المواقف الاجتماعية تجاه المثلية الجنسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بيو للمواقف العالمية مشروع 2013: "أي واحدة من هذه يقترب لرأيك، رقم 1 أو رقم 2 ؟: #1 – ينبغي قبول المثلية الجنسية من قبل المجتمع، #2 – لا ينبغي أن تقبل المثلية الجنسية من قبل المجتمع". نسبة المستجيبين الذين كانوا في صالح #1:
  81–90%
  71–80%
  61–70%
  51–60%
  41–50%
  31–40%
  21–30%
  11–20%
  1–10%
  لا يوجد بيانات

تختلف المواقف الاجتماعية تجاه المثلية الجنسية اختلافا كبيرا في مختلف الثقافات والحقب التاريخية المختلفة، كما الشأن بالنسبة للمواقف تجاه الرغبة الجنسية والنشاط والعلاقات بشكل عام. جميع الثقافات لديها قيمها الخاصة فيما يتعلق بالنشاط الجنسي المناسب والنشاط الجنسي غير اللائق; بعض العقوبات للحب من نفس الجنس و النشاط الجنسي، في حين أن آخرين قد لا يوافقون على هذه الأنشطة في جزء منها.[1] كما هو الحال مع السلوك المغاير، يمكن اعطاء مجموعات مختلفة من الوصفات الطبية والمحظورات للأفراد وفقا لنوع الجنس والعمر والحالة الاجتماعية و/أو الطبقة الاجتماعية.

اعتبرت العديد من ثقافات العالم فيما مضى بأن الجنس الإنجابي (المغايرة الجنسية) ضمن علاقة مُعترف بها هو القاعدة الجنسية، والتي تكون في بعض الأحيان بشكل حصري، وأحياناً أخرى إلى جانب معايير الحب من نفس الجنس سواء كانت هذه المعايير عاطفية أو حميمة أو جنسية. لاحقت بعض الطوائف الدينية ولا سيما تلك المتأثرة بالتقاليد الإبراهيمية، الأفعال والعلاقات الجنسية المثلية في فترات زمنية مختلفة، وعملت على تطبيق عقوبات صارمة في بعض الحالات. يمكن أن تتجلى مواقف رهاب المثلية في المجتمع من خلال التمييز على أساس التوجه الجنسي ومعارضة حقوق المثليين ومن خلال خطاب الكراهية ضد المثلية واللجوء إلى العنف ضد الأشخاص المثليين.

بدأ جزء كبير من بلدان العالم الأول يصبح أكثر تقبلاً للأفعال والعلاقات المثلية الجنسية منذ سبعينيات القرن العشرين.[2] يوضح كتاب البروفيسور آمي أدامزيك الصادر في عام 2017 والذي يستند إلى سنوات من البحث القائم على مختلف أنواع الأساليب، أن الاختلافات بين البلدان في التقبل للمثلية يمكن أن يُفسر من خلال ثلاثة عوامل هي قوة المؤسسات الديمقراطية ومستوى التنمية الاقتصادية والسياق الديني للأماكن التي يعيش فيها الناس.[3]

وجدت الدراسات التي أُجريت لاستطلاع المواقف العالمية في عام 2013، الصادرة عن مركز بيو للأبحاث «قبولًا واسع النطاق للمثلية الجنسية في أمريكا الشمالية والاتحاد الأوروبي وفي قسم كبير من أمريكا اللاتينية، بينما وجدت في نفس القدر رفضاً واسع الانتشار في الدول ذات الأغلبية المسلمة وفي أفريقيا وروسيا وفي أجزاء من آسيا». وجد الاستطلاع أيضاً أن «قبول المثلية الجنسية ينتشر على نحو واسع وبشكل خاص في البلدان التي يكون فيها الدين أقل أهمية في حياة الناس (انظر أهمية الدين حسب البلد)، والتي تعتبر أيضاً من بين أغنى دول العالم. وعلى النقيض من هذا، وجدت الدراسة أن قلة من الناس تعتقد بأن المثلية الجنسية يجب أن تكون أمراً مقبولًا في المجتمع، وذلك في البلدان الأكثر فقراً حيث ترتفع مستويات التدين. يلعب السن عاملاً مهماً في العديد من البلدان، إذ يقدم الشباب الأصغر سناً وجهات نظر أكثر تسامحاً من تلك التي يقدمها الأكبر منهم سناً. على الرغم من أن الفوارق بين الجنسين لا تُعتبر أمراً سائدًا في البلدان التي توجد فيها، فتقبل النساء بالمثلية الجنسية أكثر مما يفعل الرجال.[4]

