هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

النساء في التصوير الفوتوغرافي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2016)
Writing Magnifying.PNG
هذه المقالة تحتاج مراجعة، لضمان معلوماتها وإسنادها وأسلوبها ومصطلحاتها، وعلاقتها بالقارئ العربي، لأنها ترجمة اقتراضية أو آلية من لغة أجنبية.

النساء في التصوير الفوتوغرافي[عدل]

تعود مشاركة المرأة في التصوير الفوتوغرافي إلى أصول عملية. العديد من النساء المصورات في الماضي ، معظمهن كانوا من بريطانيا أو فرنسا، متزوجات من رواد الذكور أو لهم علاقات وثيقة مع أسرهم. في شمال أوروبا تعتبر المرأة أول من دخل مجال التصوير الفوتوغرافي، وفتح استوديوهات في الدنمارك وفرنسا وألمانيا والسويد من 1840، في حين أن في بريطانيا تعتبر النساء من عائلات غنية طورو التصوير كاحدى الفنون في أواخر الخمسينات وحتى في التسعينات قاموا بفتح أول استديو يديره نساء في مدينة نيويورك.

إمراة هاوية للتصوير في الماضي، اعلان كوداك 1918

في عام 1880 روجت حلقة بريطانيا عن التصوير الفني كما شجع ألفريد ستيغليتز العديد من النساء للإنضمام إلى حركة صور الانعزال التي أسسها في عام 1902 لدعم ما يدعى بالتصويرالاحترافي. وفي فيينا، الرائدة دورا كالموس استخدمت استديو التصوير كأماكن اجتماع انيقة للأرستقراطية النمساوية المجرية.

في الولايات المتحدة، كانت النساء من هواة التصوير، كما ان العديد منهن يعملن في الإنتاج بشكل جيد ايضًا  قادرات على العرض في المعارض الرئيسية. كما انهن لا ينتجن صور المشاهير والهنود فقط ولكن أيضا أخذ المناظر الطبيعية، وخاصة من بداية القرن ال20. كان إشراك المرأة في التصوير الصحفي أيضا بداياته في أوائل 1900، إلا أنه اكتسب ببطء خلال الحرب العالمية الأولى.

أوائل المشاركين[عدل]

بينما عمل السادة الإنجليزيين والفرنسيين يتضمن تطوير وإطلاع في عملية التصوير وتوثيقه جيدا، والدور الذي لعبته النساء في الأيام الأولى يميل إلى القليل من الاهتمام.

البدايات[عدل]

ومع ذلك كانت تشارك المرأة في التصوير الفوتوغرافي منذ البداية. كما قد جربت كونستانس فوكس تالبوت زوجة هنري فوكس تالبوت واحد من اللاعبين الرئيسيين في تطوير التصوير الفوتوغرافي في 1830 و1840، عملية في وقت مبكر من عام 1839. كما ان وصفتها ريتشارد اوفندون بصورة ضبابية من بيت قصير للشاعر الايرلندي توماس مور، التي من شأنها أن تجعل لها مصورة معروفة.

آنا اتكينز، عالمة النبات، كما قدم أيضا فوكس تالبوت للتصوير الفوتوغرافي ، الذي شرح له تقنية "الرسم الرقيق" وكذلك علمه النظام الفوتوغرافي في كاميرته.

بعد التعرف على عملية استخراج الفوتوغرافي التي اخترعتها جون هيرشيل، وقالت انها كانت قادرة على إنتاج مخطط فوتوغرافي من الطحالب المجففة. كما قالت انطباعات عن الاستخراج الفوتوغرافي ليكون أول كتاب مع الرسوم المصورة التوضيحية كما انها نشرت في عام 1843 صورعن الطحالب البريطانية.

جون ديلواين يولين عالم نبات آخر ومصور وهاوي وحريص شجعته زوجته إيما ثوماسينا تالبوت للتصوير الفوتوغرافي ، وهو ابن عم فوكس تالبوت.  وأظهرت زوجته اهتماما كبيرا في التصوير الفوتوغرافي كما ساعدته في الطباعة.

