المحتوى هنا يحتوي معلوماتٍ قديمة، الرجاء تحديثه بما يُناسب التغييرات الأخيرة.

النصب التذكاري القومي البحري الأمريكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Orologio rosa.svg
المحتوى هنا يحتوي معلوماتٍ قديمةً. فضلًا ساعد بتحديثه ليعكس الأحداث الأخيرة أو المعلومات المُتاحة حديثًا. (أكتوبر 2017)
النصب التذكاري القومي البحري الأمريكي
NHINM.png 

البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
معرض صور النصب التذكاري القومي البحري الأمريكي  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات

إن النصب التذكاري القومي البحري Papahānaumokuākea (أو Papahānaumokuākea، كما يطلق عليه بشكل شائع) هو عبارة عن أثر أمريكي قومي مسرود ضمن قائمة التراث العالمي، وهو يشتمل على 140,000 ميل مربع (360,000 كـم2) من مياه المحيط، بما في ذلك عشر جزر وجزر مرجانية في جزر هاواي الشمالية الغربية (Northwestern Hawaiian Islands)، والشهيرة على الصعيد العالمي بسبب قيمتها الثقافية والطبيعية كما يلي:

"تمتلك المنطقة أهمية تقليدية وكونية ضخمة لثقافة سكان هاواي الأصليين الأحياء، بصفتها بيئة موروثة من الأجداد، وكتجسيد لمفهوم القرابة في هاواي بين الأشخاص والعالم الطبيعي، وعلى اعتبار أنها المكان الذي يُعتقد أن الحياة بدأت منه وتعود إليه الأرواح بعد مماتها. وعلى جزيرتين من تلك الجزر، وهما نيهوا ((Nihoa)) وماكومانامانا (Makumanamana)، توجد بقايا أثرية تتعلق بالاستيطان والاستخدام خلال فترة ما قبل الأوروبيين. وجزء كبير من هذا الأثر مكون من منطقة بحرية مفتوحة وموائل في المياه العميقة، مع توفر ميزات هامة مثل الجبال البحرية والركام المغمور والشعاب المرجانية الكثيفة والبحيرات. وهي واحدة من أكبر مناطق المحميات البحرية (MPA) في العالم."[1]

الوصف[عدل]

تم إعلان المنطقة على أنها النصب التذكاري القومي البحري لجزر هاواي الشمالية الغربية من خلال رئيس الولايات المتحدة جورج دابليو بوش في الخامس عشر من يونيو، 2006، وتم تغيير اسمها إلى النصب التذكاري القومي البحري الأمريكي في عام 2007، وتم إشراكها في قائمة التراث العالمي باسم النصب التذكاري القومي البحري الأمريكي في الثلاثين من يوليو 2010، في الجلسة الرابعة والثلاثين من جلسات لجنة التراث العالمي، في برازيليا.[2]

وتتم إدارة المنطقة بالشراكة مع وزارة التجارة ووزارة الداخلية وولاية هاواي. وقد تم استلهام اسم المنطقة من خلال اسم إلهة الخلق في هاواي Papahanaumoku وزوجها Wakea.

ورغم أن تلك المنطقة من المحيط ليست حرمًا، إلا أنها جزء من نظام يتكون من 13 حرمًا بحريًا قوميًا تديرها الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA). وتدار محمية الحياة البرية القومي في جزر هاواي، والتي مساحتها 254,418.1 أكر (397.53 ميل2; 1,029.6 كـم2)[3] في النصب التذكاري من خلال دائرة الأسماك والحياة البرية الأمريكية (FWS).

ويدعم النصب التذكاري 7 آلاف نوع، ربعها كائنات متوطنة. وتشتمل الأنواع الهامة على سلحفاء البحار الخضراء المهددة بالانقراض وفقمة هاواي الناسكة المهددة بالانقراض كذلك، ولايسان وعصافير النيهوا ووطائر ميلر النيهوا وبط اللايسان والطيور البحرية مثل قطرس اللايسان والعديد من أنواع النباتات التي تشتمل على Pritchardia والعديد من أنواع المفصليات. وحسب صناديق بيو الخيرية، فإن عدد حيوانات السلطعون لم يعد بعد إلى طبيعته بعد عمليات الصيد المكثفة التي تعرض لها في الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين، تلك العمليات التي تم حظرها الآن، [4] حيث تتعرض مصايد الأسماك المتبقية للصيد الجائر.[5]

