الهادي آدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الهادي آدم
ولد 1346هـ/1927
علم السودان السودان
توفى 2006
علم السودان السودان
المهنة معلم بالمرحلة الثانوية
المواطنة علم السودان السودان
الأعمال المهمة أغدًا ألقاك كوخ الأشواق
P literature.svg بوابة الأدب


الهادي آدم (1927 م - ديسمبر 2006 م) شاعر سوداني شهير وهو صاحب قصيدة أغدا ألقاك التي غنتها أم كلثوم.

حياته[عدل]

ولد في مدينة الهلالية في السودان تخرج في كلية دار العلوم بالجامعة المصرية وحصل علي درجة الليسانس في اللغة العربية وآدابها، وحصل علي دبلوم عال في التربية من جامعة عين شمس، ثم حصل علي الدكتوراه الفخرية من جامعة الزعيم الأزهري بالسودان وعمل معلما بوزارة التعليم بمدينة رفاعة .

شعره[عدل]

للشاعر آدم شعر وافر وله دواوين، اشهرها ديوان «كوخ الأشواق»، الذي يعده النقاد من أفضل ما قدم للأدب وللمكتبة السودانية، وكتب في مجالات الإبداع الأدبي الأخرى، واشهر ما كتب في هذا المضمار مسرحية باسم «سعاد». كتب عدة أشعار منها قصيدة غداً ألقاك التي غنتها المطربه أم كلثوم. فيما كتب العديد من القصائد آخرها قصيدة لم تنشر بعد بعنوان (لن يرحل النيل)يصور فيها بريشة الفنان ذكرياته العزيزة التي عاد يتفقدها في حي منيل الروضة الذي سكنه في صباه.

ويعتبر النقاد في الخرطوم الراحل آدم، 80 عاما، أنه ظل لعقود في مصاف الشعراء الكبار، ليس على مستوى السودان، وإنما على مستوى العالم العربي. ورغم أنتمائه لجيل سابق للحركة الشعرية المعاصرة، فإنه يعتبر من الشعراء المحدثين.

والهادي آدم من المعلمين القدامى في السودان في شتى المراحل الدراسية، خاصة المرحلة الثانوية العلياحيث درس في مدرسة حنتوب الثانويه. ويشهد له النقاد ودارسو تاريخ الأدب في بلاده، بأنه من أوائل الذين ساهموا في نهضة الشعر في البلاد، من خلال الجمعيات الأدبية التي كان يشرف عليها في المدارس التي عمل فيها في شتى بقاع السودان.

يذكر أن قصيدة «أغدا القاك» اختارتها سيدة الغناء العربي أم كلثوم من بين عشرات القصائد التي قدمت لها إبان زيارتها للسودان في عام 1968 م.و للشاعر الكبير مجموعة شعرية كاملة تضم كل أعماله الشعرية (كوخ الأشواق ونوافذ العدم وعفوا أيها المستحيل وتمت طباعة هذه المجموعة عن طريق مؤسسة أروقة الثقافية.

من أعمال الشاعر[عدل]

في رثاء الراحل جمال عبدالناصر[عدل]

من أعمال الشاعر الهادي آدم مرثيته للرئيس العربي الراحل جمال عبدالناصر والتي تعتبر من القصائد الجميلة وهي بعنوان “أكذا تفارقنا ”:

أكذا تفارقنا بغير وداع ياقبلة الأبصار والأسماعِ

ماد الوجود وزلزلت أركانه لما نعاك إلى العروبة ناعِ

ماذا عسى شعري وخطبك آخذ بالقلب ماذا يخط يراعي

ياصاحب الوجه النبيل وحامل الخطب الجليل وقمة الإبداعِ


أغدا ألقاك[عدل]

أغدا ألقاك يا خوف فؤادي من غدى

يالشوقى واحتراقي في انتظار الموعد

آه كم أخشى غدي هذا وارجوه اقترابا

كنت استدنيه لكن هبته لما أهابا

واهلت فرحة القرب به حين استجابا

هكذا احتمل العمر نعيما وعذابا

مهجة حارة وقلبا مسه الشوق فذابا

أنت يا جنة حبي واشتياقي وجنوني

أنت يا قبلة روحي وانطلاقي وشجوني

أغدا تشرق أضواؤك في ليل عيوني

آه من فرحة أحلامي ومن خوف ظنوني

كم أناديك وفي لحني حنين ودعاء

يا رجائي أنا كم عذبني طول الرجاء

أنا لولا أنت أنت لن احفل بمن راح وجاء

أنا أحيا بغدى الآن وبأحلام اللقاء

فأت أو لا تأت أو فافعل بقلبي ما تشاء

هذه الدنيا كتاب أنت فيه الفكر

هذه الدنيا ليالى انت فيه العمر

هذه الدنيا عيون أنت فيها البصر

هذه الدنيا سماء انت فيها القمر

فأرحم القلب الذي يصبو اليك

فغدا تملكه بين يديك

وغدا تأتلف الجنة أنهارا وظلا

وغدا نسمو فلا نعرف للغيب محلا

وغدا ننسى فلا نأسى على ماض تولى

وغدا للحاضر الزاهر نحيا ليس الا

قد يكون الغيب حلوا

انما الحاضر..... أحلى

وصلات خارجيه[عدل]

Muhammad Ahmad al-Mahdi.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية سودانية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
  
Quill and ink-wikipedia.png هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
   {{{{{3}}}}}
Muhammad Ahmad al-Mahdi.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية سودانية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
Quill and ink-wikipedia.png هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
{{{{{3}}}}} {{{{{4}}}}}

سبحان الله وبحمده .... سبحان الله العظيم