أوائل المهنيين[عدل]

في فرنسا، كانت جنفياف إليزابيث دايسدير أول مهنية في مجال التصوير الفوتوغرافي إلى جانب زوجها أندريه أدولف أوجين دايسدير الذي سجل براءات إختراع على بطاقة زيارة عملية، كما أسست استوديو داجيرية في بريست في أواخر 1840. بعد أن غادر دايسدير لباريس في 1847،كما إنها واصلت إدارة الأعمال التجارية وحدها. حيث كانت بيرثا وينرنت بيكمان أول أنثى مصورة محترفة في ألمانيا. وفي عام 1843، قالت انها افتتحت استوديو في لايبزيغ مع زوجها ودارت الأعمال نفسها بعد وفاتها في عام 1847اميلي بيبر افتتحت استوديو داجيرية في هامبورغ في 1852. وبعد بداية بطيئة، ازدهر الاستوديو حتى 1885 عندما نقلته إلى ابن أخيها.  في الولايات المتحدة، قالت سارة لويز جاد (1802-1886) بانها حققت انواع من التصوير الفوتوغرافي في ولاية مينيسوتا في عام 1848.

ثورا هاليقر، واحدة من أول النساء المصورات في الدنمارك، كما مارست التصوير في كوبنهاغن من بداية 1850 . إلا أنها تذكرت قبل كل شيء صورة الجميلة هانز كريستيان أندرسن أخذتها في عام 1869.  وفي السويد أيضا، دخلت المرأة مجال التصوير الفوتوغرافي في مرحلة مبكرة. تقوم بريتا صوفيا هيسليوس تصوير ألواح فضية في كارلستاد في وقت مبكر من عام 1845، وكانت ماري كنبرق واحدة من أول  من استخدم تقنية التصوير الجديدة في غوتنبرغ في 1851-1852.

أصبحت هيلدا سجولين مصورة محترفة في مالمو في عام 1860، وافتحت استوديو هناك في العام التالي، في حين شملت صوفيا اهلبوم أيضا التصوير الفوتوغرافي من بين الفنون في 1860. وفي عام 1864، أصبحت بيرثا فاليريوس في ستوكهولم المصورة الرسمية للمحكمة السويدية الملكية. خلال 1860 ، وكانوا لا يقلون عن 15 انثى مصورة في السويد، ثلاثة منهم، روزالي سجومان، كارولين فون كنورينق وبيرثا فاليريوس ينتمون إلى النخبة بمهنتهم. وفي عام 1888.

آنا هواس أصبحت أول امرأة وعضوة في مجلس إدارة جمعية التصوير.

في سويسرا، ألوينا جوسير  1841-1926 أصبحت واحدة من اوائل النساء المحترفات للتصوير.

ثورا هاليقر هانز كريستيان أندرسن (1869)
هيلدا سجولين:صورة من إيدا هيولتقرن 1863

الفنانين الاوائل[عدل]

وذكرت اثنتين من السيدات البريطانيات بمساهماتهن في التصوير الفني في أواخر 1850 ، كما بدأت السيدة كلمنتينا هواردن بإلتقاط صور فوتوغرافية وكانت أولى صورها عبارة عن مناظر طبيعية التي اخذتها في إيرلندا. وبعد أن انتقلت العائلة إلى لندن، في عام 1862 اصبح الاستديو في الطابق الأول من منزلها في جنوب كنسينغتون في لندن ، وملئه  بالدعائم التي يمكن رؤيتها في صورها. كما تخصصت في بعض الصور، وخاصة ان لها ابنتين يرتدين ازياء من اليوم. كما حصل عملها على ميدالية فضية  في المعارض من جمعية التصوير في عام 1863 وعام 1864.  كما عملت الرائدة جوليا مارغريت كاميرون في العمل الفني على نطاق واسع. وعلى الرغم من اهتمامها في التصوير لم تبدأ حتى 1863 عندما كان عمرها 48 عاما، وقالت انها اسست مجموعة واعية من أجل ضمان التصوير الفوتوغرافي ليصبح شكل من اشكال الفن مقبول، مع مئات من صور الأطفال والمشاهير. في حين انها لم تركز على الانتقادات كثيرا باعتبارها قاصرة من الناحية الفنية خلال حياتها، كما شكلت فيما بعد أساسا لحركة التصوير الاحترافي في بداية القرن 20، والآن تعرف على نطاق واسع.  كارولين إيميلي نيفيل وأختيها عرضوا في جمعية التصوير لندن في عام 1854 وذهبوا إلى المساهمة بآرائهم المعمارية في كينت مع اوراقهم وآرائهم المحايدة. في إيطاليا، أصبحت فرجينيا اولدنين ، عشيقة نابليون الثالث، كما اصبحت مهتمة في التصوير الفوتوغرافي في عام 1856، وتسجيل لحظات حياتها في مئات من الصور الذاتية، وغالبا ما ترتدي الأزياء المسرحية.

