النجوم الزاهرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة
المؤلف ابن تغري بردي
اللغة عربية
السلسلة كتب تاريخ

النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة كتاب من كتب السير والتراجم , ألفه المؤرخ ابن تغري بردي (813 هـ - 874 هـ) , بدأ المؤلف كتابه بذكر فتح مصر على يد جيش المسلمين بقيادة الصحابي عمرو بن العاص , ثم بدأ بذكر ملوك مصر قبل الإسلام ، ثم عقب بمن تولى خلافة مصر بعد الإسلام , ذاكرا أهم الأحداث التي وقعت في خلافته , وقد جمع المؤلف في كتابه من تولوا إمارة مصر قبل الإسلام وبعد الإسلام إلى نهاية سنة 871 هـ،[1] وهو كتاب ضخم للمؤرخ المصرى ابن تغري بردي أرخ فيه لتاريخ مصر من بداية التاريخ حتى عام 1467م. يتكون الكتاب في طبعة دار الكتب و الوثائق القوميه من 16 مجلداً نُشروا مجلداً وراء الآخر في فترة أخدت أكثر من 40 عاماً من 1930م إلى 1972 . الفضل في نشر الكتاب يعود لعبد الخالق ثروت باشا الذي اهتم بنشر الكتاب. اعتمدت دار الكتب المصرية على نسخة مصورة للنسخة الاصلية الموجودة في إسطانبول بأرقام 3498 و 3499. القسم الأدبي بدار الكتب المصرية حقق الكتاب بطريقة علمية جيدة، لكن نشر بعض المستشرقون قبل ذلك و حققوا أجزاء منه مثل تيودور يونبول و ماتس ( 1852م ) ، و المستشرق بوبر بمساعدة مستشرقين كبار ( من 1909م إلى 1930م ).

صورة مخطوطة كتاب النجوم الزاهرة موجودة في القاهرة برقم ( 1343 - تاريخ ) ، وتوجد منه نسخ محفوظة في مكتبة آيا صوفيا في إسطانبول و برلين و سانت بطرسبرج و أوبسالا و باريس و مكتبة المتحف البريطاني في لندن و غيرها. و لما فتح سليم الأول مصر و ورأى الكتاب أمر بنقله إلى تركيا ليترجم لتركية فنقله قاضي العسكر التركي شمس الدين أحمد باشا إلى تركيا و تُرجم جزء منه المولى آشجي زاده و عُرض على سليم الأول أعجبه و أمر باستكمال الترجمة .

لأن الكتاب من أهم المصادر التاريخية حاز اهتمام الغربيين ، فترجم المستشرق الهولندي يونبول مجلدين ضخمين منه و نشرهم في مدينة ليدن ( 1851م - 1855م ). وترجم المستشرق الأمريكي وليم بوبر عشرة أجزاء منه نشرتهم جامعة كاليفورنيا ( 1909م - 1929م ).

قال ابن تغري في بداية الكتاب انه كتبه لنفسه دون طلب من سلطان أو أمير لكن في آخره قال أنه كتبه من أجل صاحبه الأمير محمد ابن السلطان سيف الدين جقمق الذي كان ابن تغري يتوقع وصوله للعرش و كان يريد يختم الكتاب به لكن الأمير محمد تُوفي .

قال أحمد بن حسين التركماني الحنفي المعروف بـ" المرجى " الذي كان صاحب ابن تغري و تلميذه و هو الذي نسخ الكتاب بخطه في أخر نسخة كتاب " المنهل الصافى " - الذي ألفه ابن تغري هو الآخر - إنه بعد مااستوعب الكتاب وجده " لا مثيل له في عصره " .

منهج الكتاب[عدل]

كتب ابن تغري بمنهج مخالف لمنهج استاذه تقي الدين المقريزي حيث وضع كل فترة من فترات السلاطين فصل في حد ذاته و ثم كتب السنين و أحداثها تباعاً داخل الفصل حتى يصل إلى وفاة السلطان و يحكي عنه على شكل ترجمة منفصلة يتخللها أحداث أحياناً ثم يرتب سنين عهد السلطان ترتيباً عددياً دون وفيات كل عهد في فصل واحد.

توسع ابن تغري في تاريخ الدولة الفاطمية ، و بعد أن سرد أخبار الدولة المملوكية ووصل لعصره و بدأ الكتاب يأخذ شكل سجل يومى حولي من عهد الناصر فرج بن برقوق تقريباً حتى عهد الأشرف قايتباي.

كتاب النجوم الزاهرة ليس فقط تاريخاً لمصر لكن أيضاً للنيل حيث اهتم ابن تغري فيه بأحوال النيل وتقلباته ووفاءه وشحه من عام إلى عام، ورغم أن ابن أيبك الدوادارى سبقه في ذلك لكن سجل ابن تغري أكمل، حتى أن المؤرخ المصري أمين باشا سامي اعتمد على الكتاب في كتابه "تقويم النيل". أيضاً تحدث الكتاب عن النشاط العمراني في مصر وذكر ابن تغري فيه المباني والميادين ومقياس النيل وغيرها وهذه ميزة لابن تغري الذي كان مهتماً بتسجيل التاريخ الحضاري لمصر مع تاريخها السياسي.

ألف ابن تغري ملخصاً للكتاب سماه " الأنوار الظاهرة الكواكب الباهرة من النجوم الزاهرة ". وكتب ابن تغري أنه صنف ذلك الملخص لأنه خشي أن يلخصه غيره فيفسد تنظيمه تنظيمه وفصوله.

مصادر[عدل]

روابط خارجية[عدل]