الموت جوعا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الموت جوعا
فتاة خلال الحرب الأهلية النيجرية التي دارت رحاها في أواخر ستينيات القرن العشرين، وتُظهر الآثار الناتجة عن سوء التغذية والجوع المدقع.
فتاة خلال الحرب الأهلية النيجرية التي دارت رحاها في أواخر ستينيات القرن العشرين، وتُظهر الآثار الناتجة عن سوء التغذية والجوع المدقع.

من أنواع جوع  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب الطوارئ  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 T73.0
ت.د.أ.-9 994.2
ق.ب.الأمراض 12415
ن.ف.م.ط. D013217
رجل فيتنامي يتضور جوعا بعدما تم حرمانه من الطعام في أحد معسكرات الاعتقال التابعة لفيت كونغ. لاحظ بروز عظام القفص الصدري وهي من الأعراض الواضحة الدالة على المعاناة من التضور جوعا.

الموت جوعا أو التضور جوعا هو انخفاض شديد في المواد الغذائية، والفيتامينات واستهلاك الطاقة.[1][2][3] وهو أكثر أوجه سوء التغذية حدةً عند البشر، حيث يمكن أن يسبب الجوع لفترات طويلة تلفا دائما في أعضاء الجسم، [بحاجة لمصدر] ويؤدى في نهاية المطاف إلى الموت.

يُعد الجوع أكبر خطر متمثل على العالم والصحة العامة وفقا لمنظمة الصحة العالمية.[4] كما أوضحت منظمة الصحة العالمية أيضاً أن سوء التغذية هو أكبر عامل يساهم في زيادة معدلات وفيات الأطفال والموجود في نصف جميع الحالات.[4]

الأسباب الشائعة[عدل]

السبب الأساسي للمجاعة هو اختلال التوازن بين الطاقة اللازمة والطاقة المستهلكة. وبعبارة أخرى، أن الجسم ينفق طاقة أكثر من الطاقة التي يأخذها في الغذاء. يمكن أن يحدث هذا الخلل نتيجة أكثر من سبب منها أسباب طبية أو أسباب ظرفية، والتي يمكن أن تشمل ما يلي :

أسباب طبية

أسباب ظرفية

  • المجاعة لأي سبب من الأسباب، بما في ذلك الزيادة السكانية والحرب و السجن في ظروف لا إنسانية
  • الصوم، عندما يتم دون اشراف طبي مناسب ويمتد إلى أكثر من شهر.
  • الفقر

العلامات والأعراض[عدل]

الأفراد الذين يعانون من المجاعة يفقدون نسبة كبيرة من الدهون وتنهار كتلة العضلات والانسجة للحصول على الطاقة. وتُعرف الـ Catabolysis بأنها عملية هدم الجسم لبعض من أجزائة مثل العضلات والأنسجة من اجل الحفاظ على الأنظمة الحيوية مثل الجهاز العصبي وعضلةالقلب. والمجاعة تؤدى إلى كثير من الأمراض فينتج عنها نقص في الفيتامينات، وغالبا ما تؤدي إلى فقر الدم، ومرض البري بري، البلاغرا والاسقربوط. وهذه الأمراض مجتمعة يمكن أيضا أن تسبب الإسهال والطفح الجلدي، والاستقساء، وسكتة قلبية مفاجأة. وتجد الأفراد الذين يعانون من المجاعة لديهم غضب سريع وخمول في الجسم وكسل، وذلك نتيجة لهذة الأمراض.

ويؤدى ضمور المعدة إلى ضعف الإدراك والشعور بالجوع، حيث أن الإدراك يتحكم فية النسبة الفارغة من المعدة. وضحايا المجاعة غالبا ما يكون لديهم ضعف في الإحساس بالعطش، وبالتالي تجد ان لديهم جفاف.

كما أن جميع الحركات تصبح مؤلمة بسبب ضمور العضلات وجفاف الجلد الذي يتصدع ويتشقق نتيجة للجفاف الشديد. وعندما يضعف الجسم فأنه يصبح محل اقامة للامراض .على سبيل المثال الفطريات، غالبا ما تنمو تحت المريء مما تجعل عملية البلع مؤلمة.

