الهولوكوست في بولندا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الإبادة الجماعية لليهود في بولندا المحتلة بألمانيا (1942)[1] - منشور للحكومة البولندية في المنفى، موجه إلى الأمم المتحدة وقت الحرب

المحرقة في بولندا جزءًا من الهولوكوست في نطاق أوروبا، وحدثت داخل حدود بولندا في 1 سبتمبر 1939، والتي لم تعد موجودة ككيان إقليمي بعد الغزو الألماني والسوفييتي لبولندا. تميز الهولوكوست في بولندا ببناء معسكرات الموت من قبل ألمانيا النازية، والاستخدام الألماني لشاحنات الغاز، وإطلاق النار الجماعي من قبل القوات الألمانية ومساعديها الأوكرانيين والليتوانيين.

أودت الإبادة الجماعية بحياة ثلاثة ملايين يهودي بولندي، [2] نصف جميع اليهود الذين قتلوا خلال الهولوكوست. لعبت معسكرات الإبادة دورًا رئيسيًا في القتل المنهجي لألمانيا لأكثر من 90٪ من السكان اليهود في بولندا،[3] واليهود الذين نقلتهم ألمانيا إلى أماكن تصفيتهم من غرب وجنوب أوروبا. أثناء الحرب، قتل الألمان أيضًا ما بين 1.8 إلى 1.9 مليون بولندي غير يهودي، [4] بالإضافة إلى 870,000 إلى 970,000 مدني بولندي آخر، ليصبح المجموع حوالي 2.77 مليون مدني بولندي غير يهودي و5،770,000 بولنديًا في المجموع. [5] [6]

كان كل فرع من فروع البيروقراطية الألمانية المتطورة يشارك في عملية القتل، من وزارتي الداخلية والمالية إلى الشركات الألمانية والسكك الحديدية الحكومية.[7][8] سعت الشركات الألمانية للحصول على عقود لبناء محارق الجثث في معسكرات الاعتقال التي تديرها ألمانيا في الحكومة العامة وفي مناطق أخرى من بولندا المحتلة وخارجها.[9][3] نجت نسبة صغيرة من اليهود البولنديين من الحرب العالمية الثانية داخل بولندا التي تحتلها ألمانيا أو في الاتحاد السوفيتي.

خلفية[عدل]

بعد غزو بولندا عام 1939، وفقًا للبروتوكول السري لميثاق مولوتوف-ريبنتروب،[10] قسمت ألمانيا النازية والاتحاد السوفيتي بولندا إلى مناطق احتلال. تم ضم مناطق كبيرة من غرب بولندا من قبل ألمانيا. [11] حاول السوفييت خداع البولنديين للاعتقاد أنهم قاموا بغزو شرق بولندا لمساعدة بولندا في قتال ألمانيا[12] واستولوا على حوالي 52٪ من أراضي بولندا. كامل كريسي (شرق الحدود البولندية) منطقة كبرى - التي يقطنها ما بين 13.2 و13.7 مليون شخص،[11][13] بما في ذلك غالبية الأوكرانيين والسكان -البيلاروس و1،300,000 اليهود - تم ضمها من قبل الاتحاد السوفياتي في جو من الرعب نظمتها المفوضية الشعبية للشؤون الداخلية والجيش الأحمر.[14][15] في غضون أشهر، تم ترحيل اليهود البولنديين في المنطقة السوفيتية الذين رفضوا قسم الولاء إلى عمق الأراضي السوفيتية مع البولنديين العرقيين. يقدر عدد اليهود البولنديين الذين تم ترحيلهم بـ 200,000 - 230,000 من الرجال والنساء والأطفال.[16][17]

كانت كلتا القوتين المحتلتين معاديتين لوجود دولة بولندية ذات سيادة وأقرتا سياسات الإبادة الجماعية. [18] ومع ذلك، لم تكن الحيازة السوفيتية قصيرة الأجل لأن بنود الميثاق النازي السوفيتي، الموقعة في وقت سابق في موسكو، قد تم كسرها عندما قام الجيش الألماني بغزو منطقة الاحتلال السوفيتي في 22 يونيو 1941 (انظر الخريطة). من 1941 إلى 1943، كانت كل بولندا تحت سيطرة ألمانيا. [19] شكلت الحكومة العامة شبه الاستعمارية، التي أنشئت في وسط وجنوب شرق بولندا، 39 في المائة من الأراضي البولندية المحتلة. [20]