جوليا مارغريت كاميرون: "الحزن" (1864)
جوليا مارغريت كاميرون: "قطف التوت" (ج 1869).

عمل الاستوديو في القرن ال19[عدل]

افتتحت العديد من النساء الدنماركيات الاستوديوهات الخاصة بهن. كما افتتح فردريك فدرسبيل (1839-1913)، الذي كان قد تعلم التصوير مع عائلته في هامبورغ، وفي استوديو في ألبورج في منتصف عام1870 .  كما افتتحت ماري ستين استديو كوبنهاغن الخاص بها في عام 1884 عندما كان عمرها فقط 28، وسرعان ما تصبح أول مصورة من النساء الدنماركيات مع صور الأميرة الكسندرا في عام 1888.  افتتحت بنديكت ورنستد (1859-1949) استوديو في هورسنز في عام 1880 قبل الهجرة في الولايات المتحدة حيث صورت الهنود في ولاية ايداهو.

بعد دراسة التصوير في كلية الفنون التطبيقية في لندن، أليس هيوز (1857-1939) افتتحت استوديو في شارع جاور، لندن، في عام 1891، وسرعان ما أصبحت المصورة الرائدة من الملوك والنساء والأطفال . وفي ذروة مسيرتها، قالت انها وظفت 60 امرأة وأخذت تصل إلى 15 مقابلة في اليوم.  وفي اليابان، شيما ريو بجانب زوجها كاكيكيو ، افتتحت استوديو في طوكيو في 1866. وفي نيوزيلندا، إليزابيث بول مان بمساعدة زوجها جورج عملت في أوكلاند في الاستوديو الخاص بها من عام 1867. وبعد وفاته في عام 1871، واصلت بإدارة الأعمال حتى قبل وقت قصير من وفاتها في عام 1900.

كانت أليس بوتون أول امرأة افتتحت استديو في مدينة نيويورك وكانت قد درست كل من الفن والتصوير في كلية برات للفنون والتصميم. في عام 1890، وفتحت الاستوديو على أن تصبح شرق شارع 23 واحدة من المصورين الأكثر تميزا في المدينة.  زايدة بن يوسف، من أصل ألماني وجزائري، هاجرة من بريطانيا إلى الولايات المتحدة في عام 1895. وقالت إنها أنشأت استوديو التصوير في الجادة الخامسة في نيويورك في عام 1897 حيث صورت المشاهير.

زايدة بن يوسف: السيدة فيسك، 'الحب يجد طريقه "(1896)
فدريك فدرسبيل مع عميل لها في ألبورج في الاستوديو (1910)

المصور المحترف[عدل]

انظر أيضا: التصوير الاحترافي[عدل]

ان استخدام التصوير كشكل فني موجود تقريبا منذ البداية ولكنه كان نحو نهاية 19 وبداية القرن 20th كما أنه في ظل نفوذ الأمريكي ألفرد ستيغليتز إمكاناته الفنية، ووصف التصوير الاحترافي، بانه معروف على نطاق واسع .  بين أقرب المقربين ستيغليتز "كانت جيرترود  كاسبير (1852-1934) وإيفا واتسون سيتشز - (1867-1935) التي كانت قد حولت إلى التصوير بعد دراسة الفنون الجميلة وكانت ملتزمة بتطوير التصوير الفني. ارتباطها  بستيغليتز أدى في عام 1902 إلى تحولها لمؤسسة حركة صور الانفصال وصور مؤثرة ومؤلفة جيدا حتى الآن والتي عرضت في المعارض.  وبالإضافة إلى ذلك، ذكرت كاسبر صور لها مع الهنود الحمر، لتصبح قريبا واحدة من المصورين المحترفين المعترف بهم على نطاق واسع في الولايات المتحدة. ويشمل المصورين المحترفين البارزين مساعدة كاسبر أليس بوتون وآن برجمان  (1869-1950).  ماري ديفنز (1857-1920) التي جربت تقنيات الطباعة مثل المنتخبة كاسبر وهي عضوة في حلقة مرتبطة في بريطانيا التي سبق لها صور الانفصال في تعزيز التصوير كشكل فني.  وكانت الكندية مينا كين الألمانية المولد (1861-1943) أيضا عضوة في وقت مبكر من الحلقة المرتبطة.

