هندسة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الهندسة)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هندسة
Adjusting a power meter at an optical communications system testbed.jpg
صنف فرعي من
يمتهنه
الموضوع
التاريخ

الهَنْدَسَةٌ هو علم يستخدم المبادئ العلمية وتطبيقها لتصميم وتنفيذ المنشآت والهياكل والآلات والاختراعات والأدوات والأنظمة والعمليات والعناصر الأخرى المطلوبة للوصول إلى هدف معين، وهو أيضًا الطريقة الأمثل لتسخير الموارد الطبيعية لخدمة الإنسان. بمعنى آخر هي فن تطبيق المبادئ العلمية والتجارب الحياتية في حياتنا لتحسين الأشياء التي نستعملها أو المنشآت التي نعيش فيها.[1] تتضمن الهندسة العديد من المجالات الهندسية ، ولكل منها تركيز في الرياضيات التطبيقية والعلوم التطبيقية.

مفهوم الهندسة قائم منذ العصور القديمة حيث ابتكر البشر الاختراعات الأساسية مثل البكرة والرافعة والعجلة. وكلمة مهندس في اللغة الانجليزية Engineer لها جذور الكلمة نفسها بالإنجليزية Ingenious وبالاتينية ingenium أي "مبتكر" أو "عبقري" لذا، فالمهندسون مكلفون بإيجاد حلول مبتكرة لمشكلات البشرية،[2] وللدلالة عن الابتكار او العبقرية يتم استعارة مصطلح الهندسة في بعض المواضيع الاجتماعية.

التاريخ[عدل]

الهندسة والعقلية الهندسية بالمعنى الواسع كانت موجودة بالمجتمعات البدائية منذ عصر ما قبل التاريخ فهو علم قدمة بقدم البشرية ، عندما ابتكر البشر ابتكارات مثل الإسفين والرافعة والعجلة والبكرة وقوس والسهم وغيرها من الإبتكارات، حدثت نقلة في العلوم والطرق الهندسية مع الحضارات القديمة مثل الحضارة الاغريقية وحضارة بلاد الرافدين وحضارة مصر القديمة والحضارة الهندية والحضارة الصينية وغيرها من الحضارات، وكان هذا نتيجة لبحث الإنسان عن طرق وقواعد عملية تساعد على تسخير الموارد الطبيعية لتشيد الأبنية وتكوين الآلات ، وطرق لقياس الزوايا وحساب المساحات وإيجاد بعض الأشكال الهندسية. لقد تطورت هذه القواعد عبر التاريخ وتناقلتها البشرية ووضعت في قواعد عامة.

العصور القديمة[عدل]

قنوات مائية بناها الرومان القدماء لتوفير إمدادات ثابتة من المياه النظيفة والعذبة للمدن والبلدات في الإمبراطورية.

الأهرامات في مصر القديمة ، الزقّورات في بلاد ما بين النهرين ، الأكروبوليس أثينا والبارثينون في اليونان القديمة ، القنوات الرومانية وطريق أبيا والكولوسيوم في الإمبراطورية الرومانية ،ومعبد بيروفودايار في ثنجفور ، وتيوتيهواكان ، من بين أشياء أخرى كثيرة، تقف كشهادة على براعة ومهارة المهندسين في العصور القديمة. وكانت أيضا الآثار الأخرى التي لم تعد قائمة مثل حدائق بابل المعلقة ومنارة الإسكندرية من الإنجازات الهندسية الهامة في العصور القديمة واعتبرت من بين عجائب الدنيا السبع في العالم القديم.

العصور الوسطى والعصر الذهبي للإسلام[عدل]

ظهرت العديد من الآلات والابتكارات الهندسية في العصور الوسطى والعصر الذهبي الإسلامي بالأخص بسبب انهيار الإمبراطورية الرومانية الغربية والتراجع الفكري في الجزء الغربي من أوروبا في تلك الفترة. ومن الآلات والابتكارات الهندسية التي ظهرت في العالم الإسلامي خلال العصر الذهبي للإسلام المضخة العاملة بطاقة الرياح التي ظهرت لأول مرة في القرن التاسع الميلادي،[3][4][5][6]

العصر الحديث[عدل]

المجالات الهندسية[عدل]

