النظام الجندري غير الثنائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
علم فخر كويري الهوية الجندرية في فالنسيا مكتوب عليه باللغة الإسبانية «المستقبل ليس ثنائيًا»

النظام الجندري غير الثنائي (بالإنجليزية: non-binary)‏[أ] أو كويري الهوية الجندرية (بالإنجليزية: genderqueer)‏ هو مصطلح شامل للهويات الجندرية التي لا تقتصر على الذكور أو الإناث، وللهويات الجندرية خارج الثنائية الجندرية.[2][3] يندرج النظام الجندري غير الثنائي تحت مظلة المتحولين جنسيًا، نظرًا لأن الأشخاص غير ثنائيي الجندر عادةً ما يُعَرِفُون أنفسهم على أن لهم جندرا مختلفا عن الجنس المحدد لهم، على الرغم من أن بعض الأشخاص غير ثنائيي الجندر لا يعتبرون أنفسهم متحولين جنسياً.[3][4]

قد يُعَرِفُ الأشخاص غير ثنائيي الجندر أنفسهم على أنهم جندر ثالث متوسط ​​أو جندر ثالث منفصل، أوقد يُعَرِفُون أنفسهم بأن لديهم أكثر من جندر واحد، أو بأنه ليس لديهم جندر (لاجندريون)، أو بأن لديهم هوية جندرية سلسة (سلس الهوية الجندرية) (بالإنجليزية: Genderfluid)‏.[5][6][7][8] تعتبر الهوية الجندرية منفصلة عن التوجه الجنسي أو التوجه الرومانسي،[9] ولدى الأشخاص غير ثنائيي الجندر مجموعة متنوعة من التوجهات الجنسية، تمامًا كما لدى الأشخاص متوافقي الجندر.[10] كون الشخص غير ثنائي الجندر لا يعني أيضًا أن يكون ثنائي الجنس؛ يُعَرِفُ معظم الأشخاص ثنائيي الجنس أنفسهم على أنهم ذكر أو أنثى.[11]

يختلف الأشخاص غير ثنائيي الجندر كمجموعة في تعبيراتهم الجندرية، وقد يرفض البعض «الهويات» الجندرية تمامًا.[12] يتم علاج بعض الأشخاص غير ثنائيي الجندر طبيا من خلل اضطراب الهوية الجندرية بالجراحة أو الهرمونات، كما هو الحال مع الرجال والنساء المتحولين والمتحولات جنسيا في كثير من الأحيان.[13]

المصطلحات والتعريفات والهويات[عدل]

علم فخر الأشخاص غير ثنائيي الجندر في مسيرة فخر باريس وفيها «جندري ليس ثنائيا» (بالفرنسية: Mon genre est non-binaire")‏

نشأ مصطلح كويري الهوية الجندرية (بالإنجليزية: Genderqueer)‏ في المجلات الكويرية في الثمانينيات كمقدمة لمصطلح غير الثنائي (بالإنجليزية: non-binary)‏.[14] واكتسب استخدامًا على نطاق واسع في التسعينيات بين النشطاء السياسيين، وخاصة ريكي آن ويلشينز.[15][16] استخدم ويلشينز هذا المصطلح في مقال عام 1995 نُشر في العدد الأول من النشرة الإعلامية «في وجهك» (بالإنجليزية: In Your Face)‏ لوصف أي شخص غير متطابق مع جندره، وعرف نفسه على أنه كويري الهوية الجندرية في سيرته الذاتية لعام 1997.[17][18] كان ويلشينز أيضًا أحد المساهمين الرئيسيين في كتاب المختارات الأدبية «كويري الهوية الجندرية: أصوات بعد الثنائية الجنسية» (بالإنجليزية: Genderqueer: Voices Beyond the Sexual Binary)‏ الذي نُشر في عام 2002.[19] سمحت الإنترنت لمصطلح كويري الهوية الجندرية (بالإنجليزية: Genderqueer)‏ بالانتشار إلى أبعد من المجلات، وبحلول عام 2010 تم تقديم المصطلح شعبيا من خلال المشاهير الذين تم حددوا أنفسهم علنًا تحت مظلة كويري الهوية الجندرية.[15]

غالبًا ما يُسْتَخدم مصطلح كويري الهوية الجندرية للتعريف الذاتي من قبل الأشخاص الذين يتحدون الثنائية الجندرية.[20] بالإضافة إلى كونه مصطلحًا شاملاً للهويات الجندرية غير الثنائية، فقد تم استخدام كويري الهوية الجندرية كصفة للإشارة إلى أي شخص يُنظر إليه على أنه يتجاوز الفروق التقليدية بين الجنسين أو ينحرف عنها، بغض النظر عن هويته الجنسية. يمكن للأفراد التعبير عن نوع الجندر بشكل غير معياري من خلال عدم التوافق مع فئتي الجنس الثنائي «الرجل» و«المرأة».[21]

تم أيضًا تطبيق مصطلح كويري الهوية الجندرية من قبل أولئك الذين يصفون ما يرون أنه غموضا جندريا.[22] يُسْتَخدم مصطلح «زنمردة» (بالإنجليزية: Androgynous)‏ (أو «زنمردي» (بالإنجليزية: androgyne)‏) كمصطلح وصفي للأشخاص في هذه الفئة. هذا لأن مصطلح زنمردي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بمزيج من السمات المذكرة والمؤنثة المحددة اجتماعيًا.[23] ومع ذلك، لا يُعرف جميع الأشخاص كويري الهوية الجندرية على أنهم زنمرديون. يُعرّف بعض الأشخاص كويري الهوية الجندرية على أنهم امرأة ذكورية أو رجل أنثوي أو يجمعون بين الجنسين مع خيار جنس آخر.[24] كون الشخص ذو معيار جندري غير ثنائي لا يعني أن يكون ثنائيي الجنس، ويُعَرف معظم الأشخاص ثنائيي الجنس أنهم إما ذكر أو أنثى.[11] يستخدم البعض مصطلح «enby» (من الحروف «NB») كشكل قصير لكلمة «non-binary» النظام الجندري غير الثنائي.[25][26]