سياسة الغيتو النازية[عدل]

قبل الحرب العالمية الثانية، كان هناك 3,500,000 يهودي في بولندا، [21] يعيشون في الغالب في المدن: حوالي 10٪ من عامة السكان. توفر قاعدة بيانات متحف بولين لتاريخ اليهود البولنديين معلومات عن 1926 مجتمع يهودي في جميع أنحاء البلاد.[22] بعد فتح بولندا ومقتل المثقفين عام 1939، [23] تضمنت أول التدابير المعادية لليهود الألمانية سياسة طرد اليهود من الأراضي البولندية التي ضمها الرايخ الثالث. تم تحويل المقاطعات الواقعة في أقصى غرب بولندا الكبرى وبومريليا إلى رايخسجاو الألماني الجديد يدعى Danzig-West Prussia ورايخسجاو فارتيلاند ، [24] بقصد توطينهم بالكامل من خلال استعمار المستوطنين ( ليبنسراوم ). [25] ضمت مباشرة إلى منطقة Warthegau الجديدة، مدينة لودز استيعاب تدفق الأولي من بعض 40,000 اليهود البولنديين اضطر للخروج من المناطق المحيطة بها.[26] مر ما مجموعه 204,000 يهودي عبر الحي اليهودي في لودز . في البداية، تم طردهم إلى الحكومة العامة. [27] [28] ومع ذلك، تركت الوجهة النهائية للإبادة الجماعية لليهود مفتوحة حتى تم إطلاق الحل النهائي بعد عامين. [29]


بدأ اضطهاد سلطات الاحتلال الألماني لليهود البولنديين مباشرةً بعد الغزو، خاصةً في المناطق الحضرية الكبرى. في السنة والنصف الأولى، اقتصرت إجراءات النازيين على تجريد اليهود من أغراضهم الثمينة ومن ممتلكاتهم من أجل الربح،[3] وعلى جمعهم في أحياء عشوائية معزولة (غيتوات) مؤقتة، وإرغامهم على العمل بالسخرة.[30] خلال هذه الفترة، أمر الألمان المجتمعات اليهودية بتعيين مجالس يهودية (بالألمانية: Judenräte) لإدارة الأحياء اليهودية المعزولة ولتكون «مسؤولة بالمعنى الحرفي» عن تنفيذ الأوامر.[31] أُنشئت معظم الأحياء اليهودية المعزولة في المدن والبلدات حيث كانت حياة اليهود منظمة بالفعل بصورة جيدة. لأسباب لوجستية، حُلت المجتمعات اليهودية في المستوطنات التي ليس لها خطوط سكك حديدية في بولندا المحتلة.[32] في عملية ترحيل ضخمة شملت استخدام قطارات الشحن، عُزل جميع اليهود البولنديين عن بقية المجتمع في أحياء متهدمة (بالألمانية: Jüdischer Wohnbezirk) متاخمة لممرات السكك الحديدية الموجودة.[33] كانت المساعدات الغذائية تعتمد بصورة كاملة على قوات الشوتزشتافل.[34] في البداية، مُنع اليهود قانونيًا من خبز الخبز،[35] وعُزلوا عن عامة الناس بطريقة لا يمكن تحملها.[34]

احتوى الحي اليهودي المعزول في وارسو على عدد يهود أكثر من كل فرنسا، وحي لودو اليهودي أكثر من كل هولندا. عاش عدد أكبر من اليهود في مدينة كراكوف أكثر من جميع أنحاء إيطاليا، وكان عدد السكان من اليهود لأي مدينة متوسطة الحجم في بولندا أكبر من عدد السكان اليهود لكل الدول الاسكندنافية. كل دول جنوب شرق أوروبا، المجر ورومانيا وبلغاريا ويوغوسلافيا واليونان، كان عدد اليهود فيها أقل من المقاطعات الأربع المستحدثة للحكومة العامة.[36]