نقص الطاقة الناتج عن المجاعة يسبب التعب ويجعل المصاب به فاقد للشعور بمرور الوقت. كما انه يسبب له ضعف في القدرة على الحركة أو تناول الطعام مما يقلل من تفاعله مع العالم المحيط.أيضاً عدم القدرة على مكافحة الأمراض، وفي الإناث يمكن أن يؤدي إلى عدم انتظام الحيض.

الكيمياء الحيوية[عدل]

عندما يتم التوقف عن تناول الطعام، فأن مخزون الجليكوجين يستهلكة الجسم في حوالي 24 ساعة. ومستوى الانسولين في الدم ينخفض ومستوى الجلوكاجون يصبح عالي جدا. الوسيلة الرئيسية لإنتاج الطاقة هي تكسير الدهون في الجسم. (Gluconeogenesis)في عملية استحداث السكر يتم تحويل الجلسرول إلى جلوكوز وفي دورة كوري يتم تحويل اللاكتوز إلى جلوكوز. نظامان للطاقة يشاركان في عملية استحداث السكر : تكسير البروتين يوفر ألالنين واللاكتوز المُنتَجة من البيروفات، في حين ينتج أسيتيل مواد غذائية ذائبة(مغذيات- كيتون)، والتي يمكن الكشف عنها في البول ويتم استخدامها من قبل المخ كمصدر للطاقة.


العلاج[عدل]

يمكن علاج المصيبين بالمجاعة، ولكن القيام بذلك يجب أن يكون بحذر لتجنب متلازمة إعادة التغذية.[5]

الوقاية[عدل]

على المستوى الفردي، الوقاية تتم عن طريق تناول نسبة كافية من الطعام، ومتنوعة بما يكفي لتوفير وجبات كاملة من الناحية الغذائية. تقديم يد المساعدة للمتضورين جوعا وذلك للتصدي لآليات المجتمع الذي يحرم الناس من الحصول على الغذاء وهو الأمر الأكثر تعقيدا.

دعم المزارعين في مناطق انعدام الأمن الغذائي من خلال طرق عدة مثل توفير الأسمدة المدعمة مجاناً أو البذور والحصاد الذي يزيد المواد الغذائية ويقلل من أسعارها.[6]

الاستجابة الناجحة في ملاوي[عدل]

في ملاوي، ما يقرب من 5 ملايين من 13 مليون شخص في حاجة إلى المعونة الغذائية الطارئة. ومع ذلك، دعم وتوفيرالأسمدة وباستخدام الأمطار في الرى ساعد المزارعين على إنتاج محاصيل الذرة برقم قياسي في عامي 2006 و 2007 وفقا لتقديرات الحكومة. وأفادت الحكومة أن إنتاج الذرة قد ارتفع من 1.2 مليون طن متري (مليون طن) في عام 2005، إلى 2.7 مليون طن في 2006 و 3.4 مليون طن في 2007. ,والحصاد ساعد الفقراء عن طريق خفض أسعار المواد الغذائية وزيادة الأجور للعاملين في المزرعة. أصبحت ملاوي مصدرا رئيسيا للغذاء، ويتم بيع المزيد من الذرة لبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الأمم المتحدة في أي بلد آخر في جنوب أفريقيا.

على مدى السنوات ال 20 السابقة لهذا التغيير في السياسة (التي يسنها البنك الدولي)، بعض الدول الغنية التي تعتمد ملاوي عليها للحصول على مساعدات - ضغطوا دوريا لخفض أو القضاء على اعانات الأسمدة تحت مسمى سياسات السوق الحرة. وعلى الرغم من حقيقة أن الولايات المتحدة وأوروبا تدعم مزارعيها على نطاق واسع. فإن العديد، إن لم يكن أكثر، من مزارعيها الفقراء لا تستطيع تحمل شراء الأسمدة بأسعار السوق. ومن أنصار المساعدين للمزارعين الاقتصادي جيفري ساكس، الذي دافع عن الفكرة القائلة بأن البلدان الغنية هي التي تستثمر في الأسمدة والبذور للمزارعين في أفريقيا. كما انة وضع تصور لمشروع قرى الألفية ، الذي يوفر البذور والأسمدة، فضلا عن التدريب لتأهيل المزارعين. وفي قرية كينيا تم تطبيق هذه السياسة وأدت إلى مضاعفة نسبة محصول الذرة إلى ثلاثة امثاها رغم أن القرية شهدت في السابق دورة الجوع.

