انتقل إلى المحتوى

النظام الغذائي قليل الفودماب

هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

ينطوي النظام الغذائي قليل الفودماب على تقييد كامل لجميع الكربوهيدرات القابلة للتخمر (فودماب)،[1] ويوصى به مدة قصيرة فقط. يُوصَى بالنظام الغذائي قليل الفودماب لتدبير المرضى المصابين بمتلازمة القولون المتهيج، ويمكن أن يقلل الأعراض الهضمية لهذه المتلازمة بما في ذلك الانتقاخ والغازات المعوية.[2]

الفعالية والأخطار[عدل]

قد يساعد النظام الغذائي قليل الفودماب في تحسين الأعراض الهضمية قصيرة الأمد لدى الكبار المصابين بمتلازمة القولون المتهيج، لكن قد يكون لاستخدامه على المدى الطويل تأثيرات سلبية لأنه يسبب أثرًا سلبيًا على النبيت الجرثومي المعوي والميتابولوم (المجموع الأيضي). يجب أن يُستخدَم فقط لفترات زمنية قصيرة ووفق نصيحة اختصاصي. لا تزال هناك حاجة لإجراء دراسات أخرى من أجل تقييم فعاليته لدى الأطفال المصابين بمتلازمة القولون المتهيج. هناك دلائل قليلة على فعاليته في معالجة الأعراض الوظيفية لداء الأمعاء الالتهابي من دراسات صغيرة قد تكون عرضة للانحياز. لا تزال هناك حاجة لإجراء دراسات أخرى من أجل تقدير الأثر الحقيقي لهذا النظم الغذائي على الصحة.[3][4][5][6]

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي استخدام النظام الغذائي قليل الفودماب دون مشورة طبية إلى حدوث أخطار صحية جسيمة بما في ذلك الأعواز الغذائية ووضع التشخيص الخاطئ، لذا يُنصَح بإجراء تقييم طبي كامل قبل البدء بالنظام الغذائي قليل الفودماب لضمان الوصول إلى التشخيص الصحيح وبالتالي تقديم العلاج المناسب.[7]

بما أن استهلاك الغلوتين يُكبَح أو يُخفَض باتباع النظام الغذائي قليل الفودماب فإن التحسن في الأعراض المعوية الذي يحدث عند اتباع هذا النظام الغذائي قد لا يكون متعلقًا بسحب الفودماب بل بالغلوتين ما يشير إلى وجود مرض بطني غير مشخص يجري تجنب تشخيصه وبالتالي عدم تقديم المعالجة الصحيحة، مع وجود خطر حدوث اختلاطات صحية خطيرة بما فيها أنواع مختلفة من السرطان.[8]

إن النظام الغذائي قليل الفودماب يكون مقيدًا للغاية فيما يتعلق بمجموعات مختلفة من العناصر الغذائية، وقد يكون من غير العملي اتباعه على المدى الطويل، وقد يضيف عبئًا ماليًا غير ضروري.[9][10]

المراجع[عدل]