يمكن تقسيم محنة اليهود في بولندا التي مزقتها الحرب إلى مراحل يحددها وجود الأحياء اليهودية المعزولة. قبل تشكيل الأحياء اليهودية المعزولة،[37] لم تكن تتضمن عقوبة الهروب من الاضطهاد الإعدام خارج نطاق القضاء.[38] بمجرد عزل الأحياء اليهودية عن الخارج، أصبح الموت بسبب الجوع والمرض متفشيًا، خُففت آثارهما فقط عن طريق تهريب المواد الغذائية والأدوية من قبل المتطوعين البولنديين غير اليهوديين، في ما وصفها رينغلبلوم بأنها «صفحة من أفضل صفحات التاريخ بين شعبين».[38] في وارسو، أُحضر ما يصل إلى 80% من الطعام المستهلك في الحي اليهودي المعزول بطريقة غير مشروعة. قدمت طوابع الطعام التي قدمها الألمان 9% فقط من السعرات الحرارية اللازمة للبقاء.[39] في السنتين والنصف بين نوفمبر 1940 ومايو 1943، مات نحو 100,000 يهودي في حي وارسو اليهودي بسبب الجوع والمرض، ونحو 40,000 في حي لودو اليهودي في الأربع سنوات وربع بين مايو 1940 وأغسطس 1944. وبحلول نهاية عام 1941، لم يكن لدى معظم اليهود المعزولين أي مدخرات للدفع لقوات الإس إس للحصول على المزيد من شحنات الطعام بالجملة.[39] انتصر «المنتجون» من بين السلطات الألمانية، الذين حاولوا جعل الأحياء اليهودية المعزولة مكتفية ذاتيًا من خلال تحويلها إلى مؤسسات، على «الاستنزافين» فقط بعد الهجوم الألماني على المواقع السوفيتية في بولندا الشرقية، والذي أطلق عليه اسم عملية بارباروسا.[40] وهكذا استقرت أكثر الأحياء اليهودية أهميةً مؤقتًا من خلال إنتاج السلع اللازمة للجبهة،[34] وبدأت معدلات الوفيات بين السكان اليهود هناك في الانخفاض.[40]

الهولوكوست بالطلقات[عدل]

منذ الأيام الأولى للحرب، رافق العنف ضد المدنيين وصول القوات الألمانية. في مذبحة تشيستوخوفا في سبتمبر 1939، كان 150 بولنديًا من بين نحو 1140 مدني بولندي أُطلق النار عليهم من قبل قوات الفيرماخت الألمانية.[41][42] في نوفمبر 1939، خارج أوستروف مازوفيتسكا، أُطلق النار على نحو 500 من الرجال والنساء والأطفال اليهود ودفنوا في مقابر جماعية.[43] في ديسمبر 1939، أطلق جنود ودرك الفيرماخت النار على 100 يهودي في كولو.[44]

إعدام جماعي بالرصاص لعشرات اليهود من تارنوبول الذي أجبروا على الاستقلاء منبطحين ورؤوسهم على الأرض قبل رشهم على أيدي سلطات الاحتلال النازي في زولوتشيف

بعد الهجوم الألماني على اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية في يونيو 1941، جمع هيملر قوة من نحو 11,000 رجل لمتابعة برنامج الإبادة الجسدية لليهود.[45] أيضًا خلال عملية بارباروسا، جندت قوات الإس إس الشرطة المساعدة العميلة من بين المواطنين السوفييت.[46] زودت فرق الحراسة (بالألمانية: Schutzmannschaft) المحلية ألمانيا بالقوى البشرية والمعرفة الحيوية بالمناطق واللغات المحلية.[47] عملت كتائب شرطة النظام الألمانية (أوربو)، وشرطة الأمن (سيبو) وقوات الفافن إس إس ووحدات المهام الخاصة الأينزاتسغروبن، إلى جانب الشرطة المساعدة الأوكرانية والليتوانية، خلف الخطوط الأمامية، وأطلقت النار بصورة منهجية على عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال، في ما أصبح يعرف باسم «الهولوكوست بالطلقات»، وشاركت قوات الفيرماخت أيضًا بالعديد من جوانب الهولوكوست بالطلقات.[48]