وتذكر إدارة المصايد البحرية القومية (NMFS) أن أعداد العديد من أنواع الكائنات لم تعد بعد إلى حالتها الطبيعية بعد التغير الذي كان على نطاق واسع في النظام البيئي للمحيطات والذ أثر على المحيط الهادي الشمالي خلال أواخر الثمانينيات وبدايات التسعينيات من القرن العشرين.[6] وقد أدى هذا التغيير إلى انخفاض أعداد بعض الأنواع الهامة، مثل جراد البحر الشوكي، وطيور البحر وفقمة هاواي الناسكة، ويدعو الإعلان إلى التخلص التدريجي من الصيد التجاري بحلول عام 2011. ويحظى النصب التذكاري بحماية صارمة، مع استثناءات حول استخدامات سكان هاواي الأصليين التقليدية وبعض أعمال السياحة المحدودة.[4]

المساحة والإدارة[عدل]

خريطة تحديد المواقع العالمية لكل المواقع في نظام الحرم البحري القومي بالولايات المتحدة

وبصفته النصب التذكاري رقم 96 بين النصب القومية في الولايات المتحدة، فإنه يحافظ على قدر كبير من جزر هاواي الشمالية الغربية (NWHI) تحت إدارة دائرة المصايد والحياة البرية (FWS) في وزارة الداخلية ووزارة التجارة والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA).[7]

وبشكل تقريبي، فإن النصب يغطي مساحة مقدارها 140,000 ميل مربع (363,000 كـم2) من الشعاب المرجانية والجزر المرجانية والبحار الضحلة والعميقة حتى 50 ميل (80 كـم) من الشاطئ) في المحيط الهادئ – وهم ما يزيد عن إجمالي المنتزهات القومية معًا.[8] وهو يحتوي تقريبًا على 10 في المائة من موائل الشعاب المرجانية في المياه الضحلة الاستوائية (أي 0 إلى 100 قامة) في المناطق الأمريكية.[9] وهو أكبر بقليل من حاجز المنتزه البحري المجاني العظيم في أستراليا، وهو تقريبًا بنفس مساحة ألمانيا، وأقل بقليل من مونتانا.

وقد كانت مساحة 132,000 ميل مربع (340,000 كـم2) تقريبًا من النصب جزءًا من المحمية البيئية للشعاب المرجانية لجزر هاواي الشمالية الغربية، والتي تم تقريرها في عام 2000. كما أن النصب كذلك يحتوي على ملاذ الحياة البرية القومي للجزر المرجانية المتوسطة (590,991.50 أكر (2,391.7 كـم2))[3] والنصب التذكاري القومي لمعركة ميدواي وحرم الطيور البحرية في ولاية هاواي في جزيرة كيور (Kure) المرجانية، والملاذ البحري الخاص بالولاية في جزر هاواي الشمالية الغربية وملاذ الحياة البرية القومي لجزر هاواي. وتعد الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي مسئولة عن معظم مناطق المحيطات في النصب الجديد، وتستمر دائرة الأسماك والحياة البرية الأمريكية في إدارة ملاذ الحياة البرية القومية لجزر هاواي.[10] وما زال هناك ممر هبوط للطوارئ مفتوحًا في جزيرة ميدواي المرجانية للرحلات العابرة للمحيط الهادي.

وكل الجزر المضمنة في هذا النصب التذكاري جزء من ولاية هاواي، باستثناء جزيرة ميدواي المرجانية، التي تعد جزءًا من منطقة جزر الجزر الصغيرة النائية للولايات المتحدة.

التاريخ والتأسيس[عدل]

Orologio rosa.svg
المحتوى هنا يحتوي معلوماتٍ قديمةً. فضلًا ساعد بتحديثه ليعكس الأحداث الأخيرة أو المعلومات المُتاحة حديثًا. (يونيو 2013)
لايسان والقطرس قصير الذيل في النصب التذكاري القومي في جزر هاواي في الشمال الغربي

