يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

النظام العالمي الجديد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (أبريل 2015)
Commons-emblem-issue.svg
هذه المقالة تحتوي على كلمات مراوغة أي صياغات غامضة لعبارات عادة يرافقها معلومات منحازة أو غير موثوقة . فينبغي إزالة أو توضيح هذه العبارات.

ويقال أيضا ان النظام العالمي الجديد يتضمن كيفية اللعب بالعقول عن طريق مواقع التواصل الاجتماعية ذكر في نصب جورجيا الغامض حيث ان هذه الطريقه تستخدم في جميع ما تصل اليه ايادي المشرفين على تشريع هذه العقيد فيمكننا ايجاد رموز و تعابير هذه الدعوى في كل شيء حولنا لانها دعوى الى الحريه و التحرر من جميع القيود التي يفرضها دين معين على الشخص اي ان الهدف منها التخلص من العقائد التي تحكم الانسان والالتزام بعقيده منهجها هو الحريه المطلقه! بمعنى اوضح الهدف الاساسي هو القضاء على الاسلام

النشأة[عدل]

النظام العالمي الجديد» مصطلح استخدمه الرئيس الأمريكي جورج بوش في خطاب وجهه إلى الأمة الأمريكية بمناسبة إرسال القوات الأمريكية إلى الخليج «بعد أسبوع واحد من نشوب الأزمة في أغسطس 1990م» وفي معرض حديثه عن هذا القرار، تحدث عن فكرة «عصر جديد»، و «حقبة للحرية»، و «زمن للسلام لكل الشعوب».

وبعد ذلك بأقل من شهر «11 سبتمبر 1990م»، أشار إلى إقامة «نظام عالمي جديد» يكون متحرراً من الإرهاب، فعالاً في البحث عن العدل، وأكثر أمناً في طلب السلام؛ عصر تستطيع فيه كل أمم العالم غرباً وشرقاً وشمالاً وجنوباً، أن تنعم بالرخاء وتعيش في تناغم.

التعريف والمغزى[عدل]

إن جوهر النظام العالمي هو مجموعة القوانين والقيم الكامنة التي تفسر حركة هذا النظام وسلوك القائمين وأولوياتهم واختياراتهم وتوقعاتهم. أخلاقيات الإجراءات يقول دعاة النظام العالمي الجديد إن ما يدعو إليه النظام هو شكل من أشكال تبسيط العلاقات وتجاوز العقد التاريخية والنفسية والنظر للعالم باعتباره وحدة متجانسة واحدة. والنظام العالمي الجديد، حسب رؤيتهم، هو نظام رشيد يضم العالم بأسره، فلم يعد هناك انفصال أو انقطاع بين المصلحة الوطنية والمصالح الدولية وبين الداخل والخارج. وهو يحاول أن يضمن الاستقرار والعدل للجميع «بما في ذلك المجتمعات الصغيرة»، ويضمن حقوق الإنسان للأفراد.

الآليات[عدل]

انجز ذلك من خلال مؤسسات دولية «رشيدة» مثل هيئة الأمم المتحدة ومنظماتها الدولية والبنك الدولي وقوات الطوارئ الدولية. وبإمكان كل الدول أن تستفيد من الخبرة الدولية في إدارة شؤون الداخل وتكييفه مع النظام العالمي الجديد. وسيتم كل هذا في إطار ما يقال عنه «الشرعية الدولية» التي تستند إلى هذه الرؤية، وإلى المقدرة على تحويلها إلى إجراءات، تماماً كما حدث في حرب الخليج حين تم صد العدوان العراقي على الكويت.