الهندسة مجال واسع ينقسم إلى عدة مجالات رئيسية وأساسية وتندرج منها مجالات مشتقة ومتداخلة بين عدد من المجالات الرئيسية، على الرغم من أن المهندس عادةً ما يتم تدريبه في تخصص معين إلا أنه قد يصبح متعدد التخصصات من خلال الخبرة وترابط التخصصات الهندسية، تشترك جميع المجالات الهندسية في تطبيقها المبادئ الهندسية العامة وتركيزها على دراسة الرياضيات التطبيقية والعلوم التطبيقية، ومن أهم المجالات الهندسية الأساسية والرئيسية هي الهندسة المدنية والهندسة الكهربائية والهندسة الكيميائية والهندسة الميكانيكية، التي تندرج منها العديد من المجالات المتداخلة أو المشتقة من المجالات الرئيسية.[7][8][9]

الهندسة المدنية[عدل]

تختص الهندسة المدنية بتصميم وتحليل وبناء وتشييد المنشآت والبنية التحتية المختلفة. فهي مسئولة عن بناء الطرق والجسور، والسدود، والأنفاق، وأنظمة الري والزراعة والمطارات والموانئ والسكك الحديدية، والمباني، وأنظمة المياه والصرف الصحي، وغيرها من المنشآت التي من شأنه الرقي بحضارة البشر وتحسين سبل معيشتهم.

الهندسة الكهربائية[عدل]

تختص الهندسة الكهربائية بالطاقة وإنتاج الطاقة ونقلها وتوزيعها بكفاءة عالية، وتهتم بمصادر الطاقة المتجددة، والاتصالات والأنظمة السلكية واللاسلكية، وشبكات البيانات، والكهرومغناطيسية من جانب انتقال الموجات وطرق تصمم الهوائيات والألياف البصرية. والإلكترونيات وتطبيقاتها الحديثة، والمعالجة الرقمية وتحليل ومعالجة الإشارات الرقمية، والتحكم بالأجهزة البسيطة والمحركات مرورا بالروبوت، والمعدات المتطورة، وغيرها.

الهندسة الكيميائية[عدل]

خلاط وعاء تفاعل

تختص الهندسة الكيميائية بتصميم وتطوير العمليات الصناعية الكيميائية أو التحويلية، وبتصميم وبناء وادارة المصانع التي تكون العملية الأساسية فيها هي التفاعلات الكيميائية، وتختص أيضًا بتصميم المعدات اللازمة لتلك العمليات مثل المفاعلات، المبادلات الحرارية وأعمدة التقطير وغيرها. وتندرج تحت هذا المجال عمليات انتقال المادة والحرارة والكتلة، كما تشمل التفاعلات وعمليات الفصل متعددة المراحل. ومن جانب آخر تهتم الهندسة الكيميائية بالبيئة والتحكم في تلوث الهواء والماء، وتهتم في معالجة الغاز الطبيعي وتحلية المياة والتكنولوجيا الحيوية والعقاقير، كما تعمل على نمذجة ومحاكاة العمليات الصناعية باستخدام المبادئ الفيزيائية والكيميائية والرياضية.

الهندسة الميكانيكية[عدل]

تختص الهندسة الميكانيكية بتصميم وتطوير وتصنيع واختبار وتشغيل وصيانة معظم المنتجات والأنظمة اللازمة لحياتنا اليومية. فهي تشمل مجالات إنتاج الطاقة، والطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية وأنظمة التدفئة والتبريد مثل التدفئة والتهوية وتكييف الهواء وتصميم شبكات المياه والأنظمة الهيدروليكية وتهتم في مجالات تصميم وتصنيع الروبوتات والمركبات والمركبات البحرية والجوية والفضائية والعديد من المجالات الأخرى.

المجالات الهندسية الأخرى[عدل]