اليس بوتون: امراتين تحت الشجرة(1906)
إيفا واتسون-سكوتز: رئيسة الدراسه(1900)

النساء المصورات في فيينا[عدل]

في فترة ما قبل حرب فيينا، وربما أكثر مما كانت عليه في أي مدينة أوروبية أخرى، استديوهات التصوير تدار من قبل النساء، ولا سيما النساء اليهوديات، فاقت كثيرا على تلك التي يديرها الرجال في كل شيء، وهناك 40 امرأة  في استوديوهات  المدينة ولكن الأكثر شهرة من بينهم كانت بلا شك دورا كالميوس (1881-1963). المعروفة باسم مدام دي أورا، كما أصبحت عضوا في التصوير في جمعية فيينا في عام 1905 وافتتحت استوديو هناك في عام 1907. وبعد حصولها على النجاح مع الأرستقراطية النمساوية المجرية، قالت انها افتتحت استوديوها الثاني في باريس مع زميلها آرثر بندا 1930. بالإضافة إلى دورها في التصوير الفوتوغرافي، وأصبحت استوديوهات دورا كالميوس "أماكن الاجتماعات العصرية للنخبة الفكرية.

المناظر الطبيعية والتصوير الفوتوغرافي للشوارع[عدل]

سارة لاد (1860-1927) بدأت بأخذ صور للمناظر الطبيعية في ولاية أوريغون في نهاية القرن ال19. صورت صور من نهر كولومبيا التي قالت انها وضعت في غرفة مظلمة وعرضت في عام 2008 في متحف الفن بورتلاند. تولى البريطاني المولد إيفلين كاميرون (1868-1928) سلسلة واسعة من الصور واضحة بشكل ملحوظ من مونتانا وشعبها في نهاية القرن ال19 اكتشفت في 1970، انها نشرت في شكل كتاب تصوير مونتانا 1894-1928: حياة وعمل إيفلين كاميرون

لورا غيلبين: كنيسة البعثة في رانشو دي تاوس (1930)
برنيس أبوت: زهر المطعم، نيويورك (1935)

التصوير الصحفي والعمل الوثائقي[عدل]

وتنسب جيسي تاربوكس الكندي المولد (1870-1942) بكونها أول مصورة صحفية أميركية ، والتصوير الفوتوغرافي في سجن ولاية ماساتشوستس للبريد بوسطن في عام 1899. ثم كانت تستأجر بافالو المتقصي والساعي في عام 1902.  كانت هارييت تشالمرز آدامز (1875-1937)تعمل في التنقيب التي نشرت في ناشيونال جيوغرافيك  بعض الصور . وعملت مراسلة في مجلة هارب في أوروبا خلال الحرب العالمية الأولى، كما يسمح للصحفية الوحيد لزيارة الخنادق.  وكانت هيلين جونز كيرتلاند مراسلة لحرب أخرى مقرها في فرنسا خلال الحرب العالمية الأولى (1890-1979)

حيث عملت ليزلي لمدة أسبوع.

مارغريت بورك وايت (1906-1971) كانت أول أجنبية لتصوير الصناعة السوفيتية وكذلك أول مراسلة وأول مصورة للعمل من أجل الحياة. خلال فترة الكساد الكبير، دوروثي لانج (1895-1965) كانت تعمل من قبل إدارة إعادة التوطين لتصوير أسر المزارعين النازحين والعمال المهاجرين. وتوزع مجانا على الصحف، وأصبحت صورها رموز العصر. كما ان الروائي يودورا ويلتي أيضا يصور الأسر المتضررة من الكساد العظيم، وخاصة في ولاية ميسيسيبي الريفية، وإنتاج هيئة ملحوظة من العمل. مارفن بريكنريدج باترسون (1905-2002) التي نشرت صورا السفر العالمي لها في مجلة فوغ، وناشيونال جيوغرافيك، والنظرة، والحياة، وتاون آند كانتري، وهاربر بازار.  وكانت ماريون كاربنتر (1920-2002) أول مصورة صحفية وطنية انثى وأول امرأة لتغطية البيت الأبيض.