ارتُكبت المذابح في أكثر من 30 موقعًا عبر الأجزاء التي كانت محتلة من الاتحاد السوفيتي سابقًا في بولندا،[49] بما في ذلك في بجيشت وترنوبل وبياويستوك، وكذلك في عواصم المقاطعات قبل الحرب لوتسك ولفيف وستانيسفافويي وفيلنو.[50] اعتُقل الناجون من عمليات القتل الجماعي ووضعوا في الأحياء اليهودية المعزولة الجديدة للاستغلال الاقتصادي،[20] وجوعوا ببطء حتى الموت جراء المجاعة المفتعلة تحت رحمة السلطات الألمانية.[51] بسبب مخاوف تتعلق بالصرف الصحي، دفنت جثث الأشخاص الذين لقوا حتفهم نتيجة المجاعة وسوء المعاملة في مقابر جماعية بعشرات الآلاف.[52] أصبحت شاحنات الغاز متاحة في نوفمبر 1941، في يونيو 1942،[53] أعلن شمول زيغيلبويم من المجلس الوطني البولندي أن تلك الشاحنات قتلت 35 ألف يهودي في وودج وحدها.[54] وذكر أيضًا أن عملاء الغيستابو كانوا يسحبون اليهود بصورة روتينية من منازلهم ويطلقون النار عليهم في الشارع في وضح النهار.[54] بحلول ديسمبر 1941، كان قد قُتل نحو مليون يهودي من خلال عمليات إطلاق النار النازية في الاتحاد السوفيتي.[55] أصبحت سياسة «حرب الدمار» في الشرق ضد «العرق اليهودي» معرفة عامة بين الألمان على جميع المستويات.[56] يبلغ إجمالي عدد ضحايا إطلاق النار في الشرق من اليهود بين نحو 1.3 إلى 1.5 مليون شخص.[57][58] أُبلغ عن مناطق كاملة وراء الحدود الألمانية السوفيتية من قبل فرق الموت النازية إلى برلين بأنها «خالية من اليهود (بالألمانية: Judenfrei)».[59]

ذُكر في دراسة حديثة قدمها تيموثي سنايدر من لجنة الضمير في متحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة: «بصورة عامة، قُتل نفس العدد من اليهود إن لم يكن أكثر بالطلقات من بالغاز».[60]

الحل النهائي والتخلص من الأحياء المعزولة[عدل]

في 20 يناير 1942، أثناء مؤتمر وانسيي بالقرب من برلين، حث يوزف بوهلر وزير الدولة لشؤون الحكومة العامة، راينهارد هايدريش على بدء «الحل الأخير للمسألة اليهودية» في أقرب وقت ممكن.[61] كان قد جُرب القتل الصناعي بواسطة أدخنة العادم واختبر بالفعل على مدى عدة أسابيع في معسكر الإبادة خيلمنو فيما يُعرف برايخسجاو فارتيلاند آنذاك، تحت ستار إعادة التوطين.[62] قيل لجميع سجناء الغيتو المُدانين، دون استثناء، إنهم ذاهبون إلى معسكرات العمل، وطُلب منهم حمل حقيبة يد.[63] صدق العديد من اليهود خدعة النقل، لأن عمليات الترحيل كانت أيضًا جزءًا من عملية العزل في أحياء.[64] وفي الوقت نفسه، نُوقشت فكرة القتل الجماعي عن طريق غرف الغاز الثابتة في لوبلين بالفعل منذ سبتمبر 1941. وكانت شرطًا مسبقًا لعملية راينهارد التي صُيغت حديثًا بقيادة أوديلو جلوبوسنيك الذي أمر ببناء معسكرات الإبادة في بيلزك وسوبيبور وتريبلينكا.[65] في مايدانيك وأوشفيتز، بدأ العمل على غرف الغاز الثابتة في مارس ومايو على التوالي، سبقته تجارب على زيكلون ب.[65] بين عامي 1942 و1944، نُفذت الهولوكوست على أقصى مقياس، وأُبيد الملايين من اليهود من بولندا ومن جميع أنحاء أوروبا في ست معسكرات إبادة. لم يكن هناك حراس بولنديون في أي من معسكرات راينهارد، على الرغم من استخدام معسكرات الموت البولندية في بعض الأحيان. صُممت جميع مراكز القتل وشُغلت من قبل النازيين بسرية تامة، بمساعدة رجال ترونيكي الأوكرانيين.[66] مُنع المدنيين من الاقتراب منهم وكثيرًا ما كان يطلق النار عليهم إذا قبُض عليهم بالقرب من خطوط القطار.[67]