صعوبات تفسير المثلية الجنسية في ثقافات البشر المختلفة[عدل]

يحذّر الباحثون المعاصرون من تطبيق الافتراضات الغربية الحديثة عن الجنس والنوع الاجتماعي على أوقات وأماكن أخرى، فإن ما يبدو وكأنه جنس مثلي لمراقب غربي قد لا يكون «مثليًا» أو «جنسيًا» على الإطلاق بالنسبة للأشخاص الذين يمارسون هذا السلوك. فعلى سبيل المثال، يُنظر إلى الأنثى التي تعمل وترتدي ملابسها على نحو ذكوري وتتزوج من امرأة في ثقافات شعب بوقس من جزيرة سولاوسي، بأنها تنتمي إلى جنس ثالث،[5] لكن هذه العلاقة بالنسبة إلى بوقس ليست مثلية، وفي حالة تقاليد «شعب سامبيا» البدائي يبتلع الأولاد في غينيا الجديدة السائل المنوي من الذكور الأكبر سنًا، اعتقادًا منهم في تقاليدهم أن هذا سيساعد في نضجهم،[6] ومن المثير للجدل أن فهم هذا الأمر كفعل جنسي بشكل مطلق كان موضع جدل.[7]

جادل بعض العلماء بأن مفاهيم الهوية الجنسية المثلية والمغايرة، مثلما تُعرف اليوم في العالم الغربي، بدأت تظهر في أوروبا منذ منتصف إلى أواخر القرن التاسع عشر،[8][9] على الرغم من عدم اتفاق آخرين مع هذا الرأي.[10][11] تمتعت السلوكيات التي يُنظر إليها اليوم على نطاق واسع على أنها مثلية جنسية -على الأقل في الغرب- بدرجة من القبول في نحو ثلاثة أرباع الثقافات التي شملتها الدراسة الاستطلاعية لأنماط السوك الجنسي.[12]

قياس المواقف تجاه المثلية الجنسية[عدل]

بحث الأكاديميون منذ سبعينيات القرن العشرين في المواقف التي يتخذها الأفراد تجاه كل من النساء المثليات والرجال مثليي الجنس ومزدوجي التوجه الجنسي، وفي العوامل الاجتماعية والثقافية التي تكمن وراء هذه المواقف. عملت العديد من الدراسات على التحقيق في مدى انتشار القبول للمثلية الجنسية ورفضها، واستمرت في التوصل إلى نتائج تثبت أنها مرتبطة بمختلف المتغيرات الديمغرافية والنفسية والاجتماعية. على سبيل المثال، توصلت الدراسات (التي أجريت بشكل رئيسي في الولايات المتحدة) إلى أن أكثر الأشخاص المغايرين جنسيًا ممن يمتلكون مواقف إيجابية تجاه المثلية الجنسية كانوا من الإناث أو البيض أو الشباب أو اللادينيين أو المتعلمين جيدًا أو الليبراليين أو المعتدلين سياسيًا، ويمتلكون اتصالًا شخصيًا ووثيقًا مع أشخاص أعلنوا مثليتهم.[13] يمتلك هؤلاء الأشخاص مواقف إيجابية تجاه مجموعات أخرى من الأقليات،[14] مع احتمال ضئيل لدعمهم الأدوار التقليدية للجنسين.[15] أشارت العديد من الدراسات إلى أن مواقف الإناث مغايرات الجنس تجاه الرجال المثليين مماثلة لمواقفهن تجاه النساء المثليات، بينما وجدت بعض الدراسات الأخرى (وليس كلها) أن الذكور مغايري الجنس يمتلكون مواقف أكثر إيجابية تجاه المثليات.[15][16][17] وجد هيرك (1984) أن الإناث مغايرات الجنس تملن إلى إظهار نفس المواقف إيجابية كانت أم سلبية تجاه كل من المثليات والمثليين، على عكس الرجال مغايري الجنس الذين يبدون مواقف أكثر سلبية أو غير إيجابية تجاه الرجال المثليين من تلك التي يبدونها تجاه النساء المثليات.[18]