بدأ تكوين جزر هاواي في الشمال الغربي (NWHI) كمنطقة محمية في الثالث من فبراير عام 1909، عندما قام رئيس الولايات المتحدة ثيودور روزفيلت بإنشاء محمية جزر هاواي من خلال الأمر التنفيذي رقم 1019، ردًا على الصيد الجائز للطيور البحرية واعترافًا بأهمية جزر هاواي في الشمال الغربي كمواقع لإقامة الطيور البحرية.[11] وقد تمت ترقيتها فيما بعد لتصبح ملاذ الحياة البرية القومية لجزر هاواي في عام 1940 في عهد الرئيس فرانكلين روزفلت. وقم تبع ذلك إجراء سلسلة من عمليات الحماية التزايدية لجزر هاواي في الشمال الغربي، مما أدى إلى إنشاء ملاذ الحياة البرية القومي في جزيرة ميدواي المرجانية في عام 1988، وحرم الحياة البرية في الولاية لجزية كيور المرجانية في عام 1993، والمحمية البيئية للشعاب المرجانية لجزر هاواي الشمالية الغربية في عام 2000.[12][13]

وقد أنشأ الرئيس بيل كلينتون المحمية البيئية للشعات المرجانية لجزر هاواي الشمالية الغربية في الرابع من ديسمبر عام 2000، من خلال الأمر التنفيذي 13178. وقد أدى الأمر التنفيذي لكلينتون إلى بدء عملية لتعيين مياه جزر هاواي في الشمال الغربي على أنها ملاذ بحري قوي. وقد بدأت فترة تعليق عامة في عام 2002. وفي عام 2005، أعلنت حاكمة هاواي ليندا لينجل عن أن أجزاء من النصب أصبحت ملاذًا بحريًا للولاية.[14]

في أبريل من عام 2006، شاهد الرئيس بوش وزوجته عرضًا للفيلم الوثائقي رحلة إلى كيور في البيت الأبيض، مع مديره جان ميشيل كوستو (ابن صانع الأفلام الوثائقية جاك إيف كوستو). ونتيجة تأثره بما عرض في الفيلم حول الحياة النباتية والحيوانية في المنطقة، تحرك بوش بسرعة لحماية المنطقة..[15][16][17]

جورج بوش يوقع على إعلان لإعلان المنطقة في الخامس عشر من يونيو، 2006.

في الخامس عشر من يونيو، 2006، وقع الرئيس جورج بوش على الإعلان رقم 8031 الذي حدد أن مياه جزر هاواي الشمالية الغربية تعد نصبًا قوميًا بموجب قانون الآثار لعام 1906. وقد أدى استخدام قانون الآثار إلى تجاوز العام العادي للاستشارات وأوقف عملية المدخلات في ليلة نشر مسودة بيان التأثير البيئي للحرم البحري القومي لجزر هاواي في الشمال الشرقي. وقد كان هذا الاستخدام هو ثاني استخدام لبوش لقانون الآثار، بعد الإعلان عن النصب التذكاري القومي لأرض الدفن الإفريقية في مانهاتن في فبراير من عام 2006.[18] وكانت عملية التشريع لمشاركة المساهمين في عملية تخطيط وإدارة المنطقة البحرية المحمية قد استهلك خمس سنوات من الجهود، إلا أن التأسيس السريع لجزر هاواي في الشمال الغربي لكي تكون نصبًا تذكاريًا، بدلاً من حرم، وفرت حماية فورية وأكثر مرونة، حيث لا يمكن سحبها إلا من خلال قانون يصدر من كونجرس الولايات المتحدة.[19]

وبعد التوقيع على الإعلان، شرح جوشوا رايتشيرت (Joshua Reichert)[20] أهمية التعيين تلك في الوقت المناسب في مقابلة في برنامج ساعة الأخبار مع جيم ليهرر:

Monument status is quicker; it's more comprehensive; and it's more permanent. Only an act of Congress can undo a monument designation. The sanctuary process, it takes longer; it involves more congressional input, more public debate, more hearings and meetings. And he [George W. Bush] obviously made a decision today to, actually, take a bold step and create something which is going to be immediate, that the law applies immediately to this place now.[21]