تستخدم العديد من المراجع مصطلح المتحولين جنسيا لتشمل كويري الهوية الجندرية/الأشخاص ذوي النظام الجندري غير الثنائي.[12][27][28] هذا الاستخدام للكلمة كمصطلح شامل لأنواع مختلفة من الاختلافات بين الجنسين يعود إلى عام 1992 على الأقل عند نشر كتاب «تحرير المتحولين جنسيًا: حركة حان وقتها» (بالإنجليزية: Transgender Liberation: A Movement Whose Time Has Come)‏ بقلم ليزلي فاينبرغ.[15] كتبت الكاتبة غير الثنائية جندريا كيت بورنشتاين في عام 1994 أن «جميع فئات المتحولين جنسيًا تجد أرضية مشتركة من حيث أن كل منها يخالف واحدًا أو أكثر من قواعد النوع الاجتماعي: الشيء المشترك بيننا هو أننا خارجون عن القانون، كل واحد منا».[29] تستخدم منظمة مجلس حقوق الإنسان ومنظمة «جندر سبكتروم» المصطلح «متوسع جندريا» (بالإنجليزية: gender-expansive)‏ للتعبير عن «نطاق أوسع وأكثر مرونة للهوية و/أو التعبير الجندري أكثر من المرتبط عادة بالنظام الجندري الثنائي».[30]

يعتبر الشخص اللاجندري (بالإنجليزية: agender)‏، ويطلق عليه أيضًا بلا جندر، أو خالي من الجندر، أو غير جندري، أو غير مُجَنْدر (بالإنجليزية: genderless, gender-free, non-gendered, or ungendered)‏، من لا يمتلك جندرا ما أو من ليس لديه هوية جندرية.[31][32][33][34][35] على الرغم من أن هذه الفئة تتضمن نطاقًا واسعًا من الهويات التي لا تتوافق مع المعايير التقليدية للجندر، يقول الباحث فين إنكه أن الأشخاص الذين يتوافقون مع أي من هذه المواقف قد لا يعرّفون أنفسهم بالضرورة على أنهم متحولون جنسيًا.[36] ليس لدى الأشخاص اللاجندريين مجموعة محددة من الضمائر؛ يتم استخدام هم المفرد(بالإنجليزية: Singular They)‏ بشكل نموذجي، ولكن ذلك ليس المعيار.[37] كانت كلمتا «نوترويس» (بالإنجليزية: Neutrois)‏ و«لاجندري» (بالإنجليزية: agender)‏ اثنين من 50 نوعًا جندريا مخصصًا متاحًا على فيسبوك تمت إضافتها في 13 فبراير 2014.[38] تمت إتاحة وصف لاجندري كخيار جندر في تطبيق أوككيوبد منذ 17 نوفمبر 2014.[39]

لدى الأشخاص ثنائيي الجندر (أيضًا ثنائيي الجندر أو مزدوجي الجندر) (بالإنجليزية: Bigender, bi-gender, dual gender)‏ هويتان ودوران جندريان. يُفهم تحديد هوية ثنائية الجندر على أن الشخص ذكر وأنثى أو ينتقل بين التعبير الجندري الذكوري والتعبير الجندري الأنثوي، مع وجود هويتين جندريتين متميزتين في وقت واحد أو سلسة بينهما.[40][41][42] وهذا يختلف عن سلس الهوية الجندرية لأن أولئك الذين يعتبرون أنفسهم أنهم قد لا يتنقلون ذهابًا وإيابًا بين أي هويات جندرية ثابتة وقد يعتبرون أنهم نطاق كامل أو طيف من الهويات بمرور الوقت.[43][44] تصف جمعية علم النفس الأمريكية هوية ثنائية الجندر كجزء من مظلة هويات المتحولين جنسياً.[45] يُعَبِر بعض الأفراد ذوي هوية ثنائية الجنس عن شخصيتين مختلفتين، والتي قد تكون أنثوية، أو ذكورية، أو لاجندرية، أو زنمردية، أو أي هويات جندرية أخرى. يجد آخرون أنهم يُعَرِفون أنفسهم كنوعين جندريين في وقت واحد. لاحظ استطلاع عام 1999 أجرته إدارة الصحة العامة في سان فرانسيسكو أنه من بين مجتمع المتحولين جنسياً، حدد 3% من أولئك الذين تم تعيينهم ذكورًا عند الولادة و 8% من أولئك الذين تم تعيينهم أنثى عند الولادة أنفيهم على أنهم إما «غير متماثلين جندريا، متقاطع اللباس، أو دراغ كوين، أو شخص ثنائي الجندر».[46] وجد استطلاع «هاريس» 2016 أجري نيابة عن منظمة تحالف المثليين والمثليات ضد التشهير أن 1% من جيل الألفية يعتبرون أنفسهم ثنائيي الجندر.[47][48] ينتقل الأشخاص ثلاثيو الجندر (بالإنجليزية: trigender)‏ بين الذكور والإناث والجندر الثالث.[49]

يُعَرف الأشخاص «أنصاف الجندر» (بالإنجليزية: Demigender)‏ إلى على أنهم ينتمون جزئيًا أو في الغالب مع جندر واحد وفي نفس الوقت مع جندر آخر.[50][51] هناك عدة فئات فرعية لهذه الهوية. على سبيل المثال، يوجد «نصف ولد» (بالإنجليزية: demi-boy)‏ أو (بالإنجليزية: demi-man)‏ وهو الشخص الذي يُعَرِف نفسه جزئيًا على الأقل على أنه صبي أو رجل (بغض النظر عن الجندر والجنس الذي تم تحديدهم به عند الولادة) وجزئيًا مع جندر الأخر أو بدون جندر آخر (لاجندري). يشعر الأشخاص «أنصاف الهوية الجندرية السلسة» (بالإنجليزية: demiflux)‏ أن الجزء الثابت من هويتهم ليس ثنائيًا.[51]

يمتلك الأشخاص شمولي الجندر (بالإنجليزية: Pangender)‏ (أيضًا متعدد الجندر أو متعدد الجندر) (بالإنجليزية: polygender or omnigender)‏ هويات جندرية متعددة.[52] قد يُعَرف البعض على أنهم جميع الأجناس في نفس الوقت.[53]

غالبًا ما يُعبر الأشخاص سلسو الهوية الجندرية (بالإنجليزية: Genderfluid)‏ عن رغبتهم في أن يظلوا مرنين بشأن هويتهم الجندرية بدلاً من الالتزام بتعريف واحد. وقد يتقلبون بين التعبيرات الجندرية المختلفة على مدى حياتهم، أو يعبرون عن جوانب متعددة من علامات الجندر المختلفة في نفس الوقت.[54][54][55] قد يُعَرِف الأشخاص سلسو الهوية الجندرية على أنهم ثنائيو الجندر أو ثلاثيو الجندر أو جامعو الجندر.[6][7][56]

يشير مصطلح الشخص «العابر المؤنث» (بالإنجليزية: Transfeminine)‏ إلى أي شخص ثنائي أو غير ثنائي تم تحديده كذكر عند الولادة وله هوية أو تعبير جندري أنوثي في الغالب؛ يشير مصطلح الشخص «العابر المذكر» «&» (بالإنجليزية: transmasculine)‏ إلى المصطلح المكافئ للشخص الذي تم تعيينه أنثى عند الولادة وله هوية أو تعبير جندري ذكوري في الغالب.[57]