يدرس علماء النفس الاجتماعيون مثل غريغوري هيرك، الدوافع الكامنة وراء رهاب المثلية (العداء والكراهية تجاه المثليات والمثليين). لاحظ المنظرون الثقافيون كيف أن تصوير المثلية الجنسية غالبًا ما يدور حول ظواهر موصومة بالعار مثل الإيدز والتحرش الجنسي بالأطفال والتفاوت الجندري، لكن هنالك جدال حول مدى نمطية هذه القوالب. يقيس الباحثون المعاصرون المواقف التي يتبناها مغايرو الجنس تجاه الرجال المثليين والسحاقيات بعدد من الطرق المختلفة.[19]

وعلى سبيل المثال، تبين أن بعض شرائح السكان يتقبلون المثلية الجنسية أكثر من غيرهم، إذ يبدو أن الأميركيين الأفارقة في الولايات المتحدة أقل تسامحاً مع المثلية الجنسية من الأمريكيين من أصل أوروبي أو هسباني.[20] تبين الاستفتاءات العامة بعد تأييد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لزواج المثليين في البلاد، التحول في المواقف إلى نحو 59% من الدعم بين الأمريكيين الأفارقة و60% بين اللاتينيين و50% بين الأمريكيين البيض.[21] وفي مثال آخر، وُجِد أن الإسرائيليين هم الأكثر قبولاً للمثلية الجنسية بين بلدان الشرق الأوسط، إذ تعكس القوانين والثقافة الإسرائيلية التي يغلب عليها الطابع الأوروبي ذلك، وطبقاً لاستطلاع رأي في عام 2007، تقول غالبية عظمى من اليهود الإسرائيليين إنهم سيقبلون طفلهم إذا كان مثليًا ويواصلون حياتهم الطبيعية.[22] أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة هآرتس عام 2013 أن معظم القطاعات من عرب إسرائيل واليهود الحريديين ينظرون إلى المثلية الجنسية نظرة سلبية، في حين تقول الغالبية العظمى من اليهود العلمانيين والتقليديين، إنهم يدعمون المساواة في الحقوق للأزواج المثليين.[23]

أُجري عدد أقل بكثير من الأبحاث حول المواقف الاجتماعية تجاه ازدواجية التوجه الجنسي.[24] تشير الدراسات الموجودة إلى أن موقف مغايري الجنس تجاه الأشخاص مزدوجي الميول الجنسية يعكس موقفهم تجاه المثلية الجنسية،[25] وأن ذوي الميول الجنسية المزدوجة يتعرضون لنفس الدرجة من العداء والتمييز والعنف بسبب ميلهم الجنسي التي يتعرض لها مثليو الجنس.[26]

يظهر من خلال الدراسات التي أجريت بشكل رئيسي في الولايات المتحدة أن الأشخاص الأصغر سنًا والحاصلين على تعليم عالٍ والليبراليين سياسيًا، يمتلكون مواقف أكثر انفتاحًا تجاه الميول الجنسية. يزداد التسامح في المواقف تجاه المثلية والازدواجية الجنسية مع مرور الوقت، إذ وجد استطلاع للرأي حول السياسة العامة في عام 2011 أن 48% من الناخبين في ولاية ديلاوير أيدوا إضفاء الشرعية على زواج المثليين، بينما عارض 47% منهم وكان هنالك نحو 5% ليسوا متأكدين.[27] أظهر استطلاع أجرته ليك ريسيرش بارتنرز في 6 مارس من عام 2011، أن 62% من ولاية ديلاوير يفضلون السماح للأزواج من نفس الجنس أن يعقدوا زواجهم بشكل مدني، بينما يعارض 31% الأمر و7% غير متأكدين.[28]

مراجع[عدل]