وتنتج جزر هاواي في الشمال الغربي نصف سمك القاع التي يتم توفيره في هاواي،[22] وهذه الأسماك لها قيمتها الكبيرة لدى الطهاة والمستهلكين المحليين. تعد مصيدة أسماك جزر هاواي في الشمال الغربي لأسماك القاع مصيدة ذات دخل محدود، حيث إنها تحتوي على ثمان سفن نشطة، تقتصر على طول 60 قدم (18 م).[23][[[Wikipedia:Manual of Style/Dates and numbers#Precise language|<span title=""Papahanaumokuakea Marine National Monument". اطلع عليه بتاريخ June 9, 2012. All commercial fishing eliminated in 2010  الوسيط |اقتباس= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |المسار= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |العنوان= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |تاريخ الوصول= تم تجاهله (مساعدة)">dated info]]]قالب:Discussيقول فرانك ماك كوي، رئيس مجلس إدارة المصيدة الإقليمية لغرب المحيط الهادي:

إننا نشعر بالسعادة لأن الرئيس يدرك أصالة وعراقة حالة المياه الموجود بها جزء هاواي في الشمال الغربي. إننا نرى أن الوفرة والتنوع الحيوي في تلك المنطقة يشهد على الإدارة الناجحة لمصايد جزر هاواي في الشمال الغربي من قبل المجلس على مدار 30 عامًا الماضية، كما أنه يشير إلى أن المصايد التي يتم تنظيمها بشكل صحيح يمكن أن تعمل في جزر هاواي في الشمال الغربي بدون التأثير على النظام البيئي. ولم، ولن، يعرض مصيدة أسماك القاع في جزر هاواي في الشمال الغربي حماية جزر هاواي في الشمال الغربي للخطر والتي يرجو الرئيس بوس تحقيقها من خلال إعلان المنطقة على أنها منطقة نصب تذكاري قومي.[24]

قامت دائرة المصايد البحرية القومية بنشر تقارير تثبت صحة مخزون أسماك جزر هاواي في الشمال الغربي من سمك القاع.[25][26] كما تم كذلك اعتبار أسماك القاع التجارية والصيد البحري بالإضافة إلى العمليات الترفيهية للصيد للاحتفاظ بالأسماك والصيد ثم تحرير الأسماك مع أهداف ومستهدفات الحرم البحري القومي المقترح في جزر هاواي في الشمال الغربي.[27]

في السابع والعشرين من فبراير عام 2007، قام الرئيس بوش بتعديل الإعلان رقم 8031، حيث أطلق على منطقة النصب التذكاري الاسم "Papahānaumokuākea"، وهو اسم أصلي من هاواي.[28] في الأول من مارس، قامت السيدة الأولى لاورا بوش بزيارة جزيرة ميدواي المرجانية، وفي الثاني من مارس، تم عقد احتفال لتغيير الاسم في ميدان واشنطون في هونولولو، بهاواي.[29][30] وفي هذا الاحتفال، أعلنت لاورا بوش ووزير الداخلية ديرك كيمبثورن (Dirk Kempthorne) الاسم الجديد المأخوذ من هاواي، وقد ساعد على زيادة الوعي القومي بالنصب التذكاري.[31] في الخامس عشر من مايو، 2007، أعلن الرئيس بوش عن نيته نقل النصب التذكاري إلى حالة منطقة بحرية ذات حساسة خاصة (PSSA)، والتي يمكن أن تثير انتباه العاملين في مجال البحار إلى توخي الحذر فيما يتعلق بالمنطقة الحساسة والخطيرة والهامة من الناحية البيئية التي يدخلونها."[32] في أكتوبر من عام 2007، تبنت لجنة الحماية البيئية البحرية في المنظمة البحرية الدولية النصب التذكاري القومي البحري الذي اسمه Papahānaumokuākea على أنه منطقة بحرية ذات حساسية خاصة.[33]

وقد تلقى تعيين النصب التذكاري القومي البحري الذي اسمه Papahānaumokuākea على أنه منطقة بحرية ذات حساسية خاصة دعمًا راسخًا من وفد الولايات المتحدة في المنظمة البحرية الدولية. وهناك إشارة خاصة إلى المساهمة التي قدمتها السيدة ليندي إس جونسون، وهي مؤلفة كتاب "لوائح الولايات الساحلية للصيد الدولي (Coastal State Regulation of International Shipping)". Ms. وقد عملت السيدة جونسون بشغف من أجل تعيين النصب التذكاري القومي البحري الذي اسمه Papahānaumokuākea على أنه منطقة بحرية ذات حساسية خاصة بالإضافة إلى مصادر أخرى بحرية وبرية للتلوث البحري والبيئة والتنقل والمناطق البحرية المحمية وإصابات السفن للحيتان والضوضاء والثدييات البحرية، بالإضافة إلى حماية الشعاب المرجانية.