تم إنشاء المصطلح ثنائي الروح الذي يشير إلى الجنس الثالث أو الأشخاص المختلفين جندريا من الشعوب الأصلية في أمريكا الشمالية في اجتماع للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا في عام 1990 في وينيبيغ، كندا. وذلك "لتمييز وإبعاد الأمريكيين الأصليين/الأمم الأولى عن الشعوب غير الأصلية».[58]

يعتبر «زينو جندريا» (بالإنجليزية: Xenogender)‏ مصطلحا شاملا للهويات الجندرية الموصوفة بمصطلحات خارج الفهم البشري القياسي للجندر. عادة ما يتم تعريف هذه الهويات الجندرية بشكل مجازي فيما يتعلق بالحيوانات أو النباتات أو الأشياء أو الخصائص الحسية بدلاً من الذكر أو الأنثى.[59][60]

تاريخ[عدل]

حدد الصديق العالمي العام (بالإنجليزية: Public Universal Friend)‏ في عام 1776 على أنه مبشر لا جنس له، وتجنب كل من اسم الميلاد والضمائر الجندرية،[61][62] ويعتبر مثالا مبكرا على شخص أمريكي يعرف نفسه علنًا على أنه ليس ثنائي الجندر.[63]

تم سجن «ينس أندرسون من النرويج» (بالإنجليزية: Jens Andersson of Norway)‏ الذي تم تحديده أنثى عند الولادة ولكن عرف نفسه على أنه ذكر، وتم تقديمه للمحاكمة عام 1781 وذلك بعد زواجه من آن كريستين مورتنسدوتر في كنيسة لوثرية. عندما سئل عن جنسه، كان الرد «إنه يعتقد أنه ينتمي إلى كليهما» (بالنرويجية: "Hand troer at kunde henhøre til begge Deele‏).[64]

بدأ «مشروع الاعتراف بثنائي الجنس و Genderqueer» (بالإنجليزية: Intersex & Genderqueer Recognition Project)‏ في عام 2012 بالدعوة لتوسيع خيارات الجندر في الوثائق الرسمية.[65] أصبحت إليسا راي شوبي في عام 2016 أول شخص لديه جندر غير ثنائي في الوثائق الرسمية في الولايات المتحدة.[66]

أعلن المشرّع الكندي إستيفان كورتيس فارغاس عن كونه عضوًا غير ثنائي في جمعية ألبرتا التشريعية في عام 2015، وذلك خلال نقاش حول إدراج حقوق المتحولين جنسيًا في قانون حقوق الإنسان الإقليمي.[67]

الضمائر والألقاب[عدل]

مجموعات الضمائر الخمسة الأكثر شيوعًا التي يستخدمها الأشخاص غير ثنائيي الجندر كانت هم، هو، هي، لا شيء/الضمائر المتجنبة، وit?[68]
شارات دبوس الضمير من مهرجان الفن والتكنولوجيا لعام 2016

يستخدم بعض الأشخاص غير ثنائيي الجندر أو genderqueer ضمائر محايدة جندريا. يعد استخدام المفرد «هم» و «هم» و «هم» بصيغة المفرد (بالإنجليزية: they, their, them)‏ الأكثر شيوعًا في اللغة الإنجليزية؛[68][69] كما تُستخدم الضمائر غير القياسية - والتي يشار إليها عادةً باسم الضمائر الجديدة (بالإنجليزية: neopronouns)‏ - مثل «xe» و«ze» و«sie» و«co» و«ey» أيضًا.[70] يستخدم البعض الآخر ضمائر تقليدية خاصة بالجنس «هو» أو «هي»، أو يستخدمون «هو» و «هي» بالتناوب، أو يستخدمون اسمهم فقط ولا يستخدموا الضمائر على الإطلاق.[71] يستخدم الكثيرون لغة محايدة إضافية، مثل اللقب التشريفي«ميكس» (بالإنجليزية: Mx)‏.[72]

الرموز والاحتفالات[عدل]

أنجالي غوبالان وغوبي شانكار مادوراي يفتتحان أول موكب فخر جندركوير؟ في آسيا في مادوراي بالهند مع علم قوس قزح وعلم جندركوير؟.[73][74]

تم استخدام العديد من الأعلام في المجتمعات غير الثنائية والمتخصصة في الجنس لتمثيل الهويات المختلفة. هناك أعلام فخر مميزة غير ثنائية وجندركوير. تم تصميم علم فخر جندركوير في عام 2011 من قبل مارلين روكسي.[75][76][77] يمثل الخزامى الجنس الأنثوي أو الغرابة، ويمثل الأبيض الهوية اللاجندرية، ويمثل اللون الأخضر أولئك الذين يُحَدٍدون هوياتهم خارج الثنائية الجنسية. تم إنشاء علم الفخر غير الثنائي في عام 2014 بواسطة «كاي روان».[78] يمثل اللون الأصفر الأشخاص الذين يوجد جنسهم خارج الثنائية الجندرية، بينما يمثل اللون الأرجواني أولئك الذين يكون جنسهم مزيجًا من - أو بين - ذكر وأنثى، ويمثل الأسود الأشخاص الذين ليس لديهم جندر، ويمثل الأبيض أولئك الذين يتبنون العديد من الأجناس أو جميعها.[79]

لدى الأشخاص Genderfluid ، الذين يقعون أيضًا تحت مظلة جندركوير علمهم الخاص أيضًا. يمثل اللون الوردي الأنوثة، ويمثل اللون الأبيض الاجندرية، ويمثل اللون الأرجواني اختلاط الأجناس أو الزنرمدة، ويمثل الأسود جميع الأجناس الأخرى، ويمثل اللون الأزرق الذكورة.[76][80]

لدى الأشخاص المهتمون بالجنس؟؟، الذين يُعرّفون أحيانًا على أنهم متخصصون في الجنس ؟؟، علمهم الخاص. يستخدم هذا العلم خطوطًا سوداء وبيضاء لتمثيل غياب الجنس، وخطا أخضر لتمثيل الأجناس غير الثنائية.[81]

يتم الاحتفال باليوم الدولي للأشخاص غير ثنائيي الجندر في 14 يوليو.[82][83][84][85]

علم فخر المتحولين جنسياً، حيث يمثل اللون الأبيض الأشخاص غير ثنائيي الجندر
Transgender pride flag, in which white represents non-binary people[86][87] 
علم فخر الاجندريين
Agender pride flag 
علم فخر ثنائيي الجندر
Bigender pride flag 
علم فخر جندرفلويد
Genderfluid pride flag 
Genderqueer علم فخر
Genderqueer pride flag 
علم فخر غير ثنائيي الجندر
Non-binary pride flag 
رمز المرأة رأسا على عقب مع x عوض الصليب
Non-binary gender symbol 