  1. ^ Gibson PR، Shepherd SJ (فبراير 2010). "Evidence-based dietary management of functional gastrointestinal symptoms: The FODMAP approach". Journal of Gastroenterology and Hepatology. ج. 25 ع. 2: 252–8. DOI:10.1111/j.1440-1746.2009.06149.x. PMID:20136989. Wheat is a major source of fructans in the diet. (...) Table 1 Food sources of FODMAPs. (...) Oligosaccharides (fructans and/or galactans). Cereals: wheat & rye when eaten in large amounts (e.g. bread, pasta, couscous, crackers, biscuits)
  2. ^ "What Is a Low-FODMAP Diet". WebMD. مؤرشف من الأصل في 2020-03-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-12-16.
  3. ^ Staudacher HM، Irving PM، Lomer MC، Whelan K (أبريل 2014). "Mechanisms and efficacy of dietary FODMAP restriction in IBS". Nature Reviews. Gastroenterology & Hepatology (Review). ج. 11 ع. 4: 256–66. DOI:10.1038/nrgastro.2013.259. PMID:24445613. An emerging body of research now demonstrates the efficacy of fermentable carbohydrate restriction in IBS. [...] However, further work is urgently needed both to confirm clinical efficacy of fermentable carbohydrate restriction in a variety of clinical subgroups and to fully characterize the effect on the gut microbiota and the colonic environ¬ment. Whether the effect on luminal bifidobacteria is clinically relevant, preventable, or long lasting, needs to be investigated. The influence on nutrient intake, dietary diversity that might also affect the gut microbiota, and quality of life also requires further exploration as does the possible economic effects due to reduced physician contact and need for medication. Although further work is required to confirm its place in IBS and functional bowel disorder clinical pathways, fermentable carbohydrate restriction is an important consideration for future national and international IBS guidelines.
  4. ^ Tuck CJ، Muir JG، Barrett JS، Gibson PR (سبتمبر 2014). "Fermentable oligosaccharides, disaccharides, monosaccharides and polyols: role in irritable bowel syndrome". Expert Review of Gastroenterology & Hepatology. ج. 8 ع. 7: 819–34. DOI:10.1586/17474124.2014.917956. PMID:24830318.
  5. ^ Rao SS، Yu S، Fedewa A (يونيو 2015). "Systematic review: dietary fibre and FODMAP-restricted diet in the management of constipation and irritable bowel syndrome". Alimentary Pharmacology & Therapeutics. ج. 41 ع. 12: 1256–70. DOI:10.1111/apt.13167. PMID:25903636.
  6. ^ Heiman ML، Greenway FL (مايو 2016). "A healthy gastrointestinal microbiome is dependent on dietary diversity". Molecular Metabolism (Review). ج. 5 ع. 5: 317–320. DOI:10.1016/j.molmet.2016.02.005. PMC:4837298. PMID:27110483.
  7. ^ Staudacher HM، Whelan K (أغسطس 2017). "The low FODMAP diet: recent advances in understanding its mechanisms and efficacy in IBS". Gut (Review). ج. 66 ع. 8: 1517–1527. DOI:10.1136/gutjnl-2017-313750. PMID:28592442. مؤرشف من الأصل في 2020-05-23.
  8. ^ Gearry RB، Irving PM، Barrett JS، Nathan DM، Shepherd SJ، Gibson PR (فبراير 2009). "Reduction of dietary poorly absorbed short-chain carbohydrates (FODMAPs) improves abdominal symptoms in patients with inflammatory bowel disease-a pilot study". Journal of Crohn's & Colitis. ج. 3 ع. 1: 8–14. DOI:10.1016/j.crohns.2008.09.004. PMID:21172242.
  9. ^ Barrett JS (مارس 2017). "How to institute the low-FODMAP diet". Journal of Gastroenterology and Hepatology (Review). 32 Suppl 1: 8–10. DOI:10.1111/jgh.13686. PMID:28244669. Common symptoms of IBS are bloating, abdominal pain, excessive flatus, constipation, diarrhea, or alternating bowel habit. These symptoms, however, are also common in the presentation of coeliac disease, inflammatory bowel disease, defecatory disorders, and colon cancer. Confirming the diagnosis is crucial so that appropriate therapy can be undertaken. Unfortunately, even in these alternate diagnoses, a change in diet restricting FODMAPs may improve symptoms and mask the fact that the correct diagnosis has not been made. This is the case with coeliac disease where a low-FODMAP diet can concurrently reduce dietary gluten, improving symptoms, and also affecting coeliac diagnostic indices. Misdiagnosis of intestinal diseases can lead to secondary problems such as nutritional deficiencies, cancer risk, or even mortality in the case of colon cancer.
  10. ^ "Celiac disease". World Gastroenterology Organisation Global Guidelines. يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 يونيو 2018.