الهجمات الصاروخية العراقية على إسرائيل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
الهجمات الصاروخية العراقية على إسرائيل
جزء من حرب الخليج الثانية والصراع العربي الإسرائيلي
Flickr - Government Press Office (GPO) - Patriot missiles being launched to intercept an Iraqi Scud missile.jpg

إطلاق صواريخ إم آي إم-104 باتريوت الأمريكية لاعتراض صواريخ الحسين العراقية القادمة فوق مدينة تل أبيب الإسرائيلية، 12 فبراير 1991
التاريخ17 يناير 1991 (1991-01-17) – 23 فبراير 1991 (1991-02-23)
(1 شهر، و6 أيام)
الموقعإسرائيل
النتيجةفشل استراتيجي عراقي
  • فشل العراق في إثارة الانتقام الإسرائيلي
المتحاربون
 إسرائيل العراق
القادة والزعماء
إسحاق شامير
(رئيس وزراء إسرائيل)
حاييم هرتصوغ
(رئيس إسرائيل)
صدام حسين
(رئيس العراق)
سلطان هاشم
(وزارة الدفاع (العراق))
القوة
أنظمة صواريخ إم آي إم-104 باتريوت42 صاروخ سكود من نوع الحسين
الإصابات والخسائر
*مقتل مدنيان مباشرة
  • 11 – 74 قُتلوا من الاستخدام غير الصحيح لأقنعة الغاز، والنوبات القلبية، والاستخدام غير الصحيح لأتروبين دواء الأسلحة المضادة للكيميائية[1]
  • لا شيء

    كانت الهجمات الصاروخية العراقية على إسرائيل جزءًا من حملة صاروخية عراقية ضد إسرائيل خلال حرب الخليج.

    الخلفية[عدل]

    شهد جيشا العراق وإسرائيل، خلال حرب 1948، وحرب 1967 و‌حرب أكتوبر، تحركًا ضد بعضهما البعض كجزء من الصراع العربي الإسرائيلي الأوسع. طوال الحرب الإيرانية العراقية بأكملها من 1980 إلى 1988، دعمت إسرائيل إيران في حربها ضد العراق من خلال توريد المعدات العسكرية بما في ذلك قطع غيار الطائرات المقاتلة وأنظمة الصواريخ، الذخيرة ومحركات الدبابات.[2] بعد بداية النزاع، كان ما يقرب من 80% من جميع الأسلحة التي استوردتها إيران منشأها من إسرائيل. مع ذلك، لم يكن دعم إسرائيل لإيران فقط بمساعدة عسكرية؛ في 7 يونيو 1981، أصبحت إسرائيل محاربًا نشطًا في الحرب الإيرانية العراقية بعد أن قصفت مفاعل تموز (أوزيراك) النووي العراقي.[3] كانت دوافع إسرائيل لدعم إيران نابعة من الخوف مما كان سيصبح لو خرج العراق منتصرا وكفرصة لخلق أعمال لصناعة الأسلحة الإسرائيلية.[4]

    الهجمات[عدل]

    على مدار الحملة الجوية لحرب الخليج بأكملها، أطلقت القوات العراقية ما يقرب من 42 صاروخ سكود على إسرائيل في الفترة من 17 يناير إلى 23 فبراير 1991.[5][6] كان الهدف الاستراتيجي والسياسي للحملة العراقية هو إثارة رد عسكري إسرائيلي وربما إحداث شرخ في التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد العراق، والذي كان له دعم كامل و/أو مساهمات واسعة النطاق من الغالبية العظمى من دول العالم الإسلامي، وكانت ستعاني من خسائر دبلوماسية ومادية هائلة إذا ألغت الدول ذات الأغلبية المسلمة دعمها بسبب الوضع السياسي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر. بالرغم من إلحاق خسائر بالمدنيين الإسرائيليين وإلحاق الضرر بالبنية التحتية الإسرائيلية، فشل العراق في إثارة الانتقام الإسرائيلي بسبب الضغط الذي مارسته الولايات المتحدة على الأخيرة لعدم الرد على «الاستفزازات العراقية» وتجنب أي تصعيد ثنائي.[7]

    كانت الصواريخ العراقية تستهدف في الغالب المدن الإسرائيلية تل أبيب و‌حيفا. على الرغم من إطلاق العديد من الصواريخ، ساهم عدد من العوامل في تقليل عدد الضحايا في إسرائيل.[8]

    الصواريخ[عدل]

    طوال أواخر الثمانينيات، قام العراق بتعديل ترسانة صواريخ سكود لإنشاء صاروخ باليستي قصير المدى يعرف باسم الحسين. كان السبب الرئيسي للترقيات هو زيادة نطاق هذه الصواريخ.

    الخسائر[عدل]

    لقي مدنيان إسرائيليان مصرعهما كنتيجة مباشرة للهجمات الصاروخية.[1] قُتل ما بين 11 و 74 عامًا من الاستخدام غير الصحيح لأقنعة الغاز، والنوبات القلبية، والتعاطي غير الصحيح لعقار الأتروبين المضاد للمواد الكيميائية.[1] تضرر ما مجموعه 4,100 مبنى ودمر 28 مبنى على الأقل. المنطقة التي لحقت بها أكبر قدر من الضرر كانت مدينة رمات غان.[8]

    المراجع[عدل]

    1. أ ب ت "The day Israel's wars changed forever". The Jerusalem Post | JPost.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-07-09. Retrieved 2022-03-01.
    2. ^ Seale، Patrick (2 نوفمبر 1980). "Israel sends spares for US arms to Iran". The Observer. London. ص. 9.
    3. ^ Parsi, Trita (2007). Treacherous Alliance: The Secret Dealings of Israel, Iran, and the United States (بالإنجليزية). Yale University Press. ISBN 978-0300120578. Archived from the original on 2022-03-08.
    4. ^ Marshall، Jonathan؛ Scott، Peter Dale؛ Hunter، Jane (1987). The Iran–Contra Connection: Secret Teams and Covert Operations in the Reagan Era. Black Rose Books Ltd. ISBN 9780921689157. مؤرشف من الأصل في 2022-03-20.
    5. ^ "27 years since the Gulf War - why didn't Israel respond?". The Jerusalem Post | JPost.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-03-27. Retrieved 2021-05-06.
    6. ^ "Iraqi missiles strike Israel". The Guardian (بالإنجليزية). 18 Jan 1991. Archived from the original on 2022-06-22. Retrieved 2021-05-06.
    7. ^ Gross, Judah Ari. "'We're going to attack Iraq,' Israel told the US. 'Move your planes'". www.timesofisrael.com (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2022-06-12. Retrieved 2021-05-06.
    8. أ ب Lews، George؛ Fetter، Steve؛ Gronlund، Lisbeth (1993). "CASUALTIES AND DAMAGE FROM SCUD ATTACKS IN THE 1991 GULF WAR" (PDF). معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا Defense and Arms Control Studies Program. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-12-04. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-31.