الاعتراف القانوني[عدل]

يستخدم العديد من الأشخاص ذوي النظام الجندري غير الثنائي/جندركوير؟ الجندر الذي أُعطي لهم عند الولادة لإجراء الأعمال اليومية، حيث أن العديد من المؤسسات وأشكال تحديد الهوية - مثل جوازات السفر ورخص القيادة - تقبل فقط - بمعنى الاعتراف المسجل - الهويات الجندرية الثنائية. ومع ذلك، فإن هذا يتغير ببطء مع تزايد قبول الهويات الجندرية غير الثنائية وزيادة الاعتراف المجتمعي الأوسع، حيث يعترف عدد أكبر من الحكومات والمؤسسات بالهويات الجندرية غير الثنائية ويسمح بها.[2]

تعترف العديد من البلدان قانونًا بالتصنيفات الجندرية غير الثنائية أو تصنيفات الجندر الثالث. اعترفت بعض المجتمعات غير الغربية منذ فترة طويلة بالمتحولين جنسيًا كجندر ثالث، على الرغم من أن هذا قد لا يتضمن اعترافًا قانونيًا رسميًا (أو ربما تضمن ذلك مؤخرًا فقط).[88] قد تكون أستراليا أول دولة في المجتمعات الغربية تعترف قانونيا بتصنيف الجندر خارج «ذكر» و«أنثى» في الوثائق القانونية، وذلك بعد الاعتراف بوضع أليكس ماكفارلين كثنائي الجنس في عام 2003. القانون الأوسع نطاقًا الاعتراف بالأشخاص ذوي النظام الجندري غير الثنائي - بعد الاعتراف بالأشخاص ثنائيي الجنس في عام 2003 - في القانون الأسترالي المتبع بين عامي 2010 و 2014،[89] مع اتخاذ إجراءات قانونية ضد سجل المواليد والوفيات والزيجات في حكومة نيوساوث ويلز من قبل الناشطة المتحولة جنسياً نوري ماي ويلبي للاعتراف بهوية نوري الجنسية القانونية على أنها «غير محددة». اعترفت المحكمة العليا الهندية رسميًا بالمتحولين جنسيًا والأشخاص غير ثنائيي الجندر كجندر ثالث متميز في عام 2014، بعد إجراء قانوني اتخذته الناشطة المتحولة جنسيًا لاكشمي نارايان تريباثي.[90] أدرجت الأرجنتين في يوليو 2021 الجندر غير الثنائي في بطاقة الهوية الأرجنتينية، لتصبح أول دولة في أمريكا الجنوبية تعترف قانونًا بالجندر غير الثنائي في جميع الوثائق الرسمية؛ لدى الأشخاص غير ثنائيي الجندر في الدولة خيار تجديد هويتهم بالحرف «X» ضمن خانة الجندر.[91][92]

لا تعترف الولايات المتحدة بنوع الجنس غير الثنائي على المستوى الفيدرالي، ولكن أصبحت ولاية أوريغون في عام 2016 أول ولاية تعترف بالهوية الجندرية غير الثنائية.[93] بعد ولاية أوريغون، أصدرت ولاية كاليفورنيا في عام 2017 قانونًا يسمح للمواطنين بالتعريف عن أنفسهم على أنهم «غير ثنائيي الجندر» في الوثائق الرسمية.[93] في عام 2022، أقرت أكثر من 20 ولاية أمريكية قوانين تسمح بتحديد الجندر «غير الثنائي» أو «X» على وثائق تعريف معينة. إحدى الحجج الرئيسية ضد إدراج مُعرّف جندر ثالث في الولايات المتحدة هو أنه سيجعل إنفاذ القانون والمراقبة أكثر صعوبة، لكن الدول التي اعترفت رسميًا بعلامة الجندر الثالث لم تبلغ عن هذه المشكلات. لا توجد في الولايات المتحدة قوانين صريحة لحماية الأشخاص غير ثنائيي الجندر من التمييز. ومع ذلك، بموجب الباب السابع من قانون الحقوق المدنية لعام 1964، فإنه من غير القانوني لصاحب العمل أن يطلب من الموظفين الالتزام بالقوالب النمطية الجندرية، أو طردهم من العمل لمجرد كونهم متحولين جنسياً.[94][95]

التمييز[عدل]

جرَّمت بلدان مختلفة عبر التاريخ الهويات الجندرية غير الثنائية والمتحولين جنسيًا.[96]

اختار غالبية المستجيبين للاستطلاع الوطني للتمييز بين المتحولين جنسياً في الولايات المتحدة «جندر غير مدرج هنا». كان المجيبون «غير المدرجين هنا» أكثر احتمالا ب9% (33%) للإبلاغ عن ترك الرعاية الصحية بسبب الخوف من التمييز مقارنة بالعينة العامة (36% مقابل 27%). أفاد 90% بأنهم واجهوا تحيزًا ضدهم كمتحولين جنسيا في العمل، وأفاد 43% بأنهم حاولوا الانتحار.[97]

تتضمن غالبية حالات التمييز المبلغ عنها والتي يواجهها الأفراد غير ثنائيي الجندر تجاهلا وجحودا وتفاعلا متعجرفا وعدم احترام في كثير من الأحيان. يُنظر غالبا إلى الأشخاص ذوي النظام الجندري غير الثنائي على أنهم ممن يتّبعون الرائج، وبالتالي يُنظر لهم كمنافقين أو ممن يسترعون الاهتمام. يعتبر المحق أو المحو (بالإنجليزية: erasure)‏ - كتراكم - في الغالب شكلًا كبيرًا من أشكال التمييز التي يواجهها الأفراد غير ثنائيي الجندر.[93]

تعتبر الجندرة المغلوطة مشكلة يواجهها العديد من الأفراد، سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة. يعتبر رهاب التحول الجنسي أمرا محرضا، في حالات الجندرة المغلوطة المتعمدة. تستخدم ضمائر «هم/لهم» (بالإنجليزية: they/them)‏ على نطاق أكبر وجدلي لموضوع المساحات الآمنة والصوابية السياسية،[98] ما يسبب رد فعل وجندرة مغلوطة متعمدة من قبل بعض الأفراد.