مراجع[عدل]

  1. ^ Ministry of Foreign Affairs of the Republic of Poland (1942)، The Mass Extermination of Jews in German Occupied Poland، London, New York, Melbourne: Hutchinson & Co. Publishers: Polish government-in-exile, official report addressed to the wartime allies of the then-United Nations، pp. 1–16 (1–9 in current document)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 فبراير 2018.
  2. ^ "Poland: Historical Background", ياد فاشيم. نسخة محفوظة 12 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت Berenbaum, Michael (1993)، The World Must Know، Contributors: Arnold Kramer, United States Holocaust Memorial Museum، Little Brown / USHMM، ISBN 978-0-316-09135-0.
    —— Second ed. (2006) USHMM / Johns Hopkins Univ Press, (ردمك 978-0-8018-8358-3), p. 140.
  4. ^ Polish Victims | The Holocaust Encyclopedia نسخة محفوظة 24 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Polish Victims" [en] (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2019.
  6. ^ Wojciech Materski [and] Tomasz Szarota, Polska 1939-1945: straty osobowe i ofiary represji pod dwiema okupacjami (Human Losses and Victims of Repression under Two Occupations), وارسو, Institute of National Remembrance, 2009, p. 9.
  7. ^ Aish HaTorah, Jerusalem, Holocaust: The Trains.Aish.com. Internet Archive. نسخة محفوظة 11 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Simone Gigliotti (2009)، "Resettlement"، The Train Journey: Transit, Captivity, and Witnessing in the Holocaust، Berghahn Books، ص. 55، ISBN 978-1-84545-927-7.
  9. ^ American Jewish Committee. (January 30, 2005). "Statement on Poland and the Auschwitz Commemoration." نسخة محفوظة August 8, 2007, على موقع واي باك مشين. Press release.
  10. ^ Sellars, Kirsten (2013)، 'Crimes Against Peace' and International Law، Cambridge University Press، ص. 145، ISBN 978-1-107-02884-5، مؤرشف من الأصل في 1 أكتوبر 2019.
  11. أ ب Eberhardt, Piotr (2011)، "Political Migrations on Polish Territories (1939–1950)" (PDF)، Monographies، 12: 25, 27, 29، مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 مايو 2014.
  12. ^ David G. Williamson (2011)، Poland Betrayed: The Nazi-Soviet Invasions of 1939، Stackpole Books, 2011، ص. 127، ISBN 978-0811708289، مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2018، The Russians initially stressed that they were the protectors of the Poles and were Poland's `friendly Slavonic neighbour´!
  13. ^ Trela-Mazur, Elżbieta (1998) [1997]، Sovietization of educational system in the eastern part of Lesser Poland under the Soviet occupation, 1939–1941 [Sowietyzacja oświaty w Małopolsce Wschodniej pod radziecką okupacją 1939–1941]، Kielce: Wyższa Szkoła Pedagogiczna im. Jana Kochanowskiego، ص. 43, 294، ISBN 978-83-7133-100-8. Also in: Trela-Mazur (1997), Wrocławskie studia wschodnie. Wrocław: Wydawn. Uniwersytetu Wrocławskiego. Volume 1, pp. 87–104.
  14. ^ Wegner, Bernd (1997)، From peace to war: Germany, Soviet Russia, and the world, 1939–1941، Berghahn Books، ص. 74، ISBN 978-1-57181-882-9، مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2019.
  15. ^ Moorhouse, Roger (2014)، The Devils' Alliance: Hitler's Pact with Stalin, 1939–1941، Basic Books، ص. 28, 176، ISBN 978-0465054923، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2019.
  16. ^ Buwalda, Piet (1997)، They Did Not Dwell Alone: Jewish Emigration from the Soviet Union, 1967–1990، Woodrow Wilson Center Press، ص. 16، ISBN 978-0-8018-5616-7، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2019.
  17. ^ Jockusch؛ Lewinsky (Winter 2010)، Paradise Lost? Postwar Memory of Polish Jewish Survival in the Soviet Union، ج. Volume 24, Number 3، Full text downloaded from the Holocaust and Genocide Studies (with signup)، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2014. {{استشهاد بكتاب}}: |المجلد= has extra text (مساعدة)