للهندسة العديد من المجالات التي تركز بشكل أكبر وادق في بعض مواضيع الهندسة المدنية والهندسة الكهربائية والهندسة الكيميائية والهندسة الميكانيكية وبعض المواضيع الأخرى، ومن المجالات الهندسية الأخرى هندسة الطيران والفضاء الجوي، هندسة نانوية، هندسة البوليمرات، هندسة الطاقة، هندسة الاتصالات، هندسة الحاسوب، هندسة بحرية، هندسة وراثية، هندسة طبية حيوية، هندسة النظم البيئية، هندسة الطاقة والبيئة، هندسة نووية، هندسة صناعية، هندسة السكك الحديدية، هندسة التعدين، هندسة بيئية، هندسة الشبكات، هندسة كهروكيميائية، علوم وهندسة المواد، هندسة زراعية، هندسة تفاعلات كيميائية، هندسة العمليات الحيوية، هندسة النفط، هندسة كيميائية حيوية، هندسة حيوية، هندسة حرارية، هندسة أنظمة الطاقة، هندسة المعلومات، هندسة ميكاترونيكس، هندسة جزيئية، هندسة إلكترونيات حيوية، هندسة البرمجيات، هندسة التآكل، هندسة الإلكترونيات، هندسة معمارية، هندسة زلازل، هندسة الإنشاءات، هندسة وإدارة التشييد، هندسة التشييد والبناء، هندسة جيوتقنية، هندسة هيدروليكية، هندسة النقل، هندسة الطرق، هندسة الشواطئ، هندسة الرصف، هندسة سمعية، هندسة السيارات، هندسة تصنيع، هندسة المركبات، هندسة التحكم، هندسة بصرية، هندسة الترددات الراديوية، الهندسة الكهربائية الطبية، هندسة العمليات، هندسة الحماية من الحرائق، هندسة غذائية، هندسة عسكرية، هندسة الخصوصية، هندسة صحية، هندسة أمن، هندسة أنظمة، هندسة المرور، هندسة الرياح، هندسة الأنهار، هندسة تفصيلية، هندسة الرياضيات والحوسبة، هندسة رياضية حاسوبية، هندسة البث، هندسة معمارية بحرية، هندسة الإنتاج، هندسة الوثوقية، هندسة وقائية، هندسة الموارد الحيوية، هندسة الأنسجة، هندسة سريرية، هندسة مشاريع، هندسة جيوماتيكية، هندسة صوتية، إدارة هندسية، وغيرها من المجالات الهندسية التي ترتبط بالمجلات الهندسية التقليدية لحل بعض المشاكل البشرية بطرق هندسية.

رصد موقع «إنجنير جوبز» في عام 2014 الوظائف الهندسية المدرجة في الولايات المتحدة الامريكية ورتب أهم المجالات كالآتي:[10]


والقائمة الأكمل أدناه:


الأساليب الهندسية[عدل]

المهندس خلال عمله يطبق الفيزياء والرياضيات لإيجاد أيسر الحلول وأثرها اقتصاديا. في مجال التصميم يحتاج المهندس إلى علوم أخرى تتعدى الفيزياء والرياضيات.

مثلا بعد التصميم والإنتاج يسأل المهندس نفسه عن تكاليف المنتج وعن عامل الأمان وعن اقتصادية المنتج فليس معنى أن التيتانيوم أصلب وأجود أن نستعمله في كل شيء فهذه علوم ضرورية.

تحديد المشكلة وحلها[عدل]

عندما يقابل المهندس مشكلة ما لابد من التفكير الهادئ ثم استعمال الرياضيات والفيزياء ثم تجربة حياته في هذه المشكلة. فلا بد للمهندس أن تكون عقليته رياضية في التفكير والتنفيذ.

في حالة حل المشاكل الهندسية لا بد من اختيار أبسط الحلول وأيسرها وذلك عند توافر الحلول. قد يقابل المهندس في حالة تصميم شيء ما مشاكل أو نتائج لا يمكن الوصول إليها رياضيا أو نظريا وأن يقوم ببناء نموذج ما ويدخله في اختبارات العمل فإذا نجح النموذج يكون بإمكان المهندس أن يقوم بتكبير الأبعاد على الشيء الحقيقي، يمكن معرفة ذلك في دراسة ديناميكا الهواء.

استخدام الحاسب[عدل]

قبل القرن العشرين كانت الأعمال الهندسية تحتاج من المهندسين وقتا للدراسة والاستنتاج والتجربة، حتى تمكن من ابتكار الحاسب الآلي.

الآن توافرت أساليب وابتكارات عدة يعتمد عليها المهندس، إلا أن الحاسب الآلي هو الأداة الرئيسية التي لا يمكن الاستغناء عنها، حيث توافرت البرمجيات التي تساعد كافة التخصصات والمجالات الهندسية.

باستخدام الحاسب يمكن بناء نماذج مصغرة ووضع الحسابات والاختبارات ونقل ذلك على الطبيعة بنجاح، فمثلا في مجال العمارة والهندسة المدنية يمكن استخدام الأوتوكاد لرسم نموذج مصغر للعمل المطلوب إنجازه، وفي مجال التصميم والآلات يمكن استخدام برنامج السولدوركس أو "solid works" لبناء النموذج ورسمه ووضع الأبعاد اللازمة ودراسة حركته، وغير ذلك مما يمكن استخدامه في مجال صب المعادن والاتصالات والشبكات والتحكم عن بعد، وغير ذلك من البرمجيات التي يمكن القراءة عنها في مواضعها.