التركيبة السكانية[عدل]

الولايات المتحدة[عدل]

وفقًا لدراسة أجراها معهد ويليامز عام 2021، يقدر عدد البالغين الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 60 عامًا ب1.2 مليون شخص غير ثنائي، ويشكلون 11% من السكان من مجتمع المثليين في تلك الفئة العمرية في الولايات المتحدة.[99] وجدت دراسة استقصائية أجراها مشروع تريفور في عام 2020 أن 26% من شباب مجتمع المثليين (الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 24 عامًا) في الولايات المتحدة يعتبرون أنفسهم غير ثنائيي الجندر.[100][101]

وفقًا لتقرير مسح المتحولين جنسيًا في الولايات المتحدة لعام 2015، حدد 35% من حوالي 28,000 من المتحولين جنسيًا في استطلاع مجهول عبر الإنترنت أنفسهم على أنهم غير ثنائيي الجندر.[102][103]

كندا[عدل]

أصدرت هيئة الإحصاء الكندية نتائج من تعداد كندا 2021 في أبريل 2022 مما جعل كندا أول دولة تطرح سؤالاً جوهريًا حول الهوية الجندرية، ووجدت أن 41,355 كنديًا حددوا أنفسهم على أنهم أشخاص غير ثنائيي الجندر.[104]

أظهر استطلاع أجري في عام 2019 عن مجتمع ثنائي الروح ومجتمع المثليين في هاميلتون، أونتاريو، والذي يُدعى «تخطيط الفراغ: تجارب ثنائيو الجنس ومجتمع المثليون في هاميلتون» (بالإنجليزية: Mapping the Void: Two-Spirit and LGBTQ+ Experiences in Hamilton)‏، أن 19% من 906 مشاركين حددوا أنفسهم على أنهم أشخاص غير ثنائيي الجندر.[105]

وجد استطلاع عام 2017 لأشخاص كنديين من مجتمع المثليين يسمى «استطلاع حقائق حياة المثليين» (بالإنجليزية: LGBT+ Realities Survey)‏ أن 4% من 1897 شخصًا حددوا أنفسهم على أنهم أشخاص متحولون جنسيا غير ثنائيي الجندر و 1% حددوا أنفسهم على أنهم أشخاص غير ثنائيي الجندر خارج مظلة المتحولين جنسياً.[106]

المملكة المتحدة[عدل]

وجدت دراسة استقصائية أجرتها لجنة المساواة وحقوق الإنسان في المملكة المتحدة في عام 2011 أن 0.4% من 10,039 مستجيبًا حددوا أنفسهم على أنهم غير ثنائيي الجندر. لا يُسْمح بالاستدلال على نسبة الأشخاص غير ثنائيي الجندر من إجمالي السكان، نظرًا لأن عينة الدراسة لم تكن بالضرورة ممثلة. كان الغرض من الاستطلاع هو اختبار ما إذا كان المستجيبون على استعداد للإجابة على الأسئلة المتعلقة بوضعهم كمتحولين جنسياً.[107]

سويسرا[عدل]

وجدت دراسة استقصائية أجريت عام 2021 أن 0.4% من البالغين في سويسرا يحددون أنفسهم بأنهم غير ثنائيي الجندر.[108] تم ترجيح المسح الذي شمل 2,690 مقيمًا سويسريًا ليعكس جميع السكان.[109]

البرازيل[عدل]

وجد استطلاع عام 2021 المنشور في مجلة التقارير العلمية أن 1.19% من البالغين البرازيليين غير ثنائيي الجندر.[110]

انظر أيضا[عدل]

حياد جنسانيضمائر محددة للجنس وضمائر محايدةتحديد الجنس في المسميات الوظيفيةضمائر محددة للجنس وضمائر محايدةتفاوت جندريما بعد الجندرية

ملاحظات[عدل]

  1. ^ أيضا تلفظ ك nonbinary. كما يتم استخدام المصطلح enby، من الاختصار "NB" وتعني الأشخاص ذوي الهوية الجندرية التي لاتتوافق مع المعيار الثنائي الجندري.[1]