المؤيدون[عدل]

أميركا واليابان وأغلبية الدول الأوربية : ويرى دعاة هذا النظام أن بوسعه أن يحقق قدراً معقولاً من النجاح بسبب وسائل الإعلام الغربية «العالمية على حد قولهم» التي حوّلت العالم «كما يظنون» إلى قرية صغيرة. فتدفق المعلومات يجعل المعلومات متاحة للجميع، الأمر الذي يحقق قدراً من الانفتاح في العالم وقدراً كبيراً من ديمقراطية القرار، وقد أدّى انهيار المنظومة الاشتراكية والتلاقي «Convergence» بين المجتمعات الغربية الصناعية، واختفاء الخلاف الأيديولوجي الأساسي في العالم الغربي، إلى تقوية الإحساس بأن ثمة نظاماً عالمياً جديداً وإلى أنه لم تعد هناك خلافات أيديولوجية تستعصي على الحل.

ويرى المدافعون عن هذا النظام أن الخطر الذي يتهدد الأمن لا يأتي من الخارج وإنما من الداخل، من قوى تقف ضد الديمقراطية وضد تأسيس المجتمع على أسس اقتصادية وعلى أسس التكيف مع النظام العالمي، هذه القوى هي التي تجر الداخل القومي إلى صراع مع الخارج الدولي بدعوى الدفاع عن الكرامة أو الاستقلالية أوالشخصية القومية أو الرغبة في التنمية المستقلة، وهي تكلف الداخل ثمناً فادحاً، ومن المنطقي أن يتصور المبشرون بهذا النظام أن القيادة فيه لا بد أن تكون للقوة الاقتصادية العظمى، أي للمجتمع الصناعي الغربي وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي فإن الدول كلها يجب أن تنضوي تحت هذه القيادة، وثمة افتراض كامن بأن المجتمع الأمريكي «الذي يفترض أن الدافع الأساسي في سلوك البشر هو الدافع الاقتصادي» لابد أن يصبح القدوة والمثل الأعلى.يجب ان تكون هناك رؤيا واضحة (ارجوا من قارئ هذا النص مشاهدات سلسلة فديوات القادمون The arrivals للفائدة ).

المعارضون[عدل]

الدول الإسلامية ..... يرى النظام العالمي الجديد انه لايمكن ان يتحقق الا بالقضاء على الدين الإسلامي وعلى اي معتقد اخر يؤمنون به؛ ليجعلوا من العالم فكر واحد ودين واحد او بالمعنى الاوضح (عقيدة واحدة)؛ ليسهل السيطرة عليهم ويتحقق هدفهم التابع لتمهيد خروج المسيح الدجال ، الذين يرمزون له بالعين الواحدة في افلام الكارتون وفي المجلات وفي الملابس وفي الكليبات الأجنبية وهم يروجون لها بكثرة وهذا اكبر دليل على أنهم حققوا جزء من خططهم الخبيثة الفاسدة .

مراجع[عدل]

على كل شخص مسلم كان او غير مسلم أن يفقه لخطر هذا النظام العالمي الجديد ،ويعي جيداً أن المغزى الحقيقي منه ليس إلا ان يجعل البشر عبارة عن نسخ مكررة ، يلهثون وراء شهواتهم والمال ويفكرون ويشتغلون به وأن يدمروا كل المباديء والقيم والأخلاق التي دعانا إليها الله عز وجل في جميع الأديان السماوية ، بالإضافة إلى استخدام سياسة الإلهاء ،وهي تعتمد على تشتيت تفكير البشر عن القضايا الحقيقيه وقضايا الرأي العام من خلال الإعلام الفاسد الذي يخدم هذا النظام ، بالإضافة الى الغزو الفكري التابع لهم الذي يصل لنا من خلال افلام والت ديزني وافلام هوليوود والأفلام الإباحية التي غزت عقول الشباب ودمرت مبادئهم بطريقة مباشره او غير مباشرة تعتمد على اثارة الشهوات والغرائز الجنسية وتقبل الشاذين جنسياً بل وجعل الشاذ أو الشاذة جنسياً هم ابطال الفيلم ( انظر على اليوتيوب سلسلة البصيرة وسر الحياة )