يمكن استخدام البرمجيات مثل سي إن سي في المصانع والورش الإنتاجية، لإنتاج منتجات دقيقة جدا، وغير معيبة إلا أنها يسوؤها غلو سعرها.

لا يمكن الجزم بأن البرمجيات أدت إلى تطور كبير لأن البرمجيات تؤدي إلى إلغاء المهارات التي لابد للمهندس منها والتي أصبحت بالبرمجيات مهارات حاسوبية.

الدور الاجتماعي[عدل]

الهندسة هي حرفة تمتد من مجال العمل في المشاريع والأعمال الضخمة إلى العمل في المجالات الصغيرة الفردية.

الأماكن التي يمكن العمل فيها بالهندسة قد تكون مكتب للمعمار، أو شركة، أو وكالة للاتصالات، أو مصنع، أو قد يكون مجموعة من المستثمرين، وقد يكون هيئة حكومية معتمدة.

للهندسة دور حيوي في المجتمع حيث تعبر هيئة العمائر والشركات والمنتجات علي طبيعة وذوق وطريقة المهندسين بتلك البلد، فأحيانا يري الإنسان السيارة قبل أن يعرف طرازها أن يعرف إذا كانت ألمانية أو يابانية أو أمريكية، وهكذا. وكذلك للطرز المعمارية أشكال تختلف من دولة لأخرى وإن تشابهت معظم الناطحات الحديثة، لكن قديما يمكن تمييز المعمار الإسلامي عن المسيحي عن الهندي عن اليوناني، وهكذا.

طبيعة التصميم الهندسي يؤثر علي البيئة بشكل كبير فقد كانت المصانع قديما تخرج نفايات وغازات تؤثر على البيئة والصحة، بل كانت الثلاجات القديمة التي كانت منتشرة بكل العالم وتستعمل الفريون قد عدت حديثا ضارة للبيئة، وأيضا فما يحدث في الأرض من تغيرات مناخية هي في ذاتها ناتجة من الهندسة والمهندسين.

المهندس ووظيفته[عدل]

في جميع أنحاء العالم المتحضر؛ فإن الأعمال الحيوية الهامة كتصميم المباني والكباري ومحطات توليد الطاقة والمصانع لابد أن يقوم بها مهندس محترف مختص مرخص له ذلك وقد يكون بالاشتراك بين مجموعة من المهندسين.

يدرس المهندس في الجامعات أو المعاهد الحكومية أو الخاصة لمدة لاتقل عن خمس سنوات في كثير من دول العالم وبعد تخرجه يعمل لفترة من الزمن تحت إشراف مهندسين خبراء يقوم بتنفيذ أعمالهم في المواقع حتى يكتسب الخبرة، ولابد له أن يكون واعيا للظروف الطبيعية ونوعيات الموارد والمواد المستخدمة التي تختلف بين الدول كما يجب عليه أن يتبع المواصفات القياسية المعتمدة في دولته كالمواصفات القياسية للمعادن أو للتربة وغيرها.

الهندسة في العلوم والمجالات المختلفة[عدل]

العلوم والهندسة[عدل]

«العلماء يدرسون العالم كما هو، بينما المهندسون يخلقون عالما لم يكن موجود.» – من أقوال المهندس ثيودور فون كرمان[11][12][13]
محطة الفضاء الدولية أحد الاعمال الهندسية. يستخدمها العلماء والمهندسين لإجراء تجارب علمية في الفضاء الخارجي.

هناك صلة وثيقة بين العلوم النظرية والهندسة، حيث أن الهندسة تستمد قواعدها وقوانينها من العلوم الطبيعية المختلفة. وكلا المجالين يدرسان المادة وأنواعها والظواهر الطبيعية وأنواعها وطرق الاستفادة والدراسة وغير ذلك. كلا المجالين يستخدم ويطبق الرياضيات ومبادئها.