قراءات متعمقة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Bergman؛ Barker (2017)، "Non-binary Activism"، في Richards, Christina؛ Bouman, Walter Pierre؛ Barker, Meg-John (المحررون)، Genderqueer and Non-Binary Genders، Critical and Applied Approaches in Sexuality, Gender and Identity، Palgrave Macmillan، ص. 43، ISBN 978-1-137-51052-5.
  2. أ ب Richards؛ Bouman؛ Seal؛ Barker؛ Nieder؛ T'Sjoen (2016)، "Non-binary or genderqueer genders"، International Review of Psychiatry، 28 (1): 95–102، doi:10.3109/09540261.2015.1106446، hdl:1854/LU-7279758، PMID 26753630، S2CID 29985722، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 يونيو 2019.
  3. أ ب "Supporting & Caring for Transgender Children" (PDF)، مجلس حقوق الإنسان، مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2021.
  4. ^ "Trans + Gender Identity"، The Trevor Project (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2019.
  5. ^ Beemyn, Brett Genny (2008)، "Genderqueer"، glbtq: An Encyclopedia of Gay, Lesbian, Bisexual, Transgender, and Queer Culture، Chicago, Illinois: glbtq, Inc.، مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2012، اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2012.
  6. أ ب Bosson, Jennifer K.؛ Vandello, Joseph A.؛ Buckner, Camille E. (2018)، The Psychology of Sex and Gender، Thousand Oaks, California: Sage Publications، ص. 54، ISBN 978-1-5063-3134-8، OCLC 1038755742، مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2019.
  7. أ ب Whyte, Stephen؛ Brooks, Robert C.؛ Torgler, Benno (25 سبتمبر 2018)، "Man, Woman, "Other": Factors Associated with Nonbinary Gender Identification"، Archives of Sexual Behavior، Heidelberg, Germany: شبرينغر، 47 (8): 2397–2406، doi:10.1007/s10508-018-1307-3، PMID 30255409، S2CID 52823167، 2 out of 7479 (0.03 percent) of respondents to the Australian Sex Survey, a 2016 online research survey, self-identified as trigender.
  8. ^ Winter, Claire Ruth (2010)، Understanding Transgender Diversity: A Sensible Explanation of Sexual and Gender Identities، Scotts Valley, California: CreateSpace، ISBN 978-1-4563-1490-3، OCLC 703235508.[بحاجة لرقم الصفحة]
  9. ^ "Transgender Glossary of Terms"، GLAAD Media Reference Guide، Gay & Lesbian Alliance Against Defamation، مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2012، اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2011.
  10. ^ Stryker, Susan (2008)، Transgender History، بيركيلي: بيزيك بوكس  [لغات أخرى]‏، ISBN 978-1-58005-224-5، OCLC 183914566.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)[بحاجة لرقم الصفحة]
  11. أ ب "Understanding Non-Binary People: How to Be Respectful and Supportive"، National Center for Transgender Equality، 09 يوليو 2016، مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2020.
  12. أ ب Schorn, Johanna، "Taking the "Sex" out of Transsexual: Representations of Trans Identities in Popular Media" (PDF)، Inter-Disciplinary.Net، Cologne, Germany: جامعة كولونيا، ص. 1، مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2014، The term transgender is an umbrella term "and generally refers to any and all kinds of variation from gender norms and expectations" (Stryker 19). Most often, the term transgender is used for someone who feels that the sex assigned to them at birth does not reflect their own gender identity. They may identify as the gender "opposite" to their assigned gender, or they may feel that their gender identity is fluid, or they may reject all gender categorizations and identify as agender or genderqueer.
  13. ^ Hastings, Jennifer (17 يونيو 2016)، "Approach to genderqueer, gender non-conforming, and gender nonbinary people"، UCSF Transgender Care، مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2021.
  14. ^ Hendrie, Theo, المحرر (2019)، X Marks the Spot: An Anthology of Nonbinary Experiences، ص. 238، ISBN 978-1-0809-6803-9.
  15. أ ب ت Tobia, Jacob (07 نوفمبر 2018)، "InQueery: The History of the Word 'Genderqueer' As We Know It"، them (باللغة الإنجليزية)، Condé Nast، مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020.
  16. ^ Wilchins, Riki (14 مارس 2017)، "Get to Know the New Pronouns: They, Theirs, and Them"، Pride (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020.
  17. ^ "Genderqueer History"، مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2018.
  18. ^ Wilchins, Riki (Spring 1995)، "A Note from your Editrix" (PDF)، In Your Face (1): 4، مؤرشف (PDF) من الأصل في 05 أكتوبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2020.
  19. ^ Nestle, Joan؛ Howell, Clare؛ Wilchins, Riki Anne, المحررون (2002)، GenderQueer : voices from beyond the sexual binary (ط. 1st)، New York City: Alyson Books، ISBN 978-1-55583-730-3، OCLC 50389309، مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2022.
  20. ^ Shaw, Susan؛ Lee, Janet (23 أبريل 2014)، Women's voices, feminist visions : classic and contemporary readings (ط. Sixth)، New York، ISBN 978-0-07-802700-0، OCLC 862041473.
  21. ^ Dahir, Mubarak (25 مايو 1999)، "Whose Movement Is It?"، ذا أدفوكيت، San Francisco, California: Here Media، ص. 52.
  22. ^ Girshick, Lori B. (2008)، Transgender Voices: Beyond Women and Men، هانوفر: University Press of New England، ISBN 978-1-58465-645-6، OCLC 183162406.
  23. ^ Shaw, Susan M.؛ Lee, Janet (2015)، Women's Voices, Feminist Visions (ط. 6)، New York City: ماكجرو هيل التعليم.
  24. ^ Walsh, Reuben (ديسمبر 2010)، "More T, vicar? My experiences as a genderqueer person of faith"، All God's Children، Lesbian and Gay Christian Movement، ج. 2 رقم  3.
  25. ^ Sheridan, Vanessa (2018)، Transgender in the Workplace: The Complete Guide، ص. 11، ISBN 978-1440858062.
  26. ^ Hope, Sam (2019)، Person-Centred Counselling for Trans and Gender Diverse People، London, England: Jessica Kingsley Publishers، ص. 218، ISBN 978-1784509378.
  27. ^ Vargo, Marc E. (30 نوفمبر 2011)، "A Review of Please select your gender: From the invention of hysteria to the democratizing of transgenderismJournal of GLBT Family Studies، 7 (5): 2 (493)، doi:10.1080/1550428X.2011.623982، ISSN 1550-4298، S2CID 142815065، up to three million U. S. citizens regard themselves as transgender, a term referring to those whose gender identities are at odds with their biological sex. The term is an expansive one, however, and may apply to other individuals as well, from the person whose behavior purposely and dramatically diverges from society's traditional male/female roles to the "agender", "bigender" or "third gender" person whose self-definition lies outside of the male/female binary altogether. In short, those counted under this term constitute a wide array of people who do not conform to, and may actively challenge, conventional gender norms.
  28. ^ Cronn-Mills, Kirstin (2014)، "IV. Trans*spectrum. Identities"، Transgender Lives: Complex Stories, Complex Voices، Minneapolis, Minnesota: Twenty-First Century Books، ص. 24، ISBN 978-1-4677-4796-7، مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2014، Many different individuals fall under what experts call the trans* spectrum, or the trans* umbrella."I'm trans*" and "I'm transgender" are ways these individuals might refer to themselves. But there are distinctions among different trans* identities. [...] Androgynous individuals may not identify with either side of the gender binary. Other individuals consider themselves agender, and they may feel they have no gender at all.
  29. ^ Bornstein, Kate (2013)، Gender Outlaw: On Men, Women and the Rest of Us (باللغة الإنجليزية)، Abingdon, England: روتليدج، ISBN 978-1-136-60373-0، مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2020.
  30. ^ "Supporting and Caring for our Gender-Expansive Youth" (PDF)، Human Rights Campaign، مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 يناير 2016، اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2021.