  18. ^ Judith Olsak-Glass (يناير 1999)، "Review of Piotrowski's Poland's Holocaust"، Sarmatian Review، Volume XIX, Number 1، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2008، Both regimes endorsed a systematic program of genocide.
  19. ^ Piotr Eberhardt؛ Jan Owsinski (2003)، Ethnic Groups and Population Changes in Twentieth-century Central-Eastern Europe: History, Data, Analysis، M.E. Sharpe، ص. 199–201، ISBN 978-0-7656-0665-5، مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2020.
  20. أ ب Paczkowski, Andrzej (2003)، The Spring Will Be Ours: Poland and the Poles from Occupation to Freedom، ترجمة Cave, Jane، Penn State Press، ص. 54, 55–58، ISBN 978-0-271-02308-3، مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2018، Further Reading: "Einsatzgruppen," at the Holocaust Encyclopedia. {{استشهاد بكتاب}}: روابط خارجية في |اقتباس= (مساعدة)
  21. ^ Cherry & Orla-Bukowska (2007)
  22. ^ The statistical data compiled on the basis of "Glossary of 2,077 Jewish towns in Poland" نسخة محفوظة February 8, 2016, على موقع واي باك مشين. by Virtual Shtetl Museum of the History of the Polish Jews, as well as "Getta Żydowskie" by Gedeon, and "Ghetto List" by Michael Peters. Comparative range. Accessed March 14, 2015.
  23. ^ (باللغة البولندية) {{استشهاد}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة).
  24. ^ Czesław Łuczak (1987)، Położenie ludności polskiej w Kraju Warty 1939–1945. Dokumenty niemieckie، بوزنان: Wydawn. Poznańskie، ص. V–XIII، ISBN 978-83-210-0632-1، Google Books، مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2019.
  25. ^ "Poles: Victims of the Nazi Era"، United States Holocaust Memorial Museum، 2013، (PDF version)، مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2013.
  26. ^ Rotbein Flaum, Shirley (2007)، "Lodz Ghetto Deportations and Statistics"، Timeline، JewishGen Home Page، مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2015، اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2015، Source: Encyclopedia of the Holocaust (1990), Baranowski, Dobroszycki, Wiesenthal, Yad Vashem Timeline of the Holocaust, others.
  27. ^ Rosenberg, Jennifer (2006)، "The Łódź Ghetto"، مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2006، Sources: Lodz Ghetto: Inside a Community Under Siege by Adelson, Alan and Robert Lapides (ed.), New York, 1989; The Documents of the Łódź Ghetto: An Inventory of the Nachman Zonabend Collection by Web, Marek (ed.), New York, 1988; The Holocaust: The Fate of European Jewry by Yahil, Leni, New York, 1991.
  28. ^ Rosenberg, Jennifer (2015) [1998]، "The Lódz Ghetto (1939–1945)"، History & Overview، Jewish Virtual Library، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2015.
  29. ^ Postone, Moishe؛ Santner (2003)، Catastrophe and Meaning: The Holocaust and the Twentieth Century، University of Chicago Press، ص. 75–6، ISBN 978-0-226-67610-4، مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2018.
  30. ^ Gruner, Wolf (2006)، Jewish Forced Labor Under the Nazis: Economic Needs and Racial Aims, 1938–1944، Cambridge University Press، ص. 249–250، ISBN 978-0521838757، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020، By the end of 1940, the forced-labor program in the General Government had registered over 700,000 Jewish men and women who were working for the German economy in ghetto businesses and as labor for projects outside the ghetto; there would be more.
  31. ^ Trunk, Isaiah (1972)، Judenrat: the Jewish Councils in Eastern Europe under Nazi Occupation، New York: Macmillan، ص. 5, 172, 352، ISBN 978-0-8032-9428-8، with an introduction by Jacob Robinson، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2019.