  1. ^ Murray, Stephen O. (2000). Homosexualities. University of Chicago. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Seth Faison (2 September 1997). "Door to Tolerance Opens Partway As Gay Life Is Emerging in China". The New York Times. صفحة A8. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Adamczyk, Amy (2017). Cross-National Public Opinion about Homosexuality: Examining Attitudes across the Globe. University of California Press. صفحات 3–7. ISBN 9780520963597. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "The Global Divide on Homosexuality" (PDF). Pew Research Center. 4 يونيو 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 فبراير 2015. اطلع عليه بتاريخ 8 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  5. ^ Graham, Sharyn, Sulawesi's fifth gender نسخة محفوظة 18 June 2006 على موقع واي باك مشين., Inside Indonesia, April–June 2001.
  6. ^ Herdt G., Sambia: Ritual and Gender in New Guinea. New York: Rinehart and Winston, 1987
  7. ^ Leila J. Rupp, "Toward a Global History of Same-Sex Sexuality", Journal of the History of Sexuality 10 (April 2001): 287–302.
  8. ^ Katz, Jonathan Ned, The Invention of Heterosexuality Plume, 1996
  9. ^ Andrews, Walter and Kalpakli, Mehmet, The Age of Beloveds: Love and the Beloved in Early Modern Ottoman and European Culture and Society Duke University Press, 2005 pp. 11–12
  10. ^ Norton, Rictor (2016). Myth of the Modern Homosexual. Bloomsbury Academic. ISBN 9781474286923. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) The author has made adapted and expanded portions of this book available online as A Critique of Social Constructionism and Postmodern Queer Theory.
  11. ^ Boswell, John (1989). "Revolutions, Universals, and Sexual Categories" (PDF). In Duberman, Martin Bauml; Vicinus, Martha; Chauncey, Jr., George (المحررون). Hidden From History: Reclaiming the Gay and Lesbian Past. Penguin Books. صفحة 17–36. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Ford, C. S. & Beach, F. A. (1951). Patterns of Sexual Behavior. New York: Harper and Row.
  13. ^ Studies finding that heterosexual men usually exhibit more hostile attitudes toward gay men and lesbians than do heterosexual women:
    • Herek, G. M. (1994). "Assessing heterosexuals' attitudes toward lesbians and gay men". In B. Greene and G. M. Herek (Eds.) Psychological perspectives on lesbian and gay issues: Vol. 1 Lesbian and gay psychology: Theory, research, and clinical applications. Thousands Oaks, California: Sage.
    • Kite, M. E. (1984). "Sex differences in attitudes toward homosexuals: A meta-analytic review". Journal of Homosexuality. 10 (1–2): 69–81. doi:10.1300/j082v10n01_05. PMID 6394648. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Morin, S.; Garfinkle, E. (1978). "Male homophobia". Journal of Social Issues. 34 (1): 29–47. doi:10.1111/j.1540-4560.1978.tb02539.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Thompson, E.; Grisanti, C.; Pleck, J. (1985). "Attitudes toward the male role and their correlates". Sex Roles. 13 (7/8): 413–427. doi:10.1007/bf00287952. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)For other correlates, see:
    • Larson; et al. (1980). "Heterosexuals' Attitudes Toward Homosexuality". The Journal of Sex Research. 16 (3): 245–257. doi:10.1080/00224498009551081. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Herek, G (1988). "Heterosexuals' Attitudes Toward Lesbians and Gay Men". The Journal of Sex Research. 25 (4): 451–477. doi:10.1080/00224498809551476. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Kite, M. E.; Deaux, K. (1986). "Attitudes toward homosexuality: Assessment and behavioral consequences". Basic and Applied Social Psychology. 7 (2): 137–162. doi:10.1207/s15324834basp0702_4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Haddock, G.; Zanna, M. P.; Esses, V. M. (1993). "Assessing the structure of prejudicial attitudes: The case of attitudes toward homosexuals". Journal of Personality and Social Psychology. 65 (6): 1105–1118. doi:10.1037/0022-3514.65.6.1105. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)See also: Lewis, Gregory B., "Black–White Differences in Attitudes toward Homosexuality and Gay Rights", Public Opinion Quarterly, Volume 67, Number 1, pp. 59–78
  14. ^ Herek, G. M. (1991). "Stigma, prejudice, and violence against lesbians and gay men". In: J. Gonsiorek & J. Weinrich (Eds.), Homosexuality: Research implications for public policy (pp. 60–80). Newbury Park, Califorinia: Sage.