المنظمات[عدل]

تعمل العديد من المنظمات بفعالية للحد من الجوع في مناطق مختلفة حول العالم. وتقوم وكالات الإغاثة المعنية بتقديم المساعدة المباشرة للأفراد المتضررين، وتعمل بعض المنظمات السياسية على الضغط على القادة السياسيين لإقرار مزيد من السياسات البسيطة والتي من شأنها التقليل من حدة وانتشار المجاعات وتقديم العون والمساعدات لمن يحتاجها.

إحصاءات الجوع[عدل]

في 2007 ،تم تسجيل انة 923 مليون شخص يعانون من نقص التغذية، بزيادة أكثر من 80 مليون شخص منذ 1990-1992.[7] كما تم تسجيل أن العالم ينتج بالفعل ما يكفي من الغذاء لدعم سكان العالم. الزراعة، غالبا، قد نمت تعتمد بشدة على الوقود الأحفوري غير المتجدد، والرى يتم من من خزانات المياه العذبة ؛ وقام باحث بارز في معهد (Istituto Nazionale della Nutrizione، في روما، وأستاذ في كلية الزراعة وعلوم الحياة في جامعة كورنيل، بايجاد نسبة تقريبية من الحد الأقصى العالمي للسكان 2 مليار شخص، إذا ما أرادنا أن نعتمد حصرا على مصادر الطاقة المتجددة.[8] (انظر عدد سكان العالم والأزمة الزراعية)

العام 1970 1980 1990 2005 2007
نسبة حدوث المجاعة في العالم [9][10] 37% 28% 20% 16% 17%

إحصاءات عن عدد حالات الوفيات نتيجة لحدوث المجاعة[عدل]

  • في المتوسط، شخص واحد يموت كل ثانية، إما بشكل مباشر أو غير مباشر، من الجوع—4000 كل ساعة—000 100 كل يوم—36 مليون شخص سنويا—58٪ من مجموع الوفيات (2001-2004 تقديرات).[11][12][13]
  • في المتوسط، طفل يموت كل 5 ثوان إما بشكل مباشر أو غير مباشر، من الجوع—700 كل ساعة—00 160 كل يوم—6 مليون شخص سنويا—60 في المائة من جميع الأطفال (2002-2008 تقديرات الوفيات).[14][15][16][17][18]

عقوبة الإعدام[عدل]

وتجويع Livilla يرفضون تناول الطعام.من الرسم Castagne أندريه

تاريخياً، تم استخدام المجاعة كعقوبة للإعدام. من بداية الحضارة في العصور الوسطى، كان الناس يتم حصارهم وحبسهم حتى يموتون من قلة الطعام والجوع.

في المجتمعات اليونانية والرومانية القديمة، كان يتم استخدام أسلوب المجاعة في بعض الأحيان للتخلص من المواطنين المذنبيين من الدرجة العليا وخصوصا اعضاء الأسر الارستقراطية. على سبيل المثال، في العام 31 ميلادي ،Livilla زوجة ابن Tiberiusتيبريوس، تم تعذيبها جوعا حتى الموت على يد والدتها نتيجة علاقتها الغير شرعية مع Sejanus والتواطؤ معه في جريمة قتل زوجها، Drusus الأصغر.

أيضا Agrippina زوجة الابن الأخرى للTiberius (حفيدة Augustus والدة Caligula)، توفت أيضا من الموت جوعا، في 33 ميلادي. ومع ذلك، (فإنه ليس من الواضح ما إذا كان الموت جوعا هي التي فرضته على نفسها ام أُجبرت عليه).