حالة الموقع التابع للتراث العالمي[عدل]

تم إشراك منطقة النصب التذكاري القومي في قائمة التراث العالمي في يوليو من عام 2012 ببساطة باسم "Papahānaumokuākea".[34]

في الثلاثين من يناير عام 2008، أضافت وزارة الداخلية الأمريكية النصب التذكاري القومي البحري الذي اسمه Papahānaumokuākea إلى قائمة مؤقتة مكونة من 14 موقعًا مقترحًا لكي يتم النظر فيها لوضعها ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو.[35] وقد وافق الفريق المشترك بين الوكالات الاتحادية للتراث العالمي على تلك التوصية في نوفمبر من عام 2008. وكونه موقعًا مختلطًا يحتوي على موارد طبيعية وثقافية، علق الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) على السمات الطبيعية في النصب التذكاري، كما قام المجلس الدولي للآثار والمواقع (ICOMOS) بتقييم الأوجه الثقافية الخاصة به.

الأبحاث المستمرة[عدل]

استمر الباحثون الفيدراليون في دراسة الموارد البحرية للنصب التذكاري. وقد وصلت بعثة في عام 2012 إلى جزيرة كيور المرجانية، ووصل الغواصون بها إلى عمق 250 قدم (76 م) لكشف أنواع جديدة من الشعاب المرجانية وغيرها من الحيوانات الأخرى. وتحاول مؤسسة وايكيكي (Waikiki) للحفاظ على المجموعات المائية إضافة الشعب المرجانية الجديدة وتقديمها في معرض عقد في عام 2011 خصص لأغراض النصب التذكاري.[36]