المهندسين قد يحتاجون في بادئ الأمر إلى قوانين أو نماذج هي من وضع علماء نظريين لكن عند التطبيق العملي فإن المسائل تكون أصعب وبالتالي تكون النتائج وطرق الحل تحتاج إلى فرضيات غير معملية يعرفها المهندسون. مثلا عند تطبيق فيزياء الاحتراق النظرية في الطبيعة يكون الأمر مستحيلا وبلا فائدة نظرا لسلوك المادة المستعملة التي تختلف باختلاف نوعها وبالتالي طرق استخدامها، أيضا معروف أن المحرك الكهربائي مبني أساسا على قانون فارادي وهو في حد ذاته نظري بينما عند التطبيق تكون هناك فرضيات جديدة يعرفها المهندسون لخبرتهم في ذلك. وعندما يتشارك كلا المجالين في عمل حيوي ما لا يمكن الاستغناء عن أحدهما دون الآخر.[14][15][16]

ويقول بعض المهندسين ومنهم المهندس يوان تشنغ فونغ أن الهندسة تختلف تمامًا عن العلوم، فالعلماء يحاولون فهم الطبيعة، اما المهندسون يحاولون صنع أشياء غير موجودة في الطبيعة. يؤكد المهندسون على الابتكار والاختراع. لتجسيد اختراع ، يجب على المهندس أن يضع فكرته بعبارات ملموسة، وأن يصمم شيئًا يمكن للناس استخدامه. يمكن أن يكون هذا الشيء نظامًا معقدًا، أو جهازًا ، أو أداة ، أو مادة ، أو طريقة ، أو برنامجًا للحوسبة، أو تجربة مبتكرة، أو حلًا جديدًا لمشكلة ما، أو تحسينًا لما هو موجود بالفعل. نظرًا لأن التصميم يجب أن يكون واقعيًا وعمليًا، فيجب تحديد بيانات هندسته وأبعاده وخصائصه. في الماضي، وجد المهندسون الذين يعملون على تصميمات جديدة أنه ليس لديهم جميع المعلومات المطلوبة لاتخاذ قرارات التصميم. في أغلب الأحيان، كانت محدودة بسبب المعرفة العلمية غير الكافية. وهكذا درسوا الرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء والميكانيكا. في كثير من الأحيان كان عليهم أن يضيفوا طابعاً إلى العلوم ذات الصلة بمهنتهم. وهكذا ولدت العلوم الهندسية.[17]

على الرغم من أن الحلول الهندسية تستخدم المبادئ العلمية ، نجد أن المهندسين يستخدمون المبادئ العلمية بطريقة مختلفة بطرقة علمية هندسية فيجب على المهندسين مراعاة السلامة والكفاءة والكفائة الاقتصادية والموثوقية وقابلية الإنشاء وسهولة التصنيع بالإضافة إلى اعتبارات بيئية وأخلاقية هندسية وقانونية في جميع أعمالهم.[18]

الهندسة في الطب وعلم الأحياء[عدل]

ذراع اصطناعية.

تعتبر دراسة جسم الإنسان من بعض النواحي وإن كانت لأغراض مختلفة قاسماً مشتركًا مهمًا بين الطب والهندسية. يهدف الطب إلى استدامة وإصلاح وتعزيز وحتى استبدال أعضاء جسم الإنسان إذا لزم الأمر من خلال استخدام بعض الطرق التكنولوجية الهندسية وهنا تظهر صلة الطب بالهندسة.

يمكن للطب الحديث بمساعدة الهندسية استبدال بعض أعضاء الجسم المتضررة من خلال استخدام الأعضاء الاصطناعية مثل غرسات الدماغ ومنظّم ضربات القلب الاصطناعي.[19][20]

جهاز حديث للتصوير بالرنين المغناطيسي.

هناك العديد من الابتكارات والأدوات الأساسية التي يستخدمها الاطباء من اختراع أو تطوير المهندسين ، ومنها الاشعة السينية ومنظّم ضربات القلب الاصطناعي ومزيل الرجفان وغيرها.

