المعنى على غير هذا المتبادر، وفي مثل هذه الحال يحرص الراغب على نفي تلك المعاني ويبين المعنى اللائق باللفظ، وذلك كما ورد تحت مادة " خوف " حيث ذكر فيها الراغب:"والخوف من الله: لا يراد به ما يخطر بالبال من الرعب، كاستشعار الخوف من الأسد، بل إنما يراد به الكف عن المعاصي وتحري الطاعات..
  5. قواعد كلية: كثيراً ما يورد الراغب أثناء شرحه لبعض الكلمات قواعد كلية استخلصها من تتبع الاستعمال القرآني للكلمة، مثل:قوله( كل موضع ذكر فيه لفظ " تبارك " فهو تنبيه على اختصاصه تعالى بالخيرات).
  6. قواعد أكثرية: وفي بعض الأحيان ينص الراغب على بعض القواعد بأنها الأكثر في الاستعمال لينفي عنها صفة الكلية، مثل:أكثر ما يستعمل"السعي" في الأحوال المحمودة.[4]

المراجع[عدل]

  1. ^ معاجم مفردات القرآن (موازنات ومقترحات)، أ. د. أحمد حسن فرحات ، الناشر: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة، ص 3
  2. ^ "الراغب الأصفهاني، الحسين بن محمد". الموسوعة العربية الميسرة. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. 1965. اطلع عليه بتاريخ تشرين 2013. 
  3. ^ كتاب الراغب الأصفهاني وجهوده في اللغة ، عمر عبد الرحمن الساريسي ، 229
  4. ^ أنظر : معاجم مفردات القرآن (موازنات ومقترحات) ، أ. د. أحمد حسن فرحات ، 9 - 17

المصادر[عدل]