  31. ^ "LGBTQ Needs Assessment" (PDF)، Encompass Network، أبريل 2013، ص. 52–53، مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2014.
  32. ^ "Gender alphabet" (PDF)، Safe Homes، ص. 1، مؤرشف (PDF) من الأصل في 15 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2014.
  33. ^ Vargo, Marc E. (2011)، "A Review of "Please select your gender: From the invention of hysteria to the democratizing of transgenderism"Journal of GLBT Family Studies، 7 (5): 493–494، doi:10.1080/1550428x.2011.623982، S2CID 142815065.
  34. ^ Cronn-Mills, Kirstin (2014)، Transgender Lives: Complex Stories, Complex Voices، Twenty-First Century Books، ISBN 978-1-4677-4796-7، مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2016.
  35. ^ Schorn, Johanna (22 فبراير 2016)، "Taking the "Sex" out of Transsexual: Representations of Trans Identities in Popular Media". {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  36. ^ Anne Enke, المحرر (2012)، "Note on terms and concepts"، Transfeminist Perspectives In and Beyond Transgender and Gender Studies، Temple University Press، ص. 16–20 [18–19]، ISBN 978-1-4399-0748-1.
  37. ^ Sojwal, Senti (16 سبتمبر 2015)، "What Does "Agender" Mean? 6 Things To Know About People With Non-Binary Identities"، بستيل  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2016، اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2016.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  38. ^ Sparkes, Matthew (14 فبراير 2014)، "Facebook sex changes: which one of 50 genders are you?"، ديلي تلغراف، مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2018.
  39. ^ "OkCupid expands gender and sexuality options"، ساعة الأخبار لقناة البث العامة  [لغات أخرى]‏، 17 نوفمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2014.{{استشهاد بخبر}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  40. ^ Edwards, Ruth Dudley (17 أغسطس 2014)، "Asexual, bigender, transexual or cis, can't we all just be kind to each other?"، ذي إندبندنت، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  41. ^ Persio, Sofia Lotto (16 يونيو 2017)، "Oregon becomes first state to allow option "X" to end gender binary"، نيوزويك، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  42. ^ "Everything you ever wanted to know about being nonbinary"، The Daily Dot، 28 سبتمبر 2017، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  43. ^ "Billy Dee Williams: What is gender fluid?"، Monsters and Critics، 02 ديسمبر 2019، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  44. ^ "This is the term for people who aren't exclusively male or female"، PinkNews، 26 أبريل 2018، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  45. ^ "Sexual orientation and gender identity"، مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  46. ^ Clements, K. San Francisco Department of Public Health نسخة محفوظة 15 September 2006 على موقع واي باك مشين., 1999
  47. ^ "EEOC now gives nonbinary people a way to be counted in workplace"، ThinkProgress، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2019.
  48. ^ "Accelerating Acceptance 2017" (PDF)، GLAAD، مؤرشف (PDF) من الأصل في 06 يناير 2020، اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2019.
  49. ^ Bosson, Jennifer K.؛ Vandello, Joseph A.؛ Buckner, Camille E. (17 يناير 2018)، The Psychology of Sex and Gender (باللغة الإنجليزية)، SAGE Publications، ISBN 978-1-5063-3134-8، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2021.
  50. ^ Gibson, Sarah؛ Fernandez, J. (2018)، Gender Diversity and Non-Binary Inclusion in the Workplace: The Essential Guide for Employers، London: Jessica Kingsley Publishers، ص. 25، ISBN 978-1-78450-523-3.
  51. أ ب Brill, Stephanie؛ Kenney, Lisa (2016)، The Transgender Teen، Berkeley, California: Cleis Press، ص. 311، ISBN 978-1627781749.
  52. ^ Ginicola, Misty M.؛ Smith, Cheri؛ Filmore, Joel M. (10 فبراير 2017)، Affirmative Counseling with LGBTQI+ People (باللغة الإنجليزية)، John Wiley & Sons، ص. 366، ISBN 978-1-119-37549-4، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2021.
  53. ^ "Queer Undefined"، Queer Undefined، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021، اطلع عليه بتاريخ 10 أكتوبر 2020.
  54. أ ب Cronn-Mills, Kirstin (2015)، Transgender Lives: Complex Stories, Complex Voices، Minneapolis, Minnesota: Twenty-First Century Books، ص. 24، ISBN 978-0-7613-9022-0.
  55. ^ McGuire, Peter (09 نوفمبر 2015)، "Beyond the binary: what does it mean to be genderfluid?"، آيرش تايمز  [لغات أخرى]، مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2015.{{استشهاد بخبر}}: صيانة CS1: extra punctuation (link)
  56. ^ Ferguson, Sian (11 يونيو 2020)، "What Does It Mean to Be Gender Fluid?"، Healthline (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2021.
  57. ^ Mardell, Ashley (2016)، The ABC's of LGBT+، Coral Gables, Florida: Mango Media Inc.، ص. 96، ISBN 978-1-63353-408-7، مؤرشف من الأصل في 01 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2019.
  58. ^ de Vries, Kylan Mattias (2009)، "Berdache (Two-Spirit)"، في O'Brien, Jodi (المحرر)، Encyclopedia of gender and society، Los Angeles: SAGE، ص. 64، ISBN 9781412909167، مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2015، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2015.
  59. ^ Beattie, Michael (2018)، Counselling skills for working with gender diversity and identity، Penny Lenihan, Robin Dundas, Christiane Sanderson، London، ISBN 978-1-78450-481-6، OCLC 1028945173، مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  60. ^ Morin, Florentin Félix (03 أبريل 2017)، "EGO HIPPO: the subject as metaphor"، Angelaki (باللغة الإنجليزية)، 22 (2): 87–96، doi:10.1080/0969725X.2017.1322822، ISSN 0969-725X، S2CID 149400086، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2022.
  61. ^ Wisbey, Herbert A., Jr. (2009) [1964]، Pioneer Prophetess: Jemima Wilkinson, the Publick Universal Friend، Cornell University Press، ص. 7–14، ISBN 978-0-8014-7551-1، مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2021.
  62. ^ Moyer, Paul B. (2015)، The Public Universal Friend: Jemima Wilkinson and Religious Enthusiasm in Revolutionary America، Cornell University Press، ص. 12, 18, 100، ISBN 978-0-8014-5413-4، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.
  63. ^ Samantha Schmidt, A genderless prophet drew hundreds of followers long before the age of nonbinary pronouns نسخة محفوظة 31 December 2021 على موقع واي باك مشين., 5 January 2020, واشنطن بوست
  64. ^ "Et besynderligt givtermaal mellem tvende fruentimmer"، Skeivt arkiv، 16 ديسمبر 2014، مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2021.
  65. ^ "About Us – Intersex & Genderqueer Recognition Project (IGRP)"، igrp (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2019.
  66. ^ O'Hara, Mary Emily (16 ديسمبر 2016)، "Movement for third gender option 'exploding' in U.S."، إن بي سي نيوز (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2019.
  67. ^ "An Alberta MLA on battling gender identity". مجلة ماكلين, 1 December 2015 نسخة محفوظة 23 يوليو 2022 على موقع واي باك مشين.
  68. أ ب "Gender Census 2021: Worldwide Report"، Gender Census، 01 أبريل 2021، مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2021.
  69. ^ Hekanaho, Laura (08 ديسمبر 2020)، Generic and Nonbinary Pronouns: Usage, Acceptability and Attitudes (PDF) (PhD)، University of Helsinki، ص. 221، ISBN 978-9515168313، مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2021.
  70. ^ Marcus, Ezra (08 أبريل 2021)، "A Guide to Neopronouns"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2021.
  71. ^ Feinberg, Leslie (1996)، Transgender Warriors: Making History from Joan of Arc to Dennis Rodman، بوسطن: Beacon Press، ISBN 978-0-8070-7940-9، OCLC 33014093، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.