  32. ^ Louis Weber, Contributing Writers (أبريل 2000)، "1939: The War Against the Jews"، The Holocaust Chronicle: A History in Words and Pictures، Publications International، مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2012.
  33. ^ Michael Berenbaum (2006)، The World Must Know، United States Holocaust Memorial Museum، ص. 114، ISBN 9780801883583، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2019.
  34. أ ب ت Peter Vogelsang, Brian Larsen (2002)، The Ghettos of Poland، The Danish Center for Holocaust and Genocide Studies، مؤرشف من الأصل في March 6, 2016، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020 {{استشهاد}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  35. ^ Marek Edelman، "The Ghetto Fights"، The Warsaw Ghetto: The 45th Anniversary of the Uprising، Literature of the Holocaust, at the University of Pennsylvania، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2009.
  36. ^ Browning, Christopher (1995)، The Path to Genocide: Essays on Launching the Final Solution، Cambridge University Press، ص. 194، ISBN 978-0-521-55878-5، مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2019.
  37. ^ Gutman, Yisrael (1989)، The First Months of the Nazi Occupation، The Jews of Warsaw, 1939–1943: Ghetto, Underground, Revolt، Indiana University Press، ص. 12، ISBN 978-0-253-20511-7، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020.
  38. أ ب Emmanuel Ringelblum, Polish-Jewish Relations, p.86.
  39. أ ب Walter Laqueur, Judith Tydor Baumel (2001)، The Holocaust Encyclopedia، Yale University Press، ص. 260–262، ISBN 978-0300138115، مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2019
  40. أ ب Browning, Christopher (2005)، Before the "Final Solution": Nazi Ghettoization Policy in Poland (1940–1941) (PDF)، Center for Advanced Holocaust Studies. United States Holocaust Memorial Museum، pp. 13–17 of 175 in current document، مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 ديسمبر 2016.
  41. ^ Martin Gilbert (1987)، The Holocaust: a history of the Jews of Europe during the Second World War، Macmillan، ص. 87، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020.
  42. ^ Adam Marczewski, Miłosz Gudra, Aleksandra Król, Martyna Rusiniak-Karwat (2015) [2009]، "Tablica przy ul. Olsztyńskiej upamiętniająca ofiary "krwawego poniedziałku""، Muzeum Historii Żydów Polskich POLIN، page 1 and 2، مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2017، Masowe egzekucje były połączone z licznymi przypadkami pobić, gwałtów i rabunku żydowskiego mienia ... rozstrzelano ok. 990 Polaków i 150 Żydów. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  43. ^ "The Holocaust by Bullets digital exhibit. | Yahad-In Unum"، مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019.
  44. ^ "YAHAD - IN UNUM"، yahadmap.org، مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2020.
  45. ^ Browning (2004), p. 229.
  46. ^ "Holocaust Encyclopedia -Trawniki"، United States Holocaust Memorial Museum، مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2015، اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2011.
  47. ^ Meehan, Meredith M. (2010)، Auxiliary Police Units in the Occupied Soviet Union, 1941–43 (PDF)، USNA، ص. 1، مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 يونيو 2016، Without the auxiliaries, the Nazis' murderous intentions toward the Jewish population on the Eastern Front would not have been nearly as deadly.
  48. ^ United States Holocaust Memorial Museum (2017)، Holocaust by Bullets، مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2017