  15. أ ب Kyes, K. B.; Tumbelaka, L. (1994). "Comparison of Indonesian and American college students' attitudes toward homosexuality". Psychological Reports. 74 (1): 227–237. doi:10.2466/pr0.1994.74.1.227. PMID 8153216. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Kite, M. E. (1984). "Sex differences in attitudes toward homosexuals: A meta-analytic review". Journal of Homosexuality. 10 (1–2): 69–81. doi:10.1300/j082v10n01_05. PMID 6394648. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Millham, J.; San Miguel, C. L.; Kellogg, R. (1976). "A factor-analytic conceptualization of attitudes toward male and female homosexuals". Journal of Homosexuality. 2 (1): 3–10. doi:10.1300/j082v02n01_01. PMID 1018107. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Herek, G. M. (1984). "Beyond 'homophobia': A social psychological perspective on attitudes toward lesbians and gay men". Journal of Homosexuality. 10 (1/2): 1–21. doi:10.1300/j082v10n01_01. PMID 6084028. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Commonly used scales include those designed by Herek, G. (1988), Larson et al. (1980), Kite, M. E., & Deaux, K. (1986), and Haddock et al. (1993)
  20. ^ Janell L. Carroll. Sexuality Now: Embracing Diversity. Wadsworth Publishing. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "New Poll Shows Dramatic Shifts in Public Opinion of Gay Marriage Post-Obama Announcement". Atlanta Black Star. 24 May 2012. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Kobi Nahshoni (2007-07-07). "Most Israelis would accept a gay child". Ynetnews. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Ho, Spencer (15 December 2013). "Poll: 70% of Israelis support recognition for gays". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Herek, Gregory M. Heterosexuals' attitudes toward bisexual men and women in the United States, Journal of Sex Research, Nov, 2002. online نسخة محفوظة 11 April 2006 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ * Ochs, R. (1996). "Biphobia: It goes more than two ways". In: B. A. Firestein (Ed.), Bisexuality: The psychology and politics of an invisible minority (pp. 217–239). Thousand Oaks, California: Sage
    • Rust, P. C. (2000). "Bisexuality: A contemporary paradox for women". Journal of Social Issues. 56 (2): 205–221. doi:10.1111/0022-4537.00161. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • Weinberg, M. S., Williams, C. J., & Pryor, D. W. (1994). Dual attraction: Understanding bisexuality. New York: Oxford University Press.
    • Mohr, J. J.; Rochlen, A. B. (1999). "Measuring attitudes regarding bisexuality in lesbian, gay male, and heterosexual populations". Journal of Counseling Psychology. 46 (3): 353–369. doi:10.1037/0022-0167.46.3.353. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ * Paul, J. P., & Nichols, M. (1988). "'Biphobia' and the construction of a bisexual identity". In: M. Shernoff & W. Scott (Eds.), The sourcebook on lesbian/gay health care (pp. 142–147). Washington, DC: National Lesbian and Gay Health Foundation.
    • Ochs, R. (1996). "Biphobia: It goes more than two ways". In: B. A. Firestein (Ed.), Bisexuality: The psychology and politics of an invisible minority (pp. 217–239). Thousand Oaks, California: Sage
    • Weinberg, M. S., Williams, C. J., & Pryor, D. W. (1994). Dual attraction: Understanding bisexuality. New York: Oxford University Press.
    • Herek, Gillis, and Cogan (1999) found that 15% of bisexual women (n = 190) and 27% of bisexual men (n = 191) had experienced a crime against their person or property because of their sexual orientation. compared to 19% of lesbians (n = 980) and 28% of gay men (n = 898). (Gillis, J. R., & Cogan, J. C. (1999). Psychological sequelae of hate crime victimization among lesbian, gay, and bisexual adults. Journal of Consulting and Clinical Psychology, 67, 945–951.)
    • Note: the Kaiser Family Foundation (2001) found that bisexuals reported experiencing less prejudice and discrimination, while a 1997 study of heterosexual U.S undergraduate students found that they had more negative attitudes toward bisexuals than towards lesbians and gays. Kaiser Family Foundation (2001), Inside-out: A report on the experiences of lesbians, gays, and bisexuals in America and the public's view on issues and politics related to sexual orientation. http://www.kff.org ; Eliason, M. J. (1997). "The prevalence and nature of biphobia in heterosexual undergraduate students". Archives of Sexual Behavior. 26 (3): 317–326. doi:10.1023/A:1024527032040. PMID 9146816. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Plurality of Delaware Supports Marriage Equality". Delaware Liberal. 9 February 2011. مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Delaware same-sex partnership support" (PDF). Delaware same-sex partnership. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)