يدرس الطب خلايا وأنسجة ووظائف وأعضاء جسم الإنسان. ويمتلك جسم الإنسان العديد من الوظائف والأعضاء التي يمكن تشكيلها باستخدام الأساليب الهندسية.[21]

اما الهندسية تنظر إلى جسم الإنسان على أنه آلة بيولوجية تستحق الدراسة وتكرس نفسها بكافة الطرق لمحاكاة العديد من وظائفها عن طريق استبدال علم الأحياء بالتكنولوجيا الهندسية، للهندسة منظور مختلف للأعضاء البشرية ، فالقلب عند الأطباء يضخ الدم فيتصوره المهندسون أنه كالمضخة يضخ الدم في الشرايين بقوة معينة،[22] والمخ يعتبره الأطباء العضو الرئيسي المتحكم في كل أعضاء الجسم فيتصوره المهندسون أنه منشأة بها كمية من الروافع والبكرات وكل بكرة متصلة بعضو من الأعضاء وبالمخ أداة أو جهاز يقوم بإرسال نبضات كهربية تتأثر به البكرة والرافعة فيتأثر العضو فيرتفع أو ينخفض [23]، والهيكل العظمي كالهياكل الهندسية المرتبطة بالرافعات ،.[24] أدى هذا المنظور الهندسي إلى ظهور عدة مجالات ترتبط بالمجالات الهندسية الأساسية مثل الذكاء الاصطناعي والشبكات العصبية والمنطق الضبابي والروبوتات ، وأدى أيضاً لتطوير كبير في العديد من الإبتكارات، منها القلب الصناعي والرئة الصناعية والأطراف الصناعية وغيرها، وهناك أيضًا العديد من القواسم المشتركة بين الهندسة والطب.[25][26]

كلا المجالين يقدمان حلولاً لمشاكل البشر. لكن هذا يتطلب في الغالب تقدمًا كبيراً في فهم الظواهر بشكل علمي كبير، وبالتالي فإن التجربة والمعرفة التجريبية جزء لا يتجزأ من كليهما.

التصميم والفنون التطبيقية والتشكيلية والهندسة[عدل]

تعد الفنون التطبيقية والتشكيلية والتصميم أحد المكونات العملية في الهندسة يمكن رؤية الصلات المشتركة بين الهندسة والفنون التطبيقية والتشكيلية والتصميم في العديد من الأساليب كتصميم المنتجات والتصميم الصناعي والعمارة والرسم الهندسي.

يعد الرسم الهندسي والرسم الميكانيكي أو رسم الآلات بمثابة لغات فنية وهندسية تمكن المهندس من التعبير ونقل الأفكار الهندسية عن أي تصميم بطريقة تمكن الآخرين من فهمه وتطويره وتصنيعه. ويكون هذا الرسم وفقا لمعايير متفق عليها بالنسبة للشكل والتسمية والمظهر والحجم وما إلى ذلك. ويهدف الرسم الهندسي إلى استيعاب كافة الخواص الهندسية لكيان أو منتج ما بشكل واضح بما لا يدع مجالا للبس. والغاية الأساسية من الرسم الهندسي هي توصيل المعلومات الأساسية التي تمكن المصنع من إنتاج هذا المكون.[27]

يعد مهندس التصميم الشخص الذي يقوم أو يشارك بعملية التصميم الهندسي في أي من التخصصات الهندسية المختلفة كالهندسة المدنية، أو الميكانيكية، أو المعمارية، أو الكهربائية، أو الإلكترونية، أو الكيميائيّة، أو الفضائية، أو النووية، وغيرها من التخصصات الهندسية، عادة ما يعمل مهندس التصميم مع فريق من المهندسين لتطوير التصاميم المفاهيمية والتفصيلية التي تضمن أن المنتج يعمل وينفذ ويتناسب مع غرضه.

تعليم[عدل]