  49. ^ Piotrowski (1998), p. 209، 'Pogroms involving murder.' "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  50. ^ Ronald Headland (1992), Messages of Murder: A Study of the Reports of the Einsatzgruppen of the Security Police and the Security Service, 1941–1943. Fairleigh Dickinson Univ. Press, pp. 125–126. (ردمك 0-8386-3418-4). نسخة محفوظة 11 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ Browning (2004), pp. 121–130، "Artificial famine." "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  52. ^ Tal Bruttmann, Mémorial de la Shoah (2010)، "Report: Mass graves and killing sites in the Eastern part of Europe" (PDF)، Grenoble: Task Force for International Cooperation on Holocaust Education and Research (ITF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 أغسطس 2016، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020، Mass graves resulting from deaths in the ghettos and various places of detention due to mistreatment, starvation ... concern the fate of several hundred thousand Jews. In the Warsaw ghetto alone, more than 100,000 Jews died and were buried in various places. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  53. ^ ريتشارد رودس (2002), Masters of Death: The SS-Einsatzgruppen and the Invention of the Holocaust. New York: Vintage Books, pp. 243, 255. (ردمك 0-307-42680-7). نسخة محفوظة 26 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  54. أ ب "Nazis Massacre 700,000 Polish Jews; Thousands Executed in Mobile Gas Chambers"، 26 يونيو 1942، مؤرشف من الأصل في 9 يونيو 2019.
  55. ^ Snyder, Timothy (2 أكتوبر 2012)، Bloodlands: Europe Between Hitler and Stalin (باللغة الإنجليزية)، Basic Books، ص. 218، ISBN 9780465032976، مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2014.
  56. ^ Yahil, Leni (1991)، The Holocaust: The Fate of European Jewry, 1932–1945، Oxford University Press، ص. 264–266, 270، ISBN 978-0195045239، مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2017. Also in: Browning (2004), pp. 244, 321, 429.
  57. ^ Stackelberg, Roderick (12 ديسمبر 2007)، The Routledge Companion to Nazi Germany (باللغة الإنجليزية)، Routledge، ص. 163، ISBN 9781134393862، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020.
  58. ^ Guttenplan, D. D. (2002)، The Holocaust on Trial (باللغة الإنجليزية)، W. W. Norton & Company، ص. 115، ISBN 9780393322927، مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2016.
  59. ^ Bauer, Yehuda (2000)، Rethinking the Holocaust، Yale University Press، ص. 5، ISBN 978-0300093001، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020.
  60. ^ "Resources: Database: Timothy Snyder, "Holocaust: The Ignored Reality," NY Review of Books 56 no. 12 (July 16, 2009)"، www.learntoquestion.com، مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2019.
  61. ^ Minutes of the Conference، discovered in Martin Luther's files after the war: Selected Documents. Vol. 11: The Wannsee Protocol.، مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2017
  62. ^ Richard Rhodes (2007)، Masters of Death: The SS-Einsatzgruppen and the Invention of the Holocaust، Knopf Doubleday، ص. 233، ISBN 978-0307426802، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020
  63. ^ Simone Gigliotti (2009)، The Train Journey: Transit, Captivity, and Witnessing in the Holocaust، Berghahn Books، ص. 45، ISBN 978-1571812681، مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2018
  64. ^ Lukas (1989), pp. 5, 13, 111, 201، "Introduction". Also in: Lukas (2001), p. 13. "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020.
  65. أ ب Bogdan Musial (2004)، "The Origins of Operation Reinhard"، Holocaust: From the persecution of the Jews to mass murder، ص. 196–197، ISBN 978-0415275118، مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020
  66. ^ Cherry & Orla-Bukowska (2007)، "Hilfswilliger." See: Trawnikis. "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2020.
  67. ^ Kopówka & Rytel-Andrianik (2011), p. 405.نسخة محفوظة 11 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.