أيضا ابن وابنة Agrippina ماتا جوعا لأسباب سياسية؛ حيث وُضِعا في السجن في سنة 33 ميلادي، وتم منعهم عن الطعام حتى الموت بأمر من Tiberius(تمكن الابن من البقاء على قيد الحياة لمدة تسعة أيام نتيجة مضغه لبعض الحشو من سريره)، الابنة الصغرى Julia Livilla، حبست على جزيرة في 41 ميلادى بأمر من عمها، الامبراطور Claudius، ليس بعد ذلك بكثير، عُلِم بوفاتها جوعا.

Ugolino della Gherardesca{/0 }، وأعضاء آخرين من العائلة تم ايجادهم مدفونيين في Muda، برج بيزا، حيث جُوعِوا حتى الموت في القرن الثالث عشر. وأخيه دانتي كتب حوله ما حدث لهم في الكوميديا مسرحية.

في السويد في 1317، الملك رينغر من السويد سجن شقيقيه لمحاولة انقلاب (Nyköping). وبعد أسابيع قليلة، ماتوا من الجوع.

في كورنوال في 1671 ،John Trehenban من سانت Columb تم تعذيبة بالجوع حتى الموت في قفص في قلعة ديناس لقتله اثنين من الفتيات.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Disease-Related Malnutrition: An Evidence-Based Approach to Treatment"When [food] intake is poor or absent for a long time (weeks), weight loss is associated with organ failure and death." نسخة محفوظة 26 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Bydlowska، Jowita (2013). Drunk Mom: A Memoir. Doubleday Canada. صفحة 91. ISBN 0385677812. 
  3. ^ "The Physiology and Treatment of Starvation". US national library of medicine. PMC 2181967Freely accessible. 
  4. ^ أ ب سوء التغذية والمتضورون نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Mehanna HM, Moledina J, Travis J (2008). "Refeeding syndrome: what it is, and how to prevent and treat it". BMJ. 336 (7659): 1495–8. PMC 2440847Freely accessible. PMID 18583681. doi:10.1136/bmj.a301. 
  6. ^ [11] ^ انهاء المجاعة ، ببساطة بتجاهل الخبراء نسخة محفوظة 04 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ [14] ^ منظمة الأغذية والزراعة والاقتصاد والاجتماع ووزارة التنمية. "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم، 2008 : ارتفاع أسعار المواد الغذائية والأمن الغذائي -- التهديدات والفرص". منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، 2008، ص 2. "منظمة الأغذية والزراعة مؤخرا وضعت تقديرات في نسبة المجاعة في العالم حيث 923 مليون في عام 2007، بزيادة قدرها أكثر من 80 مليون نسمة منذ فترة الأساس 1990-1992". نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ [15] ^ تشديد الصراع : السكان واستخدام الطاقة، وإيكولوجيا الزراعة نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ [16] ^ منظمة الأغذية والزراعة والتنمية الزراعية وشعبة الاقتصاد. "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم، 2006 : القضاء على الجوع في العالم -- بأخذ مخزون عشر سنوات بعد مؤتمر القمة العالمي للأغذية". منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، 2006، ص 8. "ونظرا للنمو السكاني، أدى هذا الانخفاض في نسبة المجاعة في العالم إلى انخفاض في نسبة الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية في البلدان النامية بنسبة 3 نقاط مئوية -- من 20 في المئة في 1990-1992 إلى 17 في المئة في 2001 -- 03. (...) وانخفض معدل انتشار نقص التغذية بنسبة 9 في المئة (من 37 في المئة إلى 28 في المئة) بين 1969-1971 و 1979-1981، وكذلك نقطة مئوية 8 (إلى 20 في المئة) بين 1979-1981 و 1990-1992 ". نسخة محفوظة 08 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ منظمة الأغذية والزراعة الاقتصادي والاجتماعي وزارة التنمية. "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم، 2008 : ارتفاع أسعار المواد الغذائية والأمن الغذائي -- التهديدات والفرص". منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، 2008، ص 6. "قد حققت تقدما جيدا في خفض نسبة المجاعة في العالم النامي -- انخفاضا من نحو 20 في المئة في 1990-1992 إلى أقل من 18 في المئة في 1995-1997 وفوق 16 في المائة في 2003-05. وتشير التقديرات إلى أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية قد أدت أن