يقضي الطلاب 4 أو 5 سنوات في الجامعة قبل التخرج. يوجد العديد من مجالات الهندسة ولكن جميع طلاب الهندسة يدرسون الرياضيات والفيزياء و بعض لغات البرمجة. خلال الأربع أو خمس سنوات يقوم الطلاب بتطبيق ما تعلموه في مخابر خاصة.[28][29] قبل التخرج، على الطلاب أن يقوموا بتقديم مشروع تخرج، درجة هذا المشروع تؤثر كثيراً على الدرجة العامة التي ينالها الطلاب في نهاية السنين الأربع أو الخمس.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ definition of “engineering” from the https://dictionary.cambridge.org/dictionary/english/ Cambridge Academic Content Dictionary © Cambridge University نسخة محفوظة 2020-07-19 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "About IAENG". iaeng.org. International Association of Engineers. مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 ديسمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ أحمد يوسف الحسن, دونالد هيل (1986). Islamic Technology: An illustrated history, p. 54. مطبعة جامعة كامبريدج. (ردمك 0-521-42239-6).
  4. ^ Lucas, Adam (2006), Wind, Water, Work: Ancient and Medieval Milling Technology, Brill Publishers, صفحة 65, ISBN 90-04-14649-0 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. ^ Eldridge, Frank (1980). Wind Machines (الطبعة 2nd). New York: Litton Educational Publishing, Inc. صفحة 15. ISBN 0-442-26134-9. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Shepherd, William (2011). Electricity Generation Using Wind Power (الطبعة 1). Singapore: World Scientific Publishing Co. Pte. Ltd. صفحة 4. ISBN 978-981-4304-13-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Journal of the British Nuclear Energy Society: Volume 1 British Nuclear Energy Society – 1962 – Snippet view Quote: In most universities it should be possible to cover the main branches of engineering, i.e. civil, mechanical, electrical and chemical engineering in this way. More specialized fields of engineering application, of which nuclear power is ... نسخة محفوظة 2021-04-16 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ The Engineering Profession by Sir James Hamilton, UK Engineering Council Quote: "The Civilingenior degree encompasses the main branches of engineering civil, mechanical, electrical, chemical." (From the Internet Archive)
  9. ^ Indu Ramchandani (2000). Student's Britannica India,7vol.Set. Popular Prakashan. صفحة 146. ISBN 978-0-85229-761-2. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. BRANCHES There are traditionally four primary engineering disciplines: civil, mechanical, electrical and chemical. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Where the Engineering Jobs Are: October 2014 | EngineerJobs Magazine نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Rosakis, Ares Chair, Division of Engineering and Applied Science. "Chair's Message, Caltech". مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Ryschkewitsch, M.G. NASA Chief Engineer. "Improving the capability to Engineer Complex Systems – Broadening the Conversation on the Art and Science of Systems Engineering" (PDF). صفحة 8 of 21. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ American Society for Engineering Education (1970). Engineering education. 60. American Society for Engineering Education. صفحة 467. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2021. The great engineer Theodore von Karman once said, "Scientists study the world as it is, engineers create the world that never has been." Today, more than ever, the engineer must create a world that never has been ... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Relationship between physics and electrical engineering". Journal of the A.I.E.E. 46 (2): 107–108. 1927. doi:10.1109/JAIEE.1927.6534988. S2CID 51673339. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Puttaswamaiah. Future Of Economic Science. Oxford and IBH Publishing, 2008, p. 208. نسخة محفوظة 2021-04-16 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Yoseph Bar-Cohen, Cynthia L. Breazeal. Biologically Inspired Intelligent Robots. SPIE Press, 2003. (ردمك 978-0-8194-4872-9). p. 190 نسخة محفوظة 16 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Classical and Computational Solid Mechanics, YC Fung and P. Tong. World Scientific. 2001. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Code of Ethics | National Society of Professional Engineers". www.nspe.org. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Ethical Assessment of Implantable Brain Chips. Ellen M. McGee and G.Q. Maguire, Jr. from Boston University نسخة محفوظة 2021-05-27 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ IEEE technical paper: Foreign parts (electronic body implants).by Evans-Pughe, C. quote from summary: Feeling threatened by cyborgs? نسخة محفوظة 2021-06-24 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Royal Academy of Engineering and Academy of Medical Sciences: Systems Biology: a vision for engineering and medicine in pdf: quote1: Systems Biology is an emerging methodology that has yet to be defined quote2: It applies the concepts of systems engineering to the study of complex biological systems through iteration between computational or mathematical modelling and experimentation. نسخة محفوظة April 10, 2007, على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Science Museum of Minnesota: Online Lesson 5a; The heart as a pump نسخة محفوظة 28 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ UC Berkeley News: UC researchers create model of brain's electrical storm during a seizure نسخة محفوظة 2021-04-28 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Minnesota State University emuseum: Bones act as levers نسخة محفوظة December 20, 2008, على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Institute of Medicine and Engineering: Mission statement The mission of the Institute for Medicine and Engineering (IME) is to stimulate fundamental research at the interface between biomedicine and engineering/physical/computational sciences leading to innovative applications in biomedical research and clinical practice. نسخة محفوظة March 17, 2007, على موقع واي باك مشين.
  26. ^ IEEE Engineering in Medicine and Biology: Both general and technical articles on current technologies and methods used in biomedical and clinical engineering ... نسخة محفوظة 2021-03-01 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "معلومات عن رسم هندسي على موقع academic.microsoft.com". academic.microsoft.com. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ New York Institute of Technology (NYIT) نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ New York Institute of Technology (NYIT) نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]