دوروثي لانج: الأم المهاجرة (1936)
جيسي تاربوكس بيلز: وليام هوارد تافت في معرض في سانت لويس الدولي (1904)

السريالية[عدل]

استخدمت عدة من النساء التصوير الفوتوغرافي كوسيلة للتعبير عن رغبتهم في السريالية. ذكرت كلود كاهون 1894-1954 من فرنسا بانها كانت منظمة للغاية في التصوير الذاتي الذي بدأت باستخدامه عام 1920. كما وضعت الكرواتي المولد دورا مار (1907-1997) اهتمامها في السريالية في فرنسا، مع أندريه بروتون وغيرها. كمت لها صورا حية من عام 1930 في وقت مبكر تبرز ملامح الوجه كما لو ان فنان رسمها.  الأمريكية لي ميلر (1907-1977) جمعت ما بين التصوير الفوتوغرافي والأزياء لها مع السريالية كما اسست مع بابلو بيكاسو في باريس قبل عودته إلى نيويورك بعضًا من الصور المثيرة للاهتمام. استمرت السريالية لجذب اهتمام النساء المصورات في النصف الثاني من القرن ال20. كانت هنرييت قراندات 1923-1986 واحدة من القليل من النساء السويسريات التي عملت على تطوير مصلحة التصوير الفني، حيث كانت مع أندريه بروتون ثم تعاونت في وقت لاحق مع ألبيرت كاميوس، كما نشرت صور لنهر سورغ في جنوب فرنسا.  من أواخر عام1940 ، التشيك ارسلوا ايميل لمدكوفا  1928-1985 حيث بدأ إنتاج أعمال سريالية في عام 1947، وقبل كل شيء الصور الوثائقية الرائعة للبيئة الحضارية في السنوات القمعية ما بعد الحرب. وإن لم يكن حصرا للسريالية، وملحوظة المصورة المكسيكية لولا ألفاريز برافو  عرض العناصر السريالية طوال حياتها المهنية،

وخصوصا في صور لها من فريدا كاهلو وماريا إزكويردو.  خلال حياتها القصيرة فرانشيسكا وودمان (1958-1981)، وتتأثر أندريه بروتون ومان راي حيث تكشف العلاقة بين الجسم والمناطق المحيطة بها في كثير من الأحيان ظهور اجزاء مخفية جزئيًا في بلدها.

المشاركة الأميركية المتطورة[عدل]

وجد بيتر بالمقوست الذي بحث في تاريخ النساء المصورات في ولاية كاليفورنيا وأمريكا الغربية 1850-1950 أنه في القرن ال19تشكل النساء نحو 10٪ من جميع المصورات في المنطقة بينما قبل 1910 كانت النسبة تصل إلى حوالي 20٪. في الأيام الأولى، كان معظم النساء العاملات تجاريا متزوجات من مصورين. في الواقع، حتى عام 1890،  يعتبر أي امرأة تعمل وحدها تكون جريئة. كما أصبحت عملية أسهل في التعامل معها، وظهرت المزيد من الهواة، وكثير من المشاركات في التصوير الفوتوغرافي.

المراجع[عدل]


[1]


[2]


[3]


[4]


[5]


[6]

</ref> and Marie Kinnberg was one of the very first to use the new photographic technique in Gothenburg in 1851-52.[7]


[8]
  1. ^ Newhall، Beaumont (1982). The history of photography: from 1839 to the present. Museum of Modern Art. ISBN 978-0-87070-381-2. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2013. 
  2. ^ Maev Kennedy, "Bodleian Library launches £2.2m bid to stop Fox Talbot archive going overseas", The Guardian, 9 December 2012. Retrieved 11 April 2013. نسخة محفوظة 02 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Atkins، Anna؛ Schaaf، Larry John؛ Kraus، Hans P. (1985). Sun gardens: Victorian photograms. Aperture. ISBN 978-0-89381-203-4. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2013. 
  4. ^ Michael Pritchard, "Llewelyn, John Dillwyn", Michael Pritchard. Retrieved 11 April 2013. نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Marien، Mary Warner (2006). Photography: A Cultural History. Laurence King Publishing. صفحات 35–. ISBN 978-1-85669-493-3. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2013. 
  6. ^ Palmquist، Peter E.؛ Kailbourn، Thomas R. (2005). Pioneer Photographers from the Mississippi to the Continental Divide: A Biographical Dictionary, 1840–1865. Stanford University Press. صفحات 366–. ISBN 978-0-8047-4057-9. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2013. 
  7. ^ Dahlman, Eva: Kvinnliga pionjärer, osynliga i fotohistorien
  8. ^ Wilhelmina Stålberg, P. G. Berg, "Sofia Ahlbom", "Anteckningar om svenska qvinnor" (1864). قالب:Se icon Retrieved 12 April 2013. نسخة محفوظة 01 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.