التقدم في الاتجاه المعاكس، مع نسبة السكان الذين يعانون من نقص التغذية في جميع أنحاء العالم تتحرك باتجاه 17 في المئة ". نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ [18] ^ Jean Ziegler. "الحق في الغذاء : تقرير مقدم من السيد جان زيغلر بالحق في الغذاء وفقا للجنة حقوق الإنسان القرار 2000/10". الأمم المتحدة، 7 فبراير 2001، ص 5. "في المتوسط، و 62 مليون شخص يموتون كل عام، من بينهم ربما 36000000 (58 في المائة) مباشرة أو غير مباشرة نتيجة لنقص التغذية، والأوبئة، والالتهابات أو الأمراض التي تهاجم الجسم عندما ضعفت مقاومته والحصانة من نقص التغذية والجوع ".
  12. ^ لجنة حقوق الإنسان. "الحق في الغذاء : لجنة حقوق الإنسان القرار 2002/25". مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان، الأمم المتحدة، 22 أبريل 2002، ص 2. "كل عام يموت 36 مليون شخص، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، نتيجة لنقص التغذية والجوع، معظمهم من النساء والأطفال، ولا سيما في البلدان النامية، في العالم التي ينتج بالفعل ما يكفي من الغذاء لإطعام سكان العالم أجمع". نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ الأمم المتحدة للإعلام. "الخبير المستقل المعني آثار التكيف الهيكلي، المقرر الخاص حول الحق في الغذاء تقديم تقارير : تواصل اللجنة مناقشة عامة بشأن والاجتماعية والثقافية الاقتصادية". الأمم المتحدة، 29 مارس 2004، ص 6. "نحو 36 مليون شخص توفوا من الجوع مباشرة أو غير مباشرة في كل عام". نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ [21] ^ موظفى منظمة الأغذية والزراعة . "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم، 2002 : انعدام الأمن الغذائي : عندما يعيش الناس مع الجوع والمجاعة والخوف". منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، 2002، ص 6. "6 ملايين طفل دون سن الخامسة، يموتون سنويا نتيجة للجوع". نسخة محفوظة 05 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية قسم "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم 2004 : رصد التقدم المحرز في مؤتمر القمة العالمي للأغذية والأهداف الإنمائية للألفية ". منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، 2004، ص 8. "تكلفة نقص التغذية ونقص الفيتامينات والمعادن الأساسية أكثر من 5 ملايين طفل كل عام حياتهم". نسخة محفوظة 09 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ [23] ^ Jacques Diouf. "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم 2004 : رصد التقدم المحرز في مؤتمر القمة العالمي للأغذية والأهداف الإنمائية للألفية". منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، 2004، ص 4. " كل خمس ثوان يموت طفل نتيجة الجوع وسوء التغذية". نسخة محفوظة 09 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ منظمة الأغذية والزراعة والاقتصادية والاجتماعية قسم "حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم 2005 : القضاء على الجوع العالمي -- مفتاح لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ". منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، 2005، ص 18. "الجوع وسوء التغذية هي السبب الكامن وراء أكثر من نصف جميع وفيات الأطفال، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 6 ملايين طفل كل عام -- وهو رقم يعادل تقريبا عدد سكان اليابان مرحلة ما قبل المدرسة بأكملها. عدد قليل نسبيا من هؤلاء الأطفال يموتون من الجوع. يتم قتل الغالبية العظمى من الأطفال حديثي الولادة واضطرابات حفنة من الأمراض المعدية القابلة للمعالجة، بما في ذلك الإسهال والملاريا، والالتهاب الرئوي والحصبة. معظمهم لم يموت إذا لم أجسادهم ونظم المناعة لضعف جراء الجوع وسوء التغذية بشكل معتدل إلى نقص حاد في الوزن، وخطر الموت 5-8 أضعاف ". نسخة محفوظة 07 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ مجلس حقوق الإنسان. "القرار 7 / 14. الحق في الغذاء ". الأمم المتحدة، 27 مارس 2008، ص 3. "6 ملايين طفل ما زالوا يموتون كل عام من أمراض متصلة بالجوع قبل بلوغهم سن الخامسة". نسخة محفوظة 15 نوفمبر 2011 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]