  72. ^ Pearce, Ruth (21 يوليو 2011)، "Non-gendered titles see increased recognition"، Lesbilicious، مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2012.
  73. ^ "One Who Fights For an Other"، The New Indian Express، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2015.
  74. ^ "Worldwide gay rights as a social movement picks up"، merinews.com، مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 مايو 2017.
  75. ^ Deater, Lynn (29 أبريل 2015)، "He, She or They? » The Commuter"، ncccommuter.org، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016.
  76. أ ب "Flags and Symbols" (PDF)، www.amherst.edu، Amherst, Massachusetts: جامعة ماساتشوستس في أمهرست، مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016.
  77. ^ "Gender and Sexuality Awareness Flags"، David Mariner (باللغة الإنجليزية)، 26 أكتوبر 2015، مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2017، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016.
  78. ^ "8 Things Non-Binary People Need to Know"، Let's Queer Things Up!، 15 مارس 2015، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016.
  79. ^ "After counting up all the 'votes' for each variation of my nonbinary flag (to be separate from the genderqueer flag), it seems this is the most loved! Yay!"، genderweird، Tumblr، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2018.
  80. ^ "Gender-fluid added to the Oxford English Dictionary"، LGBTQ Nation، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016.
  81. ^ Manzella, Samantha (07 أكتوبر 2017)، "Beyond The Rainbow: Your Guide To LGBT Flags"، NewNowNext، مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2018، اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2018.
  82. ^ Mathers (13 يوليو 2018)، "Prepare for International Non-binary Day by learning how to be a better ally"، Gay Star News، مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2018.
  83. ^ Hirst (10 يوليو 2018)، "Inclusive Brisbane Party To Mark International Non-Binary Day"، QNEWS Magazine، مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 14 يوليو 2018.
  84. ^ "Important LGBT Dates"، LGBT LifeWestchester، White Plains, NY، مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2019.
  85. ^ "International Non-Binary People's Day"، Pride Inclusion Programs (باللغة الإنجليزية)، acon، مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2019.
  86. ^ Gray؛ Vagianos (27 يوليو 2017)، "We Have A Navy Veteran To Thank For The Transgender Pride Flag"، Huffington Post، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2017.
  87. ^ LB, Branson (26 يوليو 2017)، "The Veteran Who Created The Trans Pride Flag Reacts To Trump's Trans Military Ban"، Buzzfeed، مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 31 أغسطس 2018.
  88. ^ "Pakistani eunuchs to have distinct gender"، BBC News، 23 ديسمبر 2009، مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2009.
  89. ^ "Newsletter of the Sociology of Sexualities Section of the American Sociological Association" (PDF)، American Sociological Association Sexualities News، 6 (1)، Summer 2003، مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2013.
  90. ^ McCarthy (15 أبريل 2014)، "In India, Landmark Ruling Recognizes Transgender Citizens"، NPR (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2021.
  91. ^ "Alberto Fernández pone en marcha el DNI para personas no binarias en un paso más por la igualdad de género"، www.clarin.com (باللغة الإسبانية)، 21 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2021، اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2021.
  92. ^ Westfall, Sammy (22 يوليو 2021)، "Argentina rolls out gender-neutral ID"، واشنطن بوست (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 03 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2021.
  93. أ ب ت "They, Them, and Theirs"، harvardlawreview.org، مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2019.
  94. ^ Cecka؛ Chamallas (2016)، "Price Waterhouse v. Hopkins, 490 U.S. 228 (1989)"، Feminist Judgments، Feminist Judgments: Rewritten Opinions of the United States Supreme Court (باللغة الإنجليزية)، ص. 341–360، doi:10.1017/cbo9781316411254.020، ISBN 978-1-107-12662-6، See Price Waterhouse v. Hopkins, 490 U.S. 228, 250 (1989 (holding that an employer who punishes employees who fail to conform to stereotypical expectations of members of his or her sex discriminates on the basis of sex).
  95. ^ Liptak, Adam (15 يونيو 2020)، "Civil Rights Law Protects Gay and Transgender Workers, Supreme Court Rules"، The New York Times (باللغة الإنجليزية)، ISSN 0362-4331، مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2022.
  96. ^ Wareham, Jamie، "New Report Shows Where It's Illegal To Be Transgender In 2020"، Forbes (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2021.
  97. ^ Harrison, Jack؛ Grant؛ Herman، "A Gender Not Listed Here: Genderqueers, Gender Rebels, and OtherWise in the National Transgender Discrimination Survey" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 يوليو 2012، اطلع عليه بتاريخ 29 أبريل 2013.
  98. ^ Richards؛ Bouman؛ Barker (2017)، Genderqueer and Non-Binary Genders (باللغة الإنجليزية)، Springer، ISBN 978-1-137-51053-2، مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 أكتوبر 2020.
  99. ^ Wilson؛ Meyer (يونيو 2021)، "Nonbinary LGBTQ Adults in the United States"، Williams Institute، مؤرشف من الأصل في 24 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2021.
  100. ^ Ennis (13 يوليو 2021)، "New Research Reveals Insights Into America's Nonbinary Youth"، فوربس (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2022.
  101. ^ "Diversity of Nonbinary Youth"، The Trevor Project، 13 يوليو 2021، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2022.
  102. ^ Cummings, William (21 يونيو 2017)، "When asked their sex, some are going with option 'X'"، يو إس إيه توداي (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2019.
  103. ^ "The Report of the 2015 U.S. Transgender Survey" (PDF)، National Center for Transgender Equality، 2016، ص. 45، مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2019.
  104. ^ Easton, Rob (27 أبريل 2022)، "'Historic' census data sheds light on number of trans and non-binary people for first time"، هيئة الإذاعة الكندية، مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2022، اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2022.
  105. ^ "Mapping the Void: Two-Spirit and LGBTQ+ Experiences in Hamilton" (PDF)، 11 يونيو 2019، مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2019.
  106. ^ "The values, needs and realities of LGBT people in Canada in 2017"، 2017، مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2019، اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2019.
  107. ^ Glen؛ Hurrell (2012)، "Technical note: Measuring Gender Identity" (PDF)، Equality and Human Rights Commission، مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 أغسطس 2019، اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2019.
  108. ^ "Only 0.4% of Swiss residents describe themselves as non-binary"، SWI swissinfo.ch (باللغة الإنجليزية)، 29 ديسمبر 2021، مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2022، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2022.
  109. ^ "Geschlechtergerechter: Studie #1 Geschlecht und Identität" (PDF)، Sotomo، ديسمبر 2021، ص. 5، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2022.
  110. ^ Spizzirri؛ Eufrásio؛ Lima؛ de Carvalho Nunes؛ Kreukels؛ Steensma؛ Abdo (26 يناير 2021)، "Proportion of people identified as transgender and non-binary gender in Brazil"، Scientific Reports (باللغة الإنجليزية)، 11 (1): 2240، doi:10.1038/s41598-021-81411-4، ISSN 2045-2322، PMC 7838397، PMID 33500432.