اقرأ أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ UNESCO's World Heritage listing for Papahānaumokuākea Accessed 1 August 2010 نسخة محفوظة 24 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ UNESCO's World Heritage News and Events webpage نسخة محفوظة 13 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ أ ب USFWS Lands Report, 30 September 2007 نسخة محفوظة 28 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ أ ب "Bush creates new marine sanctuary". Americas. بي بي سي نيوز. 2006-06-15. تمت أرشفته من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2008. 
  5. ^ "Lobster fishery remains battered". Honolulu Advertiser. 2006-06-19. تمت أرشفته من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2009. 
  6. ^ Polovina، Jeffrey J. (2005). "Climate variation, regime shifts, and implications for sustainable fisheries" (PDF). Bulletin of Marine Science. ميامي: Rosenstiel School of Marine and Atmospheric Science, جامعة ميامي. 76 (2): 233–244. ISSN 0007-4977. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2008-06-25. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2008. 
  7. ^ "Bush creates world's biggest ocean preserve". U.S. news / Environment. MSNBC. 2006-06-15. تمت أرشفته من الأصل في 08 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2008. 
  8. ^ Reichert، Joshua (2006-06-15). "Treasure Islands". Opinion. نيويورك تايمز. تمت أرشفته من الأصل في 02 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2008. 
  9. ^ Rohmann، S. O. (November 2005). "The area of potential shallow-water tropical and subtropical coral ecosystems in the United States.". Coral Reefs. Berlin: Springer. 24 (3): 370–383. doi:10.1007/s00338-005-0014-4. 
  10. ^ "Northwestern Hawaiian Islands Proclaimed a National Monument". Environment News Service. 2006-06-15. تمت أرشفته من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2008. 
  11. ^ "Northwestern Hawaiian Islands Marine National Monument: A Citizen's Guide" (PDF). الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي, USFWS, DLNR. 2005. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  12. ^ National Marine Sanctuaries Act of 2000, which became Public Law 106-513 on November 13, 2000. نسخة محفوظة 11 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Designation". Management. الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي. 2006-06-17. تمت أرشفته من الأصل في 2008-07-06. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  14. ^ "President Sets Aside Largest Marine Conservation Area on Earth (Story 2644)" (Press release). الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي. 2006-06-15. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2008. 
  15. ^ "President Bush Establishes Northwestern Hawaiian Islands National Monument" (Press release). Office of the Press Secretary. 2006-06-15. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  16. ^ Weiss، Kenneth (2006-06-15). "Turnaround as Bush creates huge aquatic Eden". Los Angeles Times. سيدني مورنينغ هيرالد. تمت أرشفته من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  17. ^ "Jean-Michel Cousteau: Ocean Adventures". Voyage to Kure. KQED-TV. 2006. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008.  روابط خارجية في |العمل= (مساعدة)
  18. ^ Revkin، Andrew C. (2006-06-15). "Bush Plans Vast Protected Sea Area in Hawaii". Environment. نيويورك تايمز. تمت أرشفته من الأصل في 22 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2008. 
  19. ^ Connaughton، Jim (2006-06-20). "Ask the White House". Interact. Whitehouse.gov. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  20. ^ Head of Environmental Programs at the Pew Charitable Trusts. See: Reichart letter
  21. ^ Jeffrey Brown (moderator); Jean-Michel Cousteau (guest); Joshua Reichert (guest) (2006-06-15). "President Bush Declares National Monument in Hawaii". The NewsHour with Jim Lehrerhttp://www.pbs.org/newshour/bb/environment/jan-june06/hawaii_06-15.html |transcripturl= تحتاج عنوانا (مساعدة). 
  22. ^ "Federal Fishery Managers Address Impact of NWHI Monument on Bottomfish Fishery and Research throughout Hawaii Archipelago" (PDF) (Press release). Western Pacific Regional Fishery Management Council. 2006-10-18. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  23. ^ Fishing Permits، Honolulu, HI, USA: National Marine Fisheries Service, Pacific Islands Regional Office، تمت أرشفته من الأصل في May 27, 2010، اطلع عليه بتاريخ September 4, 2012 
  24. ^ "NWHI Fisheries and Ecosystem Protection Have and Can Co-Exist" (PDF) (Press release). Western Pacific Regional Fishery Management Council. 2006-05-15. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  25. ^ "Response to questions concerning Hawaii's bottomfish populations" (PDF). NOAA Pacific Islands Fisheries Science Center. 2005-10-27. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  26. ^ "Pacific Islands Fisheries Science Center response to questions concerning Hawaii's bottomfish and seamount groundfish populations" (PDF). NOAA Pacific Islands Fisheries Science Center. 2005-10-24. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2008-06-25. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  27. ^ "Proposed Northwestern Hawaiian Islands National Marine Sanctuary" (PDF). الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي. 2004-09-20. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008. 
  28. ^ "Amending Proclamation 8031 of June 15, 2006, To Read, "Establishment of the Papahānaumokuāke Marine National Monument" (PDF) (Press release). Office of the Press Secretary. 2007-03-02. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2008. 
  29. ^ Nakaso، Dan (2007-03-03). "Papahanaumokuakea new monument name". The Honolulu Advertiser. تمت أرشفته من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2008. 
  30. ^ "Fulfilling the President's Vision for the Northwestern Hawaiian Islands Marine National Monument" (PDF) (Press release). Council on Environmental Quality. 2007-03-02. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2008. 
  31. ^ "Secretary Kempthorne Joins Mrs. Laura Bush in Announcing Papahānaumokuākea Marine National Monument" (Press release). وزارة الداخلية الأمريكية. 2007-03-02. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2008. 
  32. ^ "President's Statement on Advancing U.S. Interests in the World's Oceans" (Press release). Office of the Press Secretary. 2007-05-15. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2008. 
  33. ^ "From the meetings • Marine Environment Protection Committee (MEPC) • 57th session : Particularly Sensitive Sea Areas" (PDF)، IMO News Magazine، London, UK: المنظمة البحرية الدولية (2)، 2008، اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2012  روابط خارجية في |العمل= (مساعدة)
  34. ^ UNESCO World Heritage Centre - World Heritage Committee inscribes two new sites on World Heritage List نسخة محفوظة 13 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  35. ^ "DOI Secretary Kempthorne Selects New U.S. World Heritage Tentative List" (Press release). إدارة المتنزهات الوطنية. 2008-01-22. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2008.  See also: "Papahanaumokuakea Marine National Monument". Tentative Lists Database. موقع تراث عالمي. 2008-01-30. اطلع عليه بتاريخ 30 أغسطس 2008. 
  36. ^ Kubota، Gary T. (August 21, 2010). "Sea temperature rise prompts coral watch". Hawaii Star-Adverstiser. تمت أرشفته من الأصل في 06 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ August 2010. 

كتابات أخرى[عدل]

وصلات خارجية[عدل]